الرئيسية > السؤال
السؤال
مَنْ لَا يَشْكُرْ النَّاسَ لَا يَشْكُرُ اللَّهَ
ما معناها.....وكيف تشرحها
الإسلام 20‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة احب الله ورسوله.
الإجابات
1 من 3
هذه حقيقه وألتمسها فى بعض الناس

شكرا لك
20‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة صفوت مصطفى (كلمة صدق).
2 من 3
هذا الكلام يتأول على معنيين أحدهما - أن من كان من طبعه كفران نعمة الناس وترك الشكر لمعروفهم كان من عادته كفران نعمة الله عز وجل وترك الشكر له. والوجه الآخر - أن الله سبحانه لا يقبل شكر العبد على إحسانه إليه إذا كان العبد لا يشكر إحسان الناس إليه ويكفر معروفهم لاتصال أحد الأمرين بالآخر.
20‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة bave isa.
3 من 3
قال الشيخ ( عبد المحسن بن حمد العباد البدر )

(لا يشكر الله من لا يشكر الناس)، ومعنى ذلك: أن الإنسان إذا كان من عادته أنه لا يبالي بالإحسان الذي يقع له من بعض الناس ولا يشكره، فإن هذا يجره إلى ألا يشكر الله عز وجل، وأن يستهين بالنعم التي حصلت له، فلا يشكر الخالق ولا يشكر المخلوق، بل يغفل عن ذلك ويسهو عنه، ولكنه إذا شكر من جعله الله سبباً، وكان من عادته أن يعرف المعروف لأهله، وأن يشكر صاحب المعروف على معروفه، فإنه يكون شاكراً لله عز وجل؛ ولهذا قال: (لا يشكر الله من لا يشكر الناس) أي: أن الذي لا يشكر الناس على إحسانهم، بل يقصر في ذلك؛ فإنه أيضاً يقصر في حق الله سبحانه وتعالى، فعلى الإنسان أن يشكر النعم التي حصلت له بسبب المخلوق الذي جعله الله سبباً في وصولها إليه، ويشكر النعم التي تحصل من الله عز وجل بغير سبب، فيحمد الله ويشكره على كل حال.

إنتهى كلامه .

وفي الختام قد أوضحها رسول الله صلى الله عليه وسلم في حديث آخرا حين قال

عن ابن عمر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "
من استعاذ منكم بالله فأعيذوه ومن سأل بالله فأعطوه ومن دعاكم فأجيبوه
ومن صنع إليكم معروفا فكافئوه فإن لم تجدوا ما تكافئوه فادعوا له حتى تروا أن قد كافأتموه " . رواه أحمد وأبو داود والنسائي وصححه الشيخ الألباني رحمه الله

والشاهد في الحديث هو
(ومن صنع إليكم معروفا فكافئوه فإن لم تجدوا ما تكافئوه فادعوا له حتى تروا أن قد كافأتموه )
20‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة الناصر مصباح (الناصر مصباح).
قد يهمك أيضًا
كم مرة وردت كلمة (( الناس )) في القران الكريم ..... !!؟
قال تعالى"‏لَا يُحِبُّ اللَّهُ الْجَهْرَ بِالسُّوءِ مِنَ الْقَوْلِ إِلَّا مَنْ ظُلِم"
لم يحث الأسلام على القتل
قال تبارك وتعالى (رَبَّنَا إِنَّكَ جَامِعُ النَّاسِ لِيَوْمٍ لَا رَيْبَ فِيهِ إِنَّ اللَّهَ لَا يُخْلِفُ الْمِيعَادَ)
ما هو الإسلام ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة