الرئيسية > السؤال
السؤال
ما طرق المحافظة على الموارد الطبيعية ؟
العلوم 17‏/3‏/2013 تم النشر بواسطة التين المجفف.
الإجابات
1 من 23
І – الحفاظ على الموارد الطبيعية بكل أنواعها يضمن حقوق الأجيال المقبلة:
1 – التنمية المستدامة سبيل للحفاظ على توازن البيئة:
التنمية المستدامة هي إشباع حاجات الكائنات الإنسانية المتزايدة عن طريق مخططات تنموية تأخذ بعين
الاعتبار حماية الثروات الضرورية للحياة والمحافظة على التوازن الإيكولوجي.
* عدم التفريط في حاجيات الأجيال المقبلة.
* الأخذ بعين الاعتبار المجهودات البيئية في الأنشطة الحضرية.
* ضمان العدالة في الاستفادة بين سكان المدن والقرى.
* تشجيع مشاركة الجميع في القرارات التنموية.
2 – تتعدد أنواع الموارد الطبيعية:
يمكن التمييز في أنواع الموارد الطبيعية بين:
* موارد غير متجددة، معرضة للنفاد بسبب تزايد الاستغلال البشري، كالمعادن ومصادر الطاقة.
* موارد طبيعية متجددة، يعاد إنتاجها، كالموارد المائية والنباتية والحيوانية.
* موارد طبيعية دائمة، كالطاقة الشمسية والبحرية والريحية.

І І – الحفاظ على الموارد الطبيعية مسؤولية جماعية:
1 – القوانين المنظمة لحماية البيئة الطبيعية:
شرَّعت الدولة المغربية عدة قوانين لحماية البيئة الطبيعية، منها:
* التشريع المائي: يمنع إفراغ المياه المستعملة والنفايات في المجاري المائية، كما يمنع
تلويث المياه بكل أنواعها .
* التشريع الغابوي: يمنع إضرام النار وقطع الأشجار بالغابات.
* التشريع البحري: يمنع إلقاء المواد الملوثة للمياه بالبحار، و تصريف نفايات المصانع
المهددة للأصناف السمكية بالبحار والمحيطات .
تسهر عدة مؤسسات رسمية في الحفاظ على الموارد الطبيعية، ومنها:
* الوزارة المكلفة بإعداد التراب الوطني والبيئة، عن طريق إنجاز الدراسات
وتنسيق جهود المصالح الحكومية.
* وزارة الاتصال، بتوعية المواطنين وحثهم على حماية البيئة.
* وزارة الفلاحة والصيد البحري، بالمحافظة على التربة والسواحل والثروة الحيوانية.
* المندوبية السامية للغابات والمياه، بالمحافظة على الثروات الغابوية وتنميتها.
* وزارة الإسكان والتعمير، بإيقاف زحف السكن العشوائي وإنشاء المساحات الخضراء.
* وزارة التربية الوطنية، بتربية المتمدرسين على احترام البيئة والمحافظة عليها.
2 – منهجية تخطيط وإنجاز حملة تحسيسية حول ترشيد استعمال الماء:
* الإحاطة بموضوع وأهداف الحملة: ترشيد استعمال الماء .
* جمع المعطيات الخاصة بالحملة وتحليلها.
* وضع خطاطة شاملة بالإجراءات التي يجب إقرارها للوصول لأهداف الحملة.
* التواصل وتنظيم العمل، بضبط فضاءات الحملة وإبداع شعار للحملة.
* إنجاز الخطة وتنفيذها، بعد الحصول على الترخيص.
* اقتراح حلول ممكنة لمعالجة مشكل تبذير المياه الصالحة للشرب.

خاتمـة:
إن الطريقة التي يتم بها استغلال البيئة يهدد مستقبل الأجيال المقبلة

لذا فالمحافظة على البيئة مسؤولية الجميع
19‏/3‏/2013 تم النشر بواسطة فارس k.s.a (وريـث الطـيب).
2 من 23
عدم رمي المخلفات عليها وعدم جعل النفط والزيوت تتسرب في الموادر الطبيعيه
19‏/3‏/2013 تم النشر بواسطة صمت الحنين1.
3 من 23
تحتوي البيئة الطبيعية ضمن مكوناتها الرئيسية الثلاثة والتي تعرف بالغلاف اليابس والمائي والجوي على مجموعة من الموارد الطبيعية الضرورية للإنسان والكائنات الحية الأخرى و كذلك النظام البيئي.

إن الموارد الطبيعية متواجدة في كل مناطق البيئة على سطح الأرض فهي متواجدة في البلدان ككل وان اختلفت أنواعها أو قلت نسبتها أو كثرت من دولة لأخرى، وفي نفس الوقت فان المشاكل البيئية الناجمة عن النشاطات البشرية والحيوية تظهر أيضا في الدول المتقدمة والنامية لهذا يجب على الإنسان في مختلف بقاع الأرض أن يحسن التصرف والتعامل مع الموارد البيئية الطبيعية من حيث استهلاكها واستخدامها وتوفير الظروف اللازمة لاستمرارها.  

إن العناية والحفاظ على البيئة ومواردها يعني الحفاظ على عناصر ومقومات بقاء الإنسان وبالتالي لا بد من السعي لمواجهة المشاكل البيئية التي تظهر بنتيجة النشاطات البشرية في مختلف الدول ولا شك بان مواجهة تلك الأضرار التي تضر بالبيئة ومواردها تتطلب في الأساس إدراك مكونات البيئة ومواردها وقياس حجم المشكلات التي تضر بها.

الموارد الطبيعية هي كل ما تؤمنه الطبيعة من مخزونات طبيعية يستلزمها بقاء الإنسان أو يستخدمها لبناء حضارته. تتراجع الموارد الطبيعية نتيجة سوء الاستغلال والإهمال .

والموارد البيئية الطبيعية هي موارد لادخل للإنسان في وجودها ونظرا لأهميتها الحيوية واعتماد الإنسان عليها من هنا فهو يؤثر فيها ويتأثر بها أيضا .وصنف البيئيون الموارد البيئية الطبيعية إلى ثلاثة أصناف تندرج في كل واحد منها عدد من الموارد وهي:



أنواع الموارد الطبيعية

   مجموعة الموارد غير الحية: تتضمن الماء والهواء وطاقة الشمس الحرارية والضوئية والمعادن بشكل  عام و مصادر الطاقة مثل النفط و الغاز الطبيعي.
   مجموعة الموارد الحية: تتضمن كلاّ ً من النباتات الطبيعية من غابات وحشائش و نباتات صحراوية، والحيوانات البرية. كما تتضمن هذه المجموعة الأحياء المائية (النباتية والحيوانية).

تنقسم الموارد الطبيعية إلى:

   موارد غير متجددة: تتضمن الموارد الموجودة في البيئة على هيئة رصيد ٍ ثابت و ما يؤخذ منه لا يعوض. ومن ثمَّ فهي موارد معرضة لخطر النضوب والنفاذ. مثل الفحم والنفط والغاز الطبيعي والمعادن المشعة.
   موارد متجددة: من أمثلتها المصادر النباتية والحيوانية. وهي موارد لا تتعرض للنُضوب إذا ما أحسن استغلها من قبل الإنسان بإسلوب معتدل راشد بعيداً.

الإلمام و الدراية بعناصر البيئة وأنظمتها ومكوناتها والتفاعلات فيما بينها و كذلك العلاقة ما بين البشر والموارد البيئية الطبيعية والسلوك البشري والنشاطات البشرية في التعامل مع المكونات البيئية وعناصرها ومواردها أي تدخل الإنسان بالبيئة من خلال التنمية والنشاطات الصناعية الأخرى؛ إن هذه المعرفه بالمكونات الأساسية وحجم النشاطات التنموية سيكون بمثابة الوقفة الأساسية التي سنعمل فيها على مراجعة ملف البيئة والتنمية وبالتالي سيؤدي ذلك إلى نتائج مفادها أهمية إدراك الاعتبارات البيئية ومراعاتها في النشاطات التنموية.
19‏/3‏/2013 تم النشر بواسطة fredahmad (فريد الشرير).
4 من 23
8 - الحفاظ على الموارد الطبيعية


مقدمـة :
تتعرض الموارد الطبيعية لاستغلال مفرط، مما يتطلب ترشيد استعمالها للمحافظة على حقوق

الأجيال المقبلة.
- فما السبيل للحفاظ على هذه الموارد؟
- و ما هي منهجية التخطيط وإنجاز حملة تحسيسية حول ترشيد استعمال الماء؟

І – الحفاظ على الموارد الطبيعية بكل أنواعها يضمن حقوق الأجيال المقبلة:
1 – التنمية المستدامة سبيل للحفاظ على توازن البيئة:
التنمية المستدامة هي إشباع حاجات الكائنات الإنسانية المتزايدة عن طريق مخططات تنموية تأخذ بعين
الاعتبار حماية الثروات الضرورية للحياة والمحافظة على التوازن الإيكولوجي.
* عدم التفريط في حاجيات الأجيال المقبلة.
* الأخذ بعين الاعتبار المجهودات البيئية في الأنشطة الحضرية.
* ضمان العدالة في الاستفادة بين سكان المدن والقرى.
* تشجيع مشاركة الجميع في القرارات التنموية.
2 – تتعدد أنواع الموارد الطبيعية:
يمكن التمييز في أنواع الموارد الطبيعية بين:
* موارد غير متجددة، معرضة للنفاد بسبب تزايد الاستغلال البشري، كالمعادن ومصادر الطاقة.
* موارد طبيعية متجددة، يعاد إنتاجها، كالموارد المائية والنباتية والحيوانية.
* موارد طبيعية دائمة، كالطاقة الشمسية والبحرية والريحية.

І І – الحفاظ على الموارد الطبيعية مسؤولية جماعية:
1 – القوانين المنظمة لحماية البيئة الطبيعية:
شرَّعت الدولة المغربية عدة قوانين لحماية البيئة الطبيعية، منها:
* التشريع المائي: يمنع إفراغ المياه المستعملة والنفايات في المجاري المائية، كما يمنع
تلويث المياه بكل أنواعها .
* التشريع الغابوي: يمنع إضرام النار وقطع الأشجار بالغابات.
* التشريع البحري: يمنع إلقاء المواد الملوثة للمياه بالبحار، و تصريف نفايات المصانع
المهددة للأصناف السمكية بالبحار والمحيطات .
تسهر عدة مؤسسات رسمية في الحفاظ على الموارد الطبيعية، ومنها:
* الوزارة المكلفة بإعداد التراب الوطني والبيئة، عن طريق إنجاز الدراسات
وتنسيق جهود المصالح الحكومية.
* وزارة الاتصال، بتوعية المواطنين وحثهم على حماية البيئة.
* وزارة الفلاحة والصيد البحري، بالمحافظة على التربة والسواحل والثروة الحيوانية.
* المندوبية السامية للغابات والمياه، بالمحافظة على الثروات الغابوية وتنميتها.
* وزارة الإسكان والتعمير، بإيقاف زحف السكن العشوائي وإنشاء المساحات الخضراء.
* وزارة التربية الوطنية، بتربية المتمدرسين على احترام البيئة والمحافظة عليها.
2 – منهجية تخطيط وإنجاز حملة تحسيسية حول ترشيد استعمال الماء:
* الإحاطة بموضوع وأهداف الحملة: ترشيد استعمال الماء .
* جمع المعطيات الخاصة بالحملة وتحليلها.
* وضع خطاطة شاملة بالإجراءات التي يجب إقرارها للوصول لأهداف الحملة.
* التواصل وتنظيم العمل، بضبط فضاءات الحملة وإبداع شعار للحملة.
* إنجاز الخطة وتنفيذها، بعد الحصول على الترخيص.
* اقتراح حلول ممكنة لمعالجة مشكل تبذير المياه الصالحة للشرب.

خاتمـة:
إن الطريقة التي يتم بها استغلال البيئة يهدد مستقبل الأجيال المقبلة
19‏/3‏/2013 تم النشر بواسطة رشيدة chouitar (tarik oujdi).
5 من 23
استعمال المواد البديلة والمتجددة مثل الطاقة الشمسية والرياح !

واعادة تصنيع المواد القديمة من جديد !!
19‏/3‏/2013 تم النشر بواسطة مجَردُ ٱنٌسًٱنٌ.
6 من 23
تحتوي البيئة الطبيعية ضمن مكوناتها الرئيسية الثلاثة والتي تعرف بالغلاف اليابس والمائي والجوي على مجموعة من الموارد الطبيعية الضرورية للإنسان والكائنات الحية الأخرى و كذلك النظام البيئي.


إن الموارد الطبيعية متواجدة في كل مناطق البيئة على سطح الأرض فهي متواجدة في البلدان ككل وان اختلفت أنواعها أو قلت نسبتها أو كثرت من دولة لأخرى، وفي نفس الوقت فان المشاكل البيئية الناجمة عن النشاطات البشرية والحيوية تظهر أيضا في الدول المتقدمة والنامية لهذا يجب على الإنسان في مختلف بقاع الأرض أن يحسن التصرف والتعامل مع الموارد البيئية الطبيعية من حيث استهلاكها واستخدامها وتوفير الظروف اللازمة لاستمرارها.  

إن العناية والحفاظ على البيئة ومواردها يعني الحفاظ على عناصر ومقومات بقاء الإنسان وبالتالي لا بد من السعي لمواجهة المشاكل البيئية التي تظهر بنتيجة النشاطات البشرية في مختلف الدول ولا شك بان مواجهة تلك الأضرار التي تضر بالبيئة ومواردها تتطلب في الأساس إدراك مكونات البيئة ومواردها وقياس حجم المشكلات التي تضر بها.

الموارد الطبيعية هي كل ما تؤمنه الطبيعة من مخزونات طبيعية يستلزمها بقاء الإنسان أو يستخدمها لبناء حضارته. تتراجع الموارد الطبيعية نتيجة سوء الاستغلال والإهمال .

والموارد البيئية الطبيعية هي موارد لادخل للإنسان في وجودها ونظرا لأهميتها الحيوية واعتماد الإنسان عليها من هنا فهو يؤثر فيها ويتأثر بها أيضا .وصنف البيئيون الموارد البيئية الطبيعية إلى ثلاثة أصناف تندرج في كل واحد منها عدد من الموارد وهي:



أنواع الموارد الطبيعية

مجموعة الموارد غير الحية: تتضمن الماء والهواء وطاقة الشمس الحرارية والضوئية والمعادن بشكل  عام و مصادر الطاقة مثل النفط و الغاز الطبيعي.
مجموعة الموارد الحية: تتضمن كلاّ ً من النباتات الطبيعية من غابات وحشائش و نباتات صحراوية، والحيوانات البرية. كما تتضمن هذه المجموعة الأحياء المائية (النباتية والحيوانية).
تنقسم الموارد الطبيعية إلى:

موارد غير متجددة: تتضمن الموارد الموجودة في البيئة على هيئة رصيد ٍ ثابت و ما يؤخذ منه لا يعوض. ومن ثمَّ فهي موارد معرضة لخطر النضوب والنفاذ. مثل الفحم والنفط والغاز الطبيعي والمعادن المشعة.
موارد متجددة: من أمثلتها المصادر النباتية والحيوانية. وهي موارد لا تتعرض للنُضوب إذا ما أحسن استغلها من قبل الإنسان بإسلوب معتدل راشد بعيداً.
الإلمام و الدراية بعناصر البيئة وأنظمتها ومكوناتها والتفاعلات فيما بينها و كذلك العلاقة ما بين البشر والموارد البيئية الطبيعية والسلوك البشري والنشاطات البشرية في التعامل مع المكونات البيئية وعناصرها ومواردها أي تدخل الإنسان بالبيئة من خلال التنمية والنشاطات الصناعية الأخرى؛ إن هذه المعرفه بالمكونات الأساسية وحجم النشاطات التنموية سيكون بمثابة الوقفة الأساسية التي سنعمل فيها على مراجعة ملف البيئة والتنمية وبالتالي سيؤدي ذلك إلى نتائج مفادها أهمية إدراك الاعتبارات البيئية ومراعاتها في النشاطات التنموية.
19‏/3‏/2013 تم النشر بواسطة عا د ل (عا د ل المحا مى).
7 من 23
تحتوي البيئة الطبيعية ضمن مكوناتها الرئيسية الثلاثة والتي تعرف بالغلاف اليابس والمائي والجوي على مجموعة من الموارد الطبيعية الضرورية للإنسان والكائنات الحية الأخرى و كذلك النظام البيئي.


إن الموارد الطبيعية متواجدة في كل مناطق البيئة على سطح الأرض فهي متواجدة في البلدان ككل وان اختلفت أنواعها أو قلت نسبتها أو كثرت من دولة لأخرى، وفي نفس الوقت فان المشاكل البيئية الناجمة عن النشاطات البشرية والحيوية تظهر أيضا في الدول المتقدمة والنامية لهذا يجب على الإنسان في مختلف بقاع الأرض أن يحسن التصرف والتعامل مع الموارد البيئية الطبيعية من حيث استهلاكها واستخدامها وتوفير الظروف اللازمة لاستمرارها.  

إن العناية والحفاظ على البيئة ومواردها يعني الحفاظ على عناصر ومقومات بقاء الإنسان وبالتالي لا بد من السعي لمواجهة المشاكل البيئية التي تظهر بنتيجة النشاطات البشرية في مختلف الدول ولا شك بان مواجهة تلك الأضرار التي تضر بالبيئة ومواردها تتطلب في الأساس إدراك مكونات البيئة ومواردها وقياس حجم المشكلات التي تضر بها.

الموارد الطبيعية هي كل ما تؤمنه الطبيعة من مخزونات طبيعية يستلزمها بقاء الإنسان أو يستخدمها لبناء حضارته. تتراجع الموارد الطبيعية نتيجة سوء الاستغلال والإهمال .

والموارد البيئية الطبيعية هي موارد لادخل للإنسان في وجودها ونظرا لأهميتها الحيوية واعتماد الإنسان عليها من هنا فهو يؤثر فيها ويتأثر بها أيضا .وصنف البيئيون الموارد البيئية الطبيعية إلى ثلاثة أصناف تندرج في كل واحد منها عدد من الموارد وهي:



أنواع الموارد الطبيعية

مجموعة الموارد غير الحية: تتضمن الماء والهواء وطاقة الشمس الحرارية والضوئية والمعادن بشكل  عام و مصادر الطاقة مثل النفط و الغاز الطبيعي.
مجموعة الموارد الحية: تتضمن كلاّ ً من النباتات الطبيعية من غابات وحشائش و نباتات صحراوية، والحيوانات البرية. كما تتضمن هذه المجموعة الأحياء المائية (النباتية والحيوانية).
تنقسم الموارد الطبيعية إلى:

موارد غير متجددة: تتضمن الموارد الموجودة في البيئة على هيئة رصيد ٍ ثابت و ما يؤخذ منه لا يعوض. ومن ثمَّ فهي موارد معرضة لخطر النضوب والنفاذ. مثل الفحم والنفط والغاز الطبيعي والمعادن المشعة.
موارد متجددة: من أمثلتها المصادر النباتية والحيوانية. وهي موارد لا تتعرض للنُضوب إذا ما أحسن استغلها من قبل الإنسان بإسلوب معتدل راشد بعيداً.
الإلمام و الدراية بعناصر البيئة وأنظمتها ومكوناتها والتفاعلات فيما بينها و كذلك العلاقة ما بين البشر والموارد البيئية الطبيعية والسلوك البشري والنشاطات البشرية في التعامل مع المكونات البيئية وعناصرها ومواردها أي تدخل الإنسان بالبيئة من خلال التنمية والنشاطات الصناعية الأخرى؛ إن هذه المعرفه بالمكونات الأساسية وحجم النشاطات التنموية سيكون بمثابة الوقفة الأساسية التي سنعمل فيها على مراجعة ملف البيئة والتنمية وبالتالي سيؤدي ذلك إلى نتائج مفادها أهمية إدراك الاعتبارات البيئية ومراعاتها في النشاطات التنموية.
19‏/3‏/2013 تم النشر بواسطة عا د ل (عا د ل المحا مى).
8 من 23
مقدمة: البيئة هي كل ما يحيط بالإنسان من موجودات؛ من ماء وهواء، وكائنات حية، وجمادات، وهي المجال الذي يمارس فيه الإنسان حياته، ونشاطاته المختلفة.
وللبيئة نظام دقيق متوازن صنعه خالق عظيم، ومدبر حكيم، {صنع الله الذي أتقن كل شيء} [النمل: 88]. ولكن جاءت يد الإنسان لتعبث بكل جميل في البيئة، تهدد الأخضر واليابس، فكان ذلك الشبح المدمر؛ ألا وهو (التلوث) الذي أصاب معظم عناصر البيئة
مظاهر التلوث:
ومظاهر هذا التلوث متعددة منها:
- ثاني أكسيد الكربون، الناجم عن الكميات الهائلة من الوقود التي تحرقها المنشآت الصناعية، ومحطات الوقود ومحركات الاحتراق الداخلة في وسائل النقل والمواصلات، والتي ينجم عنها كذلك، ثاني أكسيد الكبريت.
- وأول أكسيد الكربون الذي يضر بالجهاز التنفسي.
- الشوائب والأبخرة، والمواد المعلقة مثل: مركبات الزرنيخ، والفوسفور، والكبريت، والزئبق، والحديد، والزنك.
- مركبات (الكلوروفلوروكربون) وهي غازات تنتج عن استخدام الثلاجات، وبعض المبيدات، وبعض مواد تصفيف الشعر، أو إزالة روائح العرق، والتي تستخدم بكثرة في المنازل وكذلك في المزارع.
- التلوث الناجم عن استخدام المنظفات الصناعية والفلزات الثقيلة، والمواد المشعة، والمبيدات الحشرية، والمخصبات الزراعية، ومخلفات ناقلات البترول، ومياه الصرف الصحي، ومياه الصرف الصناعية، التي تحملها إلى الأنهار والبحيرات، وتؤدي إلى تكوين طبقة سميكة من الرغوة، تؤدي إلى عزل المياه عن أكسجين الهواء، وبالتالي النقص في كمية الأكسجين الذائبة في المياه، مما يؤدي إلى قتل ما بها من كائنات حية.
- خطر التجارب النووية؛ التي تسبب التلوث في الماء والهواء والصحراء.
- الضوضاء؛ والتي يترتب عليها العديد من الأضرار الصحية والنفسية، حيث تؤدي إلى اضطراب وظائف الأنف والأذن والحنجرة، وتؤثر في إفراز بعض الهرمونات الضارة في الجسم، وتؤدي إلى الاضطراب في بعض وظائف المخ، والأخطر أنها تؤدي إلى ظهور مشاعر الخوف والقلق والتوتر لدي الأفراد، كما أن المصابين بالاكتئاب هم أكثر الناس حساسية للضوضاء.
- العديد من المصادر الطبيعية؛ كالعواصف، والزلازل، والبراكين، والأعاصير، والفيضانات، وغيرها.
لمجتمع الإسلامي في مواجهة هذه المشكلة عليه أن يلتزم آداب الإسلام في السلوك والتعامل مع الطبيعة من حولنا من منطلق الاستخلاف في الأرض لإعمارها.
ولكن ما دور المسلم؟
إن دوره في:
- الحرص على نظافة المكان الذي يعيش فيه، سواء أكان بيته أو مدينته لأن النظافة أساس كل تقدم ورقي، وعنوان الحضارة، ومظهر من مظاهر الإيمان.
- تجنب الضوضاء، والحرص على أن يُعَوِّد أبناءه الهدوء، فهو بحق قيمة سامية ومظهر للحضارة الإسلامية، وقيمة حرص ديننا الحنيف على تأكيدها والدعوة إليها، قال تعالى: {واقصد في مشيك واغضض من صوتك إن أنكر الأصوات لصوت الحمير}
- الحرص على زراعة ما حوله، من فراغات بالزهور وغيرها، وتزيين منزله وما حوله بالأشجار والنباتات، وتعليم الأبناء المحافظة على الأشجار والزهور والنباتات الموجودة في الأماكن العامة والخاصة، مع توعيتهم بأهمية زراعة الأشجار والزهور في حديقة المنزل أو داخله؛ ليتذوقوا الجمال ويحرصوا عليه.
- التخلص من القمامة بطريقة سليمة؛ لمنع انتشار الأمراض، ونقل العدوى، فلا يجب وضعها أمام المنزل أو خلفه، حتى لا تكون عرضة للعبث فتتناثر بصورة تتجمع عليها الحشرات، فتشوه صورة البيت وتضر أهله، وكذلك الحرص على عدم إلقائها من الشرفات والنوافذ.
- التخلص من المخلفات الصلبة؛ كالأوراق، والصناديق، وقطع القماش القديمة، والزجاجات الفارغة، والعلب المعدنية، وبقايا الطعام التي أصبحت من أهم مصادر التلوث؛ لأن تراكمها وتجمع المياه حولها يجعلها مرتعًا للحشرات والميكروبات ومصدرًا للرائحة الكريهة. فعلى المسلم أن يحرص على الاتصال بمكتب الصحة وإخطاره بأماكن القمامة للتخلص منها.
- الحرص في التعامل مع المياه، وعدم الإسراف في استخدامها، وكذلك عدم تلويثها بإلقاء القاذورات فيها.
- الحرص على إدخال الشمس إلى مختلف الحجرات؛ لتقضي على الحشرات والميكروبات وتمنع تكاثرها وتحد من نشر الأمراض والأوبئة.
- الحذر عند استعمال المنظفات الكيماوية، والمواد السامة، والتقليل منها ما أمكن، لأنها تؤثر على طبقة الأوزون، التي تحمي الأرض من أشعة الشمس الحارقة، والأشعة الأخرى الضارة.
- استخدام المرشحات التي تقي البيئة من العوادم الناجمة عن استخدام الوقود وغير ذلك، وكذلك استخدامها في الأجهزة المنزلية التي يترتب عليها ظهور عوادم ضارة كمدخنة المطبخ وغيرها.
- نشر الوعي البيئي بين الأبناء، لتوسيع آفاقهم ومداركهم حول حب العالم والكون بما فيه، ومن فيه، وكذلك نشر هذا الوعي بين الجارات والأقارب وتوجيه النصح والإرشاد لهم، والتعاون على مواجهة هذا الخطر، لما فيه صالح الفرد، والمجتمع، بل والعالم أجمع.
إن الله قد خلق لنا الكون كله، وأبدع لنا الطبيعة من حولنا، وجعلها مسخرة لخدمتها، فهي أمانة بين أيدينا، واستغلالها يجب أن يقترن بقدر تحقيق المنفعة الخاصة مع الحفاظ على المصلحة العامة.

طرق الحفاظ على البيئة المثلى وتلافي مسببات التلوث
اعتادت النفس البشرية على تقبل النصح الإيجابي والتذمر من الزجر والأوامر وفي كل الحالات غير صياغة الأوامر والتحذيرات بصورة إيجابية تتقبلها النفس وتستجيب لها قال تعالى لنبيه محمد (ص) : ( ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن )
من هذا المنطلق إذا أردت أت تطاع وتجد الأذن الصاغية فلا تبدأ بالزجر والنهي وإنما ابدأ باللطف فبدلاً من أن نقول  لاتترك القمامة مكشوفة ) يمكن القول القمامة المكشوفة مرتع لتكاثر الذباب الذي ينقل الأمراض .‏
(امتنعوا عن التدخين ) يمكن القول دخان السجائر يفسد الهواء الطبيعي الداخل للجهاز التنفسي .‏
التلوث داخل المباني :‏
إن منازلنا ومكاتبنا بواقعها الحالي تتعرف للعديد من مصادر التلوث البيئي وهناك أنواع عديدة من الملوثات غاية في الخطورةعلى صحة الانسان تهاجمنا في منازلنا ومدارسنا فتصيب أطفالنا وتجعلهم معلولين .‏
مصادر التلوث :‏
الاستخدام السيء لملطفات الجو المختلفة وتربية الحيوانات الأليفة مثل الطيور والكلاب والقطط والأوضاع غير الصحية وعشوائية تركيب أجهزة التكييف و التبريد والتدفئة والتدخين داخل المباني وازدحام حركة المرور في شوارع بما تنفث من غازات وأبخرة إضافة لما تسببه من ضوضاء وضجيج الاستخدام غير الرشيد للمواد الكيماوية العازلة للحرارة والرطوبة فوق أسطح المباني ,الاستخدام المفرط للسجاد والموكيت وبعض أنواع الأخشاب والأقمشة التي تكسى بها الجدران والأسقف الصناعية والأصباغ مما يتسبب في أغلب الأحيان بوجود شحنات كهربائية داخل المباني تؤدي على المدى الطويل إلى حدوث تأثيرات صحية خطيرة على الانسان والأطفال خاصة .‏
الوقاية من مخاطر التلوث البيئي :
يجب الأحد بعين الاعتبار عدة إجراءات منها :‏
- منع التدخين داخل المباني بصورة عامة .‏
- مراعاة الاستخدام الرشيد للمواد الكيماوية داخل المباني .‏
- إتباع الطرق الصحية في استخدام المواد الكيماوية .‏
- الاستعانة بالمتخصصين في تركيب أجهزة التبريد والتكييف والتدفئة ومراعاة إجراءات السلامة .‏
- عدم الإفراط في استخدام المواد الكيماوية العازلة للحرارة والرطوبة .‏
المخاطر الصحية من سيارات الديزل :‏
تزداد السيارات العاملة بوقود الديزل يوماً بعد يوم نظراً لأن هذا النوع من الوقود أقل استهلاكاً وأرخص كلفة من البنزين ,فالسيارات العاملة بالديزل تستطيع بكمية الوقود نفسها قطع مسافة 20-40% أكثر من تلك العاملة بالوقود العادي ,وقد أدت هذه المزايا إلى زيادة عدد السيارات العاملة بالديزل بنسبة 10-15% من منتصف السبعينات .‏
ومع هذه الزيادة تزايد الخطر على الصحة حيث تنفث محركات السيارات مزيجاً يحتوي على العديد من الغازات الضارة والجسيمات الصلبة المعلقة .‏
وتتوقف كثافة الدخان المنبعث وما تحتويه من ملوثات على نوع الوقود وكفاءة المحرك وبعض هذه المواد المنبعثة يمكن أن تنتقل خلال التفاعلات الكيماوية إلى الهواء إن جزيئات المواد المنبعثة من محركات الديزل تزيد (30) ضعف عن الجزيئات المنبعثة من محركات الغازولين كما أنها تختلف في تركيبها كثيراً عنها حيث أن 80إلى 90% من هذه الجزئيات دقيقة جداً ويسهل انتقالها مع تيارات الهواء وترسبها السريع في الجهاز التنفسي البشري عند الاستنشاق ,ومن هنا جاء الاهتمام بالأخطار المحتملة لانبعاث دخان الديزل سواء من السيارات أو المصانع ومع أن المواد المنبعثة من محركات الديزل هي ذات نوعية تحولية جينية وسرطانية جينية فالاهتمام يتركز لأن على الآثار السرطانية لهذه المواد خاصة في البلاد التي يكثر فيها استعمال محركات الديزل على نطاق واسع .‏
ما هي الطريقة المثلى للتمتع بجمال الطبيعة :‏
- النظافة لا ترمي النفايات والفضلات في غير الأماكن المخصصة لها فهي من أخطر ما يكون على الصحة العامة فلابد للتخلص منها بطريقة سليمة والتذكر أن النظافة من الأيمان .‏
- الرفق :يقول النبي محمد (ص) (الرفق لا يكون في شيء إلا زانه ولا ينزع من شيء إلا شأنه ) فكن رفيقاً بما حولك من عناصر البيئة وخاصة الهشة والحساسة منها .3- الحرص : لا تستعمل المواد الكيماوية كثيراً إلا عند الضرورة ولا تسرف باستخدام المبيدات فهي ضارة بصحة الإنسان والبيئة .‏
-الرحمة :لاتقتل حيواناً أوتقطع نباتاً حياً ولاتوقد النار بفروعه إلا عند الحاجة الماسة إليه ولاتفعل مايترتب عليه الضرر بالكائنات الحية وبيئاتها وتذكر أن الراحمين يرحمهم الرحمن
- الايجابية : باتباع الأنظمة والقوانين والمحافظة على موارد البيئات الطبيعية وجمالها كالتربة والماء والأشجار والحيوانات البرية فإنها ثروة اليوم ورصيد الغد للأجيال القادمة .‏
كيفية حماية البيئة الإنسانية
تمثل حماية البيئة الطبيعية والاجتماعية هدفاً من أهم أهداف الإسلام الحيوية، وتوضح مظهراً من أبرز مظاهر عنايته بسلامة الإنسان وحماية الطبيعة، وحرصه على نظام الحياة وسعادة النوع البشري واستمرار وجوده على هذه الأرض، ذلك لأن سلامة النوع البشري وما تعايش معه من مخلوقات حية، أو ذات علاقة بها كالتربة والماء والهواء منوطة بحمايتها من التلوث والتخريب.
وقد اتخذ الإسلام خطوات فريدة لحماية الصحة والبيئة وسلامة الحياة، يمكن تلخيص أبرزها بالآتي:
1) التوعية والتثقيف وتربية الإنسان على العناية بالصحة والطبيعة، وحماية الاحياء والحياة على هذه الأرض، منطلقاً من مبدأ عقيدي هو أن ما صنعته يد الخالق سبحانه يتصف بالكمال والإتقان والصلاح، ولا شيء خلق عبثاً في هذا الوجود، وقد صوّر القرآن ذلك بقوله:
(صُنع الله الذي أتقنَ كُلَّ شيء) (النمل/ 88)
وإن تصرف الإنسان الأناني أو المنطلق من الجهل والعدوانية يدفعه الى تخريب البيئة وإفساد المحيط الطبيعي، لذلك يُحمّل القرآن الكريم الإنسان مسؤولية إفساد البيئة بقوله: (ظهر الفسادُ في البرّ والبحرِ بما كسبت أيدي الناس).
ولذلك خاطب الإنسان مدافعاً عن البيئة وسلامة الحياة بقوله:
(ولا تُفسدوا في الأرض بعد إصلاحها).
(وإذا تولّى سعى في الأرض ليُفسدَ فيها ويُهلك الحرثَ والنسلَ). (البقرة/205)
2) الحث على الطهارة: ولعل ابرز الإجراءات الوقائية لحفظ البيئة البشرية هي عناية الإسلام بتربية الإنسان على الطهارة والنظافة والدعوة الى تنظيف الجسد والثياب والأواني والأثاث وقد جاء ذلك البيان القرآني في قوله تعالى:
(وثيابك فطهر) (المائدة/4)
(وان كنتم جنباً فاطّهروا) (المائدة/6)
وبذا جعل الطهارة وحماية البيئة من التلوث نعمة يجب الشكر عليها لله سبحانه وبها تتم النعم، ومنه نفهم أن النعم نعمة الصحة والسعادة والمال.. الخ، ناقصة من غير طهارة البيئة وحمايتها من التلوث والفساد ذلك لأنها تبقى مهددة بالتخريب والزوال.
ويتسامى الفكر الإسلامي والفهم الحضاري فيه عندما يقرر أن الله خالق الوجود يحب _أي يريد للعباد _ الحياة الطبيعية والطاهرة التي لا تلويث فيها ولا قذارة، فيعبر الرسول الهادي (ص) عن هذا المنهج بقوله: "إن الله طيب يحب الطيب، نظيف يحب النظافة".
3) النهي عن تلويث البيئة: وكما يحث الإسلام على الطهارة، فإنه ينهى عن تلويث البيئة وإفسادها، من هذه المناهي ما جاء عن الرسول (ص) من نهيه عن البصاق على الأرض لما له من مضارّ صحية ومردودات نفسية تخالف الذوق وتثير الاشمئزاز.
وكما ينهى الرسول (ص) عن البصاق، فإنّه ينهى عن التغوّط تحت الاشجار المثمرة، والتبوّل في المياه الراكدة والجارية وعلى الطرقات، حمايةً للبيئة وحفظاً للطهارة والصحة.
ونستطيع أن نُشخّص أهمية هذه الوصايا في حماية البيئة، إذا عرفنا خطر فضلات الإنسان على الصحة وتلوث البيئة، لا سيما المياه التي تساعد على نمو الجراثيم وانتشارها عن طريق الشرب والغسل، والخضروات التي تُسقى بها.
روي عن الإمام الصادق (ع) أنّه قال: "نهى رسول الله (ص) أن يتغوّط الرجل على شفير بئر ماء يُستعذبُ منها، أو نهر يُستعذب، وتحت شجرة فيها ثمرتها".
روى ايضا عن النبي (ص) في حديث المناهي قال: "ونهى أن يبول أحد في الماء الراكد..".
4_ النهي عن النجاسات والتطهر منها: من قراءتنا لفلسفة التشريع الإسلامي ندرك اهتمام هذا التشريع بحماية الإنسان والحفاظ على صحته وحياته المدنية.
ولقد لخّص الفقهاء فلسفة التشريع وعللوه بقاعدة موجزة هي: (جلب المصالح ودرء المفاسد).
والمصلحة والمفسدة هما ملاك الحكم وعلة تشريعه، وعند تطبيق هذا المبدأ التشريعي على ما ألزمت به الشريعة الإسلامية من حكمها بنجاسة بعض الأعيان، وحرمة أكلها وبيعها ووجوب التطهر منها لأداء الصلاة، عند تطبيق هذا المبدأ تدرك قيمة التشريع الإسلامي وحرصه على درء المفاسد (الأضرار) الصحية التي أثبتتها البحوث والدراسات العلمية، لذا حكمت الشريعة الإسلامية بنجاسة الاعيان الآتية والزمت بوجوب التطهر منها للصلاة والطواف حول الكعبة (البدن والملابس)، وهذه الأعيان هي:
1_ البول والغائط من الإنسان، وكذا بول الحيوان المُحرّم وغائطه ايضاُ.
2_ الميتة من الإنسان والحيوان الذي له شريان نازف.
3_ المني من الإنسان والحيوان الذي له شريان نازف.
4_ الدم من الإنسان والحيوان الذي له شريان نازف.
5_ الخمر.
6_ الكلب والخنزير البريان.
ولا يخفى أنّ مشكلة الإنسان سيما في المدن الكبرى، الآن هي مشكلة التخلص من فضلات الإنسان وأخطار التلويث بفضلات مجازر الحيوانات وبفضلات الإنسان والحيوانات الميتة، ذلك لأنّها من أوسع مصادر التلويث بالجراثيم والامراض الجرثومية، فإنّ فضلات الإنسان والميتة، هي أفضل وسط لعيش الميكروب المرضي الذي يصيب الإنسان.
وكما حدد تلك النجاسات والقاذورات ونهى عن التلوث بها أمر بالتطهر منها، وجاءت هذه الدعوة مكرسة في قوله تعالى:
(ما يُريدُ اللهُ ليجعلَ عليكم من حرجٍ ولكن يُريد ليطهّركُم وليتُمّ نعمته عليكم لعلّكم تشكرون). (المائدة/ 6)
والمتأمل في قوانين التطهير هذه يتضح له ان منهاج الطهارة في الإسلام قد شمل أوسع تنظيم للطهارة والصحة وحماية البيئة من القاذورات والنجاسات، واعتبر الماء والتراب والشمس من المطهرات الطبيعية التي تزال بها النجاسات، كفضلات الإنسان، والميتة، والدم، والمني، وأسآر بعض الحيوانات، كما اعتبر الاستحالة من نوع الى نوع آخر من المطهرات أيضاً، كاستحالة الميتة رماداً بعد احراقها.

 
ثبّت التشريع الإسلامي مبدأ (لا ضرر ولا ضرار).
الخاتمة :
وبهذه القاعدة التشريعية الكبرى التي أعطاها صلاحية تجميد أي تشريع يوجب أو يجيز عمل شيء اذا نتج عنه ضرر، وينطبق هذا التشريع بكون الإسلام قد حرّم كل ما من شأنه أن يضرّ بالبيئة تحريماً تشريعياً، ويتحمل الخبراء الذين اعتبر التشريع الإسلامي تشخيصاتهم العلمية الأمينة حجة يجب العمل بها، مسؤولية تحديد الضار من العناصر والمواد والاستخدامات. وعندئذٍ تتحمل الدولة مسؤولية منع الاستخدامات الضارة واستعمال صلاحياتها باستعمال الوسائل الكفيلة بمنع الضرر. وإن مبدأ (وتعاونوا على البرِّ والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان)، أساس عريض لحماية البيئة وحفظ نظام الطبيعة، فالآية تنهى عن العدوان على الطبيعة والحياة، وتدعو إلى التعاون على الخير والإصلاح
19‏/3‏/2013 تم النشر بواسطة T.S.RD (فيلسوف صايع ف زمن ضايع).
9 من 23
تساهم الدولة في صيانة البيئة:

ــ التشريع المائي: إصدار قوانين تمنع إلقاء النفايات الصلبة أو السائلة في البحار والمجاري المائية لتجنب تدمير الثروة السمكية أو تسميم مياه السقي والشرب.

ــ التشريع الغابوي: منع الاستغلال المفرط للغابات، وإلزام المجالس الجماعية بتشجيع التشجير وحماية البيئة.

ــ التشريع الجوي: تقليص أسباب التلوث الجوي بالحد من الصناعات المُلوّثة للهواء كالصناعة البتروكيماوية ومصانع إحراق الأزبال ووسائل النقل القديمة.

وتساهم المؤسسات الحكومية في مراقبة مدى تطبيق قوانين حماية البيئة، وتوعية المواطنين بمدى أهمية الحفاظ على البيئة المحلية من التلوث
يساهم المجتمع المدني في حماية البيئة:

يساهم المجتمع المدني من أفراد وجمعيات في المحافظة على البيئة بموازاة الجهود المبذولة من طرف الدولة، عن طريق تنظيم محاضرات ومسابقات وحملات تحسيسية تقوم على تحديد الآثار السلبية لظاهرة التلوث البيئي، وتوعية الأفـراد والجماعات بضرورة المحافـظة على البيئة وصيانتها واستغلال ثرواتها بشكل متوازن يضمن استمراريته
19‏/3‏/2013 تم النشر بواسطة Ahmed Qays Abed (ahmed qays abed).
10 من 23
يكفي استخراجها بطرق صحيحه و ترشيد استعمالها
19‏/3‏/2013 تم النشر بواسطة mafia_yemen (عبدالعزيز الخيل).
11 من 23
استخدامها برشد والمحافظة عليها وعدم الاسراف قيها والتبديد لها وتسخيرريعها لمصلحة الشعوب
19‏/3‏/2013 تم النشر بواسطة المسكين 11 (محمدحامدشايف دغيش).
12 من 23
– الحفاظ على الموارد الطبيعية بكل أنواعها يضمن حقوق الأجيال المقبلة:
1 – التنمية المستدامة سبيل للحفاظ على توازن البيئة:
التنمية المستدامة هي إشباع حاجات الكائنات الإنسانية المتزايدة عن طريق مخططات تنموية تأخذ بعين
الاعتبار حماية الثروات الضرورية للحياة والمحافظة على التوازن الإيكولوجي.
* عدم التفريط في حاجيات الأجيال المقبلة.
* الأخذ بعين الاعتبار المجهودات البيئية في الأنشطة الحضرية.
* ضمان العدالة في الاستفادة بين سكان المدن والقرى.
* تشجيع مشاركة الجميع في القرارات التنموية.
2 – تتعدد أنواع الموارد الطبيعية:
يمكن التمييز في أنواع الموارد الطبيعية بين:
* موارد غير متجددة، معرضة للنفاد بسبب تزايد الاستغلال البشري، كالمعادن ومصادر الطاقة.
* موارد طبيعية متجددة، يعاد إنتاجها، كالموارد المائية والنباتية والحيوانية.
* موارد طبيعية دائمة، كالطاقة الشمسية والبحرية والريحية.

І І – الحفاظ على الموارد الطبيعية مسؤولية جماعية:
1 – القوانين المنظمة لحماية البيئة الطبيعية:
شرَّعت الدولة المغربية عدة قوانين لحماية البيئة الطبيعية، منها:
* التشريع المائي: يمنع إفراغ المياه المستعملة والنفايات في المجاري المائية، كما يمنع
تلويث المياه بكل أنواعها .
* التشريع الغابوي: يمنع إضرام النار وقطع الأشجار بالغابات.
* التشريع البحري: يمنع إلقاء المواد الملوثة للمياه بالبحار، و تصريف نفايات المصانع
المهددة للأصناف السمكية بالبحار والمحيطات .
تسهر عدة مؤسسات رسمية في الحفاظ على الموارد الطبيعية، ومنها:
* الوزارة المكلفة بإعداد التراب الوطني والبيئة، عن طريق إنجاز الدراسات
وتنسيق جهود المصالح الحكومية.
* وزارة الاتصال، بتوعية المواطنين وحثهم على حماية البيئة.
* وزارة الفلاحة والصيد البحري، بالمحافظة على التربة والسواحل والثروة الحيوانية.
* المندوبية السامية للغابات والمياه، بالمحافظة على الثروات الغابوية وتنميتها.
* وزارة الإسكان والتعمير، بإيقاف زحف السكن العشوائي وإنشاء المساحات الخضراء.
* وزارة التربية الوطنية، بتربية المتمدرسين على احترام البيئة والمحافظة عليها.
2 – منهجية تخطيط وإنجاز حملة تحسيسية حول ترشيد استعمال الماء:
* الإحاطة بموضوع وأهداف الحملة: ترشيد استعمال الماء .
* جمع المعطيات الخاصة بالحملة وتحليلها.
* وضع خطاطة شاملة بالإجراءات التي يجب إقرارها للوصول لأهداف الحملة.
* التواصل وتنظيم العمل، بضبط فضاءات الحملة وإبداع شعار للحملة.
* إنجاز الخطة وتنفيذها، بعد الحصول على الترخيص.
* اقتراح حلول ممكنة لمعالجة مشكل تبذير المياه الصالحة للشرب.

خاتمـة:
إن الطريقة التي يتم بها استغلال البيئة يهدد مستقبل الأجيال المقبلة

لذا فالمحافظة على البيئة مسؤولية الجميع
19‏/3‏/2013 تم النشر بواسطة black cat762 (مغرور بس معذور).
13 من 23
الشيعة يقولون إن هناك نبات نواصب والله ،، عفوا ،، المهم أبيدوهم أولا لكيلا يحاربوا الزرع  .


http://www.youtube.com/watch?v=aiQsdabHTUc‏
19‏/3‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم.
14 من 23
– الحفاظ على الموارد الطبيعية بكل أنواعها يضمن حقوق الأجيال المقبلة:
1 – التنمية المستدامة سبيل للحفاظ على توازن البيئة:
التنمية المستدامة هي إشباع حاجات الكائنات الإنسانية المتزايدة عن طريق مخططات تنموية تأخذ بعين
الاعتبار حماية الثروات الضرورية للحياة والمحافظة على التوازن الإيكولوجي.
* عدم التفريط في حاجيات الأجيال المقبلة.
* الأخذ بعين الاعتبار المجهودات البيئية في الأنشطة الحضرية.
* ضمان العدالة في الاستفادة بين سكان المدن والقرى.
* تشجيع مشاركة الجميع في القرارات التنموية.
2 – تتعدد أنواع الموارد الطبيعية:
يمكن التمييز في أنواع الموارد الطبيعية بين:
* موارد غير متجددة، معرضة للنفاد بسبب تزايد الاستغلال البشري، كالمعادن ومصادر الطاقة.
* موارد طبيعية متجددة، يعاد إنتاجها، كالموارد المائية والنباتية والحيوانية.
* موارد طبيعية دائمة، كالطاقة الشمسية والبحرية والريحية.
20‏/3‏/2013 تم النشر بواسطة bishoy ramzi (فانديتا القبطى).
15 من 23
من طرق المحافظة على الموارد الطبيعية :

1- التوعية :
توعية المواطنين وزيادة الوعى لديهم  بكافة الطرق المتاحة من وسائل اعلام وغيره  بضرورة المحافظة على الموارد واهمية ذلك لنفعها لنا ..

2- ترشيد الاستهلاك

3- بث القوانين الصارمة من الجهات المسئولة وتفعيل ذلك على كافة المواطنين

* ويمكن تقسيم ذلك الى دورين :

1- دور للمواطنين :

- وهو المحافظة على الموارد بتنفيذ القوانين المستوجب فعلها بخصوص ذلك من عدم القاء النفايات فى البحار والانهار وعدم تلويث المياة وعدم قطع الاشجار

2- دور الدولة :

- ويتمثل فى تفعيل القانون ومراقبة المواطنين ومعاقبة المسيئين و توعية المواطنين عن طريق الاعلام وغيره

- كذلك تتكاتف الوزارات المختلفة من أجل الحفاظ على الموارد الطبيعية كوزارة الفلاحة ووزارة الاتصال ووزارة التربية الوطنية والمندوبية السامية للغابات والمياه ومحاربة التصحر والاكثار من زراعة الاشجار

- تطوير التقنيات المستعملة
ففي ميدان الري مثلا  بواسطة الأساليب الحديثة مثل  تشجيع الزراعات والتنقيب عن موارد مائية بديلة مثلا ، وذلك بتطوير تقنيات تحلية المياه بهدف الخفض من تكلفتها.
20‏/3‏/2013 تم النشر بواسطة الهدهد الغائب (أنفاس مطر).
16 من 23
كما افادو الاخوه
20‏/3‏/2013 تم النشر بواسطة pisoo (حـيونـة الانـســان).
17 من 23
الأجيال المقبلة.
- فما السبيل للحفاظ على هذه الموارد؟
- و ما هي منهجية التخطيط وإنجاز حملة تحسيسية حول ترشيد استعمال الماء؟

І – الحفاظ على الموارد الطبيعية بكل أنواعها يضمن حقوق الأجيال المقبلة:
1 – التنمية المستدامة سبيل للحفاظ على توازن البيئة:
التنمية المستدامة هي إشباع حاجات الكائنات الإنسانية المتزايدة عن طريق مخططات تنموية تأخذ بعين
الاعتبار حماية الثروات الضرورية للحياة والمحافظة على التوازن الإيكولوجي.
* عدم التفريط في حاجيات الأجيال المقبلة.
* الأخذ بعين الاعتبار المجهودات البيئية في الأنشطة الحضرية.
* ضمان العدالة في الاستفادة بين سكان المدن والقرى.
* تشجيع مشاركة الجميع في القرارات التنموية.
2 – تتعدد أنواع الموارد الطبيعية:
يمكن التمييز في أنواع الموارد الطبيعية بين:
* موارد غير متجددة، معرضة للنفاد بسبب تزايد الاستغلال البشري، كالمعادن ومصادر الطاقة.
* موارد طبيعية متجددة، يعاد إنتاجها، كالموارد المائية والنباتية والحيوانية.
* موارد طبيعية دائمة، كالطاقة الشمسية والبحرية والريحية.

І І – الحفاظ على الموارد الطبيعية مسؤولية جماعية:
1 – القوانين المنظمة لحماية البيئة الطبيعية:
شرَّعت الدولة المغربية عدة قوانين لحماية البيئة الطبيعية، منها:
* التشريع المائي: يمنع إفراغ المياه المستعملة والنفايات في المجاري المائية، كما يمنع
تلويث المياه بكل أنواعها .
* التشريع الغابوي: يمنع إضرام النار وقطع الأشجار بالغابات.
* التشريع البحري: يمنع إلقاء المواد الملوثة للمياه بالبحار، و تصريف نفايات المصانع
المهددة للأصناف السمكية بالبحار والمحيطات .
تسهر عدة مؤسسات رسمية في الحفاظ على الموارد الطبيعية، ومنها:
* الوزارة المكلفة بإعداد التراب الوطني والبيئة، عن طريق إنجاز الدراسات
وتنسيق جهود المصالح الحكومية.
* وزارة الاتصال، بتوعية المواطنين وحثهم على حماية البيئة.
* وزارة الفلاحة والصيد البحري، بالمحافظة على التربة والسواحل والثروة الحيوانية.
* المندوبية السامية للغابات والمياه، بالمحافظة على الثروات الغابوية وتنميتها.
* وزارة الإسكان والتعمير، بإيقاف زحف السكن العشوائي وإنشاء المساحات الخضراء.
* وزارة التربية الوطنية، بتربية المتمدرسين على احترام البيئة والمحافظة عليها.
2 – منهجية تخطيط وإنجاز حملة تحسيسية حول ترشيد استعمال الماء:
* الإحاطة بموضوع وأهداف الحملة: ترشيد استعمال الماء .
* جمع المعطيات الخاصة بالحملة وتحليلها.
* وضع خطاطة شاملة بالإجراءات التي يجب إقرارها للوصول لأهداف الحملة.
* التواصل وتنظيم العمل، بضبط فضاءات الحملة وإبداع شعار للحملة.
* إنجاز الخطة وتنفيذها، بعد الحصول على الترخيص.
* اقتراح حلول ممكنة لمعالجة مشكل تبذير المياه الصالحة للشرب.

خاتمـة:
إن الطريقة التي يتم بها استغلال البيئة يهدد مستقبل الأجيال المقبلة
20‏/3‏/2013 تم النشر بواسطة محمود متولى (محمود متولى).
18 من 23
І – الحفاظ على الموارد الطبيعية بكل أنواعها يضمن حقوق الأجيال المقبلة:
1 – التنمية المستدامة سبيل للحفاظ على توازن البيئة:
التنمية المستدامة هي إشباع حاجات الكائنات الإنسانية المتزايدة عن طريق مخططات تنموية تأخذ بعين
الاعتبار حماية الثروات الضرورية للحياة والمحافظة على التوازن الإيكولوجي.
* عدم التفريط في حاجيات الأجيال المقبلة.
* الأخذ بعين الاعتبار المجهودات البيئية في الأنشطة الحضرية.
* ضمان العدالة في الاستفادة بين سكان المدن والقرى.
* تشجيع مشاركة الجميع في القرارات التنموية.
2 – تتعدد أنواع الموارد الطبيعية:
يمكن التمييز في أنواع الموارد الطبيعية بين:
* موارد غير متجددة، معرضة للنفاد بسبب تزايد الاستغلال البشري، كالمعادن ومصادر الطاقة.
* موارد طبيعية متجددة، يعاد إنتاجها، كالموارد المائية والنباتية والحيوانية.
* موارد طبيعية دائمة، كالطاقة الشمسية والبحرية والريحية.

І І – الحفاظ على الموارد الطبيعية مسؤولية جماعية:
1 – القوانين المنظمة لحماية البيئة الطبيعية:
شرَّعت الدولة المغربية عدة قوانين لحماية البيئة الطبيعية، منها:
* التشريع المائي: يمنع إفراغ المياه المستعملة والنفايات في المجاري المائية، كما يمنع
تلويث المياه بكل أنواعها .
* التشريع الغابوي: يمنع إضرام النار وقطع الأشجار بالغابات.
* التشريع البحري: يمنع إلقاء المواد الملوثة للمياه بالبحار، و تصريف نفايات المصانع
المهددة للأصناف السمكية بالبحار والمحيطات .
تسهر عدة مؤسسات رسمية في الحفاظ على الموارد الطبيعية، ومنها:
* الوزارة المكلفة بإعداد التراب الوطني والبيئة، عن طريق إنجاز الدراسات
وتنسيق جهود المصالح الحكومية.
* وزارة الاتصال، بتوعية المواطنين وحثهم على حماية البيئة.
* وزارة الفلاحة والصيد البحري، بالمحافظة على التربة والسواحل والثروة الحيوانية.
* المندوبية السامية للغابات والمياه، بالمحافظة على الثروات الغابوية وتنميتها.
* وزارة الإسكان والتعمير، بإيقاف زحف السكن العشوائي وإنشاء المساحات الخضراء.
* وزارة التربية الوطنية، بتربية المتمدرسين على احترام البيئة والمحافظة عليها.
2 – منهجية تخطيط وإنجاز حملة تحسيسية حول ترشيد استعمال الماء:
* الإحاطة بموضوع وأهداف الحملة: ترشيد استعمال الماء .
* جمع المعطيات الخاصة بالحملة وتحليلها.
* وضع خطاطة شاملة بالإجراءات التي يجب إقرارها للوصول لأهداف الحملة.
* التواصل وتنظيم العمل، بضبط فضاءات الحملة وإبداع شعار للحملة.
* إنجاز الخطة وتنفيذها، بعد الحصول على الترخيص.
* اقتراح حلول ممكنة لمعالجة مشكل تبذير المياه الصالحة للشرب.

خاتمـة:
إن الطريقة التي يتم بها استغلال البيئة يهدد مستقبل الأجيال المقبلة

لذا فالمحافظة على البيئة مسؤولية الجميع
20‏/3‏/2013 تم النشر بواسطة muhammedsultan.
19 من 23
الحفاظ على البيئة
20‏/3‏/2013 تم النشر بواسطة benyounesse.
20 من 23
الإستنزاف العقلاني للموارد الطبيعة أي سحب ما نحتاجه دون المساس بحق الأجيال القادمة
تطوير تكنلوجيا البحث و الحفر و الإستخراج إلى جيل جديد لا يقوم بإتلاف منطقة العمل أو الحفر و لا يتلف
الموارد نفسها
التفريق بين المناطق المخصصة للموارد و الأخرى المخصصة للتخلص من نفاياة الموارد لكي لا نقع في إتلاف الحبة للصندوق
و هناك الكثير من الإجرائات منها السياسية و الإقتصادية و العلمية و حتى الإجتماعية و الإنسانية كحملات التوعية .....إلخ
20‏/3‏/2013 تم النشر بواسطة bboydouchka (ryad amrane).
21 من 23
الاستغلال المعقلن و المساعدة في اعادة التجديد الموارد القابلة للتجديد
20‏/3‏/2013 تم النشر بواسطة Disque local (فلسطين العروبة).
22 من 23
عدم رمي مخلفات المصانع و المخلفات الشخصيه في الانهار و البحيرات
ترشيد الفرد و توعيته بوسائل الاعلام المختلفه
مقاومه مشكله التصحر
20‏/3‏/2013 تم النشر بواسطة Muslim_egy (Ramy Mohamed).
23 من 23
بالترشيد والبحث عن مصادر الطاقة المتجددة
21‏/3‏/2013 تم النشر بواسطة أسامه إبراهيم (أسامه إبراهيم سيد).
قد يهمك أيضًا
ما علاقة بين الموارد الطبيعية و الاستدامة ؟
ما هي قوائم الدول حسب استغلال الموارد ؟
● كيف يمكنك الحفاظ على الموارد الطبيعية كالماء ؟
ما أهمية إدارة الموارد البشرية ؟
ما هي وظائف ادارة الموارد البشرية
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة