الرئيسية > السؤال
السؤال
كل ما يخص مرض التصلب اللوحي
الأمراض 8‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة itashiy.
الإجابات
1 من 2
إن مرض التصلب اللوحي المتعدد فريد من نوعه، مرض التهابي يصيب الجهاز العصبي المركزي المؤلف من المخ والمخيخ و جذع الدماغ والنخاع الشوكي، وهو يؤثر بالتحديد على محور العصب وهي الذراع الطويلة للخلية العصبية.

بسبب اضطراب في الجهاز المناعي للشخص، يحدث التخريب في المادة العازلة والمغلفة للعصب (مادة الميلين ) تماما كما يحصل عند تخريب العازل الذي يلف سلك الكهرباء.
وبتخرب هذه المادة الصبغة العازلة يضطرب نقل المعلومات وسرعتها وقوتها كأوامر من الدماغ إلى أقسام الجسم الأخرى.

والتصلب اللويحي أو المبعثر، يصيب مناطق مبعثرة في الدماغ والنخاع الشوكي.
وبدل الميلين المقشور والمخرب (المادة العازلة للعصب)، يكون الجسم غطاء ليفي صلب.
تظهر بالصور الشعاعيية (الرنين المغناطيسي) هذه الأجزاء الملتهبة على شكل بقع (لويحات) بيضاء.

إن السبب الحقيقي للإصابة بالتصلب اللويحي المتعدد غير معروف حتي الآن. ومن المرجح أن عدة عوامل قد تلعب دورا في حدوثه كالفيروسات أو العوامل البيئية.
وتشير الدراسات إلى ان مكان ولادتك والمكان الذي قضيت فيه أول 15 سنة من حياتك هو الأهم في هذه المعادلة.

وعادة ما يصيب الشبلب في عمر 20 – 40، في بداية حياتهم. والنساء أكثر من الرجال بنسبة 3 – 2، ويصيب العرق الأبيض أكثر من الأسود وهو أكثر شيوعا في أوروبا وأمريكا الشمالية، وأعلى معدل في المملكة المتحدة والدول الاسكندنافية والنرويج والسويد، وأكدت البحوث انتشاره على نحو ملحوظ في الدول العربية.

كما تشير الدراسات ايضا إلى عوامل وراثية تجعل بعض الأفراد أكثر عرضة من سواهم بهذا المرض، ومع هذا فليس هناك ما يؤكد أن المرض مرض وراثي مباشر.
وهذا المرض لا ينتقل بالعدوى بين شخص وآخرتختلف الاعراض اختلافا كبيرا حسب المنطقة المصابة من الجهاز العصبي المركزي، وقد تشمل:

النمنمة – الخدران – ثقل اللسان وتلعثم الكلام – عدم وضوح الرؤيا – ازدواجية الرؤيا – ضعف العضلات – ضعف التنسق بين الحركات – ضعف الاطراف السفلية والعلوية – إرهاق غير معتاد – تشنج عضلي وتيبس – واحيانا الشلل النصفي أو الكامل – صعوبة التحكم بالتبول – ومشاكل في المثانة أو الأمعاء – المشاكل الجنسية صعوبة التفكير وقد تؤثر على الذاكرة والشعور بعدم التركيز والنسيان- تغيرات في المزاج والكآبة.

هذه الأعراض قد تظهر بشكل منباين دون تنسيق وقد تتمايز بشكل كبير ما بين البسيط جدا والقاسي جدا.

تختلف الأعراض من شخص لآخر كما تختلف من وقت اآخر في نفس الشخص كما تتفاوت النوبات في شدتها ومدتها من نوبة لأخرى.

لا يوجد طريقة حتى الآن لمعرفة متى أو حتى إذا كانت هجمة المرض ستتكرر.

وبشكل عام فإن المرض يميز عادة بفترة من المرض النشط القوي تتبعه فترة راحة خالية من الأعراض.

بعض الناس يتعرضون لهجمة واحدة لا تتكرر والبعض الآخر يعاني من توالي التقهقهر والتحسن هذا يعني أن تدهورا في حالة المريض الصحية يحصل، يتبعه تحسن قد يستمر شهورا أو حتى سنينا.

وهناك آخرون يتعرضون للنوع المتطور الذي يكون سريعا في تدهوره ولهذا التفاوت من الصعب تحديد مدى العجز الذي قد يتوقف عنده.



التشخيص السريري وملاحظة الأعراض مع السيرة المرضية و التصوير الشعاعي بالرنين المغناطيسي، وخزعة من النخاع الشوكي، والفحوصات المخبرية.


 


أولا: معالجة الأعراض المزمنة مثل تيبس العضلات والإجهاد والآلام الحادة أو المزمنة والارتعاش والضعف الجنسي والدوار والإكتئاب بالأدوية المختلفة المناسبة لكل عرض أو بالعلاج الطبيعي والتأهيلي.

ثانيا: المعالجة المناعية للتصلب المتعدد بستخدام الكورتيزون.

ثالثا: المعالجة بالانترفيرون.



     1-     مرجعك الرئيسي في هذا المرض طبيبك الأخصائي المعالج .
2-     عدم التعرض للشمس
3-     الابتعاد عن الحرارة و مصادر الحرارة .
4-     تجنب الإجهاد .
5-     ضرورة ممارسة الأنشطة الرياضية على أن تكون بسيطة و غير مرهقة,     لتنشيط العضلات و الدورة الدموية.
6-     اتباع الاحتياطات الطبية اللازمة قبل التدخل الجراحي.
8‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة ام زينب.
2 من 2
إن مرض التصلب اللويحي   Multiple Sclerosis

هو مرض يصيب الجهاز العصبي في الجسم و خاصة المخ و النخاع الشوكي حيث يتسبب في إتلاف الطبقة العازلة للأعصاب و بالتالي يسبب الأعراض التي يعانيها المريض من تنميل في الجسم, إختلال التوازن, ضعف الأطراف و أحياناً مشاكل في الرؤية.
و مع تطور المرض يسبب تقلصات عضلية و إرهاق عام.

و هذا المرض يعتبر من أمراض المناعة الذاتية حيث يقوم الجسم بمهاجمة بعضه البعض مسبباً هذه المشاكل. و لا يعرف علي وجه اليقين ما يسبب المرض و لكن يعتقد أن بعض الإلتهابات الفيروسية قد يكون لها دور فيه.

و يأتي المرض علي هيئة نوبات و حتي هذه اللحظة لا يوجد علاج شافي للمرض فهدف العلاج هو تحسين نوعية الحياة للمرضي و تمكينهم أن يتكيفوا مع المرض و مشاكل.,
و الأنواع الجديدة من الأدوية مثل ريبيف Refib (انترفيرون بيتا) تمنع أو تقلل من حدوث تلك النوبات و ما يصاحبها من متاعب و آلام. و قد أشارت أحدث الأبحاث إلي تفوق هذا الدواء علي نظائره في النتائج
http://www.elmalakrx.com/Arabic/ar_questions/question_1004.htm‏
8‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة roza.
قد يهمك أيضًا
ما هو مرض تصلب العصبي؟
ماذا يحدث اذا توقف مريض التصلب العصبى المتعدد عن تلقى العلاج لغلو ثمنه؟
والدتي مصابة بمرض التصلب اللويحي فهل لهاعلاج السعودية
ماهو العمى المؤقت ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة