الرئيسية > السؤال
السؤال
من هو الذي طعن عمر بن الخطّاب رضي الله عنه؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
من هو الذي طعن عمر بن الخطّاب رضي الله عنه؟؟؟؟؟؟
Play Station 3 | نايل سات 25‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
الإجابات
1 من 9
الذي طعن عمر بن الخطّاب رضي الله عنه : الملعون ابو لؤلؤة المجوسي
=======================================

اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد النبى الامى وعلى آل واصحابه اجمعين .
25‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة المحلاوى.
2 من 9
ابو لؤلؤة المجوسى
25‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة moo masye.
3 من 9
ابو لؤلؤة المجوسي عليه اللعنة.
25‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة what.why.who (इस्लाम उस्मान).
4 من 9
ابو لؤلؤة المجوسى اثناء صلاة سيدنا عمر لصلاة الفجر
25‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة eh.ao.
5 من 9
عليه من الله لعنه الى يوم الدين

ابو لؤلؤه المجوسي
25‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة ابتسام1 (ibtisam Juber).
6 من 9
ابو لؤلؤة المجوسي لعنه الله
25‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة هيفاء الخبر.
7 من 9
ابو لؤلؤة المجوسي لعنه الله والذي يعظمه الشيعة ويعتبرونه بطل ويترضون عليه بينما يلعنون صحابة رسول الله
وهناك مزار لأبي لؤلؤة المجوسي في مدينة(كاشان) في ايران ,ويزوره الشيعة الامامية الإثنا عشرية في هذه المناسبة كل عام ويحتفلون عنده , ويعرف في ايران باسم (بابا شجاع الدين أبو لؤلؤة فيروز) مع العلم ان هذا المجوسي هو قاتل سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه وقد ُقِتلَ هذاالمجوسي في المدينة)و من كثرة الحقد الذي يكنه الشيعة الروافض للصحابة رضوان الله عليهم قامو ببناء هذا المزار.
25‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة فهد الرحيلي.
8 من 9
فيروز النهاوندي (بالفارسية: پیروز نهاوندی) اسمه "فيروز" ويكنى أبو لؤلؤة نسبة إلى ابنته، وهو أحد أصحاب علي بن أبي طالب بالنسبة لمعظم الشيعة الإثنا عشرية بينما قال عنه بعضهم قول أهل السنّة أنه مجرم لقتله عمر بن الخطاب، وهو فارسي، من نهاوند. كان مولى عند المغيرة بن شعبة.   غتيال عمر بن الخطاب
[عدل] الروايات السنية

صحيح البخاري (جزء 3 - صفحة 1353 - رقم 3497): عن عمرو بن ميمون قال: رأيت عمر بن الخطاب قبل أن يصاب بأيام المدينة وقف على حذيفة بن اليمان وعثمان بن حنيف قال كيف فعلتما أتخافان أن تكونا قد حملتما الأرض ما لا تطيق ؟ قالا حملناها أمرا هي له مطيقة ما فيها كبير فضل. قال انظر أن تكونا حملتما الأرض ما لا تطيق. قالا لا. فقال عمر: لئن سلمني الله لأدعن أرامل أهل العراق لا يحتجن إلى رجل بعدي أبدا. قال فما أتت عليه إلا رابعة حتى أصيب. قال (عمرو بن ميمون): إني لقائم ما بيني وبينه إلا عبد الله بن عباس غداة أصيب، وكان إذ مر بين الصفين قال استووا حتى إذا لم ير فيهم خللا تقدم فكبر وربما قرأ سورة يوسف أو النحل أو نحو ذلك في الركعة الأولى حتى يجتمع الناس، فما هو إلا أن كبر فسمعته يقول قتلني الكلب حين طعنه. فطار العلج بسكين ذات طرفين لا يمر على أحد يمينا ولا شمالا إلا طعنه، حتى طعن ثلاثة عشر رجلا مات منهم سبعة. فلما رأى ذلك رجل من المسلمين، طرح عليه برنسا. فلما ظن العلج أنه مأخوذ، نحر نفسه، وتناول عمر يد عبد الرحمن بن عوف فقدمه. فمن يلي عمر فقد رأى الذي أرى، وأما نواحي المسجد فإنهم لا يدرون غير أنهم قد فقدوا صوت عمر وهم يقولون "سبحان الله سبحان الله". فصلى بهم عبد الرحمن صلاة خفيفة، فلما انصرفوا قال (عمر): يا ابن عباس انظر من قتلني. فجال ساعة ثم جاء فقال: غلام المغيرة. قال: الصنع؟ قال: نعم. قال: قاتله الله لقد أمرت به معروفا، الحمد لله الذي لم يجعل ميتتي بيد رجل يدعي الإسلام.

قال ابن سعد في الطبقات الكبرى (3|345): أخبرنا يعقوب بن إبراهيم بن سعد الزهري عن أبيه عن صالح بن كيسان عن ابن شهاب قال: كان عمر لا يأذن لسبي قد احتلم في دخول المدينة حتى كتب المغيرة بن شعبة وهو على الكوفة يذكر له غلاما عنده صنعا ويستأذنه أن يدخله المدينة ويقول إن عنده أعمالا كثيرة فيها منافع للناس إنه حداد نقاش نجار فكتب إليه عمر فأذن له أن يرسل به إلى المدينة وضرب عليه المغيرة مئة درهم كل شهر فجاء إلى عمر يشتكي إليه شدة الخراج فقال له عمر ماذا تحسن من العمل فذكر له الأعمال التي يحسن فقال له عمر ما خراجك بكثير في كنه عملك فانصرف ساخطا يتذمر فلبث عمر ليالي ثم إن العبد مر به فدعاه فقال له ألم أحدث أنك تقول لو أشاء لصنعت رحى تطحن بالريح فالتفت العبد ساخطا عابسا إلى عمر ومع عمر رهط فقال لأصنعن لك رحى يتحدث بها الناس فلما ولى العبد أقبل عمر على الرهط الذين معه فقال لهم أوعدني العبد آنفا!!

فلبث لي ليالي ثم اشتمل أبو لؤلؤة على خنجر ذي رأسين نصابه في وسطه فكمن في زاوية من زوايا المسجد في غلس السحر فلم يزل هناك حتى خرج عمر يوقظ الناس للصلاة صلاة الفجر وكان عمر يفعل ذلك فلما دنا منه عمر وثب عليه فطعنه ثلاث طعنات إحداهن تحت السرة قد خرقت الصفاق وهي التي قتلته ثم انحاز أيضا على أهل المسجد فطعن من يليه حتى طعن سوى عمر أحد عشر رجلا ثم انتحر بخنجره فقال عمر حين أدركه النزف وانقصف الناس عليه قولوا لعبد الرحمن بن عوف فليصل بالناس ثم غلب عمر النزف حتى غشي عليه قال بن عباس فاحتملت عمر في رهط حتى أدخلته بيته ثم صلى بالناس عبد الرحمن فأنكر الناس صوت عبد الرحمن فقال بن عباس فلم أزل عند عمر ولم يزل في غشية واحدة حتى أسفر الصبح فلما أسفر أفاق فنظر في وجوهنا فقال أصلى الناس قال فقلت نعم فقال لا إسلام لمن ترك الصلاة ثم دعا بوضوء فتوضأ ثم صلى ثم قال اخرج يا عبد الله بن عباس فسل من قتلني قال بن عباس فخرجت حتى فتحت باب الدار فإذا الناس مجتمعون جاهلون بخبر عمر قال فقلت من طعن أمير المؤمنين فقالوا طعنه عدو الله أبو لؤلؤة غلام المغيرة بن شعبة قال فدخلت فإذا عمر يبد في النظر يستأني خبر ما بعثني إليه فقلت أرسلني أمير المؤمنين لأسأل من قتله فكلمت الناس فزعموا أنه طعنه عدو الله أبو لؤلؤة غلام المغيرة بن شعبة ثم طعن معه رهطا ثم قتل نفسه فقال الحمد لله الذي لم يجعل قاتلي يحاجني عند الله بسجدة سجدها له قط ما كانت العرب لتقتلني.

روى ابن عساكر في تاريخ دمشق (جزء 44 - صفحة 441) من طريق عبيد الله بن عمر عن نافع عن ابن عمر قال: لما طعن عمر وكانتا طعنتين فخشي أن يكون له ذنب إلى الناس لا يعلمه فدعا عبد الله بن عباس وكان يحبه ويأتمنه فقال أحب أن تعلم عن ملأ من الناس كان هذا فخرج ابن عباس ثم رجع إليه فقال يا أمير المؤمنين ما أتيت على ملأ من المسلمين إلا يبكون كأنما فقدوا اليوم أبناءهم قال فمن قتلني قال أبو لؤلؤة المجوسي عبد المغيرة بن شعبة. قال فرأينا البشر في وجهه وقال الحمد لله الذي لم يقتلني رجل يحاجني بلا إله إلا الله يوم القيامة أما إني قد كنت نهيتكم أن تحملوا إلينا من العلوج فعصيتموني.

ويتفق أهل السنة أن الدافع وراء أبي لؤلؤة هو حقده على عمر لقيامه بفتح بلاد فارس. قال ابن تيمية في منهاج السنة: "وأبو لؤلؤة كافرٌ باتّفاق أهل الإسلام، كان مجوسيا من عباد النيران... فقتل عمر بغضا في الإسلام وأهله، وحبا للمجوس، وانتقاما للكفار لما فعل بهم عمر حين فتح بلادهم، وقتل رؤساءهم، وقسم أموالهم"[1]. لكنهم يختلفون إن كان هناك من شارك أبا لؤلؤة أم لا. إذ أن عبد الرحمن بن أبي بكر قد رأى -غداة طعن عمر- أبا لؤلؤة والهرمزان (قائد فارسي غدر المسلمين ثم ادعى الإسلام) وجفينة (نصراني من الحيرة) يتناجون. ولما رؤوا عبد الرحمن سقط منهم خنجر له رأسان، وهذه الشهادة هي التي جعلت عبيد الله بن عمر يتسرع فيشتمل على سيفه فيقتل به الهرمزان، ويهم بقتل جفينة.
[عدل] الروايات الشيعية

ورد في مصادر للشيعة أنه مسلم ومن شيعة علي[1]. قال الميرزا عبد الله الأفندي: "إن فيروز قد كان من أكابر المسلمين، والمجاهدين، بل من اخُلَّص أتباع أمير المؤمنين عليه السلام"[2]،وقال: "والمعروف كون أبي لؤلؤة من خيار شيعة علي"[3]، وهناك من شذ من الشيعة[من صاحب هذا الرأي؟] من يعده مجرمًا لقتله عمر بن الخطاب وأقيم عليه حد القتل في المدينة ولا يرى أن قبره الذي في إيران حقيقيا وإنما دفن بعد أن أقيم عليه القصاص بالقتل في المدينة.

وتذكر بعض الروايات أنه نجى بعد مقتل عمر[4] وهرب إلى مدينة قاشان الإيرانية حيث مات فيها[5].
26‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة negmmaher (Negm Maher).
9 من 9
الامام الشهيد عمر بن الخطاب رضي الله عنه قاهر المجوس والنصارى ..
طعنه مجوسي وهو ساجد لله وقبل القبض على هذا اللعين  طعن نفسه ..


لعن الله المجوسي ولعن الله كل من احب هذا المجوسي الغادر بعد اكرامه يغدر ..
26‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة ابوفهد النصراوي.
قد يهمك أيضًا
من صلى بالناس عندما طعن عمر بن الخطاب?
هل تكفر من طعن بعائشة رضي الله عنها .......!؟
من هو أشد هذه الأمة في أمر الله
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة