الرئيسية > السؤال
السؤال
من هو؟ أبو القنبلة النووية الهندية ومسلم الديانة وتولى رئاسة الهند وكان يحب الموسيقى والإنترنت؟
تاريخ 5‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة Drsayed.
الإجابات
1 من 7
عبد القدير خان
5‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة خادم القران.
2 من 7
الأستاذ البروفيسور زين الدين أبو الكلام العالم النووي الهندي
5‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة سمباس (SAMEER MOHAMMED).
3 من 7
الأستاذ البروفيسور زين الدين أبو الكلام العالم النووي الهندي المسلم
5‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة خالد الزهراني (خالد الزهراني).
4 من 7
ابو الكلام كما اوضح الزملاء وتولى رئاسة الهند وهو منصب شرفى اما عبد القدير خان فهو ابو القنبله الآسلامية وجزاؤه حددت اقامته من الرئيس مشرف وهو من ساعد كل من ليبيا وايران وكوريا فى ابخاثهم وعرف ذلك بعد ان سلمت ليبيا معلوماتها للغرب فى عزه واباء
6‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة ezat.
5 من 7
كيف ان يكون مسلم وقد ترءس جمهورية الهند؟
الهند في القانون لا يترءسها غير الهندوسي !
7‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة Fluid Man.
6 من 7
البروفيسور زين الدين أبو الكلام  وقد اصبح رئيساً للهند عام 2005
7‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة الرجل الراقي.
7 من 7
الدكتور أبو بكر زين العابدين عبد الكلام آزاد
كما قال بعض الأخوة
وأضيف  من ويكبيديا

مشهور باسم عبد الكلام هو رئيس سابق للهند ترتبيه الحادي عشر في تولي هذا المنصب من بين رؤساء الهند حيث ترأس بلاده من 2002 وحتى 2007.
عادةً ما يشار إليه في اللغات الغربية باسم Dr. A.P.J. Abdul Kalam (اختصار Avul Pakir Jainulabdeen Abdul Kalam). قبل توليه الرئاسة كان أحد أبرز علماء ومهندسي الهند، وكثيراً ما كان يدعى "الرجل الصاروخ" بسبب عمله ضمن برنامج التسلح النووي والصاروخي الهندي. وقد حظي عبد الكلام بشعبية واسعة وسط الهنود حتى لقب "رئيس الشعب". عبد الكلام لم يتزوج وليس لديه انتماء سياسي معين. أبو بكر يعتنق الدين الإسلامي ومعروف عنه احترامه للديانات الأخرى كالهندوسية والسيخية.
حصل عبد الكلام على أرفع درجات الشرف في الهند مراراً فضلاً عن درجات دكتوراة فخرية من نحو 30 جامعة.
ملخص حياته

أصبح أبو بكر زين العابدين عبد الكلام آزاد ثالث رئيس مسلم للهند خلفا للرئيس الحالي كوشيريل رامان نارايانان الذي انتهت فترة رئاسته رسميا في الـ24 من يوليو/ تموز 2002. فمن هو هذا الرجل؟ وهل يمثل اختياره في هذه الفترة دلالة معينة، خاصة في ما يتعلق بالعلاقة بين المسلمين والهندوس؟.

[تحرير]الميلاد والنشأة

ولد عبد الكلام في إحدى الجزر النائية التابعة لولاية تاميل نادو الواقعة جنوب الهند عام 1932 وقد نشأ نشأة عصامية اعتمد فيها على نفسه في تدبير أمور حياته ودراسته بسبب الظروف المعيشية الصعبة لعائلته، فعمل بائعا للصحف.

[تحرير]التعليم
في تلك الولاية الهندية البعيدة أكمل عبد الكلام دراسته الأولى، ثم التحق بكلية شوارتز في مدينة راماناثورام، ثم بكلية سانت جوزيفي في مدينة ترتيسي، وتوج دراسته في معهد مدراس للتكنولوجيا في مدينة شيناي عاصمة ولاية تاميل نادو حيث تخصص في دراسة هندسة الطيران.

[تحرير]من الطيران إلى تكنولوجيا الصواريخ
انتقل عبد الكلام من دراسة هندسة الطيران إلى تكنولوجيا الصواريخ ثم الأقمار الصناعية، وبرز نبوغه من خلال مشروع مركبة إطلاق الصواريخ الذي كان سببا في أن تتبوأ الهند مكانة مرموقة في عصر الفضاء.

[تحرير]الأب الروحي للصواريخ
تولى عبد الكلام مناصب عديدة من أهمها الإشراف المباشر على مؤسسات تطوير الأبحاث العسكرية في إطار مؤسسة "منظمة الأبحاث والتطوير الدفاعية"، وعمل جاهدا على بناء الصناعات الصاروخية العسكرية حتى بات يعرف بـ"الأب الروحي" للصواريخ الهندية، وظل يعمل في هذا المجال طيلة الفترة من عام 1983 حتى عام 2000.

[تحرير]كبير مستشاري الحكومة للشؤون العلمية
شغل عبد الكلام لبعض الوقت منصب كبير مستشاري الحكومة للشؤون العلمية قبل أن يستقيل في نوفمبر/ تشرين الثاني 2001ليرشح نفسه لرئاسة الهند.

[تحرير]علاقته بإسرائيل

يرتبط عبد الكلام بعلاقات طيبة بإسرائيل، إذ زارها أكثر من مرة في إطار التعاون العلمي والعسكري بين الدولتين.

[تحرير]توجهاته الفكرية
عبد الكلام معروف بتوجهاته العلمانية ومحاولته طيلة السنوات الماضية ألا يظهر على الساحة العلمية والسياسية الهندية بصفته مسلما بل إنه أعلن أكثر من مرة أنه يقرأ الكتب الدينية جميعها ومن بينها الهندوسية ويحرم على نفسه أكل اللحوم ويدعو إلى النظام الغذائي المعتمد على النباتات.

[تحرير]حصوله على الأغلبية
يحظى عبد الكلام بتوافق وطني حيث أيدته كل الأحزاب والقوى الوطنية في الهند باستثناء الشيوعيين، وحصل على أغلبية ساحقة في البرلمان الفدرالي الهندي وبرلمانات الولايات مسجلا 4152 صوتا من إجمالي 4785 صوتا في الاقتراع الذي أجري الاثنين الماضي، متقدما بذلك على منافسته لاكشمي ساجال (87 عاما) ليخلف الرئيس كوشيريل رامان نارايانان الذي انتهت فترة رئاسته يوم 24 يوليو/ تموز 2002، وليكون الرئيس المسلم الثالث في التاريخ الهندي الحديث بعد الدكتور ذاكر حسين الذي كان أول رئيس مسلم للبلاد في الفترة من 1967 إلى 1969، والدكتور فخر الدين علي أحمد الذي تولي الرئاسة ما بين عامي 1974 و1977.

لا يتوقع كثير من المراقبين بأن يكون اختيار عبد الكلام بمثابة الماء البارد الذي يصب فوق المناطق الملتهبة طائفيا في الهند وعامل تخفيف للتوتر الجاري بين الهندوس والمسلمين، لأن أسباب وجوهر الخلافات تحتاج في تغيرها إلى ما هو أكبر من تغيير الوجوه والشخصيات.


[تحرير]انتخابي رئيسا للهند يشكل «إشارة صحيحة» إلى العالم



Abdul Kalam, the 11th President of India, is seen on the left talking with the top students of La Martinière Lucknow. [2]
نيودلهي ـ أ.ب: صرح الدكتور ايه.بي.جي عبد الكلام، الذي يعتبر الاب الحقيقي لبرنامج الهند الصاروخي والنووي ان انتخابه المرجح لمنصب رئيس الجمهورية الهندي «سيوجه إشارة صحيحة» الى العالم. وتابع عبد الكلام الذي كان الائتلاف الهندي الحاكم بزعامة حزب «بهاراتيا جاناتا» القومي الهندوسي، وحزب المؤتمر الهندي اكبر قوى المعارضة، قد رشحاه رسمياً للرئاسة اول من امس الثلاثاء ان وصوله الى سدة الرئاسة سيظهر الى المجتمع الدولي «كيف تسخّر التكنولوجيا لخدمة تطور البلاد».

كذلك شدد عبد الكلام في لقاء صحافي امس في نيودلهي على ان مبدأ الهند ازاء السلاح النووي الصاروخي يختصر بعبارة «اولويتنا الا نكون البادئين باستخدام هذا السلاح»، وهذا المبدأ يؤكد ثقة الهند بقدرتها ويعكس رغبتها الوطيدة بالا تكون المعتدية في اي مجابهة نووية. ثم قال ان الهند مع ذلك ستحتفظ «بالحد الادنى من قدرة الردع النووية ...ووضعية ترسانتنا النووية تعتمد على ما سيعتمده خصومنا مستقبلاً». وشدد في هذا السياق على ان الهند «ملتزمة بوقف التجارب» النووية «ولن تجري اياه منها».

عبد الكلام (72 عاما) ـ واسمه الكامل الاصلي ابو بكر زين العابدين ابو الكلام آراد ـ متوقع انتخابه لمنصب الرئاسة، البروتوكولي تماماً، يوم 15 يوليو (تموز) المقبل عبر البرلمان الاتحادي في العاصمة الاتحادية نيودلهي وبرلمانات الولايات الهندية. وبات فوزه مضموناً منذ اجمعت القوى الرئيسية في البلاد عليه في اعقاب اقدام الائتلاف الحاكم على ترشيحه. وخلال اللقاء الصحافي سئل عبد الكلام، وهو مسلم لكنه لا يعرّف عن نفسه بهذه الصفة بل يقرأ الكتب الدينية الهندوسية ويلتزم بنظام غذائي نباتي كالهندوس، عن رأيه في التوتر الديني الذي تفجر اخيراً في ولاية غوجارات بغرب الهند فقال وهو يقرأ من نص معد مسبقاً «ما حدث في غوجارات مؤلم جداً وعلينا تفادي تكراره بأي ثمن.. ويجب ان يسمو الدين الى الروحانية». وعندما سئل حول من يعتبرها الجهة المسؤولة عن التوتر رفض الاجابة.


الدكتور عبد الكلام: ما لم نكن أحراراً فلن يحترمنا أحد!
8‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة mostafa.ajami (Mostafa Ajami).
قد يهمك أيضًا
القنبلة النووية قبل القائها على نجازاكي قام الجنود و الضباط بالتوقيع عليها..
متى ألقيت القنبلة الذرية على اليابان
في عهد اي رئيس امريكي القيت القنبلة الذرية على اليابان؟
ماذا لو اليابان انتهت من صنع القنبلة الذرية اولا قبل امركا؟
هل صحيح لم يبقى سوا القنبلة النووية التي لم تستخدموها ضد الشعب السوري !!
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة