الرئيسية > السؤال
السؤال
آيات وأحاديث تشمل الأبعاد الإجتماعية و التربوية للصلاة
الحديث الشريف | الصلاة | القرآن الكريم 19‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة la lokita.
الإجابات
1 من 1
آيات قرآنية ذكرت الصلاة (( منزلة الصلاة )

للصلاة منزلة عظيمة جداً في دين الله، لا تكاد تعدلها منزلة أي شعيرة أخرى. فقد فرض الله الصلاة على جميع المؤمنين أصحاب الرسل كلهم، حتى أصبحت جزءا لا يتجزأ من الإيمان والإسلام والدين، ومن العبادة كلها:

(وما أمروا إلا ليعبـدوا الله مخلصـين له الدين حنفاء ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة وذلك دين القيمة) [البينة: 5]

(وجعلني مباركا أين ما كنت وأوصاني بالصلاة والزكاة ما دمت حيا) [مريم: 31]

(وأوحينا إلى موسى وأخيه أن تبوءا لقومكما بمصر بيوتا واجعلوا بيوتكم قبلة وأقيموا الصلاة وبشر المؤمنين) [يونس: 87]

وترتبط الصلاة بالإيمان بالغيب والإنفاق:

(الذين يؤمنون بالغيب ويقيمون الصلاة ومما رزقناهم ينفقون) [البقرة: 3]

وترتبط بالصبر والخشوع وبسائر الشعائر:

(واستعينوا بالصبر والصلاة وإِنها لكبيرة إلاَّ على الخاشعين) [البقرة: 45]

(وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة واركعوا مع الراكعين) [البقرة: 43]

وإنها صفة ملازمة للمؤمنين:

(قد أفلح المؤمنون. الذين هم في صلاتهم خاشعون) [المؤمنون: 1، 2]

(والذين هم على صلواتهم يحافظون) [المؤمنون: 9]

( كانوا قليلاً من الليل ما يهجعون. وبالأسحار هم يستغفرون) [الذاريات: 17، 18]

(وهذا كتاب أنزلناه مبارك مصدق الذي بين يديه ولتنذر أم القرى ومن حولها والذين يؤمنون بالآخرة يؤمنون به وهم على صلاتهم يحافظون) [الأنعام: 92]

(الذين هم على صلاتهم دائمون) [المعارج: 23]

(والذين هم على صلاتهم يُحافظون) [المعارج: 34]

وللصلاة أثر كبير في حياة الإنسان. فبالإضافة لما ذكر أعلاه فإنها تنهى عن الفحشاء والمنكر: (اتل ما أوحي إليك من الكتاب وأقم الصلاة إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر ولذكر الله أكبر والله يعلم ما تصنعون) [العنكبوت: 45]

والصلاة شعيرة رئيسة للعبادة يقوم بها الإنسان المؤمن والطير ومخلوقات كثيرة، وكل ما في السموات والأرض يسبح بحمده:

(ألم تر أن الله يُسبح له من في السموات والأرض والطير صافاتٍ كُل قد علم صلاته وتسبيحه والله عليم بما يفعلون) [النور: 41]

وكانت محور دعاء إبراهيم - عليه السلام -:

(ربّ اجعلني مُقيم الصلاة ومن ذريتي ربنا وتقبل دعاء) [إبراهيم: 40]

ولهذه الخصائص العظيمة كانت الصلاة فرضاً على المسلم فرضه الله - سبحانه وتعالى - وأمراً من عنده:

(قُل لعبادي الذي آمنوا يقيموا الصلاة وينفقوا مما رزقناهم سراً وعلانية من قبل أن يأتي يوم لا بيع فيه ولا خلال) [إبراهيم: 31]

وكذلك:

(فإذا قضيتم الصلاة فاذكروا الله قياماً وقعوداً وعلى جُنُوبِكم فإذا اطمأننتم فأقيموا الصلاة إن الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً مَوْقُوتاُ) [النساء: 103]

(وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة واركعوا مع الراكعين) [البقرة: 43]

(حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى وقوموا لله قانتين) [البقرة: 238]

ويتوالى الأمر بالصلاة والإلحاح بها إلحاحاً شديداً بأساليب متعددة، حتى لا يبقى عذر لمن يريد أن يتفلت منها:

(والذين يمسكون بالكتاب وأقامُوا الصلاة إنا لا نضِيعُ أجر المُصْلِحين) [الأعراف: 170]

وعن معاذ بن جبل - رضي الله عنه - قال: كنت مع النبي - صلى الله عليه وسلم - في سفر فأصبحت يوماً قريباً منه ونحن نسير، فقلت: يا رسول الله! أخبرني بعمل يدخلني الجنة ويباعدني من النار، قال: " لقد سألت عن عظيم، وإنه ليسير على من يسره الله عليه، تعبد الله ولا تشرك به شيئاً، وتقيم الصلاة، وتؤدي الزكاة وتصوم رمضان وتحج البيت ". ثم قال: " ألا أدلك على أبواب الخير: الصوم جنة والصدقة تطفئ الخطيئة كما يطفئ الماء النار، وصلاة الرجل في جوف الليل ". قال: ثم تلا: (تتجافى جنوبهم عن المضاجع يدعون ربهم) [السجدة: 16]

حتى بلغ (يعملون). ثم قال: ألا أخبرك برأس الأمر كله وعمـوده وذروة سنامه؟ ! " قلت: بلى! يا رسول الله! قال: رأس الأمر الإسلام، وعمـوده الصلاة، وذروة سنامه الجهاد ". ثم قال: ألا أخبرك بملاك ذلك كله؟ " قلت: بلى! يا نبي الله! فأخذ بلسانه قال: " كف عليك هذا "، فقلت: يا نبي الله! وإنا لمؤاخذون بما نتكلم به؟ فقال: ثكلتك أمك يا معاذ! وهل يكب الناس في النار على وجوههم أو على مناخرهم إلا حصائد ألسنتهم " (2).

فالصلاة هنـا في هذا الحديث الشريف: " عمود الأمر "، أيّ عمود الإسلام! وكان أول ما أوصى به رسول الله - صلى الله عليه وسلم - معاذ بن جبل أن يعبد الله ولا يشرك به شيئاً، ثم تلا ذلك مباشرة: " وتقيم الصلاة "!

ثم جاءت التوصية على صلاة الرجل في جوف الليل، ثم تلا الآيات من سورة السجدة. ونذكر هنا الآيات من هذه السورة: (إنما يؤمن بآياتنا الذين إذا ذكروا بها خَرُّوا سُجداً وسبحوا بحمد ربهم وهم لا يستكبرون. تتجافى جنوبهم عن المضاجع يدعون ربهم خوفاً وطمعاً ومما رزقناهم ينفقون. فلا تعلم نفس ما أُخفي لهم من قُرَّة أعين جزاء بما كانوا يَعملون) [السجدة: 15- 17]

ومن هذا العرض السريع الموجز ندرك أهمية فريضة الصلاة حتى كانت أهم ركن بعد الشهادتين في الإسلام، الإسلام الذي بني على أركانه الخمسة:

فعن ابن عمر - رضي الله عنه - عن الرسول - صلى الله عليه وسلم - قال:

(بني الإسـلام على خمس: " شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، و إقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، وحج البيت، وصوم رمضان). [أخرجه: أحمد والشيخان والترمذي والنسائي] (3)

وقد جاءت كلمة الصلاة ومشتقاتها في تسع وتسعين آية، في أربعين سورة تقريباً من القرآن الكريم.


حدثنا يحيى بن يحيى التميمي وعثمان بن أبي شيبة كلاهما عن جرير قال يحيى أخبرنا جرير عن الأعمش عن أبي سفيان قال سمعت جابرا يقول سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول : (إن بين الرجل وبين الشرك والكفر ترك الصلاة).
رواه مسلم

حدثنا إسحاق بن منصور حدثنا حبان بن هلال حدثنا أبان حدثنا يحيى أن زيدا حدثه أن أبا سلام حدثه عن أبي مالك الأشعري قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (الطهور شطر الإيمان والحمد لله تملأ الميزان وسبحان الله والحمد لله تملآن أو تملأ ما بين السماوات والأرض والصلاة نور والصدقة برهان والصبر ضياء والقرآن حجة لك أو عليك كل الناس يغدو فبايع نفسه فمعتقها أو موبقها).
رواه مسلم



حدثنا مجزأة بن سفيان بن أسيد مولى ثابت البناني حدثنا سليمان بن داود الصائغ عن ثابت البناني عن أنس بن مالك قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (بشر المشائين في الظلم إلى المساجد بالنور التام يوم القيامة).
سنن ان ماجه


حدثنا زهير بن حرب وعثمان بن أبي شيبة قالا ثنا محمد بن الفضيل عن مغيرة عن أم موسى عن علي عليه السلام قال : (كان آخر كلام رسول الله صلى الله عليه وسلم الصلاة الصلاة اتقوا الله فيما ملكت أيمانكم).
سنن ابى داود


حدثنا آدم حدثنا الليث عن خالد بن يزيد عن سعيد بن أبي هلال عن زيد بن أسلم عن عطاء بن يسار عن أبي سعيد رضي الله عنه قال سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول : (يكشف ربنا عن ساقه فيسجد له كل مؤمن ومؤمنة ويبقى كل من كان يسجد في الدنيا رياء وسمعة فيذهب ليسجد فيعود ظهره طبقا واحدا).


رواه البخاري


حدثنا مؤمل بن هشام قال حدثنا إسماعيل قال حدثنا عوف قال حدثنا أبو رجاء قال حدثنا سمرة بن جندب رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم : (في الرؤيا قال أما الذي يثلغ رأسه بالحجر فإنه يأخذ القرآن فيرفضه وينام عن الصلاة المكتوبة).
رواه البخاري


حدثنا الحسين بن الحسن المروزي ثنا بن أبي عدي ح وحدثنا إبراهيم بن سعيد الجوهري ثنا عبد الوهاب بن عطاء قالا ثنا راشد أبو محمد الحماني عن شهر بن حوشب عن أم الدرداء عن أبي الدرداء قال : (أوصاني خليلي صلى الله عليه وسلم أن لا تشرك بالله شيئا وإن قطعت وحرقت ولا تترك صلاة مكتوبة متعمدا فمن تركها متعمدا فقد برئت منه الذمة ولا تشرب الخمر فإنها مفتاح كل شر).
سنن ابن ماجه
6‏/5‏/2011 تم النشر بواسطة المتشوق للجنة (حسين محسب).
قد يهمك أيضًا
الابعاد التربوية للصلاة
ما هي الابعاد التربوية و الاجتماعية للصلاة
ما هو دور الاعلام و الاتصال في تطوير المنظومة التربوية ؟
ما هي مواضيع التدبير الإداري و التربوي لمؤسسات التربية و التعليم العمومي ؟
لمن يريد مطوية عن الحاسب الآلي
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة