الرئيسية > السؤال
السؤال
متى كانت حادثة شق صدر النبى صلى الله عليه وسلم
السيرة النبويه 7‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة امل خلف الله.
الإجابات
1 من 7
وقعت حادثة شق صدر النبي صلى الله عليه وسلم في السنة الرابعة أو الخامسة من مولده
7‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة اطلالة.
2 من 7
السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــه ،،
بينما النبي صلى الله عليه وسلم يلعب مع اخيه في ديار بني سعد اذ جاءه ملكان فأضجعاه وشقا صدره وأخرجا قلبه فأخرجا منه علقة سوداء هي حظ الشيطان وغسلاه ثم أعاداه الى صدره .
أصاب حليمة خوف شديد فعادت به الى امه وحدثتها قائلة بينما هو واخوته في بهم لنا خلف بيوتنا اذ اتى اخوه يعدو فقال لي ولابيه ذاك اخي القرشي قد اخده رجلان عليهما ثياب بيض فأضجعاه فشقا بطنه فهما يسوطانه فخرجت انا وابوه نحوه فوجدناه منتقعا لونه فالتزمته والتزمه ابوه فقلنا له مالك يا بني ؟ فقال جاءني رجلان عليهما ثياب بيض فقال احدهما لصاحبه اهو هو ؟ قال نعم فأقبلا يبتدراني فأضجعاني فشقا بطني فالتمسا فيه شيئا فأخذاه وطرحاه ولا ادري ماهو .
الحكمة من حادثة شق الصدر ان الله عزوجل طهر قلب نبيه صلى الله عليه وسلم واخرج منه حظ الشيطان .
اختلف في زمن الحادث فقال ابن اسحاق انه وقع بعد الفطام بأشهر وقال المحققون أنه في السنة الرابعة من مولده صلى الله عليه وسلم


* العودة الى الام بعد حادثة شق الصدر :
بعد حاثة شق الصدر قال ذؤيب لزوجه ياحليمة لقد خشيت ان يكون ابني قد اصيب فانطلقي بنا نرده الى اهله قبل ان يظهر به ما نتخوف.
حملت حليمة وزوجها النبي صلى الله عليه وسلم وعادت به الى امه فاستغربت الام لهذه العودة المفاجئة فلم تزل امه تلح على حليمة حتى اخبرتها ماوقع له فقالت الام اخشيتما عليه الشيطان ؟ كلا والله ماللشيطان عليه من سبيل واخبرتهما ما رات حين حملت به وحين ولد ثم قالت دعيه وانطلقي راشدة .
7‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة ROY HERO (ROY HERO).
3 من 7
الحادثه الاولى
روى مسلم عن انس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أتاه جبريل , وهو يلعب مع الغلمان , فاخذه فصرعه , فشق عن قلبه , فاستخرج القلب , فاستخرج منه علقة , فقال : هذا حظ الشيطان منك , ثم غسله في طشت من ذهب بماء زمزم , ثم لأمه , ثم أعاده إلى مكانه , وجاء الغلمان يسعون إلى أمه – يعني ظئره – فقالوا : إن محمد قد قتل فاستقبلوه وهو منتقع اللون .
الحادثه الثانيه
في ليلة الاسراء والمعراج  ورد أيضاً أنه في هذه الرحلة العجيبة أنه تمّ شق صدر النبي   صلى الله عليه و سلم   مرة ثانية ، وبعد الانتهاء من شق الصدر ، وغسله أسري برسول الله صلى الله عليه وسلم إلى بيت المقدس ، وهو راكب ظهر البراق  والله اعلم
24‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة محب الزرقاوي (Saad Altmeme).
4 من 7
السلام عليكم جميعا كنتم كبارا وصغارا شبابا وصبايا
حدثت حادثة شق الصدر مع الرسول مرتين وهي ليس بمعجزة بل ارهاص من ارهاصات النبوة
الاولي وهو صغير حيث جاء جبريل له وهو يلعب مع الصبيان فشق عن صدره وظنوا الاطفال ان حبيبنا محمد قد اصابه شر او مات وكان هذا جبريل قد شق صدره واخرج قلبه وغسله في طست من ذهب واخرج من علقه وقال هذا حظ الشيطان منك
اما التانية كانت ليلة الاسراءوالمعراج
وشكرا لك
30‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة دلعوة (خادمة القرآن).
5 من 7
شقه صدره صلى الله عليه وسلم وهو صغير
يقول صلى الله عليه وسلم :
كانت حاضنتي من بني سعد بن بكر ، فانطلقت أنا و ابن لها في بهم لنا و لم نأخذ معنا زادا فقلت يا أخي اذهب فأتنا بزاد من عند أمنا فانطلق أخي و مكثت عند البهم فأقبل طائران أبيضان كأنهما نسران فقال أحدهما لصاحبه : أهو هو ؟ قال الآخر : نعم ، فأقبلا يبتدراني فأخذاني فبطحاني للقفا فشقا بطني ، ثم استخرجا قلبي فشقاه فأخرجا منه علقتين سوداوين ، فقال أحدهما لصاحبه : إئتني بماء ثلج ، فغسل به جوفي ، ثم قال إئتني بماء برد ، فغسل به قلبي : ثم قال إئتني بالسكينة ، فذره في قلبي ، ثم قال أحدهم لصاحبه : خطه فخاطه و ختم عليه بخاتم النبوة ، ثم قال أحدهم لصاحبه : اجعله في كفة و اجعل ألفا من أمته في كفة قال رسول الله : فإذا أنا أنظر إلى الألف فوقي أشفق أن يخر علي بعضهم ، فقال لو أن أمته وزنت به لمال بهم ، ثم انطلقا فتركاني قال رسول الله : و فرقت فرقا شديدا ثم انطلقت إلى أمي فأخبرتها ، بالذي لقيت ، فأشفقت أن يكون قد التبس بي ، فقالت أعيذك بالله ، فرحلت بعيرا لها فجعلتني على الرحل و ركبت خلفي حتى بلغنا إلى أمي فقالت : أديت أمانتي و ذمتي ، و حدثتها بالذي لقيت فلم يرعها ذلك و قالت : إني رأيت خرج مني نور أضاءت منه قصور الشام
الراوي: عتبة بن عبد السلمي المحدث: الألباني - المصدر: السلسلة الصحيحة - الصفحة أو الرقم: 373
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح
26‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
6 من 7
المستشرق الغربي: حادثة شق الصدر كما وردت بكتب السيرة تتلخص بأن الرسول محمداً لما عادت به مرضعته السيدة حليمة السعدية ثانية إلى البادية ولما بلغ الثالثة من عمره. كان يوماً مع أخيه بالرضاع في بهم لهم خلف بيوتهم إذ عاد أخوه الطفل السعدي يعدو ويقول: ذلك أخي القرشي قد أخذه رجلان عيهما ثياب بيض فأضجعاه فشقا بطنه فهما يسوطانه. ويروى عن حليمة أنها قالت عن نفسها وزوجها... فخرجت أنا وأبوه نحوه فوجدناه قائماً ممتقعاً وجهه فالتزمته والتزمه أبوه فقلنا له ما لك يا بني؟ قال: جاءني رجلان عيهما ثياب بيض فأضجعاني فشقا بطني فالتمسا شيئاً فأخذاه وطرحاه ولا أدري ما هو. وحليمة بعد هذه الحادثة ردته إلى أمه على الفور... فما قولكم يا أخي؟

ـ العالم المسلم: عزيزي... إذا رجعت إلى عنوان هذه القصة في كتب السيرة وجدته يشير إلى شق الصدر وإذا ذهبت تدقق في صيغة اللفظ الوارد فيها، وحيث أن الشق إنما وقع على البطن فالطفل السعدي يقول: فأضجعاه فشقا بطنه، فيروي الرسول صلى الله عليه وسلم عن نفسه كما يقولون: فأضجعاني فشقا بطني وعلى هذا يجب أن تسمى الحادثة شق البطن لا الصدر. وإذا كان المراد من شق البطن إخراج حظ الشيطان كما جاء في بعض الروايات، فالتعبير بكلمة (شقا بطني) فيه خطأ كبير لأن موضع وسوسة الشيطان هو الصدر حيث النفس التي يتولد فيها الحقد والحسد وسائر العلل المعنوية أما البطن فموضع الطعام والشراب وهو يشتمل على الأحشاء التي تعمل في هضم الطعام. وقد أشار تعالى إلى موضع النفس من الإنسان إنما هو الصدر في مواطن عديدة من القرآن الكريم فقال تعالى في سورة المائدة (7): {إِنَّ اللّهَ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ}، وذات الصدور إنما هي النفس.

ـ كما أشار تعالى إلى أن الوسوسة إنما تكون في الصدر حيث النفس المستقرة فيه فقال تعالى في سورة الناس: {الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ}.

وهكذا فالتصديق بحادثة شق البطن فيه خروج عن الصواب وتناقض تام وعدم التمييز بين البطن مستقر الأحشاء وموضع الطعام والشراب، وبين الصدر مستقر النفس التي تنشأ فيها العلل المعنوية كالغل والحسد.

وبما أن معرفة هذه الفروق لا تخفى على أبسط الناس علماً وأدناهم معرفة ففيها الضلال البيّن وعدم التقدير لرسول الله صلى الله عليه وسلم نسبة هذه الأقوال الخاطئة له... إذاً فهذه القصة لا أصل لها ويشهد العلم ببطلانها وتشهد معرفة رسول الله العالية بكذبها وافترائها عليه.

ـ المستشرق الغربي: عفواً... لقد ورد ببعض الروايات أن الحادثة تختلف عما سبق وذكرت لكم... فجاءت بأن الملكين شقا قلب رسول الله وطرحا منه علقة سوداء أو أخرجا منه الغل والحسد وأدخلا فيه الرأفة والحنان... فما الرأي بهذه الروايات المتضاربة؟

ـ العالم المسلم: هل يعنون بذلك أن الغل والحسد موضعها هذا القلب المادي المركب من اللحم والمعلق في الصدر بواسطة الشرايين والأوردة؟

الغل والحسد إنما هي أعراض وأمراض نفسية، وحيث أن موضع هذه العلل تلك النفس المعنوية لا ذلك القلب المادي فالقول بأن الملكين شقا قلب الرسول وأخرجا منه الغل والحسد مردود أيضاً... فليسألوا الأطباء إن كانوا لا يعلمون، فهذا اختصاص طبي.

ثم إن في هذه القصة طعن بالرحمة والعدالة الإلهية فهي تستند إلى أن الملكين شقا قلب الرسول وأخرجا منه علقة سوداء هي حظ الشيطان من الرسول وإلى أنهما طرحا الغل والحسد فيا ترى من الذي خلق هذه العلقة السوداء والغل والحسد في قلب الإنسان حتى جاء الملكان وشقا قلب الرسول وطرحا العلقة والغل والحسد؟ فإن نحن قلنا أن هذه الأشياء وجدت من تلقاء نفسها فهذا مردود إذ ما من موجود إلا وله موجد... وإن نحن قلنا اكتسبهما ذلك الإنسان منذ طفولته فهذا أيضاً مردود لأن الطفل الصغير ما يزال نقي النفس بريء القلب طاهراً من كل دنس نفسي.

ولم يبق لدينا إلا أن نقول أن الله تعالى هو الذي خلق العلقة وأوجد الغل والحسد في القلب وهذا أيضاً مردود لأنه يتنافى مع الرحمة الإلهية لأنه إن ثبت أن الله تعالى خلق علقة سوداء في الإنسان وجعلها سبباً في تسلط الشيطان عليه ثم طلب منه بعد ذلك أن يخلص نفسه من الشيطان وفي ذلك ما فيه من الشدة والحرج، والتكليف فوق الطاقة والإمكان وكان الأولى بأن لا يخلق هذه العلقة ويجعل الإنسان في نجوه من كل هذه المزعجات، وهو يتنافى مع العدالة الإلهية أيضاً لأنه يقرر أن الله تعالى أخرج حظ الشيطان من قلب الرسول بأن أرسل له ملكين كما ورد في القصة.

ـ فيا ترى إذا كان الله تعالى خص الرسول بذلك وأبقى سائر القلوب على حظ الشيطان والغل والحسد أفلا يعترض هذا الإنسان يوم القيامة بين يدي ربه فيقول: يا رب هذا رسولك طهّرت له قلبه وأخرجت منه حظ الشيطان فكان على ما كان عليه من الصفة العالية ولو أنك طهّرت لي قلبي وأخرجت لي منه ما أخرجته من قلب رسولك لكنت طاهراً طيباً ولما وقعت في معصية من معاصيك وبما أن الله تعالى رحيم عادل يخرج كل إنسان طاهراً نقياً إلى الدنيا ويشير الرسول صلى الله عليه وسلم إلى ذلك في قوله (كل مولود يولد على الفطرة). فلا غل ولا حقد في الأطفال وحتى سن البلوغ، فالقصة مختلقة لا أساس لها. وتقضي عدالته بأن لا يميز بين إنسان وإنسان إلا بحسب سعيه وكسبه فهذه القصة على سائر رواياتها باطلة ولله الحجة البالغة.

وأخيراً إذا كان الله تعالى كما يقولون هو الذي طهر قلب رسوله وأخرج حظ الشيطان منه فما فضل الرسول وما ميزته على غيره ما دام لم يبذل مجهوداً في هذا السبيل؟

ـ المستشرق الغربي: هل من مثال للاستزادة من هذه الإفاضة السامية؟

ـ العالم المسلم: هب أن معلماً طرح بعض الأسئلة على طلابه ثم جاء وجعل يلقن بعض طلابه الأجوبة الصحيحة حتى تفوق على الآخرين فكان السابق الأسبق. فما تقول في حق هذا المعلم؟ ألا يعد ذلك محاباة منه وخروجاً عن العدالة؟ وماذا تقول في حق هذا التلميذ، هل له فضل وميزة على غيره؟ وإذاً فلا صحة لكل ما يروى من هذا القبيل وتعالى الله عما يقولون علواً كبيراً.

ـ المستشرق الغربي: بقيت نقطة واحدة تواردها الكثير من الرواة إن لم يكونوا بجمعهم بقضية حصار قريش للرسول ولبني هاشم ومقاطعتهم له حتى أن الرسول صلى الله عليه وسلم وصحابته كانوا يأكلون ورق الشجر والرسول يربط حجراً على بطنه في تلك الفترة.

ـ العالم المسلم: لا صحة لذلك لأن الطعام عامله فيزيولوجي داخلي يتطلبه الجسم لنقص في مواد يحتاج إليها، فإذا كان الإنسان جائعاً لو وضع صخور مكة على بطنه لما سد جوعه!

وقد أشار القرآن الكريم إلى موقف رسول الله صلى الله عليه وسلم من قومه وأمره الله تعالى أن يبين للناس ما استقر في نفسه من إيمان فقال تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِ اللّهِ عِبَادٌ أَمْثَالُكُمْ فَادْعُوهُمْ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لَكُمْ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ، أَلَهُمْ أَرْجُلٌ يَمْشُونَ بِهَا أَمْ لَهُمْ أَيْدٍ يَبْطِشُونَ بِهَا أَمْ لَهُمْ أَعْيُنٌ يُبْصِرُونَ بِهَا أَمْ لَهُمْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا قُلِ ادْعُواْ شُرَكَاءكُمْ ثُمَّ كِيدُونِ فَلاَ تُنظِرُونِ} سورة الأعراف (195).

فكيف أمكن له وهو واحد أن يواجه أمة ويتحداها ويسفه أحلامها الخبيثة بآلهتها من الأصنام بالهزئ من سخافتهم بنسب الألوهية لمن لا أعين ولا أسماع ولا أبصار ولا أيد لها بقوله: {أَلَهُمْ أَرْجُلٌ يَمْشُونَ بِهَا أَمْ لَهُمْ أَيْدٍ يَبْطِشُونَ بِهَا أَمْ لَهُمْ أَعْيُنٌ يُبْصِرُونَ بِهَا أَمْ لَهُمْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا}.

ثم لما قاموا بالوقوف ضده هدهم هداً ووقف تجاههم وقوف سيد الأبطال يتحداهم كما بالآية: {ادْعُواْ شُرَكَاءكُمْ ثُمَّ كِيدُونِ فَلاَ تُنظِرُونِ} فعجزوا وجبنوا ولم يستطع أحد منهم أن يمسه أو يلمسه لمساً بسوء، والله الخالق العظيم تعهّد بحفظه من الناس بقوله تعالى في سورة المائدة (67): {وَاللّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ}، بل خارت عزائمهم وانحلت قواهم وأصابهم الجبن فانعقدت ألسنتهم وهم وهو صلى الله عليه وسلم وجهاً لوجه فلما رأوا عجزهم وجبنهم وخيبتهم وضعفهم واستكانتهم أمام هذا الجبل البشري الشامخ العظيم أتم حديثه الشريف معهم مبيناً لهم الجانب العظيم المنيع الذي أمده بما أرهب قلوبهم بقوله: {إِنَّ وَلِيِّـيَ اللّهُ الَّذِي نَزَّلَ الْكِتَابَ}... فهو الذي أيدني ودعمني وقواني وأنطقني {وَهُوَ يَتَوَلَّى الصَّالِحِينَ}: فاسلكوا سبل الهداية لتصبحوا صالحين فيؤيدكم ويدعمكم ضد الباطل وأهله... وهذا موقف يشهد الله به لرسوله وحيداً تجاه قومه الصناديد، فكيف يتقولون زوراً بأن قريش حاصرته وأذلته "أذلهم الله ما أكبر بهتانهم" ومعه صحابته الذين كانوا مراراً يطلبون من سيدهم رسول الله أن ينقضوا على المشركين بمكة فلا يبقوا لهم أثراً فيجيبهم الرحيم صلى الله عليه وسلم: «أنتم قليل» لأنه صلى الله عليه وسلم رحمة لقريش وللعالمين قاطبة، فهو لا يريد انتصاراً دنيوياً دموياً قائماً على القتل والسحق، بل يأمل ويخطط لإيمانهم المستقبلي لكيلا يموتوا على الكفر فالنار، بل يأمل أن يتوفوا على الإيمان فالجنات وهكذا بالنتيجة كان.

فهم بهذه الرواية المسخ الباطلة يقولون أن الرسول وصحابته "الذين هدوا جيوش العالم هدا" حوصروا وذلّوا حتى أكلوا ورق الشجر، بل العكس صحيح كما قال تعالى: {وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ} سورة المنافقون (8).

وكما قال البوصيري:





ومن تكـــن برســـول الله نصـرتــــه




إن تلقه الأسد في آجامها تجــــــــــم




هم الجبال فسل عنهم مصادمهم




ماذا رأى منهم في كــل مصطـــــــدم




وسل حنيناً وسل بدراً وسل أحداً




فصــول حتف لهم أدهى مـن الوخـــم


ـ المستشرق الغربي: الحمد لله الذي جمعني بك وأرشدني السبيل القويم وبيان العصمة العظمى الحقيقية للرسول محمد وأسمعني التأويل الصحيح لآيات ضلّ عنها الكثير من الناس وغفل عنها غافلون وهي في متناول اليد فاتخذوا دينهم من كتب وسير مخالفة لكتاب الله واعتمدوا وضلوا بها وأضلوا ضلالاً بعيداً.

ـ العالم المسلم: نحن المسلمون إن سمعنا كلام غير الله لن يفيدنا شيئاً، بل سيعود علينا آباؤنا وإخواننا وأئمة اتخذوا غير كتاب الله لهم سنداً اتبعناهم، سيكونون لنا أعداء يوم القيامة وينكرون إتباعنا لهم.





إن الدســوس وإن صيغــت قوالبهـــــا




ترمـي إلى الطعــنِ والتشكيكِ بالرســلِ




منها روايـــة شــــق الصـدر قـد وردت




في صيغةِ اللفظ شق البطنِ في الجُملِ




القلبُ في البطنِ أم في الصدرِ مركزهُ




عمــيُ القلــوب بــوادِ النقــصِ والخطـــلِ




والعلمُ يشهدُ في بطلانِ مـــا ذكـــروا




وأبسط النــاس علمــــاً يكشفُ الزلــــلِ




أمـــا علمـــتَ بـأن القـلــب ذو عمــل




والنفــسُ تنشـــأ فيها ســـائــر العلـــلِ




ســمّاهُ أحمدَ قـبـلَ الخـلـــق بارئـنــا
17‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
7 من 7
في صباه
25‏/11‏/2012 تم النشر بواسطة طه سليم.
قد يهمك أيضًا
هل حادثة شق صدر النبي صلى الله عليه وسلم صحيحة؟
حادثه شق صدر الرسول صلى الله عليه وسلم
هل شق صدر الرسول صلي الله عليه وسلم
كثيرون اعترضو على تسمية شق صدر النبي صلى الله عليه وسلم بأنها (اول عملية قلب) ؟
لماذا شق صدر الرسول محمد عليه الصلاة والسلام ولم يشق صدر باقي الانبياء ؟؟؟؟؟؟؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة