الرئيسية > السؤال
السؤال
ما الفرق بين البصر والنظر؟
اللغة العربية | الإسلام | القرآن الكريم 30‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة رغدة هاشم.
الإجابات
1 من 5
◄النظر هو مشاهدة الشئ ..
◄أما البصر فهو مأخوذ من التبصر ..
◄أي التمعن في الشئ والتدقيق فيه وتحليله واستخرج النتائج من تمعن النظر أي التبصر ..
30‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة حنون وَما يخون.
2 من 5
لكي نعلم الفرق بين الكلمتين نظر، وبصر في اللسان، يجب أن نلجأ  إلى لسان القرءان  الذي أنزله خالق اللسان.
ــ ولنعلم قبل كل شئ أن المترادفات synonyme  في جميع الألسنة التي خلق الله ، لا  تؤدي معنى واحداً أبدا،ً ولا بد من فروق بينها.
* النــظر*
ــ فالنظر- مثلا – وهو الذي لا يوصل إلى الذهن بواسطة العصب البصري nerf optique
Visuel nerve، وهو الرؤيا الخاطفة، وهو الرؤيا التي ليس فيها تعميق، ولا تحليل للمرءي . وهو النظر إلى الشئ، من غير تركيز، ومن غير إدراك .
ــ نجد بيانه في كتاب الله الذي هو( تبيانا لكل شئ ) : ( ... وتراهم ينظرون إليك وهم لا يبصرون ) الأعراف 198. النظر موجود ،ولكن الإيصال إلى الدماغ مفقود. ويُبينه تعالى فـــي ءاية أخرى بمثال سهل الإدراك : ( ... ينظرون إليك نظر المغشي عليــه من الموت ...) محمد 20.كنظر المغشي، فلا يوصل نظره. العيون مفتّحة، والقلوب مغلقة، لأنهم لا يريدون أن يعوا ويفقهوا !  العيون تدور ولكنها لا تبصر ( ... رأيتهم ينظرون إليك تدور أعينهم كالذي يغشى عليه من الموت ...) الأحزاب 19. وكذلك قوله تعالى:( ... فلولا إذا بلغت الحلقوم وأنتهم حينئذ تنظرون ونحن أقرب إليه منكم ولكن لا تبصرون )83/85 الواقعة. ننظر إلى المحتَضر بين أيدينا،ولكننا لا نبصر الموت، ولا الملك الذي وكّل بنا !
ــ إذاً فالنظر غير الإبصار: ينظرون ولا يبصرون: الأعراف والواقعة ، نظر المغشي عليه من الموت : محمد والأحزاب.
ــ وأكثرمن ذلك شبه الله النظر بالعمى في قوله تعالى: ( ومنهم من  ينظر  إليك  أفأنت تهدي العمي  ولو كانوا لا يبصرون  ) يونس 43.
ــ بعض أمثلة  أخرى في " النظر "
ــ جاء في النظر بالنسبة إلى التأمل في خلق السماوات والأرض وفي أنفسنا، وما حولنا. جاء كله بالنظر.لأن البصر لا مجال له !فلا يمكن أن ندرك كنه الخلق والمخلوق ولا أن نفقه ءايات الله في الكون ! ( ... وما أوتيتم من العلم إلا قليلا ) .
ــ جاء مثلا  وبصيغات  مختلفة : أولم  ينظروا- أفلا ينظرون ... فينظروا – أنظر – ينظر – انظروا – إلى غير ذلك  من التصريف .
ــ ( أولم ينظروا في ملكوت السماوات والأرض وما خلق الله من شئ ...) الأعراف 185، وق 6- الغاشية 17 – الروم 9 – غافر 82 – البقرة 259- الأعراف 143- الروم 50- عبس 24 – الطارق 5 – العنكبوت 20- الأنعام 99 – ءال عمران 137 – الأنعام 11 – الأعراف 84 – إلى غير ذلك
ــ جاء هذا النظر كله فيما ، لا ولن تدركه أدمغة عباده !وما لهم إلا أن يومنوا به وبئاياته ويخشوه ، ويتقوه حق تقاته.( تلك ءايات الله نتلوها عليك بالحق فبأي حديث بعد الله وءاياته يومنون... ) الجاثبة 6 إلى 11.
ــ لفتــةI:فإذا نظرنا - مثلا – إلى ما يخرج الله من نبات، وفواكه، فكيف يسعنا أن نفهم كنه ألوانه المختلفة، وحجمه المختلف، وطعمه المتباين، وثمره، وينعه، ورائحته .... ولذلك استعمل الله النظر لا البصر لأن هذا الأخير هو الذي يوصل إلى الدماغ المعلومة والتحليل وهو الذي يدرك السر في ذلك، فما لنا إلا أن نومن بالله ونوقن أنه من صنع الله العلي القدير، والعليم الخبير( صنع الله الذي أتقن كل شئ ...) نجد أن الله يستعمل بعد هذه الآيات: اللاحِقة ( ... إن في ذلكم لآيات لقوم يومنون ) (... وءايات لقوم يوقنون ) .واليقين درجة فوق الإيمان. ( وهو الذي أنزل من السماء ماء فأخرجنا به نبات كل شئ ... إن في ذلكم لآيات لقوم يومنون ) الأنعام 99. ( إن في السماوات والأرض لآيات للمومنين وفي خلقكم وما يبث من دابة ءايات لقوم يوقنون ) الجاثية  3 / 4. وغيرها  كثي. ( ... وما أوتيتم من العلم إلا قليلا)( يعلمون ظاهرا من الحياة الدنيا وهم عن الآخرة هم غافلون)الروم .
ــ لفتــةII:في ءاية الملك 3/4 . ( ... ما ترى في خلق الرحمان من تفاوت فارجع البصر هل ترى من فطور ثم أرجع البصر كرتين ينقلب إليك البصر خاسئا وهو حسير) نلاحظ ذكر البصر هنا لسبر السماوات الطباق، وسبرُها ليس إدراك كنهها وجوهرها !إنما فقط وجود الفطر فيها، وبينها!( فجوة أو خلل !).
ــ  لفتــةIII:نلاحظ أن الله سبحانه وتعالى استعمل النظر بالنسبة إلينا، تحقيراً لنا وخاصة، ليشعرنا أنه غاضب علينا إن عصيناه !( ... وله المثل الأعلى في السماوات والأرض وهو العزيز الحكيم )ونظره كله إبصار، إذ هو الذي خلق البصر. وذلك في قوله تعالى، في سورة ءال عمران 77( ... ولا يكلمهم الله ولا ينظر إليهم يوم القيامة ...) وقولــه تعالى في سورة يونس 14( ثم جعلناكم خلائف في الأرض من بعدهم لننظر كيف تعملون )وفي نفس هذا التعبير والمعنى، نجده سبحانه وتعالى يستعمل الإبصار في البقرة 110( ... إن الله بما تعملون بصير) وفي الإسراء 30 ( ... إنه كان بعباده خبيرا بصيراً ) وغير هذه الآيات كثير.
                                                  * البصــر*
ــ وأما البصر فهو عكس النظر- تماما – فهو الرؤيا  بالعين مع التركيز والفحص، وهو الإيصال إلى الدماغ، عن طريق العصب البصري. ويبينه كتاب الله بالآيتين الســـــــــــابقتين ــ ( ينظرون إليك وهم لا يبصرون ) الأعراف 198.( ... تنظرون... ولكن لا تبصرون ) 85 الواقعة.
ــ ويبين الله البصر في كتابه أحسن تبيين في قوله تعالى ، لمنكري البعث ، والحشر، والجزاء، حين كانوا في الدنيا، (...  فكشفنا عنك غطاءك فبصرك اليوم حديد ) ق 22. أما في الدنيا فكانوا ينظرون نظر المغشي عليه من الموت لإنكارهم البعث ،والحشر، والجزاء. وهنالك يوم القيامة ، يجدون الحقيقة ، فتحد أبصارُهم فتنكشف الحجب عن العقول. مثل حدة ألسنتهم في الدنيا : ( ... سلقوكم بألسنة حداد ...) الأحزاب 19.
ــ لفتــة:في لسان الذين أرسل إليهم   نجد كلمة: observer- observe. نجدها بنفس الجرس اللفظي ونجد الحروف الثلاثة: ب ، ص  ر،B.S.R.وبنفس المعنى ، أدرك ، لاحظ ، درس ...          بعض أمثلة أخرى في " البصــر"
ــ فالبصرمن أسماء الله الحسنى: البصير ( ... السميع البصير ) ( ... لخبير بصير ) ( إنه بكل شئ بصير ) .
ــ ( لا تدركه الأبصار  وهو يدرك الأبصار وهو اللطيف الخبير )  لم يقل  سبحانه وتعـــالى : " لا تدركه الأنظار " – لأن الأنظار لا توصل، ولا تدرك !إنما الذي يدرك ويحلل إنما هو البصر. وهذا لا ولن يدركه !
ــ الذي  جعلنا نتدبر في الفرق بين النظر والبصر هو قوله تعالى : ( قل للمومنين يغضوا من أبصارهم...) ( ... وقل للمومنات يغضضن من أبصارهن ...) النور 30/31 الذي سبق في موضوع الحجاب. استعمل الله البصر ( ألا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير) لأن البصر هو الذي يوصل ويُـبَلّغ الرسالة والشهية لا النظر كما سبق تحليله وكما بينت في الموضوع نفسه، ولذلك أمرالله بغض البصر، لا  بغض النظر ( أفلا يتدبرون القرءان ولو كان من عند غير  الله لوجدوا فيه  اختلافا كثيرا )النساء 82 . إذاً فلا بأس بالنظر إلى الجنس الآخر، من غير إبصار( من غير تركيز ولا تبليغ رسالة ) فإذا ما أحسّ أحد الجنسين ذلك !فغض البصر كان وجوباً.
الخــلاصة
ــ النظـر: بينه كتاب الله المبين وءاياته البينات  بقوله تعالى : ( ... رأيتهم ينظرون إليك تدور أعينهم كالذي يغشى عليه من الموت ...) الأحزاب 19.وقوله تعالى : ( ... وتراهــــم ينظرون
إليك وهم لا يبصرون  ) الأعراف 198. العيون تدور في مَحجرها ولكن العصب البصري لا  يوصل، ولا يريدون أن يصل التيار إلى قلوبهم كي لا يفقهوا !.
ــ فمثلا ءاخر: قوله تعالى في ءاية رسول الله موسى ( عليه السلام ) إلــــى فرعون وملإه  (وأدخل يدك في جيبك ) النمل 12. وقوله في الأعراف 108 ( ونزع يده فإذا هي بيضاء للناظرين ).لم يقل الله  " فإذا هي بيضاء للمبصرين " !?  لأن الذين يشهدون هذه الآية  من الله سبحانه وتعالى، ومن رسوله موسى ( عليه السلام )، لا ولن يعلموا سرّها !فمجرد نظــر– مبهوتين مندهشين !– فحسبهم النظر !
ــ وأما البصـر: فهو حدة العين المفتّحة وإيصال التيار إلى الدماغ للتحليل  وللإستجابة  وهو بمعنى حدق: to gaze. جاء بيانه في قوله تعالى: الآية المتقدمة في النظر ( ... وتراهم ينظرون إليك وهم لا يبصرون ) الأعراف 198. وقوله تعالى في مشهد البعث والحشر حينما يرون الحقيقة التي لا مفرّ منها – بين يدي الله – عين اليقين ( ... فكشفنا عنك غطاءك فبصرك اليوم  حديد ) ق 22 لأنه كان جعل على عينيه في الحياة الدنيا  غشاوة: ( إن الذين كفروا سواء  عليهم  ءانذرتهم  أم  لم تنذرهم لا يومنون ... وعلى أبصارهم غشاوة ...) البقرة 6/7. وجاء في محاولة سبر ملكوت السماوات والأرض : ( ... ما ترى في خلق الرحمان من تفاوت فارجع البصر هل ترى من فطور ثم أرجع البصر كرتين ينقلب إليك البصر خاسئا  وهو حسير ) الملك 3/4 . كما جاء  في  ءاية الواقعة 83/ 85 ويونس 43.
ــ فمثلا ءاخر: فرعون ( لعنه الله )  حين نادى قومه بالإبصار لا بالنظر حيــــن قـال لهم :  (ونادى فرعون في قومه قال يا قوم أليس لي ملك مصر وهذه الأنهار تجري من تحتي أفلا  تبصرون ) الزخرف 51، فهي حقيقة بالنسبة له ولقومه الذين استخفّــهم فأطاعوه              وءامنوا به !ولذلك استعمل الإبصار لا النظر ( ...  أفلا تبصرون ).
ــ  وفقنا الله جميعا لفهم كتابه المبين، ولتدبره، ءامين، والحمد لله رب  العالمين . فإلى فروق أخرى في كتابه الله - إن أطال الله العمر وكتب ذلك –
- والله  أعلــــم -
30‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة MeDo A mostafa (medo sebak).
3 من 5
النظر هو الرؤية
ويطلق البصر علي العلم القوي المضاهي لإدراك الرؤية كما في قوله تعالي "إن ذلك لعبرة لأولي الأبصار" كما يقال بصره الشيء.. علمه اياه أو عرفه له حتي كأنه يبصره ..
30‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة ahmedfekri.
4 من 5
قال تعالى: {فَسَتُبْصِرُ وَيُبْصِرُونَ} [القلم: 5]، {فَلاَ أُقْسِمُ بِمَا تُبْصِرُونَ * وَمَا لاَ تُبْصِرُونَ} [الحاقة: 38 - 39]، {يَا أَبَتِ لِمَ تَعْبُدُ مَا لاَ يَسْمَعُ وَلاَ يُبْصِرُ وَلاَ يُغْنِي عَنْكَ شَيْئًا} [مريم: 42].

وبيان أنَّ العين هي أداة الإبصار في {أَمْ لَهُمْ أَعْيُنٌ يُبْصِرُونَ بِهَا} [الأعراف: 195]، وفرق بين النظر والبصر؛ {وَتَرَاهُمْ يَنْظُرُونَ إِلَيْكَ وَهُمْ لاَ يُبْصِرُونَ} [الأعراف: 198]؛ فالنظر هو عبارة عن تقليب الحدقة نحو المرئي التماسًا لرؤيته، ولما كانت الرُّؤية من توابع النظر ولوازمه غالبًا، أُجْرِيَ لفظُ النظر على الرُّؤية على سبيل إطلاق اسم السبب على المسبب، كما ورد في حكاية عن طلب موسى؛ {رَبِّ أَرِنِي أَنْظُرْ إِلَيْكَ} [الأعراف: 143]؛ فكان الردُّ: {قَالَ لَنْ تَرَانِي} [الأعراف: 143]، والرؤية إذا أضيفت إلى الأعيان كانت بالبصر، وتطلق على المنام والوهم، فالبصر خاص بالمعاينة والمشاهدة بالعين، فلازم البصر الإدراك؛ وهذا غير الرؤيا التي قد تكون مع عدم إحاطة؛ لذا قال تعالى: {لَا تُدْرِكُهُ الْأَبْصَارُ} [الأنعام: 103]، وهذا في الدُّنيا والآخرة؛ "أي: لا تُحيط به الأبصار، وإن كانت تراه وتفرحُ بالنَّظر إلى وجهه، فنفي الإدراك لا ينفي الرُّؤية، بل يثبتها بالمفهوم، فإنه إذا نفى الإدراك الذي هو أخص أوصاف الرؤية، دل على أن الرؤية ثابتة، فلو أراد نفيها، لقال: لا تراه الأبصار، ونحو ذلك.
نتوصل إلى أن البصر يقال للجارحة الناظرة، وللقوة التي فيها، ولقوة القلب المدركة (حاسة البصر إحدى أبواب القلب، وأعمر الطرق إليه، وعملها أكثر أعمال الجوارح وقوعًا وتكرارًا، مما عدا التنفس )
30‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة يمامة الأقصى.
5 من 5
البصر هو بصيرة في القلب اما النضر ترا شيئا وارجو ان اكون افضل اجابة
30‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة اباتاج (عبدالله ابو عمرة).
قد يهمك أيضًا
ما الفرق بين سيارة الكامري العادية والكامري جراندي ؟؟؟ وأيهما افضل ؟؟
ما الفرق بين معنى كلمة ؟؟؟؟؟..............
الفرق بين الفقير والمسكين
ما الفرق بين ما يديعه البعض من وجود تناقضات فى الاسلام وبين ما نقوله عن وجود تناقضات فى كتاب المسيحيين ؟؟؟؟
ما هو الفرق بين التشيع العلوي و التشيع الصفوي .؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة