الرئيسية > السؤال
السؤال
ما الفرق بين الحديث القدسي و القران الكريم
الحديث الشريف | الإسلام 31‏/10‏/2010 تم النشر بواسطة white lily.
الإجابات
1 من 3
القرآن الكريم يتعبد بتلاوتة
الحديث القدسي لا
31‏/10‏/2010 تم النشر بواسطة Thunder.
2 من 3
إن القرآن الكريم هو كلام الله تعالي المنزل علي رسوله الكريم "صلي الله عليه وسلم" بلسان عربي مبين. والمكتوب في المصاحف والمنقول إلينا بالتواتر والمتعبد بتلاوته.
أما الحديث القدسي فهو ما يضيفه النبي "صلي الله عليه وسلم" إلي الله تعالي بلفظ من عنده. وإذا رواه أحد عن الرسول "صلي الله عليه وسلم" مسنداً إلي الله عز وجل فيقول: قال رسول الله فيما يرويه عن رب العزة سبحانه.
وهناك فروق عدة بين القرآن الكريم والحديث القدسي. من أهمها ما يلي:
* القرآن الكريم لا ينسب إلا إلي الله تعالي. فيقال: يقول الله تعالي. أما الحديث القدسي فيروي مضافاً إلي الله وتكون النسبة حينئذ نسبة إنشاء. وقد يروي مضافاً إلي رسول الله. وتكون النسبة حينئذ نسبة إخبار. فيقال: قال رسول الله فيما يرويه عن رب العزة.
* القرآن الكريم نقل إلينا بالتواتر. أي رواه جمع عن جمع يستحيل تواطئهم علي الكذب. أما الأحاديث القدسية فأكثرها أخبار أحاد.
* القرآن الكريم قطعي الثبوت. أما الحديث القدسي فظني الثبوت. ولذا فقد يكون صحيحاً. وقد يكون حسناً. وقد يكون ضعيفاً.
* القرآن الكريم متعبد بتلاوته. وتتعين القراءة به في الصلاة. بخلاف الحديث القدسي لا يجزيء في الصلاة.
* يثيب الله تعالي علي قراءة القرآن بكل حرف عشر حسنات. أما الحديث فلا يصدق فيه الثواب الذي ورد ذكره في القرآن الكريم.
* القرآن الكريم من عند الله لفظاً ومعني. أما الحديث القدسي فمعناه من عند الله ولفظه من عند الرسول "صلي الله عليه وسلم".
* القرآن الكريم أوحي الله به إلي رسوله محمد "صلي الله عليه وسلم" بلفظه وتحدي به العرب والعجم. فعجزوا عن أن يأتوا بمثله. ولا مجال لبيان أوجه اعجازه بوجه عام. وتكفي الإشارة إلي أن ما تنعم به الإنسانية في الحاضر ما هو إلا ثمرة من ثمرات إعجاز القرآن الكريم.
31‏/10‏/2010 تم النشر بواسطة Ramadan morsi.
3 من 3
يتمثل الفرق بين القرآن والحديث القدسي في:

1- أن القرآن معجز، والحديث القدسي لا يلزم أن يكون معجزًا، 2- أن القرآن متعبد بلفظه بخلاف الحديث القدسي، فلا يتعبد بلفظه، 3- أن الصلاة لا تكون إلا بالقرآن بخلاف الحديث القدسي، 4- أن جاحد القرآن يكفر بخلاف جاحد الحديث القدسي، 5- أن القرآن لابد فيه كون جبريل عليه السلام واسطة بين النبي ³ وبين الله تعالى بخلاف الحديث القدسي، 6- أن القرآن يجب أن يكون لفظه من الله تعالى إلى جانب معناه، وفي الحديث القدسي فإن لفظه من النبي ³، 7- أن القرآن لا يمس إلا بالطهارة والحديث القدسي يجوز مسه من المحدث.
31‏/10‏/2010 تم النشر بواسطة Ali198281 (Ali H.H.A).
قد يهمك أيضًا
ما الفرق اذا ما بين القرأن الكريم و بين الحديث القدسي
ما هي اعلى مراتب الجنه مع الدليل من القران الكريم ...؟
ما الفرق بين الرشاد ... ، ... رَشَدا في القران الكريم
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة