الرئيسية > السؤال
السؤال
من الذي قال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : (أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي) ؟
الحديث والصحابه 4‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة المحلاوى.
الإجابات
1 من 15
سيدنا علي بن أبي طالب عليه وعلى نبينا أفضل الصلاة والسلام
4‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة aamhag.
2 من 15
الامام علي بن ابي طالب
4‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة monya.
3 من 15
جزاك الله كل خير.......

+++++++++++
4‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة ROY HERO (ROY HERO).
4 من 15
الامام علي بن ابي طالب  رضي الله عنه
4‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة جوجل (G k).
5 من 15
علي بن ابي طالب  رضي الله عنه
4‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة NFS4T.
6 من 15
سيدنا على ابن ابى طالب رضى الله عنه ، عندما خرج لتبوك وتركه على المدينة
4‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة محمودعبدالغفار.
7 من 15
الصديق أمير المؤمنين ذو النورين الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام .
4‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
8 من 15
علي بن أبي طالب عليه السلام

و هو وارث جميع الصفات التي كانت لهارون بالنسبة لموسى عليهم السلام عدا النبوة .

قال تعالى :  واجْعَلْ لِي وَزِيراً مِنْ أَهْلِي{29}

هارُونَ أَخِي{30}

اشْدُدْ بِهِ أَزْرِي{31}

وأَشْرِكْهُ فِي أَمْرِي{32}

كَيْ نُسَبِّحَكَ كَثِيراً{33}

ونَذْكُرَكَ كَثِيراً{34}

إِنَّكَ كُنْتَ بِنا بَصِيراً{35}

و بحسب الحديث الصحيح يكون علي عليه السلام هو صاحب كل هذه الصفات بالنسبة للنبي صلى الله عليه و آله و سلم عدا النبوة.

ورد في صحيح البخاري - المغازي - غزوة تبوك - رقم الحديث : ( 4064 )



‏- حدثنا ‏ ‏مسدد ‏ ‏حدثنا ‏ ‏يحيى ‏ ‏عن ‏ ‏شعبة ‏ ‏عن ‏ ‏الحكم ‏ ‏عن ‏ ‏مصعب بن سعد ‏ ‏عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏أن رسول الله ‏(ص) خرج إلى ‏ ‏تبوك ‏ ‏واستخلف ‏ ‏عليا ‏ ‏فقال أتخلفني في الصبيان والنساء قال ‏ ‏ألا ترضى أن تكون مني بمنزلة ‏ ‏هارون ‏ ‏من ‏ ‏موسى ‏ ‏إلا أنه ليس نبي بعدي ‏ ‏وقال ‏ ‏أبو داود ‏ ‏حدثنا ‏ ‏شعبة ‏ ‏عن ‏ ‏الحكم ‏ ‏سمعت ‏ ‏مصعبا.



الرابط :

http://hadith.al-islam.com/Display/Display.asp?hnum=4064&doc=0


تحياتي ...

مركز الأبحاث العقائدية
http://www.aqaed.com
http://www.aqaed.org
http://www.aqaed.info


شبكة الصحابة المنتجبين
http://www.ansarweb.net‏
4‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة خادم أهل البيت.
9 من 15
هذا عندما استخلف رسول الله علي بن ابي طالب في المدينة وطلب علي بن ابي طالب المشاركة في المعركة قال له رسول الله صلى الله عليه وسلم ذلك

وكذلك قد استخلف رسول الله صلى الله عليه وسلم غير علي في معارك أخرى

والله تعالى أعلم

ثم اقول للشيعة هذا لا ينافي عقيدة التوحيد عقيدة أهل السنة والجماعة علي منا ونحن من علي و لا نرفعه فوق قدره ومنزلته التي رضي الله له
4‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة ان صح الخبر.
10 من 15
امير المؤمنين علي ابن ابي طالب عليه السلام. أخرج البخاري في «صحيحه» بسنده إلى سعد بن أبي وقّاص قال: «قال النبي صلّى الله عليه وسلم لعلي أما ترضى أنْ تكون مني بمنزلة هارون من موسى»(1).
وأخرجه مسلم بسنده إلى سعيد بن المسيـّب عن عامر بن سعد بن أبي وقّاص عن أبيه قال: «قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لعلي: أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي، قال سعيد فأحببت أنْ أشافه بها سعداً، فلقيت سعداً فحدثته بما حدثني عامر، فقال أنا سمعته، فقلت: أنت سمعته، فوضع أصبعيه على أذنيه فقال: نعم وإلا فاستكتا»(2).
____________
(1) صحيح البخاري: 4 / 208، دار الفكر، بيروت.
(2) صحيح مسلم، باب فضائل علي: 7 / 120، دار الفكر، وانظر حديث المنزلة بألفاظه المختلفة في كل من: «سنن ابن ماجة»: 1 / 45، دار الفكر. و «سنن الترمذي»: 5 / 302 ـ 304، دار الفكر، و «السنن الكبرى» للنسائي: 5 / 44 ـ 45 ـ 108 ـ 113 ـ 120 ـ 121 ـ 122، وغيرها، دار الكتب العلمية، و «صحيح ابن حبان»: 15 / 16 ـ 369 ـ 371، مؤسسة الرسالة، و «مستدرك الحاكم»: 3/(108 ـ 109) و(132 ـ 134)، دار المعرفة، وغيرها من المصادر الحديثية الكثيرة جداً.
4‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة حبيبي محمد.
11 من 15
الحمد لله انك يا خادم أهل البيت

تأخذ ممن تقول انهم نواصب وتعلم ان هذا في دينهم
4‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة ان صح الخبر.
12 من 15
قال فضل الخلق رسول الله صلى الله عليه واله وسلم : (يا علي أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي) وقد روى هذا الحديث عدة من الصحابة وهو متفق على صحته ولا نرى ضرورة لأن نتتبع طرقه ونلحظ تصحيح العلماء له بعد أن اتفق عليه الشيخان، فنقتصر على نقل قول شمس الدين ابن الجزري حيث قال في «أسنى المطالب»: «متفق على صحته بمعناه من حديث سعد بن أبي وقاص قال الحافظ أبوالقاسم ابن عساكر: وقد روى هذا الحديث عن رسول الله صلّى الله عليه وسلم جماعة من الصحابة، منهم: عمر، وعلي، وابن عباس، وعبدالله بن جعفر، ومعاذ، ومعاوية، وجابر بن عبد الله، وجابر بن سمرة، وأبو سعيد، والبراء بن عازب، وزيد بن أرقم، وزيد بن أبي أوفى، ونبيط بن شريط، وحبشي بن جنادة، وماهر بن الحويرث وأنس بن مالك، وأبو الطفيل، وأم سلمة، وأسماء بنت عميس، وفاطمة بنت حمزة» ثم ذكر طرقها كله بأسانيده في «تاريخ دمشق»(1) وبعد أنْ اتضح أنه لا يمكن المناقشة في سند الحديث(2)، نقول: إن في الحديث دلالة واضحة على أن الخليفة بعد النبي (صلى الله عليه وآله) هو علي (عليه السلام)؛ لأنه من النبي (صلى الله عليه وآله) بمنزلة هارون من موسى، ومعلوم أن إحدى منازل هارون من موسى هي الخلافة، فيكون علي (عليه السلام) هو خليفة رسول الله (صلى الله عليه وآله).
______________________
(1) أسنى المطالب في مناقب سيدنا علي بن أبي طالب: 53.
(2) وننوه إلى أن الحديث مضافاً لصحته فهو متواتر لذا ذكره الكتاني في كتابه «نظم المتناثر من الحديث المتواتر»، وبعد أن ذكر عدة من الصحابة الذين رووه قال: «وفي شرح الرسالة للشيخ جسوس رحمه الله ما نصه: وحديث أنت مني بمنزلة هارون من موسى متواتر جاء عن نيف وعشرين صحابياً واستوعبها ابن عساكر في نحو عشرين ورقة»، «نظم المتناثر من الحديث المتواتر»: 195، دار الكتب السلفية، مصر.
4‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة حبيبي محمد.
13 من 15
قال (ص) لعليّ : "أنت مني بمنـزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي".
المصادر: "فضائل الصحابة" للإمام أحمد 13 – "مسند أحمد" 1/ 170 – "صحيح بخاري" 4/ 208 – "صحيح مسلم" 7/ 120 – "سنن ابن ماجة" 1/ 43 – "سنن الترمذي" 5/ 302 – "المستدرك" للحاكم 2/ 337 – "السنن الكبرى" للبيهقي 9/ 40 – "مجمع الزوائد" للهيثمي 9/ 109 – "فتح الباري" لابن حجر 7/ 60 – "مسند أبي داود الطيالسي" / 29 – "مسند الحميدي" 1/ 38 – "مسند ابن الجعد" /301 – "مسند ابن راهويه" 5/ 37 – "تأويل مختلف الحديث" لابن قتيبة" / 13 – "السنن الكبرى" للنسائي 5/ 44 – "مسند أبي يعلى" 1/ 286 – "صحيح ابن حبان" 15/ 16 – "المعجم الكبير" للطبراني 1/ 148 – "نظم درر السمطين" للزرندي الحنفي / 95 – "الجامع الصغير" للسيوطي 2/ 177 – "كنـز العمال" للمتقي الهندي 5/ 724 – "كشف الخفاء" للعجلوني 2/ 382 – "تاريخ الطبري" 2/ 368 – "البداية والنهاية" لابن كثير 5/ 11...
فما كان يمثِّل هارون لموسى ؟ قال : قال رب اشرح لي صدري (25) ويسر لي أمري (26) واحلل عقدة من لساني (27) يفقهوا قولي (28) واجعل لي وزيرا من أهلي (29) هارون أخي (30) اشدد به أزري (31) وأشركه في أمري (32) (سورة طه).
وقال : وقال موسى لأخيه هارون اخلفني في قومي... (سورة الأعراف): 142
4‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة حبيبي محمد.
14 من 15
 آية الولاية نزلت في علي 
: إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون (سورة المائدة): 55.
اتُّفِق على أن الآية نزلت في عليّ  عندما كان يصلي في المسجد، إذ دخل مسكين وسأل المسلمين الصدقة، فلم يعطه أحد شيئا، وكان  في الركوع، فأشار بإصبعه إلى السائل، فأخرج الخاتم من يد الإمام .
المصادر: "التفسير الكبير" للرازي 3/ 431 – "تفسير الكشّاف" للزمخشري 1/ 422 – "تفسير جامع البيان" للطبري 6/ 389 – "غرائب القرآن" للفاضل النيسابوري 1/ 461 – "أسباب نزول الآيات" لأبي الحسن الواحدي / 148 – تفسير "أحكام القرآن" لأبي بكر الجصاص / 557 – تفسير "أنوار التنـزيل" للقاضي البيضاوي 1/ 345 – "الدر المنثور" للسيوطي 2/ 293 – "تفسير البركات" 1/ 496 – "شرح ابن أبي الحديد" 13/ 277 – "التذكرة" لسبط ابن الجوزي / 9 – "المواقف" للإيجي / 276 – "الفصول المهمة" لابن الصباغ المالكي / 123 – "نور الأبصار" للشلبنجي / 77 – "الرياض النضرة" لمحب الدين الطبري 2/ 227- "المعجم الأوسط" للطبراني 6/ 218 – "نظم درر السمطين" للزرندي الحنفي 86 – "جامع البيان" لابن جرير الطبري 6/ 389 – "شواهد التنـزيل" للحسكاني 1/ 209 – "زاد المسير" لابن الجوزي 2/ 292 – "تفسير الجامع لأحكام القرآن" للقرطبي 6/ 221 – "تفسير ابن كثير" 2/ 73 و 74 ...
وفي مجال الاستدلال بهذه الآية ننقل ما جاء في كتاب "النافع يوم الحشر في شرح الباب الحادي عشر" وتعليقنا عليه بالجمل بين القوسين:
أوّلا: "إنّما" للحصر بالنّقل عن أهل اللّغة.
ثانيا: إنّ المـراد "الـوليّ"، إمّا الأَولى بالتصرف، أو الناصر؛ إذ غير ذلك من معانيه (كالرب والجار وابن العم والمعتِق والمعتَق والحبيب والصّديق...) غير صالح هنا قطعـا (بدلالة القرينة المتّصلة المتبلورة بالعطف، فالله ورسوله والذين آمنوا لا يصدق عليهم أنّهم أرباب جميعا، ولا جيران، ولا أبناء عمّ، ولا أصدقاء، ولا معتِقون ، ولا معتَقون، ولا أحباب، ولا ناصرون، فكيف بانحصار ذلك بهم)  لكنّ  الثـاني (وهو الناصر)  باطل  لعدم  اختصاص النصرة بالمذكور (لا ريب من أنّ الناصر هو الله وحده، ولكن ومن باب محاججة الخصم، لو قال: إنّ الوليّ في الآية هو الناصر، والرسول والمؤمنون المذكورون ينصر بهم الله، قلنا: فما الداعي للحصر حينها، وهل يعجز الجبّار  أن ينصر بغيرهم؟! فقد ورد عن أبي عبد الله الصادق : "إنّ الله  إذا أراد أن ينتصر لأوليائه انتصر لهم بشرار خلقه، وإذا أراد أن ينتصر لنفسه انتصر بأوليائه، ولقد انتصر ليحيى بن زكريا  ببخت نصر") فتعيّن المعنى الأوّل (وهو الأولى بالتصرف).
     ثالثا: إنّ الخطاب للمؤمنين؛ لأنّ  قبله  بلا  فصل: ﴿يا أَيُّها الَّذِينَ آمَنُوا مَنْ يَرْتَدَّ مِنْكُمْ عَنْ دِيْنِهِ... ﴾ الآية، ثمّ قال: ﴿إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ الله ُوَرَسُولُهُ...﴾، فيكون الضّمير (وهو "كم" في قوله : "وليّكم") عائدا إليهم حقيقة (على قاعدة عود الضّمير إلى الأقرب).
رابعا: إنّ المراد "الّذين آمنوا" في الآية بعض المؤمنين؛ لوجهين:
     - الوجه الأوّل: أنّه لولا ذلك لكان كلّ  واحد  وليّا  لنفسه  بالمعنى المذكور (أي بمعنى الأولى بالتصرف)، وهو باطل ( لأنّ الولاية بالمعنى المذكور تفيد تسلّط أحد على أحد، ولا يتمّ ذلك في أن يكون الوليّ على المؤمن نفسه. كما لا يمكن أن يكون المقصود ولاية بعض المؤمنين على بعضهم، بالمعنى المذكور طبعا، لما في ذلك من الإبهام البعيد عن صراحة الآية، وخطورة قضيّتها).  
     - الوجه الثّاني: أنّه وصفهم بوصف غير حاصل لكلّهم، وهو إيتـاء  الزكاة حال الركوع؛ إذ الجملة هنا حاليّة ( وهي قوله : "وهم راكعون". الواو: حاليّة، والجملة: في محلّ نصب حال للّذين يقيمون الصّلاة ويؤتون الزّكاة، وهاتان الجملتان بدورهما بدل كلّ من كلّ للّذين آمنوا، فيكون الحال راجعا في المحصِّلة الأخيرة إلى الّذين آمنوا؛ فالوليّ هم الّذين آمنوا؛ أي الذين آتوا الزّكاة وهم راكعون ).
خامسا: إنّ المـراد بذلك البعض هو علـيّ بن أبي طالب  خاصّة (كما بيّنا في ذكرنا للمصادر).
وإذا كان  أوّلى بالتصرف فينا، تعيّن أن يكون هو الإمام؛ لأنّا لا نعني بالإمام إلاّ ذلك ( أي الأولى بالتصرّف، وبذلك تكون المحصِّلة النهائيّة بعد تمام المقدِّمات الخمسة هي: إنّ الله خاطب المؤمنين بأنّ أولويّة التّصرّف بهم محصورة بالله ورسوله وبعض الذين آمنوا، وعنى بذلك أمير المؤمنين . وإن قيل: وكيف يُعبّر عن المفرد "الّذين"؟ قلنا: إنّ ذلك جائز لغة، وإن رجّحنا أن المقصود بالولاية هنا الاثنا عشر إماما ، فيشملهم اسم الموصول، وما عليّ المتصدِّق بالخاتم إلاّ نورهم الأوّل ونبأهم العظيم، وبداية غيثٍ أراد الحقّ  أن يعبِّر به؛ كما يُعبَّر عن الكلّ بأشرف أجزائه، إلاّ أنّهم نور واحد من نور واحد ).
 حديث الولاية في غدير خم
يذكر جمهور علماء الإسلام من الفريقين بأن النبي  في اليوم الثامن عشر من ذي الحجة، في العام العاشر للهجرة، عند رجوعه من حجة الوداع إلى المدينة المنورة، نزل عند غدير في أرض تسمى "خم"، حيث اجتمع كل من كان معه  وكان عددهم مائة وعشرين ألفا كما ذكر الثعلبي في تفسيره، وسبط ابن الجوزي في التذكرة.
فصعد رسول الله  منبرا من أحداج الإبل، وخطب فيهم قائلا:
"معاشر الناس! ألست أولى بكم من أنفسكم؟ قالوا: بلى! قال: من كنت مولاه فهذا عليٌّ مولاه، اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه، وانصر من نصره، واخذل من خذله، وأدر الحق معه كيفما دار".
ثم نُصبت خيمة للنبي  الذي أجلس عليا فيها، وأمر الجميع بمبايعة الإمام عليّ . وكان أول المبايعين أبا بكر وعمر وعثمان قائلين للإمام: "بخ بخ لك يا علي! لقد أصبحت مولانا ومولى كل مسلم ومسلمة".
المصادر: "فضائل الصحابة" للإمام أحمد بن حنبل / 14 – "مسند أحمد" 1/ 84 – "سنن ابن ماجة" 1/ 45 – "سنن الترمذي" 5/ 297 – "المستدرك" للحاكم 3/ 109 – "مجمع الزوائد" للهيثمي 7/ 17 – "فتح الباري" لابن حجر 7/ 61 – "المعيار والموازنة" للإسكافي / 72 – تأويل مختلف الحديث" لابن قتيبة / 44 – "السنن الكبرى" للنسائي 5/ 45 – "مسند أبي يعلى" 1/ 429 – "صحيح ابن حبان" 15/ 376 – "المعجم الكبير" للطبراني 3/ 179 – "نظم درر السمطين" للزرندي الحنفي / 77 – "كنـز العمال" للمتقي الهندي 5/ 289 و290 – "شواهد التنـزيل" للحسكاني 1/ 200 – "تفسير ابن كثير" 2/ 15 – "الدر المنثور" للسيوطي 2/ 259 – "تاريخ اليعقوبي" 2/ 112 – "التنبيه والإشراف للمسعودي" 221 – "البداية والنهاية" لابن كثير 5/ 228...
وقد ألّف ابن جرير الطبري كتاب "الولاية"؛ حيث روى الحديث عن خمس وسبعين طريقا. وكذلك الحافظ ابن عقدة في كتابه "الولاية" أيضا؛ حيث جمع فيه مائة وخمسة وعشرين طريقا. والحافظ ابن حداد الحسكاني ألّف أيضا كتابا أسماه "الولاية" تطرّق فيه إلى الحديث وإلى واقعة الغدير بالتفصيل.
 تأكيد جبرئيل بالبيعة لعلي 
ذكر القندوزي في "ينابيع المودة" 2/ 284، والمير علي الهمداني (وهو فقيه شافعي من أعلام القرن الثامن الهجري) في كتابه "مودة القربى"/ المودة الخامسة/ روى عن عمر بن الخطاب أنه قال: "نصب رسول الله  عليا علما فقال: من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه، واخذل من خذله، وانصر من نصره، اللهم أنت شهيدي عليهم".
قال عمر: يا رسول الله! وكان في جنبي شاب حسن الوجه طيّب الريح، قال لي: يا عمر! لقد عقد رسول الله  عقدا لا يحله إلا منافق.
فأخذ رسول الله  بيدي فقال: يا عمر! إنه ليس من ولد آدم، لكنه جبرائيل أراد أن يؤكد عليكم ما قلته في عليّ".
 "المولى" هو الأولى بالتصرّف
 القرينة الأولى: نزول الآية الكريمة: يا أيها الرسول بلِّغ ما أنزل إليك من ربك وإن لم تفعل فما بلغت رسالته والله يعصمك من الناس (سورة المائدة): 67.
نزول هذه الآية يوم الغدير بشأن تبليغ الولاية، وتنبيه النبي  على أنه إن لم يفعل ما أمره تلك الساعة، فكأنه لم يبلغ شيئا من الرسالة، هذه قرينة على أن المراد أمر خطير ليس أدنى من تنصيب خليفة يحفظ الدين من بعده، ويصون المسلمين من الضلال.
المصادر: "الدر المنثور" للسيوطي 2/ 298 – "شواهد التنـزيل" للحسكاني 1/ 249 – "مودة القربى" للهمداني / المودة الخامسة – "ينابيع المودة" للقندوزي / باب 39 – "أسباب نزول الآيات" للواحدي / 135 – "الفصول المهمة" للمالكي / 27 – "التفسير الكبير" للرازي 3/ 636 – "روح المعاني" للآلوسي 2/ 348...
 القرينة الثانية: نزول الآية الكريمة: ...اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا... (سورة المائدة): 3.
نزلت هذه الآية بعدما بلّغ النبي  رسالته، وأمر ربه في ولاية الإمام علي .
المصادر: "شواهد التنـزيل" للحسكاني 1/ 200 – "تفسير ابن كثير" 2/ 15 – "الدر المنثور" للسيوطي 2/ 259 – "تاريخ اليعقوبي" 2/ 43 – "فرائد
السمطين" للحمويني / الباب الثاني عشر – "تذكرة خواص الأمة" لسبط ابن الجوزي / 18...
 القرينة الثالثة: احتجاج أمير المؤمنين علي بن أبي طالب  في رحبة مسجد الكوفة بحديث الغدير ليثبت أولويته بمقام الخلافة والإمامة؛ حيث ناشد الحاضرين قائلا: "أنشدكم الله! من سمع منكم رسول الله  يوم الغدير يقول: من كنت مولاه فعلي مولاه، فليقم وليشهد!".
فقام ثلاثون رجلا وشهدوا، وكان اثنا عشر نفرا منهم ممن شهد بدرا، كلهم شهدوا لعلي . ولم يشهد بعضهم، وكتموا منهم أنس بن مالك وزيد بن أرقم. فدعا عليهما الإمام علي ، فعمي زيد وأصيب أنس بالبرص في جبهته بين عينيه؛ لأن عليًّا  قال: اللهم ارمه ببيضاء لا تواريها العمامة.
المصادر: "مسند أحمد" 1/ 120 – "مجمع الزوائد" للهيثمي 1/ 9 – "السنن الكبرى" 5/ 136 – "خصائص أمير المؤمنين" للنسائي /96- "مسند أبي يعلى" 1/ 428 – "المعجم الكبير" للطبراني 5/ 171 – "كنـز العمال" للمتقي الهندي 13/ 154 – "البداية والنهاية" لابن كثير 5/ 229 – "أسد الغابة" لابن أثير 3/ 307 – "ينابيع المودة" للقندوزي / الباب الرابع – "الإصابة" لابن حجر  2/ 408...
 القرينة الرابعة: قوله  في بداية خطبته يوم الغدير: "ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم؟"، فقال الحاضرون: بلى يا رسول الله! فقال حينئذ: "من كنت مولاه فهذا علي مولاه...".
فربْط النبي  بين سؤاله وإخباره عن ولاية علي  دليل على اتحاد معنى الولاية في العبارتين، وهو الأولى بالتصرف.
 القرينة الخامسة: الأبيات التي قالها حسان بن ثابت في حضرة النبي  بعدما نصّب عليا  يوم الغدير.
يناديهم يـوم الغـدير نبيهم       بخم فأسـمع بالرسول منـاديا
وقال: فمن مولاكم ووليكم؟       فقالوا: ولم يبـدوا هناك التعاميا
إلهـك مـولانا وأنت ولينا        ولم تلف منّـا في الولاية عاصيا
فقال له: قـم يا علي فإنني         رضيتك من بعـدي إماما وهاديا
ثم أيّد النبي  الأبيات بقوله لحسان: "لا تزال مؤيدا بروح القدس".
المصادر: "رسالة الأزهار" للسيوطي – "شرف المصطفى" للحافظ أبي سعيد – "الخصائص العلوية" للحافظ أبي الفتح – "نظم درر السمطين" للزرندي الحنفي / 112- "ما نزل من القرآن في علي" للحافظ أبي نعيم – "فرائد السمطين" للحمويني باب 12 – "الولاية" لأبي سعيد السجستاني – "تذكرة الخواص" لسبط ابن الجوزي / 20 – "كفاية الطالب" للعلامة الكنجي الشافعي / الباب الأول – "شواهد التنـزيل" للحسكاني 1/ 202...
4‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة حبيبي محمد.
15 من 15
قال(ص) : "عليٌّ مع الحق، والحق معه، وعلي مع القرآن، والقرآن معه".
المصادر: "سنن الترمذي" 5/ 279 - "مجمع الزوائد" للهيثمي 9/ 134 – "شرح النهج" لابن أبي الحديد 2/ 297 – "المعجم الأوسط" للطبراني 5/ 135 – "الجامع الصغير" للسيوطي 2/ 177 – "المستدرك" للحاكم 3/ 124 – "كنـز العمال" للمتقي الهندي 11/ 603 – "الصواعق المحرقة" لابن حجر / الفصل الثاني/ من الباب التاسع/ الحديث الحادي والعشرون من الأحاديث التي نقلها في فضل الإمام علي ...
 النبي  المنذر وعلي  الهادي
لما نزلت الآية: إنما أنت منذر ولكل قوم هاد (سورة الرعد): 8، قال  مخاطبا عليًّا : "أنا المنذر وأنت الهادي، وبك يهتدي المهتدون".
المصادر: "فتح الباري" لابن حجر 8/ 285 – "كنـز العمال" للمتقي الهندي 11/ 620 – "جامع البيان" للطبري 13/ 124 – "شواهد التنـزيل" للحسكاني 1/ 381 – "زاد المسير" لابن الجوزي 4/ 228 – "تفسير ابن كثير" 2/ 520 – "الدر المنثور" للسيوطي 4/ 45 – "فتح القدير" للشوكاني 3/ 70...
"إني تارك فيكم الثقلين: كتاب الله، وعترتي أهل بيتي، ما إن تمسكتم بهما لن تضلوا بعدي أبدا، وهما لن يفترقا حتى يردا عليّ الحوض".
 أنا مدينة العلم وعليّ بابها
قال (ص): "أنا مدينة العلم وعليٌّ بابها، فمن أراد العلم فليأت الباب".
المصادر: "المستدرك" للحاكم 3/ 127 – "المعجم الكبير" للطبراني 11/ 55 – "نظم درر السمطين" / 113 – "الجامع الصغير" للسيوطي 1/ 415 – "كنـز العمال" للمتقي الهندي 11/ 600 – "كشف الخفاء" للعجلوني 1/ 203 – "شواهد التنـزيل" للحسكاني 1/ 104 – "البداية والنهاية" لابن كثير 7/ 395 – "مجمع الزوائد" للهيثمي 9/ 114
4‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة حبيبي محمد.
قد يهمك أيضًا
قال صلى الله عليه وسلم لعلي (( أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي )) على ماذا يدل قول النبي؟
ما معنى قول الرسول علي مني بمنزلة هارون من موسى الى ان لا نبي من بعدي
ما هو شرح الحديث (قال الرسول الاكر م مخاطبآ علي عليه السلام انته مني بمنزلة هارون من موسى إلا إنه لا نبي بعدي)
الى السنة ألا توافقوننا ان رسول الله قال علي مني بمنزلة هارون من موسى و قال هو خليفتي و وصيي من بعدي
من هو الذى قال له الرسول انت منى بمنزلة موسى وهارون
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة