الرئيسية > السؤال
السؤال
ما معنى قوله تعالى : وسع كرسيه السماوات والارض ؟
التفسير | التوحيد | القرآن الكريم 6‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة 123Maan.
الإجابات
1 من 3
http://ejabat.google.com/ejabat/thread?tid=596ca07957579d40
6‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة هدوء العاصفة 2.
2 من 3
ان كرسي العرش السماوات والارض لاتساوي حلقه اصبع في داخل هذا الكرسي
6‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة king-kingdom (زيـاد القاضي).
3 من 3
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد الله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبة أجمعين .

أقوال العلماء في تفسير معنى الكرسي ؟

القول الاول : أراد علمه .

قال ابن أبي حاتم: حدثنا أبو سعيد الأشج, حدثنا ابن إدريس عن مطرف بن طريف, عن جعفر بن أبي المغيرة,
عن سعيد بن جبير, عن ابن عباس, في قوله: {وسع كرسيه السموات والأرض} قال: علمه, وكذا رواه ابن جرير
من حديث عبد الله بن إدريس وهشيم, كلاهما عن مطرف بن طريف به, قال ابن أبي حاتم: وروي عن سعيد بن جبير مثله .

القول الثاني : موضع القدمين

ثم قال ابن جرير: وقال آخرون الكرسي موضع القدمين, ثم رواه عن أبي موسى والسدي والضحاك ومسلم البطين.
وقال شجاع بن مخلد في تفسيره: أخبرنا أبو عاصم, عن سفيان, عن عمار الذهبي, عن مسلم البطين, عن سعيد بن جبير,
عن ابن عباس, قال: سئل النبي صلى الله عليه وسلم عن قول الله عز وجل {وسع كرسيه السموات والأرض} ؟ قال
«كرسيه موضع قدميه والعرش لا يقدر قدره إلا الله عز وجل»

القول الثالث : الكرسي هو العرش

وروى ابن جرير من طريق جويبر عن الحسن البصري أنه كان يقول: الكرسي هو العرش, والصحيح أن الكرسي غير العرش,
والعرش أكبر منه, كما دلت على ذلك الاَثار والأخبار, وقد اعتمد ابن جرير على حديث عبد الله بن خليفة عن عمر في ذلك,
وعندي في صحته نظر, والله أعلم.

القول الرابع : وقيل: كرسيه ملكه وسلطانه، والعرب تسمى الملك القديم كرسياً، " ولا يؤوده " أي لا يثقله

القول الخامس : وقد زعم بعض المتكلمين على علم الهيئة من الإسلاميين, إن الكرسي عندهم هو الفلك الثامن,
وهو فلك الثوابت الذي فوقه الفلك التاسع, وهو الفلك الأثير ويقال له الأطلس, وقد رد ذلك عليهم آخرون .


القول الصحيح والراجح : إن الكرسي جسم عظيم مخلوق بين يدي العرش، والعرش أعظم منه، وهو موضع القدمين للبارئ - عز وجل -[10].
وهذا القول هو مذهب السلف من الصحابة والتابعين ومن سار على نهجهم واقتدى بسنتهم، وهذا هو ما دل عليه القرآن والسنة
والإجماع ولغة العرب التي نزل القرآن بها.

فالأحاديث والآثار الثابتة على هذا وبينته بياناً واضحاً لا يدعو إلى الشك أو الارتياب، ومن تلك الأحاديث والآثار:

حديث أبي ذر الغفاري - رضي الله عنه - قال: دخلت المسجد الحرام فرأيت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وحده فجلست إليه،
فقلت يا رسول الله: أيما أنزل عليك أفضل؟ قال: "آية الكرسي، وما السموات السبع في الكرسي إلا كحلقة ملقاة بأرض فلاة، وفضل
العرش على الكرسي كفضل تلك الفلاة على تلك الحلقة"[11].

وقال الألباني في سلسلة الأحاديث الصحيحة (رقم109) بعد أن سرد الطرق لهذا الحديث: "وجملة القول أن الحديث بهذه الطرق صحيح،
والحديث خرج مخرج التفسير لقوله - تعالى -: {وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ} وهو صريح في كون الكرسي أعظم المخلوقات بعد العرش،
وأنه قائم بنفسه وليس شيئاً معنوياً وفيه رد على من تأوله بمعنى الملك وسعة السلطان".

وأيضاً ما جاء عن ابن عباس في تفسير قوله - تعالى -: {وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ}، قال: "الكرسي موضع القدمين، والعرش لا يقدر قدره أحد"[12].

وهذا ثابت عن ابن عباس في تفسير معنى الكرسي الوارد في الآية، وهذا القول في الكرسي نقل عن كثير من الصحابة والتابعين منهم ابن مسعود[13]،
وأبو موسى الأشعري[14]، ومجاهد[15]، وغيرهم.

ولذلك فقد ذكر كثير من العلماء أن هذا القول في الكرسي قد حصل عليه إجماع السلف.

قال شيخ الإسلام ابن تيمية: "الكرسي ثابت بالكتاب والسنة وإجماع السلف"[16].

وقال شارح العقيدة الطحاوية: "وإنما هو -الكرسي- كما قال غير واحد من السلف بين يدي العرش كالمرقاة إليه"[17].

وقال محمد بن عبد الله بن زمنين: "ومن قول أهل السنة أن الكرسي بين يدي العرش وأنه موضع القدمين"[18].

وقال القرطبي: "والذي تقتضيه الأحاديث أن الكرسي مخلوق بين يدي العرش، والعرش أعظم منه"[19].

كما أن أهل اللغة لا يعرفون معنى الكرسي غير هذا المعنى، قال الزجاج: "والذي نعرفه من الكرسي في اللغة: الشيء الذي يعتمد ويجلس عليه،
فهذا يدل على أن الكرسي عظيم دونه السموات والأرض"[20].

وقال ثعلب: "الكرسي ما تعرفه العرب من كراسي الملوك"[21].

ومن هذا كله يتبين لنا مدى صحة هذا القول وموافقته للكتاب والسنة وإجماع الأمة، ومطابقته لما جاء في لغة العرب، وأما الأقوال الأخرى فهي
أقوال باطلة ومخالفة لما عليه جمهور أهل السنة من سلف الأمة وخلفها.

الحمد الله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبة أجمعين .
6‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة حسن الجناينى (الا ان سلعه الله غاليه).
قد يهمك أيضًا
ما معنى الكرسي في قوله تعالى وسع كرسيه السموات و الأرض؟
انا ليش متعلئة بامي كتير؟؟؟
اول مره اعرف ان ابليس عامل عضويه فى اجابات جوجل الله ينتقم منك يا ملحد
ما الفرق بين يسبح لله مافي السموات والارض
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة