الرئيسية > السؤال
السؤال
ما هي أسباب عناد الأطفال ؟
الصحة 20‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة lamri-ka (ابتسم لك صدقة).
الإجابات
1 من 140
حركات بزوره >>>لا افدتينا هههههههههههههههههه
اسباب العناد :‏
هناك عدة اسباب لها دور في توكيد العناد عند الطفل منها : ‏
1 ـ الابتزازات العاطفية للاطفال : ‏
يخضع كثير من الآباء لابتزازات الطفل العاطفية ، وتغدو التربية متصفة بالتساهل المفرط مع الطفل ( الدلال ) فيخافون معارضته لدرجة يصبح معها الطفل متأكداً انه محور كونهم فلا يردون له طلباً . ‏
2 ـ الخلافات الزوجية : ‏
الاسرة التي تسودها التوترات والانفعالات الشديدة والتوتر وسوء العلاقة الزوجية تؤدي بالطفل الى توتره واضطرابه ، الذي يأخذ صورة نوبات من الغضب والعناد والبكاء وتوليد حالات من الاضطرابات النفسية .
‏ 3 ـ التأرجح في مواقف الوالدين :
‏ ينبغي ان تكون سلطة الوالدين في تقويم سلوك الطفل وتوجيهه ثابتة غير متناقضة بين مرة واخرى فلا يواجهان موقفا متشدداً حيال بعض الامور ثم يواجهان موقفا ليناً متسامحاً حيال الأمور نفسها في موقف آخر . ‏
4 ـ عدم الادراك لأهمية الطفل :
‏ ‏ ان معاملة الطفل بطريقة تشعره بالرفض والاهمال لحقوقه الطبيعية ، كعدم الرضى عن رفضه الطعام عندما لا يكون جائعاً ، ومنعه من اللعب . . أو اهمال اسئلته ، تكرار هذه الممنوعات تشعر الطفل بأنه مخلوق لا قيمة لرغباته ولا لإرادته لذلك لن يتوانى بالرد على الرفض بالعناد كموقف مقابل منه . . ‏
5 ـ الغيرة الأخوية :
‏ ‏ تنطلق غيرة الطفل هذه من أنه خسر حب والديه فهذا القادم الجديد سلب منه ما كان يستأثر به من عناية ودلال ورعاية واهتمام .
‏ 6 ـ التربية القمعية والقيود الصارمة :
‏‏ ان هذا النوع من التربية يعني :
أ ـ تحقيق الرغبات الوالدية الشخصية على حساب ذات الطفل وكيانه .
ب ـ اثبات السلطة الأبوية . ‏
تجنب مخاطر العناد :
‏ ‏ ‏ يجب ان يحافظ الآباء قدر المستطاع على هدوئهم واتزانهم الانفعالي ازاء ثورة الغضب التي يمر بها الطفل ، وينبغي على الطفل ان يتحدث بصراحة عما يؤرقه ويفسد صفوه ، وان يؤكدوا له بعد ثورته وغضبه انه على الرغم من كل هذا فإنه لا يزال الابن المحبوب ليعلموه التسامح والعفو عند المقدرة . ‏
وان يحذر الآباء من تلبية رغبات اطفالهم تحت تهديد البكاء او الغضب او العناد فالاثابة او المكافأة لا تعطى إلا عندما يظهر سلوكاً سوياً خالياً من الغضب أو العناد وبذلك يتعلم الطفل ان السلوك الطيب والطبع الهادئ هي الاسلحة الصحيحة والسوية لنيل ما ينبغي وما يريد . ‏
كما يحذر الآباء من التدخل في شؤون ابنائهم تدخلاً مباشراً كأن يتدخل بتحديد مواعيد الطعام أو النوم دون مراعاة لظروف الطفل وامكاناته ورغباته والاصوب ان يتدخل الاباء بأسلوب مرن متزن مقنن حتى لا يشعروا بكابوس السلطة الوالدية فالحرية الموجهة المنضبطة المسؤولة هي اعظم ما يمكن ان يقدمه الآباء لأبنائهم .

وشكرا:)
20‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة RoroAlsHEhri (فرنسيه بهوــآهـآ).
2 من 140
من وجهة نظري الخاصه كثرة  الامر والنهي عليه فهذا يؤثر سلبا على شخصيتو ويصير من خايف ويستخدم العناد في اسباب اخرى بس كمان في منو الي بحكيه محتاج لعاطفه ومحتاج لحنان اكثر من الشكولا,والشيبس ولا والا لعاب الله يحفظو ويحميه
20‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة لين كوين (لين كوين).
3 من 140
ماذا تفعلين مع طفلك العنيد؟ (أو طفلتك العنيدة؟) الحل الاسهل ورد الفعل التلقائي من اغلب الامهات هو توبيخ الطفل ونهره والرد على صراخه بصراخ، وهذا الحل الذي تتبعه بعض الامهات يعتبره خبراء التربية من الاخطاء الكبيرة التي تقع فيها الأم، فهو يلغي لغة الحوار بينها وبين طفلها أو طفلتها، وقد تجد الأم
بأن الطفل استجاب، لكنه
إن فعل فهذا بسبب خوفه وليس بسبب قناعته .

فما هو افضل وأسرع حل؟

* الفكرة أم الأسلوب:

قبل ان نتهم الطفل بأن اقناعه صعب، يجب ان نحاول سؤال انفسنا لماذا تكون عملية اقناعه صعبة؟ هل انه لا يقتنع بطلبات الأم.. التي هي في غالب الاحيان في صالحه؟ ام ان الاسلوب المتبع في الاقناع يفتقر الى المرونة والحكمة في افهامه؟
يرى معظم خبراء التربية ان الخطأ الاول هو من الاهل والمقارنة شاسعة بين تجربة الطفل وتجربة الاهل وعليهم هنا تفهم نفسيته وعمره الصغير، ورغبته باثبات ما لا يريده وما يريده.
اغلب المشاكل التي تحدث هي مشادات صغيرة في الحياة اليومية والامثلة كثيرة على ذلك، مثلا:
عدم القدرة على اقناعه بشرب الدواء وعدم القدرة على اقناعه بلبس القبعة الصوفية والقفازات عند البرد وعناده في ربط حزام الامان في السيارة وغيرها الكثير.
لكننا اذا توقفنا قليلا لنحاول ان نفهم سبب الرفض فسوف يتغير الكثير وسوف يذوب العناد تلقائيا ويتلاشى.

* استمعي له:

لا تحاولي اجباره، بل استمعي له وهنا بالطبع نتفهم مسؤولية الأم نحو طفلها ووجوب مراعاته وللمثال، فليس من الصواب ان تتوقف الأم عن تقديم الدواء لطفلها عند مرضه لانه رفض ذلك، بل يجب اتباع اسلوب شيق لمساعدته وتشجيعه، وقبل هذا وقبل محاولة اسكاته اجلسي معه واستمعي اليه وحاولي ان تقدمي له المواساة واشعريه بتعاطفك معه كي يستعيد الامان ويشعر أنك في صفه ومعه لمواجهة ما لا يحبه ولن يراك وكأنك غير متفهمة لمشاعره وتحاولين ظلمه.
مواساة الطفل هي البداية الصحيحة والناجحة لتهدئته واعطائه الفرصة لشرح مخاوفه والتعبير عن اسباب رفضه وهي الطريقة الاساسية لاشعار الطفل بأنك معه جنبا الى جنب.


* المكافأة والتشجيع:

لا تنسي ان طفلك الصغير لا يزال يفتقر الى ما هو منطقي ومحاولة الشرح له وافهامه قد لن تكون مجدية، لذا تذكري دائما ان طفلك ذا التسعة اعوام مثلا لا يزال طفلك ومكافأته او تشجيعه لن يكون لمن هو اصغر منه سنا فقط.
الرفض عادة وعدم الرغبة بالامتناع يبدأ منذ سن الطفولة المبكرة وما بين عمر الستة اشهر والعامين يمكن اجبار الطفل على امور كثيرة لصالحه، وذلك لصعوبة الحوار المتبادل وهذه المعاملة ستتغير ما بين عمر الثانية والخامسة، لتبدأ امكانية الحوار مع الطفل وبالطبع كلما كبر كلما ازداد وعيا ومحاولته ستصبح اسهل وان صعبت.
تذكري دائما كلمتين عند محاولتك اقناعه وهما «التشجيع والمكافأة» فحاولي ان تسانديه وتشجعيه لاقناعه.
عند نجاح محاولاتك كافئيه وحاولي دائما، كما ينصحك الخبراء ان تكوني ايجابية في تشجيعك كأن تقولي له بأنه يستطيع ان يفعل ذلك.

اليك بعض الافكار السريعة لاقناع طفلك في حالات مختلفة:

* شرب دواء لا يحبه:

بعد ان تشرحي له اهمية تناوله الدواء وفائدته له، دعيه يمسك بحبة حلوى صغيرة واطلبي منه بمجرد ان يبلع الدواء وضع الحلوى لتغيير مذاقه. باستطاعتك ايضا ان تسأليه عما يجب ان يتناوله حال انتهائه من شرب الدواء.
ابتعدي عن تركيزك على الدواء، بل اشغليه بما سيحدث بعد ذلك.
* رفضه ارتداء ملابس سميكة عند البرد:
دعيه يختار ما يحب من ملابس وقدمي الاختيار والبدائل، فإن اصر مثلا على ارتداء التي شيرت الخفيف، فبإمكانه كذلك ان يرتدي فوقه بلوزة صوفية سميكة، لا تجبريه على لبس ملابس معينة، بل دعيه يختار من نفس النوعية.

* حزام الامان في السيارة:

افهمي طفلك في حالات كهذه ان هناك قانونا على الآباء ايضا احترامه فإنك لن تفرضي هذا عليه، بل جميعنا نحترم القانون لسلامتنا وستكون هذه فرصة لكي يبدأ طفلك بالانتباه الى ان هناك اشخاصا غير اهله يجب ان يستمع لهم عندما يبدأ تدريجيا بفهم الواجبات ومعاني الحرص ومفاهيم الصح والخطأ
__________________

منقووووووووووووووووووووووول

al joker 200‏
21‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة al joker 200 (السيف البتآر).
4 من 140
اظن انها استهتار من الاباء في البدايه لمعاقباتهم
21‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة اي حاجه ممكن (Hazem Yassin).
5 من 140
سلوك العناد هو عبارة عن ردود فعل من الطفل إذا أصرت الأم على تنفيذ الطفل لأمر من الأوامر ، كأن تطلب من الطفل أن يلبس ملابس ثقيلة خوفاً عليه من البرد ، وفى الوقت الذي يريد فيه أن يتحرك ويجرى مما يعرقل حركته ، ولذلك يصر على عدم طاعة أوامرها.

وأحياناً يلجأ الطفل إلى الإصرار على لبس ملابس معينة هو الذي يختارها وليس والدته لأنه يريد التشبه بأبيه مثلاً أو أخ أكبر ، أو أنه يريد تأكيد ذاته وأنه شخص مستقل وله رأى مخالف لرأى أمه وأبيه . ويرفض الطفل أي لهجة جافة من قبل والديه وخاصة اللهجة الآمرة ، ويتقبل الأسلوب اللطيف ، والرجاء الحار لتنفيذ ما يطلب منه ، أما إصرار الأم بقوة على تنفيذ الأوامر يجعل الطفل يلجأ إلى العناد والإصرار على ما يريده هو وليس ما يطلب منه.

عزيزتي الأم : وبعد أن عرفتي السبب الذي يجعل الطفل يعاند لابد أن تضعي في اعتبارك أنه بإمكانك التغلب على هذه المشكلة في حال معرفتك لبعض الصفات حتى نعرف إذا كان طفلك تنطبق عليه صفة العناد الشديد ، لذا عليك الإجابة عن هذه التساؤلات أولاً :
1. هل يفقد طفلك توازنه ويتعكر مزاجه بسهولة ؟
2. هل هو دائماً يجادل الآخرين بحدة ؟
3. هل يتعمد مضايقة الآخرين بتصرفاته ؟
4. هل يتحدى الأوامر في أغلب الأوقات ؟
5. هل يلوم الآخرين ( أخوته ) فيما وقع هو فيه من أخطاء ؟
6. هل يصر بشدة على الانتقام ؟
وعند محاولة مساعدة الطفل بأن يكون طفلاً عادياً وغير عنيد يجب عليك أن تتدربي على بعض المهارات في كيفية التعامل مع الطفل العنيد لكي يتخلص من عناده.
--------
عزيزتي الأم : التدريب يتطلب منك أن تقومي بالآتي :
1. يجب أن تحرصي على جذب انتباه الطفل كأن تقدمي له شيئاً يحبه مثل لعبة صغيرة أو قطعة حلوى ،2. ثم تسدى له الأوامر بأسلوب لطيف.
3. عليك بتقديم الأوامر له بهدوء وبلطف وبدون تشدد أو تسلط ،4. وقومي بالربت على كتفه أو احتضنيه بحنان ،5. ثم اطلبي برجاء القيام ببعض الأعمال التي تريدين منه أن يقوم بها.
6. تجنبي دائماً إعطاء أوامر كثيرة في نفس الوقت.
7. يجب أن تثبتي في إعطاء أمر واحد لمرة واحدة دون تردد ،8. أي ألا نأمر بشيء ثم ننهى عنه بعد ذلك.
9. يجب إعطاء الأوامر لعمل شئ يعود على الطفل بفائدة أي أن يقوم بعمل شئ لنفسه وليس القيام بعمل شئ للآخرين ،10. أي تجنبي بأن تقولي للطفل أن يعطى كأساً من الماء لأخته مثلاً.
11. يجب مكافأة الطفل بلعبة صغيرة أو حلوى يحبها في كل مرة يطيع فيها أوامرك.
12. تجنبي اللجوء إلى العقاب اللفظي أو البدني كوسيلة لتعديل سلوك العناد عند الطفل.
13. يجب عليك متابعة الطفل بأسلوب لطيف وبعيداً عن السيطرة ،14. وسؤاله عما إذا نفذ الأمر أم لا ،15. مثلاً يجب عليك أن تتابعيه في حالة طلبك منه أداء الواجب المدرسي
21‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة yzood (yzood al malki).
6 من 140
وراثي ^^
21‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة 7mo_oadi (جـبـرنــي الــوقــت).
7 من 140
هه اللي لفت انتباهو صورة تمي ترنر يعطيني 1+
21‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة ألفرد نوبل.
8 من 140
وراثه !
21‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة ahmad afef (باتقع سهاله).
9 من 140
تفرقة الوالدين بينهم  أو تفوق الاخر عليه أو انه لايملك شيء مثل الذي أمامه يملكه

و باختصار جدا ...
في المراحل الأولية من عمرها - اقل من 12 سنة - في هذه المرحلة سهل جدا ...
اذا عاند الطفل يجب الابتسامة له ومكافأته بشي حتى يوافق...
والاهم في ذلك هو استغلال هذه المرحلة بتعويده على الطاعة..
لانه في المرحلة المراهقة لان ينظر اليك الا من هداه الله تعالى ،،،بل سيسمع الاصدقاء وغيرهم..
فيجب الاستعداد جيدا والاكثار من التعليمات بشرط ان تطبقها - أي لاتأتي بخلق وانت لاتحمله - او تكذب عليه ..
فالاستعداد مطلوب حتى ترتحاح في مرحلته المراهقة
عسى الله تعالى يحفظهم

+++
21‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة SAAD DOSKY (Saad Dosky).
10 من 140
ان تجعل عقلك بعقل الطفل وتعاندة بل استخدم عقلك في التعامل معة بالين والحب والتدريب

العناد سلوك مكتسب من خلال البئة التي يعيش فيها الطفل في البيت  من افراد الاسرة
21‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة زياد سالم (salem ghmdi).
11 من 140
اتفضل مقال شامل عن اسباب عناد الاطفال وعرض حل مبسط للمشكلة
21‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة همسه أحمد (همسه احمد).
12 من 140
سلوك العناد هو عبارة عن ردود فعل من الطفل إذا أصرت الأم على تنفيذ الطفل لأمر من الأوامر ، كأن تطلب من الطفل أن يلبس ملابس ثقيلة خوفاً عليه من البرد ، وفى الوقت الذي يريد فيه أن يتحرك ويجرى مما يعرقل حركته ، ولذلك يصر على عدم طاعة أوامرها.

وأحياناً يلجأ الطفل إلى الإصرار على لبس ملابس معينة هو الذي يختارها وليس والدته لأنه يريد التشبه بأبيه مثلاً أو أخ أكبر ، أو أنه يريد تأكيد ذاته وأنه شخص مستقل وله رأى مخالف لرأى أمه وأبيه . ويرفض الطفل أي لهجة جافة من قبل والديه وخاصة اللهجة الآمرة ، ويتقبل الأسلوب اللطيف ، والرجاء الحار لتنفيذ ما يطلب منه ، أما إصرار الأم بقوة على تنفيذ الأوامر يجعل الطفل يلجأ إلى العناد والإصرار على ما يريده هو وليس ما يطلب منه.

عزيزتي الأم : وبعد أن عرفتي السبب الذي يجعل الطفل يعاند لابد أن تضعي في اعتبارك أنه بإمكانك التغلب على هذه المشكلة في حال معرفتك لبعض الصفات حتى نعرف إذا كان طفلك تنطبق عليه صفة العناد الشديد ، لذا عليك الإجابة عن هذه التساؤلات أولاً :
1. هل يفقد طفلك توازنه ويتعكر مزاجه بسهولة ؟
2. هل هو دائماً يجادل الآخرين بحدة ؟
3. هل يتعمد مضايقة الآخرين بتصرفاته ؟
4. هل يتحدى الأوامر في أغلب الأوقات ؟
5. هل يلوم الآخرين ( أخوته ) فيما وقع هو فيه من أخطاء ؟
6. هل يصر بشدة على الانتقام ؟
وعند محاولة مساعدة الطفل بأن يكون طفلاً عادياً وغير عنيد يجب عليك أن تتدربي على بعض المهارات في كيفية التعامل مع الطفل العنيد لكي يتخلص من عناده.
--------
عزيزتي الأم : التدريب يتطلب منك أن تقومي بالآتي :
1. يجب أن تحرصي على جذب انتباه الطفل كأن تقدمي له شيئاً يحبه مثل لعبة صغيرة أو قطعة حلوى ،2. ثم تسدى له الأوامر بأسلوب لطيف.
3. عليك بتقديم الأوامر له بهدوء وبلطف وبدون تشدد أو تسلط ،4. وقومي بالربت على كتفه أو احتضنيه بحنان ،5. ثم اطلبي برجاء القيام ببعض الأعمال التي تريدين منه أن يقوم بها.
6. تجنبي دائماً إعطاء أوامر كثيرة في نفس الوقت.
7. يجب أن تثبتي في إعطاء أمر واحد لمرة واحدة دون تردد ،8. أي ألا نأمر بشيء ثم ننهى عنه بعد ذلك.
9. يجب إعطاء الأوامر لعمل شئ يعود على الطفل بفائدة أي أن يقوم بعمل شئ لنفسه وليس القيام بعمل شئ للآخرين ،10. أي تجنبي بأن تقولي للطفل أن يعطى كأساً من الماء لأخته مثلاً.
11. يجب مكافأة الطفل بلعبة صغيرة أو حلوى يحبها في كل مرة يطيع فيها أوامرك.
12. تجنبي اللجوء إلى العقاب اللفظي أو البدني كوسيلة لتعديل سلوك العناد عند الطفل.
13. يجب عليك متابعة الطفل بأسلوب لطيف وبعيداً عن السيطرة ،14. وسؤاله عما إذا نفذ الأمر أم لا ،15. مثلاً يجب عليك أن تتابعيه في حالة طلبك منه أداء الواجب المدرسي.
21‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة لؤي الديناصور (أنا المسلم).
13 من 140
من كتر اكل الشيكولا
لانها بتسبب عصبية و توتر
:)
مامى الى بتقول كده ^_^
21‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة بلا هوية.
14 من 140
اسباب عناد الاطفال وعلاجه

اغلب الامهات يعانين من عناد اطفالهن وعدم طاعتهم لاوامر الوالدين  ويعتبر العناد من اضطرابات السلوك الشائعة لدى الاطفال  والعناد نوع من الاحساس بالاستقلالية الجزئية ونمو للتصورات الذهنية لدى الطفل  وتختلف درجة العناد من طفل لاخر حسب شخصية الطفل اسباب العناد لدى الاطفال

1- تقليد الطفل العنيد الكبار.

2- احساس الطفل العنيد بالعجز والملل امام موقف معين او فرد معين.

3- محاولة الطفل العنيد اثبات الذات ولفت الانظار.

4- كثرة التوجيهات الجائرة للطفل وخوف الطفل من الأمر.

5- الاستهزاء بالطفل من قبل احد افراد الاسرة او الصحاب.

6- تحجيم حرية الطفل وفرض أوامر دون معرفة سبب لها.

7- الرسائل السلبية التي يوجهها من حوله كترديد انت عنيد او كفاك عناد وهكذا  فيصدقها الطفل ويتمادى في  العناد.

8- اللين او الغلظة المفرطة مع الطفل من الوالدين.

9- تعارض متطلبات الطفل مع اوامر الوالدين.

10- احساس الطفل بالظلم وخاصة عند شعوره بان احد اخوانه مفضل عنه من قبل الوالدين.

11- قد يكون العناد ترجمة من الطفل لشعوره بالضيق الشديد.

12- سوء استخدام للحرية المتاحة للطفل.

13- توجيه النصح للطفل العنيد امام الاخرين.

حلول لمشكلة العناد عند الاطفال

1- تذكري وانت تعاملين الطفل ان الطفل يجتاز مرحلة العناد ما بين سن الرابعة والسادسة وتفاهم الاباء لنفسية الطفل يساعداه في اجتياز تلك المرحلة.

2- انطلقي في تعاملك مع الطفل من ايجابياته ، فالطفل ذكي اذن يجب معاملته بوصفه مخلوقا مفكرا فلا تعامليه بعنف.

3- حاولي تثبيت نمط معاملتك مع الطفل ، وحددي المسموح وغير المسموح في كل موقف وبهدوء بحيث لا يكون التاديب مرتبططا بما ياتي على البال فالطفل ذو الوالدين المتقلبين لا يكون متاكدا من شيء.

4- خصصي للطفل وقت من النهار لتتقربي من الطفل وتعوضيه انشغالك عنه بقية اليوم ولو ان تحددي هذا الوقت بنصف ساعة فقط..

5- يمكنك الاشتراك للطفل في احد الحضانات بحيث يذهب ثلاثة ايام لبعض الوقت للعب والمرح.
21‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة لؤي الديناصور (أنا المسلم).
15 من 140
أظن دلع الاهل الزائــد من الصغر ..^^
لأنهم لما يكبروا وما يحصلوا الشي الي يبغونه يعاندووون
21‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة xxDEDOxx (dedo Elghamdi).
16 من 140
ممكن يكوون الطفففل يشووف التلفزيوون ويسووي مثلهـ
وممكن يكون غييرةة
21‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة nice to met you.
17 من 140
اعتقد الكبار غالبا لا يفهموا لغة الاطفال لذا تحصل سوء تفاهم
21‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة ام معين (Laila Ilias).
18 من 140
دلع الاهل الزائــد .........والغيرة...
21‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة يحيى محمد باحسن (يحيى محمد عبدالله).
19 من 140
دلع زائد وسوء تربية
21‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة m_r194 (edlave aemavx).
20 من 140
العناد هو الشي الوحيد الي يقدر علية الطفل و
اعتقد ان الكبار غالبا لا يفهموا لغة الاطفال لذا يحصل سوء تفاهم
شكرآ
21‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
21 من 140
صباح الخير~

وجهة نظري إن الدلع الزايد سبب قوي لجعل الطفل عنيد

وممكن (جذب انتباه الغير) سبب آخر

وممكن وراثة !

تحياتي~

اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على ابراهيم وعلى آل ابراهيم في العالمين إنك حميد مجيد.
21‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة اكسفورد.
22 من 140
الكل سيحدثك عن الاسباب ولكنى سأذكر لك العلاج
تقويم الصبي
إن منهج التربية الإسلامية يربي الناس على الخوف مما ينبغي أن يخافوه، والتعلق بما ينبغي أن يتعلقوا به، وينفي عن القلب البشري الخوف مما لا ينبغي أن يخاف، والتعلق بما لا ينبغي التعلق به.
يربيهم على الخشية والتقوى لله، والخوف من عذاب الله وغضبه المؤدي إلى العذاب، وعدم الخوف من شئ أو على شئ آخر. ويربيهم على التعلق بالله، وطلب العون منه وحده لا من أحد من خلقه، والتعلق بالآخرة ونعيمها، ورضوان الله المؤدي إلى النعيم، وعدم التعلق بما يشغل الإنسان عن هذا الأمرن ومن النماذج الطيبة في ذلك ما روي:
{ أنَّ عمر بن الخطاب  مرَّ على مجموعة من الصبيان، فلما رأوه جَرُوا جميعًا ما عدا عبد الله بن الزبير، فسأله عمر: لِمَ لَمْ تفعل كما فعل بقية الصبيان؟!! فأجابه: لم أفعل شيئًا يستحق العقوبة فأخاف منك، ولم يكن الطريق ضيقًا فأوسعه لك }
ومن هنا تكون التربية بالمثوبة والتربية بالعقوبة وسيلتين أساسيتين من وسائل التربية للإنسان ـ كل إنسان ـ والطفل أولى بطبيعة الحال.
ففي المرحلة الأولى تكون عملية التشجيع للطفل ضرورية دائمًا، لأن الأعمال التدريبية التي يقوم بها ليستكمل نموه كالمشي والوقوف والكلام شاقة ومجهده، ولا بد من حفزه عليها حفزًا لكي لا يتوقف نموه.
والتشجيع قد يكون بابتسامة، أو بقبلة حانية من الأم أو الأب، أو بتربيته على جسمه أو بإحداث ضجة كبيرة حول الطفل يشعر فيها بالاهتمام الشديد به وبجو المودة حوله، أو بلعبة تعطى له كمكافأة على الجهد الذي بذله، أو بشئ من الحلوى والطعام، أو بأي شئ مما يعرف الوالدان من دراستهما لطفلهما أنه محبب إليه ومن ثم فهو مشجع له.

التقويم بالعقوبة
أما العادات السيئة التي يتعرض لها الطفل، وهي كثيرة فلا بد من إبطالها ولو كا في ذلك مشقة على الطفل وعلى والديه كذلك، والخوف من إزعاج الطفل أو مضايقته بمنعه عن عاداته السيئة المحببة إليه، أو الخوف عليه من تأثير عملية الزجر على مشاعره وأعصابه، معناه  أننا سنتركه لعاداته السيئة تلك، تستفحل وتستعصي على العلاج فيما بعد، أو تترك آثارًا مفسدة في شخصيته في المستقبل.
ويرد الأستاذ محمد قطب ]في كتابه (منهج التربية الإسلامية) جـ2 ص 139[ على الدعاوي التي سببتها النظريات التربوية الحديثة التي تعتمد على التربية بالمثوبة وحدها دون التربية بالعقوبة فيقول:
(ولكن التشجيع وحده قد لا يكفي، ولا شغله عن العادات السيئة بأخرى، إذ تكون العادة السيئة أشد تأصلًا في نفسه، أو يكون هو أشد تعلقًا بها بحيث لا يلهيه شغله عنها ولا تشجيعه على تركها، عنندئذ لنا عندنا خيار عن صرفه عنها بالزجر اللين في بادئ الأمر، ثم الحاسم في نهاية الأمر، ولو أدى ذالك إلى استخدام العقوبة البدنية في نهاية المطاف، ذلك أنه من المحتم – لصالحه هو نفسه – أن يكف عن هذه العادات السيئة، ولا بد من الوصول إلى إبطالها بأي وسيلة، فإذا لم تجد الوسائل اللينة كلها فما العمل إلا استخدام وسيلة خشنة؟!.ولا خوف على الطفل من العُقَدِ ولا الكَبْتِ ولا ضمور الشخصية ولا شئ مما تلوكه النظريات المريبة كلها ما دام الزجر أو العقاب لا يتجاوز الحد المعقول. والحد المعقول تحدده حكمة المربي وخبرته، وتقرره كذلك طبيعة الطفل ذاته).
ثم إن التشجيع الذي تريد تلك النظريات المريبة أن تجعله هو الوسيلة الوحيدة للتربية، ليس سلاحًا مأمونا في كل حالة ولأي مدى من الزمن بلا حدود بل إن له مخاطر، وينبغي الكف عنه بمجرد أن تظهر هذه المخاطر.
وأكبر المخاطر فيه أن يتحول عند الطفل إلى شرط للقيام بالعمل المطلوب أو الكف عن العمل غير المرغوب، أي أنه يمتنع عن الإتيان بالعمل إذا لم يجد حافزًا عليه، أو يمتنع عن الكف عن عمل سيئ حتى يقبض الثمن للكف. هنا تصبح المثوبة شرًا خالصًا لا خير فيها، لأنها تعوق الإحساس "بالواجب"، الواجب الذي ينبغي أن يعمل لأنه واجب في ذاته لا لأنه هناك أجر عليه. وهذا تعويق للنمو النفسي، وإفساد كذلك للشخصية).
وهكذا فينبغي أن ننتقل بالتشجيع درجة درجة مع مراحل النمو العقلي والنفسي للطفل حتى ينتهي إلى أعلى درجاته، وهى العمل ـ أو الكف عن العمل ـ إبتغاء مرضاة الله، ودرجات التشجيع: ..
- في البداية تكون الحلوى أو اللعبة أو النقود أداة التشجيع.
- ثم يرتقي التشجيع درجة فيصبح: من أجل أن تحبَّك أمك أو أن يحبَّك أبوك.
- ثم يرتقي درجة أخرى فيصبح: من أجل أن تكون ولدًا طيبًا (أو بنتًا طيبة) ويحبَّك أبوك وأمك ويقول الناس إنك طيب.
- ثم يرتقي إلى درجته العليا فيصبح: من أجل أن تكون طيبًا ويحبَّك الله ويرضى عنك ... وعلى هذه الصورة ينبغي أن يظل حتى يلقى الله.
أما العقوبة فلا نلجأ إليها ابتداءًا، إنما نبدأ بالتشجيع، ولا نلجأ إليها أبدًا إلا حين يفشل التشجيع أو يبدأ يدخل في الدائرة الضارة، حين يصبح شرطًا مشروطًا لا يتم العمل أو الكف عن العمل إلا به، والعقوبة درجات:
- تبدأ من الكف عن التشجيع ( وهذه في ذاتها عقوبة لمن كان يتلقى التشجيع من قبل).
- إلى الإعراض المؤقت وإعلان عدم الرضا.
- إلى العبوس والتقطيب والزجر بصوت غاضب.
- إلى المخاصمة الطويلة والمقاطعة (أو التهديد بها).
- إلى الحرمان من الأشياء المحببة إلى الطفل (أو التهديد به).
- إلى التهديد بالإيذاء.
- إلى الضرب الخفيف.
- إلى الضرب الموجع وتلك أقصى الدرجات.
ولا ينبغي تخطي ذلك التدرج، والبدء بالنهاية، وهي الضرب سواء كان خفيفًا أو موجعًا حتى لا يتعود الجسم على الأذى فلا يعود يتأثر به كثيرًا، وعندئذ نكون قد فقدنا كل وسائلنا الفعالة دفعة واحدة! لأن من يتبلد حسُّه على الضرب – وهو أقسى العقوبات – لا يزجره ولا يؤثر فيه وَجْهٌ عابس ولا صوتٌ غاضب ولا حرمانٌ ولا تهديدٌ بحرمان. وعندئذ ماذا نفعل؟!! وهذا خطر الإسراف في العقوبة، والضرب بصفة خاصة.
إن العقوبة تظل شيئًا مرهوبا قبل تنفيذه، ثم يكون لها وقعها الكامل في أول مرة تنفذ، ولكن إن تكررت في المدى القريب تظل تفقد شيئا من تأثيرها كل مرة، حتى يعتادها الحس وتصبح بغير تأثير، ومن ثم تصبح بغير فائدة.
ولذا فينبغي أن يستهدف المربي الإصلاح الحقيقي ويبحث عن الوسائل الفعالة الموصلة إليه، ويكف عن الوسيلة إذا ونجد أنها لا تؤدي إلى الإصلاح المنشود، أو وجد أنها – بدلاً من أن تصلح – تزيد الفساد.
من كتاب(تربية القرآن لجيل الإيمان) للشيخ/ فوزى محمد أبو زيد لقراءة الكتاب أو تحميله كاملاً فضلاً اضغط على الرابط بالأسفل
21‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة العبودى (خالد العبودى).
23 من 140
السبب هو انه الاطفال في عمر ما يبدأوا في تكوين شخصيتهم فلذلك يتظاهروا بالعناد ورأيهم هو الذي سيمشي وهذا العناد تختلف درجته حسب شخصية الطفل فنرى كثير من الاطفال قد فاقة درجة عنادهم الكثير من العناد
21‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة SeSo MaRwaN.
24 من 140
بالجينات :)
21‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة heartless girl (Deena Abdel-qader).
25 من 140
لا إله إلا الله محمد رسول الله
21‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
26 من 140
المسئله متفاوته عن الاطفال
مثال على اسباب العناد عن الاطفال
1- عدم فهم والوعي الكافي للوالدين والمعرفه التصرف.
2-نقص الاهتمام بالاطفال يجعلهم يصنعوا بعض الامور السيئه للفت الانتباه.
3-المعامله القاسيه للاطفال.
4-عدم تربيتهم والاهتمام بهم من  نعومه اضافرهم ومنعهم عن بعض الامور التي اعتادوا عليها في صغرهم.
5-التمييز بينهم او احساسهم بذلك يصنع بعض المشكلات لديهم منها العناد.
6-النشاط الزائد عن الاطفال قد لا يفهمه الكثيرون فيكبحون جماحهم وكان يجب ان يعطوهم المجال لافراغ مابهم من طاقه في المكان المناسب.
21‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة prefetc (Mrfaa prefetc).
27 من 140
الطفل بيكون عنيد لسببين لو حاسس ان محدش بيوجـه اهتمام ليه
فمش بيقبل نصايح مامته في الأغلب .. وبيبقى مستني انها تحضنه
وتشيله وتحكيله حدوتـة , بعدها بيروح العناد نوعاً ما وبييجي مكانها الشقاوة ^_^
يعني انه مشاغب وبيحب الحياة ..بيتمتع بطفولته وبيكون عنيد بس على بسيط
بالذات في مرحلة الطفولـة المتأخرة (من 9-11 سنـة)

السبب التاني .. انه متدلع .. عايش على الحاجة اللي تجيله على الجاهز
ومتعود ان أبوه وأمه يلبّوا طلباته .. تلاقيه في تصرفاته متضايق من الغرباء
وبيحب يجر شَكَله معاهم .. دة بقى عايز يتمرمط .. أو عايزة تتعلم انها تدّي
ومتاخدش على الجاهز أى حاجة .. عشان كدة في بعض الأسر عندنا
بتلاقي الأم بتنزل ابنها يجيب لها طلبات أو يوضب البيت .. المفروض يكون الاسلوب
دة وقت الحاجة من غير افراط ومن غير ما نميزه عن أخوه في المعاملـة
وتقبل مامته انها تحضنه في نهاية اليوم ..

على فكرة عجبتني الصورة بتاعت السؤال ^_^
21‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة لويجى البرنس (Bison Ahmed).
28 من 140
أكثر الاسئلة اهم المواضيع عن الاطفال وكأننا في روضة تعليميه
21‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة حبيب حياتي.
29 من 140
هناك عدة اسباب لها دور في توكيد العناد عند الطفل منها : ‏
1 ـ الابتزازات العاطفية للاطفال : ‏
يخضع كثير من الآباء لابتزازات الطفل العاطفية ، وتغدو التربية متصفة بالتساهل المفرط مع الطفل ( الدلال ) فيخافون معارضته لدرجة يصبح معها الطفل متأكداً انه محور كونهم فلا يردون له طلباً . ‏
2 ـ الخلافات الزوجية : ‏
الاسرة التي تسودها التوترات والانفعالات الشديدة والتوتر وسوء العلاقة الزوجية تؤدي بالطفل الى توتره واضطرابه ، الذي يأخذ صورة نوبات من الغضب والعناد والبكاء وتوليد حالات من الاضطرابات النفسية .
‏ 3 ـ التأرجح في مواقف الوالدين :
‏ ينبغي ان تكون سلطة الوالدين في تقويم سلوك الطفل وتوجيهه ثابتة غير متناقضة بين مرة واخرى فلا يواجهان موقفا متشدداً حيال بعض الامور ثم يواجهان موقفا ليناً متسامحاً حيال الأمور نفسها في موقف آخر . ‏
4 ـ عدم الادراك لأهمية الطفل :
‏ ‏ ان معاملة الطفل بطريقة تشعره بالرفض والاهمال لحقوقه الطبيعية ، كعدم الرضى عن رفضه الطعام عندما لا يكون جائعاً ، ومنعه من اللعب . . أو اهمال اسئلته ، تكرار هذه الممنوعات تشعر الطفل بأنه مخلوق لا قيمة لرغباته ولا لإرادته لذلك لن يتوانى بالرد على الرفض بالعناد كموقف مقابل منه . . ‏
5 ـ الغيرة الأخوية :
‏ ‏ تنطلق غيرة الطفل هذه من أنه خسر حب والديه فهذا القادم الجديد سلب منه ما كان يستأثر به من عناية ودلال ورعاية واهتمام .
‏ 6 ـ التربية القمعية والقيود الصارمة :
‏‏ ان هذا النوع من التربية يعني :
أ ـ تحقيق الرغبات الوالدية الشخصية على حساب ذات الطفل وكيانه .
ب ـ اثبات السلطة الأبوية . ‏
تجنب مخاطر العناد :
‏ ‏ ‏ يجب ان يحافظ الآباء قدر المستطاع على هدوئهم واتزانهم الانفعالي ازاء ثورة الغضب التي يمر بها الطفل ، وينبغي على الطفل ان يتحدث بصراحة عما يؤرقه ويفسد صفوه ، وان يؤكدوا له بعد ثورته وغضبه انه على الرغم من كل هذا فإنه لا يزال الابن المحبوب ليعلموه التسامح والعفو عند المقدرة . ‏
وان يحذر الآباء من تلبية رغبات اطفالهم تحت تهديد البكاء او الغضب او العناد فالاثابة او المكافأة لا تعطى إلا عندما يظهر سلوكاً سوياً خالياً من الغضب أو العناد وبذلك يتعلم الطفل ان السلوك الطيب والطبع الهادئ هي الاسلحة الصحيحة والسوية لنيل ما ينبغي وما يريد . ‏
كما يحذر الآباء من التدخل في شؤون ابنائهم تدخلاً مباشراً كأن يتدخل بتحديد مواعيد الطعام أو النوم دون مراعاة لظروف الطفل وامكاناته ورغباته والاصوب ان يتدخل الاباء بأسلوب مرن متزن مقنن حتى لا يشعروا بكابوس السلطة الوالدية فالحرية الموجهة المنضبطة المسؤولة هي اعظم ما يمكن ان يقدمه الآباء لأبنائهم .
21‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة wadahujayli (wadah ujayli).
30 من 140
محاولة فرض الشخصية
21‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة loolredrose (loolred rose).
31 من 140
أحد الاسباب  هي الغيرة
21‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة samihsn.
32 من 140
لان عقليات الاطفال لم تكتمل النضج بعد
21‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة احمد الحداد.
33 من 140
الأمر عائد لتربية الوالدين للطفل واتباعهم سياسة خاطئة للتشدد أو التسامح تجاهه والافراط في تدليله في بعض الأحيان ، كما أن الخلافات الزوجية تلقي بظلال سالبة على الطفل وتؤدي الى غرس روح العناد في نفسه
21‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة البلال بلالي (فتح من الله ونصر قريب).
34 من 140
نتيجة الدلع الزايد
21‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة عذراء كريم.
35 من 140
كثرة الامر .... والرقابة غير معقولة .. وعدم التشجيع من قبل والديه
21‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة بورعكر (Abdirahman Sh Osmaan).
36 من 140
انشغال الاهل واعطاء الطفل ما يريد لان معالجة الشيء يجب ان تكون بالمثل فمثلا الطفل عنيد يجب ان يكونو الاهل اعند منه وهذا يحتاج لبعض الوقت واين الوقت عند الاهل في هذا الوقت
21‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة TmTm1.
37 من 140
هه اللي لفت انتباهو صورة تمي ترنر يعطيني 1+
21‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
38 من 140
المياصة والدلع من قبل المحبين من حوله .
21‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة ayedahmad (أحمد العايد).
39 من 140
دلع الأم والأب الزايد
21‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة بنت مكة المكرمة.
40 من 140
السبب يعود الي الوقت المعاصر ..اول شي ...ثاني شي أسباب عائلية....!!
21‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة Amjad R (! !).
41 من 140
اسباب نفسية
21‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة مرتضى الطويل (مرتضى رضا).
42 من 140
الغيرة
21‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة bresilamine (محمد أمين سليماني).
43 من 140
الكل بيحب يفرض شخصيته حتى الاطفال محدش حر بيحب حد اخر يتحكم فيه حتى الاطفال ......
21‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة omar_pcc (Omar pcc).
44 من 140
اسباب عناد  الاطفال هي انك انت تعانده  لو انت ما تعانده صدقني هو ماراح يعاندك لانه يتعلم العناد منك انت حاول انك تحاوره قبل تعانده حتى لا يتعلم هالصفه منك وسلامتكم وصل الله وسلم على رسول الله عليه افضل الصلاة والتسليم
21‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة alkeng (Alkeng Kalid).
45 من 140
من كتر اكل الشيكولا
لانها بتسبب عصبية و توتر
21‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة صافيو العرب.
46 من 140
الدلع
21‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة أمام الزمان (صاحب العصير والرمان).
47 من 140
الله أعلم
تحياتي
21‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة انا كرهت حياتي (نهاية بشار الاسد قريبة جدا وستبث مباشرة على قناة الجزيرة).
48 من 140
بكل بساطة السبب الرئيسي هو أن الأهل يمتلكون تلك الصفة
ومن ناحية أخرى الأسلوب الذي يعامل الأهل به هذا الطفل قد يكسبه تلك الصفة.
جميع الدراسات العلمية صحيحية ولكنها تصب في النهاية على محورين اساسيين ذكرتهما آنفا".
21‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة المهند العربي.
49 من 140
متعة يتمتعون بها عندما يرون الغضب من الكبار
21‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة مبارك رويد (Sweet Heart).
50 من 140
الله اعلم

تم التقييم +++++
21‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة خبير السياسة.
51 من 140
الذكاء
21‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة ناصر الامين (ناصر الفضيلات).
52 من 140
1- تقليد الطفل العنيد الكبار.

2- احساس الطفل العنيد بالعجز والملل امام موقف معين او فرد معين.

3- محاولة الطفل العنيد اثبات الذات ولفت الانظار.

4- كثرة التوجيهات الجائرة للطفل وخوف الطفل من الأمر.

5- الاستهزاء بالطفل من قبل احد افراد الاسرة او الصحاب.

6- تحجيم حرية الطفل وفرض أوامر دون معرفة سبب لها.

7- الرسائل السلبية التي يوجهها من حوله كترديد انت عنيد او كفاك عناد وهكذا  فيصدقها الطفل ويتمادى في  العناد.

8- اللين او الغلظة المفرطة مع الطفل من الوالدين.

9- تعارض متطلبات الطفل مع اوامر الوالدين.

10- احساس الطفل بالظلم وخاصة عند شعوره بان احد اخوانه مفضل عنه من قبل الوالدين.

11- قد يكون العناد ترجمة من الطفل لشعوره بالضيق الشديد.

12- سوء استخدام للحرية المتاحة للطفل.

13- توجيه النصح للطفل العنيد امام الاخرين.
21‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة khale8 (ابوخالد مكاوي).
53 من 140
العــــناد هـــو الحـــل للأطـــفال حتـــى يبلـــغوا مـــرادهــم ، و أخــذ كــل مــا يــريدون مــن الوالـــديــن
- و أسبـــابــه هــو  اهتمــــام الوالديــن الــزائــد بالأطفــال
21‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم (Hiba nour al houda).
54 من 140
بــس الصوره حقت السؤال هههههههههههههه
21‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة ROMER (جوزيف خوري).
55 من 140
ما يحبون احد يمشيهم على كيفه
21‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة Mono102.
56 من 140
بسبب كثرة دلعهم
لازم تدلعهم بس مب على طول لازم تكون حازم معاهم في نفس الوقت
21‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة XTHEBEST-502 (( ﮀڹٶڼ ﯡﻣا ﻳﺧۄڼ ) (صديقي العزيز)).
57 من 140
احسن مافي الموضوع الصورة الي حاطتها اجابات للموضوع ههههه
21‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة رجل مجهول.
58 من 140
برأيي.....عناد الأهل هو ما يدفع الأبناء لفرض رأيهم بطريقة أخرى.....
21‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة waseem al-mofty.
59 من 140
لما بيكون الطرف اللى ادامة  بيعاند هو بيحاول انه ينتصر علية
21‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة somaia negem (somaia negem).
60 من 140
يريدون فعل كل مايحبونه لذلك يعاندون
21‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة زياد. (زياد الكناني).
61 من 140
ما بعرف
21‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة دموعMالورد.
62 من 140
لانهم اطفال من تحت 15
21‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة يزيد الغامدي (AboReem07 .).
63 من 140
اسباب العناد :‏
هناك عدة اسباب لها دور في توكيد العناد عند الطفل منها : ‏
1 ـ الابتزازات العاطفية للاطفال : ‏
يخضع كثير من الآباء لابتزازات الطفل العاطفية ، وتغدو التربية متصفة بالتساهل المفرط مع الطفل ( الدلال ) فيخافون معارضته لدرجة يصبح معها الطفل متأكداً انه محور كونهم فلا يردون له طلباً . ‏
2 ـ الخلافات الزوجية : ‏
الاسرة التي تسودها التوترات والانفعالات الشديدة والتوتر وسوء العلاقة الزوجية تؤدي بالطفل الى توتره واضطرابه ، الذي يأخذ صورة نوبات من الغضب والعناد والبكاء وتوليد حالات من الاضطرابات النفسية .
‏ 3 ـ التأرجح في مواقف الوالدين :
‏ ينبغي ان تكون سلطة الوالدين في تقويم سلوك الطفل وتوجيهه ثابتة غير متناقضة بين مرة واخرى فلا يواجهان موقفا متشدداً حيال بعض الامور ثم يواجهان موقفا ليناً متسامحاً حيال الأمور نفسها في موقف آخر . ‏
4 ـ عدم الادراك لأهمية الطفل :
‏ ‏ ان معاملة الطفل بطريقة تشعره بالرفض والاهمال لحقوقه الطبيعية ، كعدم الرضى عن رفضه الطعام عندما لا يكون جائعاً ، ومنعه من اللعب . . أو اهمال اسئلته ، تكرار هذه الممنوعات تشعر الطفل بأنه مخلوق لا قيمة لرغباته ولا لإرادته لذلك لن يتوانى بالرد على الرفض بالعناد كموقف مقابل منه . . ‏
5 ـ الغيرة الأخوية :
‏ ‏ تنطلق غيرة الطفل هذه من أنه خسر حب والديه فهذا القادم الجديد سلب منه ما كان يستأثر به من عناية ودلال ورعاية واهتمام .
‏ 6 ـ التربية القمعية والقيود الصارمة :
‏‏ ان هذا النوع من التربية يعني :
أ ـ تحقيق الرغبات الوالدية الشخصية على حساب ذات الطفل وكيانه .
ب ـ اثبات السلطة الأبوية . ‏
تجنب مخاطر العناد :
‏ ‏ ‏ يجب ان يحافظ الآباء قدر المستطاع على هدوئهم واتزانهم الانفعالي ازاء ثورة الغضب التي يمر بها الطفل ، وينبغي على الطفل ان يتحدث بصراحة عما يؤرقه ويفسد صفوه ، وان يؤكدوا له بعد ثورته وغضبه انه على الرغم من كل هذا فإنه لا يزال الابن المحبوب ليعلموه التسامح والعفو عند المقدرة . ‏
وان يحذر الآباء من تلبية رغبات اطفالهم تحت تهديد البكاء او الغضب او العناد فالاثابة او المكافأة لا تعطى إلا عندما يظهر سلوكاً سوياً خالياً من الغضب أو العناد وبذلك يتعلم الطفل ان السلوك الطيب والطبع الهادئ هي الاسلحة الصحيحة والسوية لنيل ما ينبغي وما يريد . ‏
كما يحذر الآباء من التدخل في شؤون ابنائهم تدخلاً مباشراً كأن يتدخل بتحديد مواعيد الطعام أو النوم دون مراعاة لظروف الطفل وامكاناته ورغباته والاصوب ان يتدخل الاباء بأسلوب مرن متزن مقنن حتى لا يشعروا بكابوس السلطة الوالدية فالحرية الموجهة المنضبطة المسؤولة هي اعظم ما يمكن ان يقدمه الآباء لأبنائهم
21‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة دلع دلع دلع (lolo cat).
64 من 140
كثرة الطقاع
21‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة صكصي ص يساوي س (Mohammed S).
65 من 140
من أسبــاب عنـــاد الأطفــال :::
1- الاهمــال الأســري
2-الغيــرة خــاصة عندمــا يكون طفلين متقــاربين في السن
3-المشــاكل الأسريــة
4-تقليــد أطفــال الشارع
5-التسلط والأخذ بسلوكيــات الأب من الناحية السلبية
21‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة salah el din (أميــــر بلا إمـــاره).
66 من 140
عناد الاطفال , أسبابه وكيفية التعامل معه


ما هي أسباب عناد الأطفال ؟



( مهما فعل اجعلي حبك له يسيطر على اي ردة فعل )

سلوك العناد هو عبارة عن ردود فعل من الطفل إذا أصرت الأم على تنفيذ الطفل لأمر من الأوامر ، كأن تطلب من الطفل أن
يلبس ملابس ثقيلة خوفاً عليه من البرد ، وفى الوقت الذي يريد فيه أن يتحرك ويجرى مما يعرقل حركته ، ولذلك يصر على
عدم طاعة أوامرها.


وأحياناً يلجأ الطفل إلى الإصرار على لبس ملابس معينة هو الذي يختارها وليس والدته لأنه يريد التشبه بأبيه مثلاً أو أخ أكبر ، أو أنه يريد تأكيد ذاته وأنه شخص مستقل وله رأى مخالف لرأى أمه وأبيه . ويرفض الطفل أي لهجة جافة من قبل والديه
وخاصة اللهجة الآمرة ، ويتقبل الأسلوب اللطيف ، والرجاء الحار لتنفيذ ما يطلب منه ، أما إصرار الأم بقوة على تنفيذ
الأوامر يجعل الطفل يلجأ إلى العناد والإصرار على ما يريده هو وليس ما يطلب منه.


عزيزتي الأم : وبعد أن عرفتي السبب الذي يجعل الطفل يعاند لابد أن تضعي في اعتبارك أنه بإمكانك التغلب على هذه المشكلة
في حال معرفتك لبعض الصفات حتى نعرف إذا كان طفلك تنطبق عليه صفة العناد
الشديد ، لذا عليك الإجابة عن هذه التساؤلات أولاً :

هل يفقد طفلك توازنه ويتعكر مزاجه بسهولة ؟

هل هو دائماً يجادل الآخرين بحدة ؟

هل يتعمد مضايقة الآخرين بتصرفاته ؟
الموضوع الأصلى من هنا: منتديات طرطعة http://forum.6r63h.com/t24198/

هل يتحدى الأوامر في أغلب الأوقات ؟

هل يلوم الآخرين ( أخوته ) فيما وقع هو فيه من أخطاء ؟

هل يصر بشدة على الانتقام
؟
وعند محاولة مساعدة الطفل بأن يكون طفلاً عادياً وغير عنيد يجب عليك أن تتدربي على بعض المهارات في كيفية التعامل مع
الطفل العنيد لكي يتخلص من عناده.



عزيزتي الأم : التدريب يتطلب منك أن تقومي بالآتي :


1- يجب أن تحرصي على جذب انتباه الطفل كأن تقدمي له شيئاً يحبه مثل لعبة صغيرة أو قطعة حلوى ، ثم تسدى له الأوامر
بأسلوب لطيف.

2- عليك بتقديم الأوامر له بهدوء وبلطف وبدون تشدد أو تسلط ، وقومي بالربت على كتفه أو احتضنيه بحنان ، ثم اطلبي
برجاء القيام ببعض الأعمال التي تريدين منه أن يقوم بها.

3- تجنبي دائماً إعطاء أوامر كثيرة في نفس الوقت.

4- يجب أن تثبتي في إعطاء أمر واحد لمرة واحدة دون تردد ، أي ألا نأمر بشيء ثم ننهى عنه بعد ذلك.

5- يجب إعطاء الأوامر لعمل شئ يعود على الطفل بفائدة أي أن يقوم بعمل شئ لنفسه وليس القيام بعمل شئ للآخرين ، أي
تجنبي بأن تقولي للطفل أن يعطى كأساً من الماء لأخته مثلاً.

6- يجب مكافأة الطفل بلعبة صغيرة أو حلوى يحبها في كل مرة يطيع فيها أوامرك.

7- تجنبي اللجوء إلى العقاب اللفظي أو البدني كوسيلة لتعديل سلوك العناد عند الطفل.

8- يجب عليك متابعة الطفل بأسلوب لطيف وبعيداً عن السيطرة ، وسؤاله عما إذا نفذ الأمر أم لا ، مثلاً يجب عليك أن تتابعيه في حالة طلبك منه أداء الواجب المدرسي.
21‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة يا منتقم (fun kuwait).
67 من 140
ماذا تفعلين مع طفلك العنيد؟ (أو طفلتك العنيدة؟) الحل الاسهل ورد الفعل التلقائي من اغلب الامهات هو توبيخ الطفل ونهره والرد على صراخه بصراخ، وهذا الحل الذي تتبعه بعض الامهات يعتبره خبراء التربية من الاخطاء الكبيرة التي تقع فيها الأم، فهو يلغي لغة الحوار بينها وبين طفلها أو طفلتها، وقد تجد الأم
بأن الطفل استجاب، لكنه
إن فعل فهذا بسبب خوفه وليس بسبب قناعته .

فما هو افضل وأسرع حل؟

* الفكرة أم الأسلوب:

قبل ان نتهم الطفل بأن اقناعه صعب، يجب ان نحاول سؤال انفسنا لماذا تكون عملية اقناعه صعبة؟ هل انه لا يقتنع بطلبات الأم.. التي هي في غالب الاحيان في صالحه؟ ام ان الاسلوب المتبع في الاقناع يفتقر الى المرونة والحكمة في افهامه؟
يرى معظم خبراء التربية ان الخطأ الاول هو من الاهل والمقارنة شاسعة بين تجربة الطفل وتجربة الاهل وعليهم هنا تفهم نفسيته وعمره الصغير، ورغبته باثبات ما لا يريده وما يريده.
اغلب المشاكل التي تحدث هي مشادات صغيرة في الحياة اليومية والامثلة كثيرة على ذلك، مثلا:
عدم القدرة على اقناعه بشرب الدواء وعدم القدرة على اقناعه بلبس القبعة الصوفية والقفازات عند البرد وعناده في ربط حزام الامان في السيارة وغيرها الكثير.
لكننا اذا توقفنا قليلا لنحاول ان نفهم سبب الرفض فسوف يتغير الكثير وسوف يذوب العناد تلقائيا ويتلاشى.

* استمعي له:

لا تحاولي اجباره، بل استمعي له وهنا بالطبع نتفهم مسؤولية الأم نحو طفلها ووجوب مراعاته وللمثال، فليس من الصواب ان تتوقف الأم عن تقديم الدواء لطفلها عند مرضه لانه رفض ذلك، بل يجب اتباع اسلوب شيق لمساعدته وتشجيعه، وقبل هذا وقبل محاولة اسكاته اجلسي معه واستمعي اليه وحاولي ان تقدمي له المواساة واشعريه بتعاطفك معه كي يستعيد الامان ويشعر أنك في صفه ومعه لمواجهة ما لا يحبه ولن يراك وكأنك غير متفهمة لمشاعره وتحاولين ظلمه.
مواساة الطفل هي البداية الصحيحة والناجحة لتهدئته واعطائه الفرصة لشرح مخاوفه والتعبير عن اسباب رفضه وهي الطريقة الاساسية لاشعار الطفل بأنك معه جنبا الى جنب.


* المكافأة والتشجيع:

لا تنسي ان طفلك الصغير لا يزال يفتقر الى ما هو منطقي ومحاولة الشرح له وافهامه قد لن تكون مجدية، لذا تذكري دائما ان طفلك ذا التسعة اعوام مثلا لا يزال طفلك ومكافأته او تشجيعه لن يكون لمن هو اصغر منه سنا فقط.
الرفض عادة وعدم الرغبة بالامتناع يبدأ منذ سن الطفولة المبكرة وما بين عمر الستة اشهر والعامين يمكن اجبار الطفل على امور كثيرة لصالحه، وذلك لصعوبة الحوار المتبادل وهذه المعاملة ستتغير ما بين عمر الثانية والخامسة، لتبدأ امكانية الحوار مع الطفل وبالطبع كلما كبر كلما ازداد وعيا ومحاولته ستصبح اسهل وان صعبت.
تذكري دائما كلمتين عند محاولتك اقناعه وهما «التشجيع والمكافأة» فحاولي ان تسانديه وتشجعيه لاقناعه.
عند نجاح محاولاتك كافئيه وحاولي دائما، كما ينصحك الخبراء ان تكوني ايجابية في تشجيعك كأن تقولي له بأنه يستطيع ان يفعل ذلك.

اليك بعض الافكار السريعة لاقناع طفلك في حالات مختلفة:

* شرب دواء لا يحبه:

بعد ان تشرحي له اهمية تناوله الدواء وفائدته له، دعيه يمسك بحبة حلوى صغيرة واطلبي منه بمجرد ان يبلع الدواء وضع الحلوى لتغيير مذاقه. باستطاعتك ايضا ان تسأليه عما يجب ان يتناوله حال انتهائه من شرب الدواء.
ابتعدي عن تركيزك على الدواء، بل اشغليه بما سيحدث بعد ذلك.
* رفضه ارتداء ملابس سميكة عند البرد:
دعيه يختار ما يحب من ملابس وقدمي الاختيار والبدائل، فإن اصر مثلا على ارتداء التي شيرت الخفيف، فبإمكانه كذلك ان يرتدي فوقه بلوزة صوفية سميكة، لا تجبريه على لبس ملابس معينة، بل دعيه يختار من نفس النوعية.

* حزام الامان في السيارة:

افهمي طفلك في حالات كهذه ان هناك قانونا على الآباء ايضا احترامه فإنك لن تفرضي هذا عليه، بل جميعنا نحترم القانون لسلامتنا وستكون هذه فرصة لكي يبدأ طفلك بالانتباه الى ان هناك اشخاصا غير اهله يجب ان يستمع لهم عندما يبدأ تدريجيا بفهم الواجبات ومعاني الحرص ومفاهيم الصح والخطأ
21‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة يا منتقم (fun kuwait).
68 من 140
إكتساب هذه الصفة غالباً من الأبوين ... وطرق تعامل الأبوين مع الأبناء ... وفقكم الله للخير ...
21‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة إتق الله.
69 من 140
التدليع الزايد عن حدو
21‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة الانسان الضائع.
70 من 140
:)
21‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة أهل القرآن (اللهم بلغنا رمضان).
71 من 140
هناك فرضيات كثيرة لعناد الأطفال:
* عدم فهمهم الصحيح لما يريده المتكلم وبالتالي فهم الأمر بالصورة الخطأ .
* إذا كان الأمر يتعلق بأخذ شيء منهم ، فهم بالتأكيد سوف يرفضون لأن الأطفال كما هو معروف عندهم عادة " حب التملك " بلا استثنااااااء .
* تعجل الكبير في سرعة الأمر الذي يريده من الطفل وهذا الأمر ربما يسبب ألما أو إزعاجا للطفل وبالتالي العناااااااد .....

ربنا يخليهم ما أحلاهم هالأطفال  ............ :)
21‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة محمد90 (safwat tannenih).
72 من 140
يَ حيآتتتتي , الصورة مرآ تجنن *ـ*
21‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة آلخبلة روِري (Rewaa Ba).
73 من 140
سؤال تكرر في هذه القائمه !!
21‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة ▐▬عزيزي▬▐ (لا اله إلا الله).
74 من 140
مالاحظته من تجربتي الجديده هو الصراخ على الطفل يجعله يعاااااااااااااااااااااااااااااااند وبشده
21‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة MOON BAGHDAD.
75 من 140
عجبتني صورة "تيمي ترنر" ههههه
21‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة Rihanna Fan (Milhouse Van Houten).
76 من 140
ab3'a n8a6
hhhhh
21‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة توم.
77 من 140
لتح‘ـــقيـــق ذوـآآتهمــ ،،، ولفتــ ـالنظر ـإليهمـــ
21‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة I Lövê Omåñ (ـالڛڷـ پڼټ ــطڼـﮧ).
78 من 140
يمكن ~!
21‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة DRIVER1ksa (the driver).
79 من 140
بسبب الزيادة في (التدليع)
21‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة العبقري مرتضى (مرتضى هاني).
80 من 140
لان يكونوا اطفال ما بيفهموا اي شي  فلازم تستحمليهم لانهم اطفال
21‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة فتاه القمر.
81 من 140
سوء التربية
21‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة hichem هشام.
82 من 140
ربمـا :
      موروث من أحد الوالدين أو كلاهما
      الغيرة من أحد
      لِلَفت الإنتباه وجذب أكبر عدد ممكن من الأنظار إليه
     
...
21‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة ali A3.
83 من 140
الأمر عائد لتربية الوالدين للطفل واتباعهم سياسة خاطئة للتشدد أو التسامح تجاهه والافراط في تدليله في بعض الأحيان ، كما أن الخلافات الزوجية تلقي بظلال سالبة على الطفل وتؤدي الى غرس روح العناد في نفسه ..
21‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة smx 3oo3.
84 من 140
عدم الوعي التام و الادراك للصح و الغلط
21‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة mohamedadel2012 (محمد عادل).
85 من 140
قلة العقل بكل اختصار ..
21‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
86 من 140
الخلافات الزوجية : ‏
الاسرة التي تسودها التوترات والانفعالات الشديدة والتوتر وسوء العلاقة الزوجية تؤدي بالطفل الى توتره واضطرابه ، الذي يأخذ صورة نوبات من الغضب والعناد والبكاء وتوليد حالات من الاضطرابات النفسية .
21‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة atreh.
87 من 140
كثرة الدلل
21‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
88 من 140
لانهم اطفاااااااااال !!!!!!!
21‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة a7a gaga (ahmed bajlan).
89 من 140
براءة الطفوله ؛وغريزة الإنسان المشاكسه
21‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة سعيدالنظامي'' (سعيد النظامي).
90 من 140
لو بتضربيه هايعند اكتر

نصيحة منى خديه بالهدووووء

وحاولى تروضيه عالطاعة بطرق غير مباشرة

يعنى مثلا قوليله لو عملت كذا هاديك مكافأة او شيكولاتة
21‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة ساندى شادى (Sandy muhammed).
91 من 140
انتو كلاب بس تتكلمون على كل شي
21‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة عاشق wwe (Wwe Legend).
92 من 140
a7a alsbsb da3 a7a da kan bsba4
hhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhh
21‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة مبرمج مبتدي اوي (angl koko).
93 من 140
الغيرة من ابرز الاسباب عندالاطفال
22‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة hachim (hachim apoka).
94 من 140
عدم استخدام العصا
22‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة احب المثقفين (القطامي القطامي).
95 من 140
عدم التربيه على الطريقه الاسلاميه
22‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة Amr Atef (Amr Atef).
96 من 140
هاذي تييمي ترنر الي يعاند بس @@ الي حطينه بصورة
22‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة حمد الرويلي (hamd al-ruily).
97 من 140
التربية الاساسية من الاب والام
22‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
98 من 140
مممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممم
22‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة m-khaldoun.
99 من 140
قوة شخصية الطفل
سوء العلاقة بين الوالدين
تفضيل طفل دون اّخر من الإخوة
وأسباب أخرة تتعلق بجو الأسرة
+++++++++++++++
22‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة alexander pato (طارق الأبواب).
100 من 140
لأنهم اطفال وعقولهم صغيرة يحبون يظهرون شخصيتهم
خصوصآ اذا لقو دلال زائد
22‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة سلطان الحازمي.
101 من 140
بسبب تفكيرالطفل البدائي
22‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة milanst.
102 من 140
من الممكن يكون اصرار الكبار عليهم بأشياء هم لا يحبونها
تقبل مروري
^_^
22‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة bosy.cat.
103 من 140
الــــلأهل
22‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة زيزو البخاري (زنزوو نة).
104 من 140
مالها الا التلطيم !!
22‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة aboood-sh.
105 من 140
الدلع
22‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة انقذوا ليبيا (راجي رحمة الرحمن).
106 من 140
اظن عدم ادراكه للأمور الصعبة
22‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة محمد الشاذلي22.
107 من 140
عدم فهم الاباء لهم احيانا!!!!!!
22‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة صمود مصراتة.
108 من 140
التلفاز والافلام وتبعا الفيسبوك هههههههههههه
22‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة omarel elouarik (أشبعـتنــي إهـمــآل و سأشبعــك نسيــآن).
109 من 140
العصبية
22‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة غزالة مفترسة (غزالة مفترسة).
110 من 140
التعامل معهم بعنف وقسوه شديده
22‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة حلوه موووت.
111 من 140
هههههههههههههههه سيسيس لا اعرف
22‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة JOHN CENA 9 (Cenǎ Ţħe BêŜţ).
112 من 140
22‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة HDGR (ĦÃŜǾǾŋá Gr).
113 من 140
للفت الانتباه او لإغضاب الشخص اللذي امامهم
او تكون ردة فعل لمحاولة الاهل ارغامه على اداء فعل ما ..
22‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة ♥♫Vanessa♫♥.
114 من 140
والله بسبب الاكل يالى بيكلوه شيبسى و شيكولا كلها بتخليون عصبيين و متوترين عطول
ويمكن يكون كمانا بسبب التربية بس الاساس الاكل و المواد الحافظة يالى بتضر وما بتنفع
22‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة بوديو.
115 من 140
العناد يجي من التربيه ،،
مثلا ، الطفل متعود من و هو صغير كل شيء عنده
لعبه - اكل - تلفزيون ...
فإذا فقدها يبكي و يعاند ..
ولازم نشد على الاطفال
22‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة Ali98989.
116 من 140
اقول لك ابعد طفلك على القنوات التلفزية المخصصة للصغار فهي تربيهم على الانحطاط الاخلاقي اساسا لانها قنوات لا تخضع للرقابة الرسمية للدول و مثال لهذه الاقنوات : MBC 3 / SpaceToon / براعم / ....الخ ،
على فكرة هذه الاشياء هي اخطر بكثير من العناد و عليك تربة طفلك بنفسك و مراقبته على طول
لو اردت من ابنك ان يكون طائشا و انسان فاسدا اتركه يشاهد التلفاز بحرية و دون رقابة و سترى النتيجة
22‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة hamza.tounsii (Hamza Kamel).
117 من 140
اتوقع بسبب اسلوب تربية الاب ولام ومع الاسف احنا مامصدكين انه عنااولاد وايضا يجب ان يعلم الاب والام الاحترام وخاصه بين الاخوان لان اذا فقد مع الاسف سوف يبقى الخلاف والكره والعصبيه وعدم استصاغة الابناء للوالدين وانا ااعرف نموذج ومتعايشه معهم ومع الاسف جنى الاب والام على الابناء
22‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة دعاء التميمي.
118 من 140
حركات بزوره >>>لا افدتينا هههههههههههههههههه
اسباب العناد :‏
هناك عدة اسباب لها دور في توكيد العناد عند الطفل منها : ‏
1 ـ الابتزازات العاطفية للاطفال : ‏
يخضع كثير من الآباء لابتزازات الطفل العاطفية ، وتغدو التربية متصفة بالتساهل المفرط مع الطفل ( الدلال ) فيخافون معارضته لدرجة يصبح معها الطفل متأكداً انه محور كونهم فلا يردون له طلباً . ‏
2 ـ الخلافات الزوجية : ‏
الاسرة التي تسودها التوترات والانفعالات الشديدة والتوتر وسوء العلاقة الزوجية تؤدي بالطفل الى توتره واضطرابه ، الذي يأخذ صورة نوبات من الغضب والعناد والبكاء وتوليد حالات من الاضطرابات النفسية .
‏ 3 ـ التأرجح في مواقف الوالدين :
‏ ينبغي ان تكون سلطة الوالدين في تقويم سلوك الطفل وتوجيهه ثابتة غير متناقضة بين مرة واخرى فلا يواجهان موقفا متشدداً حيال بعض الامور ثم يواجهان موقفا ليناً متسامحاً حيال الأمور نفسها في موقف آخر . ‏
4 ـ عدم الادراك لأهمية الطفل :
‏ ‏ ان معاملة الطفل بطريقة تشعره بالرفض والاهمال لحقوقه الطبيعية ، كعدم الرضى عن رفضه الطعام عندما لا يكون جائعاً ، ومنعه من اللعب . . أو اهمال اسئلته ، تكرار هذه الممنوعات تشعر الطفل بأنه مخلوق لا قيمة لرغباته ولا لإرادته لذلك لن يتوانى بالرد على الرفض بالعناد كموقف مقابل منه . . ‏
5 ـ الغيرة الأخوية :
‏ ‏ تنطلق غيرة الطفل هذه من أنه خسر حب والديه فهذا القادم الجديد سلب منه ما كان يستأثر به من عناية ودلال ورعاية واهتمام .
‏ 6 ـ التربية القمعية والقيود الصارمة :
‏‏ ان هذا النوع من التربية يعني :
أ ـ تحقيق الرغبات الوالدية الشخصية على حساب ذات الطفل وكيانه .
ب ـ اثبات السلطة الأبوية . ‏
تجنب مخاطر العناد :
‏ ‏ ‏ يجب ان يحافظ الآباء قدر المستطاع على هدوئهم واتزانهم الانفعالي ازاء ثورة الغضب التي يمر بها الطفل ، وينبغي على الطفل ان يتحدث بصراحة عما يؤرقه ويفسد صفوه ، وان يؤكدوا له بعد ثورته وغضبه انه على الرغم من كل هذا فإنه لا يزال الابن المحبوب ليعلموه التسامح والعفو عند المقدرة . ‏
وان يحذر الآباء من تلبية رغبات اطفالهم تحت تهديد البكاء او الغضب او العناد فالاثابة او المكافأة لا تعطى إلا عندما يظهر سلوكاً سوياً خالياً من الغضب أو العناد وبذلك يتعلم الطفل ان السلوك الطيب والطبع الهادئ هي الاسلحة الصحيحة والسوية لنيل ما ينبغي وما يريد . ‏
كما يحذر الآباء من التدخل في شؤون ابنائهم تدخلاً مباشراً كأن يتدخل بتحديد مواعيد الطعام أو النوم دون مراعاة لظروف الطفل وامكاناته ورغباته والاصوب ان يتدخل الاباء بأسلوب مرن متزن مقنن حتى لا يشعروا بكابوس السلطة الوالدية فالحرية الموجهة المنضبطة المسؤولة هي اعظم ما يمكن ان يقدمه الآباء لأبنائهم .

في المراحل الأولية من عمرها - اقل من 12 سنة - في هذه المرحلة سهل جدا ...
اذا عاند الطفل يجب الابتسامة له ومكافأته بشي حتى يوافق...
والاهم في ذلك هو استغلال هذه المرحلة بتعويده على الطاعة..
لانه في المرحلة المراهقة لان ينظر اليك الا من هداه الله تعالى ،،،بل سيسمع الاصدقاء وغيرهم..
فيجب الاستعداد جيدا والاكثار من التعليمات بشرط ان تطبقها - أي لاتأتي بخلق وانت لاتحمله - او تكذب عليه ..
فالاستعداد مطلوب حتى ترتحاح في مرحلته المراهقة
عسى الله تعالى يحفظهم


1- تقليد الطفل العنيد الكبار.

2- احساس الطفل العنيد بالعجز والملل امام موقف معين او فرد معين.

3- محاولة الطفل العنيد اثبات الذات ولفت الانظار.

4- كثرة التوجيهات الجائرة للطفل وخوف الطفل من الأمر.

5- الاستهزاء بالطفل من قبل احد افراد الاسرة او الصحاب.

6- تحجيم حرية الطفل وفرض أوامر دون معرفة سبب لها.

7- الرسائل السلبية التي يوجهها من حوله كترديد انت عنيد او كفاك عناد وهكذا  فيصدقها الطفل ويتمادى في  العناد.

8- اللين او الغلظة المفرطة مع الطفل من الوالدين.

9- تعارض متطلبات الطفل مع اوامر الوالدين.

10- احساس الطفل بالظلم وخاصة عند شعوره بان احد اخوانه مفضل عنه من قبل الوالدين.

11- قد يكون العناد ترجمة من الطفل لشعوره بالضيق الشديد.

12- سوء استخدام للحرية المتاحة للطفل.

13- توجيه النصح للطفل العنيد امام الاخرين.

حلول لمشكلة العناد عند الاطفال

1- تذكري وانت تعاملين الطفل ان الطفل يجتاز مرحلة العناد ما بين سن الرابعة والسادسة وتفاهم الاباء لنفسية الطفل يساعداه في اجتياز تلك المرحلة.

2- انطلقي في تعاملك مع الطفل من ايجابياته ، فالطفل ذكي اذن يجب معاملته بوصفه مخلوقا مفكرا فلا تعامليه بعنف.

3- حاولي تثبيت نمط معاملتك مع الطفل ، وحددي المسموح وغير المسموح في كل موقف وبهدوء بحيث لا يكون التاديب مرتبططا بما ياتي على البال فالطفل ذو الوالدين المتقلبين لا يكون متاكدا من شيء.

4- خصصي للطفل وقت من النهار لتتقربي من الطفل وتعوضيه انشغالك عنه بقية اليوم ولو ان تحددي هذا الوقت بنصف ساعة فقط..

5- يمكنك الاشتراك للطفل في احد الحضانات بحيث يذهب ثلاثة ايام لبعض الوقت للعب والمرح.
22‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة D T C.
119 من 140
مبروك ليس لي أطفال

مبروك على سؤال في هذه القائمة
22‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة محمد المغرب. (أبن الريف).
120 من 140
لو ع الاطفال سهله .. المشكله ف الكبار
22‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة الجندى المجهول (لااله الا الله).
121 من 140
اسباب عناد الاطفال وعلاجه

اغلب الامهات يعانين من عناد اطفالهن وعدم طاعتهم لاوامر الوالدين  ويعتبر العناد من اضطرابات السلوك الشائعة لدى الاطفال  والعناد نوع من الاحساس بالاستقلالية الجزئية ونمو للتصورات الذهنية لدى الطفل  وتختلف درجة العناد من طفل لاخر حسب شخصية الطفل اسباب العناد لدى الاطفال

1- تقليد الطفل العنيد الكبار.

2- احساس الطفل العنيد بالعجز والملل امام موقف معين او فرد معين.

3- محاولة الطفل العنيد اثبات الذات ولفت الانظار.

4- كثرة التوجيهات الجائرة للطفل وخوف الطفل من الأمر.

5- الاستهزاء بالطفل من قبل احد افراد الاسرة او الصحاب.

6- تحجيم حرية الطفل وفرض أوامر دون معرفة سبب لها.

7- الرسائل السلبية التي يوجهها من حوله كترديد انت عنيد او كفاك عناد وهكذا  فيصدقها الطفل ويتمادى في  العناد.

8- اللين او الغلظة المفرطة مع الطفل من الوالدين.

9- تعارض متطلبات الطفل مع اوامر الوالدين.

10- احساس الطفل بالظلم وخاصة عند شعوره بان احد اخوانه مفضل عنه من قبل الوالدين.

11- قد يكون العناد ترجمة من الطفل لشعوره بالضيق الشديد.

12- سوء استخدام للحرية المتاحة للطفل.

13- توجيه النصح للطفل العنيد امام الاخرين.

حلول لمشكلة العناد عند الاطفال

1- تذكري وانت تعاملين الطفل ان الطفل يجتاز مرحلة العناد ما بين سن الرابعة والسادسة وتفاهم الاباء لنفسية الطفل يساعداه في اجتياز تلك المرحلة.

2- انطلقي في تعاملك مع الطفل من ايجابياته ، فالطفل ذكي اذن يجب معاملته بوصفه مخلوقا مفكرا فلا تعامليه بعنف.

3- حاولي تثبيت نمط معاملتك مع الطفل ، وحددي المسموح وغير المسموح في كل موقف وبهدوء بحيث لا يكون التاديب مرتبططا بما ياتي على البال فالطفل ذو الوالدين المتقلبين لا يكون متاكدا من شيء.

4- خصصي للطفل وقت من النهار لتتقربي من الطفل وتعوضيه انشغالك عنه بقية اليوم ولو ان تحددي هذا الوقت بنصف ساعة فقط..

5- يمكنك الاشتراك للطفل في احد الحضانات بحيث يذهب ثلاثة ايام لبعض الوقت للعب والمرح
22‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة arbic (Mohamed Ahmed).
122 من 140
╗══════════════════════════════╔
☼ رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ  رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيراً ☼
╝══════════════════════════════╚

╗══════════════════════════════════════╔
☼سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ☼
╝══════════════════════════════════════╚
22‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
123 من 140
لا إله إلا الله محمد رسول الله
22‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة hisoka44 (فيصل البلوي).
124 من 140
العنف .
22‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
125 من 140
الدلال الذائد
22‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة tal.ya2010 (nour nour).
126 من 140
برايي يجب على الوالدين أن لا يلبيا طلبات أبنهم بصفة مستمرة لكي لا يفسدانه  

http://leaderships-keys.blogspot.com/‏
22‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة أسرار الحياة.
127 من 140
لفت انتباه ونقص حنان واهتمام الطفل حساس و-- ينسه ابسرعه
22‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة مسك العراق.
128 من 140
لرسائل السلبية التي يوجهها من حوله كترديد انت عنيد او كفاك عناد وهكذا  فيصدقها الطفل ويتمادى في  العناد.
22‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة abo0od.alfifi.
129 من 140
اظن ان الطفل يلجأ الى العناد ليلفت انتباه والدية اليه ويكثر اهتمامهم به
22‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة الصيبعية.
130 من 140
في الغالب ايكون اسباب عنادهم هو الحصول مكانه في العائلة لابداء الرأي  فإذا اصروا على الغلط يجب فعل شي بخصوص الامر مثل التنبيه في الحاله الؤولى ثم استخدام اسلوب العقاب لكن احسن لكم مو تحبسونهم لفترة ويصير فيهم شي فهذا احيانا اسبب عقده عندهم يوم يكبرون احسن عقاب اتوقفونهم في الزاويه لفترة و اكفيهم هذا هههه
و اذا شافو لعبه و بغوها اشتروها له بس اتخلونها مثل المكافأه فإذا سوا شي صح عطو اياها خلو يفرح عطو حلويات بين حين و حين و في هذاك الوقت
22‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة 25o5a.
131 من 140
في الغالب ايكون اسباب عنادهم هو الحصول مكانه في العائلة لابداء الرأي  فإذا اصروا على الغلط يجب فعل شي بخصوص الامر مثل التنبيه في الحاله الؤولى ثم استخدام اسلوب العقاب لكن احسن لكم مو تحبسونهم لفترة ويصير فيهم شي فهذا احيانا اسبب عقده عندهم يوم يكبرون احسن عقاب اتوقفونهم في الزاويه لفترة و اكفيهم هذا هههه
و اذا شافو لعبه و بغوها اشتروها له بس اتخلونها مثل المكافأه فإذا سوا شي صح عطو اياها
خلو يفرح عطو حلويات بين حين و حين و في هذاك الوقت بحس بحب تجاهكم و بيسمع الكلام
انا مجربة وايد قبل 
22‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة 25o5a.
132 من 140
دى صوره تمى ترنر
22‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة احمد عبقرينو22 (احمد ميدو).
133 من 140
الوراثة .... الدلع .... تنفيذ كل اوامر الطفل
22‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة إخناتون.
134 من 140
الضرب
22‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة gmedo (mohamed ibrahim).
135 من 140
العنف الاسري
22‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة موسى باقر (MOSSA BAAGER).
136 من 140
سوء التربية
22‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة Yahlasah.
137 من 140
1 ـ الابتزازات العاطفية للاطفال : ‏
2 ـ الخلافات الزوجية : ‏
‏ 3 ـ التأرجح في مواقف الوالدين :
4 ـ عدم الادراك لأهمية الطفل :
5 ـ الغيرة الأخوية :
‏ 6 ـ التربية القمعية والقيود الصارمة :
22‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة صلاح الدين00 (أمير بلا إمارة).
138 من 140
ياشيخه خليه يعاند ويسوي الي يسوي فيه افضل واجمل من الاطفال.
22‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة موطن العز.
139 من 140
☼سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ☼
22‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة Aboodi...
140 من 140
دلال زائد
22‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة dragon (aprahem aw).
قد يهمك أيضًا
ما أسباب الكذب عند الأطفال ؟
عناد
ما رائكـ بالبنت العنيدة ؟! وبالعنآد بشكل عآم ؟!
مـا الأسبــاب والحل الأمثـل لظاهـرة "العِنـاد السلبي" .. ؟
ماهي افضل طريقه لمعاقبة الاطفال ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة