الرئيسية > السؤال
السؤال
كيفية الحصول علي منحه مجانية لدراسة خارج مصر بأنجلترا لطلبة أداره اعمال قسم لغه عربية جامعة القاهره?
الصحف والجرائد 18‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة eyes angels.
الإجابات
1 من 15
مساء الخير eyes angle
بسهوله جدا هتقدرى تحصلى ع منحة  لو اشتركتى ف الجروب ده هو بينزل منح كتير اوى
maaan2007@yahoogroups.com
وده الموقع الالكترونى بتاعهم  http://www.maaan.net/
اتمنى انه يفيدك  ع  فكرة لو مش عرفتى تشتركى ابعتى ل oelgawady@yahoo.com
انك عايزة تشتركى فى الجروب  هو عدد الاعضاء اللى فيه حاليا 7000 فرد بيروحوا ساقيه عبدالمنعم الصاوى اللى فى الزمالك ف قاعه النهر كل يوم اتنين من الساعه 5الى8 م
وده ميلى لو احتاجتى اى مساعدات gehad_mohamed882000@yahoo.com
ورقم مؤسس الفريق م/ اسامه الجوادى 0122821683
هو قالنا ان اى اتصال بيبقى من الساعه 11ص الى 2 ظهرا لاستفسار عن وظائف او منح او كورسات ده كله مجاااااااااااااااناا بدون اى مقابل مادى  
رجاء الدعاء لى بالشفاء
23‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة تليمة.
2 من 15
مافي شي مجانا في هذا الزمن
27‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة أبوبكر.
3 من 15
جرب تتواصل مع الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي يمكن تحصل على منحة كاملة أو جزئية لأني أنا شخصيا حصلت على منحة جزئية سابقا .
18‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة زايد القحطاني.
4 من 15
الأخ زايد:
هل حصولك على المنحة جعلك تدرس لديهم وتحصل على الماجستير؟
27‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة عابر هود.
5 من 15
الأكاديمية العربية البريطانية الشهر دا مقدمة اعلان عن منحة حاول تسجل فيها وتستفيد بالمنحة
7‏/10‏/2010 تم النشر بواسطة سمر البلتاجي.
6 من 15
من خلال الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي ، لغة عربية ، شهادة موثقة من بريطانيا ، مصادقات معتمدة ، منح مستمرة.
25‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة دكتور فهمي.
7 من 15
بسم الله الرحمن الرحيم

السيد / بدون إسم ؛ المحترم

أنا سامي علي محمود ، أستاذ علم الترجمة في جامعة شرق لندن ورئيس الهيئة الإستشارية في الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي.

أولاً : إنطلاقاً من مبدأ الشفافية المطلقة في أداء فريق الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي ، و حرصاً على حقوق جميع المستفيدين من الخدمات التي تقدمها الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي ؛ إسمح لي بحوارٍ مفتوح يستند إلى الوقائع و الحقائق و ليس إلى رمي الإتهامات جُزافياً بطريقة التهويل و الإرعاب بإستخدام الألفاظ الكبيرة دون سند واقعي لها.

ثانياً : نرجو منك التعريف عن إسمك الكريم و رقم تسجيلك لكي نتمكن من أن ننصفك إذا كنت قد تعرضت لظلم ، فهذا لا يقبله المولى العزيز القدير ولا يقبله أي من المشتغلين في فريق الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي، هذا إن كنت فعلاً تبحث عن من ينصفك.

ثالثاً : ليس هناك في سجلاتنا لجميع المستفيدين من خدمات الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي خلال شهر أكتوبر من العام 2010 أيٍ من المتقدمين لم يحصل على الهدايا التالية:
1. حسم 50% من رسوم الإنتساب.
2. خدمة المصادقات المجانية من قسم التوثيق القانوني في حكومة المملكة المتحدة و قسم الإعتماد الدولي في وزارة الخارجية البريطانية ومن ممثل جلالة ملكة بريطانيا العظمى في حكومة المملكة المتحدة.
3. إرسال الحزمة البريدية الخاصة بالمنتسب عبر شركة DHL العالمية مع التأمين على الشحنة ضد الضياع أو التلف بشكل مجاني تماماً بالإضافة إلى بطاقة تسجيل رسمية لطلاب الماجستير في إدارة الأعمال صادرة من هيئة اليونيسكو في الأمم المتحدة.
وهناك استثناء فريد في حالة أحد المتقدمين من دولة الكويت و الذي تعامل بإسلوب متعالي مقزز مع المدراء المعتمدين في قسم المتابعة و الإشراف بما استدعى حرمانه من المميزات المذكورة أنفاً ، و التي كما تم تعريفها و توضيحها في الموقع الإلكتروني للأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي بأنها هدايا خاصة تم تقديمها لمن يستحقها ويتم حجبها عمن لا يستحقها. و هي لا تمثل بأي شكلٍ من الأشكال حقاً مُكتسباً لأي متقدم حسب نص البيان المالي التعاقدي بين المتقدم و إدارة الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي و الذي على فرض مصداقية انتسابك خلال شهر أكتوبر _ وهو ما يحق لي الشك فيه بعمق _ تستطيع الإطلاع عليه من ملف التقديم الإلكتروني الخاص بك ، و في حالة ما إذا كُنت أنت الأخ الكريم من الكويت الذي أذهل جميع المدراء المفوضين بسلوكه المتعالي و الـفوقي كمن يتعامل مع فريق الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي على أنهم عبيدٌ من فئة العِمالة الآسيوية وغيرها المستعبدة ظلماً في دولة الكويت وهو مالا نقبله نحن من نؤمن بمبادئ المساواة وحقوق الإنسان. وعلى الرغم من ذلك كله تم تسوية ملف ذلك الأخ الكريم بعد تواصله مع الأستاذة الدكتورة/ إسرار منصور ؛ رئيسة قسم حفظ الجودة ، إنطلاقاً من مبادئ إدارة فريق الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي بالترفُع عن صغائر الأمور.

رابعاً : تزعُم سِيادتِكُم بأنكم قد أُجبِرتُم قسراً (بلغةٍ لا تخلو من الأخطاء الإملائية وليس الطباعية) عن سداد الرسوم كاملاً دون أي حسمٍ مُتاح خلال شهر أكتوبر ، و هو ما أطلب من سيادتكم تحميل الوثيقة المؤكدة له على رابط من أحد مواقع التحميل المجانية وعرضه علينا وهو ما سوف لن تستطيع عليه لأنه لم يحدث مع أحدٍ على الإطلاق من الذين إستفادوا من خدمات الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي خلال شهر أكتوبر ونوفمير وديسمبر الحالي. وهذا استدعى منا أسفاً الشك في أهدافك الحقيقية الساعية إلى الإساءة إلى سمعة الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي.

خامساً : نُشير سِيادتكم إلى أنه قد تم إغلاق الملف الخاص بك في موقع الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي ، ونحن نطلب منك فضلاً تزويدنا برقم ملفك الإلكتروني _ هذا إذا كان لديك أصلاً ملف إلكتروني _ لنقوم بتقديم مفاتيح الدخول إليه إلى جميع القراء الكرام لهذه الصفحة ليرَوا بأُم أعيُنِهِم بأننا لا نُغلق ملفاً إلكترونياً لأحد ونعمل وِفق أرقى معايير الخدمات المعتمدة في المملكة المتحدة.

سادساً : نُشير سيادتك إلى أن إداعاءك بأن "جميع أرقام الهواتف المبينة في الموقع غير مستخدمة" فإن هذا تهويل و إرعابٌ مُفتعل قد ينجح للوهلةِ الأولى ، و لكني أظن بأن قراء هذه الصفحة العقلاء سوف يتساءلون هل يعقل أن تكون هناك فئة من النصابين كما وصفتنا به إلى هذه الدرجة من البلاهة حتى يعملون دون هاتف لهم . ولكنك سيدي _ والله أعلم _ لم تتطلع بأن هناك على الموقع رقم هاتف واحد وليس أرقام هاتفية وهي مخصصة فقط للأعضاء المسجلين والذين لا يمكن تحويل مكالماتهم الهاتفية دون إدخال رقم التسجيل المؤلف من ست أرقام ، وسوى ذلك يستطيعون التواصل من خلال منظومة التواصل المباشر Online أو من خلال المنتدى الإلكتروني الخاص بالإستفسارات العامة.

سابعاً : وصف سيادتكم بأن المشكلة الأكبر بأن عنواننا في لندن وهمي أود سؤالك عن أي من مقراتنا تتحدث؟ فإذا كنت تتحدث عن مقر المؤتمرات والندوات في شمال لندن ، فأنا أود سؤالك هنا سؤالاً بسيطاً عن أقرب محطة لقطار الأنفاق لتلك المنطقة إذا كنت حقاً تعرف مدينة لندن وشوارعها أو حتى التنويه بإسم المقاطعة التي ذهبت إليها ووجدت أن العنوان وهمي بها ! هذا أن كنت تعرف شيئاً عن تقسيمات لندن الجغرافية.
يا سيدي الكريم مقر المؤتمرات و الندوات في لندن هو نقطة علام بحد ذاته و يحتاج إلى استخدام اختراع بسيط تستطيع شرائه من أيٍ من المتاجر Euston Road  ، بالقرب من مقر المؤتمرات و الندوات اسمه Satellite Navigator  وتدخل عنوان مقر المؤتمرات والندوات في الجهاز وتمشي ليدلك باللغة الإنجليزية _ إذا كنت أصلاً تعرف اللغة الإنجليزية _ وسوف تصل إلى مقر المؤتمرات و الندوات والذي سوف تجد بابه مفتوحاً _ في حال وجود فعالية أو معرض أو ندوة حسب ما هو معلن على صفحة أخبار و نشاطات الأكاديمية العربية البريطانية للعليم العالي _ و سوف تستقبلك الآنسة Michelle بإبتسامتها العريضة وتشرح لك عن الفعالية المقامة اليوم. وللإطلاع على جدول الفعاليات والنشاطات والندوات تستطيع مراجعة موقع الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي بشكل دوري.
وإذا رغبت لقائي شخصياً فسوف أُحاضر عن منهجيات التطابق الإبداعي في الترجمة بين العربية و الإنجليزية ( شعر بدر شاكر السياب نموذجاً )  يوم الثلاثاء 14/12/2010 الساعة العاشرة صباحاً ويشرفني لقاؤك و الحوار معك هناك.

ثامناً : أي ملحق ثقافي ذلك الذي ذهبت إليه وليس هناك دولة عربية يتبع لها بل هناك 21 دولة عربية لديها سفارات في العاصمة لندن ، و أي ملحق ثقافي ذلك الذي قال لك بأن الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي غير معترف بها. ولكي لا أضع حكماً مسبقاً بإختلاقك لهذه الجمل التهويلية الغير ذكية فأنا أطالبك بإعطائي إسم ورقم هاتف ذلك الملحق الثقافي الذي قال لك تلك العبارات التي نقلتها لأنه لا يوجد أيٍ من أعضاء السفارات العربية المحترمين إلا ويعرف المكانة الرفيعة للأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي ، ويعرف أن الجمل المتذاكية التي إختلقتها لا يتفوه بها أي الملحقين الثقافيين الموقرين لأيٍ من الدول العربية لمعرفتهم المبسطة بأنه لا يوجد شيئ مجرد في المملكة المتحدة إسمه التعليم العالي البريطاني كما ذكرته أو حتى وزارة التعليم العالي البريطاني لمعرفتهم بفرادة نظام التعليم العالي في المملكة المتحدة حيث إعتماد المؤسسات التعلمية يأتي من جلالة ملكة بريطانيا Royal Charter بالنسبة للجامعات أو من حكومات المقاطعات المحلية لكل ما يقدم تعليماً مهنياً أو عضويةً مهنيةً ، هذا من ناحية ؛ ومن ناحيةٍ أخرى على فرض وجود مثل هذا الشيئ المجرد فالأكاديمية  العربية البريطانية للتعليم العالي لا تحتاج موافقة من مثل هذا المجرد غير الموجود أصلاً لأنها ليست هيئة مانحة للمؤهلات بحد ذاتها و إنما هيئة تنسيقية تتعاون مع 221 جامعة و 24 هيئة عضوية مهنية في المملكة المتحدة في برامج تتوزع على كافة التخصصات العلمية المقدمة في المملكة المتحدة ومن ضمنها جامعات لندن وأكسفورد. فهل تظن بأن هناك ملحقاً ثقافياً مرموقاً في المملكة المتحدة سوف يتفوه بمثل هذه التوليفات غير الذكية التي اختلقتها؟!.

تاسعاً : أخيراً السيد/بدون إسم؛ الكريم ، نشكر لك مداخلتك السلبية التي تثير كل الشكوك المنطقية في مصداقيتها وفي الأسباب الحقيقية المحركة لها. و أني أود أن أذكر هنا أن المنافسة غير الشريفة تقلل أصحابها فقط بِغِلَهُم وحقدهم فقط لأن من يُقسِم الرزق بين العباد هو المولى العزيز القدير فقط وليس العبيد المسخرين في هذه الدنيا الفانية ، هذا إذا كنت تؤمن بالمولى العزيز القدير ولا تؤمن بغيره ممن يحاولون حقن المجتمعات العربية بسمهم الأسود لتحويلها لمجتمعات مستهلكة فقط تخلو من جهود التنوير والعقل الحر المتفتح ومن يجتهد فيهما ، والذي ندعو دائماً المولى العزيز القدير ليوفقنا ويسهل طريقنا في جهودنا الساعية إلى تكريس التنوير والتعريب كمبدأين أساسيين في الوطن العربي.
وكذلك أشكرك بعمق على إنارة بعض جوانب التقصير في عملنا بعدم الإحتياط لهجمات المغلولين بحقد المنافسة غير الشريفة والذين يعمدون إلى ألفاظ التهويل و الإرعاب لنشر الذعر وإعماء الـبصائر، ولأجل ذلك سوف ترى قريباً منارةً شامخة تفقأ كل عيون الحاقدين في موقع الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي تتمثل في جيش من خريجيها ومنتسبيها بأسمائهم الكبيرة ومناصبهم المرموقة في مجتمعاتهم من المحيط إلى الخليج وكذلك عناوينهم وأرقام هواتفهم ، وذلك لكي يصدوا غبار التهويل والإختلاق والتلفيق بالحقيقة الناصعة البياض من أفواههم الخيرة التي تنطق دائماً بصدق العلاقة البناءة الدافئة التي راكموها مع فريق الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي.

نعم إنهم سفراء النور والشفافية المطلقة في وجه الملفقين الأفاقين المغلولين بحقد المنافسة غير الشريفة. نعم إنهم سفراء الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم  العالي.

و أرجو من جميع الأخوة الكرام قراء هذه الصفحة أن يقبلوا إعتذاري سلفاً إذا رأو مني شططاً وأن يقوموني إن رأوا مني خطلاً.
والله ولي التوفيق

سامي علي محمود
لندن في
11 ديسمبر 2010
sami@abahe.co.uk‏
11‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة سامي علي محمود.
8 من 15
بسم الله الرحمن الرحيم

السيد / بدون إسم ؛ المحترم

أنا سامي علي محمود ، أستاذ علم الترجمة في جامعة شرق لندن ورئيس الهيئة الإستشارية في الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي.

أولاً : إنطلاقاً من مبدأ الشفافية المطلقة في أداء فريق الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي ، و حرصاً على حقوق جميع المستفيدين من الخدمات التي تقدمها الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي ؛ إسمح لي بحوارٍ مفتوح يستند إلى الوقائع و الحقائق و ليس إلى رمي الإتهامات جُزافياً بطريقة التهويل و الإرعاب بإستخدام الألفاظ الكبيرة دون سند واقعي لها.

ثانياً : نرجو منك التعريف عن إسمك الكريم و رقم تسجيلك لكي نتمكن من أن ننصفك إذا كنت قد تعرضت لظلم ، فهذا لا يقبله المولى العزيز القدير ولا يقبله أي من المشتغلين في فريق الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي، هذا إن كنت فعلاً تبحث عن من ينصفك.

ثالثاً : ليس هناك في سجلاتنا لجميع المستفيدين من خدمات الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي خلال شهر أكتوبر من العام 2010 أيٍ من المتقدمين لم يحصل على الهدايا التالية:
1. حسم 50% من رسوم الإنتساب.
2. خدمة المصادقات المجانية من قسم التوثيق القانوني في حكومة المملكة المتحدة و قسم الإعتماد الدولي في وزارة الخارجية البريطانية ومن ممثل جلالة ملكة بريطانيا العظمى في حكومة المملكة المتحدة.
3. إرسال الحزمة البريدية الخاصة بالمنتسب عبر شركة DHL العالمية مع التأمين على الشحنة ضد الضياع أو التلف بشكل مجاني تماماً بالإضافة إلى بطاقة تسجيل رسمية لطلاب الماجستير في إدارة الأعمال صادرة من هيئة اليونيسكو في الأمم المتحدة.
وهناك استثناء فريد في حالة أحد المتقدمين من دولة الكويت و الذي تعامل بإسلوب متعالي مقزز مع المدراء المعتمدين في قسم المتابعة و الإشراف بما استدعى حرمانه من المميزات المذكورة أنفاً ، و التي كما تم تعريفها و توضيحها في الموقع الإلكتروني للأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي بأنها هدايا خاصة تم تقديمها لمن يستحقها ويتم حجبها عمن لا يستحقها. و هي لا تمثل بأي شكلٍ من الأشكال حقاً مُكتسباً لأي متقدم حسب نص البيان المالي التعاقدي بين المتقدم و إدارة الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي و الذي على فرض مصداقية انتسابك خلال شهر أكتوبر _ وهو ما يحق لي الشك فيه بعمق _ تستطيع الإطلاع عليه من ملف التقديم الإلكتروني الخاص بك ، و في حالة ما إذا كُنت أنت الأخ الكريم من الكويت الذي أذهل جميع المدراء المفوضين بسلوكه المتعالي و الـفوقي كمن يتعامل مع فريق الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي على أنهم عبيدٌ من فئة العِمالة الآسيوية وغيرها المستعبدة ظلماً في دولة الكويت وهو مالا نقبله نحن من نؤمن بمبادئ المساواة وحقوق الإنسان. وعلى الرغم من ذلك كله تم تسوية ملف ذلك الأخ الكريم بعد تواصله مع الأستاذة الدكتورة/ إسرار منصور ؛ رئيسة قسم حفظ الجودة ، إنطلاقاً من مبادئ إدارة فريق الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي بالترفُع عن صغائر الأمور.

رابعاً : تزعُم سِيادتِكُم بأنكم قد أُجبِرتُم قسراً (بلغةٍ لا تخلو من الأخطاء الإملائية وليس الطباعية) عن سداد الرسوم كاملاً دون أي حسمٍ مُتاح خلال شهر أكتوبر ، و هو ما أطلب من سيادتكم تحميل الوثيقة المؤكدة له على رابط من أحد مواقع التحميل المجانية وعرضه علينا وهو ما سوف لن تستطيع عليه لأنه لم يحدث مع أحدٍ على الإطلاق من الذين إستفادوا من خدمات الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي خلال شهر أكتوبر ونوفمير وديسمبر الحالي. وهذا استدعى منا أسفاً الشك في أهدافك الحقيقية الساعية إلى الإساءة إلى سمعة الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي.

خامساً : نُشير سِيادتكم إلى أنه قد تم إغلاق الملف الخاص بك في موقع الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي ، ونحن نطلب منك فضلاً تزويدنا برقم ملفك الإلكتروني _ هذا إذا كان لديك أصلاً ملف إلكتروني _ لنقوم بتقديم مفاتيح الدخول إليه إلى جميع القراء الكرام لهذه الصفحة ليرَوا بأُم أعيُنِهِم بأننا لا نُغلق ملفاً إلكترونياً لأحد ونعمل وِفق أرقى معايير الخدمات المعتمدة في المملكة المتحدة.

سادساً : نُشير سيادتك إلى أن إداعاءك بأن "جميع أرقام الهواتف المبينة في الموقع غير مستخدمة" فإن هذا تهويل و إرعابٌ مُفتعل قد ينجح للوهلةِ الأولى ، و لكني أظن بأن قراء هذه الصفحة العقلاء سوف يتساءلون هل يعقل أن تكون هناك فئة من النصابين كما وصفتنا به إلى هذه الدرجة من البلاهة حتى يعملون دون هاتف لهم . ولكنك سيدي _ والله أعلم _ لم تتطلع بأن هناك على الموقع رقم هاتف واحد وليس أرقام هاتفية وهي مخصصة فقط للأعضاء المسجلين والذين لا يمكن تحويل مكالماتهم الهاتفية دون إدخال رقم التسجيل المؤلف من ست أرقام ، وسوى ذلك يستطيعون التواصل من خلال منظومة التواصل المباشر Online أو من خلال المنتدى الإلكتروني الخاص بالإستفسارات العامة.

سابعاً : وصف سيادتكم بأن المشكلة الأكبر بأن عنواننا في لندن وهمي أود سؤالك عن أي من مقراتنا تتحدث؟ فإذا كنت تتحدث عن مقر المؤتمرات والندوات في شمال لندن ، فأنا أود سؤالك هنا سؤالاً بسيطاً عن أقرب محطة لقطار الأنفاق لتلك المنطقة إذا كنت حقاً تعرف مدينة لندن وشوارعها أو حتى التنويه بإسم المقاطعة التي ذهبت إليها ووجدت أن العنوان وهمي بها ! هذا أن كنت تعرف شيئاً عن تقسيمات لندن الجغرافية.
يا سيدي الكريم مقر المؤتمرات و الندوات في لندن هو نقطة علام بحد ذاته و يحتاج إلى استخدام اختراع بسيط تستطيع شرائه من أيٍ من المتاجر Euston Road  ، بالقرب من مقر المؤتمرات و الندوات اسمه Satellite Navigator  وتدخل عنوان مقر المؤتمرات والندوات في الجهاز وتمشي ليدلك باللغة الإنجليزية _ إذا كنت أصلاً تعرف اللغة الإنجليزية _ وسوف تصل إلى مقر المؤتمرات و الندوات والذي سوف تجد بابه مفتوحاً _ في حال وجود فعالية أو معرض أو ندوة حسب ما هو معلن على صفحة أخبار و نشاطات الأكاديمية العربية البريطانية للعليم العالي _ و سوف تستقبلك الآنسة Michelle بإبتسامتها العريضة وتشرح لك عن الفعالية المقامة اليوم. وللإطلاع على جدول الفعاليات والنشاطات والندوات تستطيع مراجعة موقع الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي بشكل دوري.
وإذا رغبت لقائي شخصياً فسوف أُحاضر عن منهجيات التطابق الإبداعي في الترجمة بين العربية و الإنجليزية ( شعر بدر شاكر السياب نموذجاً )  يوم الثلاثاء 14/12/2010 الساعة العاشرة صباحاً ويشرفني لقاؤك و الحوار معك هناك.

ثامناً : أي ملحق ثقافي ذلك الذي ذهبت إليه وليس هناك دولة عربية يتبع لها بل هناك 21 دولة عربية لديها سفارات في العاصمة لندن ، و أي ملحق ثقافي ذلك الذي قال لك بأن الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي غير معترف بها. ولكي لا أضع حكماً مسبقاً بإختلاقك لهذه الجمل التهويلية الغير ذكية فأنا أطالبك بإعطائي إسم ورقم هاتف ذلك الملحق الثقافي الذي قال لك تلك العبارات التي نقلتها لأنه لا يوجد أيٍ من أعضاء السفارات العربية المحترمين إلا ويعرف المكانة الرفيعة للأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي ، ويعرف أن الجمل المتذاكية التي إختلقتها لا يتفوه بها أي الملحقين الثقافيين الموقرين لأيٍ من الدول العربية لمعرفتهم المبسطة بأنه لا يوجد شيئ مجرد في المملكة المتحدة إسمه التعليم العالي البريطاني كما ذكرته أو حتى وزارة التعليم العالي البريطاني لمعرفتهم بفرادة نظام التعليم العالي في المملكة المتحدة حيث إعتماد المؤسسات التعلمية يأتي من جلالة ملكة بريطانيا Royal Charter بالنسبة للجامعات أو من حكومات المقاطعات المحلية لكل ما يقدم تعليماً مهنياً أو عضويةً مهنيةً ، هذا من ناحية ؛ ومن ناحيةٍ أخرى على فرض وجود مثل هذا الشيئ المجرد فالأكاديمية  العربية البريطانية للتعليم العالي لا تحتاج موافقة من مثل هذا المجرد غير الموجود أصلاً لأنها ليست هيئة مانحة للمؤهلات بحد ذاتها و إنما هيئة تنسيقية تتعاون مع 221 جامعة و 24 هيئة عضوية مهنية في المملكة المتحدة في برامج تتوزع على كافة التخصصات العلمية المقدمة في المملكة المتحدة ومن ضمنها جامعات لندن وأكسفورد. فهل تظن بأن هناك ملحقاً ثقافياً مرموقاً في المملكة المتحدة سوف يتفوه بمثل هذه التوليفات غير الذكية التي اختلقتها؟!.

تاسعاً : أخيراً السيد/بدون إسم؛ الكريم ، نشكر لك مداخلتك السلبية التي تثير كل الشكوك المنطقية في مصداقيتها وفي الأسباب الحقيقية المحركة لها. و أني أود أن أذكر هنا أن المنافسة غير الشريفة تقلل أصحابها فقط بِغِلَهُم وحقدهم فقط لأن من يُقسِم الرزق بين العباد هو المولى العزيز القدير فقط وليس العبيد المسخرين في هذه الدنيا الفانية ، هذا إذا كنت تؤمن بالمولى العزيز القدير ولا تؤمن بغيره ممن يحاولون حقن المجتمعات العربية بسمهم الأسود لتحويلها لمجتمعات مستهلكة فقط تخلو من جهود التنوير والعقل الحر المتفتح ومن يجتهد فيهما ، والذي ندعو دائماً المولى العزيز القدير ليوفقنا ويسهل طريقنا في جهودنا الساعية إلى تكريس التنوير والتعريب كمبدأين أساسيين في الوطن العربي.
وكذلك أشكرك بعمق على إنارة بعض جوانب التقصير في عملنا بعدم الإحتياط لهجمات المغلولين بحقد المنافسة غير الشريفة والذين يعمدون إلى ألفاظ التهويل و الإرعاب لنشر الذعر وإعماء الـبصائر، ولأجل ذلك سوف ترى قريباً منارةً شامخة تفقأ كل عيون الحاقدين في موقع الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي تتمثل في جيش من خريجيها ومنتسبيها بأسمائهم الكبيرة ومناصبهم المرموقة في مجتمعاتهم من المحيط إلى الخليج وكذلك عناوينهم وأرقام هواتفهم ، وذلك لكي يصدوا غبار التهويل والإختلاق والتلفيق بالحقيقة الناصعة البياض من أفواههم الخيرة التي تنطق دائماً بصدق العلاقة البناءة الدافئة التي راكموها مع فريق الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي.

نعم إنهم سفراء النور والشفافية المطلقة في وجه الملفقين الأفاقين المغلولين بحقد المنافسة غير الشريفة. نعم إنهم سفراء الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم  العالي.

و أرجو من جميع الأخوة الكرام قراء هذه الصفحة أن يقبلوا إعتذاري سلفاً إذا رأو مني شططاً وأن يقوموني إن رأوا مني خطلاً.
والله ولي التوفيق

سامي علي محمود
لندن في
11 ديسمبر 2010
sami@abahe.co.uk‏
11‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة سامي علي محمود.
9 من 15
شو هذي الاعذار الواهية وما هذة التبريرات التي لا تتصل الى الموضوع لا من قريب ولا من بعيد ومن الظاهر لي انك تحب الكتابة بشكل كبير بخلافي فانا لا احب كثرة الكلام ولا احب الكتابة ,والصراحة استغربت من هذا الرد المطول وتطاولك على دولة وشعب كامل وظلمك لاحد الاشخاص الذي ينتمي الى تلك الدوله دون وجهه حق وهذا شي ليس مستغرب منك لن اركز على مضمون رسالتك لان فيها الكثير الذي يحتاج مني الوقوف عنده ولكن سوف اتغاضا عنه ولكن بخصوص ما قمت بنشره فهو ماجرا معي جملة وتفصيل وانا متمسك بكلامي ولن اتراجع عنه وسوف استمر بذالك لكي يتسنى لكل شخص معرفة هذة حقيقة الاكاديمية والسلام ختام
12‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
10 من 15
بالبحث والتقصي على مواقع الانترنت ، لم أجد من تكلم على الأكاديمية العربية  سوى ثلاث أشخاص وهم
• المدعو / abo__saad
• الأخت / ام ريحان
• شخص مجهول .
• وشخص ناقل لما سبق اسمه (العائدون ) بموقع بنت فلسطين.
ثانياً : الكلام متكرر في الأماكن الثلاثة بالنص بلا تغيير .

الردود :-
1- بشأن الادعاء الأول :
في قولك أن الجهة ليس لديها أي تصريح لإعطاء الشهادات .
فهذا قول خاطي وفيه من التهويل ما الله به عليم
1- الأكاديمية العربية البريطانية لم تقل في يوم أنها هى المانحة للشهادات بل ذكرت ذلك في موقعها كرارا ومراراً أنها  هيئة تنسيقية تتعاون مع 221 جامعة و 24 هيئة عضوية مهنية في المملكة المتحدة في برامج تتوزع على كافة التخصصات العلمية المقدمة في المملكة المتحدة ومن ضمنها جامعات لندن وأكسفورد.

2- الأخ /abo__saad
من الأفضل حينما يتم النقاش ينبغي أن يكون ذلك الحوار خالياً من الاتهام والتجريح ، وذلك هو أدنى مراتب الأدب في الحوار .
ولنتحاور بهدوء وبدون تشنج ، عن أي عنوان تسأل أما ما تزعم في رسالتك فإذا دخلت للموقع ستجد العناوين واضحة ومفصلة  لمن كان يعرف بريطانيا ، وليس لمن لم يذهب لها ولا يعرف أدنى شارع بها .  .
3-بالنسبة للعنوان الذي تتكلم عنه هو يوجد في الجوجل إذا ضغطت على المعرف لتعرف أين يقع المكان .
4- أما هذه الأكاديمية إن كنت تزعم أنها نصابة تطلب المال كزعمك ، ففعل الأكاديمية يكذب قولك ، فهذا قسم المساعدات المالية الذي يتم من خلاله مساعدة الطلاب الذين يعجزون عن دفع المصروفات الدراسية ,وهم كثير .
5- إن كان لديك مشكلة شخصية مع الأكاديمية في تسجيل أو نحوه ، فاتصل بهم عبر القنوات النظامية فستجد آذاناً صاغية لك ، وتجيب عن كل استفسار . في الحال وبلا تأخير.
6- ما من مكان ناجح ومنتشر إلا وجد له أعداء ومناوئين ،فبنجاح هذه الأكاديمية ووصول عدد طلابها  لأعداد تربوا بالآلاف ، ما هو إلا دليل على ثقة الناس فيها وفي شهادتها .
7- وإن شئت فادخل الموقع لتجد الدليل العملي للوصول لمقر الأكاديمية  بكافة عنوانها .وفروعها ودعك من هذا الهراء الذي لا يجدي .
8-  ما من عنوان في الموقع الخاص بالأكاديمية إلا به دليل بالجو جل للوصول إليه .
9-  ليس من العقل ولا المنطق أن تظل مثل هذه المؤسسة التعليمية بهذا الجهد الكبير وبهذا النجاح والانتشار ، وتعلم بها المؤسسات النظامية ثم لا توقفها ، واستمرارها دليل على ثقة الدولة فيها وفي مخرجاتها وكيانها النظامي .
11- ثم قولك أن العنوان  غير صحيح الموقع في جزر ببريطانيا ، فحدثنا عن خبرتك ببريطانيا إن كنت تزعم أنك تعرفها
عنوانيها .
12- ثم كلامك عن الحساب هذا لا ينبغي أن يتكلم فيه إلا متخصص في الحسابات أو البنوك ، والحساب على عهدة صاحبه .
10- فرح الطلاب الخريجين منها ومن الشهادات الحاصلين عليها ومن الترقيات التي حصلوا بسبببها على عمل ما هو إلا ثقة المؤسسات في المخرجات ونجاح الطلاب في  حياتهم العملية  والعلمية.
وإليك هذا النتائج :
الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي هي مؤسسة تنسيقية تتعاون مع العديد من المؤسسات والجامعات والمعاهد البريطانية وذلك لتقديم خدمة الدراسات العليا في عدد من التخصصات الإدارية عموماً حيث أنني أرى أن تخصصها أساساً هو في ماجستير إدارة الأعمال بشكل جوهري مع ضعفها في البرامج الأخرى مثل علم النفس .  النقطة الأهم في نظامهم هو أنهم معتمدون بشكل كامل  من وزارة الخارجية البريطانية وجميع السفارات العربية في بريطانيا مما يجعلهم المؤسسة البريطانية الوحيدة التي تقدم مؤهلات معتمدة باللغة العربية للطلاب من الدول العربية ، ولهم ميزة أخرى هو تعاونهم مع البورد البريطاني للمستشارين المعتمدين الذين لم يكن يستطيع العرب التقديم إليه قبل العام 2009 ومن ناحية أخرى أيضاً تتعاون مع هيئة الزمالة البريطانية التخصصية لتقديم شهادات PMP ، CPA ،CMA  البريطانية و المطلوبة كثيراً في الوقت الراهن وبرسوم متواضعة مقارنة بالتكلفة الكبيرة المطلوبة للحصول على تلك المؤهلات في حال التقديم للحصول عليها مباشرة .
والنقطة المهمة هنا هو أن جميع مؤهلات البورد البريطاني وهيئة الزمالة البريطانية التخصصية لديهم معتمدة تماماً من وزارة الخارجية البريطانية والسفارة السعودية وجميع السفارات العربية في لندن ، وشخصياً تجربتي معهم جيدة حيث أنني حصلت على شهادة مهندس استشاري معتمد من البورد البريطاني للمستشارين المعتمدين عن طريقهم وانتقادي الوحيد لهم هو البطء في الحصول على شهادة العضوية في البورد البريطاني حيث أخذت أكثر من شهرين و نصف ولكن وللصراحة هم وضحوا لي ذلك مباشرة عقب التسجيل وقدموا لي تبريراً يتعلق بالإجراءات المعقدة والمطلوبة لإتمام المصادقات والاعتماد من وزارة الخارجية البريطانية والسفارة السعودية في لندن .

ارجو أن أكون قد أجبتك بشكل وافي
اخوك م. عبد السلام


وهذا آخر يقول :
AnwarKSA  19/09/2010 03:21:46 م الإبلاغ عن إساءة الاستخدام
و الله أنا حصلت عليها و هي مصدقة من الخارجية في لندن و السفارة السعودية في لندن ، و ترقيت عليها في الشغل . الشهادة


وكذا آخرة نكرر
ليلى غنيم  30/11/2010 02:41:35 م الإبلاغ عن إساءة الاستخدام
أنا حصلت عليها و هي موثقة و معتمدة وموثوق بها والحمد لله ترفعت في عملي بواسطتها و فعلاً الأكاديمية العربية البريطانية تستحق السمعة المرموقة بسبب المصداقية المتناهية التي هي أهم ما يميزهم . الحمد لله أنني وفقت لهم.

وأخر
دكتور فهمي  30/11/2010 02:44:37 م الإبلاغ عن إساءة الاستخدام
أنا حصلت على ثلاث شهادات من الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي ، وبفضل الله أولاً ، ثم بفضل مساعدة الأكاديمية لي كأحد المواطنين العرب في الدول العربية و الذين لا يستطيعون الإنتقال لبريطانيا للحصول على الشهادات الموثقة و المعتمدة و العضويات المتميزة ، قد تميزت وسط زملاء العمل بعد حصولي على تلك الشهادات عن طريق الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي.


وأنقل نقلا وافياً عن أحد خريجي الأكاديمية
أود أن أنقل تجربتي لك وللجميع أيضاً ليستفيد منها الكل بقدر الإمكان.
أنا حصلت على ماجستير ودكتوراه إدارة الأعمال من بريطانيا ، و الذي لا تقدمه للعرب بتسهيلات تناسب المجتمع العربي مئة بالمئة إلا الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي.
هم جادون جداً في التعامل ولا يمكن التحايل و الخروج عن الشروط و القواعد الخاصة بهم مهما حاول وبرأيي انه سر التميز.
من المميزات التي استفدت منها شخصياً :
1- التعلم عن بعد. لاسفر ولا مصاريف ولا اجازات من الشغل وخصومات ولا ضياع للوقت.
2- لا يذكر في الشهادة أن التعلم تم عن بعد. ويمكن الحاصلين على مؤهلات فوق متوسطة التقدم والحصول على ماجستير ثم دكتوراه لو كانوا حاصلين على شهادة خبرة 3 سنوات، ولا يشترط تخصص البكالوريوس ، ممكن اي تخصص يقدم ويتم قبوله.
3- اعتمادات الشهادة والتصديقات تقبل في الأماكن الرفيعة بالإضافة للحصول على خطاب تزكية من الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي.
4- الدراسة متاحة عندهم بالعربي و الانجليزي و الاسباني.
5- حصلت على بطاقة طالب رسمية معتمدة من هيئة اليونسكو .
6- حصلت على عضوية البورد البريطاني للمدراء بشكل مجاني تماماً ومعتمدة ومصدقة كمان.
7- يمكن تقسيط الرسوم على 3 اقساط..
8- طرق السداد سهلة والتواصل معهم الكتروني و محفوظ بشكل متسلسل من بداية التقديم وحتى الحصول على الشهادة.
9- تسلسل اجراءات التقديم و التعلم فيما بعد سهلة جدا وهناك توجيهات ودعم رائع بشكل مستمر.
10- المادة العلمية فوق الرائعة تنقل خبرات خبراء بريطانيا و العالم في كل التخصصات فما تجد نفسك بين فريق عملك  الا أكثرهم تميزاً .
12- التخصصات الفرعية المتاحة كثيرة ومتعددة وتشمل كل فروع البيزنيس مما قد يحيرك فعلا لتختار التخصص الفرعي كما قالت الأستاذة نجوى اسماعيل في الاجابة الثانية. أي انها تلبي كل احتياجات سوق العمل في الوطن العربي.
13 يقدموا منح وخصومات ممتازة في العروض الشهرية و هناك عروض خاصة للمجموعات و المرأة العربية فعلاً ممتاااااازة جدا.

يعني أنا أرى أنهم درسوا سوق العمل في الوطن العربي أولاً ولازالوا يستمروا في دراسته حتى الان و أيضا درسوا كل أنظمة التعليم في الوطن العربي أولاً ليعرفوا متطلبات الوطن العربي من كفاءات انتاجية وخبرات مهنية وبعدها أعادوا تعديل البرامج الدراسية و المهنية البريطانية لتتناسب مع الوطن العربي وتلك الاحتياجات لغرض النهوض بنا كعرب، ثم كانت النتيجة هي الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي بكل برامجها و خدماتها المميزة.

نصيحتي فقط لأي شخص يحاول التجربة للفضول او العبث و اللهو او اي شخص غير جاد أن لا يحاول التقدم لهم لأنه لن يجد أي مجال لديهم للعبث مطلقاً.

أتمنى أن تستفيدوا من اجابتي و أنا جاهز لأي خدمة اذا أراد أي شخص السؤال عن اي شيئ
وقد أعجبني كثيراً رد الأستاذ / سامي علي محمود  - حيث قال
بسم الله الرحمن الرحيم

السيد / بدون إسم ؛ المحترم

أنا سامي علي محمود ، أستاذ علم الترجمة في جامعة شرق لندن ورئيس الهيئة الإستشارية في الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي.
أولاً : إنطلاقاً من مبدأ الشفافية المطلقة في أداء فريق الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي ، و حرصاً على حقوق جميع المستفيدين من الخدمات التي تقدمها الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي ؛ إسمح لي بحوارٍ مفتوح يستند إلى الوقائع و الحقائق و ليس إلى رمي الإتهامات جُزافياً بطريقة التهويل و الإرعاب بإستخدام الألفاظ الكبيرة دون سند واقعي لها.

ثانياً : نرجو منك التعريف عن إسمك الكريم و رقم تسجيلك لكي نتمكن من أن ننصفك إذا كنت قد تعرضت لظلم ، فهذا لا يقبله المولى العزيز القدير ولا يقبله أي من المشتغلين في فريق الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي، هذا إن كنت فعلاً تبحث عن من ينصفك.

ثالثاً : ليس هناك في سجلاتنا لجميع المستفيدين من خدمات الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي خلال شهر أكتوبر من العام 2010 أيٍ من المتقدمين لم يحصل على الهدايا التالية:
1. حسم 50% من رسوم الإنتساب.
2. خدمة المصادقات المجانية من قسم التوثيق القانوني في حكومة المملكة المتحدة و قسم الإعتماد الدولي في وزارة الخارجية البريطانية ومن ممثل جلالة ملكة بريطانيا العظمى في حكومة المملكة المتحدة.
3. إرسال الحزمة البريدية الخاصة بالمنتسب عبر شركة DHL العالمية مع التأمين على الشحنة ضد الضياع أو التلف بشكل مجاني تماماً بالإضافة إلى بطاقة تسجيل رسمية لطلاب الماجستير في إدارة الأعمال صادرة من هيئة اليونيسكو في الأمم المتحدة.
وهناك استثناء فريد في حالة أحد المتقدمين من دولة الكويت و الذي تعامل بإسلوب متعالي مقزز مع المدراء المعتمدين في قسم المتابعة و الإشراف بما استدعى حرمانه من المميزات المذكورة أنفاً ، و التي كما تم تعريفها و توضيحها في الموقع الإلكتروني للأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي بأنها هدايا خاصة تم تقديمها لمن يستحقها ويتم حجبها عمن لا يستحقها. و هي لا تمثل بأي شكلٍ من الأشكال حقاً مُكتسباً لأي متقدم حسب نص البيان المالي التعاقدي بين المتقدم و إدارة الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي و الذي على فرض مصداقية انتسابك خلال شهر أكتوبر _ وهو ما يحق لي الشك فيه بعمق _ تستطيع الإطلاع عليه من ملف التقديم الإلكتروني الخاص بك ، و في حالة ما إذا كُنت أنت الأخ الكريم من الكويت الذي أذهل جميع المدراء المفوضين بسلوكه المتعالي و الـفوقي كمن يتعامل مع فريق الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي على أنهم عبيدٌ من فئة العِمالة الآسيوية وغيرها المستعبدة ظلماً في دولة الكويت وهو مالا نقبله نحن من نؤمن بمبادئ المساواة وحقوق الإنسان. وعلى الرغم من ذلك كله تم تسوية ملف ذلك الأخ الكريم بعد تواصله مع الأستاذة الدكتورة/ إسرار منصور ؛ رئيسة قسم حفظ الجودة ، إنطلاقاً من مبادئ إدارة فريق الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي بالترفُع عن صغائر الأمور.

رابعاً : تزعُم سِيادتِكُم بأنكم قد أُجبِرتُم قسراً (بلغةٍ لا تخلو من الأخطاء الإملائية وليس الطباعية) عن سداد الرسوم كاملاً دون أي حسمٍ مُتاح خلال شهر أكتوبر ، و هو ما أطلب من سيادتكم تحميل الوثيقة المؤكدة له على رابط من أحد مواقع التحميل المجانية وعرضه علينا وهو ما سوف لن تستطيع عليه لأنه لم يحدث مع أحدٍ على الإطلاق من الذين إستفادوا من خدمات الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي خلال شهر أكتوبر ونوفمير وديسمبر الحالي. وهذا استدعى منا أسفاً الشك في أهدافك الحقيقية الساعية إلى الإساءة إلى سمعة الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي.

خامساً : نُشير سِيادتكم إلى أنه قد تم إغلاق الملف الخاص بك في موقع الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي ، ونحن نطلب منك فضلاً تزويدنا برقم ملفك الإلكتروني _ هذا إذا كان لديك أصلاً ملف إلكتروني _ لنقوم بتقديم مفاتيح الدخول إليه إلى جميع القراء الكرام لهذه الصفحة ليرَوا بأُم أعيُنِهِم بأننا لا نُغلق ملفاً إلكترونياً لأحد ونعمل وِفق أرقى معايير الخدمات المعتمدة في المملكة المتحدة.

سادساً : نُشير سيادتك إلى أن إداعاءك بأن "جميع أرقام الهواتف المبينة في الموقع غير مستخدمة" فإن هذا تهويل و إرعابٌ مُفتعل قد ينجح للوهلةِ الأولى ، و لكني أظن بأن قراء هذه الصفحة العقلاء سوف يتساءلون هل يعقل أن تكون هناك فئة من النصابين كما وصفتنا به إلى هذه الدرجة من البلاهة حتى يعملون دون هاتف لهم . ولكنك سيدي _ والله أعلم _ لم تتطلع بأن هناك على الموقع رقم هاتف واحد وليس أرقام هاتفية وهي مخصصة فقط للأعضاء المسجلين والذين لا يمكن تحويل مكالماتهم الهاتفية دون إدخال رقم التسجيل المؤلف من ست أرقام ، وسوى ذلك يستطيعون التواصل من خلال منظومة التواصل المباشر Online أو من خلال المنتدى الإلكتروني الخاص بالإستفسارات العامة.

سابعاً : وصف سيادتكم بأن المشكلة الأكبر بأن عنواننا في لندن وهمي أود سؤالك عن أي من مقراتنا تتحدث؟ فإذا كنت تتحدث عن مقر المؤتمرات والندوات في شمال لندن ، فأنا أود سؤالك هنا سؤالاً بسيطاً عن أقرب محطة لقطار الأنفاق لتلك المنطقة إذا كنت حقاً تعرف مدينة لندن وشوارعها أو حتى التنويه بإسم المقاطعة التي ذهبت إليها ووجدت أن العنوان وهمي بها ! هذا أن كنت تعرف شيئاً عن تقسيمات لندن الجغرافية.
يا سيدي الكريم مقر المؤتمرات و الندوات في لندن هو نقطة علام بحد ذاته و يحتاج إلى استخدام اختراع بسيط تستطيع شرائه من أيٍ من المتاجر Euston Road  ، بالقرب من مقر المؤتمرات و الندوات اسمه Satellite Navigator  وتدخل عنوان مقر المؤتمرات والندوات في الجهاز وتمشي ليدلك باللغة الإنجليزية _ إذا كنت أصلاً تعرف اللغة الإنجليزية _ وسوف تصل إلى مقر المؤتمرات و الندوات والذي سوف تجد بابه مفتوحاً _ في حال وجود فعالية أو معرض أو ندوة حسب ما هو معلن على صفحة أخبار و نشاطات الأكاديمية العربية البريطانية للعليم العالي _ و سوف تستقبلك الآنسة Michelle بإبتسامتها العريضة وتشرح لك عن الفعالية المقامة اليوم. وللإطلاع على جدول الفعاليات والنشاطات والندوات تستطيع مراجعة موقع الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي بشكل دوري.
وإذا رغبت لقائي شخصياً فسوف أُحاضر عن منهجيات التطابق الإبداعي في الترجمة بين العربية و الإنجليزية ( شعر بدر شاكر السياب نموذجاً )  يوم الثلاثاء 14/12/2010 الساعة العاشرة صباحاً ويشرفني لقاؤك و الحوار معك هناك.

ثامناً : أي ملحق ثقافي ذلك الذي ذهبت إليه وليس هناك دولة عربية يتبع لها بل هناك 21 دولة عربية لديها سفارات في العاصمة لندن ، و أي ملحق ثقافي ذلك الذي قال لك بأن الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي غير معترف بها. ولكي لا أضع حكماً مسبقاً بإختلاقك لهذه الجمل التهويلية الغير ذكية فأنا أطالبك بإعطائي إسم ورقم هاتف ذلك الملحق الثقافي الذي قال لك تلك العبارات التي نقلتها لأنه لا يوجد أيٍ من أعضاء السفارات العربية المحترمين إلا ويعرف المكانة الرفيعة للأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي ، ويعرف أن الجمل المتذاكية التي إختلقتها لا يتفوه بها أي الملحقين الثقافيين الموقرين لأيٍ من الدول العربية لمعرفتهم المبسطة بأنه لا يوجد شيئ مجرد في المملكة المتحدة إسمه التعليم العالي البريطاني كما ذكرته أو حتى وزارة التعليم العالي البريطاني لمعرفتهم بفرادة نظام التعليم العالي في المملكة المتحدة حيث إعتماد المؤسسات التعلمية يأتي من جلالة ملكة بريطانيا Royal Charter بالنسبة للجامعات أو من حكومات المقاطعات المحلية لكل ما يقدم تعليماً مهنياً أو عضويةً مهنيةً ، هذا من ناحية ؛ ومن ناحيةٍ أخرى على فرض وجود مثل هذا الشيئ المجرد فالأكاديمية  العربية البريطانية للتعليم العالي لا تحتاج موافقة من مثل هذا المجرد غير الموجود أصلاً لأنها ليست هيئة مانحة للمؤهلات بحد ذاتها و إنما هيئة تنسيقية تتعاون مع 221 جامعة و 24 هيئة عضوية مهنية في المملكة المتحدة في برامج تتوزع على كافة التخصصات العلمية المقدمة في المملكة المتحدة ومن ضمنها جامعات لندن وأكسفورد. فهل تظن بأن هناك ملحقاً ثقافياً مرموقاً في المملكة المتحدة سوف يتفوه بمثل هذه التوليفات غير الذكية التي اختلقتها؟!.

تاسعاً : أخيراً السيد/بدون إسم؛ الكريم ، نشكر لك مداخلتك السلبية التي تثير كل الشكوك المنطقية في مصداقيتها وفي الأسباب الحقيقية المحركة لها. و أني أود أن أذكر هنا أن المنافسة غير الشريفة تقلل أصحابها فقط بِغِلَهُم وحقدهم فقط لأن من يُقسِم الرزق بين العباد هو المولى العزيز القدير فقط وليس العبيد المسخرين في هذه الدنيا الفانية ، هذا إذا كنت تؤمن بالمولى العزيز القدير ولا تؤمن بغيره ممن يحاولون حقن المجتمعات العربية بسمهم الأسود لتحويلها لمجتمعات مستهلكة فقط تخلو من جهود التنوير والعقل الحر المتفتح ومن يجتهد فيهما ، والذي ندعو دائماً المولى العزيز القدير ليوفقنا ويسهل طريقنا في جهودنا الساعية إلى تكريس التنوير والتعريب كمبدأين أساسيين في الوطن العربي.
وكذلك أشكرك بعمق على إنارة بعض جوانب التقصير في عملنا بعدم الإحتياط لهجمات المغلولين بحقد المنافسة غير الشريفة والذين يعمدون إلى ألفاظ التهويل و الإرعاب لنشر الذعر وإعماء الـبصائر، ولأجل ذلك سوف ترى قريباً منارةً شامخة تفقأ كل عيون الحاقدين في موقع الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي تتمثل في جيش من خريجيها ومنتسبيها بأسمائهم الكبيرة ومناصبهم المرموقة في مجتمعاتهم من المحيط إلى الخليج وكذلك عناوينهم وأرقام هواتفهم ، وذلك لكي يصدوا غبار التهويل والإختلاق والتلفيق بالحقيقة الناصعة البياض من أفواههم الخيرة التي تنطق دائماً بصدق العلاقة البناءة الدافئة التي راكموها مع فريق الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي.

نعم إنهم سفراء النور والشفافية المطلقة في وجه الملفقين الأفاقين المغلولين بحقد المنافسة غير الشريفة. نعم إنهم سفراء الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم  العالي.

و أرجو من جميع الأخوة الكرام قراء هذه الصفحة أن يقبلوا إعتذاري سلفاً إذا رأو مني شططاً وأن يقوموني إن رأوا مني خطلاً.
والله ولي التوفيق

سامي علي محمود
لندن في
11 ديسمبر 2010
sami@abahe.co.uk‏‏



وعن تجربتي الشخصية فقد
وجدت من جميع أفراد الأكاديمية وعلى رأسهم الدكتورة/ أسرار منصور فائق التقدير والاحترام ، وسمو التعامل الجيد المراعي لكل ظروف وأحوال الطلاب ، وتذليل أي عقبات تقف أمام الطلاب ، للوصول إلى أعلى مراتب العلم بكل يسر وسهولة .
• ومن خلال إطلاعي على كافة أحوال الأكاديمية أستطيع أن أقول أنهم بحق يحملون هم وشعلة العلم والتنوير
وفتح أفاق غير تقليدية أمام الطلاب العرب  في متناول الجميع .

الباحث عيد رمضان حسن
ماجستير في العلوم الشرعية و الفقه الإسلامي
مكة المكرمة
21‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة عيد رمضان.
11 من 15
بالبحث والتقصي على مواقع الانترنت ، لم أجد من تكلم على الأكاديمية العربية  سوى ثلاث أشخاص وهم
• المدعو / abo__saad
• الأخت / ام ريحان
• شخص مجهول .
• وشخص ناقل لما سبق اسمه (العائدون ) بموقع بنت فلسطين.
ثانياً : الكلام متكرر في الأماكن الثلاثة بالنص بلا تغيير .

الردود :-
1- بشأن الادعاء الأول :
في قولك أن الجهة ليس لديها أي تصريح لإعطاء الشهادات .
فهذا قول خاطي وفيه من التهويل ما الله به عليم
1- الأكاديمية العربية البريطانية لم تقل في يوم أنها هى المانحة للشهادات بل ذكرت ذلك في موقعها كرارا ومراراً أنها  هيئة تنسيقية تتعاون مع 221 جامعة و 24 هيئة عضوية مهنية في المملكة المتحدة في برامج تتوزع على كافة التخصصات العلمية المقدمة في المملكة المتحدة ومن ضمنها جامعات لندن وأكسفورد.

2- الأخ /abo__saad
من الأفضل حينما يتم النقاش ينبغي أن يكون ذلك الحوار خالياً من الاتهام والتجريح ، وذلك هو أدنى مراتب الأدب في الحوار .
ولنتحاور بهدوء وبدون تشنج ، عن أي عنوان تسأل أما ما تزعم في رسالتك فإذا دخلت للموقع ستجد العناوين واضحة ومفصلة  لمن كان يعرف بريطانيا ، وليس لمن لم يذهب لها ولا يعرف أدنى شارع بها .  .
3-بالنسبة للعنوان الذي تتكلم عنه هو يوجد في الجوجل إذا ضغطت على المعرف لتعرف أين يقع المكان .
4- أما هذه الأكاديمية إن كنت تزعم أنها نصابة تطلب المال كزعمك ، ففعل الأكاديمية يكذب قولك ، فهذا قسم المساعدات المالية الذي يتم من خلاله مساعدة الطلاب الذين يعجزون عن دفع المصروفات الدراسية ,وهم كثير .
5- إن كان لديك مشكلة شخصية مع الأكاديمية في تسجيل أو نحوه ، فاتصل بهم عبر القنوات النظامية فستجد آذاناً صاغية لك ، وتجيب عن كل استفسار . في الحال وبلا تأخير.
6- ما من مكان ناجح ومنتشر إلا وجد له أعداء ومناوئين ،فبنجاح هذه الأكاديمية ووصول عدد طلابها  لأعداد تربوا بالآلاف ، ما هو إلا دليل على ثقة الناس فيها وفي شهادتها .
7- وإن شئت فادخل الموقع لتجد الدليل العملي للوصول لمقر الأكاديمية  بكافة عنوانها .وفروعها ودعك من هذا الهراء الذي لا يجدي .
8-  ما من عنوان في الموقع الخاص بالأكاديمية إلا به دليل بالجو جل للوصول إليه .
9-  ليس من العقل ولا المنطق أن تظل مثل هذه المؤسسة التعليمية بهذا الجهد الكبير وبهذا النجاح والانتشار ، وتعلم بها المؤسسات النظامية ثم لا توقفها ، واستمرارها دليل على ثقة الدولة فيها وفي مخرجاتها وكيانها النظامي .
11- ثم قولك أن العنوان  غير صحيح الموقع في جزر ببريطانيا ، فحدثنا عن خبرتك ببريطانيا إن كنت تزعم أنك تعرفها
عنوانيها .
12- ثم كلامك عن الحساب هذا لا ينبغي أن يتكلم فيه إلا متخصص في الحسابات أو البنوك ، والحساب على عهدة صاحبه .
10- فرح الطلاب الخريجين منها ومن الشهادات الحاصلين عليها ومن الترقيات التي حصلوا بسبببها على عمل ما هو إلا ثقة المؤسسات في المخرجات ونجاح الطلاب في  حياتهم العملية  والعلمية.
وإليك هذا النتائج :
الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي هي مؤسسة تنسيقية تتعاون مع العديد من المؤسسات والجامعات والمعاهد البريطانية وذلك لتقديم خدمة الدراسات العليا في عدد من التخصصات الإدارية عموماً حيث أنني أرى أن تخصصها أساساً هو في ماجستير إدارة الأعمال بشكل جوهري مع ضعفها في البرامج الأخرى مثل علم النفس .  النقطة الأهم في نظامهم هو أنهم معتمدون بشكل كامل  من وزارة الخارجية البريطانية وجميع السفارات العربية في بريطانيا مما يجعلهم المؤسسة البريطانية الوحيدة التي تقدم مؤهلات معتمدة باللغة العربية للطلاب من الدول العربية ، ولهم ميزة أخرى هو تعاونهم مع البورد البريطاني للمستشارين المعتمدين الذين لم يكن يستطيع العرب التقديم إليه قبل العام 2009 ومن ناحية أخرى أيضاً تتعاون مع هيئة الزمالة البريطانية التخصصية لتقديم شهادات PMP ، CPA ،CMA  البريطانية و المطلوبة كثيراً في الوقت الراهن وبرسوم متواضعة مقارنة بالتكلفة الكبيرة المطلوبة للحصول على تلك المؤهلات في حال التقديم للحصول عليها مباشرة .
والنقطة المهمة هنا هو أن جميع مؤهلات البورد البريطاني وهيئة الزمالة البريطانية التخصصية لديهم معتمدة تماماً من وزارة الخارجية البريطانية والسفارة السعودية وجميع السفارات العربية في لندن ، وشخصياً تجربتي معهم جيدة حيث أنني حصلت على شهادة مهندس استشاري معتمد من البورد البريطاني للمستشارين المعتمدين عن طريقهم وانتقادي الوحيد لهم هو البطء في الحصول على شهادة العضوية في البورد البريطاني حيث أخذت أكثر من شهرين و نصف ولكن وللصراحة هم وضحوا لي ذلك مباشرة عقب التسجيل وقدموا لي تبريراً يتعلق بالإجراءات المعقدة والمطلوبة لإتمام المصادقات والاعتماد من وزارة الخارجية البريطانية والسفارة السعودية في لندن .

ارجو أن أكون قد أجبتك بشكل وافي
اخوك م. عبد السلام


وهذا آخر يقول :
AnwarKSA  19/09/2010 03:21:46 م الإبلاغ عن إساءة الاستخدام
و الله أنا حصلت عليها و هي مصدقة من الخارجية في لندن و السفارة السعودية في لندن ، و ترقيت عليها في الشغل . الشهادة


وكذا آخرة نكرر
ليلى غنيم  30/11/2010 02:41:35 م الإبلاغ عن إساءة الاستخدام
أنا حصلت عليها و هي موثقة و معتمدة وموثوق بها والحمد لله ترفعت في عملي بواسطتها و فعلاً الأكاديمية العربية البريطانية تستحق السمعة المرموقة بسبب المصداقية المتناهية التي هي أهم ما يميزهم . الحمد لله أنني وفقت لهم.

وأخر
دكتور فهمي  30/11/2010 02:44:37 م الإبلاغ عن إساءة الاستخدام
أنا حصلت على ثلاث شهادات من الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي ، وبفضل الله أولاً ، ثم بفضل مساعدة الأكاديمية لي كأحد المواطنين العرب في الدول العربية و الذين لا يستطيعون الإنتقال لبريطانيا للحصول على الشهادات الموثقة و المعتمدة و العضويات المتميزة ، قد تميزت وسط زملاء العمل بعد حصولي على تلك الشهادات عن طريق الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي.


وأنقل نقلا وافياً عن أحد خريجي الأكاديمية
أود أن أنقل تجربتي لك وللجميع أيضاً ليستفيد منها الكل بقدر الإمكان.
أنا حصلت على ماجستير ودكتوراه إدارة الأعمال من بريطانيا ، و الذي لا تقدمه للعرب بتسهيلات تناسب المجتمع العربي مئة بالمئة إلا الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي.
هم جادون جداً في التعامل ولا يمكن التحايل و الخروج عن الشروط و القواعد الخاصة بهم مهما حاول وبرأيي انه سر التميز.
من المميزات التي استفدت منها شخصياً :
1- التعلم عن بعد. لاسفر ولا مصاريف ولا اجازات من الشغل وخصومات ولا ضياع للوقت.
2- لا يذكر في الشهادة أن التعلم تم عن بعد. ويمكن الحاصلين على مؤهلات فوق متوسطة التقدم والحصول على ماجستير ثم دكتوراه لو كانوا حاصلين على شهادة خبرة 3 سنوات، ولا يشترط تخصص البكالوريوس ، ممكن اي تخصص يقدم ويتم قبوله.
3- اعتمادات الشهادة والتصديقات تقبل في الأماكن الرفيعة بالإضافة للحصول على خطاب تزكية من الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي.
4- الدراسة متاحة عندهم بالعربي و الانجليزي و الاسباني.
5- حصلت على بطاقة طالب رسمية معتمدة من هيئة اليونسكو .
6- حصلت على عضوية البورد البريطاني للمدراء بشكل مجاني تماماً ومعتمدة ومصدقة كمان.
7- يمكن تقسيط الرسوم على 3 اقساط..
8- طرق السداد سهلة والتواصل معهم الكتروني و محفوظ بشكل متسلسل من بداية التقديم وحتى الحصول على الشهادة.
9- تسلسل اجراءات التقديم و التعلم فيما بعد سهلة جدا وهناك توجيهات ودعم رائع بشكل مستمر.
10- المادة العلمية فوق الرائعة تنقل خبرات خبراء بريطانيا و العالم في كل التخصصات فما تجد نفسك بين فريق عملك  الا أكثرهم تميزاً .
12- التخصصات الفرعية المتاحة كثيرة ومتعددة وتشمل كل فروع البيزنيس مما قد يحيرك فعلا لتختار التخصص الفرعي كما قالت الأستاذة نجوى اسماعيل في الاجابة الثانية. أي انها تلبي كل احتياجات سوق العمل في الوطن العربي.
13 يقدموا منح وخصومات ممتازة في العروض الشهرية و هناك عروض خاصة للمجموعات و المرأة العربية فعلاً ممتاااااازة جدا.

يعني أنا أرى أنهم درسوا سوق العمل في الوطن العربي أولاً ولازالوا يستمروا في دراسته حتى الان و أيضا درسوا كل أنظمة التعليم في الوطن العربي أولاً ليعرفوا متطلبات الوطن العربي من كفاءات انتاجية وخبرات مهنية وبعدها أعادوا تعديل البرامج الدراسية و المهنية البريطانية لتتناسب مع الوطن العربي وتلك الاحتياجات لغرض النهوض بنا كعرب، ثم كانت النتيجة هي الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي بكل برامجها و خدماتها المميزة.

نصيحتي فقط لأي شخص يحاول التجربة للفضول او العبث و اللهو او اي شخص غير جاد أن لا يحاول التقدم لهم لأنه لن يجد أي مجال لديهم للعبث مطلقاً.

أتمنى أن تستفيدوا من اجابتي و أنا جاهز لأي خدمة اذا أراد أي شخص السؤال عن اي شيئ
وقد أعجبني كثيراً رد الأستاذ / سامي علي محمود  - حيث قال
بسم الله الرحمن الرحيم

السيد / بدون إسم ؛ المحترم

أنا سامي علي محمود ، أستاذ علم الترجمة في جامعة شرق لندن ورئيس الهيئة الإستشارية في الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي.
أولاً : إنطلاقاً من مبدأ الشفافية المطلقة في أداء فريق الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي ، و حرصاً على حقوق جميع المستفيدين من الخدمات التي تقدمها الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي ؛ إسمح لي بحوارٍ مفتوح يستند إلى الوقائع و الحقائق و ليس إلى رمي الإتهامات جُزافياً بطريقة التهويل و الإرعاب بإستخدام الألفاظ الكبيرة دون سند واقعي لها.

ثانياً : نرجو منك التعريف عن إسمك الكريم و رقم تسجيلك لكي نتمكن من أن ننصفك إذا كنت قد تعرضت لظلم ، فهذا لا يقبله المولى العزيز القدير ولا يقبله أي من المشتغلين في فريق الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي، هذا إن كنت فعلاً تبحث عن من ينصفك.

ثالثاً : ليس هناك في سجلاتنا لجميع المستفيدين من خدمات الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي خلال شهر أكتوبر من العام 2010 أيٍ من المتقدمين لم يحصل على الهدايا التالية:
1. حسم 50% من رسوم الإنتساب.
2. خدمة المصادقات المجانية من قسم التوثيق القانوني في حكومة المملكة المتحدة و قسم الإعتماد الدولي في وزارة الخارجية البريطانية ومن ممثل جلالة ملكة بريطانيا العظمى في حكومة المملكة المتحدة.
3. إرسال الحزمة البريدية الخاصة بالمنتسب عبر شركة DHL العالمية مع التأمين على الشحنة ضد الضياع أو التلف بشكل مجاني تماماً بالإضافة إلى بطاقة تسجيل رسمية لطلاب الماجستير في إدارة الأعمال صادرة من هيئة اليونيسكو في الأمم المتحدة.
وهناك استثناء فريد في حالة أحد المتقدمين من دولة الكويت و الذي تعامل بإسلوب متعالي مقزز مع المدراء المعتمدين في قسم المتابعة و الإشراف بما استدعى حرمانه من المميزات المذكورة أنفاً ، و التي كما تم تعريفها و توضيحها في الموقع الإلكتروني للأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي بأنها هدايا خاصة تم تقديمها لمن يستحقها ويتم حجبها عمن لا يستحقها. و هي لا تمثل بأي شكلٍ من الأشكال حقاً مُكتسباً لأي متقدم حسب نص البيان المالي التعاقدي بين المتقدم و إدارة الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي و الذي على فرض مصداقية انتسابك خلال شهر أكتوبر _ وهو ما يحق لي الشك فيه بعمق _ تستطيع الإطلاع عليه من ملف التقديم الإلكتروني الخاص بك ، و في حالة ما إذا كُنت أنت الأخ الكريم من الكويت الذي أذهل جميع المدراء المفوضين بسلوكه المتعالي و الـفوقي كمن يتعامل مع فريق الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي على أنهم عبيدٌ من فئة العِمالة الآسيوية وغيرها المستعبدة ظلماً في دولة الكويت وهو مالا نقبله نحن من نؤمن بمبادئ المساواة وحقوق الإنسان. وعلى الرغم من ذلك كله تم تسوية ملف ذلك الأخ الكريم بعد تواصله مع الأستاذة الدكتورة/ إسرار منصور ؛ رئيسة قسم حفظ الجودة ، إنطلاقاً من مبادئ إدارة فريق الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي بالترفُع عن صغائر الأمور.

رابعاً : تزعُم سِيادتِكُم بأنكم قد أُجبِرتُم قسراً (بلغةٍ لا تخلو من الأخطاء الإملائية وليس الطباعية) عن سداد الرسوم كاملاً دون أي حسمٍ مُتاح خلال شهر أكتوبر ، و هو ما أطلب من سيادتكم تحميل الوثيقة المؤكدة له على رابط من أحد مواقع التحميل المجانية وعرضه علينا وهو ما سوف لن تستطيع عليه لأنه لم يحدث مع أحدٍ على الإطلاق من الذين إستفادوا من خدمات الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي خلال شهر أكتوبر ونوفمير وديسمبر الحالي. وهذا استدعى منا أسفاً الشك في أهدافك الحقيقية الساعية إلى الإساءة إلى سمعة الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي.

خامساً : نُشير سِيادتكم إلى أنه قد تم إغلاق الملف الخاص بك في موقع الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي ، ونحن نطلب منك فضلاً تزويدنا برقم ملفك الإلكتروني _ هذا إذا كان لديك أصلاً ملف إلكتروني _ لنقوم بتقديم مفاتيح الدخول إليه إلى جميع القراء الكرام لهذه الصفحة ليرَوا بأُم أعيُنِهِم بأننا لا نُغلق ملفاً إلكترونياً لأحد ونعمل وِفق أرقى معايير الخدمات المعتمدة في المملكة المتحدة.

سادساً : نُشير سيادتك إلى أن إداعاءك بأن "جميع أرقام الهواتف المبينة في الموقع غير مستخدمة" فإن هذا تهويل و إرعابٌ مُفتعل قد ينجح للوهلةِ الأولى ، و لكني أظن بأن قراء هذه الصفحة العقلاء سوف يتساءلون هل يعقل أن تكون هناك فئة من النصابين كما وصفتنا به إلى هذه الدرجة من البلاهة حتى يعملون دون هاتف لهم . ولكنك سيدي _ والله أعلم _ لم تتطلع بأن هناك على الموقع رقم هاتف واحد وليس أرقام هاتفية وهي مخصصة فقط للأعضاء المسجلين والذين لا يمكن تحويل مكالماتهم الهاتفية دون إدخال رقم التسجيل المؤلف من ست أرقام ، وسوى ذلك يستطيعون التواصل من خلال منظومة التواصل المباشر Online أو من خلال المنتدى الإلكتروني الخاص بالإستفسارات العامة.

سابعاً : وصف سيادتكم بأن المشكلة الأكبر بأن عنواننا في لندن وهمي أود سؤالك عن أي من مقراتنا تتحدث؟ فإذا كنت تتحدث عن مقر المؤتمرات والندوات في شمال لندن ، فأنا أود سؤالك هنا سؤالاً بسيطاً عن أقرب محطة لقطار الأنفاق لتلك المنطقة إذا كنت حقاً تعرف مدينة لندن وشوارعها أو حتى التنويه بإسم المقاطعة التي ذهبت إليها ووجدت أن العنوان وهمي بها ! هذا أن كنت تعرف شيئاً عن تقسيمات لندن الجغرافية.
يا سيدي الكريم مقر المؤتمرات و الندوات في لندن هو نقطة علام بحد ذاته و يحتاج إلى استخدام اختراع بسيط تستطيع شرائه من أيٍ من المتاجر Euston Road  ، بالقرب من مقر المؤتمرات و الندوات اسمه Satellite Navigator  وتدخل عنوان مقر المؤتمرات والندوات في الجهاز وتمشي ليدلك باللغة الإنجليزية _ إذا كنت أصلاً تعرف اللغة الإنجليزية _ وسوف تصل إلى مقر المؤتمرات و الندوات والذي سوف تجد بابه مفتوحاً _ في حال وجود فعالية أو معرض أو ندوة حسب ما هو معلن على صفحة أخبار و نشاطات الأكاديمية العربية البريطانية للعليم العالي _ و سوف تستقبلك الآنسة Michelle بإبتسامتها العريضة وتشرح لك عن الفعالية المقامة اليوم. وللإطلاع على جدول الفعاليات والنشاطات والندوات تستطيع مراجعة موقع الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي بشكل دوري.
وإذا رغبت لقائي شخصياً فسوف أُحاضر عن منهجيات التطابق الإبداعي في الترجمة بين العربية و الإنجليزية ( شعر بدر شاكر السياب نموذجاً )  يوم الثلاثاء 14/12/2010 الساعة العاشرة صباحاً ويشرفني لقاؤك و الحوار معك هناك.

ثامناً : أي ملحق ثقافي ذلك الذي ذهبت إليه وليس هناك دولة عربية يتبع لها بل هناك 21 دولة عربية لديها سفارات في العاصمة لندن ، و أي ملحق ثقافي ذلك الذي قال لك بأن الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي غير معترف بها. ولكي لا أضع حكماً مسبقاً بإختلاقك لهذه الجمل التهويلية الغير ذكية فأنا أطالبك بإعطائي إسم ورقم هاتف ذلك الملحق الثقافي الذي قال لك تلك العبارات التي نقلتها لأنه لا يوجد أيٍ من أعضاء السفارات العربية المحترمين إلا ويعرف المكانة الرفيعة للأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي ، ويعرف أن الجمل المتذاكية التي إختلقتها لا يتفوه بها أي الملحقين الثقافيين الموقرين لأيٍ من الدول العربية لمعرفتهم المبسطة بأنه لا يوجد شيئ مجرد في المملكة المتحدة إسمه التعليم العالي البريطاني كما ذكرته أو حتى وزارة التعليم العالي البريطاني لمعرفتهم بفرادة نظام التعليم العالي في المملكة المتحدة حيث إعتماد المؤسسات التعلمية يأتي من جلالة ملكة بريطانيا Royal Charter بالنسبة للجامعات أو من حكومات المقاطعات المحلية لكل ما يقدم تعليماً مهنياً أو عضويةً مهنيةً ، هذا من ناحية ؛ ومن ناحيةٍ أخرى على فرض وجود مثل هذا الشيئ المجرد فالأكاديمية  العربية البريطانية للتعليم العالي لا تحتاج موافقة من مثل هذا المجرد غير الموجود أصلاً لأنها ليست هيئة مانحة للمؤهلات بحد ذاتها و إنما هيئة تنسيقية تتعاون مع 221 جامعة و 24 هيئة عضوية مهنية في المملكة المتحدة في برامج تتوزع على كافة التخصصات العلمية المقدمة في المملكة المتحدة ومن ضمنها جامعات لندن وأكسفورد. فهل تظن بأن هناك ملحقاً ثقافياً مرموقاً في المملكة المتحدة سوف يتفوه بمثل هذه التوليفات غير الذكية التي اختلقتها؟!.

تاسعاً : أخيراً السيد/بدون إسم؛ الكريم ، نشكر لك مداخلتك السلبية التي تثير كل الشكوك المنطقية في مصداقيتها وفي الأسباب الحقيقية المحركة لها. و أني أود أن أذكر هنا أن المنافسة غير الشريفة تقلل أصحابها فقط بِغِلَهُم وحقدهم فقط لأن من يُقسِم الرزق بين العباد هو المولى العزيز القدير فقط وليس العبيد المسخرين في هذه الدنيا الفانية ، هذا إذا كنت تؤمن بالمولى العزيز القدير ولا تؤمن بغيره ممن يحاولون حقن المجتمعات العربية بسمهم الأسود لتحويلها لمجتمعات مستهلكة فقط تخلو من جهود التنوير والعقل الحر المتفتح ومن يجتهد فيهما ، والذي ندعو دائماً المولى العزيز القدير ليوفقنا ويسهل طريقنا في جهودنا الساعية إلى تكريس التنوير والتعريب كمبدأين أساسيين في الوطن العربي.
وكذلك أشكرك بعمق على إنارة بعض جوانب التقصير في عملنا بعدم الإحتياط لهجمات المغلولين بحقد المنافسة غير الشريفة والذين يعمدون إلى ألفاظ التهويل و الإرعاب لنشر الذعر وإعماء الـبصائر، ولأجل ذلك سوف ترى قريباً منارةً شامخة تفقأ كل عيون الحاقدين في موقع الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي تتمثل في جيش من خريجيها ومنتسبيها بأسمائهم الكبيرة ومناصبهم المرموقة في مجتمعاتهم من المحيط إلى الخليج وكذلك عناوينهم وأرقام هواتفهم ، وذلك لكي يصدوا غبار التهويل والإختلاق والتلفيق بالحقيقة الناصعة البياض من أفواههم الخيرة التي تنطق دائماً بصدق العلاقة البناءة الدافئة التي راكموها مع فريق الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي.

نعم إنهم سفراء النور والشفافية المطلقة في وجه الملفقين الأفاقين المغلولين بحقد المنافسة غير الشريفة. نعم إنهم سفراء الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم  العالي.

و أرجو من جميع الأخوة الكرام قراء هذه الصفحة أن يقبلوا إعتذاري سلفاً إذا رأو مني شططاً وأن يقوموني إن رأوا مني خطلاً.
والله ولي التوفيق

سامي علي محمود
لندن في
11 ديسمبر 2010
sami@abahe.co.uk‏‏



وعن تجربتي الشخصية فقد
وجدت من جميع أفراد الأكاديمية وعلى رأسهم الدكتورة/ أسرار منصور فائق التقدير والاحترام ، وسمو التعامل الجيد المراعي لكل ظروف وأحوال الطلاب ، وتذليل أي عقبات تقف أمام الطلاب ، للوصول إلى أعلى مراتب العلم بكل يسر وسهولة .
• ومن خلال إطلاعي على كافة أحوال الأكاديمية أستطيع أن أقول أنهم بحق يحملون هم وشعلة العلم والتنوير
وفتح أفاق غير تقليدية أمام الطلاب العرب  في متناول الجميع .

الباحث عيد رمضان حسن
ماجستير في العلوم الشرعية و الفقه الإسلامي
مكة المكرمة
21‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة عيد رمضان.
12 من 15
يوجد شخص وحيييييييد يعادي فريق الأكاديمية إسمه المُحتال الدولي أحمد خير محمود السعدي .

أحمد خير محمود السعدي الذي يُقَدِم نفسه على أنه مُدرب مُحترف هو شخص أُمي وتافه حاصل على شهادة صناعية بحرفة الكهرباء من مدارس الوكالة الدولية لغوث اللاجئين العاصمة دمشق ، وكان يعمل لدى ممثل الأكاديمية فى سورية سابقاً كعامل كهرباء وقام خلال فترة عمله تلك بسرقة كافة المناهج العلمية العربية والإنجليزية من مكتب الممثل السابق في سورية لصالح أحد حيتان الفساد في سورية والذي قام بإنشاء جامعة خاصة له تُدعى جامعة مأمون الحلاق  و الذي قام بالتضييق عبر أقنية الرشوة والفساد التي يعرفها الجميع كيف تعمل وتشتغل فى الدول العربية (وفهمكم كفاية) لكي يتنازل عن حقوق الأكاديمية فى مناهجها العلمية التي سرقها المحتال أحمد خير محمود السعدي لصالح الفاسد مأمون الحلاق والتي كلفت الأكاديمية مبالغ هائلة وسنيناً طويلة من الجهد.
يُقدِم المحتال و النصاب الدولي أحمد خير محمود السعدي نفسهُ على أنه مُدرب مُعتمد ومحترف حاصل على ألقاب مهنية وهمية وشهادات اخترعها بنفسِه و طبعها  ووقعها بنفسه و من ثم منحها لنفسه بعد ذلك ، أو قام بشرائها من دكاكين تبيع الشهادات التى يديرها الفاسد السورية مأمون الحلاق والذي يعرف القاصي و الداني حقيقته فى سورية . و إني أتحدى المحتال مزور الشهادات أحمد خير محمود السعدي بأن يقدم صوراً عن الشهادات التي يدعي أنه حاصل عليها جميعاً لكي نتأكد من مصداقيتها والتي في حال تأكدنا من مصداقيتها من الجهات المانحة لها سوف نعتذر منه ونطلب الصفح عن ظن السوء به ونتوقف عن نعتهِ بالمحتال القذر أحمد خير محمود السعدي ونشكرَهُ بدلاً عن ذمِهِ ونعتذر منهُ بدلاً من تعريته ليرى حقيقتهُ القاتمة بعقلهِ المريض الذي يكذب على الناس بشهادات وهمية اخترعها بنفسه و قام بطباعتها و توقيعها و منحها لنفسه بعد ذلك ليضحك علينا بها.
هذه هي الحقائق كما بلغتني لحد الآن و أطالب المدرب المزعوم أحمد خير السعدي بتقديم صور عن جميع الشهادات التي يدعي الحصول عليها لنتأكد من براءتهِ من تُهَم الاحتيال والنصب وتزوير الشهادات.
30‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة علي السرجاني.
13 من 15
نقلاً عن مجموعة الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي البريدية :

                                تنويه هام بِصدَدْ المُحتال مناع سعد مناع العجمي من الكويت

تُنَوِه إدارة الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي بِدَعْوة جميع الشُرفاء و المُخلصين من أبناء دولة الكويت لِمُساعدة إدارة الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي بالحصول على العنوان الحقيقي للمُحتال (مناع سعد مناع العجمي) الذي كان قد تقدَّم بُناءً على إعلان من الأكاديمية عن حاجتها لتعيين مُستشار قانوني وبالفعل تَقَدم المُحتال (مناع سعد مناع العجمي) لِشَغْر هذه الوظيفة وقد دَوَّن كافة عنَاوينَهُ في طلب التوظِيف على أنهُ كُوَيْتِي مُقيم في الأردن ، وقام بِإعطاء إدارة الأكاديمية عناوين و أرقام هواتف وَهْمية لهُ في الأردن بالإضافة إلى وَثِيقة إقامة في الأردن تم إعلامنا بأنها وثيقة مزورة بحسب ما أدلت به السُلطات الأردنية المُختصة بالهجرة ، و كان من المحتال مناع سعد مناع العجمي الملقب بـ (أبو سعد)، أن استلم حزمة المقررات الدراسية الخاصة بِطُلاب البرامج الدراسية المجانية في إدارة الأعمال و تقنيات المعلومات باللغة العربية ( 28 برنامجاً دراسياً) الذي تقدمها الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي بالتعاون مع مركز الدراسات الإدارية في جامعة Coventry بشكل مجاني لجميع أبناء الوطن العربي ، والتي تحتاج إلى إتمام تسجيل حقوق الملكية الفكرية الخاصة بها في المملكة الأردنية الهاشمية والتي كان من المفترض قيام المحتال مناع سعد مناع العجمي القيام بها بالتوازي مع ما يقوم به مُستشارون قانونيون آخرون يقومون بنفس الدور في عدد من الدول العربية الأخرى : مصر ، الجزائر ، الإمارات العربية المتحدة . وبدلاً من أن يقوم المحتال مناع سعد مناع العجمي (أبو سعد) بالقيام بواجبه فَاجأ إدارة الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي بأنه سوف يقوم بتسجيل حقوق الملكية الفكرية الخاصة بمقررات الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي بإسم جامعة الفاسد مأمون الحلاق في سوريا أو يحصل على مبلغ قدره 250.000 دولار أمريكي خلال ثلاثة أيام في حساب بنكي بإسمه في الأردن ، ولدى رفض إدارة الأكاديمية للتجاوب مع متطلبات السارق مناع سعد مناع العجمي (أبو سعد) قام بقطع كافة أقنية التواصل مع إدارة الأكاديمية و إغلاق كافة هواتفه الجوالة و تغيير مكان إقامته في المملكة الأردنية الهاشمية و بدأ بحملة شعواء لتشويه اسم الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي كانتقام من عدم دفعها لفدية السرقة التي قام بها و تهديده باتخاذ الإجراءات القضائية الرسمية حسب القانون البريطاني.
وترجو إدارة الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي من جميع الأخوة المكرمين الشرفاء في الأردن و الكويت و سوريا ( حيث تقع جامعة الفاسد مأمون الحلاق ) تزويد إدارة الأكاديمية بأي معلومات تتوفر لديهم بخصوص عنوان إقامة السارق مناع سعد مناع العجمي (أبو سعد) أو أيٍ من عناوين الإتصال به و ذلك للبدء بإجراءات مقاضاته حسب القانون البريطاني بِتُهَم السرقة و الإحتيال و عدم الأمانة.

شاكرين لكم حُسن تعاونكم و دُمتم بألف طيب و خير.

إدارة قسم العلاقات العامة
الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي
WWW.ABAHE.CO.UK‏
1‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة منال القاضي (Manal ElQady).
14 من 15
الحقيقة تنكشف على يد بدون اسم
وقد كشفت حقيقتك يا أبو سعد مرة أخرى
قرأت على هذا الرابط الآن الخبر الآتي:
========================
إعتذار
********
السيد الاستاذ المحترم الدكتور سامي علي محمود
السادة الاكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي
السادة مرتادي كافة المنتديات العربية

تحية طيبة
السيد الدكتور سامي محمود انا بدون اسم (مستخدم جديد) وارجو منكم تقبل اعتذاري عن كافة ما بدر مني سابقا من تصريحات او تجريحات تمس سيادتكم او اكاديميتكم الراقية حيث انني واخرون تعرضنا للضغط من قبل النصاب مناع سعد مناع العجمي الملقب ابو سعد وقد قام بوعدنا باعطائنا شهادات علمية راقية وماستر ودكتوراة بصفة مجانية وذلك مقابل النيل من سمعتكم وتشوية سمعة اكاديميتكم الراقية العظيمة ...

كما اود ان اكشف لكم عن اسماء المحتالين الذين شاركوني هذة الاكاذيب وساندوني في محاولة النيل منكم وهم :-
• المدعو abo__saad
• الأخت / ام ريحان
• شخص مجهول .
• ABAHE_SCAM
• ريما العنتباوي
• أحمد خير محمود السعدي
• واخرون تم اعطاؤهم وعودا زائفة اخري

وهؤلاء هم عملاء و جواسيس لصالح مؤسسة المأمون ويتزعمهم النصاب الملقب بابو سعد (مناع سعد مناع العجمي) وقد اكتشفت انني تعرضت للخداع وانه لن يمنحني هذة الشهادات وانه فقط يبتزنا ويجندنا للنيل من سمعة الاكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي وان كل غرضة هو تشويه صورتها والتشويش علي سمعتها فقط .
اما وقد اكتشفت ذلك الان فانني اامل ان الاوان لم يفت علي الاعتذار والتوبة عن مابدر مني وانا في غفلة من امري كما ادعوا باقي الاشخاص اللذين يهاجمون الاكاديمية الي مراجعة انفسهم واتوجه لكافة مرتادي المكنتديات العربية بالاعتذار والتراجع عن الخطأ الفادح الذي وقعت فيه.
والان استطيع ان اجيب علي سؤال المدعو ابو سعد واقول له :-
نعم ...انا تعرضت للنصب ولكن من نصب علي هو ابو سعد (مناع سعد مناع العجمي).

ارجو نشر رسالتي واعتذاري علي كافة المنتديات حتي يكون تكفيرا لأي تشهير حدث لكم .
بدون اسم(مستخدم جديد)
26‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
15 من 15
أكاديمية MCC academy  هي شريك لنقابة التجاريين و تمثل قطاع التدريب فيها و تقوم بالتدريب باسمها و يحصل الدارس في اى برنامج تدريبي على شهادة معتمدة من نقابة التجاريين ويتم اعتماد جميع الشهادات التي تقدمها الأكاديمية من وزارة الخارجية مما يسهل الاعتراف بالبرنامج التدريبي في اى دولة أخرى يسافر إليها المتدرب .  
تعتبر أكاديمية MCC academy  الشريك الوحيد و الحصرى في القطر المصري لكلية كامبريدج و تقدم الكلية فرص الدراسة بالمراسلة وعن طريق الانترنت للحصول على البكالوريوس و الدراسات العليا حتى مرحلة الدكتوراه.
وتقدم دورة cma
المحاسب الإداري المعتمد CMA
Certified Management Accountant
هي شهادة محاسبية تم تصميمها من قبل معهد المحاسبين الإداريين IMA بالولايات المتحدة الأمريكية وهو الجهة الرائدة في العالم لتمكين المهنيين في المحاسبة الإدارية والتمويل من التميز في الأداء.
إن الحصول على هذه الشهادة من قبل العاملين في تلك المجالات يحقق لهم العديد من المزايا،
لغة الدراسة والاختبار: اللغة الانجليزية
حقك علينا

التزام منا بتوفير المكان المناسب والملائم لاستيعاب المادة في جو يملؤة الهدوء
- ملزمين بتقديم كافة المعلومات بخصوص الكورس لتكون مرجع لك في حياتك المهنية

- ملزمين بتقديم شرح كافي ووافي للكورس

- ملزمين بوجود مدرب محترف يقوم بالتدريب بطريقة سهلة وبسيطة مما يحقق الاستيعاب اللازم من الدورة

- ملزمين بتوفير اقصي درجات الرعاية والاهتمام والمتابعة

واجبك علينا
- المتابعة الجيدة لشرح المادة

- الحضور في الموعد المحدد لبدء الدورة

مميزات هذه الدورة:
• المادة العلمية تشمل كتاب.
• يمنح الدارس شهادة معتمدة عقب إنتهاء الدورة (يتم توثيق الشهادات من وزارة الخارجية لمن يرغب) .
• تكون جاهز لدخول امتحان ال CMA
لمذيد من المعلومات
http://mccacademy.net‏
mccacademy21@gmil.com‏
ملحوظه
الكورس في قطاع التدريب بنقابة التجارين و اكاديمية ام سي سي

ب 2000 جنيه فقط للترم
30‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة mcc academy.
قد يهمك أيضًا
ما هو افضل مكان لأخذ قرص لغه فرنسيه فى القاهره؟ وياريت بعض التفاصيل عن القرص
اعلان نتائج الدور الثالث لطلبة السادس
أريد الحصول على منحه دراسية لدراسة الطب البشري في مصر
هل لدى أحدكم؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ (لطلبة الجامعات الجزائرية فقط)
ســؤال مهــم لطلبة و أساتذة الجامعــات ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة