الرئيسية > السؤال
السؤال
ما تفسير هذه الايه ( قَالَتْ إِنِّي أَعُوذُ بِالرَّحْمَن مِنكَ إِن كُنتَ تَقِيًّا )؟
اللغة العربية | التفسير | الإسلام | القرآن الكريم 1‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة himo egypt.
الإجابات
1 من 6
{ إِنِّي أَعُوذُ بِالرَّحْمَنِ مِنْكَ ْ} أي. ألتجئ به وأعتصم برحمته، أن تنالني بسوء. { إِنْ كُنْتَ تَقِيًّا ْ} أي: إن كنت تخاف الله، وتعمل بتقواه، فاترك التعرض لي، فجمعت بين الاعتصام بربها، وبين تخويفه وترهيبه، وأمره بلزوم التقوى، وهي في تلك الحالة الخالية، والشباب، والبعد عن الناس، وهو في ذلك الجمال الباهر، والبشرية الكاملة السوية، ولم ينطق لها بسوء، أو يتعرض لها، وإنما ذلك خوف منها، وهذا أبلغ ما يكون من العفة، والبعد عن الشر وأسبابه
1‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
2 من 6
تفسير الجلالين :
18 - (قالت إني أعوذ بالرحمن منك إن كنت تقيا) فتنتهي عني بتعوذي

تفسير ابن كثير :
" قالت إني أعوذ بالرحمن منك إن كنت تقيا " أي لما تبدى لها الملك في صورة بشر وهي في مكان منفرد وبينها وبين قومها حجاب خافته وظنت أنه يريدها على نفسها فقالت " إني أعوذ بالرحمن منك إن كنت تقيا " أي إن كنت تخاف الله تذكيرا له بالله وهذا هو المشروع في الدفع أن يكون بالأسهل فالأسهل فخوفته أولا بالله عز وجل قال ابن جرير : حدثني أبو كريب حدثنا أبو بكر عن عاصم قال قال أبو وائل وذكر قصة مريم فقال قد علمت أن التقي ذو نهية حين قالت " إني أعوذ بالرحمن منك إن كنت تقيا قال إنما أنا رسول ربك " أي فقال لها الملك مجيبا لها ومزيلا لما حصل عندها من الخوف على نفسها لست مما تظنين ولكني رسول ربك أي بعثني الله إليك ويقال إنها لما ذكرت الرحمن انتفض جبريل فرقا وعاد إلى هيئته .

تفسير القرطبي :
أي ممن يتقي الله . البكالي : فنكص جبريل عليه السلام فزعا من ذكر الرحمن تبارك وتعالى . الثعلبي كان رجلا صالحا فتعوذت به تعجبا . وقيل : تقي فعيل بمعنى مفعول أي كنت ممن يتقى منه . في البخاري قال أبو وائل : علمت مريم أن التقي ذو نهية حين قالت : " إن كنت تقيا " . وقيل : تقي اسم فاجر معروف في ذلك الوقت قاله وهب بن منبه ; حكاه مكي وغيره ابن عطية وهو ضعيف ذاهب مع التخرص . فقال لها جبريل عليه السلام : " إنما أنا رسول ربك لأهب لك غلاما زكيا " .
1‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة أميرة الجهاد_اليمن (حفيدة عائشة رضي الله عنها).
3 من 6
القول في تأويل قوله تعالى : ( قالت إني أعوذ بالرحمن منك إن كنت تقيا ( 18 ) قال إنما أنا رسول ربك لأهب لك غلاما زكيا ( 19 ) )

يقول تعالى ذكره : فخافت مريم رسولنا ، إذ تمثل لها بشرا سويا ، وظنته رجلا يريدها على نفسها . [ ص: 164 ]

حدثنا القاسم ، قال : ثنا الحسين ، قال : ثني حجاج ، عن ابن جريج ، قوله ( إني أعوذ بالرحمن منك إن كنت تقيا ) قال : خشيت أن يكون إنما يريدها على نفسها .

حدثنا موسى ، قال : ثنا عمرو ، قال : ثنا أسباط ، عن السدي ( فتمثل لها بشرا سويا ) فلما رأته فزعت منه وقالت : ( إني أعوذ بالرحمن منك إن كنت تقيا ) فقالت : إني أعوذ أيها الرجل بالرحمن منك ، تقول : أستجير بالرحمن منك أن تنال مني ما حرمه عليك إن كنت ذا تقوى له تتقي محارمه ، وتجتنب معاصيه; لأن من كان لله تقيا ، فإنه يجتنب ذلك . ولو وجه ذلك إلى أنها عنت : إني أعوذ بالرحمن منك إن كنت تتقي الله في استجارتي واستعاذتي به منك كان وجها .

كما حدثنا ابن حميد ، قال : ثنا سلمة ، عن ابن إسحاق ، عمن لا يتهم ، عن وهب بن منبه ( قالت إني أعوذ بالرحمن منك إن كنت تقيا ) ولا ترى إلا أنه رجل من بني آدم .

حدثنا أبو كريب ، قال : ثنا أبو بكر ، عن عاصم ، قال : قال ابن زيد : وذكر قصص مريم فقال : قد علمت أن التقي ذو نهية حين قالت ( إني أعوذ بالرحمن منك إن كنت تقيا قال إنما أنا رسول ربك ) . يقول تعالى ذكره : فقال لها روحنا : إنما أنا رسول ربك يا مريم أرسلني إليك ( لأهب لك غلاما زكيا )

واختلفت القراء في قراءة ذلك ، فقرأته عامة قراء الحجاز والعراق غير أبي عمرو ( لأهب لك ) بمعنى : إنما أنا رسول ربك : يقول : أرسلني إليك لأهب لك ( غلاما زكيا ) على الحكاية ، وقرأ ذلك أبو عمرو بن العلاء "ليهب لك غلاما زكيا" بمعنى : إنما أنا رسول ربك أرسلني إليك ليهب الله لك غلاما زكيا .

قال أبو جعفر : والصواب من القراءة في ذلك ، ما عليه قراء الأمصار ، وهو ( لأهب لك ) بالألف دون الياء ، لأن ذلك كذلك في مصاحف المسلمين ، وعليه قراءة قديمهم وحديثهم ، غير أبي عمرو ، وغير جائز خلافهم فيما أجمعوا عليه ، ولا سائغ لأحد خلاف مصاحفهم ، والغلام الزكي : هو الطاهر من الذنوب وكذلك تقول العرب : غلام زاك وزكي ، وعال وعلي .


























منقوووووووووووول
1‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة tota. nemo (tota. nemo).
4 من 6
باختصار لفهم الآية الكريمة .. هذه هي القصة كما وردت في سورة مريم ..


( واذكر فى الكتاب مريم إذ انتبذت من أهلها مكانا شرقيا )التفسير : 16 - واذكر - أيها الرسول - ما فى القرآن من قصة مريم، حينما انفردت عن أهلها وعن الناس، وذهبت إلى مكان جهة الشرق من مقامها.

( فاتخذت من دونهم حجابا فأرسلنا إليها روحنا فتمثل لها بشرا سويا )التفسير : 17 - وضربت بينها وبينهم حجابًا، فأرسل الله إليها جبريل فى صورة إنسان تام الخلق، حتى لا تفزع من رؤيته فى هيئته الملكية التى لا تألفها.

( قالت إنى أعوذ بالرحمن منك إن كنت تقيا )التفسير : 18 - قالت مريم: إنى ألتجئ إلى الرحمن منك إن يُرجى منك أن تتقى الله وتخشاه.

( قال إنما أنا رسول ربك لأهب لك غلاما زكيا )التفسير : 19 - قال الملك: ما أنا إلا رسول من ربك لأكون سببًا فى أن يوهب لك غلام طاهر خيّر.
1‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة المش مهندس محمد.
5 من 6
استفاد منها البعض اشياء ..
أن التعوذ لا يطرد الشياطين .. لأنه لو كان يطردهم لما قالت ( .. إن كنت تقيا ..)
و قيل أنها لما وجدته لم يبتعد بتعوذها قالت ذلك أو أنها كانت في حال عبادة فلا يقربها ونذكر قصة  تفلت عفريت من الجن على الرسول صلى الله عليه و سلم في صلاته .
و الله اعلم ..
1‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
6 من 6
هذا كلام مريم عندما جاءها الملك جبريل
فاستعاذت بالله منه عند ما خافت منه فهي تحسبه بشر يريد منها عدم العفه
1‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة محمد الجوباني.
قد يهمك أيضًا
ما كيفية قراءة الآية :- { إِنِّي أَعُوذُ بِالرَّحْمَن مِنكَ إِن كُنتَ تَقِيّاً }{مريم:18} ؟؟
هل من ادعية لشهر الكريم؟
هل تعرف هذا الدعاء الجميل؟!
لاخواننا في الخليج ؟؟؟؟؟؟؟؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة