الرئيسية > السؤال
السؤال
ما هي أسلحة الحيش العربي السوري و دباباته و صواريخه وقدرات رده في حال حدوث حرب؟
العالم العربي 26‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة mahmoud kosa.
الإجابات
1 من 8
الله اعلم ، بس تصير الحرب بحكيلك
26‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة danasweet.
2 من 8
?
????????????????????????????????
29‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة النورس السوري.
3 من 8
سعت سوريا بعد هزيمة حزيران 1967 وخسارتها هضبة الجولان الى تحقيق توازن عسكري مع اسرائيل، وذلك بإعادة بناء قدراتها العسكرية، وتدعيم الجبهة الشرقية مع مصر، قبل أن تخرج الأخيرة من الصراع العربي الإسرائيلي، بعد توقيع اتفاقية كامب ديفيد. فاستدارت دمشق شرقاً لتحسين علاقتها مع بغداد، إلا أن وصول صدام حسين الى قمة السلطة، أجهض المسعى السوري حينذاك.
أدى سقوط بغداد في 9 نيسان 2003، الى فقدان سوريا العمق العراقي. وأصبحت القوات الأميركية على حدودها الشرقية. وأتى خروج الجيش السوري من لبنان عام 2005 ليفقده مجالاً حيوياً لانتشار قواته.
أدركت سوريا المخاطر المقبلة، باعتمادها سياسة حسن الجوار مع تركيا، إثر توقيع اتفاق أضنة في تشرين الأول 1998، بعد عقود من العلاقة المتوترة، الناجمة من ضم تركيا لواء إسكندرون السوري، ومشاكل المياه، والتعاون العسكري مع تل أبيب، واتهام سوريا بمساعدة مقاتلي حزب العمال الكردستاني.
على الرغم من كل العوامل الجيوسياسية غير المؤاتية، بقي الصراع ضد إسرائيل من أولويات السياسة الدفاعية السورية التي تأثرت بشدة بانتهاء الحرب الباردة، وانهيار الاتحاد السوفياتي، حيث أدت تلك التحولات الى حرمان سوريا الحليف الاستراتيجي الرئيسي الذي تحصل منه على احتياجاتها التسليحية. واستمرت العلاقة مع روسيا الاتحادية، إلا أنها باتت أشبه بعلاقة شريكين تجاريين، بعدما كانت بين حليفين. فاعتمدت موسكو سياسة السداد النقدي مقابل صفقات السلاح، مع المطالبة بالديون العسكرية المستحقة عن الحقبة السوفياتية.
كل هذه العوامل مجتمعة، وعزوف العديد من الدول العربية عن تبنّي الصراع مع إسرائيل بعد حرب الخليج الثانية، دفعت بسوريا الى التخلّي عن «التوازن الاستراتيجي» الذي سعى إليه الرئيس الراحل حافظ الأسد، منتصف الثمانينيات، ومالت الى فكرة الحرب «غير المتماثلة» لتجعلها لبّ استراتيجيتها الدفاعية الجديدة المرتكزة على أربعة عناصر أساسية:

أدى نجاح المقاومة اللبنانية، عبر استخدام القصف عن بعد بواسطة صواريخ أرض ــ أرض التكتيكية، وشلّ مناطق شمال فلسطين طوال الحرب، إلى تشجيع السوريين الذين يملكون مخزوناً صاروخياً يضاهي أضعاف أضعاف ما تملكه المقاومة، كمّاً ونوعاً.
نشرت صحيفة «يديعوت أحرونوت» خبراً عن قيام السوريين بإجراء تجربة إطلاق صاروخ «سكاد دي» (400 كلم) ناجحة. ونقلت الصحيفة نفسها عن أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية، «ان تعديلات أُدخلت على الصاروخ جعلته أكثر دقة وفتكاً، وأشد صعوبة على الإسقاط». وتزامن الخبر مع إعلان نائب وزير الدفاع الإسرائيلي الجنرال إفراييم سنيه، نجاح تجربة إطلاق الصاروخ الإسرائيلي «حتس» (السهم) المضاد للصواريخ.
ونشرت الصحف العبرية خبراً بأن دمشق تحاول إقناع موسكو ببيعها صواريخ أرض ــ أرض متطورة من طراز «إسكندر ــ إيه» الذي يبلغ مداه 280 كلم، ويمكن تزويده رؤوساً متفجرةً من أنواع مختلفة، ويمتاز بالدقة العالية، إذ لا يتجاوز هامش الخطأ فيه خمسين متراً. وهذا الصاروخ البالستي قادر على التملص من المنظومات المضادة للصواريخ.
أثار التركيز السوري على تعزيز وحدات السلاح المضاد للدبّابات، قلقاً لدى القيادة العسكرية الإسرائيلية، ولا سيما بعد الخسائر التي تكبّدها سلاح المدرعات الإسرائيلي خلال حرب تمّوز. وكان الخبير العسكري الروسي فيكتور ليتوفكين قد علّق على صراع الصاروخ مع الدبابة بالقول: «ان حزب الله قد دمّر على أقل تقدير فرقة مدرعة من مجموع الفرق السبع التي يضمها الجيش الإسرائيلي»، بينما اعترف الإسرائيليون بإصابة وتدمير ما يقارب لواءً مدرعاً.
كتب المحلل العسكري الإسرائيلي «أليكس فيشمان» في صحيفة يديعوت أحرونوت أن مفاوضات تدور بين روسيا وسوريا حول صفقة صواريخ مضادة للدروع متطورة من طراز «كريزنتما» وهو خليفة صاروخ كورنت الذي أبلى بلاءً حسناً، يصل مداه ستة كيلومترات، ويتلقى الأمر بشكل مزدوج، من خلال جهاز رادار متطور جداً، لا يملكه أي صاروخ مضاد للدروع في العالم، ومن جهاز الليزر القادر على تشويش أجهزة التصدي للصواريخ. وصاروخ كريزنتما قادر على اختراق تدريع كل أنواع الدبابات. وينقل فيشمان عن الأجهزة الأمنية الإسرائيلية: «أن الجيش السوري يتزوّد الآن مجموعةً كبيرةً من الصواريخ المضادة للدبابات، في إطار التطوير الذي يجتازه، استناداً الى الدروس التي استخلصها من حرب لبنان»

وأشار جنرال إسرائيلي الى «أن سوريا تستثمر منذ سنوات في ميدان يمكن أن تتفوق فيه على إسرائيل مثل المدفعية المضادة للطيران والصواريخ والملاجئ المحصنة. وأثبتت حرب لبنان الصيف الماضي أنها أحسنت فعلاً بذلك»

في مجمل الأحوال، فإن كل المؤشرات تدل على أن القيادة السورية قد استوعبت دروس حرب تموز. وتعمل على بناء «جيش مختلف» حسب تعبير المراسل العسكري لصحيفة يديعوت أحرونوت «أليكس فيشمان» «سنرى جيشاً برياً سورياً مختلفاً عما عرفناه اليوم»

جيش مختلف، من حيث تركيب هيكل القوات، ونظام التسلّح، وأساليب القتال، والأهم جيش يعتمد استراتيجية دفاعية من نوع «مختلف».
2 ــ يدرك السوريون أن أية مجابهة عسكرية مع القوات الإسرائيلية، تفترض وجود منظومة دفاع جوي متطورة لتصحيح الخلل الناجم من فقدان التوازن الجوي. إذ على الرغم من النتائج الباهرة التي حققتها المقاومة في المواجهات البرية، إلا أن عدم توافر الوسائط الفعالة المضادة للطائرات، سمحت لسلاح الجو الإسرائيلي بممارسة قدرته الردعية، وانتقائه أهدافاً على الخريطة اللبنانية سواء أكانت مدنية أم عسكرية. هذه المعضلة يدركها السوريون ويسعون لحلها.3 ــ منذ أواخر التسعينيات، بدأ الجيش السوري يعزز أفواج القوات الخاصة التي تماثل بأسلوب قتالها أسلوب حرب العصابات. وتعتمد نظام تسلّح مناسب، يسهل إخفاؤه وتحريكه، لتشكل الأسلحة «المضادة» من أنظمة صواريخ مضادة للطائرات، وصواريخ مضادة للدروع عموده الفقري. وتركّز القوات الخاصة على تنفيذ الإغارات، وتنظيم الكمائن المخصصة للدروع والأفراد، والقتال الليلي، وإقامة العقد الدفاعية. وتضم في تشكيلاتها فصائل متخصصة في صواريخ أرض ــ أرض ذات المدى القصير والمتوسط. ويبدو أن نجاح الأساليب القتالية ــ حرب العصابات ــ التي اعتمدتها المقاومة في حرب تموز، عزز هذا الخيار لدى الجيش السوري.
4 ــ تعتمد سوريا على سلاح المدرعات، ولو بنسبة أقل. إذ يمتلك جيشها البري ما يزيد على خمسة آلاف دبابة وعربة قتالية من الأنواع المختلفة. ويفترض نشرها في المناطق المحتمل تقدم الإسرائيليين منها في حال المواجهة العسكرية، للاستفادة من قدراتها النارية، أكثر من حركتها. ولا بدّ من خندقتها وتمويهها كي يصعب على الطائرات الإسرائيلية كشفها.
1 ــ اقتناء الصواريخ البالستية المتوسطة والبعيدة المدى، بهدف بناء ذراع هجومية طويلة، تمنح سوريا قدرة معينة على تهديد العمق الإسرائيلي. وأخيراً، نشر الخبير الإسرائيلي زئيف شيف تقريراً في صحيفة «هآرتس» الإسرائيلية تناول فيه سعي الجيش السوري الى تعزيز قدراته، وتطوير ترسانته الصاروخية. ويعتبر شيف «ان التركيز السوري على الصواريخ والقاذفات الصاروخية، لتعويض الضعف البارز لسلاح الجو السوري، وبدل ضرب إسرائيل من الجو، يبني السوريون قوة نار هائلة بواسطة الصواريخ، ليستطيعوا قصف المدن الإسرائيلية عن بعد على نحو خطير، وتكون إصابة المواقع العسكرية داخل إسرائيل في منتهى الدقة».



الترسانه الصاروخيه السورية

الصواريخ البالستية والإستراتيجية Ballistic missiles and strategic

الترسانه الصاروخيه السورية

1- حصلت سوريا على اول كمية من الصواريخ ارض-ارض عام 1970 و كانت من نوع فروغ 7 و من ثم بدأت انواع اخرى مثل سكود ا و سكود ب بالتدفق ومن ثم س س 21 سكاراب ذو الدقة العالية جدا اضافة للصاروخ سليكوورم

2-مع احتلال العراق للكويت و بدأ محادثات السلام في مدريد تغيرت العقيدة العسكرية السورية لتعطي اولوية اكبر للصواريخ الاستراتيجية نظرا لصعوبة تحقيق التوازن الجوي مع اسرائيل مما دفع بسوريا لتسخيرالكثير من الموارد لتطويرالصواريخ

3- المعلومات عن الصواريخ الاستراتيجية السورية قليلة و محاطة بسياج فولاذي من السرية و لا توجد معلومات دقيقة تعطيك تفاصيل الالوية و التشكيلات الصاروخية السورية بدقة

4- من المؤكد ان سوريا تمتلك ما يتراوح بين 400-500 صاروخ من نوع سكود بي سي دي على الاقل تم شراؤها من روسيا و كوريا الشمالية و اعتقد ان الرقم الحقيقي لما تمتلكه سوريا اكبر من ذلك

5- هناك الكثير من التسريبات عن امتلاك سوريا لتقنية تصنيع الصواريخ ويعتقد انها تصنع حاليا كميات من الصاروخ سكود دي و يقال انها امتلكت تقنية تصنيع الوقود الصاروخي و محركات الصواريخ

6- لا نعرف عدد صواريخ نو دونغ الكورية و ام 9 الصينية الموجودة لدى سوريا و لكن التعاون الكوري السوري الايراني يقودنا للاعتقاد ان سوريا تمتلك اعدادا كبيرة منهما

7- من المؤكد ان سوريا و من خلال حلفها مع ايران قد صنعت او حصلت على كميات من صاروخ شهاب

8- التركيز السوري الحالي لم يعد على عدد الصواريخ (من المؤكد ان الترسانة الصاروخية السورية هي الاكبر في الشرق الاوسط) و الهدف الحالي هو زيادة الدقة و تطوير وسائل الاطلاق و التضليل مثل تقنية انفصال الرأس

9- الصواريخ السورية قادرة على اصابة اي نقطة في اسرائيل و تنطلق من العمق السوري و من المؤكد ان حماية اسرائيل من الصواريخ السورية مسالة صعبة جدا خاصة اذا ما تم اتباع سياسة الاغراق الصاروخي او اطلاق الصاروخ سام 5 كتضليل او استخدام تقنية الرؤوس المموهة و في حكم المؤكد ان المطارات الاسرائيلية في شمال اسرائيل ستخرج من المعركة

10- يقال ان سوريا حصلت فعلا على الصاروخ اسكندر الروسي ذو الدقة العالية (20 مترا فقط)

11- اعتقد ان الترسانة السورية تتراوح بين 1000-2000 صاروخ ارض ارض مما يحقق التوازن العسكري مع اسرائيل

12- نظرا للحجم و للنوع تعد سوريا اكبر قوة صاروخية في الشرق الاوسط و ربما واحدة من القوى الصاروخية المهمة في العالم و لا يمكن سوى لايران ان تجاريها اقليميا كما و نوعا مع ملاحظة ان زمن الانذار لاسرائيل في حالة تعرضها لهجوم سوري صاروخي اقل من نصف زمن الانذار العراقي وربع زمن الانذار الايراني

13- الصواريخ السورية قادرة على حمل اسلحة كيمياءية و جرثومية و ربما نووية مستقبلا و هناك حديث عن تطوير دقة الصواريخ باستخدام تقنية توجيه تشبه جي ام اس او ربما جي بي ار اس مع تزويد الصواريخ بجنيحات توجيه تضمن دقة اعلى

14- تعاونت سوريا مع الصين و كوريا و ايران و روسيا و شركات المانية لتطوير التقنية الصاروخية

15- يقال ان سوريا وصلت الى مرحلة الانتاج الكثيف للصواريخ بحيث ستتمكن في بضع سنوات من الوصول الى مرحلة الحسم في الصراعات المستقبيلة مع اسرائيل

وهذه الأخبار أخي الكريم  من عدّة سنوات ... أمّا ما لدى سوريا الآن .. فالله أعلم .

المواضيع منقولة من عدّة مصادر .
29‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة Seraj . k.
4 من 8
في اسلحة وفيه رادارات وفيه مجندين وفيه امكانيات لكن جميعها مكشوفة لأسرائيل
30‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة Dr.Ssmile.
5 من 8
سوريا في مرحلة التسليح حاليا
30‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة الرااوويي.
6 من 8
اسرار دولة
31‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة ابن خرنابات.
7 من 8
اسلحة روسية قديمة لا تصلح الا للمظاهر
1‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة محمود الحجاج (Mahmoud Baddawi).
8 من 8
صعب تقارن بين السلاح السوري الروسي الصنع والسلاح الاسرائيلي المتعدد الصنع

سورية لن تنتصر في اي حرب مع اسرائيل الا اذا اتبعت اسلوب المقاومة في الجنوب اللبناني

بمعنى اخر من السهل على اسرائيل هزيمة الجيوش النظامية
1‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة shakspear.
قد يهمك أيضًا
هل التميز إرادي ان أنه تراكم مواهب وقدرات؟
مارايكم فيمن لايستطيع تقدير قدراته وقدرات المحيطين به ويقوده غروره الي الهلاك
كيف سيكون العالم ... إذا تم إستغلال أسلحة الدمار لأغراض علمية خارج نطاق الأرض ؟
التهديدات هي أسلحة بالنسبة إلى المهدِّدين ؟
كيف أستطيع شراء أسلحة نارية ، ومن أين أ ماهي أشهر الأماكن !؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة