الرئيسية > السؤال
السؤال
ما معنى : بِضاعَةٍ مُزْجاة - صُوَاعَ الْمَلِكِ ؟
Google إجابات | الأديان والمعتقدات | السعودية | اللغة العربية | الإسلام 25‏/3‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم.
الإجابات
1 من 3
{ فلما دخلوا عليه قالوا يا أيها العزيز مسنا وأهلنا الضر } الجوع { وجئنا ببضاعة مزجاة } مدفوعة يدفعها كل من رآها لرداءتها وكانت دراهم زيوفا أو غيرها { فأوف } أتم { لنا الكيل وتصدق علينا } بالمسامحة عن رداءة بضاعتنا { إن الله يجزي المتصدقين } يثيبهم فَرَقَّ لهم وأدركته الرحمة ورفع الحجاب بينه وبينهم .

{ قالوا نفقد صواع } صاع { الملك ولمن جاء به حمل بعير } من الطعام { وأنا به } بالحمل { زعيم } كفيل .

quran.com/12‏
25‏/3‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم.
2 من 3
في كثير من الأحيان تستخدم كلمة مزجاة لوصف الحال والمحال في القول أو الفعل فيصف ما لديه من علم أو مال ببضاعة مزجاة . يقولها على سبيل التواضع وخفظ الجناح . فأحببت أن أبين ما في هذه الكلمة من معانٍ :

قال القرطبي وغيره:قوله تعالى: (مُزْجاةٍ) صفة لبضاعة، والإزجاء السوق بدفع، ومنه قوله تعالى:" أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يُزْجِي سَحاباً" «4» [النور: 43] والمعنى أنها بضاعة تدفع، ولا يقبلها كل أحد.

قال ثعلب: البضاعة المزجاة الناقصة غير التامة.
واختلفت في تعيينها هنا فقيل: كانت قديدا وحيسا ذكره الواقدي عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه.

وقيل: خلق الغرائر والحبال، روى عن ابن عباس.

وقيل: متاع الأعراب صوف وسمن، قال عبد الله بن الحارث.

وقيل: الحبة الخضراء والصنوبر وهو البطم، حب شجرة بالشام، يؤكل ويعصر الزيت منه لعمل الصابون، قاله أبو صالح، فباعوها بدراهم لا تنفق في الطعام، وتنفق فيما بين الناس، فقالوا: خذها منا بحساب جياد تنفق في الطعام.

وقيل: دراهم رديئه، قاله ابن عباس أيضا. وقيل: ليس عليها صورة يوسف، وكانت دراهم مصر عليهم صورة يوسف. وقال الضحاك: النعال والأدم، وعنه: كانت سويقا منخلا. والله أعلم.

وفي تفسير البغوي: وَجِئْنا بِبِضاعَةٍ مُزْجاةٍ، أي: قليلة رديئة كاسدة لا تنفق في ثمن الطعام إلا بتجوز من البائع فيها، وأصل الإزجاء [فيها] السوق والدفع. وقيل للبضاعة مزجاة لأنها غير نافقة، وإنما تجوز على دفع من أخذها.

قال ابن عباس : مزجاة : دراهم زيوف .

وقال ابن أبي مليكة : مزجاة ، خلق الغرائر : والمتاع الحقير .



قَالُواْ نَفْقِدُ صُوَاعَ الْمَلِكِ ؟

الصواع هو المكوك ( وحدة كيل عراقية)

يقول الله تعالى في سورة يوسف:
قَالُواْ وَأَقْبَلُواْ عَلَيْهِم مَّاذَا تَفْقِدُونَ (71) قَالُواْ نَفْقِدُ صُوَاعَ الْمَلِكِ وَلِمَن جَاء بِهِ حِمْلُ بَعِيرٍ وَأَنَاْ بِهِ زَعِيمٌ (72

عن ابن عباس - رضي الله عنهما - في قوله {صواع الملك} قال : شيء يشبه المكوك من فضة كانوا يشربون فيه.

وأخرج ابن الأنباري في الوقف والابتداء والطستي عن ابن عباس - رضي الله عنهما - أن نافع بن الأزرق قال له : أخبرني عن قوله {صواع الملك} قال : الصواع الكأس الذي يشرب فيه ، قال : وهل تعرف العرب ذلك قال نعم ، أما سمعت الأعشى وهو يقول : له درمك في رأسه ومشارب * وقدر وطباخ وصاع وديسق.

وَأخرَج ابن جرير ، وَابن المنذر ، وَابن أبي حاتم وأبو الشيخ عن سعيد بن جبير رضي الله عنه في قوله {صواع الملك} قال : هو المكوك الذي يلتقي طرفاه كانت تشرب فيه الأعاجم.

وأخرج ابن جرير وأبو الشيخ عن عكرمة رضي الله عنه في قوله {صواع الملك}قال : كان من فضة.

والمكوك وحدة كيل عراقيّة على الراجح وقد ورد هذا المكيال في حديث صحيح رواه مسلم :
عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ جَبْرٍ ، قَالَ : سَمِعْتُ أَنَسَ بْنَ مَالِكٍ يَقُولُ:
كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صل الله عليه وسلم يَغْتَسِلُ بِخَمْسَةِ مَكَاكِيكَ وَكَانَ يَتَوَضَّأُ بِالْمَكُّوكِ.
- وفي رواية :كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صل الله عليه وسلم يَتَوَضَّأُ بِالْمَكُّوكِ ، وَكَانَ يَغْتَسِلُ بِخَمْسِ مَكَاكِيَّ.
أخرجه أحمد 3/112 ورواه "مسلم" في صحيحه

والمكوك بفتح الميم وتشديد الكاف الأولى مضمومة ، مكيال لأهل العراق يسع صاعأَ ونصف صاع بالمدنى ، ويجمَع بمكاكيك ومكاكى ، وهو بمعنى قوله فى الحديث نفسه من الرواية الاخرى : (يتوضأ بالمد ، ويغتسل بالصاع إلى خمسة أمداد وقيل أنه يسع المد المعروف عند أهل فارس والعراق .قال ابن الأثير: المكوك المد وقيل الصاع وقال أيضا المكوك اسم للمكيال ويختلف مقداره باختلاف اصطلاح الناس عليه في البلاد ويجمع على مكاكي بإبدال الياء بالكاف الاخيرة .

والله تعالى أعلم

عن : تيسير الغول
25‏/3‏/2013 تم النشر بواسطة الشرطى العباسى.
3 من 3
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته في كثير من الأحيان تستخدم كلمة مزجاة لوصف الحال والمحال في القول أو الفعل فيصف ما لديه من علم أو مال ببضاعة مزجاة . يقولها على سبيل التواضع وخفظ الجناح . فأحببت أن أبين ما في هذه الكلمة من معانٍ : قال القرطبي وغيره:قوله تعالى: (مُزْجاةٍ) صفة لبضاعة، والإزجاء السوق بدفع، ومنه قوله تعالى:" أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يُزْجِي سَحاباً" «4» [النور: 43] والمعنى أنها بضاعة تدفع، ولا يقبلها كل أحد. قال ثعلب: البضاعة المزجاة الناقصة غير التامة. واختلفت في تعيينها هنا فقيل: كانت قديدا وحيسا ذكره الواقدي عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه.
وقيل: خلق الغرائر والحبال، روى عن ابن عباس. وقيل: متاع الأعراب صوف وسمن، قال عبد الله بن الحارث. وقيل: الحبة الخضراء والصنوبر وهو البطم، حب شجرة بالشام، يؤكل ويعصر الزيت منه لعمل الصابون، قاله أبو صالح، فباعوها بدراهم لا تنفق في الطعام، وتنفق فيما بين الناس، فقالوا: خذها منا بحساب جياد تنفق في الطعام. وقيل: دراهم رديئه، قاله ابن عباس أيضا. وقيل: ليس عليها صورة يوسف، وكانت دراهم مصر عليهم صورة يوسف. وقال الضحاك: النعال والأدم، وعنه: كانت سويقا منخلا. والله أعلم. وفي تفسير البغوي: وَجِئْنا بِبِضاعَةٍ مُزْجاةٍ، أي: قليلة رديئة كاسدة لا تنفق في ثمن الطعام إلا بتجوز من البائع فيها، وأصل الإزجاء [فيها] السوق والدفع. وقيل للبضاعة مزجاة لأنها غير نافقة، وإنما تجوز على دفع من أخذها. قال ابن عباس : مزجاة : دراهم زيوف . وقال ابن أبي مليكة : مزجاة ، خلق الغرائر : والمتاع الحقير .
الصواع هو المكوك ( وحدة كيل عراقية) يقول الله تعالى في سورة يوسف: قَالُواْ وَأَقْبَلُواْ عَلَيْهِم مَّاذَا تَفْقِدُونَ (71) قَالُواْ نَفْقِدُ صُوَاعَ الْمَلِكِ وَلِمَن جَاء بِهِ حِمْلُ بَعِيرٍ وَأَنَاْ بِهِ زَعِيمٌ (72 عن ابن عباس - رضي الله عنهما - في قوله {صواع الملك} قال : شيء يشبه المكوك من فضة كانوا يشربون فيه. وأخرج ابن الأنباري في الوقف والابتداء والطستي عن ابن عباس - رضي الله عنهما - أن نافع بن الأزرق قال له : أخبرني عن قوله {صواع الملك} قال : الصواع الكأس الذي يشرب فيه ، قال : وهل تعرف العرب ذلك قال نعم ، أما سمعت الأعشى وهو يقول : له درمك في رأسه ومشارب * وقدر وطباخ وصاع وديسق. وَأخرَج ابن جرير ، وَابن المنذر ، وَابن أبي حاتم وأبو الشيخ عن سعيد بن جبير رضي الله عنه في قوله {صواع الملك} قال : هو المكوك الذي يلتقي طرفاه كانت تشرب فيه الأعاجم. وأخرج ابن جرير وأبو الشيخ عن عكرمة رضي الله عنه في قوله {صواع الملك}قال : كان من فضة. والمكوك وحدة كيل عراقيّة على الراجح وقد ورد هذا المكيال في حديث صحيح رواه مسلم : عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ جَبْرٍ ، قَالَ : سَمِعْتُ أَنَسَ بْنَ مَالِكٍ يَقُولُ: كَانَ رَسُولُ اللَّهِ يَغْتَسِلُ بِخَمْسَةِ مَكَاكِيكَ وَكَانَ يَتَوَضَّأُ بِالْمَكُّوكِ. - وفي رواية :كَانَ رَسُولُ اللَّهِ يَتَوَضَّأُ بِالْمَكُّوكِ ، وَكَانَ يَغْتَسِلُ بِخَمْسِ مَكَاكِيَّ. أخرجه أحمد 3/112 ورواه "مسلم" في صحيحه والمكوك بفتح الميم وتشديد الكاف الأولى مضمومة ، مكيال لأهل العراق يسع صاعأَ ونصف صاع بالمدنى ، ويجمَع بمكاكيك ومكاكى ، وهو بمعنى قوله فى الحديث نفسه من الرواية الاخرى : (يتوضأ بالمد ، ويغتسل بالصاع إلى خمسة أمداد وقيل أنه يسع المد المعروف عند أهل فارس والعراق .قال ابن الأثير: المكوك المد وقيل الصاع وقال أيضا المكوك اسم للمكيال ويختلف مقداره باختلاف اصطلاح الناس عليه في البلاد ويجمع على مكاكي بإبدال الياء بالكاف الاخيرة . والله تعالى أعلم
25‏/3‏/2013 تم النشر بواسطة عا د ل (عا د ل المحا مى).
قد يهمك أيضًا
ما معنى الكنود في قوله تعالى ( انَّ الْإِنْسَانَ لِرَبِّهِ لَكَنُودٌ ) ؟
ما معنى كلمة ادبر
معنى كلمة عنت
(ذي بلادي ينهال منها اعتزازي)ما معنى ينهال؟
معنى كلمة هفوة؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة