الرئيسية > السؤال
السؤال
إن في الجنة ثمره أكبر من التفاح ...الحديث.. هل هذا الحديث صحيح؟ وارجو ذكر المصدر
إن في الجنة ثمره أكبر من التفاح أصغر من الرمان أحلى من العسل أبيض من اللبن .. قالوا : لمن يا رسول الله .. قال : لمن سمع إسمي وصلى علـيْ ...
هل هذا الحديث صحيح؟ وارجو ذكر المصدر
Google إجابات | الحديث الشريف | الإسلام 15‏/5‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم.
الإجابات
1 من 3
لا وجود لهذا الحديث

وهذا الموقع يفيدك لمعرفة أي حديث في المستقبل

http://dorar.net/enc/hadith‏
15‏/5‏/2013 تم النشر بواسطة ayedahmad (أحمد العايد).
2 من 3
أخي ـ الفاضل ـ
(ليس له إسناد)
متداول في الكتب التي إعتنت بقصص الصالحين ومجالسهم
ويروى عن علي ولا يصح عنه ولا عن نبينا صلى الله عليه وسلم ,,

قال السيوطي في الحاوي للفتاوي 2/38
رأيت في القول البديع عن علي عنه عليه السلام ، قال : من حج حجة الإسلام وغزا بعدها غزاة كتبت غزاته بأربعمائة حجة فانكسرت قلوب قوم لا يقدرون على الجهاد فأوحى الله إليه ما صلى عليك أحد إلا كتبت صلاته بأربعمائة غزاة كل غزاة بأربعمائة حجة ، وقال علي : خلق الله تعالى في الجنة شجرة ثمرها أكبر من التفاح ، وأصغر من الرمان ، ألين من الزبد ، وأحلى من العسل ، وأطيب من المسك ، وأغصانها من اللؤلؤ الرطب ، وجذوعها من الذهب ، وورقها من الزبرجد لا يأكل منها إلا من أكثر من الصلاة على محمد صلى الله عليه وسلم .
قلت لعله يقصد القول البديع في الصلاة على الحبيب الشفيع للسخاوي


كما ذكره الصفوري وكلامة متطابق مع السيوطي من قول علي رضي الله عنه (دون اسناد )
والظاهر أن أحدهما نقله عن الآخر لأنهما متعاصران.

نزهة المجالس ومنتخب النفائس للصفوري ج2 ص82
قَالَ علي : خَلَقَ اللَّهُ تَعَالَى فِي الْجَنَّةِ شَجَرَةً ثَمَرُهَا أَكْبَرُ مِنَ التُّفَّاحِ ، وَأَصْغَرُ مِنَ الرُّمَّانِ ، أَلْيَنُ مِنَ الزُّبْدِ ، وَأَحْلَى مِنَ الْعَسَلِ ، وَأَطْيَبُ مِنَ الْمِسْكِ ، وَأَغْصَانُهَا مِنَ اللُّؤْلُؤِ الرَّطْبِ ، وَجُذُوعُهَا مِنَ الذَّهَبِ ، وَوَرَقُهَا مِنَ الزَّبَرْجَدِ لَا يَأْكُلُ مِنْهَا إِلَّا مَنْ أَكْثَرَ مِنَ الصَّلَاةِ عَلَى مُحَمَّدٍ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ . الحاوي للفتاوي للسيوطي ج2 ص48

===

رواية مشابهة لاتصح :

في مجمع الزوائد:
وعن قيس بن يزيد الجهني قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
"من صام يوماً تطوعاً غرست له شجرة في الجنة ثمرها أصغر من الرمان وأضخم من التفاح وعذوبته كعذوبة الشهد وحلاوته كحلاوة العسل يطعم الله منه الصائم يوم القيامة".
رواه الطبراني في الكبير (وفيه يحيى بن يزيد الأهوازي )  قال الذهبي: (لا يعرف)

وهذا إسناده عند الطبراني:
حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بن نُوحِ بن حَرْبٍ الْعَسْكَرِيُّ، حَدَّثَنَا يَحْيَى بن يَزِيدَ الأَهْوَازِيُّ، حَدَّثَنَا عَامِرُ بن مُدْرِكٍ، حَدَّثَنَا جَرِيرُ بن أَيُّوبَ، عَنِ الشَّعْبِيِّ، عَنْ قَيْسِ بن زَيْدٍ الْجُهَنِيِّ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:"مَنْ صَامَ يَوْمًا تَطَوُّعًا غُرِسَتْ لَهُ شَجَرَةٌ فِي الْجَنَّةِ، ثَمَرُهَا أَصْغَرُ مِنَ الرُّمَّانِ، وَأَضْخَمُ مِنَ التُّفَّاحِ وَعُذُوبَتُهُ كَعُذُوبَةِ الشَّهْدِ، وَحَلاوَتُهُ كَحَلاوَةِ الْعَسَلِ، يُطْعِمُ اللَّهُ الصَّائِمَ مِنْهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ"
قَيْسٌ الْجُذَامِيُّ قَيْسُ أَبُو مُحَمَّدٍ

وهذا إسناده في معرفة الصحابة لأبي نعيم:
حدثنا سليمان بن أحمد ، ثنا محمد بن نوح بن حرب العسكري ، ثنا يحيى بن يزيد الأهوازي ، ثنا عامر بن مدرك ، ثنا جرير بن أيوب ، عن الشعبي ، عن قيس بن يزيد الجهني ، قال :
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
« من صام يوما تطوعا غرست له شجرة في الجنة ، ثمرها أصغر من الرمان ، وأضخم من التفاح ، وعذوبته كعذوبة الشهد ، وحلاوته كحلاوة العسل ، يطعم الله منه الصائم يوم القيامة »
وقال: رواه هشام بن علي ، عن عبد الله بن رجاء ، عن جرير بن أيوب مختصرا قيس بن زيد (مجهول) ، غير المتقدم ، حديثه عند أبي عمران الجوني ، (لا يصح له صحبة ولا رؤية) .اهـ
15‏/5‏/2013 تم النشر بواسطة باحث نشط.
3 من 3
التدقيق في وصف الأشياء والتعمق في الأوصاف من علامات الحديث الموضوع وهذا من ذاك وذلك ان الكذابين يتعمدون المبالغة والتعمق في وصف الأشياء للناس كما ذكر العلماء
وللإمام ابن حبان تفصيل رائع في هذا نقله الإمام مشهور بن حسن في كتابه: العراق في احاديث وآثار الفتن
15‏/5‏/2013 تم النشر بواسطة الشرطى العباسى.
قد يهمك أيضًا
ماهي فوائد خل التفاح؟
ماذا تعرف عن ثمره البطاطس؟
ماهي فوئد خل التفاح ؟
هل العسل والشندر وخل التفاح علاج للبهاق
كيف يستخدم الجبرلين فى انبات البذور مثل التفاح البندق الجوز
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة