الرئيسية > السؤال
السؤال
ما تفسير قوله تعالى «ما المسيح بن مريم إلا رسول قد خلت من قبله الرسل و أمه صديقة كانا يأكلان الطعام»
ما تفسير قوله تعالى «ما المسيح بن مريم إلا رسول قد خلت من قبله الرسل و أمه صديقة كانا يأكلان الطعام»
المسيحية | التوحيد | الإسلام 5‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
الإجابات
1 من 3
قوله تعالى: «ما المسيح بن مريم إلا رسول قد خلت من قبله الرسل و أمه صديقة كانا يأكلان الطعام» رد لقولهم: «إن الله ثالث ثلاثة» أو لقولهم هذا و قولهم المحكي في الآية السابقة: «إن الله هو المسيح بن مريم» جميعا، و محصله اشتمال المسيح على جوهرة الألوهية، بأن المسيح لا يفارق سائر رسل الله الذين توفاهم الله من قبله كانوا بشرا مرسلين من غير أن يكونوا أربابا من دون الله سبحانه، و كذلك أمه مريم كانت صديقة تصدق بآيات الله تعالى و هي بشر، و قد كان هو و أمه جميعا يأكلان الطعام، و أكل الطعام مع ما يتعقبه مبني على أساس الحاجة التي هو أول أمارة من أمارات الإمكان و المصنوعية فقد كان المسيح (عليه السلام) ممكنا متولدا من ممكن، و عبدا و رسولا مخلوقا من أمه كانا يعبدان الله، و يجريان في سبيل الحاجة و الافتقار من دون أن يكون ربا.
5‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
2 من 3
الآية: 75 {ما المسيح ابن مريم إلا رسول قد خلت من قبله الرسل وأمه صديقة كانا يأكلان الطعام انظر كيف نبين لهم الآيات ثم انظر أنى يؤفكون}
قوله تعالى: "ما المسيح ابن مريم إلا رسول قد خلت من قبله الرسل" ابتداء وخبر؛ أي ما المسيح وإن ظهرت الآيات على يديه فإنما جاء بها كما جاءت بها الرسل؛ فإن كان إلها فليكن كل رسول إلها؛ فهذا رد لقولهم واحتجاج عليهم، ثم بالغ في الحجة فقال: "وأمه صديقة" ابتداء وخبر "كانا يأكلان الطعام" أي أنه مولود مربوب، ومن ولدته النساء وكان يأكل الطعام مخلوق محدث كسائر المخلوقين؛ ولم يدفع هذا أحد منهم، فمتى يصلح المربوب لأن يكون ربا؟! وقولهم: كان يأكل بناسوته لا بلاهوته فهذا منهم مصير إلى الاختلاط، ولا يتصور اختلاط إله بغير إله، ولو جاز اختلاط القديم بالمحدث لجاز أن يصير القديم محدثا، ولو صح هذا في حق عيسى لصح في حق غيره حتى يقال: اللاهوت مخالط لكل محدث. وقال بعض المفسرين في قوله: "كانا يأكلان الطعام" إنه كناية عن الغائط والبول. وفى هذا دلالة على أنهما بشران. وقد استدل من قال: إن مريم عليها السلام لم تكن نبية بقوله تعالى: "وأمه صديقة".
قلت: وفيه نظر، فإنه يجوز أن تكون صديقة مع كونها نبية كإدريس عليه السلام؛ وقد مضى في "آل عمران" ما يدل على هذا. والله أعلم. وإنما قيل لها صديقة لكثرة تصديقها بآيات ربها وتصديقها ولدها فيما أخبرها به؛ عن الحسن وغيره. والله أعلم.
قوله تعالى: "انظر كيف نبين لهم الآيات" أي الدلالات. "ثم انظر أنى يؤفكون" أي كيف يصرفون عن الحق بعد هذا البيان؛ يقال: أفكه يأفكه إذا صرفه. وفي هذا رد على القدرية والمعتزلة.
5‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة تاج مفقود (Hamdan Alamri).
3 من 3
المعنى اخي
ان المسيح عيسى هو عبد مرسول من عند الله لا إله كما يزعم النصارى
وانه كان يأكل الطعام مع امه
وهنا نقص
اي انه كيف يكون اله وهو يا اكل الطعام  فالإله لايأكل ولا يشرب ولا يندم ولا يبكي ولا غيرها الكثير مما يتصف بها يسوع
5‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة amdroaa.
قد يهمك أيضًا
قوله تعالى ((ما المسيح بن مريم إلا رسول قد خلت من قبله الرسل و أمه صديقة كانا يأكلان الطعام)) يأكلان الطعام كنايه عن .
وما محمد الا رسول قد خلت من قبله الرسل
"وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل" ما معنى كلمة "خلت"؟
آية قرآنية تهدم العقيدة النصرانية
سيدنا عيسى
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة