الرئيسية > السؤال
السؤال
اكتب اجمل بيت شعر تحفظه عن فلسطين
فلسطين 15‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة سنفوره1.
الإجابات
1 من 9
لاجلك يا مدينه الصلاه اصلي
15‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة محمود الفنان..
2 من 9
أريدُ بندقيّه..
خاتمُ أمّي بعتهُ
من أجلِ بندقيه
محفظتي رهنتُها
من أجلِ بندقيه..
اللغةُ التي بها درسنا
الكتبُ التي بها قرأنا..
قصائدُ الشعرِ التي حفظنا
ليست تساوي درهماً..
أمامَ بندقيه..
أصبحَ عندي الآنَ بندقيه..
إلى فلسطينَ خذوني معكم
إلى ربىً حزينةٍ كوجهِ مجدليّه
إلى القبابِ الخضرِ.. والحجارةِ النبيّه
عشرونَ عاماً.. وأنا
أبحثُ عن أرضٍ وعن هويّه
أبحثُ عن بيتي الذي هناك
عن وطني المحاطِ بالأسلاك
أبحثُ عن طفولتي..
وعن رفاقِ حارتي..
عن كتبي.. عن صوري..
عن كلِّ ركنٍ دافئٍ.. وكلِّ مزهريّه..
أصبحَ عندي الآنَ بندقيّه
إلى فلسطينَ خذوني معكم
يا أيّها الرجال..
أريدُ أن أعيشَ أو أموتَ كالرجال
أريدُ.. أن أنبتَ في ترابها
زيتونةً، أو حقلَ برتقال..
أو زهرةً شذيّه
قولوا.. لمن يسألُ عن قضيّتي
بارودتي.. صارت هي القضيّه..
أصبحَ عندي الآنَ بندقيّه..
أصبحتُ في قائمةِ الثوّار
أفترشُ الأشواكَ والغبار
وألبسُ المنيّه..
مشيئةُ الأقدارِ لا تردُّني
أنا الذي أغيّرُ الأقدار
يا أيّها الثوار..
في القدسِ، في الخليلِ،
في بيسانَ، في الأغوار..
في بيتِ لحمٍ، حيثُ كنتم أيّها الأحرار
تقدموا..
تقدموا..
فقصةُ السلام مسرحيّه..
والعدلُ مسرحيّه..
إلى فلسطينَ طريقٌ واحدٌ
يمرُّ من فوهةِ بندقيّه..
15‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة Angry الغاضب.
3 من 9
للقدس رائحة الإباء .. للقدس طعم الشهداء
والقدس أرض الأنبياء .. والقدس حلم الشهداء
والقدس قُبُّرَة قد هدها التعب
والقدس أغنية في صدرها عتب
والقدس للدنيا القمر

في القدس قد نطق الحجر
15‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة mohtadi.
4 من 9
نَطَقَ الرَّصَاصُ إِذِ الْقُرُودُ تَنَّمَـرَتْ
فِـي أَرْضِنَـا وَتَطَـاوَلَ الأَقْـزَامُ
يُصْغِي اليَهُودُ إِذَا القَذَائِفُ زَمْجَرَتْ
وَتَكَلَّـمَ البَـارُودُ وَالصَّمْـصَـامُ
15‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة عمر السوري (Omar Alsory).
5 من 9
هيهات لبنى صهيون من الأيام   ...  فنصرنا غداً سيمحو كل الآلآم
إن كانت القدس هانت على قلوب الأنام  ... فهى لم ولن تهون على الذى لا ينام
هونى عليك يافلسطين من الحزن والسقام ... فجيش الأمام محمد عاد والموت للهوان
تهفو أرواحنا شوقاً وهيام  ... لتقبيلك ولكنها مازالت أحلام
                         صبراً فنصر الله قريب وليس محال
15‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة المحلاوى.
6 من 9
يا تلاميذ فلسطين علمونا

بعض ما عندكم فنحن نسينا



علمونا بأن نكون رجالا

فلدينا الرجال صاروا عجينا



علمونا كيف الحجارة تغدو

بين أيدي الأطفال ماسا ثمينا



كيف تغدو دراجة الطفل لغما

وشريط الحرير يغدو كمينا

كيف مصاصة الحليب

إذا ما اعتقلوها تحولت سكينا



يا تلاميذ غزة لا تبالوا بإذاعاتنا

ولا تسمعونا .. اضربوا .. اضربوا ..

بكل قواكم .. واحزموا أمركم .. ولا تسألونا

نحن أهل الحساب والجمع والطرح

فخوضوا حروبكم واتركونا



إننا الهاربون من خدمة الجيش

فهاتوا حبالكم واشنقونا

نحن موتى لا يملكون ضريحا

ويتامى لا يملكون عيونا

قد لزمنا جحورنا وطلبنا منكم

أن تقاتلوا التنينا

قد صغرنا أمامكم ألف قرن

خلال شهر قرونا



يا تلاميذ غزة لا تعودوا

لكتاباتنا ولا تقرأونا



نحن آباؤكم فلا تشبهونا

نحن أصنامكم فلا تعبدونا



نتعاطى القات السياسي والقمع

ونبني مقابرا وسجونا

حررونا من عقدة الخوف فينا

واطردوا من رؤوسنا الافيونا



علمونا فن التشبث بالأرض

ولا تتركوا الوطن حزينا



يا أحباءنا الصغار سلاما

جعل الله يومكم ياسمينا



من شقوق الأرض الخراب طلعتم

وزرعتم جراحنا نسرينا



هذه ثورة الدفاتر والحبر

فكونوا على الشفاة لحونا

أمطرونا بطولة وشموخا



إن هذا العصر اليهودي

وهم سوف ينهارو لو ملكنا اليقينا



يا مجانين غزة

ألف أهلا بالمجانين إن هم حررونا

إن عصر العقل السياسي ولى من زمان

فعلمونا الجنونا
15‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
7 من 9
15‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
8 من 9
محاربون قدامى في الجيش العربي: فلسطين تعيش في قلوبنا وإنا إلى القدس لعائدون
عدد التقييمات 8 :
1 2 3 4 5 التقييم : جيد جداً
تعليمات
هذه الخدمة تمكنك من تقييم المقالات دون الحاجة للتعليق وذلك وفقا للتدرج الاتي:
:مقبول
 : متوسط
  : جيد
   :جيد جدا
    :ممتاز
X

نشر: 15/5/2010 الساعة .GMT+2 ) 00:04 a.m )  |    


منظر ليلي لمدينة القدس المحتلة تظهر فيه قبة الصخرة المشرفة والمسجد الأقصى المبارك في 22 آذار (مارس) الماضي - (رويترز)
 


عمان - ضياع فلسطين واحتلالها، وما مرت به نكبتها من منعطفات مفصلية، لم يفت من عضد محاربين قدامى، شاركوا في الحرب المقدسة دفاعا عن ثراها الطاهر قبل 62 عاما، وما يزالون يحيون على أمل العودة إليها منتصرين ظافرين.

حفر الزمن علاماته الفارقة على وجوههم، لتروي خطوطها سير أبطال "منهم من قضى نحبه، ومنهم من ينتظر"، لكن فلسطين ما تزال تعيش في قلوبهم.

محاربون كانوا خير مثال لشرف الجندية، وما يزالون يولون وجوههم غربا صباح مساء ليعاهدوا فلسطين التي رووا أرضها الطهور بدمائهم، بـ"إنا إليك يا قدس عائدون".

وفي الذكرى الثانية والستين للنكبة، يروي محاربون قدامى، أصابتهم رصاصات العدو وهم يدافعون عن ثرى فلسطين والقدس، كيف نثروا التراب الخالد فوق جثامين شهداء كانوا معهم على أرض المعركة من الجيش العربي والمناضلين.

ويتذكر المحاربون الخامس عشر من أيار (مايو) 1948، حين كان الجيش العربي أول الجيوش العربية التي تهب للدفاع عن فلسطين ويشهد تراب القدس العتيقة وباب الواد واللطرون على بطولاتهم.

وحتى الآن ما يزال صدى صلاة الغائب في أرض المعركة، يتردد في سمعهم، إذ "كان من الطبيعي أن يستمد الجيش العربي قوته وبسالته من عقيدته وإيمانه بدينه وعروبته. وكان معظم من شاركوا في حرب 1948 من الجيوش العربية شبانا تنقصهم الخبرة"، بحسب قول العميد المتقاعد العيط مطر، أحد المحاربين في معركة القدس.

ويتذكر العميد المتقاعد مطر أول معركة شارك فيها حين كان في سرية المدرعات في الكتيبة الثالثة التابعة للجيش العربي، حيث دخلت القوات الأردنية القدس في التاسع عشر من أيار (مايو) بتعزيز من الكتيبة الثانية التي وصلت إلى هداسا والجامعة العبرية ورفع اليهود الأعلام البيضاء، لتصل الأوامر بـ"الانسحاب منها لأنها مراكز علم وطب وليست هدفا عسكريا".

ومثل حال سابقه، يتحدث العميد الركن المتقاعد بادي عواد بفخر عن الجيش العربي. ويقول "الأردنيون عروبيون وإسلاميون بالفطرة. وكانوا ملاذا للثورات الفلسطينية منذ عشرينيات القرن الماضي ومنها ثورة العام 1936، حدثني أحد المناضلين من زعماء منطقة الأغوار، أن المغفور له جلالة الملك المؤسس عبدالله بن الحسين طيب الله ثراه، كان يأتي في الليل ويوصيه على الثوار الذين كانوا يتصدون لجيش الانتداب البريطاني".

ويتابع نقلا عن ذلك المناضل قوله "كان جلالته إذا حضر على راحلته وعليها العلم الأحمر يعني أنه عليهم تغيير مواقعهم إلى جبال السلط، وإذا كان العلم أبيض فمعنى ذلك أن معه أرزاقا وذخائر".

وعن ذكريات حرب 1948، يقول العميد المتقاعد عواد "التقينا جلالة الملك عبدالله المؤسس قبل أن نتوجه غرب النهر، وصلى معنا جلالته صلاة الغائب، وتقدم الجيش العربي على ثلاثة محاور الأول باتجاه نابلس والقدس، والثاني باتجاه القدس والثالث باتجاه بيت لحم".

ويوضح "استمرت المعارك الشرسة بيننا وبين اليهود إلى أن رفعوا الأعلام البيضاء، وفرضت علينا الهدنة الأولى. وبعد نهاية الهدنة الأولى وقتل اليهود للكونت برنادوت، وسيط الأمم المتحدة للسلام في فلسطين، تجدد القتال بيننا وبينهم وأصبحت القدس مهددة بالسقوط كاملة، حينها بعث المغفور له جلالة الملك عبدالله برقية إلى كلوب قائد الجيش العربي آنذاك يقول فيها: أستحلفك بالله وشرفك العسكري وشرف بريطانيا العظمى أنه عندما تشعر أن القدس آلت إلى السقوط بيد اليهود أن تخبرني كي آتي، وأقاتل وأستشهد ولا أراها تسقط بأم عيني". ويشير العميد المتقاعد عواد إلى أن "الجيش العربي فقد على أسوار القدس وفي ساحاتها أكثر من 600 بين شهيد وجريح".

ومن الكتيبة الثانية في الجيش العربي يتحدث المقدم المتقاعد خليف عياط العيسى عن مشاركته في حرب العام 1948، ولم يكن عمره آنذاك تجاوز الأربعة عشر عاما ليقاتل في اللطرون وباب الواد.

ويقول "على الرغم من حداثة عمري مثل معظم زملائي، إلا أننا كنا ندرك أن العرب لم يقبلوا بقرار التقسيم إلا وهم معتمدون على بسالة الجيش العربي الأردني، وأننا إن تركنا أو تراخينا في أرض المعركة فلن يبقى من فلسطين شيء".

ويؤكد المقدم المتقاعد العيسى أن "الجيش العربي كان هو الوحيد من بين الجيوش العربية التي تمكنت من أسر أعداد كبيرة من اليهود، وصلت إلى أكثر من سبعمائة أسير، ولولا أوامر وقف إطلاق النار، وإعلان الهدنة الأولى لأسرنا وقتلنا أكثر من هذا العدد بكثير".

(التفاصيل في العرب والعالم)
15‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة wwwooo.
9 من 9
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

فوج الثورة الأول هم
ثلاث رجال وثلاث زنازين
والتهمة حب فلسطين
والحكم الصادر اعدام
يا عطا الزير
يا فؤاد حجازي
يا جمجوم
يا ثلاث نجوم
فوق أرض بلادي بتحوم

وطلعت من عكا جنازة لثلاث
طيور تتدلى من قلب العتمة وتفرش
وطني بحزمة نور

كانو ثلاث رجال
اتسابقواعالموت
اقدامهم عليت فوق رقبة الجلاد
وصارو مثل يا خال
بطول وعرض البلاد
يا عين يا عين
يا عين
نهوى ظلام السجن يا أرض كرمالك
يا ارض يوم تندهي بتبين رجالك
يوم الثلاثة وثلاثة
يا أرض ناطرين
مين الي يسبق يقدم روحو من شانك
يا عين يا عين
من سجن عكا طلعت جنازي
محمد جمجوم وفؤاد حجازي
جازي عليهم يا شعبي جازي
المندوب السامي وربعه وعموما


محمد جمجوم و مع عطا الزيري
وفؤاد حجازي عز الذخيره
انظر المقدر والتقاديري
باحكام الظالم تا يعدمونا
ويقول محمد انا أولكم خوفي يا عطا أشرب حسرتكم
ويقول حجازي أنا اولكم ما انهاب الردى ولا المنونه

امي الحنونه بالصوت تنادي ضاقت عليها كل البلادي
نادي فؤاد مهجة فؤادي قبل نتفرق تيودعونا
ننده على عطا من ورا البابي وقفت تستنظر منو الجوابي
عطا يا عطا زين الشبابي يهجم عالعسكر ولا يهابونا

خيي يا يوسف اوصاتك امي
اوعي يا اختي بعدي تنهمي
لاجل هالوطن ضحيت بدمي
كلو لعيونك يا فلسطينا
ثلاثي ماتوا موتة الاسودِ
جودي يا امي بالعطا جودي
علشان هالوطن بالروح انجودي
ولاجل حريتو بيعذبونا
نادى المنادي
يا ناس اضرابي
ويوم الثلاثة شنق الشبابي
أهل الشجاعة عطا وفؤادي
ما يهابوا الردى ولا المنونا
اوف آوف
من سجن عكا وطلعت جنازة-محمد جمجوم وفؤاد حجازي
جازي عليهم يا ربي جازي-المندوب السامي وربعه عموما


فؤاد حجازي: مكان وتاريخ الميلاد: مدينة صفد 1904م، تاريخ الاعتقال: ....تاريخ الاستشهاد: 17/6/1939م، شنقاً في سحن عكا مع زملائه محمد جمجوم وعطا الزير في ثلاث ساعات متتالية.. الشهيد خريج الجامعة الأمريكية/ بيروت، شارك في أحداث ثورة البراق ( 1929)


- محمد خليل جمجوم: ولد في مدينة الخليل عام 1902، استشهد في سجن عكا في 17/6/1930 شنقاً بعد أخيه فؤاد، شارك في الأحداث الدامية التي تلت ثورة البراق، طلب من السجان أن يعدم قبل أخيه عطا، فرفض السجان، لكنه كسر قيده وهرع إلى حبل المشنقة ووضعه في عنقه وأرغم السجان على إعدامه وتم ذلك، وقد استقبل زائريه ومودعيه بالبذلة الحمراء.



- عطا الزير: ولد في مدينة الخليل عام 1895، استشهد في سجن عكا في 17/6/1930 شنقاً الساعة الثالثة بعد أخيه محمد جمجوم. كان شجاعاً شارك في التظاهرات ضد الإنجليز واليهود، شارك في أحداث ثورة البراق، استقبل زائريه ومودعيه يشد من عزتهم ويرفع معنوياتهم وهو بالبذلة الحمراء.
16‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة الحزين القلب (مهجة قلبي).
قد يهمك أيضًا
أكتب اجمل ما قرأت او سمعت من أبيات شعر ؟
ما هو اجمل بيت شعر قراءته !!!
اكتب خاطره او بيت شعر
مـــــــــا اجمل ما قيل في المرأه ؟
ما اجمل بيت شعر قيل ومن قاله ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة