الرئيسية > السؤال
السؤال
اين تتجلى جمال اللغة العربية واصالتها وثباتها بالرغم من التحديات التي تواجهها
اللغة العربية | اللغات 21‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
الإجابات
1 من 4
يتجلى جمالها بانها مازالت وستبقى لغة القران الكريم
21‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة 3ashiq bashiq (العاشق الباشق).
2 من 4
إسمحلي بتصحيح بسيط : يتجلى جمال اللغة وليس تتجلى جمال الللغة

أما بالنسبة لإجابة سؤالك فلا أزيد على ما قاله عاشق باشق
21‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة أسير المشاعر (أسير المشاعر).
3 من 4
إسمح لي أخي الكريم أن أطالعك بما قرأت:

"تعرّضت اللغة العربية في مسار تطورها العام لتحديات واختبارات، لم يتعرض لها غيرُها من لغات شعوب الأرض في التاريخ الإنساني.

ومن خلال مواجهتها لتلك التحديات، تحدَّدتْ قدراتها على تبليغ الوحي، والتفاعل مع الوجود المادي والروحي للإنسان؛ فاستطاعت أن تكون لغة  عقيدة وعلم وحضارة.

التَّحَدِّي الأول: اصطفاؤُها لتحمل آخر رسالات السماء

أول تَحَدٍّ للغة العربية في وجودها وتاريخها؛ هو أن تكون لسان الوحي وتقوم دليلا على أن الموحَى به من رب العِزَّة، وأنه آخر رسالات السماء إلى أهل الأرض. وبذلك نيط إعجاز القرآن منذ نزول الوحي إلى نهاية التجربة البشرية على الأرض.

فحين بلغت هذه اللغة أوجَ عنفوانها عند أمة تميزت بين شعوب الأرض بالقدرة على الإفصاح عن مكنون النفس في الوجود؛ تعرَّضتْ لامتحان تَحَمُّلِ الوحي!

وكان التحدّي للسان العربي أن يتنزَّلَ كلام رب العالمين في صورة نصٍّ لُغويٍّ يحملُ منهجاً إلهيا، خطاباً موجّهاً لكافة شعوب الأرض؛ خطاباً يخترق الزمان والمكان، ويستجيب لكل ما يجدّ من ظواهر وتحولات في دنيا البشر. وبنزول القرآن بالعربية تحوَّلتْ العربية لتصبح لغة  فكر وحضارة ...

التّحَدِّي الثاني: أن تحل محل اللغات القديمة في وقت وجيز

حين ظهرتْ العربية على مسرح التاريخ، توارت اللغات القديمة في متاحف التاريخ في وقت وجيز. ثم عايشت العربية في مسارها الحضاري أكبر انصهار بين الأجناس والثقافات في تاريخ الشعوب، وعانت، أثناء ذلك الانصهار، من أشكال الغُربة والعجمة واللحن، لكنها صمَدتْ في وجه التحوّلات؛ بفضل عقول رافقت تلك التحولات بإيمان وإخلاص؛ فسهرت على تنظيم رحلتها في الوجود جمعاً وتنظيماً وتقويماُ وتقنيناً؛  إلى أن صارتْ لغة العلم بدون منازع في الأصقاع التي عرفتها حضارة الإسلام.

التحدّي الثالث: أن تكون قناة للتواصل بين الشعوب والحضارات

لقد تحمّلتْ العربية، عن طريق الترجمة، ما تراكم من المعارف الإنسانية التي كانت تتطلّع إليها الدولة الإسلامية لاستكمال نهضتها. فتمّ نقل تلك المعارف؛ التي كانت تدعو الحاجة إليها، وتمت قراءتها وشرحها واختصارها والتعليق عليها، في ضوء ثوابتها وقناعاتها؛ نتيجة هضمها والتفاعل معها، وتوجيهها وجهة تستجيب للضوابط الحضارية للأمة الإسلامية.

التحدي الرابع:  سيادة اللهجات وعودة الفارسية

بدأت معاناة العربية في جزيرة العرب وخارجها منذ أن أصبحت لسان الوحي، ومع بلوغ العربية أقاصي البلدان؛ بدأت السليقة العربية تخفت وتتوانى، وعجز أهل اللسان العربي عن مواكبة المعاناة اليومية . ومع مطالع القرن الهجري الرابع سادت اللهجات في العالم العربي الإسلامي، وأصبحت العربية تُتعلَّمُ تعلما، تعيش في معاقل العلم الذي أصبح بدوره يُؤخذ من الصحف، بعد أن كان يؤخذ من أفواه الرجال. وبالرغم من ظهور الفارسية من جديد في القرن الرابع؛ ظلت العربية لغة ثقافة وعلم محافظة على توهجها وإشعاعها.

التحدي الخامس: صمودها أم الهجمتيْن: المُغولية والصليبية

بعد الهجمتين المغولية والصليبية على معاقل الثقافة الإسلامية، دُمّرتْ حواضر وأُحرقت خزائن الكتب، وسادت اللغة التركية في بعض المعاقل.

التحدّي السادس: مواجهة العربية لعهود الاستعمار والإبادة

 سعت لغة المستعمرين في ربوع العالم العربي أن تتقاسم مع اللهجات المحلية مكان العربية وتحل محلها. ودخلت العربية في صدام مع لغات المستعمر، وأصبحت تختنق بفعل اللهجات الممزوجة باللغات الأوربية.

وتعرض القرآن الكريم لأنواع من الترجمات وبجميع لغات الأرض تقريبا، وامتُحنت بتعدد مصطلحات العلوم والمعارف الحديثة، وأهلها  يوجدون خارج المختبرات، وامتُحنتْ بدعوات التجديد، وخاضت غمار الترجمات من بعض اللغات، وواجهت أشكالا من الهجوم، والتهميش والعداء من أبنائها.

واليوم وإن تقاعس أهل العربية عن دورهم، وأصبحوا من المستضعفين في الأرض؛ فإن العربية لم تفقد حيويتها، ولن يخبو وَهَجها؛ فهي محفوظة بحفظ القرآن، وستعيش على الرغم من الأدواء والأعداء، والأهواء والأنواء..."

حفظك الله أخي الكريم
3‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة ممدوح العسال (Mamdouh El-Assal).
4 من 4
جمال اللغة العربية و أصالتها و ثباتها
سجل التاريخ في أوراقه حضارات و أمجاد شعوب،كان لها أثر كبير في تاريخ الانسانية،و من هذه
الحضارات التي تشرف التاريخ بذكرها هيالحضارة العربية التي ما زالت قائمة و ستبقى كذلك.
فهذه اللغة تتميز بالروعة و الجمال،و أنها صاحبة الصدى على الأجيال المتتابعة،فهي بحر يرتوون
منه معرقة و علما و ابداعا في تعلم أحانها المطربة للأذن بما تحويه من ألفاظ و تعابير عميقة،تتمخض
في روح الانسان منعشة اياها.وتكمن عراقة اللغة العربية في وجودها منذ أكثر من الفي سنة،فهي
اللغة التي تحدثت بها قريش و غيرها من القبائل،و هي اللغة التي نزل بها القرآن الكريم،حيث قال تعالى:
(إنا أنزلناه قرآنا عربيا لعلكم تعقلون)كما أن أهل الجنة يتكلمون العربية،فما أعظمها من لغة،أما أهم
ميزة للغة العربيةهي حفظ الله تعالى لها،حيث تكفل الله بحفظ القرآن الكريم الذي تضمنها،حيث قال
تعالى:(إنا نحن نزلنا الذكر  إنا له لحافظون)فهو تعالى حمى هذه اللغة و حفظها على الرغم ما تعرضت
له من تحديات و صعوبات،ومحاولات لطمس معالمها،فعندما احتل العثمانيون الوطن العربي تعرضت هذه
اللغة على مدى أربعة قرون لمحاولات التتريك للقضاء عليها،ولكن هذه المحاولات باءت بالفشل،لأن اللغة
العربية هي اللغة القومية لأمة ضاربةفي التاريخ،كما عانت الأساليب الأدبية في عصر الانحدار من آثار
سلبية،حيث هيمن عليها اليأس و التشاؤم،و لكن رواد النهضة كان لهم دور هام في إعادة الحيوية لها.وهكذا
نرى أن اللغة العربية تفردت بالجمال و الأصالة و القوة و الثبات،و لو أردنا اختيار نوع من انواع التحدي
الموجودة في العصر الحديث،فسيكون التباري مع الدول الغربية لإثبات اللغة الأكثرالأكثر قدرة على أداء الأفكار و المعاني المعاصرة.

لمزيد من المعلومات الرجاء التواصل على الايميل:
kingkobra2012@hotmail.com‏
22‏/11‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
ما هي التحديات التي تواجهها اللغة العربية؟
- ما هي المجموعات الشبابية؟ لماذا تتكون؟ وما هي أهدافها؟
ماهي المشاكل التي تواجهها المرأة في المجتمع العربي؟
ما هي المشاكل والتحديات التي تواجهها في تطور المجتمع
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة