الرئيسية > السؤال
السؤال
لماذا حاول اليهود صلب سيدنا عيسى المسيح عليه السلام ولماذا يخدمهم النصارى أكثر من أنفسهم رغم ذلك؟
اليهودية | التوحيد 1‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
الإجابات
1 من 14
أولاُ : لأنهم قتلة ...قتلة الأنبياء وقتلة كل طهر وفضيلة في الكون

ثانياٌ : المجتمع المسيحي مجتمع مادي وغالبيتهم لا يعرفون شيئ عن عقيدتهم ومصالح الحكومات التي تحكمهم تكمن في مساعدة اليهود لسببين : 1- السيطرة على منابع النفط من خلال وجود اسرائيل وبقاء المنطقة بحالة توتر دائم 2- محاربة الاسلام

ثالثاٌ : هناك فئة من المسيحين المتطرفين ومنهم جورج بوش يعتقدون أن قيامة مسيحهم المزعوم ستكون عند إتمام بناء الهيكل المزعوم أيضاٌ وبالتالي يعتبرون أن اليهود يسيرون في نفس الطريق لكن لكل هدفه.

ولكن ابشرك أن العاقبة للمتقين وسيهزمون وسينصر الله جنده ولو كره الكافرون ...............وسينزل المسيح عيسى ابن مريم عليه السلام ليطهر الأرض من رجسهم بإذن الله...............
1‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة الشفيع.
2 من 14
المشكله ان المسيحيين سعداء بالصلب .. ....
5‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة ارض العرب.
3 من 14
إنجيل يوحنا 10:
30 أَنَا وَالآبُ وَاحِدٌ».
31 فَتَنَاوَلَ الْيَهُودُ أَيْضًا حِجَارَةً لِيَرْجُمُوهُ.
32 أَجَابَهُمْ يَسُوعُ: «أَعْمَالاً كَثِيرَةً حَسَنَةً أَرَيْتُكُمْ مِنْ عِنْدِ أَبِي. بِسَبَبِ أَيِّ عَمَل مِنْهَا تَرْجُمُونَنِي؟»
33 أَجَابَهُ الْيَهُودُ قَائِلِينَ: «لَسْنَا نَرْجُمُكَ لأَجْلِ عَمَل حَسَنٍ، بَلْ لأَجْلِ تَجْدِيفٍ، فَإِنَّكَ وَأَنْتَ إِنْسَانٌ تَجْعَلُ نَفْسَكَ إِلهًا»


إنجيل متى 5:
43 «سَمِعْتُمْ أَنَّهُ قِيلَ: تُحِبُّ قَرِيبَكَ وَتُبْغِضُ عَدُوَّكَ.
44 وَأَمَّا أَنَا فَأَقُولُ لَكُمْ: أَحِبُّوا أَعْدَاءَكُمْ. بَارِكُوا لاَعِنِيكُمْ. أَحْسِنُوا إِلَى مُبْغِضِيكُمْ، وَصَلُّوا لأَجْلِ الَّذِينَ يُسِيئُونَ إِلَيْكُمْ وَيَطْرُدُونَكُمْ،
45 لِكَيْ تَكُونُوا أَبْنَاءَ أَبِيكُمُ الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ، فَإِنَّهُ يُشْرِقُ شَمْسَهُ عَلَى الأَشْرَارِ وَالصَّالِحِينَ، وَيُمْطِرُ عَلَى الأَبْرَارِ وَالظَّالِمِينَ.
46 لأَنَّهُ إِنْ أَحْبَبْتُمُ الَّذِينَ يُحِبُّونَكُمْ، فَأَيُّ أَجْرٍ لَكُمْ؟ أَلَيْسَ الْعَشَّارُونَ أَيْضًا يَفْعَلُونَ ذلِكَ؟
47 وَإِنْ سَلَّمْتُمْ عَلَى إِخْوَتِكُمْ فَقَطْ، فَأَيَّ فَضْل تَصْنَعُونَ؟ أَلَيْسَ الْعَشَّارُونَ أَيْضًا يَفْعَلُونَ هكَذَا؟
6‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة Piro.
4 من 14
اقوام غجرية هجرت من بلاد فارس وقلوبهم غلظة لا يحبون غيرهم ولا ينفعون عيرهم ولا يندمجون في باقي الشعوب ويوجد عندهم جنون العظمة ومن هذة الوصف يقتلون من ترفع عنهم ولان سيدنا عيسى اتا ان يصلح ما غيروة في الباطل ويعالى في حكمتة ودينة انذاك كانو يحبرون علية وين اللة يطفئ حقدهم ونارهم ولم يصلبة ولاكن شبة لهم
8‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة khmmd (خليل محمود اسماعيل ابو عواد).
5 من 14
وما ادراك مالسياسة والمصالح المتعلقة بها ... فأنها لا تعرف الانسانية ولا تدخل في قواميسها
9‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
6 من 14
وما ادراك مالسياسة والمصالح المتعلقة بها ... فأنها لا تعرف الانسانية ولا تدخل في قواميسها
9‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
7 من 14
لنفرض أن هناك من يدعي أنه إله الآن في دولة مثل السعودية، فهل تتوقع أن تكتفي السلطة السعودية بصلبه؟
عيسى كان يدعي أنه إله و كان يغفر للناس خطاياهم في مجتمع يهودي بدائي متخلف (مثل مجتمعاتنا الآن) لذلك كان عقابه الطبيعي هو الصلب.
9‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
8 من 14
أخالفكم الرأي النصارى لا يحبون اليهود
ولا يخدمونهم ولكن للاسف اليهود اذكى واكثر ثروة وتعلما والسبب بخلهم واسراف النصارى
فسيطرو بأموالهم لان الانظمة ديمقراطية يسطر عليها بالمال ولانهم اليهود مخططين بارعين ومنفذين لخططهم بدقة وكلهم يشاركون بالانتخابات والنصارى مطنشين واهتماماتهم بالسياسة قليل مثل المسلمين  اما لماذ حاولو صلب المسيح وصلبو شبيهه لانهم يظنون ان المسيح يهدد مصالحهم
والسلام خير ختام
10‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة -mahdi-2009.
9 من 14
والفكرة المحورية في هذه القضية هي أنّ شريعة التوراة التي هي ضمير الشعب لا تُعَلّقُ رجلا على خشبةٍ إلاّ إذا كان مُجرماً عاتياً أو كافراً بالله تعالى مُجدّفاً، فإذا نجحَ خصُومُه في صلبِه فقد مَسّوا بمصدَاقيته وأقنعوا النّاس من شعبِهم أنّ هذا الرجلَ ليسَ إلا تلميذا للشيطان ، لم يفعلْ عجيبةً من عجائبهِ إلا بقوة بعل زبول ويعني هذا من بين ما يعنيه أنّ الله تعالى قد انهزمَ ورسولَه ( تعالى الله عن ذلك علُواً كبيراً ).
ما مصلحة رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ من رفضه للصلب
:

رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أمّيٌ خرج من قرية أمّية وكانت المسيحية منتشرة في ثلاث قارات:شمال إفريقيا ، أوروبا وآسيا. وجدهم متّفقين جميعا على أنّ عيسى مات مصلوبا تكفيرا عن خطايا البشر.

وكان صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حريصا على أن يؤمن به النّاس فهل من الدبلوماسية المعهودة في الحسابات البشرية أن يواجه وحده جميع المسيحيين ويخسر تعاطفا ممكنا إن لم يكن من الكلّ فعلى الأقل من البعض .


المنطق يقول أنّ رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لم يكن لديه أيّة مصلحة في نكران صلب عيسى ولو لم يكن لديه اليقين العميق من أنّ مصدره متين، أقوى من اعتقاد جميع المسيحيين آنذاك،
ما أقدم على قول شيء قد يظهر خطئه بعد حين، خصوصا أنّه صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لم يكن لديه أيّ دليل تاريخي أو نصّي أو أيّ شيء آخر يدعم به موقفه سوى اعتقاده أنّه ينقل خبرا من لدن الحكيم الخبير، ولتوضيح الأمر على ما يمكن أن تكون عليه خيبة المسيحي من عقيدة المسلم نضرب هذا المثل:

نفرض أنّ سياسيا من بولندا أراد أن يكسب الشعب المصري صديقا لقضيته ، فهل يجرؤ على التشكيك في أعزّ ما يفخرُ به المصريون وهو حرب أكتوبر التي هزمت الجيش الذي لا يقهر.

ويقول لهم: ما حاربتم ولا انتصرتم إنّما شبّه لكم؟.

فتصور أخي القارئ كيف يستحيل في منطق البشر ويتعذّر أن تجمع بين إرادتك في كسب أصدقاء مع تكذيبك لأعزّ ما يتمسّكون به.

والحقيقة الجلية أنّ تكذيب القرآن لصلب عيسى كان من شأنه أن يصنع أعداءً لرسولنا صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ولا يمكن أن يصنع له أصدقاء.
وهذا دليلٌ حاسم في أنّ محمد صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كان مُبلّغا عن ربّه ليس إلا، لا يرجو مصلحة خاصّة من ذلك

ولو سألنا رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ما دليلك على أنّ عيسى لم يُقتل ولم يُصلب فسيقول أخبرني العليم الخبير. ونِعمَ بالله، فلا علم ولا تاريخ ولا منطق يعلو فوق كلام الله تعالى.
فلا شيء أحسن ولا أمضى حجّة من نصوص الكتاب المقدّس عند محاورة إخواننا أهل الكتاب.

ـ معجزة القرآن:

من تصفّح ردود المسلمين في مسألة الصلب يتّضحُ جليا أنّ المسألة تتجاوزُهم، فلم يفهموا لماذا رفض القرآن الكريم صلب عيسى عليه السلام ولا أتوا بشيء جديدٍ يدعم إيمانهم..
ماذا يستهدف القرآن الكريم بنكرانه صلب المسيح

أنّ القرآن الكريم يستهدف التالي:

• عيسى عليه السلام ليس ملعونا بل نبيا مُباركا، وهذا ردّ على اليهود.

• نفي عقيدة الخلاص وإقرار أن كلّ أمريء بما كسب رهين، وهذا ردّ على النصّارى.

• نفي عقيدة التجسّد القائلة ببنوة عيسى لله تعالى .

• نفي نسخ عيسى عليه السلام لشريعة التوراة.

• نفي أنّ الإنجيل هو العهد الجديد، بل هو آخر أسفار العهد القديم.

• أنّ عيسى لم يؤسّس مملكة الله ، بل بشّر بها فقط.

• عيسى عليه السلام ليس هو خاتم الأنبياء.

• إثبات أنّ الإنجيل عبثت به أيدي الضّالين.

كلّ هذه الأفكار التي عدّدناها تفسّرها حادثة الصلب، فإذا انهارت عقيدة الصلب ستنهار كلّ هذه الأفكار تباعا لها.
11‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
10 من 14
المسيح لم يصلب بل الذي صلب هو شبيه وهو طفل كما ال الشيخ نبيل العوضي اما بالنسبة لمحاولة قتله لانهم
1-فسقة و فتلة الانبياء يعني شي عادي بالنسبة لهم
2-لان الله كتب على قلوبهم الذل و مذلة و المسكنة و المشقة اينما كانو في بلاد المسلمين او غيرهم لذلك هم يفسدون الارض
3-لان الله تعالى طردهم من رحمته لذلك هم اذلاء
26‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة زعبلاوي.
11 من 14
أولا ) الأربعة أناجيل التى دونت واقعة الصلب دونت بعده بسنوات طويله وهذا يعترف به الجميع بما فيه النصارىوالآباء والمؤرخين فأقدم الأناجيل التى كتبت هو إنجيل مرقص فقد جاء في مقدمة إنجيل مرقص في الطبعة الكاثوليكية للعهد الجديد (منشورات دار المشرق - بيروت) ص 153 ( إن الكتاب ألف في رومة بعد اضطهاد نيرون السنة 64م )أهـ، وفي الموضع نفسه قولهم:( فما من شيء يحول دون القول أن الإنجيل الثاني ألف بين السنة (65-70) أه ويرى الباحث "وليم باركلي" أستاذ العهد الجديد بجامعة جلاسجو : " أن إنجيل مرقص ما هو إلا خلاصة مشاهدات بطرس ، وخلاصة مواعظه ، فقد كان مرقص قريبا من بطرس حتى كان هذا يصفه بابنه " . وقد قتل مرقص في مصر سنة 67م . وذهب بعض المؤرخين النصارى إلى أن بطرس هو من كتب هذا الإنجيل ونسبه إلى تلميذه مرقص، وفي ذلك يقول المؤرخ النصراني ابن البطريق : " وفي عهد نارون قيصر كتب بطرس رئيس الحواريين إنجيل مرقص في مدينة رومية ونسبه إلى مرقص" وما يهمنا فى سرد هذا هو أن كتابة الأناجيل لم تتم إلا بعد فتره طويله من حدوث واقعة الصلب

ثانيا ) جميع الحواريين تركوه وهربوا ولم يحضر أحد منهم واقعة الصلب بشهادة إنجيل مرقس Mk:14:50 (فتركه الجميع وهربوا.) وأيضا فى إنجيل متى Mt:26:56 ( واما هذا كله فقد كان لكي تكمل كتب الانبياء.حينئذ تركه التلاميذ كلهم وهربوا) ومن يدعى غير ذلك فعليه بالدليل وإن كان دليله سيكذب مرقص ومتى ,,, أى أن كتبة الأناجيل الأربعه لم يحضر منهم أحد واقعة الصلب بل تلقوا هذا شفاهة من أفواه الناس وهذا هو بداية الإلتباس.

ثالثا ) قول المسيح لهم قبل القبض عليه مباشرة أنهم جميعا سيكون فى شخصه كما نرى فى إنجيل متى Mt:26:31 ( حينئذ قال لهم يسوع كلكم تشكون فيّ في هذه الليلة لانه مكتوب اني اضرب الراعي فتتبدد خراف الرعية) وأيضا فى إنجيل مرقسMk:14:27 ( وقال لهم يسوع ان كلكم تشكون فيّ في هذه الليلة.لانه مكتوب اني اضرب الراعي فتتبدد الخراف) فالجميع كما أخبرهم المسيح سيشكون فى شخصه وسيكونوا فى ريبة منه وظن وشك !!!

رابعا ) هل كان السيد المسيح شخصيه معروفه بين اليهود والناس فى وقته أم كان شخصا مجهولا لهم؟؟ إجابة هذا السؤال نجدها من على فم السيد المسيح نفسه فى الإنجيل طبقا لرواية يوحنا عندما سأله رئيس الكهنه عن تلاميذه وتعاليمه الإصحاح الثامن عشر الأعداد 19 و 20 ( فسأل رئيس الكهنة يسوع عن تلاميذه وعن تعليمه اجابه يسوع انا كلمت العالم علانية.انا علّمت كل حين في المجمع وفي الهيكل حيث يجتمع اليهود دائما.وفي الخفاء لم اتكلم بشيء) فالجميع يعرفون السيد المسيح وكان شخصيه معروفه لجميع الشعب واليهود والكهنه وأيضا خلال صنع معجزاته أمام الجموع من رد البصر للأعمى أو تحويل الماء لخمر فى عرس قانا الجليل وغيرها,,, فكيف يعطيهم الذى سلمه لهم وخانه ألا وهو يهوذا علامه عليه؟؟؟!!!!! هل كانوا يجهلون شخص السيد المسيح أم كانوا يشكون فى شخصه؟؟؟!!! ونرى ذلك فى إنجيل متى Mt:26:48 ( والذي اسلمه اعطاهم علامة قائلا الذي اقبّله هو هو.امسكوه.) بل وتأكيدا لهذا فى إنجيل مرقص Mk:14:44 ( وكان مسلمه قد اعطاهم علامة قائلا الذي اقبله هو هو.امسكوه وامضوا به بحرص.) أمرهم عجيب فالسيد المسيح شخصيه شهيره لدى الجميع فى وقته فهل كان يحتاج إلى أن يعطيهم علامه عليه ؟؟؟ّّّّّّ!!!! أم كانوا يشكون فى شخصه كما أخبرهم السيد المسيح؟؟؟؟!!!! لقد تم القبض على المصلوب وحدوث الإلتباس ليلا أمر وارد إذا أضفنا إلى هذا قول السيد المسيح لهم بأنهم سيشكون فيه,,,

خامسا ) صمت المقبوض عليه أمام بيلاطس كما ورد فى متى Mt:27:13 ( فقال له بيلاطس أما تسمع كم يشهدون عليك) Mt:27:14 ( فلم يجبه ولا عن كلمة واحدة حتى تعجب الوالي جدا) فإن كان هو المسيح فلماذا لم يجيبه؟؟ على الرغم من فصاحة لسان السيد المسيح؟؟!!!! بل أنه عندما أرسلوا المقبوض عليه لهيرودوس فرح هيدوس كثيرا لأنه كان يريد أن يرى السيد المسيح ويسمع منه بل ويرى أية معجزه منه وسأله أشياء كثيره فماذا حدث؟؟؟ يروى لنا كاتب إنجيل لوقا تلك الواقعه Lk:23:8 ( واما هيرودس فلما رأى يسوع فرح جدا لانه كان يريد من زمان طويل ان يراه لسماعه عنه اشياء كثيرة وترجى ان يرى آية تصنع منه) Lk:23:9 (وسأله بكلام كثير فلم يجبه بشيء.) أكان هذا هو السيد المسيح فصيح اللسان قوى الحجه؟؟؟

سادسا ) ماذا كانت تهمة المصلوب كما يزعم النصارى؟؟ التجديف فقد صلبه اليهود من أجل التجديف فإن كان الهدف من التجسد هو الصلب كى ترفع الخطيه أما كان للمقبوض عليه أن يثبت هذه التهمه كى يصلبوه ويتم الصلب والفداء؟؟ لكن هل فعلا ثبتت عليه تهمة التجديف؟؟ لم يثبت المقبوض عليه هذه التهمه ابدا ونرى هذا من خلال كلام بيلاطس كما يروى كاتب إنجيل لوقا Lk:23:13 (. فدعا بيلاطس رؤساء الكهنة والعظماء والشعب) Lk:23:14 (وقال لهم.قد قدمتم اليّ هذا الانسان كمن يفسد الشعب.وها انا قد فحصت قدامكم ولم اجد في هذا الانسان علّة مما تشتكون به عليه) Lk:23:4 ( فقال بيلاطس لرؤساء الكهنة والجموع اني لا اجد علّة في هذا الانسان.) فهل إن كان المقبوض عليه هو المسيح وهو الإله المتجسد والذى جاء كى يصلب ويرفع الخطيه ألم يكن الحرى به أن يثبت التهمه على نفسه كى يتم الصلب وتتم خطة الرب؟؟؟!!!!!

سابعا ) هذه نقطه مهمه للغايه سؤال وجهه اليهود للسيد المسيح فى الهيكل فى رواق سليمان وتم توجيه نفس السؤال للمقبوض عليه قبل أن يصلب فنجد أن هناك إجابتين مختلفتين تماما فإن كان المسيح هو الذى صلب فإختلاف الإجابه على نفس السؤال الموجه من نفس القوم لا يعنى إلا كذب المسيح وحاشا للسيد المسيح كنبى أن يكون كاذبا ولا يجوز هذا أيضا إن كان هو الإله التجسد كما يزعم النصارى,,, فلنراجع سويا ما ذكره كاتب إنجيل يوحنا فى الإصحاح العاشر من أو العدد الثالث والعشرون ( وكان يسوع يتمشى في الهيكل في رواق سليمان. فاحتاط به اليهود وقالوا له الى متى تعلّق انفسنا.ان كنت انت المسيح فقل لنا جهرا.اجابهم يسوع اني قلت لكم ولستم تؤمنون.الاعمال التي انا اعملها باسم ابي هي تشهد لي.ولكنكم لستم تؤمنون لانكم لستم من خرافي كما قلت لكم.27 خرافي تسمع صوتي وانا اعرفها فتتبعني.28 وانا اعطيها حياة ابدية ولن تهلك الى الابد ولا يخطفها احد من يدي.) فقد سأله اليهود إن كان هو المسيح فأجابهم بأنه قال لهم من قبل ولم يؤمنوا به ولم يصدقوه ويستدل على صدقه بالأدله ألا وهى المعجزات والأعمال التى صنعها بإسم الله والتى أيده بها ولكنهم لم يؤمنوا ولم يصدقوا لأنهم ليسوا من أتباعه وليسوا من المؤمنين به ولكن أتباعه تعرفه وتؤمن به وتعرف تعايمه وهو يعرفهم وهى تتبعه,,, أرأيتم سألوه إن كان هو المسيح فأجاب بالإيجاب وساق لهم الأدله ولكن نفس السؤال تم توجيهه للمقبوض عليه فبماذا أجاب؟؟؟؟؟
كما يروى لنا كاتب إنجيل لوقا فى الإصحاح الثانى والعشرون بدأ من العدد السادس والسبعون (قائلين ان كنت انت المسيح فقل لنا.فقال لهم ان قلت لكم لا تصدقون. وان سألت لا تجيبونني ولا تطلقونني.) يجيبهم المقبوض عليهم بأنهم من يدعون ذلك وإن أجابهم بغير ذلك لن يصدقوه وإن سألهم لن يجيبوه ولا يطلقوه!!!! ما هذا؟؟؟ ما هذه الإجابه أهى نفس الإجابه التى أجاب بها السيد المسيح فى الهيكل؟؟؟!!!! ويخبرنا كاتب إنجيل متى Mt:26:64 ( قال له يسوع انت قلت) أيضا يجيب المقبوض عليه أنهم من يدعون ولم يقل هو شيئا مما يدعون!!!!!! وفى لوقا Lk:22:70 (فقال الجميع أفانت ابن الله.فقال لهم انتم تقولون اني انا هو) مازال مصرا على رده بأنهم هم من يدعون وليس هو من يقول بالله عليكم أهذا ما رد به السيد المسيح فى رواق الهيكل؟؟؟

ثامنا ) بماذا أخبر المقبوض عليه اليهود عن المسيح؟؟؟ نراجع هذا فى رد المقبوض عليه بعد أن سألوه إن كان هو المسيح فنراه يجيب بالآتى Mt:26:64 ( قال له يسوع انت قلت.وايضا اقول لكم من الآن تبصرون ابن الانسان جالسا عن يمين القوة وآتيا على سحاب السماء.) أنتم تدعون إنى المسيح وأيضا أقول لكم منذ الآن أى فى اللحظه التى يحدثهم فيها يكون إبن الإنسان وهو أحد ألقاب المسيح فى الكتاب جالسا عن يمين القوه !!!!!! سبحان الله المقبوض عليه بين أيديهم ويسألونه إن كان هو المسيح فيجيبهم أنت تدعون هذا وليس أنا وفى اللحظه التى أحدثكم فيها يكون المسيح جالسا عن يمين قوة الله!!!! هل هناك أحد مازال يصر على أن المقبوض عليه هو المسيح؟؟؟؟

تاسعا ) تناقض رواة الأناجيل فى سرد تفاصيل واقعة الصلب مع الأخذ فى الإعتبار النقطه الثانيه ألا وهى أن لم يشهد أحد من كتبة الأناجيل واقعة الصلب فالجميع تركوه وهربوا فعلى سبيل المثال وليس الحصر من هم شهود الصلب Lk:23:49 ( وكان جميع معارفه ونساء كنّ قد تبعنه من الجليل واقفين من بعيد ينظرون ذلك) لم يحدد كاتب إنجيل لوقا من كان موجودا Mt:27:56,,, ( وبينهنّ مريم المجدلية ومريم ام يعقوب ويوسي وام ابني زبدي)..... ) Mk:15:40 وكانت ايضا نساء ينظرن من بعيد بينهنّ مريم المجدلية ومريم ام يعقوب الصغير ويوسي وسالومة) إختلف متى ومرقص حول سالومه وأم بنى زبدى ...أما كاتب إنجيل يوحنا فذكر آخرين Jn:19:25 ( وكانت واقفات عند صليب يسوع امه واخت امه مريم زوجة كلوبا ومريم المجدلية)!!!!! مثال أخر حول ميعاد الصلب Jn:19:14 ( وكان استعداد الفصح ونحو الساعة السادسة.فقال لليهود هوذا ملككم) أما مرقص Mk:15:25 ) وكانت الساعة الثالثة فصلبوه.) Mt:27:45 ) ومن الساعة السادسة كانت ظلمة على كل الارض الى الساعة التاسعة.) مثال أخر ماذا كانت آخر كلمه نطق بها المصلوب قبل أن يموت؟؟؟ Mt:27:50)46 ونحو الساعة التاسعة صرخ يسوع بصوت عظيم قائلا ايلي ايلي لما شبقتني اي الهي الهي لماذا تركتني.) أما مرقص فيخبرنا أنه نطق بلغه أخرى Mk:15:34) وفي الساعة التاسعة صرخ يسوع بصوت عظيم قائلا ألوي ألوي لما شبقتني.الذي تفسيره الهي الهي لماذا تركتني) ولكن يوحنا يخبرنا أنه نطق بكلام أخر Jn:19:30) فلما اخذ يسوع الخل قال قد اكمل.ونكس راسه واسلم الروح) و لوقا له رأى أخر فى أخر كللمه قالها المصلوب Lk:23:46)ونادى يسوع بصوت عظيم وقال يا ابتاه في يديك استودع روحي.ولما قال هذا اسلم الروح) هذه الأمثله على سبيل المثال وليس الحصر فالقارئ لحادثة الصلب من خلال الأربعة أناجيل بإمكانه أن يستخرج العديد والعديد من الأقوال المختلفه والمتعرضه,, فمن من كتبة الأناجيل الأربعه يمكننا أن نأخذ بكلامه فى واقعة الصلب؟؟؟!!!

عاشرا ) ماذا قال المصلوب على الصليب؟؟؟ إن أخذنا برواية كاتب إنجيل مرقص أو متى نجد أن من كان على الصليب لم يكن يشتكى إلى ربه بل كان يعاتبه فهو يسأله إلهى إلهى لماذا تركتنى فهل إن كان هو المسيح الإله المتجسد ممن كان يعاتب ويدعوه ربى؟؟؟ وحاشا للمسيح كنبى أن يلوم ربه ولا يجوز ايضا فى معتقد النصارى أن يكون للإله إله وإن كان أكان يعاتبه ويلومه؟؟؟ أسئله تحتاج إلى إجابات مقنعه منطقيه ,,,, بعد كل ما قد سبق هل هناك من يزال يصر على أن من صلب هو السيد المسيح؟؟؟؟

حادى عشر ) هل دعوة المسيح مستجابه؟؟ سؤال غريب؟؟ لقد دعا السيد المسيح الله ويقر الإنجيل إن الله قد إستجاب له فهل حدث ذلك فعلا أم ما ورد بالإنجيل خطأ؟ نرى هذا فى الرساله إلى العبرانيين Heb:5:7 (الذي في ايام جسده اذ قدم بصراخ شديد ودموع طلبات وتضرعات للقادر ان يخلصه من الموت وسمع له من اجل تقواه) النص يخبرنا أن المسيح طلب من الله بالصراخ الشديد والدموع وتضرع له أن يخلصه من الموت ويقر النص أن الله سمع له من أجل تقواه !!!!! أهذا النص كاذب؟؟ هناك نص آخر يخبرنا بالحقيقه فى المزامير Ps:91:14 ( لانه تعلق بي انجيه.ارفعه لانه عرف اسمي) Ps:91:15 ( يدعوني فاستجيب له.معه انا في الضيق.انقذه وامجده.) فماذا نقول فى هذه النصوص؟؟ فالمزامير كما يؤمن النصارى هى نبؤات عن السيد المسيح وتخبرنا أن الله أنقذه ونجاه بل ورفعه أيضا وهو يدعو الله فيستجيب له وأيضا كاتب إنجيل متى يخبرنا بما حدث بينه وبين الشيطان حينما كان يجربه Mt:4:6 ( وقال له ان كنت ابن الله فاطرح نفسك الى اسفل.لانه مكتوب انه يوصي ملائكته بك.فعلى اياديهم يحملونك لكي لا تصدم بحجر رجلك.) فنرى أن الشيطان يطلب منه كتجربه أو إختبار إن كان هو المسيح فليطرح نفسه أسفل فإن كان هو حقا فلن يلحقه أذى لإن الله يوصى به ملائكته فيحملونه على أيديهم كى لا تصطدم رجله بحجر ويستدل الشيطان على كلامه هذا بما ورد فى المزامير Ps:91:11 ( لانه يوصي ملائكته بك لكي يحفظوك في كل طرقك) Ps:91:12 (على الايدي يحملونك لئلا تصدم بحجر رجلك) فالشيطان كان يعرف المزامير ويعرف من كان المقصود بها فهل نجاه الله فعلا ورفعه كما تخبرنا المزامير وهل إستجاب له الله كما تخبرنا رسالة العبرانيين؟؟؟ أم علينا أن نحذف هذه النصوص أيضا؟؟!!! هل هناك من لا زال مصرا على أن المسيح قد صلب؟؟؟

كل ما قد سبق مستخرج من كتاب النصارى المقدس فهل من قال أن السيد المسيح لم يصلب هم المسلمون؟؟؟ لنرى!!!!

إنجيل توما: وهو إنجيل غير معترف به من قبل النصارى وبعد أن نذكر ما بعض ما جاء به حول قضية صلب المسيح سنعرف لماذا لم يعترف به النصارى و النسخ المكتشفة من إنجيل توما تعود إلى حوالي العام 150م كما قدر بعض خبراء المخطوطات. و يرجع المحقق كويستر هذا الإنجيل إلى منتصف القرن الأول الميلادي، وأرجعه المحقق كيسيبل إلى العام 140م. و يذكر إنجيل توما بعد أن وضّح بأن بديلاً عن المسيح عليه السلام هو من صُـلب - و الكلام على لسان
سيدنا عيسى عليه السلام كما يرويه توما:( لم أخضع لهم كما أرادوا . و أنا لم أمت في الواقع بل في الظاهر لكيلا يلحقوا بي العار. لأن موتي الذي ظنوا أنهم أوقعوه بي إنما أوقعوه بأنفسهم في خطئهم و العمى. إذ مسمروا رجلهم على موتهم . لقد كان شخصاً آخر الذي شرب المر و الخل. لم يكن إياي. ضربوني بالقصب ! لقد كان شخصاً آخر هو شمعون. الذي حمل الصليب على كتفه. لقد كان شخصاً آخرالذي وضعوا على رأسه التاج و الشوك. و أنا كنت أضحك من جهلهم) – كتاب The Holy Blood and The Holy Grail.

إنجيل برنابا : وهو أيضا غير معترف به من قبل النصارى فقد ادعى إنجيل برنابا أن الله ألقى شبه عيسى على يهوذا وأنه رُفع إلى السماء. و قد مهد لدعواه باعلان أن المسيح عليه السلام سوف يحيا إلى نحو منتهى العالم ، وأن جبريل قد أخبره بخيانة يهوذا. ثم أعلن يسوع أن الله سيصعده من الأرض وسيغير منظر الخائن (يهوذا) حتى يظنه كل أحد أنه يسوع (برنابا 112-15)
ثم يؤكد إنجيل برنابا القول بأن المسيح عليه السلام لم يوضع على الصليب أبداً ، بل القى الله شبهه على يهوذا الاسخريوطي فصلب بديلا عنه. و مما قاله برنابا:
الحق أقول إن صوت يهوذا و شخصه ووجهه بلغت من الشبه بيسوع أن اعتقد تلاميذه و المؤمنون به كافة أنه يسوع - إنجيل برنابا : (تحقيق سيف الله أحمد فاضل ص 292)

إنجيل بطرس: وهو أيضا إنجيل لا يعترف به النصارى: يقول عن يسوع ما يلي: (رأيته يبدو كأنهم يمسكون به، وقلت: ما هذا الذي أراه يا سيد ؟ هل هو أنت حقاً من يأخذون ؟.. أم أنهم يدقون قدميّ ويديّ شخص آخر؟.. قال لي المخلص.. من يُدخلون المسامير في يديه وقدميه هو البديل، فهم يضعون الذي بقي في شبهة في العار ! انظر إليّ، وانظر إليه)
هذا ما تخبرنا الأناجيل الأخرى وطبعا علمنا الآن أحد أسباب رفض النصارى لهذه الأناجيل فهى تنفى حدوث واقعة الصلب والفداء وتنسف معتقدهم نسفا وهم لا يقبلون بأى شيء يخالف معتقدهم حتى وإن كان صحيحا.

وهل المسلمون والأناجيل الغير نعترف بها فقط هى من تنكر صلب المسيح؟؟

الناظر إلى الوثائق التاريخية لا يجد أي دليل تاريخي موثوق يؤكد قصة وضع المسيح عليه السلام على الصليب. لكنه سيجد في كتب التاريخ و كتب النصارى أنفسهم تأكيدات بأن كثيراً من الطوائف النصرانية ظلت تعتقد طوال القرون الأولى بأن المسيح عليه السلام لم يعلق على الصليب قط
فمثلاً يقول القديس الفونسوس ماريا دي ليكوري أن من بدع القرن الأول قول فلوري: (إن المسيح قوة غير هيولية، وكان يتشح ما شاء من الهيئات، ولذا لما أراد اليهود صلبه؛ أخذ صورة سمعان القروي، وأعطاه صورته، فصلب سمعان، بينما كان يسوع يسخر باليهود).
و يقول المفسر جون فنتون شارح إنجيل متى: (إن إحدى الطوائف الغنوسطية التي عاشت في القرن الثاني قالت بأن سمعان القيرواني قد صلب بدلاً من يسوع)

و قد ظهرت كثير من الفرق المسيحية - بين عهد المسيح عليه السلام و ظهور الإسلام - التي كانت تنكر حدوث عملية الصلب تلك. و من تلك الفرق:
الباسيليديون والكورنثيون والكاربوكرايتون والساطرينوسية والماركيونية والبارديسيانية والسيرنثييون والبارسكاليونية والبولسية والماينسية، والتايتانيسيون والدوسيتية والمارسيونية والفلنطانيائية والهرمسيون. و من أهم الفرق المنكرة لصلب المسيح الباسيليديون؛ الذين نقل عنهم كل من "سيوس" والمفسر "جورج سايل" القول بنجاة المسيح، وأن المصلوب هو سمعان القيرواني، وسماه بعضهم سيمون السيرناي

ومن الفرق التي قالت بصلب غير المسيح بدلاً عنه: الكورنثيون والكربوكراتيون والسيرنثيون. يقول جورج سايل ( إن السيرنثيين والكربوكراتيين، وهما من أقدم فرق النصارى، قالوا : إن المسيح نفسه لم يصلب ولم يقتل، وإنما صلب واحد من تلاميذه، يشبهه شبهاً تاماً، وهناك الباسيليديون يعتقدون أن شخصاً آخر صلب بدلاً من المسيح)

وثمة فِرق نصرانية أخرى قالت بأن المسيح عليه السلام نجا من الصلب، وأنه رفع إلى السماء، ومنهم الروسيتية والمرسيونية والفلنطنيائية.
وقد استمر إنكار صلب المسيح لاحقاً أيضاً، فكان من المنكرين الراهب تيودورس (560م) والأسقف يوحنا ابن حاكم قبرص (610م) وغيرهم

هل هناك من لا يزال مصرا على أن من صلب هو السيد المسيح؟؟؟ إن كان لا يزال هناك أحد فليفند أدلتنا دليل دليل ثم يأتى لنا بأدلته.

صدق الله العظيم حيث قال (وقولهم إنا قتلنا المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وما قتلوه وما صلبوه ولكن شبه لهم وإن الذين اختلفوا فيه لفي شك منه ما لهم به من علم إلا اتباع الظن وما قتلوه يقينا [النساء : 157])

أخر كلامى أتوجه لكل من قرأ هذا المقال بعنايه بالشكر ومن يريد أن يفند المقال الا يأخذه على محمل شخصى ويبدأ فى الطعن بلا دليل بل يعمل عقله وقلبه ويتحدث بالمنطق فأقسم بمن خلقنى وخلق الكون ومن فيه وما فيه إنى لا أرجو من هذا المقال إلا أن يجعله الله نورا يضيئ به بصيرة من لا يرى.

قال تعالى (وقالوا لن يدخل الجنة إلا من كان هودا أو نصارى تلك أمانيهم قل هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين [البقرة : 111])

وأخر دعوانا أن الحمد لله وأسغفر الله لى ولكم جعلنا الله وإياكم ممن يسمعون القول فيتبعون أحسنه,

إجابات أخرى
9‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة ashrafhakal2 (ashraf hakal).
12 من 14
لان اليهود كانو يضنون ان النبي الذي يبعث لهم يجن ان ينصرهم على العالم ويكون ملك و غني ز.. مثل تفكير العمرية و الوهابية والسلفية الذين لا يهمهم شئ غير الفتوحات و سفك الدماء ... على العموم اليهود من صلبوه من اجل انه ادعى انه ابن الله يعني من روحه وليس القصد في ذالك الجسد .. ومن اجل ذالك قالو عله انه يكفر فقتلوه و رفعه الله من بعد موته الى السماء .. وسوف ينزل مع المهدي من ال محمد عله السلام .. يكي يثبت للعالم ان المسيحيين و شيعة اهل البيت هم الفائزون بالرضى
13‏/5‏/2013 تم النشر بواسطة همام المضري (همام المضري).
13 من 14
بالنسبه للاستاذ اللى بيقول سيدنا محمد لم ينكر صلب المسيح .. انت جبت الكلام ده منين .. جضرتك متعرفش ان مجرد الموافقه على صلب المسيح انك متفق مع المسيحيين فى عقيدتهم .. اتق الله وشوف المصدر اللى جبت منه الكلام ده .. ومتزعلش منى واعتبرنى اخوك الصغير وبنصحك لوجه الله .. لكن الموضوع ده مينفعش يتسكت عليه لان ناس ممكن تاخد بكلامك وتصدقه
2‏/11‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم.
14 من 14
(يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ )
هذه الآية الكريمة جواب الاخ الشيعي الذي يدعي انه ناجي هو وَ شيعته والناس كلهم سيهلكون
20‏/1‏/2014 تم النشر بواسطة ariol.
قد يهمك أيضًا
أين أنجيل المسيح؟
تتبع2 هل تريد ان تعلم كيف اختلقوا قصة صلب المسيح عليه السلام تفضل هنا
هل يعلم المسلمون قانون الايمان المسيحي ؟
من هو برنابا وماهي قصة انجيله او بالاحرى كتابه رجاء وضح لي ذلك وشكرا ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة