الرئيسية > السؤال
السؤال
طفلى عنيد ودائما يضرب الكبار ماذا افعل عمره 2ونصف
الأمراض | الأنفلونزا 20‏/10‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
الإجابات
1 من 9
ده العنف عند الاطفال
شوفى هيفيدك ولا لا
الموضوع الاول
العنف مظهر سلوكي مؤذٍ للطفل والمحيطين به، من إخوة وأصدقاء ومحيط، والسلوك العنيف مُكتَسب من البيئة، فالبيئة العنيفة تولد بالتأكيد سلوكيات عنيفة، ولنشأة السلوك العنيف لدى الطفل عدة أسباب منها:
- أسلوب المعاملة الوالدية:
فإذا اتسم أسلوب المعاملة الوالدية بالتسلط والعنف في التعامل مع الأطفال، ينشأ الطفل متسلطًا على من هم أصغر منه.

- مشاهدة الشجارات خاصة في محيط الأسرة:
إن المشاحنات والشجار بين الوالدين ينعكس بصورة سلبية على شخصية الطفل، ولا سيما عندما تكون سلوكيات الشجار بين الوالدين على مرأى عين الطفل؛ وهذا يجعل الطفل يكتسب أسلوب العنف في التعامل مع الآخرين ومع والديه وإخوته أيضاً.

وتعتبر آلية معاملة الوالدين لسلوك الطفل العنيف من أهم الأسباب التي تزيد الطفل عنفًا أو العكس أي تقلل من عنفه.

- مشاهدة أفلام الرعب والعنف:
حيث أثبتت معظم الدراسات أن هناك علاقة طردية ما بين سلوك الطفل العنيف ومشاهدة أفلام الرعب والعنف عبر شاشة التلفاز.

عزيزتي الأم :
أي من الأسباب الماضية قادر على جعل الطفل يقابل جوانب حياته بالعنف فقط، والطفل العنيف شخصيته ضعيفة، ويعبر عن هذا الضعف بإيذاء الآخرين خاصة الأصغر منه سنًّا، والعنف لدى الطفل مؤشر نفسي مهم، يدل على مشكلة ما في أعماق الطفل وهو بحاجة إلى مساعدة الآخرين حتى يستطيع تخطي مرحلة النمو بشكل سليم.

عليك معرفة أن الأب والأم هما قدوة الطفل وهو يتعلم من سلوكياتهما ما يكوِّن شخصيته خاصة في السنوات الأولى من عمره، سنوات ما قبل المدرسة.

ومعالجة العنف في سلوك الطفل لا تتم من خلال استخدام العنف والضرب في أساليب المعاملة، وعليكم أولاً معرفة أسباب عصبية ابنكم ودراسة احتياجاته والنظر بتأمل في جوانب حياتكم كي يتم تقييمها بشكل موضوعي "هل نحن أسرة سليمة تربويا"؟ أم أننا لا نتفقد أبناءنا إلا في مشكلة ما ولا نراعي اهتماماتهم وسبل اكتشافهم للمحيط بشكل سليم؟ على كل أب وأم الوقفة مع الذات بين الحين والآخر لتقييم ما يدور في الأسرة والمحيط ومعالجته بأساليب تربوية مناسبة.

لكل طفل شخصيته المستقلة وميوله الخاصة واهتماماته الفردية، ولكن لكل أسرة نظامها التربوي، وحدودها الاجتماعية وإمكانياتها الخاصة اقتصاديا واجتماعيا والأطفال يطورون اهتماماتهم وميولهم وشخصياتهم وفقاً لوضوح ذلك النظام الأسري وحدوده التي تتناسب وطبيعة البيئة المعاشة.

أنصحك بتقييم سلوكيات طفلك ومعرفة أسباب السلوك العنيف لديه، وعند ارتكابه خطأ ما عليك تقبل الطفل والخطأ معا لتساعديه على تخطي الخطأ وتعديل سلوكه.

عليك مناقشة طفلك في الخطأ الذي ارتكبه في الوقت المناسب، لا سيما بعد ارتكابه الخطأ بوقت كافٍ ودون أن يكون ذلك أمام الآخرين.

كوني قدوة صالحة لطفلك، واتبعي سلوكًا سليمًا في حياتك مع زوجك وأولادك فهذا مهم لترسيخ السلوكيات الإيجابية لديهم.

لا تحرمي أطفالك من أوقات الترفيه خارج المنزل، وخاصة في العطلة الأسبوعية، وحاولي تنظيم وقت أسرتك خاصة وقت الأطفال ما بين اللعب ومشاهدة التلفاز وأوقات التعلم.

امنعي أطفالك من مشاهدة مشاهد الرعب والعنف، بجذبهم إلى مشاهدة ما يناسب عمرهم ويعلمهم كيف يكونون الأفضل .


الموضوع الثانىالطفل العنيف وأسباب العنف !

--------------------------------------------------------------------------------

هل يولد الطفل وبداخله غريزة حب الشجار أم أن العنف سلوك مكتسب؟
إلى أى مدى نؤثر نحن كآباء وأمهات على سلوكيات أطفالنا؟

هذه الأسئلة وغيرها كثيراً ما تدور برأس كل أم وأب. اقرئى لتجدى الإجابات!

يقول د. هشام رامى – أستاذ مساعد الطب النفسى بكلية الطب جامعة عين شمس واستشارى الطب النفسى بإنجلترا: "إن العنف يعتبر غريزة إنسانية لكنه أيضاً إلى حد كبير سلوك مكتسب يجب التحكم فيه وتوجيهه بشكل صحيح." يضيف د. هشام أنه لم يثبت أن العنف صفة وراثية، لكن غالباً الأب العنيف أو الأم العنيفة سيكون طفلهما عنيفاً بكونهما النموذج الذى يحتذى به طفلهما. الحقيقة أنه سواء ولد طفلك بميل للعنف أم لا، فإن كثير من العوامل التى يمر بها على مدار حياته ستؤثر فى تكوين شخصيته.

أسباب العنف

وجود أب عنيف أو أم عنيفة

يشرح د. هشام أنه إذا أظهر أحد الوالدين سلوكيات عنيفة عند الغضب، سيعتقد الطفل أن هذه هى الوسيلة الصحيحة للرد على أى موقف مثير للغضب.

افتقاد التوجيه السليم

الأطفال لا يولدون وهم يعلمون السلوكيات المقبولة اجتماعياً، فهم يحتاجون دائماً لأن نعلمهم ونذكرهم كيف يعبرون عن أنفسهم بشكل صحيح فى كل المواقف. الإخفاق فى ذلك سيؤدى إلى صعوبة السيطرة على الطفل.

مستوى الضغوط فى الأسرة

إن عدم الأمان وافتقاد الحب وعدم استقرار الجو الأسرى وما قد يصاحب ذلك من شجار وصراخ يحزن الأطفال ويجعلهم عصبيين ومفتقدين للأمان. هذا قد يؤدى إلى عنف الطفل وعدوانيته تجاه الأطفال الآخرين.

تعزيز العنف عند الطفل

يوضح د. هشام قائلاً: "قد يعزز الوالدان سلوك الطفل العنيف إذا شعر الطفل بسعادة أو ابتسامة على وجه أحد والديه عندما يتصرف بشكل عنيف فى موقف معين." قد يظن الوالدان أنهما بهذه الطريقة يربيان طفلاً صلباً يستطيع التعامل مع جميع المواقف.

الغضب المكبوت

إذا كان الطفل يُمنع دائماً من التعبير عن غضبه، سيشعر بالغيظ والإحباط وسيؤدى ذلك إلى العنف. يجب أن يكون الهدف هو تعليم الطفل الطرق الصحيحة للتعبير عن المشاعر السلبية وليس تعليمه كيف يكبت مشاعره.

الطفل المحبط

يقول د. هشام أنه لو لم يتم إشباع احتياجات الطفل من الحب والرعاية والفهم، سيؤدى ذلك إلى شعوره بالإحباط مما قد يؤدى إلى العنف. يقول د. هشام: "من المهم أن نشير إلى أنه ليس كل إحباط يؤدى إلى عنف. الإحباط يساوى العنف إذا كان هناك نموذجاً عنيفاً فى الأسرة أو إذا لم يتم توجيه الطفل بشكل سليم.

البرامج التليفزيونية العنيفة

يقول د. هشام أن الدراسات قد أثبتت أن العنف الموجود ببرامج التليفزيون يؤدى إلى عنف الأطفال بثلاث طرق، ويوضح قائلاً: "أولاً، التعلم عن طريق الملاحظة وهو أن يقوم الطفل بتقليد ما يشاهده فى التليفزيون. ثانياً، ضعف الحساسية تجاه العنف وهو عندما يصبح الطفل أقل حساسية تجاه العنف ويشعر أنه شئ طبيعى. وأخيراً، قلة الموانع ضد العنف لدى الطفل، من الطبيعى أن يكون لدى الإنسان موانع داخلية تمنعه من العنف، لكن فى هذه الحالة يفقد الطفل هذا الموانع."

الغيرة بين الإخوة

يجب أن يحرص الآباء على عدم تحفيز مشاعر الغيرة بين الأطفال. إن المساواة فى المعاملة بين الأطفال وتقسيم الاهتمام والحب بينهم بالتساوى يقلل من الغيرة بينهم.

عنف الأصدقاء
الأصدقاء لهم تأثير كبير على بعضهم البعض. إذا لاحظت أن طفلك يتصرف أعنف من المعتاد، من الحكمة أن تدعى كل أصدقائه وتحاولى ملاحظة إن كان يقلد أحدهم.

العنف فى مراحل العمر المختلفة
تقول علياء منتصر – الأخصائية النفسية بالمدرسة الألمانية: "عندما ينتظر الطفل الصغير طويلاً وجبته أو ينتظر طويلاً دون تغيير حفاظته، أو عندما يكون فى مرحلة التسنين، يشعر بالغيظ. العض والشد والصراخ كلها تعبيرات عنيفة عن شعوره بالغيظ. يمكن تجنب ذلك بمعرفة احتياجات الطفل وتلبيتها."
الطفل فى الثانية إلى الثالثة من العمر قد يشعر بالغيظ أو الإحباط من أشياء معينة لأنه لم يتمكن بعد من مهاراته الكلامية. أغلب التصرفات العنيفة فى هذه السن تكون بخصوص اللعب. خطف اللعبة من طفل آخر، دفعه، وأحياناً شد شعره كلها أمثلة لعنف الأطفال فى هذه السن.
توضح علياء أن الأطفال من سن الثالثة إلى الخامسة يبدءون فى التعبير عن أنفسهم بالكلام، فلا يحتاجون لاستخدام القوة العضلية. التواصل عن طريق الكلام يمنحهم أسلوباً بديلاً عند التعامل مع المواقف التى تثير غضبهم. بالتوجيه المستمر وحب الوالدين، تبدأ كل أشكال العنف فى التلاشى فى هذه السن.

طرق لمنع العنف

كونى نموذجاً إيجابياً

تحكمى فى نفسك عند التعامل مع مشاعر الغضب والمواقف المثيرة. تجنبى الانفجار والعنف. تقول علياء أن التصرفات أشد تأثيراً من الكلام والطفل يتعلم من النموذج الذى أمامه.

استخدمى الحكمة والمنطق عند شرح الأشياء لطفلك

على سبيل المثال، بدلاً من أن تقولى بصوت مرتفع ومفاجئ "لا تضرب فلان!" ، قولى، "الضرب يؤذى الآخرين، لا تمد يديك."

لا تستخدمى العقاب البدنى

توضح علياء أن استخدام العقاب البدنى يعطى للطفل انطباعاً بأن استخدام العنف أمر مقبول عند الغضب.

احرصى على الثبات

الثبات يجعل الطفل يعرف ما هو المتوقع منه فى جميع الأوقات. على سبيل المثال، إذا عاقبت طفلك اليوم لأنه ضرب صديقه، لا تجعلى المسألة تمر دون عقاب إذا فعل نفس الشئ فى اليوم التالى.

تفهمى مزاج طفلك وتصرفى على هذا الأساس

إذا كنت تعرفين أن طفلك من النوع الذى يثار بسهولة، ابحثى عن طرق لإبقائه هادئاً وتجنبى الأشياء التى تثيره.

لا تكبتى غضب طفلك

الهدف هو مساعدة طفلك على استخدام الأساليب الصحيحة عند التعامل مع المشاعر السلبية. أوضحى له طرقاً مقبولة للتعبير عن نفسه دون عنف.

7) راقبى البرامج التى يشاهدها طفلك وحددى كم الوقت الذى يقضيه أمام التليفزيون
البرامج والأفلام العنيفة ستؤثر على طفلك، فتجنبيها. تنصح علياء قائلة: "ضعى دائماً حداً معيناً للوقت الذى يقضيه طفلك أمام التليفزيون. عادةً لا تكون هناك ضرورة لمشاهدة التليفزيون بالنسبة للطفل أقل من سنتين. بعد هذه السن، لا يجب أن يزيد وقت المشاهدة عن ساعة فى اليوم."

كافئى السلوك الجيد وعبرى لطفلك عن حبك واهتمامك

المدح دائماً دافع جيد لتشجيع طفلك على التصرف بالشكل الصحيح. أظهرى لطفلك حبك واجعليه يشعر بالأمان وبأنه محبوب. إن افتقاد الطفل للحب والاهتمام قد يجعله يشعر بالوحدة والعزلة.

نظمى حياة طفلك اليومية لكن لا تثيرى نشاطه أكثر من اللازم

توضح علياء أن الطفل يحتاج للاسترخاء. إن إثارة نشاط طفلك أكثر من اللازم قد يجعله متوتراً ومرهقاً وقد يؤدى فى النهاية لإثارة مشاعر العنف لديه. لا تستمرى فى الانتقال بطفلك من مكان إلى مكان طوال اليوم ولا تقضيا كل اليوم خارج البيت دون أن تسمحى له بالراحة. تشير علياء أيضاً أن هناك خطأ شائع يقع فيه الوالدان وهو أخذ الطفل على سبيل المثال من تمرين السباحة إلى تمرين التنس وفى نهاية اليوم يأخذ درس البيانو، يفعل الوالدان هذا اعتقاداً منهما أنه لمصلحة الطفل، لكن فى الواقع أن الأنشطة الكثيرة تنهك الطفل.

اجعلى هناك توازناً بين الروتين والاستقلالية
إن وجود بعض الروتين فى حياة الطفل اليومية يجعل الطفل يعرف ما الذى سيحدث ويساعده على البقاء هادئاً وتحت السيطرة. لكن تمتع الطفل كل يوم ببعض الاستقلالية يعطيه مساحة من الحرية لكى يفعل ما يشاء (مع الوضع فى الاعتبار أن تكون هذه الأشياء مقبولة) وفرصة للقيام ببعض الاختيارات لنفسه.


ملحوظة: ينصح د. هشام الوالدين باللجوء إلى متخصص إذا كان عنف طفلهما مستمر ومتكرر أو يسبب أذى للآخرين.

ماذا أفعل عندما يتصرف طفلى بعنف؟
يقترح د. هشام الإرشادات الآتية:
• حاولى إبعاد الطفل عن المكان أو حاولى تشتيته بشئ آخر حتى يتوقف عما يفعله.
• انتظرى حتى يهدأ طفلك تماماً قبل مناقشته فيما حدث. يجب أن يعرف طفلك أن ما حدث خطأ وغير مقبول.
• إذا كان طفلك قد تصرف بنفس الشكل من قبل، فيجب معاقبته، على سبيل المثال بحرمانه لبعض الوقت من شئ يحب

ودى مواقع اعتقد برضو هتفيدك
http://www.haridy.com/ib/showthread.php?t=75772
http://forum.al-wlid.com/t2229.html
http://forum.ashefaa.com/showthread.php?t=384‏
20‏/10‏/2010 تم النشر بواسطة Human World0.
2 من 9
انتى دلعتية شوية لو عرف ان حايضرب  لو ضرب حد حايخاف بعيدن بس المساله عايزة وقت
20‏/10‏/2010 تم النشر بواسطة هادىء الطباع (عبد الله).
3 من 9
هو بياكل هدومه ؟
20‏/10‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
4 من 9
اتوقع انو في هالعمر وجريئ هذا شيء جميل ...

ولكني علميه الادب .. امنعي عنه ألعابه حتى يحسن الادب

خذيه بالحضن وعلميه بالحنان ..
20‏/10‏/2010 تم النشر بواسطة abdullah87.
5 من 9
هددى لا تضربيه
20‏/10‏/2010 تم النشر بواسطة OMAR FAYED.
6 من 9
هو أكيد لأنه تعلم من اللي حوله

المفروض الطفل من سنه ما يشوف أحد يضرب أو يشاغب أو ..
لأنهم غلطانين على بالهم إن الضرب لعب
24‏/10‏/2010 تم النشر بواسطة RAWAN-13.
7 من 9
الطفل العنيد بمثابة مشكلة داخل الأسرة، فيتسبب عناد الطفل في غضب الوالدين نتيجة لتصرفاته ومواقفه المتعصبة، واتضح أن الطفل العنيد لا يولد عنيداً ولكن يكتسب سلوك العناد ممن حوله، مما يؤكد على دور الأسرة في التعامل مع عناد الطفل بحذر وبأسلوب تربوي.

يمكن أن تتعامل الأسرة مع الطفل العنيد بمجموعة من الأساليب، من أهمها:

   * تفهم الآباء والأمهات أن العند من خصائص نفسية الطفل في سن الثالثة والسادسة؛ لمساعدة الطفل على اجتياز تلك المرحلة.

   * ابتعاد الوالدين عن استخدام أسلوب التحدي والأمر في التعامل مع الطفل العنيد.

وللمزيد من المعلومات، يرجى الدخول على الرابط التالي:
26‏/10‏/2010 تم النشر بواسطة My_Nono.
8 من 9
ههههههههه الله يخليه
27‏/10‏/2010 تم النشر بواسطة le1eus.
9 من 9
الطفل مقلد وليس مبتكر لشخصيته

لا تتصرفين مع زوجك بغضب امامه وسوف يهدئ من تصرفاته

او تعاملوا مع بعضكم بحنية أمامه وسوف يتغير شئ فشئ
27‏/10‏/2010 تم النشر بواسطة elarabaway (ayman elarabaway).
قد يهمك أيضًا
كيف انمى ذكاء طفلى عنده سنه وشهرين هو عنيد
كيفية تعليم طفلى يتبرز فى البوتى
كيف اعالج طفلى من السخانة؟
طفلى عمره 10 شهور ووزنه 16 كيلو ماذا افعل؟؟
طفلى لايؤثر فيه العقاب مثل الحرمان من شىء يحبه
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة