الرئيسية > السؤال
السؤال
رسائل وتهاني بداية السنة..
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



بدع وأخطاء نهاية العام وبدايته (مهم جدا)

للذين يهنون بالسنه الجديده



~ بدع وأخطاء نهاية العام وبدايته ~


1/ تبادلُ التهاني بالعام الهجريِّ الجديد

- قال الشيخ ابن بازرحمه الله:

فالتهنئة بالعام الجديد لا نعلم لها أصلاً عن السلف الصالح،

ولا أعلم شيئاً من السنة أو من الكتاب العزيز يدل على شرعيتها.

- قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله:

ليس من السنة أن نحدث عيدا لدخول العام الهجري

أو نعتاد التهاني ببلوغه فليس الغبطة بكثرة السنين

وإنما الغبطة بما أمضاه العبد منها في طاعة مولاه.

- وقال الشيخ الفوزان: والتأريخ الهجري

ليس المقصودُ منه هذا(يقصد التهاني)،

أن يُجعلَ رأسُ السنةِ مناسبةً تُحْيَا ويصيرَ

فيها كلامٌ وعيدٌ و تهاني، هذا يتدرج إلى البدع.



2/ من أخطاء بعض الناس

رسائلُ الجوال التي تُرسل في نهاية العام وبدايته،

فيها قولُهم: اختمْ عامَك

بصيامِ يومٍ أو بقيام ليلةٍ أو بصلاةٍ أو صدقةأو... إلخ.

فهذه عبادات لايشرع ربطها بمناسبات معينة

إلا بدليل من الكتاب والسنة.



3/ من الأخطاء التي يفعلها بعضُ الناس في رسائل الجوال،

ما يتناقله بعضُهم، مثلُ قولِهم:

”ستطوى صحيفةُ هذا العام،،

*ليس صحيحا أن الصحائف تطوى بنهاية العام،

إنما تطوى عند الموت عند نهاية العمر ،

وترفع أعمال العام في شعبان ،

وأعمال الأسبوع يومي الاثنين والخميس ،

كما جاء في الحديث الصحيح.

وفي رسائل الجوال أيضا:

الطلبُ من الناسِ بالدعاءِ والاستغفارِ

والاستسماح وطلبُ العفوِ والغفرانِ من كلِّ الإساءات،

،والتنادي إلى خصوص محاسبة النفس في نهاية العام،،... إلخ

إلى آخر هذا الكلامِ العاري من الدليل النقلي والعقلي.

فإنّ تأجيل َمحاسبة النفس وتأجيل التوبة من الذنوب

وحقوقِ الآخرين عند نهاية العام

هذا التأجيل ُفي حدِّ ذاته ذنبٌ يحتاج إلى توبة.

والمسلم مطالب بمحاسبة نفسه كل ساعة،

وبرد الحقوق كل حين.



4/ من البدع التي أحدثها بعض الناسُ قديماً

ومازال بعضُهم يفعلها حتى الآن : شربُ الحليب

أو ما يسمونه "بالقهوة الحلوة"( حليب باللوز )

يُشربُ في صباح اليومِ الأولِ للعام الجديد ،

لِمَ؟ زعموا لتبدأ القلوبُ صافيةً بيضاءَ مع السنة الجديدة!!

وهذا الفعل لامسوِّغَ له عقلاً ولا حِسًّا ولا شرعاً،

هذه الفعائلُ بمعنى التطيُّرِ والطيرة الذي كان أهل الجاهلية يفعلونه.

ومن البدعِ الحرصُ على أكلِ الملوخية

في طعامِ غداءِ أولِ يوم ٍفي السنة

حتى تكونَ سنتُهُم خضراءَ جميلة.

ويفترش بعضُهم السَّجّادَ الأخضرَ

ويمشي عليه حتى تكونَ سنتُهُم سنةَ ربيعٍ…

(وبلاش) استسقاء مع ما نحن فيه من قحطٍ وجدبٍ

بسبب ذنوبنا وهذه الخرافات.



هذه بعضُ العوائدِ والبدعِ والأخطاءِ

التي تحدث من بعض الناس،

أحببتُ التنبيه عليها نصحاً لإخواني المسلمين

«فالدين النصيحة..»،

والحَكَمُ عند التنازع كتابُ الله

وسنةُ رسولِهِ عليه الصلاة والسلام وفعلُ السلف الصالح،

دونَ التعصبِ للعادات والهوى وأقوالِ الناس


أسأل الله أن يهدينا إلى الحق واتباع السنة،

وأنجنا من الوقوع في البدعة والضلالة،

من ايميلي
العلاقات الإنسانية | رسائل | العالم العربي | الإسلام | الصداقة 5‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة 23 smiley.
الإجابات
1 من 2
الله يعطيك العافيه
5‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة kEeMo0o.
2 من 2
شكرا للنصائح وجزاك الله خيرا
5‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة MasRawY1441.
قد يهمك أيضًا
بمناسبة العام الهجري>>> سؤال
أعضاء غوغل جميعاً ( كل عام وأنتم بخير ) ماذا كانت حصيلة العام لهذا العيد ؟
هل أثرت الاوضاع الأمنية والسياسية على احتفالك بالعيد هذا العام؟
كم مقدار زكاة الفطر لهذا العام 2011
ترتيبالأشهر السنة الميلادية
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة