الرئيسية > السؤال
السؤال
هل على الاخ حق ان يصرف على اخواته؟؟
لو سمحتو اريد فتوى عن هذاا اذا كان الوالد عايش وله راتب هل واجب على الاخ ان يصرف ايضا على خواته ؟؟
العلاقات الإنسانية | المشاكل الاجتماعية | العالم العربي | الإسلام 7‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة بنت الذيب.
الإجابات
1 من 5
الوالد أولى بالنفقه على أبنائه
7‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة haizof.
2 من 5
تجب نفقة الأخ على أخيه بثلاثة شروط :
الاول : أن يكون المُنفِق وارثاً للمنفق عليه في حال موته .
أما إذا كان الأخ لا يرث أخاه ؛ لوجود الأب أو ولدٍ ذكرٍ له ،
فلا تجب نفقته عليه .
الثاني : أن يكون الأخ المنفَق عليه محتاجا عاجزا عن كسب ما
يغنيه .
الثالث : أن يكون لدى المنفق فاضل عن حاجته وحاجة زوجته وأولاده
. فإذا توفرت هذه الشروط وجب نفقة الأخ على أخيه .
7‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة haizof.
3 من 5
نص الفتوى كامله
===========






سؤال رقم 81952- هل يتخلص من الفائدة الربوية بإعطائها لأخيه المدين ؟
أودعت مبلغا من المال في البنك بفائدة وأريد التطهر من هذه الفائدة بإعطائها لشقيقي الذي يعول نفسه وأسرته علما بأنه مدين لبعض أصدقائه بمبلغ من المال والذي اقترضه لشراء قطعة أرض لبناء مسكن لأسرته علما بأن مسكنه الحالي لا يسعه هو وأسرته فمسكنه يتكون من غرفتين فقط , وعدد أسرته سبعة أفراد ، فهل يجوز لي ذلك ؟.
الحمد لله
أولا :
إيداع الأموال في البنك بفائدة عمل محرم تحريما شديدا ، وهو من
كبائر الذنوب ، قال الله تعالى : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا
اللَّهَ وَذَرُوا مَا بَقِيَ مِنَ الرِّبا إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ فَإِنْ لَمْ
تَفْعَلُوا فَأْذَنُوا بِحَرْبٍ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَإِنْ تُبْتُمْ فَلَكُمْ
رُؤُوسُ أَمْوَالِكُمْ لا تَظْلِمُونَ وَلا تُظْلَمُونَ ) البقرة/278-279 .
ولا يجوز الإيداع في البنك الربوي إلا عند الخوف على المال من
السرقة ونحوها ، إذا لم توجد وسيلة لحفظه إلا بوضعه في البنك ، ويكتفى حينئذ بوضعه
في الحساب الجاري بلا فائدة ، لأن الضرورات تبيح المحظورات ، والضرورة تقدر بقدرها
.
ثانيا :
من ابتلي بالوقوع في الربا فالواجب عليه أن يتوب إلى الله تعالى
، بالإقلاع عن الذنب ، والندم على ما فات ، والعزم على عدم العود إليه ، والتخلص من
الفائدة المحرمة ، بصرفها في أوجه الخير ، وليس له أن ينتفع بها لنفسه أو لمن تجب
نفقته عليه .
قال الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله : " أما ما أعطاك البنك
من الربح : فلا ترده على البنك ولا تأكله ، بل اصرفه في وجوه البر كالصدقة على
الفقراء ، وإصلاح دورات المياه ، ومساعدة الغرماء العاجزين عن قضاء ديونهم " انتهى من " فتاوى إسلامية " (2 / 407) .
ثالثا :
يجوز لك أن تتخلص من الفائدة الربوية بدفعها لأخيك المحتاج ،
بشرط أن تكون نفقة غير واجبة عليك ، حتى لا يكون ذلك تحايلاً على انتفاعك بها
وصيانة لمالك الذي تبذله في النفقة .
وتجب نفقة الأخ على أخيه بثلاثة شروط :
الاول : أن يكون المُنفِق وارثاً للمنفق عليه في حال موته .
أما إذا كان الأخ لا يرث أخاه ؛ لوجود الأب أو ولدٍ ذكرٍ له ،
فلا تجب نفقته عليه .
الثاني : أن يكون الأخ المنفَق عليه محتاجا عاجزا عن كسب ما
يغنيه .
الثالث : أن يكون لدى المنفق فاضل عن حاجته وحاجة زوجته وأولاده
. فإذا توفرت هذه الشروط وجب نفقة الأخ على أخيه .
وانظر جواب السؤال ( 6026 ) .
رابعاً : لا حرج أن تتخلص من هذه الفائدة بإعطائها لأخيك لقضاء
دينه ، ولو كانت نفقته
واجبة عليك ، لأنه لا يجب على الإنسان أن يسد دين قريبه مطلقا ،
أبا أو أخا أو غيرهما ، ولهذا كان القول الراجح في مسألة الزكاة أنه يجوز صرفها
للوالدين والإخوة لقضاء ديونهم ، كما اختاره شيخ الإسلام وغيره .
ينظر : "الاختيارات الفقهية" ص 104
وانظر للفائدة جواب السؤال رقم ( 39175 )
والحاصل : أنه يجوز لك إعطاء الفائدة الربوية لأخيك ليسد بها
دينه ، سواء كانت نفقته واجبة عليك أو غير واجبة .
وأما إعطاؤه الفائدة لينفق منها على نفسه وأهله لا ليسدد الدَّين
، فيجوز بشرط أن تكون نفقته غير واجبة عليك .
والله أعلم .
*****
8196
أخذ الأجرة على حلق اللحية حرام
الفقه > معاملات > الإجارة > أعمال محرمة >
7‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة haizof.
4 من 5
انا لست شيخا ومفتيا

المعروف ان المعيل على الاسرة كان والدا او اخا هو من يصرف على البيت
ولكن ماهو الضير اذا ساعد الابن ابيه في اعالة البيت

والله الذي لديه ذرة عقل يجب عليه ان لايقصر بمقدار ذرة على خواته ((يساعدهن ولايجعلهن يشعرن بالقصور))
7‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة حوت الديرة ((قل لآ أسئلكم عليه اجرا ً الاّ المودة في القربى)).
5 من 5
الكلام السابق عن الاخ الذكر ..

أما الأخوات البنات فإليك هذه الفتوى

=================







رقم الفتوى 71690 نفقة الأخ على الأم والأخوات وواجبه نحوهن
تاريخ الفتوى : 15 محرم 1427
السؤال
سؤالي عن كوني صاحب حق في القوامة على والدتي وأخواتي، حيث إن والدي غير مسؤول عن العائلة منذ أكثر من 20 سنة ولا يزور هذه العائلة منذ زمن، وأخي الأكبر في دولة أخرى، وأنا متزوج ولي أولاد، ولا يوجد رجل غيري حول والدتي وأخواتي، فهل تجب عليهم طاعتي وأنني مسؤول عنهم يوم الحساب، أم أكتفي بالنصح والإرشاد، وهل يجب علي السكن معهم، أم يمكن قيادتهم من منزلي على الرغم من صعوبة ذلك خصوصا وأنني بدأت بإعادة هيكلة حياتي بما يتناسب والشرع الإسلامي بعد أن كنت مسرفا ومقصرا نحو نفسي ونحو الله، وهم لا يعتقدون بضرورة سلك المسلك الذي اتخذته من نبذ لكل المحرمات (وخصوصا الربا) والتمسك بالحلال مهما شقت له الطريق.
وجزاكم الله خيرا.
الفتوى
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:
فتجب نفقة الزوجة على الزوج، وتجب نفقة البنات الصغيرات اللاتي لا مال لهن على أبيهن إذا كان له ما ينفقه عليهن، وذهب أكثر العلماء إلى أنه يلزمه أن ينفق عليهن حتى يتزوجن - وهو الأقرب - وتراجع الفتوى رقم: 25339 ، فإذا غاب الأب أو تخلى عن واجبه، وكان له مال مقدور عليه، أخذ من ماله بالمعروف ما يكفي من تجب نفقته عليه، وإن لم يكن له مال مقدور عليه وجبت نفقة الأولاد على أمهم، ثم رجعت بما أنفقت على أبيهم، وراجع الفتوى رقم: 31691 .
فإن لم يكن للوالدة مال فنفقتها ونفقة بناتها الفقيرات على وارثهن من أخ أو أخت أو غيرهما من يرثهم، كل بقدر إرثه، قاله ابن قدامة في الكافي، وتراجع الفتوى رقم : 31315 .
هذا بالنسبة للنفقة على الأم والأخوات، أما بالنسبة لحق القوامة وهي القيام عليهن رعاية وحماية وإصلاحا، وما يقتضيه من وجوب طاعتهن، فهذ حق للزوج والأب فقط، أما الأخ فليس عليه إلا النصح والإرشاد والتوجيه، وليس محاسبا على أفعالهن يوم القيامة إذا أدى ما عليه من نصح وإرشاد وأمر بمعروف ونهي عن منكر حسب استطاعته، شأنه في ذلك شأن المسلم مع أخيه المسلم.
والله أعلم.
المفتي: مركز الفتوى بإشراف د.عبدالله الفقيه
7‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة haizof.
قد يهمك أيضًا
ليه على طول الاخ الاكبر بيحب يفرض سيطرته على اخواته الاصغر منه؟(سؤال غبي شويه)
لماذا يختلف تعامل الاخ مع اخوه بعد زوجهما ؟
هل من واجبي ان اسرف على ام زوجي و اخواته
لو الشخص بيتكلم مع بنات علي انهم اخواته هل هذا حرام؟؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة