الرئيسية > السؤال
السؤال
في رأيك أيهم أشد على الأمة الأسلامية اليهود أم الرافضه؟ جاوب بكل صراحه
العلوم السياسية | الإسلام 14‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة عبدالله العوفي.
الإجابات
1 من 6
خسئتى يا الملقب نفسه أم سلطان على الأفتراءات على أمير المؤمنينابوبكر و عمر بن الخطاب رضى الله عنهما

بالنسبه للروايات فهى مضلله من مرضى النفوس مثلك وأمثالك .

ويم العرض عند الجبار تلتقى الخصوم وسوف نشاهد المقاضاه والحكم بينكم .والله يهديك واستغفر للذنبك
14‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة المسافر القريب.
2 من 6
:::::::::::::::::::::
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ الرافضة اشد خطرا على الأمة الاسلامية من اليهود ــــــــــــــــــــــــ

من هم الرافضة؟
     هم فئة مبتدعة يتسترون بدعوى محبة أهل البيت، ويقوم مذهبهم على مخالفة أهل
     الإسلام ، ويعتقدون بإمامة اثني عشر إماماً بدءاً بعلي بن أبي طالب وانتهاءً
     بمحمد العسكري، وهم أحد فرق الشيعة ، وسموا رافضة لأنهم سألوا زيد بن علي بن
     الحسين عن أبي بكر وعمر فترحم عليهما فرفضه قوم وقال: رفضتموني، رفضتموني،
     فصاروا رافضة، ولهم انتشار في بلاد الإسلام إذ أنهم أي الرافضة الإثني عشرية
     أكثر فرق الشيعة انتشاراً . وأما عقائدهم فهي مجال حديثنا

     انحرافات الرافضة
     يمكن إجمال معتقدات الرافضة بشكل عام في مجموعة من النقاط الأساسية.. إذ أن
     الإحاطة بكل انحرافات ذلكم المذهب أمر ليس باليسير.. والسبب في ذلك أنهم
     يختلقون الأقوال وينسبونها إلى رسول الله حيناً وإلى أئمتهم أحياناً كثيرة،
     فهم أكذب الطوائف كما قال شيخ الإسلام ابن تيمية، ولذا فإن الإحاطة بكل
     أكاذيبهم أمر غير ممكن..فرأيت أن أكتفي بالإشارة إلى أبرز انحرافاتهم
     وضلالاتهم، وبرفقة كل ضلالة مستندها من أقوال علماءهم، وذلك لكي لا يظن ضان
     أن هذه الأقوال والمعتقدات مفتراة عليهم.. فمن أفواههم يدانون..

     موقفهم من السنة النبوية

     وسوف أجمل انحرافات الرافضة تجاه سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم في
     العناصر التالية :

     1- اتهامهم لرسول الله صلى الله عليه وسلم بكتمان الدين :

     فيزعمون أن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يبلغ هذا الدين كاملاً، لكنه كتم
     شيئاً منه وأودعه عند الإمام علي? ، فأظهر منه جزءاً وترك الباقي للحسن ? ...
     وهكذا ، حتى بقي منه بقية لم تخرج ، وهي عند الإمام المنتظر !!- كما في ( أصل
     الشيعة وأصولها لمحمد آل كاشف الغطا ص77)-.

     2- اعتبار (أقوال أئمتهم الإثني عشر)كأقوال الله ورسوله :

     قال المازندراني الرافضي في (شرح جامع على الكافي (2/271) : " يجوز من سمع
     حديثاً عن أبي عبد الله-جعفر الصادق-أن يرويه عن أبيه أو عن أحد من أجداده ،
     بل يجوز أن يقول: قال الله تعالى)!.

     3- ردهم للأحاديث التي يرويها الصحابة :

     حيث يعتقد الرافضة كفرهم وردتهم ، يقول أحدهم في تقرير هذا الأمر عند طائفته:
     أن الشيعة (لا يعتبرون من السنة-أعني من الأحاديث النبوية-إلا ما صح لهم من
     طرق أهل البيت.. أما ما يرويه مثل أبي هريرة وسمرة بن جندب.. وعمرو بن العاص
     ونظائرهم فليس له عند الإمامية-الرافضة-مقدار بعوضة)-المرجع السابق ص
     4- تلقيهم (السنة) عن ما يسمى بـ( أحاديث الرقاع):

     وهي أقوال مكتوبة من قبل بعض مشايخهم الذين يزعمون أنهم التقوا بإمامهم
     المنتظر ونقلوا عنه، ويسمونها (التوقيعات الصادرة عن الإمام)، وهي عند
     الرافضة كقول الله ورسوله، بل إنهم رجحوا هذه التوقيعات على ماروي عندهم بسند
     صحيح عند التعارض !؟-وسيأتي مزيد بيان لذلك-
     5- انفصالهم عن جماعة المسلمين بمصادر خاصة بهم في تلقي السنة :
     إذ يعتمد الرافضة على مراجع خاصة يعتبرونها عمدةً لهم وعليها يعولون ، فلا
     يقيمون لصحيح البخاري أو صحيح مسلم أو سائر كتب أهل السنةقيمة أو قدراً..،
     وهذه المراجع التي يعتمدون عليها هي : الكافي في الأصول والفروع)لمحمد بن
     يعقوب الكليني و (من لا يحضره الفقيه) لابن بابويه القمي،و(تهذيب الأحكام)
     و(الاستبصار فيما اختلف من الأخبار) كلاهما لأبي جعفر الطوسي. يضاف إلى ذلك
     بعض ما ألفه شيوخهم في القرون المتأخرة واعتبروه من الأصول، وهي : (بحار
     الأنوار) للمجلسي و (وسائل الشيعة) للعاملي و(مستدرك الوسائل) للنورسي صاحب
     (فصل الخطاب)!!.


     موقفهم من القرآن
     يتبين موقف الرافضة من القرآن من خلال العناصر التالية :

     أ-القول بتحريف القرآن
     إذ يقول الرافضة بأن القرآن قد حرّف وغيّر بعد وفاة رسول الله وفي تلك الفرية
     ألف الرافضة كتباً كثيرة، ومن ذلك الكتاب الذي ألّفه النورسي الطبرسي -وهو
     أحد شيوخهم- وسماه : (فصل الخطاب في تحريف كتاب رب الأرباب)!، وقد جمع فيه
     أقوالاً كثيرة لشيوخ مذهبه تزعم تحريف القرآن، ثم قال: (واعلم أن تلك الأخبار
     منقولة عن الكتب المعتبرة التي عليها معوّل أصحابنا في إثبات الأحكام الشرعية
     والآثار النبوية).

     ولايقف الأمر عند هذا الحد بل تراهم يلفقون كلاماً ركيكاً ويزعمون أنه من سور
     القرآن ، فهذا النورسي يقول...نقصان السورة ، وهوجائز ، كسورة الحفد ، وسورة
     الخلع،وسورة الولاية).

     ثم ينقل السورة في موضع آخر فيقول.. " يا أيها الذين آمنوا آمنوا بالنورين
     أنزلناهما يتلوان عليكم آياتي ويحذرانكم عذاب يوم عظيم نوران بعضهما من بعض
     وأنا السميع العليم إن الذين يوفون ورسوله في آيات لهم جنات نعيم والذين
     كفروا من بعدما آمنوا بنقضهم ميثاقهم وما عاهدهم الرسول عليه يقذفون في
     الجحيم ظلموا أنفسهم وعصوا الوصي الرسول أولئك يسقون من حميم...
     ومن ذلك قولهم :

     أن الآئمة هم العلامات في قوله تعالى : ( وعلامات و بالنجم هم يهتدون ) ،
     وولايتهم هي الطريقة المذكورة في قوله تعالى (وألّوا استقاموا على الطريقة
     لأسقيناهم..)، وهم النحل في قوله تعالى (وأوحى ربك إلى النحل) وعليّ هو سبيل
     الله في قوله تعالى: (ويصدون عن سبيل الله) وهو الحسرة في قوله (وإنه لحسرة
     على الكافرين) وهو (الهدى) وهو (الصراط المستقيم) وهو (حق اليقين)

     قال شيخهم المجلسي في (البحار24/100) والأئمة هم الماء المعين ، والبئر
     المعطلة، والقصر المشيد، وتأويل السحاب و المطر والفواكه وسائر المنافع
     الظاهرة بعلمهم وبركاتهم) ثم أورد طائفة من نصوصهم في ذلك.
     وهذه الضلالات ليست من قبيل الخطأ في الرأي، ولكنها مؤامرة مدبرة ضد الإسلام،
     وخطة لإلغاء هداية القرآن، وكأنها جاءت بعد فشلهم في إقناع الناس بدعوى
     التحريف لكتاب الله.
14‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة بدون اسم.
3 من 6
الصحابة رضوان الله عليهم أطهر منك ومن أمثالك النجسين

نشر الاسلام أم جاهد في الله ونشرت الاسلام خسئت ياعدوالله

للأسـف المسلمين ساكتين على سب الصحابه خايفين على نقاطهم
14‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة بدون اسم.
4 من 6
:::::::::::::::::::::::::::

إن خطر الرافضة على المنطقة لا يقل عن خطر اليهود والنصارى، فلم يعرف تاريخ العالم الإسلامي إلا أن الرافضة كانوا عوناً للنصارى أو المشركين في حربهم على بلاد الإسلام، وعداوة الرافضة المزعومة لليهود أو النصارى هي عداوة لا تعدو أن تكون شعارات فقط، لتكون سبباً في تصدير الثورة الخمينية، ولمعرفة حقيقة خطرهم على المسلمين هناك مصنفات متخصصة في هذه الديانة منقولة من كتبهم، ولن نطيل بشرح ما سبق ذكره أو التدليل له من كتبهم، ولكن نكتفي في هذه الحلقة بإيراد مقتطفات من الخطة السرية الخمسينية لتصدير الثورة، والتي نشرتها مجلة البيان في عددها 123 ذو القعدة 1418هـ تحت عنوان (الخطة السرية الخمسينية لتصدير الثورة الخمينية) وكانت موجهة في رسالة سرية للغاية من شورى الثورة الثقافية الإيرانية إلى المحافظين في الولايات الإيرانية، وقد وقعت الرسالة بيد رابطة أهل السنة في إيران التي نشرتها البيان نقلاً عنها، وننصح بالرجوع لنص الخطة في المجلة ودراستها ومقارنة واقع الرافضة بها، فلو لم تكن الخطة صدرت منهم حقاً، لكانت هذه الخطة تعبر بدقة عن واقعهم اليوم، ونحن نورد من الخطة ما يهمنا وهو قولهم:

قالوا (إذا لم نكن قادرين على تصدير ثورتنا إلى البلاد الإسلامية المجاورة، فلا شك أن ثقافة تلك البلاد الممزوجة بثقافة الغرب سوف تهاجمنا وتنتصر علينا، وقد قامت الآن بفضل الله وتضحية أمة الإمام الباسلة دولة الإثني عشرية في إيران بعد قرون عديدة، ولذلك فنحن وبناءاً على إرشادات الزعماء الشيعة المبجلين نحمل واجباً خطيراً وثقيلاً وهو تصدير الثورة؛ وعلينا أن نعترف أن حكومتنا فضلاً عن مهمتها في حفظ استقلال البلاد وحقوق الشعب، فهي حكومة مذهبية ويجب أن نجعل تصدير الثورة على رأس الأولويات).

وقالوا (ولهذا فإننا خلال ثلاث جلسات وبآراء شبه إجماعية من المشاركين وأعضاء اللجان وضعنا خطة خمسينية تشمل خمس مراحل، ومدة كل مرحلة عشر سنوات، لنقوم بتصدير الثورة الإسلامية إلى جميع الدول المجاورة ونوحد الإسلام أولاً، لأن الخطر الذي يواجهنا من الحكام الوهابيين وذوي الأصول السنية، أكبر بكثير من الخطر الذي يواجهنا من الشرق والغرب؛ لأن هؤلاء (الوهابيين وأهل السنة) يناهضون حركتنا وهم الأعداء الأصليون لولاية الفقيه والأئمة المعصومين، حتى إنهم يعدون اعتماد المذهب الشيعي كمذهب رسمي دستوراً للبلد أمراً مخالفاً للشرع والعرف، وهم بذلك قد شقوا الإسلام إلى فرعين متضادين).

وقالوا (نحن نعلم أن تثبيت أركان كل دولة والحفاظ على كل أمة أو شعب ينبني على أسس ثلاثة:
§ الأول: القوة التي تملكها السلطة الحاكمة.
§ الثاني: العلم والمعرفة عند العلماء والباحثين.
§ الثالث: الاقتصاد المتمركز في أيدي أصحاب رؤوس الأموال.
إذا استطعنا أن نزلزل كيان تلك الحكومات بإيجاد الخلاف بين الحكام والعلماء، ونشتت أصحاب رؤوس الأموال في تلك البلاد ونجذبها إلى بلادنا، أو إلى بلاد أخرى في العالم نكون بلا ريب قد حققنا نجاحاً باهراً وملفتاً للنظر؛ لأننا أفقدناهم تلك الأركان الثلاثة).
وقالوا (ولإجراء هذه الخطة الخمسينية يجب علينا بادئ ذي بدء أن نحسن علاقاتنا مع دول الجوار ويجب أن يكون هناك احترام متبادل وعلاقة وثيقة وصداقة بيننا وبينهم حتى إننا سوف نحسن علاقاتنا مع العراق بعد الحرب وسقوط صدام حسين، ذلك أن إسقاط ألف صديق أهون من إسقاط عدو واحد.
وفي حال وجود علاقات ثقافية وسياسية واقتصادية بيننا وبينهم، فسوف يهاجر بلا ريب عدد من الإيرانيين إلى هذه الدول؛ ويمكننا من خلالهم إرسال عدد من العملاء كمهاجرين ظاهراً ويكونون في الحقيقة من العاملين في النظام، وسوف تحدد وظائفهم حين الخدمة والإرسال).
وقالوا (إن الفرق الوهابية والشافعية والحنفية والمالكية والحنبلية كانت تعتبرنا من المرتدين، وقد قام أتباع هذه المذاهب بالقتل العام للشيعة مراراً وتكراراً، فنحن ورثة ملايين الشهداء الذين قُتِلوا بيد الشياطين المتأسلمين (السنة) وجرت دماؤهم منذ وفاة الرسول في مجرى التاريخ إلى يومنا هذا).

وقالوا كنصيحة للمهاجرين الإيرانيين لدول الجوار كي يتم تغلغلهم في المجتمعات قبل ثورتهم (يجب حث الناس (الشيعة) على احترام القانون وطاعة منفذي القانون وموظفي الدولة، والحصول على تراخيص رسمية للاحتفالات المذهبية وبكل تواضع وبناء المساجد والحسينيات؛ لأن هذه التراخيص الرسمية سوف تطرح مستقبلاً على اعتبار أنها وثائق رسمية)

وقالوا بعد التغلغل في المجتمعات بكافة الطرق (في هذه المرحلة حيث تكون ترسّخت صداقة عملائنا لأصحاب رؤوس الأموال والموظفين الكبار، ومنهم عدد كبير في السلك العسكري والقوى التنفيذية، وهم يعملون بكل هدوء ودأب، ولا يتدخلون في الأنشطة الدينية، فسوف يطمئن لهم الحكام أكثر من ذي قبل، وفي هذه المرحلة حيث تنشأ خلافات وفرقة وكدر بين أهل الدين والحكام فإنه يتوجب على بعض مشايخنا المشهورين من أهل تلك البلاد أن يعلنوا ولاءهم ودفاعهم عن حكام هذه البلاد وخاصة في المواسم المذهبية، ويبرزوا التشيع كمذهب لا خطر منه عليهم، وإذا أمكنهم أن يعلنوا ذلك للناس عبر وسائل الإعلام فعليهم ألاّ يترددوا ليلفتوا نظر الحكام ويحوزوا على رضاهم فيقلدوهم الوظائف الحكومية دون خوف منهم أو وجل، وفي هذه المرحلة ومع حدوث تحولات في الموانئ والجزر والمدن الأخرى في بلادنا، إضافة إلى الأرصدة البنكية التي سوف نستحدثها سيكون هناك مخططات لضرب الاقتصاد في دول الجوار، ولا شك في أن أصحاب رؤوس الأموال وفي سبيل الربح والأمن والثبات الاقتصادي سوف يرسلون جميع أرصدتهم إلى بلدنا؛ وعندما نجعل الآخرين أحراراً في جميع الأعمال التجارية والأرصدة البنكية في بلادنا فإن بلادهم سوف ترحب بمواطنينا وتمنحهم التسهيلات الاقتصادية).


وقالوا (في المرحلة الرابعة سيكون قد تهيأ أمامنا دول، بين علمائها وحكامها مشاحنات، والتجار فيها على وشك الإفلاس والفرار، والناس مضطربون ومستعدون لبيع ممتلكاتهم بنصف قيمتها ليتمكنوا من السفر إلى أماكن آمنة؛ وفي وسط هذه المعمعة فإن عملاءنا ومهاجرينا سيعتبرون وحدهم حماة السلطة والحكم، وإذا عمل هؤلاء العملاء بيقظة فسيمكنهم أن يتبوؤوا كبرى الوظائف المدنية والعسكرية ويضيِّقوا المسافة بينهم وبين المؤسسات الحاكمة والحكام)

وقالوا (في العشرية الخامسة فإن الجو سيكون قد أصبح مهيأ للثورة؛ لأننا أخذنا منهم العناصر الثلاثة التي اشتملت على: الأمن، والهدوء، والراحة؛ والهيئة الحاكمة ستبدو كسفينة وسط الطوفان مشرفة على الغرق تقبل كل اقتراح للنجاة بأرواحها، و في هذه الفترة سنقترح عبر شخصيات معتمدة ومشهورة تشكيل مجلس شعبي لتهدئة الأوضاع، وسنساعد الحكام في المراقبة على الدوائر وضبط البلد؛ ولا ريب أنهم سيقبلون ذلك، وسيحوز مرشحونا وبأكثرية مطلقة على معظم كراسي المجلس؛ وهذا الأمر سوف يسبب فرار التجار والعلماء حتى الخَدَمة المخلصين، وبذلك سوف نستطيع تصدير ثورتنا الإسلامية إلى بلاد كثيرة دون حرب أو إراقة للدماء) هذا بعض ما جاء في خطتهم الخمسينية، وما يريدونه لدول المنطقة بأجمعها، حرب بأسلوب مشابه للأسلوب اليهودي الذي طبق في أوروبا قبل أربعة قرون تقريباً.

وقد شاهدنا في العراق كيف سارع علماء الرافضة بفتح الأبواب للصليبيين وتعاونوا معهم، للسيطرة على العراق، ففي بداية الأمر أصدورا فتوى بوجوب قتال العدو الصائل على بلاد المسلمين، ولم تكن هذه الفتوى إلا للاستهلاك المحلي، وللإمساك بالعصا من المنتصف، فلم تطبق هذه الفتوى على أرض الواقع، وفيلق بدر الرافضي العراقي الموجود في إيران لم يدخل العراق ولم يطلق طلقة واحدة عملاً بهذه الفتوى، وبعد أن رأى الرافضة أن الكفة تميل للصليبيين سارعوا فيهم وفتحوا لهم الأبواب وتعاونوا معهم للسيطرة على أغلب مدن الجنوب، فكرروا دور جدهم ابن العلقمي الذي فتح بغداد للتتار، ولم تملك الإدارة الأمريكية إلا أن تشكر علماء الرافضة على جهودهم في مساعدتها لدخول المدن والسيطرة عليها، جاء ذلك الشكر في مؤتمر صحفي على لسان العميد (فنس بروكس) المتحدث باسم الجيش الأمريكي من مقر القيادة الصليبية الوسطى في الدوحة، ولا زال الرافضة في العراق يساندون العدو الصليبي ويشون بأهل السنة للقبض عليهم أو قتلهم، وما اعتقال الصليبيين قبل أربعة أيام لشيخهم الفرطوسي رئيس مكتب الصدر الذي أطلق سراحه بعد يومين من اعتقاله، إلا دعاية لنفي التعاون الصليبي الرافضي على أعلى المستويات.

ويسعى الرافضة بكل جهدهم وبسلوك أي سبيل لينالوا شيئاً من السلطة في العراق، فهم اليوم يرفعون شعارات تقول نريد حكومة تمثل الأغلبية، وبزعمهم أنهم هم الأغلبية، والقصة هي أن أمريكا قبل حملتها العسكرية الأخيرة على العراق، أرادت أن تستفيد من الرافضة بأي شكل، فأصدرت إحصائيات تقول بأن الرافضة في العراق يمثلون الأغلبية وتتراوح نسبتهم ما بين 68 إلى 70%، إلا أن هذه الأغلبية مضطهدة من قبل نظام سني يعد من الأقليات في العراق، وهذه الدعاية كانت أمريكا تروج لها أملاً في ثورة الرافضة ليسقطوا صدام، وثاروا على صدام عام 1411هـ في بعض مدن الجنوب إلا أنهم صدموا من رد صدام، وصدموا من تنكر أمريكا لهم التي وعدتهم بالدعم المطلق، وأعادت أمريكا لترويج دعاية الأغلبية لحشد التأييد منهم لشن الحرب الأخيرة.

وصدّق الرافضة هذه الدعاية ويطالبون الآن بحكومة تمثل الأغلبية، ورغم أنه لا يوجد إحصاء رسمي عراقي يفرق بين السنة والرافضة، إلا أننا من خلال الاستقراء والتتبع نقول، بأن سكان العراق حسب آخر إحصاء عراقي هو 26 مليون، تعداد الأكراد منهم هو 6مليون و 500 ألف والأكراد كلهم سنة فتكون نسبتهم 25% من إجمالي السكان باعتراف الجميع بهذه النسبة، والتركمان وغالبيتهم سنة تعداد السنة منهم مليون ومئتي ألف نسمة نسبتهم 4.5% من إجمالي السكان، الديانات الأخرى كالنصارى واليهود والصابئة والمجوس تعدادهم 780ألفاً أي أن نسبتهم 3%، فيبقى العرب سنة ورافضة وتعدادهم 17 مليون و 550 ألفاً، ونسبتهم تساوي 67.5%، فلو قلنا بأن العرب كلهم رافضة لم تساوي النسبة ما زعموا، فكيف إذا كانت هذه النسبة أكثر من نصفها من السنة، فبغداد البالغ عدد سكانها أكثر من ستة ملايين ونصف، فيها ما يقرب من ثلاثة ملايين ونصف المليون سني، والموصل كل العرب الذين فيها سنة ويبلغ تعدادهم مليونين ونصف، والأنبار للسنة العرب وتعدادهم أكثر من مليون نسمة، وتكريت كلها سنة عدد سكانها مليوني نسمة، وإذا كان مجموع السنة في البصرة والحلة والمسيب والزبير والناصرية وديالي وغيرها يقدر بمليون على أقل الأحوال فمعنى ذلك أن تعداد السنة العرب يساوي 10 ملايين نسمة تقريباً، ويبقى للرافضة 7 مليون 550 ألفاً، وتكون نسبة السنة العرب من إجمالي سكان العراق 38.5% ونسبة الرافضة العرب والعجم من إجمالي سكان العراق 29%، هذه هي أقرب الأرقام للحقيقة بعيداً عن الدعايات الصليبية والرافضية وتضخيم النسب لأهداف سياسية، فإذا كان الرافضة ينادون بحكومة تمثل الأغلبية فيفترض أن تكون الحكومة سنية لأن الأغلبية في العراق سنية ونسبتها تساوي 68% من عرب وعجم.المشكلة أن هذه النسبة من السنة مغيبة عن أرض الواقع ومهضومة الحقوق فلا يوجد دولة سنية ترعاهم وتطالب بحقوقهم، ولن يتمكن السنة من فرض حقوقهم الشرعية واسترجاعها إلا برفع راية الجهاد ضد أعداء الأمة والدين.

وخلاصة الأمر أن خطر الرافضة على هذه الأمة يعادل خطر اليهود والنصارى، ولهم مخططات متشابهة ضد الأمة، ولابد من أن تحذر الأمة منهم ولا تنخدع بهم، فهم يعملون بالتقيا على مستوى الفرد والجماعة والدولة، فالتقيا أصل من أصول دينهم ومن لا تقية له لا دين له كما هو أصل دينهم، فالحذر الحذر فخطرهم ليس على العراق وحدها بل هو على جميع المنطقة، فإذا بسط الرافضة نفوذهم في العراق أو نالوا شبه حكم ذاتي في جنوب العراق، فقد اقتربوا أكثر من فرض أنفسهم، فهم تعداد لا يستهان به في السعودية وفي الكويت وفي البحرين، فهذا التعداد إذا كان منسق الجهود ومدعوم المبادرات عبر دول ترعاه هي إيران وسوريا ولبنان، فهذا يعني أنهم قد وصلوا إلى مراحل متقدمة في خطتهم الخمسينية التي عرضنا بعض مقتطفاتها في هذه الحلقة،

فعلى المسلمين الحذر، فالرافضة لا يمانعون من وضع أيديهم بأيدي العدو الصليبي أو اليهودي ضد أهل السنة، فخطر السنة وكفرهم عند الرافضة أشد من اليهود والنصارى، والمتتبع للتاريخ يعرف كيف وضع الرافضة أيديهم بأيدي أعداء الأمة لطعنها في ظهرها، ويكفي أن الرافضة هم الذين انتهكوا حرمة بيت الله وسرقوا الحجر الأسود لمدة عشرين عاماً قبل أن يعاد، والمطلع على عقائدهم لا يكاد يصدق من هول الحقد والشر الذي تخفيه صدورهم، فحذراً منهم أيها المسلمون، ونحذر أيضاً من دعاة التقريب مع الرافضة فلن يزيد هذا التقريب الأمة إلا شراً، فالتقريب مع الرافضة أشد خطراً من التقارب مع اليهود، فاليهود عداؤهم معروف والرافضة يتقون ويتمسحون بالإسلام، ويخدعون أبناء الأمة، فكيف يا دعاة التقريب نتقارب مع من يجمعون على أن القرآن مخلوق ومحرف ومنقوص ومزيد، كيف نتقارب مع من يجمعون على نسبة البدء لله أي الجهل بالشيء قبل وقوعه أو تقديره، كيف نتقارب مع من يجمعون على سب وتكفير أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وسب زوجاته ورمي عائشة رضي الله عنها بالزنى، كيف نتقارب مع من يصرفون كل أنواع العبادات لغير الله فيصرفونها لقبور أئمتهم من ذبح ونذر واستغاثة وطواف وسجود واستعانة ودعاء إلى غير ذلك، إذا كنتم تدعون إلى التقارب مع من هذه عقائدهم، فالتقارب مع النصارى ربما يكون أخف شراً، أم أن اسم الاسلام خدعكم، فليس كل من زعم الإسلام مسلماً إذا كانت أفعاله تناقض الإسلام جملة وتفصيلاً
15‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة بدون اسم.
5 من 6
اولا : اشكرك اخي الكريم على طرح هذا السؤال.
ثانيا: لا تنسوا ايها العرب والمسلمين ان هناك مخطط صهيوني ايراني وطبخة تشرف عليها دول الغرب لتقسيم الشرق الاوسط بين كل من ايران واسرائيل ومعروف لديكم اهمية الشرق الاوسط لكلا الطرفين من الناحية الدينية والاقتصادية والاستراتيجية وطبعا دول الغرب ضامنه نصيبها من خلا الدولتين السابقتين
واكيد انتوا بتقولون كيف؟
والاجابة هي من خلال اثارة القلاقل والفتن وتجنيد الارهابيين والمخربين داخل الدول العربية والاسلامية ومن ثم احداث صراع تكون ايران واسرائيل اطراف فيه بحيث تتدخل كل من الدولتين باعذار وهميه كحماية المصالح وغيرها وبعدها تحل الكارثة.
ولكن يخسون ما راح يقدرون فلعبتهم صارت واضحة ومعروفة لدينا جميعا وحكامنا العرب والمسلمين صاروا يدركونها لذا علينا جميعا الالتفاف حول حكامنا والتصدي لتلك المخططات وعدم الانسياق وراء المخربين والاحزاب الفاسدة وان يكون ولائنا لدولنا اكثر من غيرها.
15‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة TheAlhajer.
6 من 6
الاغبياء
الجهلاء
المتشددين
هم الخطر الحقيقى
15‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة ابو جو (Walid Hosny).
قد يهمك أيضًا
هل هناك رئيس دوله عربي من الطائفه الشيعيه الرافضه
يا مسلمون دخل جوجل ورأيت الرافضه كأنهم رجال يناقشون الناس ولكن
لماذا كل شخص يعادي الرافضه يقولو عنه وهابي؟؟
لماذا الرافضي لايستطيع أن يجاوب على أي سؤال في عقيدته ؟
لماذ الرافضه ترتعد و تخاف من الوهابيه < كما تزعم الرافضه ( لو طفل سني في جنوب الارض لهابته الرافضه )
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة