الرئيسية > السؤال
السؤال
من هو اول رائد فضاء ؟
علم الفلك 22‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة anfal alfayadh.
الإجابات
1 من 4
أليكسي ليونوف
22‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة نضال وجيه (نضال وجيه).
2 من 4
يوري غاغارين ( 1934 – 1968 )

يوري ألكسيافيتش جاجارين (بالروسية:Юрий Алексеевич Гагарин) رائد فضاء سوفيتي (9 مارس 1934 - 27 مارس 1968) يعتبر جاجارين أول إنسان يتمكن من الطيران إلى الفضاء الخارجي والدوارن حول الأرض في 12-أبريل - 1961 على متن مركبة الفضاء السوفيتية (فوستوك1).

د يوري لأسرة فقيرة في كلوشينو بالقرب من غزاتسك منطقة غرب موسكو في روسيا، وقد تم إعادة تسمية مسقط رأسه باسمه سنة 1968 تكريماً له. كان والده نجاراً، أما أمه فكانت مولعةً بالقراءة، ترتيبه بين إخوته الأربعة الثالث، أخته الكبرى كانت معنية بتربيته لغياب والديه معظم الوقت لكسب العيش. كما الكثير من الأسر في الإتحاد السوفيتي عانت أسرته الأمرين خلال فترة الحرب العالمية الثانية وقد فقد شقيقيه أثناء الحرب حيث قام الألمان بأسرهم ولم يعودا حتى نهاية الحرب، لم يتردد أساتذته بوصفه بالذكي، المجتهد، المتفاني في عمله، ترك التحاق أستاذه لمادة الرياضيات بالقوة الجوية للجيش الأحمر أثراً بارزاً على يوري.
22‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة mody 89 (Happiness).
3 من 4
يوري غاغارين ( 1934 – 1968 )

ولد يوري غاغارين اول انسان انطلق الى الفضاء في اسرة من الفلاحين في قرية صغيرة في غرب روسيا في 9 مارس/آذار عام 1934.
أمضى يوري طفولته في القرية. ثم التحق بالمدرسة في خريف عام 1941 بعد بضعة أشهر من هجوم المانيا الفاشية على الاتحاد السوفيتي. وفي 12 اكتوبر عام 1941 احتل الغزاة الالمان قريته. وشنق الماني بوشاح شقيقه الاصغر بوريس لكن امه افلحت في تخليصه منه لدى توجه الالماني لجلب آلة التصوير . وفي 9 ابريل/نيسان حررت القوات السوفيتية القرية (المزيد من التفاصيل عن الحرب الوطنية العظمى على موقعنا).

في 24 مايو/ايار انتقلت اسرة غاغارين الى مدينة صغيرة هي غجاتسك (غاغارين حاليا). وفي عام 1949 التحق بمدرسة مهنية وفي الوقت نفسه ارتاد مدرسة العمال الشباب مساء.

وفي اغسطس/آب عام 1951 التحق غاغارين بالمعهد الصناعي في ساراتوف وفي 25 اكتوبر /تشرين الاول جاء لأول مرة الى نادي الطيران في ساراتوف. وفي عام 1955 حين تخرج من المعهد الصناعي حلق لأول مرة بمفرده في الطائرة ياك-18. ونفذ يوري غاغارين في النادي اجمالا 196 تحليقا لمدة 24 ساعة و23 دقيقة.


رحلة غاغارين الى الفضاء انتصار سوفياتي في زمن الحرب الباردة




موسكو "العرب اونلاين" اتاحت الرحلة الاولى لانسان الى الفضاء التي قام بها الروسي يوري غاغارين في 1961، للقادة السوفيات ان يشعروا بتفوق نظامهم الشيوعي على الولايات المتحدة في الحرب الباردة التي كانت تدور بين المعسكرين الشرقي والغربي.

ففي 12 نيسان/ابريل 1961، اصبح يوري غاغارين "27 عاما آنذاك"، اول رجل يخرج الى الفضاء ويقوم بدورة حول الارض استغرقت ساعة و48 دقيقة على علو يراوح بين 175 و380 كيلومترا.

وكان غزو الفضاء محل تنافس عقائدي شديد بين القوتين العظميين آنذاك. ولم يكف الرئيس السوفياتي نيكيتا خروتشوف عن استغلال هذا التفوق الذي احرزته بلاده.

فقد قال الكرملين في بيان ان "اول رجل ذهب الى الفضاء مواطن من اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية "..." وهذا يدل على عبقرية الشعب السوفياتي والقوة العظيمة للاشتراكية".

واضاف المسؤولون السوفيات ان "هذه الحقبة الجديدة من تطور الانسانية فتحتها بلادنا، بلاد الاشتراكية المظفرة".

وفيما كان الاتحاد السوفياتي يواجه انتقادات غربية لعدم قدرته على تصنيع الاحتياجات الاساسية بشكل جيد، كان يتجه الى التكنولوجيا المتقدمة شديدة الصلة بالصناعة العسكرية.

وجاء انجاز غاغارين ليثبت الاتحاد السوفياتي للعالم تفوقه التكنولوجي على الولايات المتحدة في مجال غزو الفضاء.

وقد مكن هذا الانجاز الاتحاد السوفياتي من تعزيز تقدمه.

فقبل اربع سنوات من ذلك تمكن السوفيات من وضع اول قمر صناعي "سبوتنيك 1" في مدار حول الارض ونجحوا ايضا في ارسال الكلبة "لايكا" الى الفضاء في مهمة مهدت لرحلة غاغارين.

وفيما كانت الحرب الباردة مستعرة بين الكتلة الشرقية والكتلة الغربية، تحول غاغارين الى اداة دعائية سوفياتية. فبعد اسابيع على تلك الرحلة التاريخية بدأ رائد الفضاء جولة حول العالم تواصلت على مدى عامين.

وزار غاغارين عشرات الدول والتقى الاف الاشخاص واستقبل في كل مكان ذهب اليه استقبال الابطال. وكانت الحشود تحيي ابن النجار هذا الذي نشأ في مزرعة جماعية وتحول الى رمز لنجاح النظام السوفياتي.

وكان الاتحاد السوفياتي احوج ما يكون الى هذا الانجاز العلمي حينها، لا سيما بعدما تضررت صورته في آب/اغسطس 1961 مع تشييد جدار برلين في المانيا الشرقية، ثم في تشرين الاول/اكتوبر 1962 بعد ازمة الصواريخ الكوبية التي وضعت العالم على حافة الحرب.

وفيما كان الاتحاد السوفياتي ينعم بانتصاره، كان الاميركيون ما زالوا بعيدين عن المنافسة.

فالرحلة الاميركية المأهولة الاولى الى الفضاء جرت في الخامس من ايار/مايو 1961، واستمرت 15 دقيقة.

غير ان هذا الحدث لا يمكن ان يقارن بما انجزته موسكو اذ ان الرحلة الاميركية الاولى التي يمكن ان تقارن برحلة غاغارين لم تجر قبل 20 شباط/فبراير 1962.

لكن الرئيس الاميركي آنذاك جون كينيدي اعلن اثر رحلة غاغارين، في ايار/مايو 1961 برنامجا نوويا طموحا لخص اهدافه بالقول ان "امتنا عليها قبل انتهاء العقد الجاري ان ترسل انسانا الى القمر وتعيده الى الارض سالما".

وفعلا وبعد ذلك بسنوات ثماني، في 20 تموز/يوليو 1969 خطى رائد الفضاء الاميركي نيل ارمسترونغ اولى الخطوات البشرية على سطح القمر.

وشكل هذا النجاح الاميركي الكبير بداية تفوق على الاتحاد السوفياتي انتهى في نهاية المطاف بتخلي السوفيات عن منافسة الاميركيين في مجال الفضاء.


مفخرة روسيا.. نصف قرن على صعود غاغارين للقمر




موسكو -أولف ماودر

كانت العناوين الرئيسية للصحف الشيوعية في الثاني عشر من نيسان/أبريل من عام 1961 عن أول إنسان للقمر وكان هذا الإنسان هو جوري جاجارين.
حرك هذا الإعلان الهادئ عن هذا الحدث العالم أجمع.

واليوم وبعد مرور نصف قرن على هذا الحدث التاريخي تحرص روسيا على الاحتفال بنجاح أول رحلة للإنسان إلى القمر والذي تم في خضم الحرب الباردة بين الاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة.

وها هي روسيا تنتقل بالبث المباشر من محطة الفضاء الدولية "أي اس اس" التي تمثل فرعا للإنسانية في ساحة الفضاء، وذلك بعد أن نفذت روسيا رحلة فضائية باسم أول رائد فضاء روسي يصل القمر وذلك في إطار الاحتفالات الروسية باليوبيل الخمسيني لغزو الفضاء.

غير أن هذه الذكرى تسلط أيضا الأضواء على التشوق الذي كان يسيطر على الإنسان للصعود للقمر.

ومع ذلك فإن روسيا الفخورة بهذا التاريخ الحافل بغزو الفضاء لا يبدو عليها علامات الابتهاج والاحتفال بذكرى صعود رائدها جوري جاجارين للقمر وذلك بعد أن اضطر رئيس وكالة روسكوسموس الروسية للفضاء، أناتولي بيرمينوف، للاستقالة من منصبه بعد تأخر رحلة "سويوس" الاستكشافية المأهولة للفضاء والتي حملت اسم جاجارين لأسباب فنية. وكانت هذه الرحلة لإحياء ذكرى صعوده للقمر كأول إنسان يفعل ذلك.

ولم يكن هذا هو العطل الوحيد الذي تسببت فيه وكالة الفضاء الروسية حيث لم ينته الخبراء الروس بعد من إتمام نظام الملاحة الروسي "جلوناس" وذلك بسبب سقوط ثلاثة أقمار صناعية روسية.

وتكاد الحسرة تغلب على الصحافة الروسية عند تذكر الأيام الطيبة لروسيا في الفضاء. وقد وثق متحف الفضاء الروسي في موسكو إنجازات هذه الأيام والتي من بينها أول قمر صناعي يتم وضعه على مدار الأرض ليصبح أول تابع للأرض من صنع البشر والذي أطلقه الاتحاد السوفيتي في الفضاء عام 1957.

ولكن العالم شهد ذروة الإنجازات الفضائية للاتحاد السوفيتي في الثاني عشر من نيسان/أبريل عام 1961 عندما انطلق على متن صاروخ سوفيتي من طراز "فوستوك" في تمام الساعة التاسعة وسبع دقائق من اليوم المذكور والذي كان بعد أيام قليلة من الذكرى السابعة والعشرين لمولد جاجارين.

وهبت عندئذ رياح الربيع اللطيفة على محطة الفضاء السوفيتية في براري كازاخستان. عندها صاح جاجارين قائلا:"هيا!" وهو يدرك تماما أن هذه الرحلة يمكن أن تنتهي به إلى الموت، وهو ما أثبته خطاب الوداع الذي كتبه لزوجته وبناته قبل الرحلة والذي ينشر لأول مرة.

ثم عاد جاجارين للأرض كبطل قومي وهبط سالما في مدينة سميلوفكا بمنطقة ساراتوف وكان ذلك في تمام الساعة العاشرة و خمس وخمسين دقيقة من نفس اليوم.

غير أن الصحفي الروسي أنتون بيفوشين يشير في كتابه الجديد الجديد "108 دقائق غيرت العالم" إلى أن جاجارين استخدم من قبل رجال السلطة الشيوعيين في معركة إعلامية ضد الغرب، في حين أن السلطات الروسية تكتمت على هوية سيرجي كوروليوف، رئيس فريق مصممي الصاروخ الذي حمل جاجارين للقمر، كأحد الأسرار القومية، وذلك رغم أنه يعتبر العقل الروسي العملاق في السباق الروسي الأمريكي نحو النجوم.

ولم تمض إلا أسابيع قليلة حتى انطلق ألان شيبارد للفضاء كأول أمريكي يقوم بهذه الرحلة. ولكن الولايات المتحدة لم تنجح في تحقيق نجاح نوعي في سباق الأنظمة إلا عندما هبط نيل أرمسترونج على سطح القمر ثم أطلقت أمريكا أول مركبة فضائية في الثاني عشر من نيسان/أبريل عام 1981.

وبتولي ميخائيل جورباتشوف منتصف السبعينيات منصب رئيس الاتحاد السوفيتي بدأت مرحلة من التدهور السياسي والعجز المالي للاتحاد السوفيتي مما أدى إلى استنزاف أبحاث الفضاء الروسية. وبفضل عائدات النفط والغاز عادت روسيا للتركيز على صناعة الفضاء وتعالت أصوات منادية بأن تتحول روسيا ثانية إلى تحقيق إنجازات فضائية، مصحوبة بذكرى مرور خمسين عاما على صعود جاجارين للقمر.

ورأى سيرجي كريكاليوف، رئيس المركز الروسي للتدريب الفضائي، أنه من الضروري أن تعتمد روسيا برنامجا طموحا لاستكشاف القمر وذلك من أجل عدم ترك هذا المجال للصين وأمريكا وأن روسيا تحتاج أخيرا لـ"بديل لائق" لها عن كبسولات "سيوس" الفضائية التي بدأت الخدمة منذ عام 1967، وذلك أسوة بالولايات المتحدة التي بدأت تحدث أسطولها الفضائي وتكهن الأسطول القديم.

كما رأى كريكاليوف أن الوقت قد حان لتحديث البنية التحتية في الفضاء نفسه وذلك من أجل ترشيد النفقات والجهد، وذلك من خلال تطوير محطة الفضاء الروسية "كوزمودروم".

وتنطلق صواريخ الفضاء الروسية حتى الآن من محطة فضاء "بياكونور" في جمهورية كازاخستان الروسية السابقة والتي تدفع لها روسيا الكثير من رسوم حق الانتفاع. وهناك الآن محطة فضاء روسية جديدة تحت الإنشاء في أقصى شرق روسيا، بمنطقة فوستوتشني، بالإضافة إلى محطة الفضاء التي تستخدمها روسيا لأغراض عسكرية في منطقة بليستسك، شمال روسيا.

ورأى كريكاليوف أن الذين ينتقدون قلة مشاريع صناعة الفضاء الروسية محقون في انتقاداتهم وأن "أسباب ذلك كثيرة، من بينها أزمة التسعينيات من القرن الماضي وغياب العديد من خبراء هذه الصناعة".

كما أشار المسئول الروسي إلى أن الكثير من مشاريع الفضاء الروسية ظلت قيد الخطط وأن روسيا لا تزال تفتقد لتحديد أولويات أبحاث الفضاء وأن مهندسي الفضاء لا يتقاضون أجورا كافية.

كما طالب خبير الفضاء الروسي فيكتور شارتوف بالمزيد من الاستثمارات في تطوير الآلات الذاتية.

ورأى شارتوف، المدير العام لمركز لافوتشكين الروسي لأبحاث وتطوير الفضاء أنه "من السابق لأوانه التحدث عن تنظيم رحلة لكوكب المريخ" واصفا الحديث عن تنظيم مثل هذه الرحلة بــ"السخف التام".

لذلك فإن روسيا، أكبر دولة في العالم، ستظل تركز على القمر، مع احتفالاتها برحلة جاجارين.

وتوقع كريكاليوف في حديث مع صحيفة "ايسفيستيا" الروسية أن تنجح روسيا خلال خمس إلى عشر سنوات في تنظيم رحلة مأهولة للقمر.

ورأى أندري فينكلشتاين، كبير خبراء الفضاء في الأكاديمية الروسية للعلوم أن هناك فرصا طيبة أمام روسيا لإقامة مرصد على سطح القمر بحلول عام 2030 كأقصى تقدير مضيفا:"ليس هذا محض خيال.. من الممكن البحث من هناك على الوجه الأمثل عن كواكب أخرى وعن حضارات غير أرضية
22‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة محمد حسن مودى (محمد حسن).
4 من 4
في يوم 12 نيسان 1961 أذاعت وكالة تاس السوفياتية للأنباء خبراً هز العالم كله : أطلقت إلى الفضاء سفينة فوستوك في مدار حول الأرض و على متنها رائد الفضاء السوفياتي يوري غاغارين . إنه أول إنسان في تاريخ البشرية يخترق حاجز الجاذبية الأرضية و يدور حول الكرة الأرضية . عم الفرح كل الإتحاد السوفياتي و البلدان الإشتراكية و بلدان العالم الثالث لهذا الإنجاز التاريخي ، بينما عم الفزع كل الولايات المتحدة الأمريكية .

في الرابع من أكتوبر 1957 أيضاً هز العالم كله خبر إطلاق القمر الصناعي السوفياتي " سبوتنيك الأول " إلى الفضاء ، هو أول قمر من صنع الإنسان يدور حول الكرة الأرضية . و بعد ذلك بأقل من شهر ، و تحديداً في 3 / 11 / 1957 أطلق السوفيات إلى الفضاء سبوتنيك الثاني و على متنه الكلبة لايكا ، هي أول كائن حي يرفعه الإنسان خارج الجاذبية الأرضية . و تتالت الإنجازات السوفياتية المذهلة في مجال غزو الفضاء , و أثبتت أنها سابقة على الولايات المتحدة بمراحل كبيرة .

و لقد كتب الكثيرعن يوري غاغارين ، بما يشكل مكتبة كاملة . و قيل فيه و في رحلته الكثير ، مثل :

- إنه كولومبوس الفضاء و كولومبوس الكون

- فتح باب السباق في غزو و عسكرة الفضاء

- كانت رحلته أول لقاء من الجنس البشري مع المنطقة المجاورة في الفضاء

- هو أول إنسان يرى كروية الأرض من الفضاء

- سيبقى إسمه حياً في الذاكرة لقرون قادمة من السنين

- هذا التحليق يعد من أهم أحداث العصر و يدشن مرحلة جديدة في تطور الحضارة البشرية

- دشنت رحلته عصر الفضاء و السفرالفضائي

- لقد ذهب غاغارين إلى حيث لم يذهب أي إنسان من قبل

و هناك أمور مذهلة حقاً حول هذا الإنجاز السوفياتي التاريخي ، و أولها هو أن الفاصل الزمني ما بين إطلاق سبوتنيك الأول و إطلاق المركبة الفضائية " فوستوك " و على متنها يوري غاغارين ، هو قصير جداً و لا يتعدى ثلاث سنوات و نصف . ثم إن الزمن ما بين البدء بتصميم و تصنيع فوستوك و ما بين إطلاقها إلى الفضاء لا يتعدى السنتين . و يبدو لنا ذلك الآن أنه مستحيل . و يذهلنا حقاً هذا الطموح و هذا الكمال اللذان أجريت بهما هذه الأبحاث خلال هذه الفترة القصيرة .

يجيء هذا التحليق في فترة عاصفة في التاريخ ، تتميز بالتحوّلات الإجتماعية و السياسية الكبرى و السريعة ، نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر : رقصة التويست و حبوب منع الحمل و الإحتجاجات الصارخة في العالم الثالث ضد الثقافة الأمريكية . كما أن جون كنيدي قد تم إنتخابه حديثاً كرئيس للولايات المتحدة الأمريكية و الذي فشل فشلاً ذريعاً في غزو جزيرة كوبا .

و لكن أكثر ما أذهل الناس في خبر التحليق الفضائي المأهول الأول في تاريخ البشرية هي الأخطار المجهولة التي تحف بها ، بسبب أن عصر غزو الفضاء قصير العمر ، ثم إننا لم نكن نعرف كيف يتصرف دماغ الإنسان و لا كيف تتصرف أعضاء جسمه في حالة إنعدام الوزن ، و هي الحالة التي يمر بها رائد الفضاء حينما يتواجد مع سفينته في مدار حول الأرض . ناهيك عن أن غاغارين طار في سفينة فضائية لم تجرب من قبل ، و أن أجهزة الكبح الضرورية لإخراج السفينة من مدارها حول الأرض و جعلها تأخذ مساراً إهليليجياً في طريق العودة إلى الأرض ، لم تنجح عملياً في التحليقات السوفياتية إلا ثلاث مرات من مجموع خمس رحلات ، و كل هذا يعني أن رائد الفضاء قد لا يعود سالماً إلى الأرض ، فيواجه مصيره البائس و التعيس في الفضاء خنقاً و حرقاً . وإذا عرفنا أن غاغارين كان يجلس في المركبة الفضائية فوستوك ، والتي هي عبارة عن كرة لا يزيد قطرها عن مترين و أربعين سنتيمتراً ، مثبتة على صاروخ يزن 287 طناً وبطول 37 متراً ، لأدركنا وضع غاغارين الحرج والخطير ، والذي يصفه أحد العلماء بالعبارة التالية :- Basically, Gagarin was sitting in a thin can on a top of a bomb .

و في الحقيقة ، فإن غاغارين قد واجه فعلاً متاعب خطيرة جداً في رحلته التاريخية هذه . و هذا ما سنستعرضه في ثنايا هذه المقالة . و الثابت جيداً هو أن غاغارين أظهر هدوءاً و رباطة جأش اسطوريتين ، و اتخذ القرارات الصحيحة في اللحظات المناسبة . و من هذه المتاعب ، أن خللاً فنياً قد اكتشف في باب المركبة الفضائية و ذلك في الدقائق الآحيرة قبل الإطلاق ، تمكن الفنيون بعد موجة من الرعب إصلاحه . و حين فتح مصمم السفينة باب المركبة وجد غاغارين يدندن أغنيته الوطنية المفضلة : " الشعب يسمع ، الشعب يعرف أن إبنه يحلق بين الغيوم " . و بعد إطلاق السفينة الفضائية بدقائق فقط إنقطع الإتصال اللاسلكي مع غاغارين و كانت تسمع بدلاً من ذلك حشرجات مخيفة ظنوا أنها آخر أنفاس غاغارين . و عندما عاد الإرسال مرة أخرى سمعوا غاغارين يدندن أغنيته الوطنية . كان غاغارين يدرك هذه المخاطر و يدرك إرتباك و هلع المشرفين على الرحلة ، فأراد هو أن يخفف من وطأة هذا الكابوس . و حتى في طريق عودته من الفضاء أدرك غاغارين أن المركبة سيكون هبوطها على الأرض إرتطامياً فقفز بالباراشوت و هبط سالماً على الأرض . لقد كان غاغارين يتصرف بهدوء و رباطة جأش غير عادية .

و لقد أختير لسفينة الفضاء " فوستوك " مداراً منخفضاً يصلح فيه الهبوط الباليستي إذا ما فشلت وحدة محركات الكبح في العمل بشكل صحيح ، فتهبط السفينة عن طريق الكبح الجوي الطبيعي ، و ذلك في مدى ثلاثة أيام إلى أسبوع واحد . و لهذا السبب زوّدت السفينة بخزين من الأغذية و الهواء و الماء ما يكفي لمدة عشرة أيام .

و لأننا لا نعلم كيف يتصرف دماغ الإنسان و لا كيف تتصرف أعضاء جسمه في حالة إنعدام الوزن فإن السفينة الفضائية كانت طيلة الرحلة من الإنطلاق و حتى العودة تحت سيطرة القيادة الأرضية ، خوفاً من أن غاغارين قد يعتريه الخوف فيشغل القيادة اليدوية قبل الأوان ، بدلاً من

أن يشغلها في حال الضرورة فقط و في الوقت المناسب ، و أيضاً خوفاً من أن غاغارين قد يفقد السيطرة لاإرادياً على نفسه و تصرفاته فيعرّض نفسه و الرحلة كلها إلى الخطر .

و حتى نفهم سر تصرفات غاغارين و شجاعته الأسطورية علينا أن نعرف الأجواء التي تربى بها غاغارين . فهو ولد في قرية كلوشينو في منطقة سمولنسك و الواقعة على مسافة 180 كيلومتراً غرب موسكو . و هذه القرية مشهورة بنزعاتها الوطنية و بنجاح مزارعها التعاونية . و والد غاغارين و والدته شيوعيّان حقيقيان و ينحدران من عائلات نضالية في زمن القيصر .

رأيت أنه من الأفضل أن أقتبس ما قاله غاغارين عن نفسه في كتابه " الطريق إلى الفضاء " ، عن حياته و طفولته أثناء الإحتلال النازي لقريته و طرد عائلته من البيت و أسر أخيه الأكبر و أخته ، و كذلك يتحدث عن الرحلة الفضائية و التدريبات التي عملها قبل التحليق .

و رأيت أيضاً أن أقتبس من كتاب ألفته والدة يوري غاغارين عن إبنها و إسم الكتاب " ذكراه في القلب " ، ما يدل على عراقة بيت أهلها بالوطنية و الروح النضالية في زمن القيصر . و قد إستعنت أيضاً بكتاب ثالث ، من إصدار أكاديمية العلوم السوفياتية و باللغة العربية . عنوان الكتاب " يوري غاغارين : الذكرى الخامسة و العشرون لتحليق الإنسان الأول في الفضاء " .

هذه هي المصادر التي إستعنت بها في كتابة هذه المقالة . و الحقيقة أن المجلات الفلكية الأمريكية و الألمانية التي وقعت بين يدي قد كتبت عن غاغارين بمناسبة الذكرى الأربعين لتحليقه الفضائي . و حصلت أيضاً على أوراق كثيرة و مفيدة من شبكة الإنترنت ، و لكنني وجدت بعضها غير صحيح . مثلاً وجدت أن رائد فضاء أمريكي لا يعرف يوم وفاة غاغارين

و الذي لفت نظري في مصادر الإنترنت هي تلك المعلومات التي و إن صحت ستكون مزعجة و لاشك ، مثلاً أن رجل أعمال أمريكي قد اشترى بذلة غاغارين الفضائية ، و أن المذكرات التي كتبها يوري غاغارين على الآلة الطابعة حول رحلته الفضائية و وقعها بخط يده قد وضعت في المزاد العلني ، في الوقت الذي يحتفل العالم فيه بالذكرى الأربعين لتحليقه في الفضاء . ترى ، كيف لو عاد غاغارين إلى الحياة و شاهد كل ذلك بأم عينيه و كيف انهار بلده الإشتراكي و صار مثل الدول النامية و ليس من القوى العظمى في العالم ؟؟ و هل سيصدق غاغارين أن البرامج السوفياتية لغزو الفضاء قد تعطلت و أن الأمريكان هم المسيطرون الآن ؟؟ إن غاغارين ، و هو الشيوعي العقائدي سوف يصاب بصدمة لما سيراه في روسيا من فقر مدقع و سيطرة المافيا ... إلخ .

و علمتُ أيضاً أن زوجة يوري غاغارين قد أصدرت كتاباً حول رحلة غاغارين بعنوان : " ال 108 دقيقة و حياتنا كلها " . و سوف أبذل كل جهدي للحصول على هذا الكتاب الأخير ، لاعتقادي أنه يتضمن الكثير من الأسرار و المعلومات و الطرائف حول غاغارين و استعداداته للتحليق الفضائي . و أصبح معلوماً الآن أن فاليا زوجة غاغارين ، قد إستطاعت إستدراجه للبوح لها بسر مهمة التحليق الفضائي بالرغم من تحذيرات المسؤولين السوفيات لغاغارين و رفاقه الآخرين بعدم البوح حتى لأقرب المقربين في العائلة .

الكثير من الأسرار و الخفايا حول غاغارين و رحلته بدأت تتكشف على مر السنين و خصوصاً في سنوات الثمانينات و لكن و على الوجه الأخص في زمن إحتفالات الذكرى الأربعين لتحليقه الفضائي التاريخي . و الحقيقة أن شخصية غاغارين التي عرفتها من خلال كتابه " الطريق إلى الفضاء " قد سحرتني جداً و كذلك تلك الصورة الرومانسية عنه التي قدمتها والدته في كتابها " ذكراه في القلب " . و حين بدأت الإحتكاك مع رواد فضاء روس و غيرهم و مع قادة أحزاب عربية و طلبة عرب عاشوا منفاهم أو دراستهم في الإتحاد السوفياتي في تلك الفترة ، قابلوا غاغارين أو سمعوا أو قرأوا عنه ، بدأت أدرك بوجود إشاعات كادت أن تغير الصورة الرومانسية و المحببة عن يوري غاغارين . و تذكرت جملة مأثورة ذكرها أحد العلماء في مقدمة كتابه عن حياة الفلكي الخالد كارل ساغان . و تقول هذه الجملة : كل الذين يبدأون بكتابة سيرة حياة الشخصية التي يحبونها ، ينتهون بالكره الشديد لهذه الشخصية ، إذ تتكشف لهم أشياء و أشياء لا يحبون سماعها .

و لهذا عزفت عن البحث عن مصادر أخرى لهذه المقالة ، فأنا أود البقاء مع شخصية غاغارين المثالية و الرومانسية التي قدمها لي في كتابه المذكور ، خصوصاً و أن حياته بعد الرحلة الفضائية ليس لها أي دور كبير في البرامج الفضائية السوفياتية اللاحقة . دوره التاريخي إقتصر على رحلته الفضائية ، و هذا هو المهم لتأكيده في هذه المقالة .

في يوم 27 آذار 1968 م لقي غاغارين مصرعه في حادث تحطم طائرة MIG 15 التي كان يقودها في رحلة تجريبية و كان برفقته البطل السوفياتي الشهير في الحرب العالمية الثانية و هو الطيّار سيريوجين . و هكذا عاش غاغارين فقط أربعاً و ثلاثين سنة ، هي حياة قصيرة و ساطعة كالبرق .

و قبل مصرعه بأيام كان غاغارين و بالتعاون مع عالم آخر قد أتم تأليف كتابه : " علم النفس و الفضاء " .

عائلة يوري غاغارين

    تقول والدة يوري غاغارين ، أن والدها كان مناضلاً قبل الثورة ونجا من الموت بأعجوبة حين ذهب مع العمال إلى القيصر للمطالبة بالخبز. وبيت أبيها كان يحتضن أحياناً الإجتماعات العمالية . وكان الشباب المطلوبون للسلطة يختبئون في بيتنا .

   وكان أخوها مناضلاً عمالياً . وشارك في تحرير المعتقلين في قلعة بنرويافلوسكي . وفرح الجميع بذلك ، واقترح والدي أن نأخذ صورة تذكارية جماعية حتى نرى بعد ذلك كيف كنا نبدو زمن الثورة .

   سمعنا أن الجيش الألماني يهاجم بتروجراد ، فاستجاب أخي مع رفاقه العمال لنداء البولشفيك : "الثورة في خطر" . وتطوع أخي في صفوف الحرس الأحمر ثم تطوعت أختي ماريا في صفوف الفدائيين .

   وفي بداية عام 1918م جاء نفر من قريتنا وأخبروا والدي أنه قد حلت في قريتنا سلطة جديدة وأن الفلاحين قد انتزعوا الأرض من الملاكين واقتسموها فيما بينهم بعدالة .

   ومات والدي في شهر نوفمبر 1918م. وتقدم شقيق زوجة عمي إليوشا غاغارين من قرية كلوشينو القريبة بطلب يدي وذلك عام 1923م وتزوجنا في 14 أكتوبر من ذلك العام .

   شاركنا في تأسيس الكولخوز . و انتـخب أليكسي عضواً في إدارة الكولخوز في قرية كلوشينو .

   كنا نربي أطفالنا على حب العمل وعلى الطيبة . كنا نعمل في الكولخوز وكأن المواشي ملكٌ لنا .

   كان قدوم أول جرّار زراعي إلى الكولخوز حدثاً كبيراً بالنسبة لنا . أحاط أهالي القرية بالجرّار وجاء الناس لرؤيته كما لو أنهم جاؤوا للإحتفال بعيدٍ كبير .

من سيكون الأول ؟

أول إعلان رسمي عن طلب ترشيح كروّاد فضاء ظهر في أروقة و ممرات و غرف القواعد الجوّية االمسلّحة السوفياتية . و كان الطيّارون الحربيون ينظرون إلى هذا الإعلان و كأنه نكتة سوداء . كيف يتخلون عن مهنتهم كطيّارين لأكبر و أسرع و أكفأ الطائرات في أشرس المعارك . إنه الهذر المطلق . و معظمهم رفع حاجبيه إستنكاراً . القليل منهم أخذ الإعلان على محمل الجد .

تقدم حوالي ثلاثة آلاف و خمسمائة مرشح ، أرسلت رسائلهم إلى رئيس المصممين سيرجي كورولييف ، الذي لم يعلن عن إسمه إلا بعد وفاته في عام 1966 م .

في عام 1959 بدىء بانتقاء المرشحين ، و وقع الخيار على عشرين شخصاً من بينهم يوري غاغارين . و خضع هؤلاء إلى تدريبات خاصة و صعبة ، فلم يستطع جميعهم تحملها ، و صمد

منهم ( 12 ) فقط ، فاختار منهم كورولييف ستة أشخاص ، و نذكر هنا أسماءهم لأنهم لعبوا في الرحلات السوفياتية المأهولة فيما بعد أدواراً مهمة :

Valerie Bykowski , German Titov , Gregory Nelubov , Andrian Nikolaev , Pavel Papovich and Yuri Gagarin

و تفوّق غاغارين على أقرانه في كل التجارب و الفحوص النفسية و الجسمانية ، و كان عمره آنذاك خمسة و عشرين عاماً فقط .

و عندما سأل كورولييف الستة المرشحين أن يكتب كل واحد منهم تقييماً للآخرين ، إعتقد ثلاثة منهم أن غاغارين هو الأول . و بالفعل ، كان غاغارين يحصل على أكبر الدرجات خلال التدريبات .

في الثامن من نيسان 1961 إجتمعت اللجنة الحكومية في مطار بايكونور الكوني و رشحوا يوري غاغارين ليكون رائد الفضاء الأول ، على أن يكون البديل في حالة طارئة هو جيرمان تيتوف . في التاسع من نيسان أخبر يوري غاغارين شفوياً بهذا القرار و فقط في الحادي عشر من نيسان 1961 أخبر غاغارين بالقرار رسمياً ،أي قبل التحليق الفضائي بيوم واحد .

لماذا الشكل الكروي للسفينة الفضائية ؟

إستعرض الخبراء كل الأشكال المحتملة لسفينة فضائية و الصعوبات المترتبة على كل خيار . و كانت الأشكال المطروحة هي التالية :

   مختلف أشكال المخاريط الناقصة ، مع إحتمال توجيه المخروط بشكل معاكس.

   لشكل المظلّي ، مما يتيح زيادة حجم القسم الأوسط .

   الجهاز الذي يستخدم الدوّار لكبح السرعة في قطاع النزول من المدار .

و في نيسان 1958 أتخذ القرار النهائي باختيار أبسط الحلول المقترحة و هو إعتماد الشكل الكروي ، و ذلك للأسباب التالية :

   يمتاز بأنه يمتلك أقل مساحة سطحية بالنسبة للحجم ، الأمر الذي أتاح إختصار وزن العازل الحراري إلى أدنى حد.

   المواصفات الأيروديناميكية للشكل الكروي كانت مدروسة دراسة جيدة . ثم إن مركز ضغط الكرة يتطابق مع مركزها الهندسي ، مما يسهل حل مسائل الإستقرار أثناء حركتها في المحيط الجوّي.

   ثم إن عمليات التبادل الحراري على السطح الكروي كانت أيضاً مدروسة بشكل جيد ، لأن العلماء في العادة يلجأون إلى الأشكال الأسطوانية أو الكروية لحل المعادلات الحرارية .

على أن هذه الحركات كانت تخص في الواقع الحركات التي هي دون سرعة الصوت ، لأن السرعة الأعلى من سرعة الصوت تؤدي إلى نشوء موجة صدميّة أمامها ، تنخفض بعدها الحركة دون سرعة الصوت . و قد كان بالمستطاع إستخدام القوانين العامة لحركة الكرة بسرعات دون سرعة الصوت .

القمر الاصطناعي "سبوتنيك الأول"

    أطلق إلى الفضاء يوم 4 أكتوبر 1957 م .

    وهو أول قمر صناعي يطلقه الإنسان إلى الفضاء .

   يدور حول الأرض مرة واحدة كل 90 دقيقة .

   مداره إهليليجي ( 140 - 560 ميلاً ) .

   وبقى في المدار حتى يوم 4 يناير 1958 م ، حيث دخل الغلاف الجّوي الأرضي واحترق .

- زوّد العلماء بمعلومات مهمة عن كثافة الطبقات العليا من الغلاف الجّوي الأرضي .

- قاس تركيز الألكترونات في طبقة الأيونوسفير ، كما زوّدت الإشارات الراديوية التي اخترقت طبقة الأيونوسفير العلماء بالبيانات الأولية الضرورية لتصميم أجهزة إتصالات فعالة مع المركبات الفضائية.

- ومن ناحية أخرى وصل العلماء السوفيات إلى قناعة بإمكانية تطوير معدات تتحمل الظروف السائدة في الفضاء ، مثل انعدام الوزن والتغيير المفاجيء في درجات الحرارة وهذه المعلومات كانت ضرورية بلا شك للبرامج الفضائية التي تلت ذلك .

القمر الاصطناعي "سبوتنيك الثاني"

    أطلق إلى الفضاء يوم 3 / 11 / 1957 م .

    يزن 1120 رطلاً ( حوالي نصف طن ) .

   مدة الدورة الواحدة ساعة و ( 42 ) دقيقة.

   المدار إهليليجي : 225 - 1671 كيلومتراً ، أي أن المدار إرتفع إلى ضعف إرتفاع سبوتنيك الأول .

   بقي سبوتنيك الثاني في المدار حول الأرض حتى دخل غلافها الجوّي و احترق يوم 14 نيسان 1958 ، أي أن القمر بقي في المدار مدة 163 يوماً ، أكمل فيها (2370 ) دورة حول الأرض .

- حمل أول كائن حي في مدار حول الأرض ( الكلبة لايكا = Barker )>

- تم تزويد القمر بالأجهزة الضرورية للمحافظة على حياة الكلبة لايكا ، بالإضافة إلى أجهزة لقياس الإشاعات الشمسية والإشعاعات الكونية .

- وقدمّت الكلبة لايكا إلى المواطنين السوفيات يوم 27 أكتوبر حين نبحت على الميكروفون . زوّدت المركبة بكل ما تحتاجه الكلبة لايكا للعيش بضعة أيام في المدار و وضعت أجهزة موصولة بأعضاء جسم لايكا لمعرفة تأثير الفضاء الخارجي على حياة الكائن الحي . هذه الأجهزة وضعت لقياس النبض والتنفس وضغط الدم .

- ومن أبرز نتائج الرحلة هو أن بإمكان الكائن الحي أن يتحمل الإجهاد الناجم عن عملية الإطلاق وعملية الهبوط ثانية إلى الأرض ، وأن يتحمل الفترات المحدودة التي ينعدم فيها الوزن .

- و لم يكن هناك أي تأثير على الكلبة لايكا بسبب حالة إنعدام الوزن في المدار ، إذ إستطاعت أن تأكل و تشرب و تنبح و تتحرك لمدة أربعة إلى عشرة أيام ، قبل أن تموت جوعاً أو خنقاً ( بسبب نفاد الأكسجين ) أو تسميماً .


السوفيات يحجزون الأماكن الأولى في الفضاء
They seized one cosmic “ First” after other

   أول قمر صناعي يدور حول الأرض : سبوتنيك - 1 ( 4 / 10 / 1957 ).

   أول حيوان يرسل ألى الفضاء : الكلية لايكا ( سبوتنيك – 2 يوم 3 / 11/ 1957 ) .

   أول جسم من صنع إنسان يصطدم مع جسم فضائي ( مع القمر ) لونا - 2 إصطدمت بسطح القمر يوم 17 / 9 / 1959 .

   أول رائد فضاء يدور حول الأرض : غاغارين ( 12 نيسان 1961 م ) .

   إلتقاط أولى الصّور للوجه الآخر للقمر : لونا - 3 ( 4 أكتوير 1959 م ) .

   أول رحلة فضائية مزدوجة ، إذ أطلقت سفينتا الفضاء فوستوك – 3 وقوستوك – 4 وذلك في يومي 11 و 12 آب 1962 م وكانت أقرب مسافة بين المركبتين " ثلاثة أميال .

   أول إمرأة في الفضاء : فالنتينا تريشكوفا ( 16 حزيران 1963 م ) .

   أول رحلة فضائية تتضمن أكثر من رائد فضاء في المركبة الواحدة ، هي مركبة فوسخود – 1 ، وعل متنها : فلاديمير كوماروف , قسطنطين فيوكيتسوف , بوريس يجروف .

   أول رائد فضاء يمشى في الفضاء و هو أليكسي ليونوف ، بينما بقي زميله بافل بلباييف على متن السفينة فوسخود – 2 .

   أول رحلة ثلاثية لمركبات مأهولة : أطلقت السفن الفضائية سويوز 6 وسويوز 7 وسويوز 8 على التوالي في الأيام التالية : 11 و 12 و 13 أكتوبر 1969 م . ثم تم إقتراب بين هذه السفن الفضائية ولكن لم يتم إلتحام بينها .أجرى كوباسوف تجارب لحام في الفضاء .



   تميزت السنوات العشرون الأولى من التحليقات الفضائية المأهولة في الإتحاد السوفياتي بإنجازات كبيرة : فقد أطلق إلى الفضاء في هذه الفترة سبع وأربعون سفينة فضائية مأهولة وخمس محطات مدارية مأهولة .

    وحلق في الفضاء في هذه الفترة خمسون رائد فضاء ، من بينهم ( 26 ) شخصاً حلقوا مرة واحدة ، و (14 ) شخصاً حلقوا مرتين و (10 ) أشخاص حلقوا ثلاث مرات .

   وازدادت المدة القصوى لبقاء روّاد الفضاء السوفيات في الفضاء بوتائر كبيرة :-

    مكث غاغارين 108 دقائق فقط ( 12 نيسان 1961 )

    حيرمان تيتوف : 25 ساعة ( 6 آب 1961 )

    وفي آب 1988 مكث فاليرى يولياكوف 438 يوماً بدون انقطاع على متن المحطة الفضائية السوفياتية MIR

    أما سيرجى أفيدييف فقد عمل رحلات متعددة على MIR بلغ مجموع الأيام التي قضاها : 681 يوماً



رحلة غاغارين في أرقام

## السفينة الفضائية التي أقلت غاغارين في التحليق الفضائي الأول في تاريخ الإنسانية تسمى سفينة فوستوك " أي الشرق " وهي عبارة عن كرة صغيرة بقطر 43 . 2 متراً ، وتزن مع معداتها أقل من خمسة أطنان ، و تم تثبيتها على صاروخ طوله 36 .38 متراً و وزنه 287 طناً .

## مدة تحلق فوستوك في المدار ( 89 ) دقيقة , أما مدة التحليق الفضائي ما بين الإطلاق والهبوط على الأرض فتبلغ ( 108 ) دقيقة .

## أما المدار فكان إهليليجياً ، أعلى ارتفاع فيه وصلته فوستوك هو (327 ) كيلو متراً ، وأعلى سرعة بلغتها هي ( 27400 ) كيلو متراً في الساعة .

## كان طول الصاروخ عند الإطلاق : 125 قدماً و عند العودة و الخروج من المدار باتجاه الأرض فقط سبعة أقدام و نصف .

## الجدول الزمني لرحلة فوستك الأولى ، وعلى متنها يوري غاغارين :(بالتوقيت الدولي Universal Time )

يوم 12 نيسان 1961 م

2:30         تم إيقاظ غاغارين و تيتوف من نومهما

4:10         غاغارين يشغل جهاز الراديو اللاسلكي.

4:58         أعيد فتح باب السفينة فوستوك بعد إكتشاف خلل فني و عدم ظهور إشارة التماس .

6:07         إطلاق مركبة فوستوك الأولى إلى الفضاء.

6:12         إنفصال الصاروخ للمرحلة الثانية.

6:21         إنفصال صاروخ المرحلة الثالثة في المدار .

6:57         مركبة فوستوك فوق أمريكا .

7:25         تشغيل الصواريخ الكابحة retrorocket system.

7:55         يهبط غاغارين بسلام على مسافة ستة كيلومترات من المكان المقرر لها و على مسافة 26 كيلومتراً من مدينة إنجلز ، في منطقة ساراتوف المألوفة جيداً لغاغارين ، لأنه تدربّ على الطيران والقفز بالمظلات في هذه المنطقة .

يوري غاغارين في سطور
9 آذار 1934

ولد يوري غاغارين في قرية كلوشينو الروسية في منطقة سمولنسك.
12 أكتوبر 1941

يحتل الألمان قرية كلوشينو ( الحرب العالمية الثانية ).
6 آذار 1943

ينسحب الألمان من قرية كلوشينو.
1946

ترحل عائلته للسكن في مدينة غاتسك و يدرس حتى يتم الصف السادس.
1949

يدخل المدرسة المهنية في موسكو .
1950 / 1951

يدخل مدرسة مسائية في الصف السابع.
1951

يتدرّب على صهر المعادن في الكلية التقنية في مدينة ساراتوف و يلتحق بنادي الطيران في ساراتوف .
1955

يلتحق بالأكاديمية السوفياتية للقوات الجوية المسلحة في مدينة أورن بورغ أصبح خبيراً في السقوط الحر بالمظلات و بالهبوط الدقيق للطائرات .
1956

أتم تدريبه على الطيران .
8 ديسمبر 1956

أدى القسم العسكري .
26 أكتوبر 1957

يمنح رتبة ضابط و يتخرج من الأكاديمية السوفياتية بدرجة إمتياز.
1958

يبدأ العمل في القاعدة العسكرية في منطقة زابوليار / منطقة القطب الشمالي .
1959

يتقدم بترشيح نفسه كرائد فضاء .
1960

في بداية هذا العام كان 3500 إنسان سوفياتي يتقدم بطلب قبول ترشيحه كرائد فضاء ، تم إختيار عشرين شخصاً ، من بينهم غاغارين . و دخل هؤلاء دورة تدريب خاصة و قاسية صمد منهم 12 شخصاً فقط ، و من هؤلاء اختير ستة أشخاص فقط ، من بينهم غاغارين .
12 نيسان 1961

يقوم بالتحليق الكوني الأول في تاريخ البشرية و كان عمره 27 عاماً فقط.
27 آذار 1968

يتوفى غاغارين في حادث سقوط طائرة الميغ 15 التي كان يقودها في رحلة تجريبية و يدفن رماد جثمانه في جدار الكرملين.
22‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة negmmaher (Negm Maher).
قد يهمك أيضًا
هل ان (x,t) يمثل فضاء توبلوجي
بكل صراحة!!!!!!
- من رائد إحياء الشعر العربي في العصر الحديث ؟
من هم اول من سمى النجوم مع بعض الامثلة ؟؟؟
من هم اول من ربى الاسود؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة