الرئيسية > السؤال
السؤال
ما هي الصخور الرسوبية؟ وما هي مراحل تشكلها؟
الجيولوجيا 7‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة فاضي999.
الإجابات
1 من 25
الصخور المتشكله ضمن طبقات الارض
7‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة A M (الطائر المهاجر).
2 من 25
هي صخور تشكلت في باطن الارض يوجد بها احافير
7‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة silent man 2012.
3 من 25
هي صخور تشكلت في باطن الارض يوجد بها احافير
7‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة silent man 2012.
4 من 25
في هذا البحث نستعرض بعض الأسرار العلمية لعالم الخلق وكيف أن الله تبارك وتعالى قد خزَّن معلومات بداية الخلق في كل شيء من حولنا... ففي بداية الألفية الثالثة يكثر حديث العلماء عن الكتب أو السجلات المحفوظة في الأرض، ولكن ما هي هذه الكتب وما هو شكل صفحاتها  وما هو شكل كلماتها؟

إن الغرب اليوم يدعي أنه أول من بدأ مسيرة البحث العلمي في هذا المجال من جالات العلم، أي نشوء الحياة، ولكن ربما نعجب إذا علمنا أن القرآن هو أول كتاب أطلق هذه الدعوة، الدعوة إلى البحث في أسرار بداية الخلق من خلال السير والتنقيب والبحث في الأرض. يقول تعالى: (قُلْ سِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ بَدَأَ الْخَلْقَ ثُمَّ اللَّهُ يُنْشِئُ النَّشْأَةَ الْآَخِرَةَ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ) [العنكبوت: 20].

هذه الآية الكريمة تؤكد على ضرورة أن نسير في الأرض وننظر ونتأمل من حولنا وندرس ما حولنا من أجل اكتشاف " كَيْفَ بَدَأَ الْخَلْقَ" ومثل هذه الآيات كانت سبباً في تحفيز علمائنا قديماً لاكتشاف الكثير من العلوم ووضع النظريات وهذا ما ساهم في دفع عجلة العلم ولذلك كان لعلماء المسلمين الفضل في كثير من العلوم، التي أخذها عنهم علماء أوربا واستفادوا منها وقاموا بتطويرها.

وفي هذا البحث سوف نرى بأن العلماء قد اكتشفوا بالفعل أن أسرار نشوء الكائنات وبدايات خلق الأرض وتشكلها وتاريخ هذه الأرض، كل ذلك مدوّن بلغة خاصة في صخور الأرض وفي طبقات الجليد وجذوع الأشجار. وهذه الظواهر تدعونا لليقين بلقاء الله تعالى واليقين بصدق كتابه وصدق رسالته، ولذلك قال عز وجل في آية أخرى: (وَفِي الْأَرْضِ آَيَاتٌ لِلْمُوقِنِينَ) [الذاريات: 20]، نسأل الله تعالى أن نكون من الموقنين.

مقدمة

لقد بدأ العلماء رحلة البحث عن بدايات الخلق وذلك عبر الصخور والمتحجرات وفي أعماق البحار وغير ذلك. واكتشفوا أن سر المخلوقات وبداية الحياة موجود في الأرض. ولذلك فإنهم أطلقوا آلاف الأبحاث العلمية التي تتحدث عن عمر الأرض وأعمار المخلوقات وكيفية نشوئها وكيف تشكلت الجبال ومتى وكيف نشأت البحار والنباتات وغيرها. فتاريخ أرضنا مختزن في ذرات التراب والصخور والنباتات وفي كل ذرة ماء!

إن هذا الأمر يتكرر مع الباحثين في تاريخ الإنسان أيضاً، فقد وجدوا "سجلات محفوظة" داخل كل خلية من خلايا الإنسان. وعندما وجدوا جمجمة بشرية تعود لأكثر من مئة ألف سنة تبين لهم بنتيجة تحليل ذراتها أن كل شيء موجود ومحفوظ في ثنايا هذه العظام: تركيب ذلك الإنسان الذي عاش قبل مئة ألف سنة، ومواصفاته ومتوسط عمره وحتى نوعية غذائه وشرابه!!

ونحن اليوم بحاجة ماسَّة لتأمل هذه الاكتشافات لنزداد إيماناً بالله تعالى، ولندرك أن الله قادر على إعادة الخلق كما قال عز وجل: (ثُمَّ اللَّهُ يُنْشِئُ النَّشْأَةَ الْآَخِرَةَ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ) [العنكبوت: 20]. فعندما يتعمق الإنسان في هذه الآيات الكونية من حوله، فإنه يزداد يقيناً بلقاء الخالق جل وعلا، وهذا اليقين سوف يبقينا على صلة بالله تعالى، لتستقيم أعمالنا وتصبح خالصة لوجهه الكريم، عسى أن نكون من الذين قال الله في حقهم: (وَفِي الْأَرْضِ آَيَاتٌ لِلْمُوقِنِينَ) [الذاريات: 20].

معلومات مختزنة في صخور الأرض

لقد أودع الله تعالى في ذرات الصخور معلومات حول تاريخ تشكل هذه الصخور وكيف تشكلت. هذه المعلومات تروي بداية خلق وتشكل هذه الصخور. طبعاً المعلومات ليست مكتوبة باللغة التي نعرفها، بل مكتوبة بلغة خاصة اكتشفها العلماء حديثاً وحروفها الذرات والجزيئات، وقواعدها هي القوانين الفيزيائية التي خلقها الله وسخرها لنا لتكون دليلاً ومرشداً نستطيع من خلاله معرفة بداية وأسرار الخلق.

يبحث العلماء اليوم في طبقات التراب عن أسرار الخلق، وقد لاحظوا أن كل طبقة تسجل تاريخاً محدداً من عمر الأرض. وهنا نتذكر قوله تعالى: (قُلْ سِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ بَدَأَ الْخَلْقَ) [العنكبوت: 20]. ففي هذه الآية إشارة واضحة إلى أن أسرار بدء الخلق مكتوب في الأرض.

فكل طبقة من طبقات الصخور وبخاصة الصخور الرسوبية تحكي لنا رواية حياتها والظروف التي مرت بها، وقد أودع الله في الصخور البركانية ما يسمى النظائر المشعة مثل عنصر الكربون (الكربون المشع)، واليورانيوم والثوريوم...  والتي تدلنا على عمر هذه الصخور، وظروف تكوّنها. حيث اكتشف العلماء القوانين التي تحكم هذا العنصر وكيف تنخفض نسبة الإشعاع مع مرور الزمن.

حيث يعمل العلماء على قياس كمية الإشعاع المتبقية وبالتالي يحسبون عمر هذه الصخرة. لقد سخر الله للبشر اختراع أجهزة قياس واكتشاف القوانين الفيزيائية وهذا ما ساعدهم اليوم على تحديد عمر الأرض وعمر القمر وعمر النجوم وعمر الكون...

مثال: نصف عمر half-life  الكربون 14 هو 5730 سنة، أي كل 5730 سنة تتحول نصف ذرات الكربون 14 إلى نتروجين 14 ثم كلما مضى هذا العمر تحولت نصف الكمية المتبقية وهكذا بشكل سلسلة تحولات حتى تتبقى كمية صغيرة جداً (بعد أكثر من خمسين ألف سنة تقريباً تكون كمية الكربون المتبقية غير قابلة للقياس).

يتحول عنصر الكربون 14 بمرور الزمن إلى عنصر آخر هو النتروجين وهناك فترات متساوية (مدة كل منها 5730 سنة) تسمى نصف عمر العنصر، حيث تتحول نصف الكمية خلال هذه الفترة إلى عنصر آخر، ثم تتحول نصف الكمية المتبقية خلال نفس الزمن إلى ذلك العنصر... وهكذا وفق قانون ثابت سخره الله تعالى لنا لنكتشف من خلاله عمر هذه الصخور.

ونود في هذا المقام أن نوجه سؤالاً لكل من يدعي أن الكون قد وجد بالمصادفة: من أين جاء هذا التقدير المحكم وهذه السجلات المحفوظة بعناية فائقة؟ ومن الذي نظم هذه القوانين الدقيقة وجعل كل شيء منظماً.. هل هي الطبيعة أم خالق الطبيعة عز وجل؟ يقول تعالى: (هَذَا خَلْقُ اللَّهِ فَأَرُونِي مَاذَا خَلَقَ الَّذِينَ مِنْ دُونِهِ بَلِ الظَّالِمُونَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ) [لقمان: 11].
رسم يمثل صخرة تشكلت قديماً ونرى كيف تقل نسبة اليوررانيوم والذي يتحول تدرجياً إلى رصاص مع مرور الزمن (الرصاص باللون الأزرق، اليورانيوم باللون الأحمر).

لقد أودع الله تعالى قوانين فيزيائية دقيقة في المواد التي خلقها، هذه القوانين عندما نبحث فيها يمكننا رؤية تفاصيل الماضي. ففي المستحاثات نجد أن العلماء تمكنوا من معرفة عمر هذه الكائنات وفي أي عصر عاشت وما هي الظروف السائدة في ذلك العصر إلى غير ذلك من المعلومات التي تم تخزينها في ذرات هذه المتحجرات.
7‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة أسلام جلال.
5 من 25
معرفة ..الصخور الرسوبية صخور تكونت بفعل التفتيت والنقل والترسيب حيث تتكون فراغات بين الطبقات الرسوبية وعندما تتقلص الفراغات في الصخور الرسوبية فتتشكل الضخور الرسوبية. تنشأ الصخور الرسوبية من ترسيب المواد المفتتة أو الذائبة في الماء والتي تنتج من تعرض الصخور المختلفة الصخور النارية، الرسوبية أو المتحولة إلى نشاط ميكانيكي حيث تؤدي إلى التفتت الميكانيكى للصخور بسبب عوامل التجوية كالرياح والأمطار والأمواج البحرية وغيرها.تختلف الصخور الرسوبية عن النارية والمتحولة في انها ذات اصول ومناشىء مختلفة بينما المتحولة والنارية ذات اصل ومنشأ واحد. أما التجوية الكيميائية فإنها تؤدى للتحلل الكيميائى لمعظم المعادن المكونة للصخور, ثم تقوم عوامل النقل كالمياه الجارية والرياح والجليد بنقل المعادن المتحللة والفتات كمكونات صلبة أو ذائبة. ويبدأ ترسيب المواد الصلبة عندما يضعف تيار الماء أو الهواء الحامل لها، أما المواد المذابة فتترسب بعد تبخر الماء المذيب لها وتحدث عملية الترسيب في أماكن كثيرة من أهمها الصحاري وسفوح الجبال وفي السهول الفيضية حول الأنهار وفي البحار والمحيطات والبحيرات حيث تتكون الرواسب الملحية ثم تتماسك الرواسب المفككة لتكون الصخور الرسوبية وتحدث عملية التماسك إما بترسيب مواد لاحمة بين حبيبات الرواسب الخشنة كالحصى والرمال (من المواد اللاجمة الشائعة مثل أكسيد الحديد والسيليكا وكربونات الكالسيوم) أو تتماسك الرواسب بفعل ضغط الرواسب العليا على ما تحتها من رواسب حيث يتم خروج الماء الموجود بين حبيبات الرواسب فتتصلب وتكون صخورا رسوبية. تنشأ المادة الأولية المكونة للصخور الرسوبية عن عمليات التجوية والتعرية.



مراخل تشكل1 - التجوية
التجوية هي مجموعة عمليات جيولوجية (فيزيائية وكيميائية وعضوية) تتم على سطح الأرض بصورة رئيسية وتؤدي إلى تغير مجمل خصائص الصخور والفلزات بتأثير فعالية الغلاف الغازي والمائي والحيوي، تقسم التجوية إلى نوعين رئيسيين:
التجوية الميكانيكية: وهي التي تؤدي إلى تفتيت الصخور إلى أجزاء دون تغيير تركيبها الكيميائي، وتتم بتأثير التغيرات الحرارية، التجلد الإسفيني، ونمو البلورات في الفراغات الصخرية.
التجوية الكيميائية: وهي أشد تأثيراً في الصخورلأنها تغير من تركيبها الكيميائي.
ومن أهم عوامل التجوية الكيميائية الماء والأوكسجين وثاني أكسيد الكربون. من عمليات التجوية الكيميائية الانحلال، ،الإماهة، الأكسدة والإرجاع.
2 - التعرية
هي عملية طبيعية تؤدي إلى انفصال الصخور أو التربة عن سطح الأرض في بقعة ما وانتقالها إلى بقعة آخرى. وهي تشمل ثلاث عمليات مبدئيه: التجويه، والتآكل، والنقل. وتمتد عملية التعرية، عادة على امتداد آلاف بل ملايين السنين ومع ذلك فإن بعض الأنشطة البشرية مثل التعدين يمكن أن تؤدي إلى الإسراع بحدوثها وقد يستفيد الإنسان من هذه العملية، عن طريق يد المساعدة التي تقدمها في بناء تربة جديدة من الصخور المفتتة. ولقد أدت عملية التعرية أيضاً إلى نشوء تكوينات جيولوجية مثل الصخور الرسوبية العوامل التي تقوم بالتعريه: 1- الماء. 2- الهواء. 3- الأحياء. 4- تقلب الحرارة. 5- الرياح. 6- الثلاجات. 7- حركات الأرض. 8- الجاذبية.
/////////////////////////////////////////////////////
7‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة wa7d legend...
6 من 25
ليش كل هالتسليب هذا ظلم يا جماعة لازم يكون رقابة على هالشي
فاضي999  احسنت  سؤال رائه ويستحق الاهتمام
8‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة أسد حوران (We will return).
7 من 25
هه عجيب
8‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة مصطفى الدروي (DROUI mustapha).
8 من 25
انا برأيي تسأل قوقل او تبحث عنه بالانترنت .. وما اعتقد احد يفيدك ميه بالميه بهالسؤال :))
8‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة ارنوب شلق (omar sh).
9 من 25
زينه الشمري             07‏/08‏/2012 7:15:28 م الإبلاغ عن إساءة الاستخدام
وكالعاده غش بأهم المواضيع + الغش بافضل الاجابات
^^^^

اسمع مين الي تتكلم !!!
8‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم (لا تسألوني).
10 من 25
سؤااااااااااال راااااااااااائع
8‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
11 من 25
لصخور الرسوبية صخور تكونت بفعل التفتيت والنقل والترسيب حيث تتكون فراغات بين الطبقات الرسوبية وعندما تتقلص الفراغات في الصخور الرسوبية فتتشكل الضخور الرسوبية. تنشأ الصخور الرسوبية من ترسيب المواد المفتتة أو الذائبة في الماء والتي تنتج من تعرض الصخور المختلفة الصخور النارية، الرسوبية أو المتحولة إلى نشاط ميكانيكي حيث تؤدي إلى التفتت الميكانيكى للصخور بسبب عوامل التجوية كالرياح والأمطار والأمواج البحرية وغيرها.تختلف الصخور الرسوبية عن النارية والمتحولة في انها ذات اصول ومناشىء مختلفة بينما المتحولة والنارية ذات اصل ومنشأ واحد. أما التجوية الكيميائية فإنها تؤدى للتحلل الكيميائى لمعظم المعادن المكونة للصخور, ثم تقوم عوامل النقل كالمياه الجارية والرياح والجليد بنقل المعادن المتحللة والفتات كمكونات صلبة أو ذائبة. ويبدأ ترسيب المواد الصلبة عندما يضعف تيار الماء أو الهواء الحامل لها، أما المواد المذابة فتترسب بعد تبخر الماء المذيب لها وتحدث عملية الترسيب في أماكن كثيرة من أهمها الصحاري وسفوح الجبال وفي السهول الفيضية حول الأنهار وفي البحار والمحيطات والبحيرات حيث تتكون الرواسب الملحية ثم تتماسك الرواسب المفككة لتكون الصخور الرسوبية وتحدث عملية التماسك إما بترسيب مواد لاحمة بين حبيبات الرواسب الخشنة كالحصى والرمال (من المواد اللاجمة الشائعة مثل أكسيد الحديد والسيليكا وكربونات الكالسيوم) أو تتماسك الرواسب بفعل ضغط الرواسب العليا على ما تحتها من رواسب حيث يتم خروج الماء الموجود بين حبيبات الرواسب فتتصلب وتكون صخورا رسوبية. تنشأ المادة الأولية المكونة للصخور الرسوبية عن عمليات التجوية والتعرية.
8‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة abo0od.alfifi.
12 من 25
الصخور الرسوبية صخور تكونت بفعل التفتيت والنقل والترسيب حيث تتكون فراغات بين الطبقات الرسوبية وعندما تتقلص الفراغات في الصخور الرسوبية فتتشكل الضخور الرسوبية. تنشأ الصخور الرسوبية من ترسيب المواد المفتتة أو الذائبة في الماء والتي تنتج من تعرض الصخور المختلفة الصخور النارية، الرسوبية أو المتحولة إلى نشاط ميكانيكي حيث تؤدي إلى التفتت الميكانيكى للصخور بسبب عوامل التجوية كالرياح والأمطار والأمواج البحرية وغيرها.تختلف الصخور الرسوبية عن النارية والمتحولة في انها ذات اصول ومناشىء مختلفة بينما المتحولة والنارية ذات اصل ومنشأ واحد. أما التجوية الكيميائية فإنها تؤدى للتحلل الكيميائى لمعظم المعادن المكونة للصخور, ثم تقوم عوامل النقل كالمياه الجارية والرياح والجليد بنقل المعادن المتحللة والفتات كمكونات صلبة أو ذائبة. ويبدأ ترسيب المواد الصلبة عندما يضعف تيار الماء أو الهواء الحامل لها، أما المواد المذابة فتترسب بعد تبخر الماء المذيب لها وتحدث عملية الترسيب في أماكن كثيرة من أهمها الصحاري وسفوح الجبال وفي السهول الفيضية حول الأنهار وفي البحار والمحيطات والبحيرات حيث تتكون الرواسب الملحية ثم تتماسك الرواسب المفككة لتكون الصخور الرسوبية وتحدث عملية التماسك إما بترسيب مواد لاحمة بين حبيبات الرواسب الخشنة كالحصى والرمال (من المواد اللاجمة الشائعة مثل أكسيد الحديد والسيليكا وكربونات الكالسيوم) أو تتماسك الرواسب بفعل ضغط الرواسب العليا على ما تحتها من رواسب حيث يتم خروج الماء الموجود بين حبيبات الرواسب فتتصلب وتكون صخورا رسوبية. تنشأ المادة الأولية المكونة للصخور الرسوبية عن عمليات التجوية والتعرية
8‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة صمت الجرووح (صمت الجرووح).
13 من 25
لصخور الرسوبية صخور تكونت بفعل التفتيت والنقل والترسيب حيث تتكون فراغات بين الطبقات الرسوبية وعندما تتقلص الفراغات في الصخور الرسوبية فتتشكل الضخور الرسوبية. تنشأ الصخور الرسوبية من ترسيب المواد المفتتة أو الذائبة في الماء والتي تنتج من تعرض الصخور المختلفة الصخور النارية، الرسوبية أو المتحولة إلى نشاط ميكانيكي حيث تؤدي إلى التفتت الميكانيكى للصخور بسبب عوامل التجوية كالرياح والأمطار والأمواج البحرية وغيرها.تختلف الصخور الرسوبية عن النارية والمتحولة في انها ذات اصول ومناشىء مختلفة بينما المتحولة والنارية ذات اصل ومنشأ واحد. أما التجوية الكيميائية فإنها تؤدى للتحلل الكيميائى لمعظم المعادن المكونة للصخور, ثم تقوم عوامل النقل كالمياه الجارية والرياح والجليد بنقل المعادن المتحللة والفتات كمكونات صلبة أو ذائبة. ويبدأ ترسيب المواد الصلبة عندما يضعف تيار الماء أو الهواء الحامل لها، أما المواد المذابة فتترسب بعد تبخر الماء المذيب لها وتحدث عملية الترسيب في أماكن كثيرة من أهمها الصحاري وسفوح الجبال وفي السهول الفيضية حول الأنهار وفي البحار والمحيطات والبحيرات حيث تتكون الرواسب الملحية ثم تتماسك الرواسب المفككة لتكون الصخور الرسوبية وتحدث عملية التماسك إما بترسيب مواد لاحمة بين حبيبات الرواسب الخشنة كالحصى والرمال (من المواد اللاجمة الشائعة مثل أكسيد الحديد والسيليكا وكربونات الكالسيوم) أو تتماسك الرواسب بفعل ضغط الرواسب العليا على ما تحتها من رواسب حيث يتم خروج الماء الموجود بين حبيبات الرواسب فتتصلب وتكون صخورا رسوبية. تنشأ المادة الأولية المكونة للصخور الرسوبية عن عمليات التجوية والتعرية.
8‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة Princess Shaima (مسلمة مصرية وأفتخـر).
14 من 25
الصخور الرسوبية Sedimentary Rocks هي نوع من الصخور التي تكونت نتيجة ترسب التراب الطيني المحمول بالماء على مدى أزمنة غير قصيرة.

مراحل تكونها :

الصخور الرسوبية صخور تكونت بفعل التفتيت والنقل والترسيب حيث تتكون فراغات بين الطبقات الرسوبية وعندما تتقلص الفراغات في الصخور الرسوبية فتتشكل الضخور الرسوبية. تنشأ الصخور الرسوبية من ترسيب المواد المفتتة أو الذائبة في الماء والتي تنتج من تعرض الصخور المختلفة الصخور النارية، الرسوبية أو المتحولة إلى نشاط ميكانيكي حيث تؤدي إلى التفتت الميكانيكى للصخور بسبب عوامل التجوية كالرياح والأمطار والأمواج البحرية وغيرها.تختلف الصخور الرسوبية عن النارية والمتحولة في انها ذات اصول ومناشىء مختلفة بينما المتحولة والنارية ذات اصل ومنشأ واحد. أما التجوية الكيميائية فإنها تؤدى للتحلل الكيميائى لمعظم المعادن المكونة للصخور, ثم تقوم عوامل النقل كالمياه الجارية والرياح والجليد بنقل المعادن المتحللة والفتات كمكونات صلبة أو ذائبة. ويبدأ ترسيب المواد الصلبة عندما يضعف تيار الماء أو الهواء الحامل لها، أما المواد المذابة فتترسب بعد تبخر الماء المذيب لها وتحدث عملية الترسيب في أماكن كثيرة من أهمها الصحاري وسفوح الجبال وفي السهول الفيضية حول الأنهار وفي البحار والمحيطات والبحيرات حيث تتكون الرواسب الملحية ثم تتماسك الرواسب المفككة لتكون الصخور الرسوبية وتحدث عملية التماسك إما بترسيب مواد لاحمة بين حبيبات الرواسب الخشنة كالحصى والرمال (من المواد اللاجمة الشائعة مثل أكسيد الحديد والسيليكا وكربونات الكالسيوم) أو تتماسك الرواسب بفعل ضغط الرواسب العليا على ما تحتها من رواسب حيث يتم خروج الماء الموجود بين حبيبات الرواسب فتتصلب وتكون صخورا رسوبية. تنشأ المادة الأولية المكونة للصخور الرسوبية عن عمليات التجوية والتعرية.


























وفي موضوع  آخر أرجو التكرم بإعطاء رأيكم الذي يهمني في هذه الظاهرة المذهلة التي اريد للجميع أن يستفيد منها إن ثبتت صحتها

http://ejabat.google.com/ejabat/thread?tid=2045dcb190490a65&table=%2Fejabat%2Fuser%3Fuserid%3D13949542013562181737%26tab%3Dwtmtoa‏
8‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة ayedahmad (أحمد العايد).
15 من 25
الصخور الرسوبية

صخور تتكون نتيجة ترسب التراب الطيني المحمول بالماء على مدى أزمنة غير قصيرة.

مراحل تكون الصخور الرسوبية

فهي صخور تكونت بفعل

التفتيت

والنقل

والترسيب
8‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة ام معين (Laila Ilias).
16 من 25
تحدث عملية الترسيب في أماكن كثيرة من أهمها الصحاري وسفوح الجبال وفي السهول الفيضية حول الأنهار وفي البحار والمحيطات والبحيرات حيث تتكون الرواسب الملحية ثم تتماسك الرواسب المفككة لتكون الصخور الرسوبية وتحدث عملية التماسك إما بترسيب مواد لاحمة بين حبيبات الرواسب الخشنة كالحصى والرمال (من المواد اللاجمة الشائعة مثل أكسيد الحديد والسيليكا وكربونات الكالسيوم) أو تتماسك الرواسب بفعل ضغط الرواسب العليا على ما تحتها من رواسب حيث يتم خروج الماء الموجود بين حبيبات الرواسب فتتصلب وتكون صخورا رسوبية. تنشأ المادة الأولية المكونة للصخور الرسوبية عن عمليات التجوية والتعرية.
8‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة صلاح ابو خليل (salah zaki).
17 من 25
اعوذ بالله وش هردود الي تسد النفس !!
8‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة omaaaaaaar (joss ujass).
18 من 25
الصخور هي الصخور التي تترسب وتضاف عليها طبقات كثيرة من الأتربة حتى تترسب و قالبها يسما أحفور
8‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة tintin milou (Tintin Milou).
19 من 25
الصخور الرسوبية

صخور تتكون نتيجة ترسب التراب الطيني المحمول بالماء على مدى أزمنة غير قصيرة.

مراحل تكون الصخور الرسوبية

فهي صخور تكونت بفعل

التفتيت

والنقل

والترسيب
8‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة شرقاًوي ...
20 من 25
هي صخور تكونت تراكم فتات الصخور على مر العصور و ثكثر في الأحافير التي تدل على الحيوانات  أو النباتات التي كانت موجودة في هذا الوقت
8‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة ميمو2002002.
21 من 25
هي صخور تكونت تراكم فتات الصخور على مر العصور و ثكثر في الأحافير
8‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة حبيبي مصطفي (حبيب المصطفي).
22 من 25
الصخور الرسوبية صخور تكونت بفعل التفتيت والنقل والترسيب حيث تتكون فراغات بين الطبقات الرسوبية وعندما تتقلص الفراغات في الصخور الرسوبية فتتشكل الضخور الرسوبية. تنشأ الصخور الرسوبية من ترسيب المواد المفتتة أو الذائبة في الماء والتي تنتج من تعرض الصخور المختلفة الصخور النارية، الرسوبية أو المتحولة إلى نشاط ميكانيكي حيث تؤدي إلى التفتت الميكانيكى للصخور بسبب عوامل التجوية كالرياح والأمطار والأمواج البحرية وغيرها

المميزات العامة للصخور الرسوبية

1- توجد في الطبيعة على شكل طبقات متتابعة الأحدث فالأقدم وتختلف هذه الطبقات في اللون والسمك والتركيب.
2- تحتوي الصخور الرسوبية عادة علي بقايا كائنات حية (أحافير) لأن الظروف التي كونت فيهاهذه الصخور تسمح بحفظ الكائنات الحية بعد موتها أو أجزاء منها أو ما يدل عليها ولانها ناتجة اصلا عن ترسب الاحافير.
3- يندر أن تكون الصخور الرسوبية في حالة متبلورة باستثناء الصخور الملحية مثل الأنهيدريت والملح الصخري والجبس ولكنها توجد على هيئة حبيبات متماسكة.
4- تتميز الصخور الرسوبية بمسامات بين الحبيبات المكونة لها ولهذا فهي تعتبر خزانات طبيعية للنفط والمياه الجوفية والغاز الطبيعي.
5- تقاوم عوامل التجوية بدرجة أقل من الصخور النارية
9‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة سرمد محمد (sarmad freestar).
23 من 25
تتكون الصخور الرسوبية نتيجة تفتت صخور أصلية سبق تكوينها وهي الصخور الاندفاعية والمتحولة حيث تترسب المواد الناتجة عن التفتت في أماكن جديدة مكونة بنية طبقية حيث تظهر الطبقات نتيجة توضعها فوق بعضها البعض كما تتميز باحتوائها على المستحاثات أو الحفريات (FOSSILES) التي تساعدنا على تحديد العمر النسبي لهذه الطبقات.

قد تختلف هذه الطبقات في سمكها وتكوينها وحجم الحبيبات المكونة لها فعادة تكون الطبقات السفلى أكثر قدمًا من الطبقات العليا.


3- منشأ الصخور الرسوبية
تعني كلمة رسوبي إلى أن الصخر قد تكون نتيجة الترسيب رغم أن الصخور الرسوبية لا تمثل سوى 50% من حجم مكونات القشرة الأرضية إلا أنها تغطي سطح الأرض بنسبة 75% والترسيب ظاهرة هامة تلعب الجاذبية وحجم وكتلة الجزيئات والمواقع المختلفة على سطح الأرض دوراً هامًا في تشكل الرسوبيات المختلفة ومن ثم تشكل الصخور الرسوبية.. وتقسم الرسوبيات حسب الجدول.
أ - رسوبيات برية
1- رسوبيات قارية: وتتألف من :
ب - رسوبيات مائية : سبخات و بحيرات
2- رسوبيات شاطئية
3- رسوبيات محيطية وبحرية

المراحل الأساسية المؤدية التي تشكل الصخور الرسوبية:

أ- التعرية والتجويه (Erosion)
تحدث في هذه المرحلة عملية تفتيت وتحطيم للصخر الأم بعوامل ميكانيكية مثل ( تغيرات درجة الحرارة الفصلية واليومية وتأثير جذور الأشجار).
-
تحويل معادن الفلدسبات بتأثير مياه الأمطار إلى معادن طينية ( عوامل كيميائية).
-
تأثير عمل بعض الكائنات الحية على بعض المعادن ( عوامل بيوكيميائية ) مما يؤدي إلى ظهور جزيآت متفاوتة الأحجام.
-



ب- النقل
إن الماء هو العنصر الأساسي الذي يتدخل في نقل الجزيآت المفتتة إضافة لعمل الرياح و الجليديات.
-
( طاقة قوية ¬ نقل لمسافات طويلة )
حسب طاقة المياه يكون النقل
-
( طاقة ضعيفة ¬ نقل لمسافات قصيرة )




ج- الترسيب
توضع كل المواد التي تم نقلها في المراحل السابقة في أحواض ترسيب إما داخل القارات إذا كانت المسافات قليلة أو في البحار والمحيطات إذا كانت المسافات طويلة أو بينهما في حالة الدلتا.
-
تترسب المواد المنقولة على شكل طبقات متتالية حيث أن تركيبها وحجم مكوناتها وألوانها تختلف حسب طبيعة المواد المنقولة من مصادر مختلفة.
-



د- التصخر


تدعى عملية تحول الرواسب إلى صخور رسوبية بالتصخر، ويتم ذلك بفضل عاملين أساسين هما:


يحدث ضغط على الطبقات السفلية نتيجة تراكم الرواسب مع الزمن، مما يؤدي إلى تقارب حبيبات الفتات من بعضها البعض وتراصها مما يؤدي إلى طرد الماء والتقليل من مسامية الصخر.

* التراص :



تلتحم مكونات الرواسب مع الوقت بواسطة ملاط (Ciment)، وهي عبارة عن مادة لاحمة قد تكون بأشكال مختلفة مثل: الكالسيت، معادن طبيعية سيليس، أكاسيد الحديد- توضع داخل الفراغات الموجودة بين مكونات المواد المترسبة.

* التلاحم بالملاط :
24‏/1‏/2013 تم النشر بواسطة geo4s (محمد الشريف).
24 من 25
علم الرسوبيات هو العلم المختص بدراسة الصخور الرسوبية (Sedimentary Rocks) بجميع أنواعها واتجاهات دراستها. بمعنى أنه يعني بدراسة الصخور الرسوبية دراسة متكاملة من حيث:
- أصل نشأتها.
- خصائصها وصفاتها الطبيعية.
- ظروف الترسيب والعلميات الرسوبية المختلفة.
- البيئات والأحواض الرسوبية.
- وغيرها...
تعريف الرواسب والصخور الرسوبية:
الرواسب (Sediments): تطلق هذه الكلمة على أي مادة صلبة (كانت معلقة في مائع)، ثم ترسبت وتراكمت في حوض الترسيب بعد إعطائها الوقت الكافي لذلك. وبكلمة أخرى تعرف الرواسب على أنها نواتج علميات التجوية والتعرية والنقل ثم الترسيب بفعل عوامل الرياح أو المياه والثلوج.
وعندما تتصلب هذه الرواسب وتتصخر تعرف عندئذ بالصخور الرسوبية (Sedimentary Rocks).
مميزات الصخور الرسوبية:
أن أهم ما يميز الصخور الرسوبية بصورة عامة هو وجودها على هيئة طبقات (strata)، واحتوائها على الاحافير واحتواء معظمها على مسامات (pores) تكتسب أهمية خاصة بخزن وتوزيع النفط والمياه والجوفية والمعادن الاقتصادية الأخرى كالفوسفات والفحم الحجري وغيرها.
أهمية دراسة الصخور الرسوبية:
تكتسب دراسة الصخور الرسوبية أهمية كبيرة ليس فقط في مجال علوم الأرض فقط وانما لارتباطها الوثيق بالعلوم الأخرى ولحاجة الانسان الماسة لها. وقد لانجاوز الصواب اذا قلنا أن الاهمية الاقتصادية الكبيرة لها كانت ومازالت الدافع الأساس في أهمية التعرف على هذه الصخور وانواعها، لما تمتاز به من غنى بالمعادن المختلفة وكونها الصخور المولدة والخازنة للنفط والغاز الطبيعي فضلا عن المياه الجوفية. وتتعدى أهمية هذه الصخور الجانب الاقتصادي الى الجانب الاكاديمي والمعرفي في محاولة للتعرف على تاريخ الأرض وتطورها من خلالها فهي تعد بحق السجل الجيولوجي للارض والحياة عليها. فمن خلالها يمكن التعرف على المناخ القديم والجغرافية القديمة واستناج كل من البيئات والعمليات الرسوبية التي كنت سائدة فيما مضى ومحاولة محاكاتها بما يحدث في الوقت الحاضر من تغيرات بيئية وجيولوجية مختلفة.
مفاهيم أساسية لدراسة الصخور الرسوبية:
تشكل الصخور الرسوبية مانسبته (70%) من الصخور المغطية لسطح الأرض. وقبل الخوض في تفاصيل أنواع الصخور الرسوبية وبيئاتها وخصائصها المختلفة، لابد من توضيح بعض المفاهيم الأساسية في دراسة الصخور الرسوبية.
1- تصنيف الصخور الرسوبية:
تتكون الصخور الرسوبية من خلال العمليات الفيزيائية والكيميائية والحياتية. وعلى أساس العملية الأكثر تأثيرا عل تكوينها، فانه يمكن تصنيفها إلى أربع أصناف (جدول1).
ان كل من هذه الاصناف للصخور الرسوبية تقسم الى عدة أصناف ثانوية اخرى اعتماداً على تركيبها المعدني. كما ان العديد من انواع الصخور تتدرج جانيا وعموديا الى الأنواع الأخرى.

Volcaniclastic sediments
Chemical sediments
Biogenic, biochemical and organic sediments
Terrigenous clastic sediments
e.g. ignimbrites, tuffs and hyaloclastites
Evaporites, ironstones
Limesones (and dolomites), cherts, phosphates, coal and oil shale
Conglomerates and breccias, sandstones, mudrocks

جدول (1): يمثل المجاميع الأساسية للصخور الرسوبية.

2- البيئات الترسيبية والسحنات:
يقصد بمصطلح البيئة (environment) ذالك الجزء من سطح الأرض الذي يمكن تميزه عن غيره من الاجزاء المجاورة له بناءً على مجموعة من المعاملات الطبيعية والكيميائية والحياتية الخاصة بها، والتي بالتالي تؤثر وتتحكم بطبيعة الرواسب المترسبة فيها.
بسبب تنوع العوامل والظروف الطبيعية والمميزة لكل بيئة، فانه هناك عدد لامتناهي من  البيئات الرسوبية. الا انه يمكن تصنيف البيئات الرسوبية الى ثلاث أنواع رئيس تقسم بدورها الى بيئات ثانوية أخرى متعددة وهي:
- البيئات القارية: وتشمل كل من البيئات الصحراوية والبيئات النهرية والبحيرية والثلجية.
- البيئات الانتقالية: وتتمثل بكل من بيئة الدلتا وبيئة الحواجز الرملية.
- البيئات البحرية: و تشمل بيئة الارصفة القارية والشعاب وبيئات العكورة والبيئات اللجية.

اما السحنة (facies)، فيقصد بها كتلة أو رزمة من الصخور الرسوبية ذات مظاهر مميزة لها عن السحنات الأخرى. وتتمثل هذه الظاهر المستخدمة في تمييز سحنة صخرية عنسحنة أخرى بكل من التركيب الصخاري لها والحجم الحبيبي والتراكيب الرسوبية والمحتوى الاحفوري وغيرها من المظاهر الأخرى.
 تعرف السحنة الصخرية lithofacies على أساس الصفات الرسوبية، بينما السحنة الحياتية biofacies  فتعتمد على أساس الاختلافات البانتولوجية. وخلال العمل المفصل يمكن تمييز سحنات ثانوية (او تحتسحنة) sub-facies، وسحنات دقيقة microfacies، وذلك باستخدام المجهر في التمييز مابين الصخور التي تظهر حقلياً بخصائص متشابهه (غالباً تستخدم في دراسة اللايمستون).

يمكن وصف السحنات على أساس:
1- الرواسب نفسها (مثل: سحنة الحجر الرملي ذو االتطبق المتقاطع cross- bedded sandstone facies).
2- العمليات الترسيبية (مثل: سحنة الفيضان النهري stream- flood facies).
3- البيئات الترسيبية (مثل: سحنة المسطحات المدية tidal- flat facies).


هناك العديد من العوامل المسيطرة والمؤثرة على ترسب الرواسب وبالتالي محددة لنوع الصخور الرسوبية والسحنات الناتجة عنها. وبصورة عامة تتمثل العوامل الرئيسة بكل من:
1- العمليات الترسيبية.
يمكن للرواسب أن تترسب بفعل مدى واسع من العمليات، مثل الرياح والمياه الجارية كما في الأنهار، وتيارات المد والجزر وتيارات العواصف والأمواج، وكذلك التيارات المائية المحملة بالراسب مثل تيارات العكورة turbidity currents وجريان الحطام debris flows، والنمو الموضعي in- situ growth لهياكل الحيوانات كما في الشعاب ، وأخيرا الترسيب المباشر للمعادن كما في الم

    تترك العمليات الترسيبية سجلها على الرواسب بشكل تراكيب وأنسجة رسوبية sedimentary structure and texture. وبعض من هذه العمليات تكون مثالية ومميزة لبيئة رسوبية معينة، في حين تحصل العمليات الأخرى في مدى واسع من البيئات أي أنها لا تكون مميزة لبيئة معينة.

2-البيئة الترسيبية.
يمكن تعريف البيئة على أساس متغيرات فيزيائية أو كيميائية أو حياتية، وبذلك فهي قد تكون بيئة تعرية، او بيئة عدم ترسيب، أو بيئة ترسيبية. وتتمثل العوامل الفيزيائية المهمة في تعريف البيئة بكل من عامل عمق المياه water depth، ودرجة الاضطراب degree of agitation، والملوحة salinity. وان كل من هذه العوامل تؤثر وتتحكم بمعيشة الأحياء في أو على الرواسب أو في تكوين الرواسب. أما العوامل الكيميائية المهمة فهي كل من جهد الأكسدة Eh، ودرجة الحموضة Ph وذلك لكل من السطح والماء المسامي المؤثرة في الأحياء وترسيب المعادن.
3- الوضع التكتوني.
يعد الوضع التكتوني من أهم العوامل المؤثرة مادام يتحكم بالوضع الترسيبي depositional setting. وعلى هذا الأساس قد يحدث الترسيب في الحافة القارية أو قاع المحيط أو الخنادق أو الجزر. كما يعتمد كل من معدل عمليات الرفع والتجلس، ومستوى الفعاليات الزلزالية، ووجود البراكين على الوضع التكتوني وبالتالي تنعكس عل عملية ترسيب الرواسب.  
4- المناخ.
يعد المناخ هو العامل الرئيس في التجوية الهوائية والتعرية وكلاهما يرتبطان بالتركيب المعدني للرواسب القارية الفتاتية. كما ان المناخ هو عامل مساعد في تكوين بعض الصخارية مثل المتبخرات واللايمستون.

     ويضاف إلى عاملي التكتونية والمناخ عاملين أساسيين آخرين هما كل من تجهيز الرواسب sediment supply والإنتاجية العضوية organic productivity. فمثلا تساعد المعدلات القليلة من تجهيز الرواسب بتكوين رواسب اللايمستون والمتبخرات والفوسفات والحديد. في حين تكون المستويات العالية من الإنتاجية العضوية مهمة جدا في تكوين اللايمستون والفوسفات والصوان والفحم والسجيل النفطي.

ومن دراسة البيئات الترسيبية المعاصرة والقديمة والعمليات الترسيبية والسحنات فان موديلات سحنية facies models عامة قد وضعت لإظهار العلاقات الجانبية والعمودية بين السحنات. وقد سهلت هذه الموديلات من تفسير التتابعات الرسوبية sedimentary sequence، وكذلك سمحت بالتنبأ بكل من التوزيع السحني والهندسي لها. وقد وضع أهمية التعاقب العمودي للسحنات لأول مرة من قبل جوهانس والتر  Johannes Walther وذلك في نهاية القرن التاسع عشر في قانونه المعروف بقانون مظاهاة السحنات (Law of the Correlation of facies)، والذي ينص على أن السحنات المختلفة في التتابع العمودي تعكس البيئات التي كانت في الأصل مجاورة لبعضها البعض، ومبرهنة بذلك على انه لم يكن هناك توقفات رئيسة في الترسيب. كما ان التغيرات العمودية في السحنات تنتج من تاثير كل من العمليات الداخلية للترسيب والعمليات الخارجية. وتتمثل العمليات الخارجية الرئيسة بالحركات التكتونية، التي تعمل بمقياس عالمي اقليمي، والمناخ. وكلا هذين العاملين يؤثران على موضع مستوى سطح البحر sea level، (وهو العامل الأكثر تأثيرا على تطور السحنات)، وتجهيز الرواسب.

3- العلميات التحويرية:
يقصد بالعمليات التحويرية هي كل العمليات التي تبدأ بالتاثير على الرواسب حال ترسبها والى بداية عملية التحول. وبذلك فان دراسة الصخور الرسوبية واالتفكر بها لا تتوقف على التفسيرات البيئية، بل ان هناك قصة طويلة من الاحداث تحدث لها منذ بداية ترسبها وهي ما يعرف بالعمليات التحويرية. فخلال هذه العمليات تتكون الصخور الرسوبية الصلبة من الرواسب المفككة وغير المتصلبة.
هناك عدة انواع من العلميات التحويرية امكن تمييزها. الا انه يمكن تقسيمها الى قسمين أساسيين اوليين وهما: العمليات التحويرية المبكرة early diagenesis، التي تحدث منذ بداية الترسيب الى مرحلة الدفن الضحل shallow burials، والعمليات التحويرية المتأخرة late diagenesis، التي تحدث خلال عملية الدفن العميق deep burial وعمليات الرفع اللاحقة subsequent uplift.
تتمثل العمليات التحويرية بكل من عمليات الاحكام compaction، واعادة التبلور recrystallization، والاذابة dissolution، والاستبدال replacement، والنشأة الموضعية للمعادن authigenesis، والسمنتة cementation، وغيرها.
تعد دراسة العمليات التحويرية مهمة جدا لعدة أسباب، فمثلا يمكنها تغيير كل من التركيب المعدني والنسيجي للرواسب، وفي بعض الحالات قد تؤدي الى تدمير التركيب الاصلي بشكل كامل. كما تؤثر العلميات التحويرية على كل من مسامية ونفاذية الرواسب، وبالتالي التاثير على الخصائص المكمنية لها كخزائن للنفط والغاز والمياه.
الطرق المستخدمة في دراسة الصخور الرسوبية:
تبدأ دراسة الصخور الرسوبية عادة في الحقل. لكن وفقا لموضوع الدراسة واهمية التحريات فان هناك عدة وسائل اخرى لها. وبذلك تجمع النماذج بمقاييس مختلفة من كبيرة macro، و دقيقة أو مجهرية micro، ودقيقة جدا nano. وكذلك تستخدم تقنيات معقدة والالات مختلفة في تحديد معدنية الرواسب وجيوكيميائيتها. وقد تستنبط هذه التجارب في محاكاة ظروف الترسيب. كما ان المعلومات الماخوذة من كل من الحقل و المختبر يمكن اخضاعها للاختبارات الاحصائية والتحليلات الكمبيوترية المختلفة. كما يجب الاخذ بنظر الاعتبار كل الادبيات الموجودة عن الصخور قيد الدراسة، واي اوصاف مشابهة لها من صخور وسحنات في مناطق اخرى، معا مع مرادفاتها المعاصرة. وبذلك فبجمع كل هذه المعلومات يصبح بالامكان تفسير الصخور قد الدراسة بانسبة لاصلها والعمليات الترسيبية المؤثرة والبيئة الترسيبية، والجغرافية القديمة والتأريخ التحويري، فضلا عن الاهمية الاقتصادية الممكنة والكامنة لها.
27‏/2‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم.
25 من 25
silent man 2012‏ هههههههه متأكد من اقوالك ... ياناس يا عالم اللي مش عارف للاجابه الصح لا يكون يجاوب ..
الصخور الرسوبيه هي صخور ناتجه عن تفتت او تكسر صخور اوليه قد تكون ناريه او متحوله او رسوبيه ونقلها وترسيبها في حوض الترسيب بطريقة فيزيائيه او تشكلها في مكانها عن طريق اذابه للصخور السابقه او تكونها في مكانها بفعل المحاليل المركزه بالاملاح بطريقه كيميائيه تسمي الصخور الرسوبيه المتكونه بفعل الطرق الفيزيائيه الطبيعيه بالصخور الرسوبيه الفتاتيه Clastic اما التي تتكون بفعل العوامل الكيميائيه فهي قسمين عضويه Organic Rockتتكون من يقايا الكائنات (أحافيرFossils) او غير عضويه كيميائيه تتكون عن طريق تركز املاح في محاليل مائيه اثناء التبخر للمياه وتسمى صخور متبخرات Evaporits rock
أما عن مراحل تكونها فهي كالآتي ...
1 - تعريه ( تجويه و نقل )( قد تكون هذه المرحله عباره عن تجويه فقط كما هو حاصل في صخور البريشيا الرسوبيه)
2- ترسيب
3 - تصخر ( تلاحم و إحكام )
ملاحظه لا يشترط وكود الاحافير في الصخور الرسوبيه كما هو في صخور الحجر الرملي والكونجلوميرات والبريشيا ولكن قد توجد فيها انفاق ديدان وما شابه من التراكيب العضويه كما يميز الصخور الرسوبيه وجود التراكيب الجيولوجيه Stractural Geology مثل التطبق والتطبق المتقاطع وعلامات النيم والطبق المتدرج وغيرها من التراكيب.
  هذا والله أعلم ... أخوكم مصطفى محمد علي ... جامعة صنعاء
31‏/5‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
ما هى القشرة الارضية ؟
ما هو الغضار ؟
ماهو تعريف الأحجار النارية
من اى نوع صخور تعتبر الصخور البحرية
ما هو تعريف الكرانيت؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة