الرئيسية > السؤال
السؤال
هل سجدة الشكر تحتاج الى طهارة واستقبال قبلة ؟ وما حكمها هل هو سنة أم مستحب ؟
الاسلام 13‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة شمس الأصيل.
الإجابات
1 من 3
الله يفتح عليك والله النهاردة كنت عايز اسال السؤال ده بس نسيت انا هستني معاك  استفيد من الاجابة جزاك الله شكرا
13‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
2 من 3
انا مش مفتى ولا حفتى
بس انا شايف ان الانسان محتاج دايما يشكر ربنا حتى لو في مكان نجس او مكان مكش طاهر ..وفي اي وضع واي مكان
لو حاجة او انجاز حصلة مين اولي انة يشكرة غير ربنا في اللحظة دى
13‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة اشرف ماهر (اشرف ماهر).
3 من 3
السؤال: هل يشترط في سجود التلاوة والشكر الطهارة واستقبال القبلة؟

الجواب: أكثر أهل العلم فيما أعلم يقولون: لابد من استقبال القبلة والطهارة. أما في سجود التلاوة فظاهر؛ لأنها تأتي والإنسان مستقر يستطيع أن يتوضأ ليقرأ ثم يسجد، وأما سجود الشكر فلا تشترط فيه الطهارة؛ لأن النعم التي يسجد من أجلها تأتي الإنسان على غرة وهو على غير طهارة، فإن ذهب يتوضأ فاته الوقت، وإن سجد أدرك الوقت، فالصحيح: أن سجود الشكر لا تجب له الطهارة. وأما استقبال القبلة فهل يليق بإنسان مسلم أن يسجد ويجعل القبلة وراءه؟ لا. وأما أن الإنسان يسجد ويجعل القبلة وراءه فلا أظن أحداً يفعل هذا.

المفتي / الشيخ بن عثيمين رحمه الله

*******

السؤال هل هناك ركعتا شكر لله أم أنها سجدة شكر؟ وماذا لو أراد الإنسان أن يصلي لله ركعتين بنية الشكر؟ هل يكون في ذلك مبتدعا؟ وشكرا.


الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإنه يشرع للإنسان إذا تجددت له نعمة أو اندفعت عنه نقمة كأن حصل له فرج من شدة أو رُزق مولودًا، فإنه يشرع له أن يسجد سجود الشكر، وصفته: أن يكبر ويسجد، ثم يقول: سبحان ربي الأعلى، ويدعو بما تيسر.
وسجود الشكر مستحب لما رواه أحمد والحاكم وصححه، عن عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه، قال: سجد النبي صلى الله عليه وسلم فأطال السجود ثم رفع رأسه وقال: إن جبريل أتاني فبشرني فسجدت لله شكرًا.
ولما جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم أهل اليمن خر ساجدًا شكرًا لله على ذلك. رواه الترمذي ، وإسناده صحيح.
وكذلك عمر رضي الله عنه، لما جاءه خبر فتح من قِبَل اليمامة سجد، وسجد أبو بكر رضي الله عنه، لما أتاه خبر مقتل مسيلمة الكذاب، وسجد علي رضي الله عنه، لما وجد ذا الثدية بين قتلى الخوارج.
وأما صلاة ركعتين بمناسبة حدوث نعمة أو دفع نقمة شكرًا، فلا أعلم له أصلاً من السنة، ولو نواها ركعتين سنة الوضوء لكان أفضل. وأما إذا صلى ركعتين فهل يُعدُّ مُبتَدِعًا؟ فلا؛ لأنه ليس كل من وقع في البدعةِ يكون مبتدعًا، بل لا بد من استيفاء الشروط وانتفاء الموانع. فمن استيفاء الشروط أن يكون العملُ بدعةً وأن يكون عالمًا بذلك، قد قامت عليه الحجة. وانتفاء الموانع: من الجهل، والتأويل، والإكراه، ونحو ذلك.
وعلى كُلٍّ، فإن أمر التبديع أو التفسيق أو التكفير خطير، ولا ينبغي الدخول فيه إلاَّ لأهل العلم.
والله أعلم.

المصدر / موقع الشبكه الأسلاميه
31‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة hichem هشام.
قد يهمك أيضًا
متى يسن سجود التلاوة ؟ وهل يشترط له الوضوء ؟ وما صفته ؟
شك أنه نسي سجدة وسلم ؟
كيف توئدى سجدة الشكر?
ماعدد مواضع سجود التلاوة في القران
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة