الرئيسية > السؤال
السؤال
ما هو سر السعادة ..!!
Google إجابات | الأردن | فلسطين | الإسلام 20‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة hasanalsheikh (حسـن الشيـخ).
الإجابات
1 من 38
النجاح
20‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة _كرار_ (كرار الموسوي).
2 من 38
رضى الله
20‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة ☺ميرندا.
3 من 38
المفتاح هو سر السعاده........ شوف كدا معاك مفتاح وبص فيها .......... هتحس بسعاده
20‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة خليك في حالك.
4 من 38
الايمان وثقة بالنفس...!
حلو سؤالك
تحياتي
20‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة soleen (Soleen Albarwari).
5 من 38
السير على منهج الله سبحانه وتعالى
اللهم اجعلنا من السعداء في الدنيا والآخرة قولو آمين
20‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة qasem.m.ghali.
6 من 38
الرضا بما قسمه الله لنا
20‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة hasna.shorouk.
7 من 38
أننا نشعر بها وللأسف بعد أن تزول
20‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة lya.
8 من 38
العمل بالتنزيل
والرضا بالقليل
والاستعداد ليوم الرحيل
20‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة موحد امريكي (موحد امريكي).
9 من 38
لو عرفه الناس لعاشوا جميعهم بسعادة..
20‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة أبجد هوز.
10 من 38
رضي الله والصحه والفلوس
20‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة tiger1.
11 من 38
أن يرضى الله عنك

وأن تعمل ليوم الحساب
العمل الصالح

اللهم اجعلنا من السعداء
في الدنيا و الاخرة

لا اله الا الله
20‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة BLU (Manar Ahmed).
12 من 38
سر السعادة هو ان تكون راضى عن نفسك اولا قبل ان ترضى على احد وان تكون هادئ البال ومرتاح الضمير وفوق كل دة والاهم ارضاء الله عنك واكتساب محبتة
20‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة ليالى العمر2.
13 من 38
الرضا بقضاء الله خيره و شره
20‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة ورده 10 (ايمى محمد).
14 من 38
النفس المطمئنه
20‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
15 من 38
ماهو سر السعادة ؟؟

                            السعادة ليست شعورا وقتيا فحسب بل هى
                       لحظات تتكاتف لتصبح ثوان وثوان وتتكاتف لتصبح دقائق
                           ودقائق تنمو لتكون سعات وسعات تزيد فتصير
                اياما فسنين فحياة كاملة الى تتوج وتكتمل تماما برؤية الله سبحان وتعالى...
           وقديما سئل احدهم وكان قد ضل رطريقة فى الصحراء مدة فبلغ منة العطش مابلغ
               وبلغ منة اليأس و القنوط ومابلغ الى ان ابصر واحة  امامة وبها عين جارية....
                        سئل بعدما ارتوى .. نظنك عرفت معنى السعادة الان؟؟؟
                       قال مبتسما : بل عرفتة وانا ازجف على بطنى كرضيع جائع
                                قاتل ليصل الى صدر امة وهو واثق من
                             عينا تراة وتحرسة وتقودة ليصل الى مبتغاة...
                            فالسعادة الحقيقية هى التقرب من الله فقط


احد اسباب السعاده هو التجاهل التام لكل شيء
ولكن ليس لدرجه اللا مبالاه
وهذا رأيي
شكرا لك اخى الغالى لهذا الموضوع الرائع ¤
20‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة الرومانسىShetos.
16 من 38
يكمن سرّ السعادة في المقدرة على اكتشافها دوما ، فمن ينظر الى الجانب المليئ بالماء من الكأس ويتجاهل الجانب الفارغ منه .... هو الانسان القادر على أن يعيش بسعادة

قال تعالى " فإن مع العسر يسرا إن مع العسر يسرا " " الشرح : 5، 6 "
20‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة riddle.
17 من 38
القرب من الله بصدق و صبر على الطاعة
20‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة alaa aboabdo.
18 من 38
اكبر سعادة في الحياة تقوى الله سبحانه و تعالى  والاقتداء بالنبي محمد صلى الله عليه و سلم
20‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
19 من 38
عش كما تريد في حدود ما شرع الله

ستكون سعيدا بإذن الله
20‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
20 من 38
ستجدون الجواب بعد قراءة هذه القصة المؤثرة ...

قصة هداية الباحث عن السعادة - الشيخ سعيد الزياني رحمه الله .


ككل الناس كنت أبحث عن الحياة الطيبة ، وكنت أظنها فيما يعتقده الكثير ، أنها في الحصول على أشياء معينة ، كالمال والشهرة وغيرهما مما يطمح إليه غالبية البشر ، فسعيت للحصول على ذلك ، فوجدت نفسي وأنا صغير السن في بيئة المشاهير من خلال الإذاعة والتلفزيون ، حيث بدأت أشارك في برامج الأطفال ، وكان بيتنا في مدينة الرباط بالمغرب قريبا جدا من مبنى الإذاعة والتلفزيون ، فبرزت في برامج الأطفال من خلال مشاركاتي في التمثيليات وأناشيد الأطفال التي كانت تتسم بالبراءة والفطرة وتشتمل على حِكَمٍ ومواعظ ، كان ذلك في بداية الستينيات ، ثم بدأت تدريجيا الابتعاد عن البراءة والفطرة ، عندما استخدمونا ونحن أطفال صغار لمشاركة الكبار سنا في تسجيل الأغاني بالإذاعة والتلفزيون وعلى المسارح ، وبحكم تأثير البيئة ، بدأت أهتم بهذا الميدان الذي وجدت نفسي فيه ، إلى أن شاركت في مسابقة تلفزيونية للأصوات الناشئة (كما يقولون) وكان ذلك من خلال برنامج كان يذاع على الهواء مباشرة اسمه ( خميس الحظ ) فبدأت الجرائد تكتب عني مشجعة كي أستمر في ميدان الغناء ، وكان عمري آنذاك لم يتجاوز الخامسة عشر ، ثم كانت لي مشاركات من خلال برامج أخرى تلفزيونية هذا وأنا طالب أتابع دراستي ، إلى أن التحقت كمحترف بالفرقة الوطنية في المغرب ، وأصبحت أشارك أشهر المغنيين مثل عبد الوهاب الدكالي وعبد الحليم حافظ الَّذَيْنِ أصبحا فيما بعد من أكبر أصدقائي ، وفي الوقت نفسه كنت أشارك فرقة التمثيل الوطنية بالإذاعة حتى برزت في ميدان التمثيل وأصبحت أتقمص أدوارا رئيسية ، ثم بدأت أُعِدُّ وأقدم برامج إذاعية وتلفزيونية ، التي أصبحت من أشهر البرامج وأنجحها عند الجمهور ، بالإضافة إلى أني كنت أقدم النشرات الإخبارية في الإذاعة والتلفزيون مع أنشطة أخرى في ميدان الإعلام كالكتابة والتلحين والإخراج الإذاعي وغيرها. كل هذا كان بحثا عن السعادة التي لم أجدها في ذلك الميدان المليء بالهموم والمشاكل والأحقاد ، رغم أن علاقاتي كانت جيدة مع الجميع ، بل كنت أحب جميع زملائي ويحبونني ، إلا من كانوا يحسدونني على ما كنت ألاقي من نجاح ( في نظرهم ) !! ومما كان يميزني في المجتمع الذي كنت أعيش فيه ، أنه كانت لي صداقات وعلاقات وطيدة مع كبار المسؤولين في الحكومة المغربية ، حيث كان من جملة أصدقائي رئيس وزراء المغرب آنذاك ( المعطي بوعبيد رحمه الله ) الذي كنا نتبادل الزيارات تقريبا يوميا ، ويسمونه في المغرب ( وزير أول ) ، مما جعلني أتعرف عن قرب على حياة كبار المسؤولين وأشهر الفنانين ، الذين كان أغلبهم قد حُرِمَ السعادة التي كنت أبحث عنها ، فبدأت أتساءل ، ما هي السعادة ؟ ومن هم السعداء ؟ في الوقت الذي كان يعتقد فيه الكثير من الناس أننا نعيش في سعادة نُحسد عليها ، وكانت الجرائد والمجلات تكتب عني وعن (أنشطتي) باستمرار ، وتُجرِي معي مقابلات صحفية بين الفينة والأخرى ، إلى أن طُرح علي سؤال ذات يوم في إحدى المقابلات من طرف صحافي كان يتتبع أخباري باهتمام بالغ واسمه (بوشعيب الضبَّار) ، وكان السؤال هو : هل يطابق الاسم المسمى ؟ أي ، هل أنت سعيد في حياتك الفنية والخاصة ؟ وكان جوابي : أنا س ع ي ( سعيـ ) ولازال ينقصني – د – وأنا في بحث عنه ، وعندما أجده سأخبرك . كان ذلك في سنة 1974 م . بما أني لم أجد السعادة في ميدان الفن والإعلام الذي كنت أعيش فيه ، قلت في نفسي : بما أن لفظ السعادة موجود ، لابد أن يكون الإحساس بها موجودا ، فقررت أن أستغل برامجي الإذاعية التي كانت ناجحة ، للبحث عن السعادة المفقودة . فخصصت لذلك حلقات جمعت فيها نظريات وآراء الكثير من المفكرين والأدباء والفلاسفة حول السعادة ، كما أني أدرجت في البرنامج آراء الكثير من المستمعين من مختلف شرائح المجتمع حول هذا الموضوع ، وقلت في نهاية البرنامج معلقا على هذه الآراء : لقد طلبت آراء في السعادة ، فحدثوني عن كل شيء إلا عن السعادة ، حدثوني عن أحاسيس تنتاب الإنسان لفترة معينة ثم تزول ، ويبقى السؤال مطروحا ، ما هي السعادة ؟ وأين هم السعداء ؟ بعد هذا قلت في نفسي : ربما لم يقع اختياري إلا على الأشقياء الذين اطَّلعت على آرائهم ونظرياتهم ، فقررت أن أفسح المجال لكل المستمعين في برنامج إذاعي على الهواء مباشرة ، لكي يعبروا عن آرائهم حول السعادة . مع العلم أن الاستماع إلى الإذاعة كان في ذلك الوقت أكثر من مشاهدة التلفزيون ، بالإضافة إلى أنه لم تكن هناك قنوات فضائية ، وكانت المحطات المحلية تبث برامجها في ساعات معينة . فتلقيت آراء المستمعين حول السعادة ، فوجدتها آراء متشابهة ، بألفاظ مختلفة ، وقلت في آخر البرنامج المباشر ما سبق أن قلته في الحلقات الماضية : لقد طلبت آراء في السعادة ، فحدثوني عن كل شيء إلا عن السعادة ، حدثوني عن أحاسيس تنتاب الإنسان لفترة معينة ثم تزول ، ويبقى السؤال مطروحا ، ما هي السعادة ؟ وأين هم السعداء ؟

بعد ذلك قلت في نفسي : لقد بحثت عن السعادة في كل مكان ، ودخلت جميع البيوت دون استئذان ( من خلال الإذاعة والتلفزيون ) فلم أجد من يدلني على السعادة !! إذن السعادة ليست موجودة في المغرب !! ( ذلك ما كنت أعتقد في ذلك الوقت ، وإلا فالمغرب مليء بالسعداء الذين عرفتهم فيما بعد ، وسأتحدث عنهم لاحقا ) . فقررت أن أبحث عن السعادة خارج المغرب ، وكانت أوروبا أقرب ( سراب ) إلى المغرب سافرت إليها في سنة 1977م باحثا عن السعادة ، فازداد شقائي هناك ، لأنني لم أغير البيئة ، أي من بيئة شر إلى بيئة خير ، بل غيرت فقط الموقع الجغرافي. رجعت في نفس السنة إلى المغرب وإلى ميدان الإذاعة والتلفزيون والفن ، وأنا غير راض عن نفسي ، ولكني كنت مضطرا لأنه لم يكن لدي بديل ، ولم أجد آنذاك طريق السعادة . وفي تلك السنة توفي عبد الحليم حافظ الذي كان لي صديقا حميما ، فتأثرت بوفاته وخصوصا وأنه كان يحكي لي في جلسات خاصة همومه ومشاكله ومعاناته ، فكنت أخاطب نفسي قائلا : يا سعيد : لو تستمر في ميدان الغناء ، أقصى ما يمكن أن تصل إليه أن تكون مثل عبد الحليم ، أتتمنى أن تكون مثله في التعاسة والشقاء ؟ وكنت أتساءل مع نفسي ، لو جمعت الأموال الكثيرة وترقيت في أعلى المناصب ، أقصى ما يمكن أن أصل إليه أن أكون مثل فلان أو فلان الذين كانوا أصدقائي وكنت أعرف حياتهم الخاصة ، وأعرف همومهم ومشاكلهم ومعاناتهم ، لقد كنت شقيا وكانوا أشقياء ، ولكني كنت أقل شقاء منهم ، لأن بعضهم كان لا يستطيع أن يأكل وكنت أستطيع أن آكل ، وكان لا يستطيع أن يتزوج النساء وأنا أستطيع ذلك . إذن معنى هذا أن الترقي في هذه المجالات ، هو تَرَقٍ في الشقاء !!

ولكن كان علي أن أستمر في البحث إلى أن أجد السعادة المنشودة ، وأن أبقى في ميدان الفن والإذاعة والتلفزيون إلى أن أجد البديل . واصلت نشاطي في هذا الميدان أُعد وأقدم البرامج ، أُلحن وأغني وأكتب وأُقدم السهرات الفنية بالتلفزيون،إلى سنة 1981م حيث زاد الشقاء وأحسست بضيق جعلني أُغادر المغرب مرة أخرى في البحث عن السعادة ، ولكن إلى أين ؟ نحو نفس السراب الذي توجهت إليه سابقا : أوروبا . وهناك زاد الشقاء مرة أخرى ، فرجعت إلى المغرب ، ومن أجل التغيير فقط ، التحقت بإذاعة دولية في مدينة طنجة شمال المغرب ، اسمها : إذاعة البحر الأبيض المتوسط الدولية (ميدي 1) التي أصبحت من ( نجومها ) وكنت في الوقت نفسه أغني وأشارك في الحفلات والسهرات ، فزادت الشهرة وزاد المال وزاد الشقاء !! فبدأت أتساءل مع نفسي ، لماذا أعيش في هذه الدنيا ؟ هل لآكل وأشرب وأنام وأشتغل حتى أموت ؟ إذا كانت حياة كهذه ونهايتها موت ، فلا معنى لها ولا مبرر !! وإذا كنت في انتظار الموت الذي سيضع حدا لهذا الشقاء ، لماذا أبقى في انتظاره ؟ لماذا لا أعجل به وأموت الآن ؟ ( كانت هذه وساوس من الشيطان للدعوة إلى الانتحار ، وهذا الذي يحصل للكثير من المشاهير ) ولم أكن أعلم أن موت الذين يعيشون على هذا الحال ، ليس نهاية للشقاء ، بل هو بداية الشقاء الحقيقي ، والعذاب الأليم في نار جهنم والعياذ بالله . وأنا في صراع مع النفس والشيطان ، كانت والدتي -رحمها الله- حريصة على هدايتي ، ولكنها لم تجد الأذن الصاغية والقلب السليم الذي يتقبل دعوة الحق ، وبالأحرى ما كنت أراه من تصرفات بعض المسلمين ، كان يبعدني عن الدين ، لأن لسان حالهم كان يعطي صورة مشوهة عن الإسلام ، كما هو حال الكثير من المنتسبين للإسلام في هذا الزمان ويا للأسف . فكنت أرى المسلمين بين تفريط وإفراط ، بالإضافة إلى أن بعض المنتسبين للعلم ، كانوا يقصرون في دعوتنا إلى الله ، فكنت ألتقي مع بعضهم في مناسبات عديدة ، فكانوا ينوهون بي وبأعمالي الإذاعية والتلفزيونية ، ولا يسألون عن حالي ، هل أصلي أم لا ؟ بل كانوا يشجعونني على ما كنت عليه . فانتابني اليأس والقنوط ، وبدأت أفكر في الوسيلة التي تريحني من هذا العناء ، وتضع حدا لهذا الشقاء . وأنا على هذا الحال ، وقع بين يدي كتاب باللغة الفرنسية عنوانه الانتحار :
suicide) le ) لكاتب فرنسي ، فقرأته ، فإذا به جداول لإحصائيات للمنتحرين في الدول الأوروبية ، مبينة تزايد هذه الانتحارات سنة عن سنة ، وذَكر أن أكثر بلد يشهد الانتحارات هو السويد ، الذي يوفر لمواطنيه كل ما يحتاجونه ، ورغم ذلك فإن عدد الانتحارات في تزايد عندهم ، حتى أصبح عندهم جسر سمي ( جسر الانتحارات ) لكثرة الذين كانوا يُلقون بأنفسهم من ذلك الجسر !! عندما قرأت عن حياة هؤلاء المنتحرين وجدت أن حياتي شبيهة بحياتهم ، مع الفارق بيننا ، أني كنت أؤمن أن هناك ربا في هذا الوجود ، هو الخالق والمستحق للعبودية ، ولكني لم أكن أعلم أن هذه العبودية لله هي التي تحقق سعادتي في هذه الدنيا ، ناهيك عن الغفلة عن الآخرة وما ينتظرنا فيها . في الوقت نفسه قرأت عن بعض المشاهير من الغرب الذين أسلموا وتغيرت حياتهم رأسا على عقب ، وتركوا ما كانوا عليه قبل إسلامهم حيث وجدوا سعادتهم المنشودة في توحيد الله عز وجل وإفراده بالعبودية . ومن جملة هؤلاء ، المغني البريطاني الشهير ، كات ستيفنس ، الذي أصبح اسمه ، يوسف إسلام . اندهشت عندما رأيت صورته في إحدى المجلات وقد تغير شكله تماما ، مع العلم أن الناس ينظرون إلى التغيير الظاهري ، ولا يستطيعون أن يعرفوا التغيير الباطني والمشاعر التي يحسها الذي شرح الله صدره للإسلام . عندما سافرت آخر مرة إلى أوروبا ، كان قد رافقني أخ لي يكبرني بسنة وأربعة أشهر ،والذي بقي في هولندا بعد رجوعي إلى المغرب ، فالتقى هناك بدعاة إلى الله كانوا يجوبون الشوارع والمقاهي والمحلات العمومية ، يبحثون عن المسلمين الغافلين، ليذكروهم بدينهم ويدعونهم إلى الله تعالى، فتأثر بكلامهم ، وصاحبهم إلى المسجد حيث كانت تقام الدروس وحلقات العلم ، وبقي بصحبتهم إلى أن تغيرت حياته ، وبلغني أن أخي جُنَّ وأطلق لحيته وأصبح ينتمي إلى منظمة خطيرة ، نفس الإشاعات التي تُطلَق على كل من التزم بدين الله ، بل هي سنة الله في الكون ، أن يؤذى كل من أراد الدخول في زمرة المؤمنين ، {الم (1) أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ (2) }  [العنكبوت : 2] .

عاد أخي بعد مدة بغير الوجه الذي ذهب به من المغرب ، وقد حَسُنَ دينه وخُلقه ، وبعد جهد جهيد من طرف أخي والدعاة إلى الله الذين كانت هداية أخي على أيديهم ، وجهد ودعاء والدتي –رحمها الله- شرح الله صدري وعزمت على الإقلاع عما كنت عليه ، وندمت على ما فرطت في جنب الله ، وعزمت أن لا أعود إلى ذلك . فوجدت نفسي أعرف الكثير من المعلومات والثقافات ، إلا عن الشيء الذي خلقت من أجله ، والذي يحقق لي سعادة الدنيا والآخرة ، وهو دين الله تعالى ، فقررت أن أترك كل شيء لكي أتعلم ديني . فتفرغت لطلب العلم والدعوة إلى الله ، فوجدت سعادتي المنشودة بفضل الله ومَنِّهِ ، وأنا الآن سعيد والحمد لله ، منذ أن سلكت هذا الطريق ، وأسأل الله تعالى أن يثبتني عليه حتى ألقاه . غبت عن المغرب سنة وثلاثة أشهر لتعلم الدين والدعوة إلى الله في مجالس العلماء الربانيين ، فخرجت بوجه ، ورجعت بغير الوجه الذي خرجت به ، وبعد رجوعي تصفحت قصاصات الجرائد والمجلات التي كانت تكتب عني ، فوجدت السؤال الذي كان قد طُرح علي ، وكان قد مرت عليه 12 سنة وهو : هل يطابق الاسم المسمى ؟ أي ، هل أنت سعيد في حياتك الفنية والخاصة ؟ وكان جوابي : أنا س ع ي ( سعيـ ) ولازال ينقصني – د – وأنا في بحث عنه ، وعندما أجده سأخبرك . كان ذلك في سنة 1974 م . فبعثت برسالة إلى الصحافي الذي كان قد طرح علي السؤال أقول فيها : سألتني في حوار بجريدة الكواليس بتاريخ كذا ..السؤال التالي : وذكَّرته بالسؤال ، وكان جوابي هو التالي : وذكَّرته بالجواب ، ثم قلت له : وبما أني وعدتك بأن أخبرك بمجرد ما أجد – د – فقد وجدته وأنا الآن سعيد ، وجدته في الدين والدعوة .

---------------------
أرسلها للموقع الأخ سلمان سعيد الزياني  حفظه الله ونفع به ...
نقلا عن موقع صيد الفوائد.- جزى الله القائمين عليه خيرا -
20‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة الغيث النافع.
21 من 38
القربة من الله وعدم البعد عن طاعته واومره والتاكد ان الرب معك في كل الاوقات
20‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة naconda (Weeam Josef).
22 من 38
سر السعادة لا تحقق في غياب المشاكل في حياتنا ، ولكنها تتحقق في التغلب على هذه المشاكل .
21‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة nori kamala.
23 من 38
الرضا بما وهب الله
21‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة tchiademi (tTCHI Aures).
24 من 38
ان تفهم ما يحصل اولا
وان تكون قنوعا بما حصل ثانيا
21‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
25 من 38
ان لا تجعل السعادة غايتك وتسعى لاجلها بشتى الطرق فتشقى .وحسب علمي لا توجد سعادة بمعناه الحققي في الدنيا. مثلا يتمتع المؤمن بالطمأنين والساكينة و رحمة من الله والرجاء والامل في الله. يستمتع الناس بمتاع الغرور و تكاثر و الفخر وتمنى .والحسب ونسب
21‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة نور الدين 33 (نور الدين محسن محسن).
26 من 38
القنـــاعـــــة...
21‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة ROY HERO (ROY HERO).
27 من 38
العطاء  

هذا راى الاغلبية
21‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة هادىء الطباع (عبد الله).
28 من 38
بسم الله الرحمن الرحيم
قال تعالي " وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَلَلدَّارُ الآخِرَةُ خَيْرٌ لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ أَفَلا تَعْقِلُونَ " الأنعام32
قال تعالي "وَاكْتُبْ لَنَا فِي هَذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآخِرَةِ إِنَّا هُدْنَا إِلَيْكَ قَالَ عَذَابِي أُصِيبُ بِهِ مَنْ أَشَاءُ وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ فَسَأَكْتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَالَّذِينَ هُمْ بِآيَاتِنَا يُؤْمِنُونَ " الاعراف156

السعادة كل السعادة طول العمر في طاعة الله
الراوي: عبدالله بن عمر المحدث: العجلوني - المصدر: كشف الخفاء - الصفحة أو الرقم: 1/547
خلاصة حكم المحدث: حسن لغيره

ما منكم من أحد إلا قد كتب مقعده من النار و مقعده من الجنة اعملوا ؛ فكل ميسر لما خلق له ، قال : أما من كان من أهل السعادة فسييسر لعمل السعادة ، و أما من كان من أهل الشقاوة فسييسر لعمل الشقاوة
الراوي: علي بن أبي طالب المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الأدب المفرد - الصفحة أو الرقم: 694
خلاصة حكم المحدث: صحيح
أربع من السعادة : المرأة الصالحة ، والمسكن الواسع ، والجار الصالح ، والمركب الهنيء . أربع من الشقاء : الجار السوء ، والمرأة السوء ، والمركب السوء ، والمسكن الضيق
الراوي: سعد بن أبي وقاص المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترغيب - الصفحة أو الرقم: 2576
خلاصة حكم المحدث: صحيح

من نفس عن مؤمن كربة من كرب الدنيا ، نفس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة . ومن يسر على معسر ، يسر الله عليه في الدنيا والآخرة . ومن ستر مسلما ، ستره الله في الدنيا والآخرة . والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه . ومن سلك طريقا يلتمس فيه علما ، سهل الله له به طريقا إلى الجنة . وما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله ، يتلون كتاب الله ، ويتدارسونه بينهم ، إلا نزلت عليهم السكينة ، وغشيتهم الرحمة وحفتهم الملائكة ، وذكرهم الله فيمن عنده . ومن بطأ به عمله ، لم يسرع به نسبه . غير أن حديث أبي أسامة ليس فيه ذكر التيسير على المعسر .
الراوي: أبو هريرة المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 2699
خلاصة حكم المحدث: صحيح
سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله : الإمام العادل ، وشاب نشأ في عبادة ربه ، ورجل قلبه معلق في المساجد ، ورجلان تحابا في الله اجتمعا عليه وتفرقا عليه ، ورجل طلبته امرأة ذات منصب وجمال ، فقال إني أخاف الله ، ورجل تصدق ، اخفى حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه ، ورجل ذكر الله خاليا ، ففاضت عيناه .
الراوي: أبو هريرة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 660
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]
قال تعالي "لَوْ أَنْـزَلْنَا هَذَا الْقُرْآنَ عَلَى جَبَلٍ لَرَأَيْتَهُ خَاشِعًا مُتَصَدِّعًا مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَتِلْكَ الأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ "الحشر 21
السعادة المثلي في نظري هي العمل بكتاب الله وسنة رسوله صلي الله عليه وسلم
اللهم اجعلني ووالداي وجميع المسلمين مما تظلهم في ظلك يوم لا ظل الا ظلك امين ولمن قال امين
21‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة باحثه عن العلم.
29 من 38
اخي الكريم (نقلت : هنا ............. ماهو ... سر او اسرار السعاده ) ........ ارجوا الفائده للجميع  ......(محاضره)

.........................................................................................................................................................


بسم الله الرحمن الرحيم
ان الحمد لله نحمده ونستعينه ونتوب اليه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور انفسنا وسيئات اعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له واشهد ان لا اله الا الله وان محمدا عبده ورسوله اما بعد
أخواني واخواتي في الله السلام عليكم ورحمة الله وبركاته حياكم الله وبياكم وانار على درب الهدى خطاي وخطاكم اليوم موضوعي طويل شوي ولكن باذن الله سوف يكون مفيدا والان فلنبدأ ببيتين رائعين
وبحثت عن سر السعادة جاهدا *** فوجدت هذا السر في تقواك
فليرض عني الناس او فليسخطو *** انا لم اعد اسعى لغير رضاك
السعادة يا اخواني واخواتي انواع كثيرة ولكن اليوم سوف اتكلم عن السعادة الابدية وهذه القصيدة سوف تبين لكم ماهي ثم نكمل الموضوع باذن الله
اعمل لدار البقاء رضوان خازنها ..... الجار احمد والرحمن بانيها
ارض لها ذهب والمسك طينتها ..... والزعفران حشيش نابت فيها
انهارها لبن محض ومن عسل ..... والخمر يجري رحيقا في مجاريها
والطير تجري على الاغصان عاكفة ..... تسبح الله جهرا في مغانيها
من يشتري الدار بالفردوس يعمرها ..... بركعة في ظلام الليل يخفيها
او سد جوعة مسكين بشبعته ..... في يوم مسغبة عم الغلا فيها
النفس تطمع في الدنيا وقد علمت ..... ان السلامة منها ترك ما فيها
اموالنا لذوي الميراث نجمعها ..... ودارنا لخراب البوم نبنيها
لا دار للمرء بعد الموت يسكنها ..... الا التي كان قبل الموت يبنيها
فمن بناها بخير طاب مسكنه ..... ومن بناها بشر خاب بانيها
والناس كالحب والدنيا رحى نصبت ..... للعالمين وكف الموت يلهيها
لا الاقامة تنجي النفس من تلف ..... ولا الفرار من الاحداث ينجيها
تلك المنازل في الافاق خاوية ..... اضحت خرابا وذاق الموت بانيها
اين الملوك التي عن حظها غفلت .... حتى سقاها بكاس الموت ساقيها
افنى القرون وافنى كل ذي عمر ..... كذلك الموت يفني كل ما فيها
نلهو ونامل امالا نسر بها ..... شريعة الموت تطوينا وتطويها
فاغرس اصول التقى ما دمت مقتدرا ... واعلم بانك بعد الموت لاقيها
تجني الثمار غدا في دار مكرمة ..... لا من فيها ولا التكدير ياتيها
الاذن والعين لم تسمع ولم تره ..... ولم يجر في قلوب الخلق ما فيها
فيالها من كرامات اذا حصلت ..... وياله من نفوس سوف تحويها
قال الله تعالى (كل نفس ذائقة الموت وإنما توفون أجوركم يوم القيامة فمن زحزح عن النار وأدخل الجنة فقد فاز وما الحياة الدنيا الا متاع الغرور ) صدق الله العظيم
سورة ال عمران الاية رقم 185
اسمع قول ربنا لنا كل نفس ذائقة الموت يعني الموت لابد منه قد ما عشنا رايحين نموت لامحالة ويوم القيامة يوم يحاسب فيه كل الناس الصالح والطالح العاصي والمستغفر المؤمن والكافر ويقول ربنا جل من قائل فمن زحزح عن النار يعني اللي بينجو من النار وادخل الجنة وفات الجنة لانه كان مطيع لرب العالمين فقد فاز يعني فقد ارتاح راحة ابدية ونال السعادة الحقيقية ويكمل جل من قائل وما الحياة الدنيا الا متاع الغرور يعني كل مال الدنيا وملذاتها وشهواتها متاع وهمي كذاب اسمع قول رسولنا الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم
حدثنا ‏ ‏الخليل بن عمرو ‏ ‏حدثنا ‏ ‏محمد بن سلمة الحراني ‏ ‏عن ‏ ‏محمد بن إسحق ‏ ‏عن ‏ ‏حميد الطويل ‏ ‏عن ‏ ‏أنس بن مالك ‏ ‏قال ‏
قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏يؤتى يوم القيامة بأنعم أهل الدنيا من الكفار فيقال اغمسوه في النار غمسة فيغمس فيها ثم يقال له أي فلان هل أصابك نعيم قط فيقول لا ما أصابني نعيم قط ‏ ‏ويؤتى بأشد المؤمنين ضرا وبلاء فيقال اغمسوه غمسة في الجنة فيغمس فيها غمسة فيقال له أي فلان هل أصابك ضر قط أو بلاء فيقول ما أصابني قط ضر ولا بلاء ‏
صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم
سنن ابن ماجه-الزاهد- صفة النار
ارايت يعني مين انعم اهل الدنيا طبعا الله اعلم ولكن تخيل من هو شو عنده من مال وسيارات وشقق واولاد وقصور وكل ما تشتهيه نفسه موجود اذا غمس بالنار غمسة انكر كل النعم التي انعم الله عليه بها واذا غمس اشقى اهل الارض تخيله كيف يكون ما عنده شئ ابدا عايش على دقات قلبه ويغمس يالجنة غمسة واحده فيقول ما رايت شقاءا قط
قال تعالى (وسيق الذين اتقو ربهم الى الجنة زمرا حتى اذا جاءوها وفتحت ابوابها وقال لهم خزنتها سلام عليكم طبتم فادخلوها خالدين*وقالوا الحمد لله الذي صدقنا وعده واورثنا الارض نتبؤ من الجنة حيث نشاء فنعم اجر العاملين) صدق الله العظيم
سورةالزمر الاية رقم73*74
سمعتم الملائكة تبشرهم بالخلد المبين بالجنة وهم يحمدون الله على ذلك لانه صدق وعده وهو اصدق الصادقين اسمع قول رسولنا عليه الصلاة والسلام
حدثنا ‏ ‏أبو بكر بن أبي شيبة ‏ ‏حدثنا ‏ ‏أبو معاوية ‏ ‏عن ‏ ‏الأعمش ‏ ‏عن ‏ ‏أبي صالح ‏ ‏عن ‏ ‏أبي هريرة ‏
قال قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏يقول الله عز وجل ‏ ‏أعددت ‏ ‏لعبادي الصالحين ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر
صدق رسول الله
سنن ابن ماجه-الزهد-وصف الجنة
يعني استغرب من يستبدلون الجنة بالدنيا سالني احد الشباب فقال هل في الجنة سيارات وكل شئ فذكرت له هذا الحديث فقال ياه يعني اللي بنعرفه واللي ما بنعرفه فقلت له نعم فوالله من يومها لم يقطع فرضا في المسجد وباع الدنيا لله عز وجل اسمع اخر اية ممكن انها تفيدك يا ايها الانسان
قال تعالى( ان الله اشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم بأن لهم الجنة يقاتلون في سبيل الله فيقتلون ويقتلون وعدا عليه حقا في التوراة والانجيل والقرآن ومن أوفى بعهده من الله فاستبشروا ببيعكم الذي بايعتم به وذلك هو الفوز العظيم)
صدق الله العظيم
سورة التوبة الاية رقم111
وأخيرا اخواني واخواتي في الله من اردا ان يعرف المزيد انا سوف ادله اذهب الى المستشفيات وانظر الى المئات بل الاف الذين يموتون وانظر الى نهاياتهم وانا ذهبت ورايت انظر الى نهاية العاصي والمؤمن ولاحظ الفرق بنفسك
اختم بقول الله تعالى( يوم نقول لجهنم هل امتلأت وتقول هل من مزيد) صدق الله العظيم
سورة ق الاية رقم 30
يعني مع انه رب العالمين يرغب الناس الى الجنة ولكن هذا لا يعني ان جهنم لن تمتلأ فأرجو من الله ان يجعلنا من أصحاب الجنة ويحرم وجوهنا على النار انه القادر على ذلك وسبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا اله الا انت أستغفرك وأتوب اليك
21‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة muhammed10 (Muhammed al-arbi).
30 من 38
السعادة لها اسس فلا سعادة بعيداً عن حب الله. والرضا بما قسمه الله.

هذة قاعدة  لا جدال فيها.

لكن السعادة كلمة نسبيه ولايوجد تعريف معين لها فلكل انسان قائمة من الاشياء التى تسعدة
والذى يسعدنى ممكن لا يسعدك وهكذا مثلا بسيط

ناس تجد سعادتها فى انفاق المال,, وناس تجد سعادتها فى جمع المال وكنزة.

لكل انسان قائمة مثل قائمة المطعم لاشياء تسعدة واشياء تضايقة.
21‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة kofy.
31 من 38
ان اردت السعادة الحقيقية فلا تبحث عنها كثيرا  ..لأنها موجودة أمام ناظريك ولكن الكل يجهلها ليست السعادة سعادة المال والحب وفي متاع الدنيا الزائل... بل انها سعادة الدين وطاعة المعبود في كل شئ فهي سعادة الدنيا والاخرة .
22‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة الدمعة الحائرة (صمتي يتكلم).
32 من 38
سر السعادة هو حب الله ورضاه و الصداقة التي تكون وقت الشدة أكثر من وقت الرخاء
23‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة دلوعة الجميع (عاشقة الحرية).
33 من 38
الايمان ..
والتوجه الى الله
23‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة أنت الأول.
34 من 38
الرضا بالذات
23‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة tolep.
35 من 38
رضى الله فعلا ..
ورضى النفس ..............!!
23‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
36 من 38
حب الاردن
23‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة Jessica Ag.
37 من 38
الايمان بالله و راحة البال
23‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة dizo.
38 من 38
الشكر
الصبر عند المصيبة
الاستغفار عن الذنب
23‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة حليب كافي.
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة