الرئيسية > السؤال
السؤال
كم عدد انواع الاسود ؟
العلاقات الإنسانية | الثقافة والأدب 31‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة osma ismail.
الإجابات
1 من 2
هناك أسود شرفاء ،، وهم لا ينتحلون شخصيات غيرهم ،،

وهناك جحوش ، غيروا أسمهم لبيت الأسد بدلاً من بيت الجحش ..
31‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة أنا المسلم.
2 من 2
يصنف الأسد في المملكة الحيوانية ضمن صف الثديات آكلات اللحوم من العائلة السنورية.


وقد أطلق العرب على الأسد عدداً كبيراً من الأسماء باختلاف حالاته، ومنها:
السبع، الليث، الهزبر، الورد، الضرغام، أسامة.

تسمى أنثى الأسد تسمى لبؤة، أما ولد الأسد فاسمه شبل، ويسمى بيته عرين.



ويسمى صوته المدوي: زئير،



وبسبب قوة الأسد ووقاره، وزئيره المدوي أطلق عليه لقب ملك الغابة واعتبر في كثير من الحضارات القديمة أحد الآلهة الحيوانية.



يعيش الأسد في الغابات والسهوب، وقد انقرضت الأسود من أوروبا بحلول القرن الثاني للميلاد،
ثم انقرضت من شمالي إفريقيا والجزيرة العربية أواخر القرن التاسع عشر.


تعيش الآن معظم الأسود في إفريقيا الوسطى حيث تتناقص باستمرار،
فقد اظهرت إحدى الدراسات تراجع أعدادها من حوالي 100.000
في أوائل التسعينات من القرن العشرين إلى 30.000 أسد برّي حالياً،
فقد بدأت أعداد الأسود تتناقص مع تقلص مساحة الغابات،
والإسراف في صيده، بالإضافة إلى أن جمهرة الأسود الحالية تواجه خطراً آخر يتمثل في عزلة المجموعات عن بعضها جغرافياً،
مما يزيد من احتمال التناسل الداخلي (بين الأقارب) مما يتسبب بمشاكل وراثيّة.



الاسد الاسيوي


أما السلالة الآسيوية من الأسود فإن ما تبقى منها يعيش في غابة غير شمال غربي الهند في ولاية غوجارات،
حيث يعيش 300 أسد في المنطقة المحميّة البالغة مساحتها 1412 كم2.


وتعيش مئات الأسود أيضًا في الأسر حيث تعتبر أهم نجوم حدائق الحيوان وعروض السّيرك.
و الأسد حيوان ضخم جميل، ذو جلد ناعم وفرو بني اللون ضارب إلى الصفرة،
وللذكوره غرة بنية مصفرة، وتركيبة جسمه تمنحه القوة أكثر من السرعة،
حيث تمتاز أطراف الأسد الأمامية بعضلاتها القوية التي تكسب الأسد القوة للانقضاض على الفريسة وطرحها أرضًا،



وكفوف الأسد ضخمة فيها مخالب معقوفة تساعد على الإمساك بالفريسة والتعلق بها.
وفي الأوقات التي لا يلزم فيها استخدام المخالب فإنه يتم إرجاعها إلى داخل غشاء بالكف،
وهذا من شأنه المحافظة على إبقاء المخالب حادة في حالة الجاهزية الكاملة.

ويزن الذكر مابين 160 و180كغ، وربما يصل وزنه إلى 250 كغ، وتزن اللبوة حوالي 110 إلى 140كغ.
يبلغ طول معظم الذكور حوالي ثلاثة أمتار من قمة الأنف حتى طرف الذيل،
بينما يبلغ ارتفاعها عند الذراع حوالي متر واحد. واللبوة أصغر من الذكر وأقصر منه بحوالي 30سم.


تعيش الأسود في مجموعات من الذكور والإناث والأطفال التي تنتمي إلى عائلة واحدة، ويعتمد الأسد في غذائه على افتراس الحيوانات



وعندما يقوم ذكر جديد بالإستيلاء على زمرة وإطاحة الذكر المسيطر السابق، فإنهم غالباً ما يقومون بقتل الأشبال.



ولا يسمح الأسد للحيوانات الأخرى بالاصطياد في منطقة قطرها 40كم،
وتقوم نشر خليط من البول والرائحة على الشجيرات لتنبيه الدخلاء إلى أن هذه المنطقة مأهولة وأن تجاهل هذا التحذير قد يكون قاتلاً!!


تبلغ ذكور الأسود النضج الجنسي بحلول عامها الثالث،
وتصبح قادرة على الإستيلاء على زمرة خاصة لها بحلول عامها الرابع أو الخامس وتبدأ بالشيخوخة عندما تبلغ العام الثامن.
وهو مزود بسلاحين يمزق بهما فرائسه وهما: أنيابه الطويلة الحادة، ومخالبه القوية المعقوفة.



تصل السرعة القصوى للأسد إلى 55كم في الساعة،
وهي سرعة محدودة لذلك فإنه يتحتّم على الأسد أن يفاجئ فريسته عن طريق التسلل مقترباً من الفريسة،
وعندما يصبح على بعد 15 مترًا فإنه يندفع بأقصى سرعته ويمسك بطرف الفريسة أو رأسها ويطرحها أرضاً،
ومن ثم يقبض على حنجرة الضحية بفمه فيخنقها.



ويصطاد الأسد في الغالب ليلاً؛ حيث يتمكن من مباغتة فرائسه في الظلام بشكل أسهل،
ولقد حباه الله سبحانه وتعالى ما يعينه على القيام بذلك؛ حيث تمكنه عيناه الملونتان من الرؤية في الظلام وكذلك له حاستا سمع وشم قويتان.
في بعض الأحيان تقوم مجموعة من الأسود بالصيد معًا حيث يكمن بعضها بينما يقوم بعضها الآخر بالإحاطة بالفريسة،
ثم يطاردها باتجاه الأسود الكامنة بين الحشائش الطويلة.



وتقوم الإناث بالاصطياد غالباً أما الذكور فهي لا تشارك في الصيد إلى نادراً وعند وجود الفرائس الكبيرة،
وبغض النظر عمّن يقتل الطريدة فإن الذكر هو دائماً من يأكل أولاً ثم يليه باقي أفراد الزمرة.


ويستطيع الأسد أن يأكل 35كجم من اللحم في وجبة واحدة. وهو ينهش الطعام بأسنانه ثم يبتلعه دون أن يمضغه،
ويقوم الأسد بسحب الفريسة بعد قتلها إلى مكان ظليل
ويمكن لأسد واحد أن يسحب حمارًا وحشيًا يزن 270كجم وهو وزن يصعب سحبه على ستة رجال.



والأسود حيوانات كسولة تقضي نحو 12 ساعة يومياً نائمة أو مستسلمة للراحة وقد تنام (24) ساعة بعد تناولها وجبة دسمة!!




والأسد لا يحب افتراس الإنسان إلا في حالات نادرة مثل الحلات التي لا يجد فيها بديلاً لغذائه،
أو في حالة الذكور الكبيرة في السن التي لا تقوى على صيد فرائس طبيعيّة لها،
فعلى سبيل المثال يستطيع الإنسان أن يقف على بعد 12م من الأسد في غابة جير الهندية؛ حيث نادرًا ما يُلْحقُ الناس هناك الأذى بالأسود.
وإذا ما استُفِزَّ الأسد وخاصة إذا جُرح فإنه يتحول إلى عدو شرس، كما سجلت بعض حالات الهجوم على الإنسان في الأسر.



الأسود البيضاء:


الأسود البيضاء أسود نادرة، تتواجد في حالةٍ بريّة في منطقة تيمبافاتي جنوب إفريقيا،
ويرجع السبب في اكتسابها اللون الأبيض إلى أنها تمتلك جينة خاصة تسبب بياضاً لفرائها مما يتسبب لها بمشكلة تتعلّق بالصيد،
فقد يفضح اللون الأبيض الأسد ويسبب هرب الطريدة بعكس الأسود الطبيعيّة التي تتموّه كليّاً مع محيطها.
تولد الأسود البيضاء بيضاء بالكامل بدون البقع الورديّة التي تموّه الأشبال ثم يدكن لونها تدريجيّاً حتى يصبح عاجي اللون .


معلومااااات اخرى ...


لأن الأسد الذكر هو الذي يقوم بمعظم الصراعات مع الأعداء و الأخطار ،
فقد أُعطيَ شيئاً يساعده على التحمل: الفرو الذي يلف العنق يُخفّف أثر أي عضة من أسد آخر.


معظم الحيوانات تظل هادئة إذا رأت أسداً ، لأن الأسد لا يتحمل مطاردةً طويلة ، عكس الكلب البري مثلاً.


من أعداء الأسد في الطبيعة: الكلب البري ، و الضبع ، و التمساح.


الأسد ليس حيواناً لا يُقهَر. إذا طارد الأسد حيواناً كبيراً كحمار الوحش أو الجاموس فقد يعطي الأسد ضربةً تشله أو تقتله.
هناك دائماً خطورة في ملاحقة الحيوانات الكبيرة ، خاصةً بعض ذوات القرون ،
و قد شوهد بعض الجواميس يرفع لبوةً بقرنه حين هجمت عليه أكثر من واحدة.

قام باحثون بمزاوجة الأسد مع النمرة و النمر مع اللبوة. كان الناتجان الأساسيان أنثى و ذكر.
الأسد لديه مورّث يحث الجسد على النمو و تمتلك اللبوة مورّثاً له تأثير عكسي ،
فينمو الشبل إلى درجةً معيّنة ثم يتوقف. النمرة لا تمتلك هذا المورّث ،
و نتيجة غياب مورّث اللبوة الحاث على الإيقاف إضافةً إلى وجود مورّث الأسد الحاث على النمو
فقد كانت نتيجة المزاوجة أسدً يكبر بلا توقّف إلى أن يموت ، و يمكن أن يصل وزنه إلى نصف طن.
أما الأنثى فتكون صغيرةً جداً ، بحجم قطة المنزل تقريباً.
يُسمع زئير الأسد على بعد 8 كيلومتر.
بالاضافة لهذا الاسد والدي يعد احسن اسد http://vb.arabseyes.com/uploaded/76701_1197585944.jpg‏
31‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة mohammed09.
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة