الرئيسية > السؤال
السؤال
من معنة هاذه الاية (وطفقة يخصفان عليهما من ورق الجنة) واي صورة تائي في القران
الإسلام 30‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة NZAR (عصام سياعره).
الإجابات
1 من 3
سورة طه آية رقم 121
قوله ( وطفقا يخصفان عليهما من ورق الجنة ) يعني أقبلا يشدان عليهما من ورق الجنة لأن آدم عندما أكل من الشجرة  بدت سوآتهما هو و حواء
30‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة خادم القران.
2 من 3
سورة الأعراف ..
وسورة طه

{فَدَلَّاهُمَا بِغُرُورٍ فَلَمَّا ذَاقَا الشَّجَرَةَ بَدَتْ لَهُمَا سَوْآتُهُمَا وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِنْ وَرَقِ الْجَنَّةِ وَنَادَاهُمَا رَبُّهُمَا أَلَمْ أَنْهَكُمَا عَنْ تِلْكُمَا الشَّجَرَةِ وَأَقُلْ لَكُمَا إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمَا عَدُوٌّ مُبِينٌ} [الأعراف : 22]
{فَأَكَلَا مِنْهَا فَبَدَتْ لَهُمَا سَوْآتُهُمَا وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِنْ وَرَقِ الْجَنَّةِ وَعَصَى آدَمُ رَبَّهُ فَغَوَى} [طه : 121]
30‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة haizof.
3 من 3
: ( فأكلا منها فبدت لهما سوآتهما وطفقا يخصفان عليهما من ورق الجنة وعصى آدم ربه فغوى  ( 121 ) ثم اجتباه ربه فتاب عليه وهدى  ( 122 ) )

يقول تعالى ذكره : فأكل آدم وحواء من الشجرة التي نهيا عن الأكل منها ، وأطاعا أمر إبليس ، وخالفا أمر ربهما ( فبدت لهما سوآتهما ) يقول : فانكشفت لهما عوراتهما ، وكانت مستورة عن أعينهما .

كما حدثني موسى قال : ثنا عمرو قال : ثنا أسباط عن السدي قال : إنما أراد ، يعني إبليس بقوله ( هل أدلك على شجرة الخلد وملك لا يبلى ) ليبدي لهما ما توارى عنهما من سوآتهما ، بهتك لباسهما ، وكان قد علم أن لهما سوأة لما كان يقرأ من كتب الملائكة ، ولم يكن آدم يعلم ذلك ، وكان لباسهما الظفر ، فأبى آدم أن يأكل منها ، فتقدمت حواء فأكلت ثم قالت : يا آدم كل ، فإني قد أكلت فلم يضرني ، فلما أكل آدم بدت سوآتهما .

وقوله ( وطفقا يخصفان عليهما من ورق الجنة ) يقول : أقبلا يشدان عليهما من ورق الجنة .

كما حدثنا موسى قال : ثنا عمرو قال : ثنا أسباط عن السدي ( وطفقا يخصفان عليهما من ورق الجنة ) يقول : أقبلا يغطيان عليهما بورق التين .

حدثنا بشر قال : ثنا يزيد قال : ثنا سعيد عن قتادة قوله ( وطفقا يخصفان عليهما من ورق الجنة ) يقول : يوصلان عليهما من ورق الجنة .

وقوله ( وعصى آدم ربه فغوى ) يقول : وخالف أمر ربه ، فتعدى إلى ما لم يكن له أن يتعدى إليه من الأكل من الشجرة التي نهاه عن الأكل منها ، وقوله ( ثم اجتباه ربه فتاب عليه وهدى ) يقول : اصطفاه ربه من بعد معصيته إياه فرزقه الرجوع إلى ما يرضى عنه ، والعمل بطاعته ، وذلك هو كانت توبته التي تابها عليه ، وقوله ( وهدى ) يقول : وهداه للتوبة ، فوفقه لها .
30‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
من يكون هاذه ههههههههههام جداد
مأسم هاذه الزلاجه؟
ما الشي الذي يخيفك في هاذه الدنيا
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة