الرئيسية > السؤال
السؤال
ماهي أدعية القنوت في الصلاة ؟
العبادات | الفتاوى | الفقه | الصلاة | الإسلام 24‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة bahry.
الإجابات
1 من 2
القُنُوْت في اللغة هو الخضوع لله عز و جل و الإطاعة له .

و أما معناه في المصطلح الديني فهو الدعاء حال رفع اليدين مقابل الوجه بعد الانتهاء من قراءة الحمد و السورة ، و يتأكد استحباب القنوت في الركعة الثانية من الصلاة ، و للقنوت مواضع أخرى في بعض الصلوات ، و هو مستحب و ليس بواجب .

رَوَى الشيخ الصَّدُوق ( رحمه الله ) ، عَنْ أَبِي بَصِيرٍ عَنِ الصَّادِقِ عَنْ آبَائِهِ ( عليهم السلام ) ، عَنْ أَبِي ذَرٍّ رَحِمَهُ اللَّهُ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ( صلى الله عليه و آله ) : " أَطْوَلُكُمْ قُنُوتاً فِي دَارِ الدُّنْيَا أَطْوَلُكُمْ رَاحَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ فِي الْمَوْقِفِ " .

و يجوز الدعاء و طلب الحاجة في القنوت بما يختاره المصلي ، لكن رُوِيَت أدعية كثيرة عن النبي المصطفى ( صلى الله عليه و آله ) و عن أئمة أهل البيت ( عليهم السلام ) نذكر بعضاً منها :

أدعية القنوت :

1 _ رَوَى الْعَلَّامَةُ فِي التَّذْكِرَةِ ، عَنِ الْحَسَنِ بْنِ عَلِيٍّ ( عليه السلام ) قَالَ : " عَلَّمَنِي رَسُولُ اللَّهِ ( صلى الله عليه و آله ) كَلِمَاتٍ فِي الْقُنُوتِ‏ أَقُولُهُنَّ : اللَّهُمَّ اهْدِنِي فِيمَنْ هَدَيْتَ ، وَ عَافِنِي فِيمَنْ عَافَيْتَ ، وَ تَوَلَّنِي فِيمَنْ تَوَلَّيْتَ ، وَ بَارِكْ لِي فِيمَا أَعْطَيْتَ ، وَ قِنِي شَرَّ مَا قَضَيْتَ ، إِنَّكَ تَقْضِي وَ لَا يُقْضَى عَلَيْكَ ، إِنَّهُ لَا يَذِلُّ مَنْ وَالَيْتَ ، تَبَارَكْتَ رَبَّنَا وَ تَعَالَيْت‏ " [1] .

2 _ وَ رُوِيَ عَنْ أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ ( عليه السلام ) فِي الْقُنُوتِ : " اللَّهُمَّ إِلَيْكَ شُخِصَتِ الْأَبْصَارُ ، وَ نُقِلَتِ الْأَقْدَامُ ، وَ رُفِعَتِ الْأَيْدِي ، وَ مُدَّتِ الْأَعْنَاقُ ، وَ أَنْتَ دُعِيتَ بِالْأَلْسُنِ ، وَ إِلَيْكَ سِرُّهُمْ وَ نَجْوَاهُمْ فِي الْأَعْمَالِ ، رَبَّنَا افْتَحْ بَيْنَنا وَ بَيْنَ قَوْمِنا بِالْحَقِّ وَ أَنْتَ خَيْرُ الْفاتِحِينَ .

اللَّهُمَّ إِنَّا نَشْكُو إِلَيْكَ غَيْبَةَ نَبِيِّنَا ، وَ قِلَّةَ عَدَدِنَا ، وَ كَثْرَةَ عَدُوِّنَا ، وَ تَظَاهُرَ الْأَعْدَاءِ عَلَيْنَا ، وَ وُقُوعَ الْفِتَنِ بِنَا ، فَفَرِّجْ ذَلِكَ اللَّهُمَّ بِعَدْلٍ تُظْهِرُهُ ، وَ إِمَامِ حَقٍّ تَعْرِفُهُ ، إِلَهَ الْحَقِّ آمِينَ رَبَّ الْعَالَمِينَ " .

3 _ و في فَلَاحُ السَّائِلِ ، قَالَ : يَقُولُ فِي قُنُوتِهِ : " لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ الْحَلِيمُ الْكَرِيمُ ، لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ ، سُبْحَانَ اللَّهِ رَبِّ السَّمَاوَاتِ السَّبْعِ وَ رَبِّ الْأَرَضِينَ السَّبْعِ وَ مَا فِيهِنَّ وَ مَا بَيْنَهُنَّ وَ مَا تَحْتَهُنَّ وَ رَبِّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ ، وَ سَلامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ ، وَ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِينَ‏ " [2] .

4 _ وَ عن الامام محمد بن علي الباقر ( عليه السلام ) : " تَقُولُ فِي قُنُوتِ الْفَرِيضَةِ فِي الْأَيَّامِ كُلِّهَا إِلَّا فِي الْجُمُعَةِ : اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ لِي وَ لِوَالِدَيَّ وَ لِوُلْدِي وَ أَهْلِ بَيْتِي وَ إِخْوَانِيَ الْمُؤْمِنِينَ فِيكَ الْيَقِينَ وَ الْعَفْوَ وَ الْمُعَافَاةَ وَ الرَّحْمَةَ وَ الْمَغْفِرَةَ وَ الْعَافِيَةَ فِي الدُّنْيَا وَ الْآخِرَةِ " [3] .

5 _ و عن الامام جعفر بن محمد الصادق ( عليه السلام ) ، قَالَ : " يُجْزِيكَ فِي الْقُنُوتِ : اللَّهُمَّ اغْفِرْ لَنَا وَ ارْحَمْنَا وَ عَافِنَا وَ اعْفُ عَنَّا فِي الدُّنْيَا وَ الْآخِرَةِ إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْ‏ءٍ قَدِيرٌ " .

6 _ وَ عَنْ أَبِي بَكْرِ بْنِ أَبِي سَمَّاكٍ قَالَ : صَلَّيْتُ خَلْفَ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ [4] ( عليه السلام ) الْفَجْرَ ، فَلَمَّا فَرَغَ مِنْ قِرَاءَتِهِ فِي الثَّانِيَةِ ، جَهَرَ بِصَوْتِهِ نَحْواً مِمَّا كَانَ يَقْرَأُ ، وَ قَالَ : " اللَّهُمَّ اغْفِرْ لَنَا وَ ارْحَمْنَا وَ عَافِنَا وَ اعْفُ عَنَّا فِي الدُّنْيَا وَ الْآخِرَةِ إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْ‏ءٍ قَدِيرٌ " .

7 _ و عن فِقْهُ الرِّضَا ( عليه السلام ) ، وَ قُلْ فِي قُنُوتِكَ بَعْدَ فَرَاغِكَ مِنَ الْقِرَاءَةِ قَبْلَ الرُّكُوعِ : " اللَّهُمَّ أَنْتَ اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ الْحَلِيمُ الْكَرِيمُ ، لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ ، سُبْحَانَكَ رَبِّ السَّمَاوَاتِ السَّبْعِ ، وَ رَبِّ الْأَرَضِينَ السَّبْعِ ، وَ مَا فِيهِنَّ وَ مَا بَيْنَهُنَّ وَ رَبِّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ ، يَا اللَّهُ لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْ‏ءٌ ، صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَ آلِ مُحَمَّدٍ ، وَ اغْفِرْ لِي وَ لِوَالِدَيَّ وَ لِجَمِيعِ الْمُؤْمِنِينَ وَ الْمُؤْمِنَاتِ ، إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْ‏ءٍ قَدِيرٌ " .

وَ عَنْ زُرَارَةَ عَنْ الامام محمد بن علي الباقر ( عليه السلام ) ، قَالَ : " تَقُولُ فِي الْقُنُوتِ : " اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي وَ ارْحَمْنِي وَ عَافِنِي إِنَّكَ عَلى‏ كُلِّ شَيْ‏ءٍ قَدِيرٌ " .

8 _ وَ رُوِيَ كَانَ قُنُوتُ الرِّضَا ( عليه السلام ) فِي جَمِيعِ صَلَوَاتِهِ : " رَبِّ اغْفِرْ وَ ارْحَمْ وَ تَجَاوَزْ عَمَّا تَعْلَمُ ، إِنَّكَ أَنْتَ الْأَعَزُّ الْأَجَلُّ الْأَكْرَمُ " .
24‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
2 من 2
القُنُوْت في اللغة هو الخضوع لله عز و جل و الإطاعة له .

و أما معناه في المصطلح الديني فهو الدعاء حال رفع اليدين مقابل الوجه بعد الانتهاء من قراءة الحمد و السورة ، و يتأكد استحباب القنوت في الركعة الثانية من الصلاة ، و للقنوت مواضع أخرى في بعض الصلوات ، و هو مستحب و ليس بواجب .

رَوَى الشيخ الصَّدُوق ( رحمه الله ) ، عَنْ أَبِي بَصِيرٍ عَنِ الصَّادِقِ عَنْ آبَائِهِ ( عليهم السلام ) ، عَنْ أَبِي ذَرٍّ رَحِمَهُ اللَّهُ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ( صلى الله عليه و آله ) : " أَطْوَلُكُمْ قُنُوتاً فِي دَارِ الدُّنْيَا أَطْوَلُكُمْ رَاحَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ فِي الْمَوْقِفِ " .

و يجوز الدعاء و طلب الحاجة في القنوت بما يختاره المصلي ، لكن رُوِيَت أدعية كثيرة عن النبي المصطفى ( صلى الله عليه و آله ) و عن أئمة أهل البيت ( عليهم السلام ) نذكر بعضاً منها :

أدعية القنوت :

1 _ رَوَى الْعَلَّامَةُ فِي التَّذْكِرَةِ ، عَنِ الْحَسَنِ بْنِ عَلِيٍّ ( عليه السلام ) قَالَ : " عَلَّمَنِي رَسُولُ اللَّهِ ( صلى الله عليه و آله ) كَلِمَاتٍ فِي الْقُنُوتِ‏ أَقُولُهُنَّ : اللَّهُمَّ اهْدِنِي فِيمَنْ هَدَيْتَ ، وَ عَافِنِي فِيمَنْ عَافَيْتَ ، وَ تَوَلَّنِي فِيمَنْ تَوَلَّيْتَ ، وَ بَارِكْ لِي فِيمَا أَعْطَيْتَ ، وَ قِنِي شَرَّ مَا قَضَيْتَ ، إِنَّكَ تَقْضِي وَ لَا يُقْضَى عَلَيْكَ ، إِنَّهُ لَا يَذِلُّ مَنْ وَالَيْتَ ، تَبَارَكْتَ رَبَّنَا وَ تَعَالَيْت‏ " [1] .

2 _ وَ رُوِيَ عَنْ أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ ( عليه السلام ) فِي الْقُنُوتِ : " اللَّهُمَّ إِلَيْكَ شُخِصَتِ الْأَبْصَارُ ، وَ نُقِلَتِ الْأَقْدَامُ ، وَ رُفِعَتِ الْأَيْدِي ، وَ مُدَّتِ الْأَعْنَاقُ ، وَ أَنْتَ دُعِيتَ بِالْأَلْسُنِ ، وَ إِلَيْكَ سِرُّهُمْ وَ نَجْوَاهُمْ فِي الْأَعْمَالِ ، رَبَّنَا افْتَحْ بَيْنَنا وَ بَيْنَ قَوْمِنا بِالْحَقِّ وَ أَنْتَ خَيْرُ الْفاتِحِينَ .

اللَّهُمَّ إِنَّا نَشْكُو إِلَيْكَ غَيْبَةَ نَبِيِّنَا ، وَ قِلَّةَ عَدَدِنَا ، وَ كَثْرَةَ عَدُوِّنَا ، وَ تَظَاهُرَ الْأَعْدَاءِ عَلَيْنَا ، وَ وُقُوعَ الْفِتَنِ بِنَا ، فَفَرِّجْ ذَلِكَ اللَّهُمَّ بِعَدْلٍ تُظْهِرُهُ ، وَ إِمَامِ حَقٍّ تَعْرِفُهُ ، إِلَهَ الْحَقِّ آمِينَ رَبَّ الْعَالَمِينَ " .

3 _ و في فَلَاحُ السَّائِلِ ، قَالَ : يَقُولُ فِي قُنُوتِهِ : " لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ الْحَلِيمُ الْكَرِيمُ ، لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ ، سُبْحَانَ اللَّهِ رَبِّ السَّمَاوَاتِ السَّبْعِ وَ رَبِّ الْأَرَضِينَ السَّبْعِ وَ مَا فِيهِنَّ وَ مَا بَيْنَهُنَّ وَ مَا تَحْتَهُنَّ وَ رَبِّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ ، وَ سَلامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ ، وَ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِينَ‏ " [2] .

4 _ وَ عن الامام محمد بن علي الباقر ( عليه السلام ) : " تَقُولُ فِي قُنُوتِ الْفَرِيضَةِ فِي الْأَيَّامِ كُلِّهَا إِلَّا فِي الْجُمُعَةِ : اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ لِي وَ لِوَالِدَيَّ وَ لِوُلْدِي وَ أَهْلِ بَيْتِي وَ إِخْوَانِيَ الْمُؤْمِنِينَ فِيكَ الْيَقِينَ وَ الْعَفْوَ وَ الْمُعَافَاةَ وَ الرَّحْمَةَ وَ الْمَغْفِرَةَ وَ الْعَافِيَةَ فِي الدُّنْيَا وَ الْآخِرَةِ " [3] .

5 _ و عن الامام جعفر بن محمد الصادق ( عليه السلام ) ، قَالَ : " يُجْزِيكَ فِي الْقُنُوتِ : اللَّهُمَّ اغْفِرْ لَنَا وَ ارْحَمْنَا وَ عَافِنَا وَ اعْفُ عَنَّا فِي الدُّنْيَا وَ الْآخِرَةِ إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْ‏ءٍ قَدِيرٌ " .

6 _ وَ عَنْ أَبِي بَكْرِ بْنِ أَبِي سَمَّاكٍ قَالَ : صَلَّيْتُ خَلْفَ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ [4] ( عليه السلام ) الْفَجْرَ ، فَلَمَّا فَرَغَ مِنْ قِرَاءَتِهِ فِي الثَّانِيَةِ ، جَهَرَ بِصَوْتِهِ نَحْواً مِمَّا كَانَ يَقْرَأُ ، وَ قَالَ : " اللَّهُمَّ اغْفِرْ لَنَا وَ ارْحَمْنَا وَ عَافِنَا وَ اعْفُ عَنَّا فِي الدُّنْيَا وَ الْآخِرَةِ إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْ‏ءٍ قَدِيرٌ " .

7 _ و عن فِقْهُ الرِّضَا ( عليه السلام ) ، وَ قُلْ فِي قُنُوتِكَ بَعْدَ فَرَاغِكَ مِنَ الْقِرَاءَةِ قَبْلَ الرُّكُوعِ : " اللَّهُمَّ أَنْتَ اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ الْحَلِيمُ الْكَرِيمُ ، لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ ، سُبْحَانَكَ رَبِّ السَّمَاوَاتِ السَّبْعِ ، وَ رَبِّ الْأَرَضِينَ السَّبْعِ ، وَ مَا فِيهِنَّ وَ مَا بَيْنَهُنَّ وَ رَبِّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ ، يَا اللَّهُ لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْ‏ءٌ ، صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَ آلِ مُحَمَّدٍ ، وَ اغْفِرْ لِي وَ لِوَالِدَيَّ وَ لِجَمِيعِ الْمُؤْمِنِينَ وَ الْمُؤْمِنَاتِ ، إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْ‏ءٍ قَدِيرٌ " .

وَ عَنْ زُرَارَةَ عَنْ الامام محمد بن علي الباقر ( عليه السلام ) ، قَالَ : " تَقُولُ فِي الْقُنُوتِ : " اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي وَ ارْحَمْنِي وَ عَافِنِي إِنَّكَ عَلى‏ كُلِّ شَيْ‏ءٍ قَدِيرٌ " .

8 _ وَ رُوِيَ كَانَ قُنُوتُ الرِّضَا ( عليه السلام ) فِي جَمِيعِ صَلَوَاتِهِ : " رَبِّ اغْفِرْ وَ ارْحَمْ وَ تَجَاوَزْ عَمَّا تَعْلَمُ ، إِنَّكَ أَنْتَ الْأَعَزُّ الْأَجَلُّ الْأَكْرَمُ " .
24‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة احمد الشندويلى.
قد يهمك أيضًا
هل قرآءة دعاء القنوت في الوتر سنة مؤكدة ام مستحبه
ماهي الصلاة التي تكون عدد ركعاتها أقل من عدد جلسات التشهد فيها؟
هل هناك أدعية لتيسير الأمور
ماهي اداب الاعتكاف
ماهي فوائد
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة