الرئيسية > السؤال
السؤال
ماهو الوازع الديني
ماهو الوازع الديني وماذا يقصد به ؟
الإسلام 6‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة الحالم الصغير.
الإجابات
1 من 4
هو الموجه الاسلامي الداخلي للمسلم و المنبه عند اقترابه من معصية او مخالفة شرعية لتذكره بالعدول عن المعصية و التوبة.
6‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة Nouri.
2 من 4
الوازع الديني والأخلاقي.. هو الأساس في بنـاء النفس البشرية..!

لا شك إن الذات الإنسانية كانت مستهدفة ضمن عمليات الصراع الأزلي بين الخير والشر. ولذا فالوازع الأخلاقي يتوائم فعلياً في تحصين النفوس من أي عناوين براقة تحمل في طياتها خبث اللاعادلين والمتطفلين.
واذا كان الوازع الديني متقدم جداً في التأثير على المجتمع فإن محاولة الفصل فيما بينه وبين الوازع الأخلاقي يقود إلى كارثة معنوية ومصيرية في العلاقات الاجتماعية فمثلاً أن أخلاق (الأتكيت) التي يمارسها المجتمع الغربي قد جعلت منه إنساناً منضبطاً في مسألة إبداء الذوق الذي يراعي حقوق الآخرين عليه ويبدو ذلك كـ(ظاهرة) ملموسة في اصطفاف الناس عند الصعود إلى سيارات النقل العام (الحافلات) وغيرها مما يخلق انطباعاً إضافياً أن هؤلاء الناس الغربيين يستحقون الإعجاب لتمتعهم بهذا النظام الاجتماعي الذي يحرص عليه الجميع هناك. إلا أن الفصل بين الوازع الأخلاقي والوازع الديني عند الغربيين بصفة عامة، قد أفلت منهم عقال السوية من الناحية الجنسية بين المرأة والرجل ولذا يلاحظ أن سد (ثغرة الفساد والإفساد) قد أُدخلت في القاموس الاجتماعي الغربي على كونها ممارسة مشروعة ما دامت لم تلحق ضرراً بأحد! مع أن الضرر الروحي والمصيري قد أصاب المجتمع الغربي برمته بيد أن الزواج قد قلّ هناك وأولاد (الحب الحرام) قد أزدادو.
وعليه فان فقدان جماليات الروح عند الغربيين غدت ظاهرة يؤسف لها بعد أن أفرغت العلاقات السوية المتجهة نحو بناء أسرة من زواج مشروع من أي قيمة حقيقية بعد أن أتم الرجل الغربي"تعهير" المرأة الغربية بحجة الحرية الشخصية التي يحددها الشخص لذاته.
ومهما يكن، فان فعالية الإنسان مع ذاته وفي عائلته وبين أصدقائه وفي المجتمع تتطلب تقوية الوازع الديني إلى جانب الوازع الأخلاقي باعتبارهما يكملان بعضهما البعض، وطبيعي فإن مقومات رئيسية وفرعية تدعم السلوك الإيجابي ممكن أن تساهم في عملية بناء الذات أيضاً إذا ما انطلقت من أساس متين من ذاك مثلاً تعليم المرأة من باب ان تكون أماً صالحة لأولادها فالمرأة المتعلمة كما هو ثابت تعطي مردوداً أفضل لتربية الأطفال وإلا فإن مصير الأطفال قد يعرضهم حتى لخطر الموت
6‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة aboezra (mohamed saleem).
3 من 4
الوازع الديني والأخلاقي.. هو الأساس في بنـاء النفس البشرية..!

لا شك إن الذات الإنسانية كانت مستهدفة ضمن عمليات الصراع الأزلي بين الخير والشر. ولذا فالوازع الأخلاقي يتوائم فعلياً في تحصين النفوس من أي عناوين براقة تحمل في طياتها خبث اللاعادلين والمتطفلين.
واذا كان الوازع الديني متقدم جداً في التأثير على المجتمع فإن محاولة الفصل فيما بينه وبين الوازع الأخلاقي يقود إلى كارثة معنوية ومصيرية في العلاقات الاجتماعية فمثلاً أن أخلاق (الأتكيت) التي يمارسها المجتمع الغربي قد جعلت منه إنساناً منضبطاً في مسألة إبداء الذوق الذي يراعي حقوق الآخرين عليه ويبدو ذلك كـ(ظاهرة) ملموسة في اصطفاف الناس عند الصعود إلى سيارات النقل العام (الحافلات) وغيرها مما يخلق انطباعاً إضافياً أن هؤلاء الناس الغربيين يستحقون الإعجاب لتمتعهم بهذا النظام الاجتماعي الذي يحرص عليه الجميع هناك. إلا أن الفصل بين الوازع الأخلاقي والوازع الديني عند الغربيين بصفة عامة، قد أفلت منهم عقال السوية من الناحية الجنسية بين المرأة والرجل ولذا يلاحظ أن سد (ثغرة الفساد والإفساد) قد أُدخلت في القاموس الاجتماعي الغربي على كونها ممارسة مشروعة ما دامت لم تلحق ضرراً بأحد! مع أن الضرر الروحي والمصيري قد أصاب المجتمع الغربي برمته بيد أن الزواج قد قلّ هناك وأولاد (الحب الحرام) قد أزدادو.
وعليه فان فقدان جماليات الروح عند الغربيين غدت ظاهرة يؤسف لها بعد أن أفرغت العلاقات السوية المتجهة نحو بناء أسرة من زواج مشروع من أي قيمة حقيقية بعد أن أتم الرجل الغربي"تعهير" المرأة الغربية بحجة الحرية الشخصية التي يحددها الشخص لذاته.
ومهما يكن، فان فعالية الإنسان مع ذاته وفي عائلته وبين أصدقائه وفي المجتمع تتطلب تقوية الوازع الديني إلى جانب الوازع الأخلاقي باعتبارهما يكملان بعضهما البعض، وطبيعي فإن مقومات رئيسية وفرعية تدعم السلوك الإيجابي ممكن أن تساهم في عملية بناء الذات أيضاً إذا ما انطلقت من أساس متين من ذاك مثلاً تعليم المرأة من باب ان تكون أماً صالحة لأولادها فالمرأة المتعلمة كما هو ثابت تعطي مردوداً أفضل لتربية الأطفال وإلا فإن مصير الأطفال قد يعرضهم حتى لخطر الموت.
6‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة g00g00SH (g00g00sH ــــــــــــ).
4 من 4
الوازع الديني جميع ماذكر الاخوان
بالاضافه لاى انه تربيه سليمه بالقران والسنه وهي اساس كل مسلم يؤمن بالله وباليوم الاخر
وصلى الله وسلم على نبنيا محمد
7‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة ايمن هاني.
قد يهمك أيضًا
ما اسباب ضعف الحالة النفسيه للإنسان؟
أين يكثر الفكر الديني الجهادي التكفيري .....................؟
99 نقطة للسوريين : ماهو الفراغ ؟
ماهو .......فراغ...... الجبناااااااااااااااااااااااااااااااااااااء ؟
لماذا ينتحر الإنسان؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة