الرئيسية > السؤال
السؤال
ماذا قال رسول الله صلى الله عليه عن المدينة المنورة
رلاؤلار
يب 27‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة farooq.
الإجابات
1 من 3
1) حرمة المدينة المنورة: ـ

حديث عبد الله بن زيد رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم: ( إن إبراهيم حرّم مكة ودعا لها وحرمت المدينة كما حرّم إبراهيم مكة ودعوت لها، في مدِّها وصاعِها مثل ما دعا إبراهيم عيه السلام لمكة ). بخاري ومسلم

من حديث أنس بن مالك رضي الله عنه، فلما أشرف على المدينة، قال: ( اللهم إني أُحرم ما بين جبليها مثل ما حرم به إبراهيم مكة، اللهم بارك لهم في مُدّهم وصاعهم ). بخاري ومسلم

حديث أنس رضي الله عنه. قال:صم، قال: قلت لأنس أحرمَ رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة ؟ قال: نعم، ما بين كذا إلى كذا، لا يقطع شجرها، من أحدث فيها حدثاً فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين). قال عاصم: فأخبرني موسى بن أنس أنه قال: أو آوى مُحدثاً. بخاري ومسلم

حديث علي رضي الله عنه. خطبنا علي رضي الله عنه على منبر من آجُر وعليه سيف فيه صحيفة معلقة، فقال: والله، ما عندنا من كتاب يُقرأ إلا كتاب الله، وما في هذه الصحيفة. فنشرها فإذا فيها أسنان الإبل، وإذا فيها: ( المدينة حرم من عير إلى كذا، فمن أحدث فيها حدثاً فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين، لا يقبل الله منه صرفاً ولا عدلا)،… الحديث. بخاري ومسلم

حديث أبي هريرة رضي الله عنه، أنه كان يقول: لو رأيت الظباء بالمدينة ترتع ما ذعرتها. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:( ما بين لابتيها حرام ).

فيقول:ي سعيد الخدري رضي الله عنه، قال: حدثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، حديثاً طويلاً عن الدجال، فكان فيما حدثنا به أن قال: ( يأتي الدجال، وهو مُحرَّم عليه أن يدخل نقاب المدينة، بعض السباخ التي بالمدينة، فيخرج إليه يومئذ رجل هو خير الناس، أو من خير الناس, فيقول: أشهد أنك الدجال الذي حدثنا عنك رسول الله صلى الله عليه وسلم حديثه. فيقول: أرأيت إن قتلت هذا ثم أحييته، هل تشكون في الأمر ؟ فيقول: لا، فيقتله ثم يحييه، فيقول حين يحييه والله ما كنت قط أشد بصيرة مني اليوم، فيقول الدجال: أقتله فلا أسلط عليه ).

حديث أنس بن مالك رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: ليس من بلدٍ إلا سيطؤهُ الدجال، إلا مكة والمدينة. ليس له من نقابها نقب،إلا عليه الملائكة صافين يحرسونها ، ثم ترجف المدينة بأهلها ثلاث رجفات ، فيخرج الله كل كافر ومنافق ) .

2 ) مجاورة المدينة المنورة والإقامة فيها: ـ

قال صلى الله عليه وسلم:( لا يصبر أحد على لأوائها وجهدها، إلا كنت له شفيعا أو شهيدا يوم القيامة )، هذا يدل على المكانة العظيمة التي اختصت بها المدينة المنورة عن سائر البلدان والمدن، وإلا لما كان النبي صلوات الله وسلامه عليه قد خصها بهذه المكانة في أن الصابر على التعايش بين ظروفها التي تمر به في هذه الحياة، إلا وكان النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ شفيعا أو شهيدا له يوم القيامة.

فقد ثبت أن الإقامة والمجاورة فيها له من الخصال التي لا تعد ولا تحصى ومن الصفات التي يحملها طالب العيش فيها، ألا وإن الذين يطلبون العيش فيها ومجاورتها قد خصهم بذلك النبي ـ صلى الله عليه وسلم. عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول:( من جاء مسجدي هذا لم يأته إلا بخير يتعلمه أو يعلمه، فهو بمنزلة المجاهد في سبيل الله، ومن جاء لغير ذلك فهو بمنزلة الرجل جاء ينظر إلى متاع غيره ). فقد حرص الرسول الكريم عليه أتم الصلاة وأفضل التسليم على أن يكون القادم إلى هذه المدينة طالبا للعلم أو متعلمه كي تحصل له الدرجات العظيمة و تكتب له المنزلة العظيمة التي يحصل عليها المجاهدون في سبيل الله تعالى.



3 ) بركة المدينة المنورة: ـ

ثبت عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ أنه دعا لأهل المدينة المنورة بزيادة البركة في مدهم وصاعهم، وقد أنجز له الله تعالى ما وعده ودعاه به، فحصلت البركة من الله تعالى نتيجة لهذا الدعاء الطيب المبارك الطاهر من الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم.

حديث عبد الله بن زيد رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم: ( إن إبراهيم حرّم مكة ودعا لها، وحرمت المدينة كما حرّم إبراهيم مكة ودعوت لها، في مدِّها وصاعِها مثل ما دعا إبراهيم عليه السلام لمكة ). رواه البخاري ومسلم

حديث أنس بن مالك رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: ( اللهم بارك لهم في مكيالهم، وبارك لهم في صاعهم ومُدِّهم ) يعنى أهل المدينة. رواه البخاري ومسلم

حديث أنس رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: ( اللهم اجعل بالمدينة ضعفي ما جعلت بمكة من البركة ). رواه البخاري ومسلم

حديث عائشة رضي الله عنه، قالت: قال النبي صلى الله عليه وسلم: ( اللهم حَبِّبْ إلينا المدينة كما حببت إلينا مكة أو أشد، وانقل حُمّاها إلى الجُحفة، اللهم بارك لنا في مُدّنا وصاعنا ). رواه البخاري ومسلم

من حديث أنس بن مالك رضي الله عنه، …فلما أشرف على المدينة، قال: ( اللهم إني أُحرم ما بين جبليها مثل ما حرم به إبراهيم مكة، اللهم بارك لهم في مُدّهم وصاعهم ). رواه البخاري ومسلم





4 ) حفظ الله تعالى للمدينة المنورة: ـ
حفظ المدينة من الطاعون والدجال: ـ

حديث أبو هريرة رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( على أنقاب المدينة ملائكة لا يدخلها الطاعون ولا الدجال ). رواه البخاري ومسلم

فيقول:ي سعيد الخدري رضي الله عنه، قال: حدثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، حديثاً طويلاً عن الدجال، فكان فيما حدثنا به أن قال: ( يأتي الدجال، وهو مُحرَّم عليه أن يدخل نقاب المدينة، بعض السباخ التي بالمدينة، فيخرج إليه يومئذ رجل هو خير الناس، أو من خير الناس، فيقول: أشهد أنك الدجال الذي حدثنا عنك رسول الله صلى الله عليه وسلم حديثه. فيقول: أرأيت إن قتلت هذا ثم أحييته، هل تشكون في الأمر ؟ فيقول: لا، فيقتله ثم يحييه، فيقول حين يحييه والله ما كنت قط أشد بصيرة مني اليوم، فيقول الدجال: أقتله فلا أسلط عليه ). رواه البخاري ومسلم

حديث أنس بن مالك رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: ليس من بلدٍ إلا سيطؤهُ الدجال، إلا مكة والمدينة.ليس له من نقابها نقب، إلا عليه الملائكة صافين يحرسونها، ثم ترجف المدينة بأهلها ثلاث رجفات، فيخرج الله كل كافر ومنافق ). رواه البخاري ومسلم

ومن الناحية الصحية والأوبئة التي تصيب الناس والبلدان فقد دعا لها رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ لشفاء الناس في المدينة من الحمى والأمراض، فقال صلى الله عليه وسلم حينما أصاب الناس الوباء:( اللهم انقل وبائها إلى الجحفة ). ورد عن موسى بن عقبة، عن سالم عن أبيه قال: سمعت رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ يقول:( رأيت في المنام امرأة سوداء ثائرة الشعر أخرجت من المدينة فأسكنت في مهيعة الجحفة تأولتها بأن وباء المدينة ينقله الله إلى مهيعة، وكانت الجحفة يومئذ دار شرك ).
5 ) خصائص المدينة المنورة : ـ

ـ جعلها الله تعالى مدخل صدق قال تعالى ( وقل رب أدخلني مدخل صدقٍ وأخرجني مخرج صدقٍ ). سورة الإسراء آية 80

- حرمها الله تعالى على لسان حبيبه المصطفى صلى الله عليه وسلم. فهي حرم آمن.

- تحريم حمل السلاح فيها لقتال،  وإراقة الدماء فيها، كما هو الحال في مكة المكرمة.

- تحريم التقاط لقطتها، إلا لمعرِّف أو منشد. كما هو الحال في مكة المكرمة.

- تحريم الصيد فيها، وكذلك تنفيره، كما هو الحال في مكة المكرمة.

- تحريم خبط شجرها، وحش حشيشها وكلئها على الحلال والمحرم، كما هو الحال في مكة المكرمة، خلافاً لأبي حنيفة رحمه الله.

- تحريم نقل ترابها وأحجارها إلى خارج الحرم فيها. كما هو الحال في مكة المكرمة.

- اختيار الله تعالى لها لتكون مهاجراً وقراراً ومضجعاً لنبيه صلى الله عليه وسلم.

- جعلها الله تعالى مظهر الدين.

- افتتاح سائر البلدان منها.  

- حرصه صلى الله عليه وسلم وكبار أصحابه رضي الله عنهم على الموت بها. واستحباب الدعاء بالموت بها.  

- دعاؤه صلى الله عليه وسلم بتحبيبها، مثل حب مكة أو أشد من ذلك.

- تحريك النبي صلى الله عليه وسلم دابته عند رؤيته لجدران المدينة، عند قدومه من السفر، من شدة حبه صلى الله عليه وسلم لها.

- كثرة أسمائها، التي تدل على شرفها، ولا أعلم بلداً له من الأسماء مالها.

- تسميتها طيبة، وطابة، وأن الذي سماها بذلك هو الله عز وجل وهذا تشريف إلهي لهذه المدينة النبوية.

- تسميتها بالتوراة ( مؤمنة، المحبوبة، المرحومة ).

- طيب العيش بها.

- كثرة دعائه صلى الله عليه وسلم لها.

- وجود البركة فيها، وفي صاعها، ومدها، ومكيالها، وثمرها.....

- مضاعفة البركة فيها على ما في مكة أضعافاً متعددة.

- المدينة في نفسها طَيّبة، حيث ينصع طيبها، وإن لم يكن فيها شئ من الطيب.

- المدينة تأكل القرى.

- عدم جواز تسميتها يثرب، وإنما هي المدينة، فهو علم عليها.

- هي كالكير تنفي خبثها وشرارها. في كل وقت ، وخاصة وقت ظهور الدجال .

- تنفي الذنوب كما ينفي الكير خبث الفضة. لشدة العيش فيها، وضيق الحال، فتتخلص النفوس من شهواتها وشرها، وميلها إلى الشهوات، ويبقى صلاحها.

- خروج الوباء ( الحمى ) منها إلى الجحفة.

- افتتاحها بالإيمان والقرآن، وغيرها بالسيف.

- وجوب الهجرة إليها قبل الفتح، والسكنى فيها لنصرة النبي صلى الله عليه وسلم، ومواساته بالنفس، ويندب ذلك بعد الفتح ( أي الهجرة والسكنى ).

- من هاجر إليها قبل الفتح يحرم عليه العود إلى مكة للإقامة والسكنى فيها كما نص عليه الجماهير ورخص له فيها ( أي في مكة ) ثلاثة أيام بعد أداء النسك.

- اختصاصها بكون الإيمان يأرز إليها.

- اشتباكها بالملائكة، وحراستهم لها. فلا يدخلها الطاعون ولا الدجال.

- هي دار الإسلام أبداً.

- يئس الشيطان أن يعبد فيها.

- منع دخول الكفار إليها، كما هو الحال في مكة.

- تخصيص أهل المدينة بأبعد المواقيت، زيادة في ثوابهم.

- الخلاف في البدء بالمدينة أو مكة لمن أراد الحج . وأن بعض الصحابة كانوا يبدؤون بالمدينة إذا حجوا، يقولون نبدأ من حيث أحرم رسول الله صلى الله عليه وسلم.

- المدينة ومكة تقومان مقام المسجد الأقصى، لمن نذر الصلاة فيه، أو الاعتكاف، وأنه لا يجزئ عن واحد منهما.

- تعظيم الصغيرة من الذنوب في المدينة فتكون كبيرة، لقوله صلى الله عليه وسلم: ( من أحدث فيها حدثاً.... ) والحدث: يشمل الصغيرة أيضاً، فهي بها كبيرة، لذا يعظم جزاؤها لدلالتها على تهاون وجرأة مرتكبها بحرم رسول الله صلى الله عليه وسلم.

- يُندب عدم الركوب فيها لمن قدر على ذلك، وليس ثمة حاجة، كما كان يفعل الإمام مالك رحمه الله تعالى.

- استحباب الغسل لدخولها.

- استحباب الخروج منها من طريق، والعودة إليها من طريق آخر إذا رجع إليها، إن أمكن ذلك.

- لو نذر تطييب المسجد النبوي الشريف لزمه ذلك عند بعض الفقهاء.

).و نذر إتيان المسجد النبوي الشريف، أو الصلاة فيه، لزمه الوفاء بذلك لحديث ( لا تشد الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد..... ) . الحديث.

- تكرار السلام على النبي صلى الله عليه وسلم للغريب - بخلاف المقيم - كما قال الإمام مالك رحمه الله وغيره، إلا إذا سافر، أو قدم من سافر، وقال الزركشي رحمه الله: والصواب استحباب ذلك للجميع.

- الخسف بالجيش الذي يغزوها، ثم يخرج منها يريد مكة، فإذا تجاوز منطقة الحرم يخسف به.

- اختصاصها بالرجل الصالح الذي يخرج منها - وهو خير الناس، أو من خير الناس - لقتله الدجال، ولن يسلط على أحدٍ غيره، ثم يحييه الله تعالى، ولن يستطيع الدجال قتله ثانية.

- اختيار الله تعالى أهلها ليكونوا أنصار الله وأنصار رسوله صلى الله عليه وسلم، فكانوا أهلاً للنصرة والإيواء.

- استحباب المجاورة بالمدينة، لما يحصل في ذلك من نيل الدرجات، ومزيد الكرامات.

- شفاعة النبي صلى الله عليه وسلم وشهادته لمن صبر على لأوائها وشدتها، ومن يموت فيها.

- استحباب الانقطاع في المدينة ليحصل له الموت فيها حيث ورد بالحديث ( من استطاع أن يموت بالمدينة فليمت بها ).

- اختصاص أهلها بمزيد الشفاعة والإكرام، زائداً على غيرهم من الأمم.

- أهلها أول من يشفع لهم النبي، ثم أهل مكة.

- مضاعفة ثواب الأعمال الصالحة فيها، من صلاة وصيام وصدقة.... .

- لا يريد أحد بأهلها بسوء، إلا أذابه الله تعالى كما يذوب الملح بالماء.

- تحريم الإحداث فيها، أو إيواء المحدث.

- لا يدعها أحد رغبة عنها إلا أبدلها الله تعالى خيراً منه.

- لا تخلو من أهل العلم والفضل والدين، إلى يوم القيامة. وفضل عالمها وان علمه أكثر من غيره.

- الوعيد الشديد لمن ظلم أهلها أو أخافهم.

- من مات في أحد الحرمين من أهل الذمة، ينبش قبره ويخرج إلى الحل.

- من مات بالمدينة من المسلمين بعث من الآمنين.

- دفن أفضل الخلق صلى الله عليه وسلم بها، وأفضل هذه الأمة، وكثير من خير سلفها من الصحابة ومن بعدهم.

- خُلِق أفضل الخلق صلى الله عليه وسلم ومن دفن فيها من خيار هذه الأمة، من الصحابة فمن بعدهم من تربتها، لأن المرء لا يدفن إلا في تربته التي خلق منها.

- بها أفضل الشهداء الذين بذلوا أنفسهم في ذات الله تعالى، بين يدي رسوله صلى الله عليه وسلم، وشهادته صلى الله عليه وآله عليهم.

- شهادته صلى الله عليه وسلم للشهداء في المدينة يوم أحد.

- استحباب الدعاء بالموت في المدينة.

- كونها محفوفة بالشهداء.

- إكرام أهل المدينة، لأنهم جيرانه صلى الله عليه وسلم.

- الجالب إلى سوقها مرزوق، وهو كالمجاهد في سبيل الله تعالى، والمحتكر فيها ملعون.

- محاصرة المسلمين في آخر الزمان فيها.

- خروج الجيش منها في آخر الزمان لنصرة المسلمين في بلاد الشام، هم خيرة أهل الأرض يومئذ.

- اختيار الله سبحانه وتعالى لمكان مسجده صلى الله عليه وسلم، حيث كان يقول صلى الله عليه وسلم للأنصار حين يأخذون بزمام الناقة، دعوها فإنها مأمورة.

- تأسيس وبناء مسجدها على يد النبي صلى الله عليه وسلم. وشارك معه كبار الصحابة الكرام رضي الله عنهم أجمعين.

- تأسيس مسجدها على التقوى من أول يوم.

- هي أول بلد اتخذ فيها مسجد لعامة المسلمين في هذه الأمة.

-  كون مسجدها آخر مساجد الأنبياء عليهم وعلى نبينا الصلاة والسلام ، وهو أحق المساجد أن يزار .

- مسجدها أحد المساجد الثلاثة التي تشد إليها الرحال.

- اشتماله على بقعة هي أفضل بقاع الأرض بالإجماع، وهي الموضع الذي ضم جسد النبي صلى الله عليه وسلم في حجرته.

- الصلاة في المسجد النبوي الشريف أفضل أو خير من ألف صلاة فيما سواه من المساجد إلا المسجد الحرام، وهذا الفضل شامل لصلاة الفرض والنافلة والله أعلم

- من صلى فيه أربعين صلاة لا تفوته منها صلاة، كتبت له براءة من النار، ونجاة من العذاب، وبرئ من النفاق.

- من خرج على طهرٍ من بيته يريد المسجد النبوي الشريف كان بمنزلة حجة.

- وأن صلاة الجمعة بها كألف جمعة فيما سواها إلا المسجد الحرام.

- وأن صيام شهر رمضان بها كصيام ألف شهر في غيرها.

- قبلته وكذلك قبلة مسجد قباء أعدل قبلة مسجد في الأرض.

- ما بين المنبر الشريف والبيت الشريف روضة من رياض الجنة، فهي مخصصة بذلك.

- اتساع الروضة الشريفة، لتشمل ما بين الحجرة الشريفة ومُصلى العيد ( مسجد الغمامة ) وكل هذا فضل من الله تعالى.

- لا يجتهد في محراب النبي صلى الله عليه وسلم، لأنه صواب قطعاً، وكذا مسجد قباء، لأن الذي عينهما هو النبي بإرشاد جبريل عليه السلام.

- منبره على حوضه يوم القيامة. وهو على ترعة من ترع الجنة.

- قوائم المنبر الشريف رواتب في الجنة.

- الجذع الذي كان يعتمد عليه النبي صلى الله عليه وسلم عندما يخطب - فحنّ شوقاً وحزناً عليه صلى الله عليه وسلم عندما فارقه، بعد صنع المنبر الشريف - هو في الجنة أيضاً.

- تعظيم المنبر الشريف، فلا يرفع صوت عنده.

- تعظيم الحلف عند المنبر الشريف أيضاً.

- فضائل أسطوانات الروضة الشريفة، كأسطوانة المصحف، وأسطوانة السيدة عائشة رضي الله عنها، وأسطوانة التوبة........  

- النهي عن رفع الصوت بالمسجد النبوي الشريف، لأن حرمة النبي صلى الله عليه وسلم حياً وميتاً سواء.

- النهي عن الخروج من المسجد النبوي الشريف بعد الأذان إلا لحاجة على أن يرجع، ومن فعل ذلك بأن خرج بنية عدم الرجوع فهو منافق.

- من قصد المسجد النبوي الشريف للتعليم أو التعلم كان بمنزلة المجاهد في سبيل الله.

- استحباب صلاة العيد في مسجدها.

- التراويح في المدينة ست وثلاثون ركعة، غير الوتر. ليجاروا أهل مكة بطوافهم عقب كل ترويحة من التراويح، عدا الترويحة الأخيرة، فيصلون خلفها الوتر مباشرة، وليس هذا لأحد إلا لأهل المدينة.... ، هذا مذهب الإمام مالك، وبقي هذا الأمر في المدينة إلى القرون المتأخرة.

- ثبوت الفضل في مسجد قباء، لذا كان يأتيه النبي صلى الله عليه وسلم كل سبت، ماشيا وراكبا.

- الصلاة في مسجد قباء تعدل عمرة.

- تنزيه المسجد النبوي الشريف من الروائح الكريهة، وقد ادعى بعضهم اختصاصه بذلك، والله أعلم

- رد النبي صلى الله عليه وسلم السلام من غير واسطة على من يسلم عليه بجواره صلى الله عليه وسلم.

- إطلاع الله تعالى نبيه صلى الله عليه وسلم عليها قبل الهجرة إليها، وإعلامه بأنها مهاجره.

- جعل بعض أرضها وجبالها وأوديتها وآبارها وثمارها من الجنة.

- جعل تمرها شفاء.

- من تصبّح بسبع تمرات من تمر المدينة لم يضره سمُّ ولا سحر حتى يمسي، وهي ترياق على البُكرة.

- تراب المدينة شفاء، وجواز أخذه للتداوي.

- تمرة العجوة فيها من الجنة.

- إطعامها من ثمرات الأرض.

).قبال القلوب إليها ( اللهم أقبل بقلوبهم...... ) .

- من كان له أصل بالمدينة فليمسك به، ومن لم يكن له بها أصل، فليجعل له أصلاً ولو نخلة.

- جبل أحد يحبنا ونحبه.

- جبل أحد على ترعة من ترع الجنة.

- وادي العقيق وادٍ مبارك.

- وادي بطحان على ترعة من ترع الجنة.

- بئر غرس من آبار الجنة.

- من قال: تربة المدينة غير طيبة: أستحق التأديب والتعزيز، كما أفتى به الإمام مالك رحمه الله. وان تربة المدينة لها رائحة خاصة لا تجدها في غيرها وخاصة بعد هطول الأمطار.

- يبعث من البقيع سبعون ألفاً، على صورة القمر ليلة البدر، يدخلون الجنة بغير حساب.

- أهل البقيع هم أول من يحشر بعد النبي صلى الله عليه وسلم وصاحبيه أبي بكر وعمر رضي الله عنهما.

- هي أقل الأرض مطراً، ومع هذا فهي تشرب من مياه أمطار أرض أخرى بعيدة، وهي يانعة الثمار والفواكه والخضراوات والبساتين... وهي كثيرة المياه.

- الإخبار باتساع أرضها، وسعة رزقها.

- اختصاصها بظهور نار الحجاز المنذر بها من جوارها، مع انطفائها عند حرمها.

- لا يضرب خراج على سوقها.

- هي آخر قرى الإسلام خراباً.

- استجابة الدعاء في الأماكن التي استجيب الدعاء فيها للنبي صلى الله عليه وسلم، عند أسطوانة السيدة عائشة رضي الله عنها، أو أسطوانة المصحف، عند المنبر، مسجد الفتح، ومسجد السقيا، ومسجد المصلى، وبركة السوق، وعند أحجار الزيت، والزوراء.... وغيرها والله أعلم.

- من أخاف أهل المدينة فقد أخاف ما بين جنبي رسول الله صلى الله عليه وسلم.

- من غاب عنها فترة أُشرب قلبه جفوة. والله أعلم
27‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة mahi (jolie mahi).
2 من 3
شكر
5‏/3‏/2013 تم النشر بواسطة عماد الجهني.
3 من 3
راحة نفسية مدينة رسوالنا وحبيبنا محمد صلي الله عليه وسلم
22‏/12‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
إلى اهل المدينة المنورة..او من زارها او من لديه خبرة
كم مدة نزول القرأن الكريم فى المدينة المنورة
ما اسباب تأسيس الدولة الاسلامية في بادئ الامر في المدينة وليس في مكه حتى بعد فتح مكة؟
أين نزل رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد خروجه من قباء ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة