الرئيسية > السؤال
السؤال
هل اتاك حديث الغاشية .................؟؟
وجوه يومئذ خاشعة *عاملة ناصبه *تصلى نار حامية .........كيف تكون خاشعة وعاملة ناصبة وتصلى نار حاميه ..............؟؟
الأديان والمعتقدات | الحديث الشريف | الإسلام 2‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة ناصر الامين (ناصر الفضيلات).
الإجابات
1 من 6
من شدة الخوف، ومعرفة الحقيقة
2‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة الثقلين (كتاب الله وعترتي).
2 من 6
عندما تكون عبادتها سياسة و ليست دين
2‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة Nsrallah.
3 من 6
السلام عم ورحمة الله أخى الكريم
{وجوه يومئذ خاشعة} {خاشعة} أي ذليلة كما قال الله تعالى : {وتراهم يعرضون عليها خاشعين من الذل ينظرون من طرف خفي} [الشورى: 45]. فمعنى خاشعة يعني ذليلة .

{عاملة ناصبة} عاملة عملاً يكون به النصب وهو التعب .
تصلى نار
2‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة amr70 (Amr Mohmed).
4 من 6
هذا وصف الأشقياء وخاشعة تعني ذليلة
وهذا التفسير الميسر
وجوه الكفار يومئذ ذليلة بالعذاب,
وتستمر الآيات الكريمة في وصف الأشقياء حتى الآية السابعة
ثم من الآية الثامنه يبدأ وصف المؤمنين
وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَّاعِمَةٌ{8}
2‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة A.M.A.M.S.
5 من 6
بسم الله الرحمن الرحيم الغاشية من أسماء يوم القيامة قاله بن عباس وقتادة وبن زيد لأنها تغشى الناس وتعمهم وقد قال بن أبي حاتم حدثنا أبي حدثنا علي بن محمد الطنافسي حدثنا أبو بكر بن عياش عن أبي إسحاق عن عمرو بن ميمون قال مر النبي على امرأة تقرأ ( هل أتاك حديث الغاشية ) فقام يستمع ويقول نعم قد جاءني وقوله تعالى ( وجوه يومئذ خاشعة ) أي ذليلة قاله قتادة وقال بن عباس تخشع ولا ينفعها عملها وقوله تعالى ( عاملة ناصبة ) أي قد عملت عملا كثيرا ونصبت فيه وصليت يوم القيامة نارا حامية قال الحافظ أبو بكر البرقاني حدثنا إبراهيم بن محمد المزكى حدثنا محمد بن إسحاق السراج حدثنا هارون بن عبد الله حدثنا سيار حدثنا جعفر قال سمعت أبا عمران الجوني يقول مر عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه بدير راهب قال فناداه يا راهب فأشرف قال فجعل عمر ينظر إليه ويبكي فقيل له يا أمير المؤمنين ما يبكيك من هذا قال ذكرت قول الله عز وجل في كتابه ( عاملة ناصبة تصلى نارا حامية ) فذاك الذي أبكاني وقال البخاري قال بن عباس ( عاملة ناصبة ) النصارى وعن عكرمة والسدي ( عاملة ) في الدنيا بالمعاصي ( ناصبة ) في النار بالعذاب والإهلاك قال بن عباس والحسن وقتادة ( تصلى نارا حامية ) أي حارة شديدة الحر ( تسقى من عين آنية ) أي قد انتهى حرها وغليانها قاله بن عباس ومجاهد والحسن والسدي وقوله تعالى ( ليس لهم طعام إلا من ضريع ) قال علي بن أبي طلحة عن بن عباس شجر من النار وقال سعيد بن جبير هو الزقوم وعنه أنها الحجارة وقال بن عباس ومجاهد وعكرمة وأبو الجوزاء وقتادة هو الشبرق قال قتادة قريش تسميه في الربيع الشبرق وفي الصيف الضريع قال عكرمة وهو شجرة ذات شوك لاطئة بالأرض وقال البخاري قال مجاهد الضريع نبت يقال له الشبرق يسميه أهل الحجاز الضريع
إذا يبس وهو سم وقال معمر عن قتادة ( ليس لهم طعام إلا من ضريع ) هو الشبرق إذا يبس سمي الضريع وقال سعيد عن قتادة ( ليس لهم طعام إلا من ضريع ) من شر الطعام وأبشعه وأخبثه وقوله تعالى ( لا يسمن ولا يغني من جوع ) يعني لا يحصل به مقصود ولا يندفع به محذور
2‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة ابو السامر.
6 من 6
يعني يوم القيامه كل الكفار خاسعين من الخوف وجزاهم النار
5‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
سورتان في القرآن بدأتا بسوال ، فما هما ؟
فى اى سورة تجد هذة الايه هل اتاك حديث موسى؟
من هم المخاطبين باول ايات سورة الغاشية ؟؟؟؟
هل أتاك حديث الغاشية ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة