الرئيسية > السؤال
السؤال
من أصحاب القراءات السبع ؟
الاسلام | الفقه | فلسطين | الإسلام 9‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة hasanalsheikh (حسـن الشيـخ).
الإجابات
1 من 5
نافع
ابن كثير
ابن عمرو البصري
ابن عامر الشامي
عاصم
حمزة الكوفي
الكسائي
9‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة السندباد البري (السندباد البري).
2 من 5
ابن مجاهد وجمع القراءات السبعة
 أحمد تمام

كان النبي صلى الله عليه وسلم يتلو بعض كلمات القرآن الكريم بلهجات متعددة؛ تيسيرا على القبائل العربية التي كان بينها اختلاف في نبرات الصوت وطريقة الأداء، فكان فيهم من يدغم ومن يظهر، ومن يخفي ومن يبين، ومن يفخم ومن يرقق، ومن يمد ومن يقصر، إلى غير ذلك من الكيفيات المختلفة في النطق.
ونتيجة لهذه الفروق التي يصعب على الناس التخلص منها سريعا، وتوسيعا لمن يريد أن يدخل في الإسلام ويقرأ القرآن؛ أمر الله نبيه أن يقرئ كل قبيلة بلغتها وما جرت عليه عادتها، وقد عبر عن هذا قوله صلى الله عليه وسلم: "إن هذا القرآن نزل على سبعة أحرف فاقرءوا ما تيسر منه"، وقد اختلف العلماء في تعيين السبعة، والأشهر أنها لغات قريش وهذيل وثقيف وكنانة وتميم واليمن وهوازن.
وفي عهد أبي بكر الصديق كُتب القرآن كله على الترتيب الذي تلقاه هو ومن معه من الحفظة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم بنفس الألفاظ ونفس الحروف ونفس الصورة في العرضة الأخيرة التي تدارس فيها الرسول القرآن مع جبريل عليه السلام بعد تمامه.
ثم جمع القرآن في عهد عثمان بن عفان في مصحف واحد اقتصر على حرف واحد من الأحرف السبعة وهو حرف قريش، وكتب عدة نسخ منه أرسلت إلى الأمصار، وأمر عثمان بإحراق ما عدا هذه المصاحف، وأن يلتزم القراء بما جاء في مصحفه ويطرحوا ما عداه. وتلقت الأمة ذلك بالطاعة والقبول، وتركت القراءة بالأحرف الستة الأخرى.
بين جمع الصديق وجمع ذي النورين
اختلف الجمعان في الباعث والكيفية، فالباعث لدى أبي بكر رضى الله عنه لجمع القرآن كان خشية ذهابه باستشهاد كثير من حملة القرآن في معركة اليمامة، في حين كان الباعث لدى عثمان بن عفان كان كثرة الاختلاف في وجوه القراءة، وكاد الأمر يتحول إلى فتنة تعصف بالمسلمين.
وكان جمع أبي بكر للقرآن نقلا لما كان مفرقا في الرقاع وأكتاف الإبل، وجمعا له في مصحف واحد مرتب الآيات والسور، ومشتملا على الأحرف السبعة التي نزل بها القرآن، في حين كان جمع عثمان للقرآن الكريم نسخا له على حرف واحد من الحروف السبعة حتى يجمع المسلمين على مصحف واحد، وحرف واحد يقرءون به دون ما عداه من الأحرف الأخرى، حيث رأى أن القراءة بالأحرف السبعة كانت لرفع الحرج ودفع المشقة في بداية الإسلام، وقد انتهت الحاجة إليه، وترجح جمع الناس على حرف واحد وهو لغة قريش؛ حسما للاختلاف في القراءة وقد وافقه الصحابه على ذلك فكان ذلك إجماعا منهم.
السماع والمشافهة أساس القراءة
مضى الصحابة يتلون القرآن كما سمعوه من النبي صلى الله عليه وسلم أثناء صحبتهم له، وذكر الذهبي في كتابه طبقات القراء أن المشتهرين بإقراء القرآن من الصحابة سبعة: عثمان بن عفان، وعلي بن أبي طالب، وأبي بن كعب، وزيد بن ثابت، وأبو الدرداء، وابن مسعود، وأبو موسى الأشعري، وقرأ على أبي بن كعب جماعة من الصحابة، منهم أبو هريرة وابن عباس وعبد الله بن السائب.
وعن هؤلاء الصحابة الأجلاء وأمثالهم من حملة القرآن رواه بقراءاته التابعون ونصب أعينهم المصحف العثماني، وتقيدوا بما تلقوه شفاهة من الصحابة حرفا حرفا وحركة وسكونا، واشتهر منهم في كل مصر من الأمصار جماعة كانوا يقرئون الناس ويأخذون القراءة عنهم عرضا آية آية وكلمة كلمة وشكلة شكلة، كان منهم:
في المدينة: سعيد بن المسيب، وعروة بن الزبير، وعبد الرحمن بن هرمز الأعرج، وابن شهاب الزهري، وعمر بن عبد العزيز.
وفي مكة: مجاهد بن جبر، وعطاء بن أبي رباح، وطاوس، وعكرمة.
وفي الكوفة: الأسود بن يزيد، ومسروق بن الأجدع، وعمرو بن شرحبيل وكلهم من تلاميذ ابن مسعود، وأبو عبد الرحمن السلمي عبد الله بن حبيب وهو أول من أقرأ الناس بالكوفة القراءة التي جمع عثمان الناس عليها، وسعيد بن جبير، والشعبي.
وفي البصرة: الحسن البصري، وابن سيرين، وقتادة، ويحيى بن يعمر، ونصر بن عاصم، وعبد الله بن أبي إسحاق الحضرمي.
وفي الشام: المغيرة بن أبي شهاب المخزومي الذي أخذ القراءة عن عثمان، وحليد بن سعيد الذي أخذ القراءة عن أبي الدرداء.
القراءة.. علما
وتكاثر في كل مصر من هذه الأمصار خلفاء هذا الجيل الأول من التابعين، تجردوا للقرآن واعتنوا بضبط القراءة عناية تامة، وجعلوها علما مثل العلوم الشرعية الأخرى، وصاروا أئمة يقتدى بهم ويرحل إليهم الطلاب لتعلم القرآن وقراءاته، حيث كانت كل جماعة منهم تقرأ القرآن حسبما تلقته من الأسلاف، وتستقر على الوجه الذي تعلمته لا تكاد تتعداه، فاختلفت قراءات الأخلاف باختلاف قراءات الأسلاف من الصحابة لكن ضمن لغة قريش التي كتب بها مصحف عثمان.
وقد اشتهر من هذا الجيل أبو جعفر يزيد بن القعقاع ونافع في المدينة، ومحمد من عبد الرحمن محيص وعبد الله بن كثير في مكة، وعيسى بن عمر الثقفي والحسن البصري وعاصم الحجدري وأبو عمرو بن العلاء في البصرة، وعاصم بن أبي النجود، والأعمش سليمان من مهران، وحمزة، والكسائي في الكوفة، وعبد الله بن عامر.
وفي هذه الفترة، أي منذ القرن الثاني الهجري نهض علماء القراءات يؤلفون كتبا في قراءة كل إمام نابه أو في قراءات الأئمة المختلفين، محاولين ضبط قراءة كل إمام وتمييزها بجميع خصائصها عن غيرها من حيث الإدغام والإمالة والتسهيل والإظهار والإخفاء وغيرها من مصطلحات علم القراءات.
وبمرور الوقت تكاثر عدد حملة القراءات القرآنية، وتعددت طرق القراءة، حتى وصلت إلى نحو خمسين قراءة، وأوشك أن يكون ذلك بابا لدخول شيء من الاضطراب على ألسنة القراء، وكان فيهم المتقن المجيد، وكان فيهم غير المتقن الذي قد يعتريه النسيان.
وكان هذا الاختلاف مدعاة إلى أن يتجرد عالم من علماء القراءات ليقابل بين القراءات الكثيرة التي شاعت في العالم الإسلامي، ويستخلص فيها للأمة القراءات الصحيحة المتواترة حتى لا يتفاقم الأمر ويلتبس الباطل بالحق، وتصبح قراءة القرآن فوضى، لكل إنسان أن يقرأ حسب معرفته بدون بصر تام بوجوه القراءة وأصولها وقد نهض بهذا العبء الكبير ابن مجاهد، فاختار بعد بحث وموازنة وترجيح سبعة من أئمة القراءات حمل الناس على اتباع طريقتهم في جميع أنحاء العالم الإسلامي.
ابن مجاهد وتدوين القراءات السبعة
ولد أبو بكر أحمد بن موسى بن العباس بن مجاهد التميمي، المعروف بابن مجاهد في بغداد سنة 245هـ، وأقبل على حفظ القرآن وطلب العلوم بفضل ذكائه المتوقد وحافظته الواعية، ثم انكب على قراءات القرآن ورواياته وتفسيره، حتى برع في تعلمها، وتنقل بين شيوخ القراءات في عصره يقرأ عليهم ويتعلم منهم حتى صار أكبر علماء عصره في القراءات، وإمام القراء في بغداد دون منازع، وفيه يقول أبو عمرو الداني شيخ القراء في الأندلس: "فاق ابن مجاهد في عصره سائر نظاره من أهل صناعته، مع اتساع علمه وبراعة فهمه وصدق لهجته".
واشتهر أمره وبعد صيته فأقبل عليه الطلاب من كل مكان، واتسعت حلقته اتساعا ظاهرا، ولم تعد تنافسها حلقة من حلقات شيوخ الإقراء. وظل على هذا النحو حتى وفاته سنة 324هـ.
دواعي اختيار القراءات السبعة
اتسعت القراءات في عصر ابن مجاهد، واتجه بعض القراء إلى قراءة القرآن بقراءات شاذة، تخالف مصحف عثمان بن عفان الذي اجتمعت عليه الأمة، وحاول ابن مجاهد أن يرد بعضهم إلى جادة الصواب بالرفق واللين، لكنهم لم ينتهوا؛ فرفع أمر أحدهم إلى القضاء الذي اتخذ منهم موقفا حاسما. وقد دفعت هذه الملابسات ابن مجاهد ليقوم بعمله العظيم في أن يختار طائفة من القراء يكتفى بهم عمن سواهم، فاجتهد في ذلك واختار سبعة من أئمة القراءة في أمصار خمسة هي أهم الأمصار التي حُملت عنها القراءات في العالم الإسلامي، وهي المدينة ومكة والكوفة والبصرة والشام، وهؤلاء القراء السبعة تواترت عنهم القراءة الصحيحة، ونقلها العلماء عنهم نقلا متواترا على نحو لا يمكن تواطؤهم على الكذب.
وقد عرفت هذه القراءات بأسماء أهم من عرف القراءة بها، وأصحاب هذه القراءات هم: نافع المدني، وابن كثير المكي، وأبو عمرو بن العلاء البصري، وابن عامر الشامي، وعاصم وحمزة والكسائي الكوفيون، وقد قوبل هذا العمل من ابن مجاهد بكل تقدير، فلم يراجعه أحد فيمن رأى تقديمه على القراء من هؤلاء السبعة، وقد سجل عمله الكبير في مؤلفه "كتاب السبعة في القراءات".
أصحاب القراءات السبعة
1- قراءة نافع: وهي لنافع بن عبد الرحمن بن أبي نعيم، أصله من أصفهان، كان عالما بوجوه القراءات والعربية، وهو إمام المدينة في القراءة، وكان إذا تكلم يُشم من فمه رائحة المسك، فقيل له: أتتطيب كلما جلست للإقراء؟ فقال: لا أمسّ طيبا، ولكني رأيت النبي صلى الله عليه وسلم في المنام يقرأ في فيَّ. وقد أشار إلى هذا صاحب الشاطبية بقوله:
فأما الكريم السر في الطيب نافع                 فذاك الذي اختار المدينة منزلا
وقد قرأ نافع على سبعين من التابعين، منهم أبو جعفر يزيد بن القعقاع، وتوفى بالمدينة سنة 169 هـ ، وراوياه هما:
قالون: وهو عيسى بن منيا، وقالون لقب له، يروى أن نافعا لقبه به لجودته في القراءة، وقالون بلسان الروم جيد، وكان أصم لا يسمع البوق، فإذا قرئ عليه القرآن سمعه!!، ولد سنة 120هـ، ومات بالمدينة سنة 220هـ.
ورش: وهو أبو سعيد عثمان بن سعيد المصري، ولقبه شيخه نافع بورش لشدة بياضه، ولد بمصر سنة 110هـ، ثم رحل إلى نافع بالمدينة فقرأ عليه، ثم عاد إلى مصر وأقام بها، وأقرأ الناس مدة طويلة، حتى توفي سنة 197هـ.
2- قراءة ابن كثير: هو عبد الله بن كثير بن عبد المطلب القرشي، إمام أهل مكة في القراءة، ولد بها سنة 45هـ، ولقي عددا من الصحابة منهم أبو أيوب الأنصاري وأنس بن مالك وغيرهما، فهو من التابعين، وكان فصيحا بليغا، وتوفي سنة 120هـ وراوياه هما:
البزي: وهو أحمد بن عبد الله بن القاسم بن نافع بن أبي برة، ولد سنة 170هـ، وانتهت إليه مشيخة الإقراء في مكة، وكان مؤذن البيت الحرام، وتوفي سنة 250هـ.
قنبل: هو محمد بن عبد الرحمن بن خالد، الملقب بقنبل، انتهت إليه مشيخة الإقراء بالحجاز، ولد سنة 159هـ، ومات سنة 291هـ. وقد أخذ قنبل والبزي القراءة عن تلاميذ ابن كثير.
3- قراءة أبي عمرو البصري: هو أبو عمر بن العلاء شيخ الرواة، ولد سنة 68هـ، وقرأ بالبصرة والكوفة ومكة والمدينة، وهو أكثر القراء السبعة شيوخا، ومن شيوخه عبد الله بن كثير، وسمع أنس بن مالك وغيره، وتوفي بالكوفة سنة 154 هـ، وراوياه هما:
أبو عمر الدوري: وهو حفص بن عمر بن عبد العزيز الدوري، إمام القراءة في عصره، ولد سنة 150هـ في "الدور"، وهو موضع قرب بغداد وإليه نسب، وهو أول من جمع القراءات، وتوفي سنة 240هـ.
السوسي: هو أبو شعيب صالح بن زياد بن عبد الله السوسي، توفي سنة 261هـ، وقد أخذ كل من الدوري والسوسي القراءة عن يحيى اليزيدي عن أبي عمرو البصري.
4- قراءة ابن عامر الشامي: هو عبد الله بن عامر اليحصبي، انتهت إليه رئاسة الإقراء في الشام، وكان إماما كبيرا وتابعيا جليلا، جمع بين الإمامة بالجامع الأموي بدمشق، والقضاء ومشيخة الإقراء. وتوفي بدمشق سنة 118 هـ، وراوياه هما:
هشام بن عمار بن نصير: إمام أهل دمشق وخطيبهم ومقرئهم، وتوفي سنة 245هـ.
ابن ذكوان: هو عبد الله بن أحمد بن بشر بن ذكوان، شيخ الإقراء بالشام وإمام جامع دمشق، توفي سنة 242هـ.
وقد نقل هشام وابن ذكوان القراءة عن ابن عامر، لكن بواسطة بينهما وبينه.
5- قراءة عاصم: هو عاصم بن أبي النجود، شيخ القراء بالكوفة بعد أبي عبد الرحمن السلمي، وهو من التابعين، جمع بين الفصاحة والإتقان، وكان من أحسن الناس صوتا بالقرآن، وتوفي بالكوفة سنة 121هـ، وراوياه هما:
شعبة: وهو أبو بكر شعبة بن عباس بن سالم، كان إماما كبيرا عالما حجة في القرآن وعلومه، توفي سنة 193هـ.
حفص: وهو حفص بن سليمان بن المغيرة، كان من أعلم الناس بقراءة عاصم، وتوفي سنة 180هـ، ومعظم المسلمين في العالم يقرءون القرآن برواية حفص عن عاصم.
6- قراءة حمزة الكوفي: هو حمزة بن حبيب الزيات، ولد سنة 80هـ، وأدرك بعض الصحابة بالسن، ويحتمل أن يكون قد رأى بعضهم. كان إمام القراء بالكوفة بعد عاصم، وتوفي سنة 156هـ، وراوياه هما:
خلف بن هشام البزار: ولد سنة 150 هـ، وكان ثقة كبيرا زاهدا، وعالما عظيما، توفي ببغداد سنة 229هـ.
خلاد بن خالد: من أئمة القراءة في الكوفة، وعرف بضبطه وإتقانه، وتوفي سنة 220هـ. وقرأ خلف وخلاد على سليم بن عيسى الكوفي، وقرأ سليم على حمزة.
7- قراءة الكسائي: هو علي بن حمزة إمام النحاة الكوفيين، وانتهت إليه رئاسة الإقراء بالكوفة بعد حمزة، وتوفي سنة 189هـ، وراوياه هما:
أبو عمر الدوري: وسبقت ترجمته.
الليث بن خالد البغدادي: وهو ثقة متقن، وتوفي سنة 240هـ.
الفاتحة بالقراءات السبعة.. نموذجا
قرأ عاصم والكسائي كلمة "مالك" من قوله تعالى "مالك يوم الدين" بإثبات ألف بعد الميم على وزن فاعل، وهي القراءة التي تعوّدنا على سماعها من قراء القرآن، في حين قرأها الباقون من القراء السبعة بحذف الألف فتكون "مَلِك" يوم الدين.
وقرأ قنبل "الصراط، وصراط" بالسين، وقرأ خلف عن حمزة بالصاد المشمّة صوت الزاي، وقرأ خلاد بإشمام الصاد في "اهدنا الصراط المستقيم". وقرأ الباقون بالصاد الخالصة مثلما يقرؤها كثير من الناس.
وقرأ حمزة "عليهم" في قوله: "أنعمت عليهم" بضم الهاء، وقرأها الباقون بكسرها.
الأحرف السبعة.. والقراءات السبعة
يخلط كثير من الناس بينهما؛ فيظن أنهما شيء واحد بسبب التوافق العددي، ولكن المعروف عند أهل العلم أن القراءات مذاهب أئمة القراءة لم يجتهدوا فيها ولكن رووها بالتلقي المتواتر عن النبي صلى الله عليه وسلم، ومنشؤها اختلاف في اللهجات وكيفية النطق وطرق الأداء من تفخيم وترقيق وإمالة وإدغام وإظهار ومد وقصر، وجميعها في حرف واحد هو حرف قريش، أحد الحروف السبعة.
أما الأحرف السبعة فهي بخلاف ذلك، كما وضحنا من أنها سبع لغات من لغات العرب، نزل القرآن بها، تيسيرا على القبائل العربية في قراءة القرآن ثم انتهى أمرها بأن حمل عثمان بن عفان الناس على مصحف واحد كتب بحرف قريش.
9‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة زيزينيا (nirmeen khaled).
3 من 5
قراءة نافع: وهي لنافع بن عبد الرحمن بن أبي نعيم............ قراءة ابن كثير: هو عبد الله بن كثير بن عبد المطلب القرشي............قراءة أبي عمرو البصري: هو أبو عمر بن العلاء شيخ الرواة............ قراءة ابن عامر الشامي: هو عبد الله بن عامر اليحصبي............. قراءة عاصم: هو عاصم بن أبي النجود.............قراءة حمزة الكوفي: هو حمزة بن حبيب الزيات................ قراءة الكسائي: هو علي بن حمزة إمام النحاة الكوفيين............. والسلام عليهم وعلى الحبيب المصطفى
9‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة زيكو 2001.
4 من 5
نافع
ابن كثير
ابن عمرو البصري
ابن عامر الشامي
عاصم
حمزة الكوفي
الكسائي
9‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة King of Gooogle (Abu Musa).
5 من 5
نافع
ابن كثير
ابن عمرو البصري
ابن عامر الشامي
عاصم
حمزة الكوفي
الكسائي
10‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
من هو أحسن القراء من اصحاب القراءات السبع؟؟؟؟؟
ماهي القراءات العشر
هل مادة القراءات صعبه!؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة