الرئيسية > السؤال
السؤال
ما تفسير هذه الأية الكريمة ؟؟
قال تعالى فى سورة الإسراء الأية 29  :
وَلَا تَجْعَلْ يَدَكَ مَغْلُولَةً إِلَى عُنُقِكَ وَلَا تَبْسُطْهَا كُلَّ الْبَسْطِ فَتَقْعُدَ مَلُومًا مَحْسُورًا
فما تفسير هذه الأية الكريمة ؟؟
القرأن الكريم | الإسلام 22‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة haazemkasem.
الإجابات
1 من 6
القول في تأويل قوله تعالى { ولا تجعل يدك مغلولة إلى عنقك ولا تبسطها كل البسط فتقعد ملوما محسورا } . وهذا مثل ضربه الله تبارك وتعالى للممتنع من الإنفاق في الحقوق التي أوجبها في أموال ذوي الأموال , فجعله كالمشدودة يده إلى عنقه , الذي لا يقدر على الأخذ بها والإعطاء . وإنما معنى الكلام : ولا تمسك يا محمد يدك بخلا عن النفقة في حقوق الله , فلا تنفق فيها شيئا إمساك المغلولة يده إلى عنقه , الذي لا يستطيع بسطها { ولا تبسطها كل البسط } يقول : ولا تبسطها بالعطية كل البسط , فتبقى لا شيء عندك , ولا تجد إذا سئلت شيئا تعطيه سائلك { فتقعد ملوما محسورا } يقول : فتقعد يلومك سائلوك إذا لم تعطهم حين سألوك , وتلومك نفسك على الإسراع في مالك وذهابه , { محسورا } يقول : معيبا , قد انقطع بك , لا شيء عندك تنفقه . وأصله من قولهم للدابة التي قد سير عليها حتى انقطع سيرها , وكلت ورزحت من السير , بأنه حسير . يقال منه : حسرت الدابة فأنا أحسرها , وأحسرها حسرا , وذلك إذا أنضيته بالسير ; وحسرته بالمسألة إذا سألته فألحفت ; وحسر البصر فهو يحسر , وذلك إذا بلغ أقصى المنظر فكل . ومنه قوله عز وجل : { ينقلب إليك البصر خاسئا وهو حسير } 67 4 وكذلك ذلك في كل شيء كل وأزحف حتى يضنى . وبنحو الذي قلنا في ذلك , قال أهل التأويل . ذكر من قال ذلك : 16805 - حدثنا محمد بن بشار , قال : ثنا هودة , قال : ثنا عوف , عن الحسن , في قوله { ولا تجعل يدك مغلولة إلى عنقك } قال : لا تجعلها مغلولة عن النفقة { ولا تبسطها } : تبذر بسرف . 16806 - حدثنا ابن حميد , قال : ثنا يوسف بن بهز , قال : ثنا حوشب , قال : كان الحسن إذا تلا هذه الآية { ولا تجعل يدك مغلولة إلى عنقك ولا تبسطها كل البسط فتقعد ملوما محسورا } يقول : لا تطفف برزقي عن غير رضاي , ولا تضعه في سخطي فأسلبك ما في يديك , فتكون حسيرا ليس في يديك منه شيء . 16807 - حدثني محمد بن سعد , قال : ثني أبي , قال : ثني عمي , قال : ثني أبي , عن أبيه , عن ابن عباس , قوله { ولا تجعل يدك مغلولة إلى عنقك ولا تبسطها كل البسط فتقعد ملوما محسورا } يقول هذا في النفقة , يقول { لا تجعل يدك مغلولة إلى عنقك } يقول : لا تبسطها بالخير { ولا تبسطها كل البسط } يعني التبذير { فتقعد ملوما } يقول : يلوم نفسه على ما فات من ماله { محسورا } يعني : ذهب ماله كله فهو محسور . * - حدثني علي , قال : ثنا أبو صالح , قال : ثني معاوية , عن علي , عن ابن عباس , قوله { ولا تجعل يدك مغلولة إلى عنقك } يعني بذلك البخل . 16808 - حدثنا بشر , قال : ثنا يزيد , قال : ثنا سعيد , عن قتادة , قوله { ولا تجعل يدك مغلولة إلى عنقك } أي لا تمسكها عن طاعة الله , ولا عن حقه { ولا تبسطها كل البسط } يقول : لا تنفقها في معصية الله , ولا فيما يصلح لك , ولا ينبغي لك , وهو الإسراف . قوله { فتقعد ملوما محسورا } قال : ملوما في عباد الله , محسورا على ما سلف من دهره وفرط . * - حدثنا محمد بن عبد الأعلى , قال : ثنا محمد بن ثور , عن معمر , عن قتادة { ولا تجعل يدك مغلولة إلى عنقك } قال : في النفقة , يقول : لا تمسك عن النفقة { ولا تبسطها كل البسط } يقول : لا تبذر تبذيرا { فتقعد ملوما } في عباد الله { محسورا } يقول : نادما على ما فرط منك . 16809 - حدثنا القاسم , قال : ثنا الحسين , قال : ثني حجاج , عن ابن جريج , قال : لا تمسك عن النفقة فيما أمرتك به من الحق { ولا تبسطها كل البسط } فيما نهيتك { فنقعد ملوما } قال : مذنبا { محسورا } قال : منقطعا بك . 16810 - حدثني يونس , قال : أخبرنا ابن وهب , قال : قال ابن زيد , في قوله { ولا تجعل يدك مغلولة إلى عنقك } قال : مغلولة لا تبسطها بخير ولا بعطية { ولا تبسطها كل البسط } في الحق والباطل , فينفد ما معك , وما في يديك , فيأتيك من يريد أن تعطيه فيحسر بك , فيلومك حين أعطيت هؤلاء , ولم تعطهم .
22‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة اللورد.
2 من 6
الْآيَةُ السَّادِسَةُ قَوْله تَعَالَى : { وَلَا تَجْعَلْ يَدَك مَغْلُولَةً إلَى عُنُقِك وَلَا تَبْسُطْهَا كُلَّ الْبَسْطِ فَتَقْعُدَ مَلُومًا مَحْسُورًا } . فِيهَا ثَلَاثُ مَسَائِلَ : الْمَسْأَلَةُ الْأُولَى : قَوْلُهُ : { وَلَا تَجْعَلْ يَدَك مَغْلُولَةً إلَى عُنُقِك } هَذَا مَجَازٌ ، عَبَّرَ بِهِ عَنْ الْبَخِيلِ الَّذِي لَا يَقْدِرُ مِنْ قَلْبِهِ عَلَى إخْرَاجِ شَيْءٍ مِنْ مَالِهِ فَضَرَبَ لَهُ مَثَلًا الْغُلَّ الَّذِي يَمْنَعُ مِنْ تَصَرُّفِ الْيَدَيْنِ ، وَقَدْ ضَرَبَ لَهُ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَثَلًا آخَرَ ، فَقَالَ : { مَثَلُ الْبَخِيلِ وَالْمُتَصَدِّقِ كَمَثَلِ رَجُلَيْنِ عَلَيْهِمَا جُبَّتَانِ مِنْ حَدِيدٍ ، مِنْ لَدُنْ ثُدِيِّهِمَا إلَى تَرَاقِيِهِمَا ، فَأَمَّا الْمُنْفِقُ فَلَا يُنْفِقُ إلَّا سَبَغَتْ وَوَفَرَتْ عَلَى جِلْدِهِ حَتَّى يَخْفَى بَنَانُهُ ، وَيَعْفُوَ أَثَرُهُ . وَأَمَّا الْبَخِيلُ فَلَا يُرِيدُ أَنْ يُنْفِقَ شَيْئًا إلَّا لَزِمَتْ كُلُّ حَلْقَةٍ مَكَانَهَا . فَهُوَ يُوَسِّعُ وَلَا يَتَّسِعُ } . الْمَسْأَلَةُ الثَّانِيَةُ : قَوْلُهُ : { وَلَا تَبْسُطْهَا كُلَّ الْبَسْطِ } ضَرَبَ بَسْطَ الْيَدِ مَثَلًا لِذَهَابِ الْمَالِ ، فَإِنَّ قَبْضَ الْكَفِّ يَحْبِسُ مَا فِيهَا ، وَبَسْطَهَا يُذْهِبُ مَا فِيهَا ، وَمِنْهُ الْمَثَلُ الْمَضْرُوبُ فِي سُورَةِ الرَّعْدِ : { إلَّا كَبَاسِطِ كَفَّيْهِ إلَى الْمَاءِ لِيَبْلُغَ فَاهُ } . فِي أَحَدِ وَجْهَيْ تَأْوِيلِهِ ، كَأَنَّهُ حَمَلَهُ عَلَى التَّوَسُّطِ فِي الْمَنْعِ وَالدَّفْعِ ، كَمَا قَالَ : { وَاَلَّذِينَ إذَا أَنْفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُوا وَكَانَ بَيْنَ ذَلِكَ قَوَامًا } فَيُؤَوَّلُ مَعْنَى الْكَلَامِ إلَى أَوْجُهٍ ثَلَاثَةٍ : الْأَوَّلُ : لَا يَمْتَنِعُ عَنْ نَفَقَتِهِ فِي الْخَيْرِ ، وَلَا يُنْفِقُ فِي الشَّرِّ . الثَّانِي : لَا يَمْنَعُ حَقَّ اللَّهِ ، وَلَا يَتَجَاوَزُ الْوَاجِبَ ؛ لِئَلَّا يَأْتِيَ مَنْ يَسْأَلُ ، فَلَا يَجِدُ عَطَاءً . الثَّالِثُ : لَا تُمْسِكْ كُلَّ مَالِك ، وَلَا تُعْطِ جَمِيعَهُ ، فَتَبْقَى مَلُومًا فِي جِهَاتِ الْمَنْعِ الثَّلَاثِ ، مَحْسُورًا ، أَيْ مُنْكَشِفًا فِي جِهَةِ الْبَسْطِ وَالْعَطَاءِ لِلْكُلِّ أَوْ لِسَائِرِ وُجُوهِ الْعَطَاءِ الْمَذْمُومَةِ . الْمَسْأَلَةُ الثَّالِثَةُ : هَذَا خِطَابٌ لِلنَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَالْمُرَادُ أُمَّتُهُ ، وَكَثِيرًا مَا جَاءَ فِي الْقُرْآنِ ، فَإِنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَمَّا كَانَ سَيِّدَهُمْ وَوَاسِطَتَهُمْ إلَى رَبِّهِمْ عَبَّرَ بِهِ عَنْهُمْ ، عَلَى عَادَةِ الْعَرَبِ فِي ذَلِكَ ، فَإِنَّهُ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ قَدْ خَيَّرَهُ اللَّهُ فِي الْغِنَى وَالْفَقْرِ ، فَاخْتَارَ الْفَقْرَ ، يَجُوعُ يَوْمًا ، وَيَشْبَعُ يَوْمًا ، وَيَشُدُّ عَلَى بَطْنِهِ مِنْ الْجُوعِ حَجَرَيْنِ ، وَكَانَ عَلَى ذَلِكَ صَبَّارًا ، وَكَانَ يَأْخُذُ لِعِيَالِهِ قُوتَ سَنَتِهِمْ حِينَ أَفَاءَ اللَّهُ عَلَيْهِ النَّضِيرَ وَفَدَكَ وَخَيْبَرَ ، ثُمَّ يَصْرِفُ مَا بَقِيَ فِي الْحَاجَاتِ ، حَتَّى يَأْتِيَ أَثْنَاءَ الْحَوْلِ وَلَيْسَ عِنْدَهُ شَيْءٌ ، فَلَمْ يَدْخُلْ فِي هَذَا الْخِطَابِ بِإِجْمَاعٍ مِنْ الْأُمَّةِ ، لِمَا هُوَ عَلَيْهِ مِنْ الْخِلَالِ وَالْجَلَالِ ، وَشَرَفِ الْمَنْزِلَةِ ، وَقُوَّةِ النَّفْسِ عَلَى الْوَظَائِفِ ، وَعَظِيمِ الْعَزْمِ عَلَى الْمَقَاصِدِ ، فَأَمَّا سَائِرُ النَّاسِ فَالْخِطَابُ عَلَيْهِمْ وَارِدٌ ، وَالْأَمْرُ وَالنَّهْيُ كَمَا تَقَدَّمَ إلَيْهِمْ مُتَوَجِّهٌ ، إلَّا أَفْرَادًا خَرَجُوا مِنْ ذَلِكَ بِكَمَالِ صِفَاتِهِمْ ، وَعَظِيمِ أَنْفُسِهِمْ ، مِنْهُمْ { أَبُو بَكْرٍ الصِّدِّيقُ ، خَرَجَ عَنْ جَمِيعِ مَالِهِ لِلنَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقِبَلَهُ مِنْهُ لِلَّهِ سُبْحَانَهُ } ؛ وَأَشَارَ عَلَيَّ أَبِي لُبَابَةَ وَكَعْبٍ بِالثُّلُثِ مِنْ جَمِيعِ مَالِهِمْ ؛ لِنَقْصِهِمْ عَنْ هَذِهِ الْمَرْتَبَةِ فِي أَحْوَالِهِمْ ؛ وَأَعْيَانٌ مِنْ الصَّحَابَةِ ، كَانُوا عَلَى هَذَا ، فَأَجْرَاهُمْ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَائْتَمَرُوا بِأَمْرِ اللَّهِ ، وَاصْطَبِرُوا عَلَى بَلَائِهِ ، وَلَمْ تَتَعَلَّقْ قُلُوبُهُمْ بِدُنْيَا ، وَلَا ارْتَبَطَتْ أَبْدَانُهُمْ بِمَالٍ مِنْهَا ؛ وَذَلِكَ لِثِقَتِهِمْ بِمَوْعُودِ اللَّهِ فِي الرِّزْقِ ، وَعُزُوبِ أَنْفُسِهِمْ عَنْ التَّعَلُّقِ بِغَضَارَةِ الدُّنْيَا . وَقَدْ كَانَ فِي أَشْيَاخِي مَنْ ارْتَقَى إلَى هَذِهِ الْمَنْزِلَةِ فَمَا ادَّخَرَ قَطُّ شَيْئًا لِغَدٍ ، وَلَا نَظَرَ بِمُؤَخِّرِ عَيْنِهِ إلَى أَحَدٍ ، وَلَا رَبَطَ عَلَى الدُّنْيَا بِيَدٍ ، وَقَدْ تَحَقَّقَ أَنَّ اللَّهَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقْدِرُ ، وَهُوَ بِعِبَادِهِ خَبِيرٌ بَصِيرٌ .
24‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة khadr.
3 من 6
اي لاتمسك وتمنع مفسك عن الانفاق بخلا وشحا بحيث لاتتمتع انت ومن حولك بما انعم به الله سبحانه عليك...وشببه سبحانه كان الانسان يمسك ويقبض يده على عنقه خوفا الا تقع اذا انفق او ترك عنقه فيقع راسه ... تشبيه شدة الحرص على المال وكانه حرص على الحياة...
ولا تبسطها كل البسط... اي لاتسرف وتبذر شمالا ويمينا في غير ما اوجبه الله سبحانه عليك في مالك الذي اعطاك اياه قتقعد بعدها اي من بعد ما غرقت في شهوة البذخ والاسراف تلوم نفسك وتتندم على ما فرطت في غير الحق وتتحسر على النعيم الذي ضيعته دون حسبان وتعقل...
والحمد لله رب العالمين وصلى الله على نبيه المصطفى وآله الطيبين الطاهرين وصحبه المنتجبين...
31‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة kiuonly.
4 من 6
ولا تجعل يدك مغلولة إلى عنقك ولا تبسطها كل البسط فتقعد ملوما محسورا
القول في تأويل قوله تعالى {ولا تجعل يدك مغلولة إلى عنقك ولا تبسطها كل البسط فتقعد ملوما محسورا} .وهذا مثل ضربه الله تبارك وتعالى للممتنع من الإنفاق في الحقوق التي أوجبها في أموال ذوي الأموال، فجعله كالمشدودة يده إلى عنقه، الذي لا يقدر على الأخذ بها والإعطاء.وإنما معنى الكلام: ولا تمسك يا محمد يدك بخلا عن النفقة في حقوق الله، فلا تنفق فيها شيئا إمساك المغلولة يده إلى عنقه، الذي لا يستطيع بسطها {ولا تبسطها كل البسط} يقول: ولا تبسطها بالعطية كل البسط، فتبقى لا شيء عندك، ولا تجد إذا سئلت شيئا تعطيه سائلك {فتقعد ملوما محسورا} يقول: فتقعد يلومك سائلوك إذا لم تعطهم حين سألوك، وتلومك نفسك على الإسراع في مالك وذهابه، {محسورا} يقول: معيبا، قد انقطع بك، لا شيء عندك تنفقه. وأصله من قولهم للدابة التي قد سير عليها حتى انقطع سيرها، وكلت ورزحت من السير، بأنه حسير. يقال منه: حسرت الدابة فأنا أحسرها، وأحسرها حسرا، وذلك إذا أنضيته بالسير؛ وحسرته بالمسألة إذا سألته فألحفت؛ وحسر البصر فهو يحسر، وذلك إذا بلغ أقصى المنظر فكل. ومنه قوله عز وجل: {ينقلب إليك البصر خاسئا وهو حسير} [الملك: 4] وكذلك ذلك في كل شيء كل وأزحف حتى يضنى.وبنحو الذي قلنا في ذلك، قال أهل التأويل. ذكر من قال ذلك:16805 - حدثنا محمد بن بشار، قال: ثنا هودة، قال: ثنا عوف، عن الحسن، في قوله {ولا تجعل يدك مغلولة إلى عنقك} قال: لا تجعلها مغلولة عن النفقة {ولا تبسطها} تبذر بسرف.16806 - حدثنا ابن حميد، قال: ثنا يوسف بن بهز، قال: ثنا حوشب، قال: كان الحسن إذا تلا هذه الآية {ولا تجعل يدك مغلولة إلى عنقك ولا تبسطها كل البسط فتقعد ملوما محسورا} يقول: لا تطفف برزقي عن غير رضاي، ولا تضعه في سخطي فأسلبك ما في يديك، فتكون حسيرا ليس في يديك منه شيء.16807 - حدثني محمد بن سعد، قال: ثني أبي، قال: ثني عمي، قال: ثني أبي، عن أبيه، عن ابن عباس، قوله {ولا تجعل يدك مغلولة إلى عنقك ولا تبسطها كل البسط فتقعد ملوما محسورا} يقول هذا في النفقة، يقول {لا تجعل يدك مغلولة إلى عنقك} يقول: لا تبسطها بالخير {ولا تبسطها كل البسط} يعني التبذير {فتقعد ملوما} يقول: يلوم نفسه على ما فات من ماله {محسورا} يعني: ذهب ماله كله فهو محسور.حدثني علي، قال: ثنا أبو صالح، قال: ثني معاوية، عن علي، عن ابن عباس، قوله {ولا تجعل يدك مغلولة إلى عنقك} يعني بذلك البخل.16808 - حدثنا بشر، قال: ثنا يزيد، قال: ثنا سعيد، عن قتادة، قوله {ولا تجعل يدك مغلولة إلى عنقك} أي لا تمسكها عن طاعة الله، ولا عن حقه {ولا تبسطها كل البسط} يقول: لا تنفقها في معصية الله، ولا فيما يصلح لك، ولا ينبغي لك، وهو الإسراف. قوله {فتقعد ملوما محسورا} قال: ملوما في عباد الله، محسورا على ما سلف من دهره وفرط.حدثنا محمد بن عبد الأعلى، قال: ثنا محمد بن ثور، عن معمر، عن قتادة {ولا تجعل يدك مغلولة إلى عنقك} قال: في النفقة، يقول : لا تمسك عن النفقة {ولا تبسطها كل البسط} يقول: لا تبذر تبذيرا {فتقعد ملوما} في عباد الله {محسورا} يقول: نادما على ما فرط منك.16809 - حدثنا القاسم، قال: ثنا الحسين، قال: ثني حجاج، عن ابن جريج، قال: لا تمسك عن النفقة فيما أمرتك به من الحق {ولا تبسطها كل البسط} فيما نهيتك {فنقعد ملوما} قال: مذنبا {محسورا} قال: منقطعا بك.16810 - حدثني يونس، قال: أخبرنا ابن وهب، قال: قال ابن زيد، في قوله {ولا تجعل يدك مغلولة إلى عنقك} قال: مغلولة لا تبسطها بخير ولا بعطية {ولا تبسطها كل البسط} في الحق والباطل، فينفذ ما معك، وما في يديك، فيأتيك من يريد أن تعطيه فيحسر بك، فيلومك حين أعطيت هؤلاء، ولم تعطهم.


جامع البيان عن تأويل آي القرآن - الشهير بتفسير الطبري - للإمام أبو جعفر محمد بن جرير الطبري


--------------------------------------------------------------------------------
31‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة haizof.
5 من 6
بسم الله الرحمن الرحيم
برجاء التكرم بزيارة الموقع الأتي (( تفسير ابن كثير/ تفسيرالجلالين / تفسير  الطبري / تفسير القرطبي )

http://quran.al-islam.com/Tafseer/DispTafsser.asp?l=arb&taf=KATHEER&nType=1&nSora=17&nAya=29

واليكم مواقع لتعليم تعاليم الدين الاسلامي في كل المجالات وتوجد منها مواقع بعدة لغات .
والله ولي التوفيق وهو المستعان
1‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
6 من 6
اي لاتمسك وتمنع مفسك عن الانفاق بخلا وشحا بحيث لاتتمتع انت ومن حولك بما انعم به الله سبحانه عليك...وشببه سبحانه كان الانسان يمسك ويقبض يده على عنقه خوفا الا تقع اذا انفق او ترك عنقه فيقع راسه ... تشبيه شدة الحرص على المال وكانه حرص على الحياة...
ولا تبسطها كل البسط... اي لاتسرف وتبذر شمالا ويمينا في غير ما اوجبه الله سبحانه عليك في مالك الذي اعطاك اياه قتقعد بعدها اي من بعد ما غرقت في شهوة البذخ والاسراف تلوم نفسك وتتندم على ما فرطت في غير الحق وتتحسر على النعيم الذي ضيعته دون حسبان وتعقل...
والحمد لله رب العالمين وصلى الله على نبيه المصطفى وآله الطيبين الطاهرين وصحبه المنتجبين...
18‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
في أي موضع نزلت هذه الأية الكريمة : { إنً اللهَ يأمركُم أن تؤدّوا الأمانَاتِ إِلّى أهلها } ؟
إذكــر مـــوضع الأيـــة الكــريمــــة ؟ ســؤال 16رمضــان
إذكــر مــوضــع الأيــة الكــريـمـــة ؟ ســؤال 13 رمضـــان
أرجوا تفسير هذه الأية ولكن لا تكذب على نفسك ؟
هل سمعت بهذه الأية ؟؟؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة