الرئيسية > السؤال
السؤال
من المقصود في هذه الايه قال تعالى (وضرب لنا مثلا ونسي خلقه قال من يحيى العظام وهي رميم )
يا ريت اعرف الاجابه الصحيحه
البرمجة | تحميل الملفات | القرآن الكريم 1‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة عاشقه فلسطين.
الإجابات
1 من 7
الإنســـن نفســـه هو المقصود:

قوله تعالى : وضرب لنا مثلا ونسي خلقه قال من يحيي العظام وهي رميم .

فيه مسألتان :

الأولى : قوله تعالى : وضرب لنا مثلا ونسي خلقه أي : ونسي أنا أنشأناه من نطفة ميتة [ ص: 55 ] فركبنا فيه الحياة . أي : جوابه من نفسه حاضر ، ولهذا قال - عليه السلام - : نعم ويبعثك الله ويدخلك النار ففي هذا دليل على صحة القياس ، لأن الله - جل وعز - احتج على منكري البعث بالنشأة الأولى .

قال من يحيي العظام وهي رميم أي : بالية . رم العظم فهو رميم ورمام . وإنما قال " رميم " ولم يقل " رميمة " ; لأنها معدولة عن فاعلة ، وما كان معدولا عن وجهه ووزنه كان مصروفا عن إعرابه ، كقوله : وما كانت أمك بغيا أسقط الهاء ; لأنها مصروفة عن باغية . وقيل : إن هذا الكافر قال للنبي - صلى الله عليه وسلم - : أرأيت إن سحقتها وأذريتها في الريح أيعيدها الله! فنزلت : قل يحييها الذي أنشأها أول مرة أي : من غير شيء فهو قادر على إعادتها في النشأة الثانية من شيء ، وهو عجم الذنب . ويقال : عجب الذنب ، بالباء . وهو بكل خلق عليم عليم كيف يبدئ ويعيد .

الثانية : في هذه الآية دليل على أن في العظام حياة وأنها تنجس بالموت . وهو قول أبي حنيفة وبعض أصحاب الشافعي . وقال الشافعي - رضي الله عنه - : لا حياة فيها . وقد تقدم هذا في [ النحل ] . فإن قيل : أراد بقوله من يحيي العظام أصحاب العظام . وإقامة المضاف مقام المضاف إليه كثير في اللغة ، موجود في الشريعة . قلنا : إنما يكون إذ احتيج لضرورة ، وليس هاهنا ضرورة تدعو إلى هذا الإضمار ، ولا يفتقر إلى هذا التقدير ، إذ الباري سبحانه قد أخبر به وهو قادر عليه ، والحقيقة تشهد له ، فإن الإحساس الذي هو علامة الحياة موجود فيه ، قاله ابن العربي .

من تفسير القرطبي
http://www.islamweb.org/newlibrary/display_book.php?idfrom=2911&idto=2911&bk_no=48&ID=2358‏
1‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة ROY HERO (ROY HERO).
2 من 7
(أُبي بن خلف) أو (العاص بن وائل) و التفصيل ها هو :
{أَوَلَمْ يَرَ الْإِنسَانُ أَنَّا خَلَقْنَاهُ مِن نُّطْفَةٍ فَإِذَا هُوَ خَصِيمٌ مُّبِينٌ  *وَضَرَبَ لَنَا مَثَلًا وَنَسِيَ خَلْقَهُ قَالَ مَنْ يُحْيِي الْعِظَامَ وَهِيَ رَمِيمٌ} (77-78) سورة يــس
التفسير :
قال مجاهد وعكرمة: جاء (أبي بن خلف) لعنه اللّه، إلى رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم وفي يده عظم رميم، وهو يفته ويذروه في الهواء، وهو يقول: يا محمد أتزعم أن اللّه يبعث هذا؟ قال صلى اللّه عليه وسلم: "نعم، يمتيك اللّه تعالى ثم يبعثك ثم يحشرك إلى النار"، ونزلت هذه الآيات من آخر يس: {أولم ير الإنسان أنا خلقناه من نطفة} إلى آخرهن، وقال ابن أبي حاتم، عن سعيد بن جبير عن ابن عباس رضي اللّه عنهما قال: إن العاص بن وائل أخذ عظماً من البطحاء ففته بيده ثم قال لرسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم: أيحيي اللّه هذا بعد ما أرى؟ فقال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم: "نعم، يميتك اللّه ثم يحييك ثم يدخلك جهنم"، قال: ونزلت الآيات من آخر يس، وعلى كل تقدير سواء كانت هذه الآيات قد نزلت في (أُبي بن خلف) أو (العاص بن وائل) أو فيهما، فهي عامة في كل من أنكر البعث، والألف واللام في قوله تعالى: {أولم ير الإنسان} للجنس يعم كل منكر للبعث، {أنا خلقناه من نطفة فإذا هو خصيم مبين} أي أو لم يستدل من أنكر البعث بالبدء على الإعادة، فإن اللّه ابتدأ خلق الإنسان من سلالة من ماء مهين، فخلقه من شيء حقير ضعيف مهين، كما قال عزَّ وجلَّ: {ألم نخلقكم من ماء مهين}، وقال تعالى: {إنا خلقنا الإنسان من نطفة أمشاج} أي من نطفة من أخلاط متفرقة، فالذي خلقه من هذه النطفة الضعيفة أليس بقادر على إعادته بعد موته؟ كما قال الإمام أحمد في مسنده عن بشر بن جحاش قال: إن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم بصق يوماً في كفه فوضع عليها إصبعه، ثم قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم: "قال اللّه تعالى: ابن آدم أنى تعجزني وقد خلقتك من مثل هذه، حتى إذا سويتك وعدلتك مشيت بين برديك وللأرض منك وئيد، فجمعت ومنعت، حتى إذا بلغت التراقي قلت: أتصدق وأنّى أوان الصدقة؟" (أخرجه الإمام أحمد ورواه ابن ماجه في سننه)، ولهذا قال تعالى: {وضرب لنا مثلاً ونسي خلقه قال من يحيي العظام وهي رميم}؟ أي استبعد إعادة اللّه تعالى ذي القدرة العظيمة، للأجساد والعظام الرميمة، ونسي نفسه وأن اللّه تعالى خلقه من العدم إلى الوجود، فعلم من نفسه ما هو أعظم مما استبعده وأنكره وجحده، ولهذا قال عزَّ وجلَّ: {قل يحييها الذي أنشأها أول مرة وهو بكل خلق} أي يعلم العطام في سائر أقطار الأرض وأرجائها، أين ذهبت وأين تفرقت وتمزقت.
قال الإمام أحمد، قال عقبة بن عمرو لحذيفة رضي اللّه عنهما: ألا تحدثنا ما سمعت من رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم ؟ فقال: سمعته صلى اللّه عليه وسلم يقول: "إن رجلاً حضره الموت فلما أيس من الحياة أوصى أهله إذا أنا مت فاجمعوا لي حطباً كثيراً جزلاً، ثم أوقدوا فيه ناراً، حتى إذا أكلت لحمي وخلصت إلى عظمي، فامتحشت (فامتحشت أي: فاحترقت) فخذوها فدقوها فذروها في اليم، ففعلوا، فجمعه اللّه تعالى إليه، ثم قال له: لم فعلت ذلك؟ قال: من خشيك، فغفر اللّه عزَّ وجلَّ له"، وفي الصحيحين بأنه أمر بنيه أن يحرقوه، ثم يسحقوه، ثم يذروا نصفه في البر ونصفه في البحر في يوم رائح، أي كثير الهواء، ففعلوا ذلك، فأمر اللّه تعالى البحر فجمع ما فيه وأمر البر فجمع ما فيه، ثم قال له: كن فإذا هو رجل قائم، فقال له: ما حملك على ما صنعت؟ قال: مخافتك وأنت أعلم، فما تلافاه أن غفر له. وقوله تعالى: {الذي جعل لكم من الشجر الأخضر ناراً فإذا أنتم منه توقدون} أي الذي بدأ خلق هذا الشجر من ماء، حتى صار خضراً نضراً ذا ثمر وينع، ثم أعاده إلى أن صار حطباً يابساً توقد به النار، كذلك هو فعال لما يشاء قارد على ما يريد لا يمنعه شيء، قال قتادة: يقول: هذا الذي أخرج هذه النار من هذا الشجر قادر على أن يبعثه، وقيل: المراد بذلك شجر المرخ والغفار ينبت في أرض الحجاز فيأتي من أراد قدح نار وليس معه زناد، فيأخذ منه عودين أخضرين، ويقدح أحدهما بالآخر، فتتولد النار بينهما كالزناد سواء، وفي المثل: لكل شجر نار واستمجد المرخ والغفار، وقال الحكماء: في كل شجر نار إلا العنَّاب.
1‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة muk86 (Mukhtar Elghennai).
3 من 7
الشباب جاوبوا
1‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
4 من 7
كما فهمتها انا ولست من العلماء

عندما سؤل الرجل الذي يسعى بالحق من قبل المشركيين ( من يحي العظام بعد ان صارت رميم ومات صاحبها منذ زمن )
وجات الاجابة في شكل وحي ( قل يحيها الذي انشئها اول مرة )

بمعنى ان لا تسائلوا عن هل يسنطيع احياء الرميم؟؟ واسئلوا كيف احياها اول مرة ؟؟ لتجاوبوا عن انفسكم
1‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
5 من 7
هذه الآية نزلت في المشرك / أبي بن خلف...الذي قتله الرسول صلى الله عليه وسلم.
1‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة z2200zمهند (الجليد الناري).
6 من 7
(أُبي بن خلف) أو (العاص بن وائل) و التفصيل ها هو :
{أَوَلَمْ يَرَ الْإِنسَانُ أَنَّا خَلَقْنَاهُ مِن نُّطْفَةٍ فَإِذَا هُوَ خَصِيمٌ مُّبِينٌ  *وَضَرَبَ لَنَا مَثَلًا وَنَسِيَ خَلْقَهُ قَالَ مَنْ يُحْيِي الْعِظَامَ وَهِيَ رَمِيمٌ} (77-78) سورة يــس
التفسير :
قال مجاهد وعكرمة: جاء (أبي بن خلف) لعنه اللّه، إلى رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم وفي يده عظم رميم، وهو يفته ويذروه في الهواء، وهو يقول: يا محمد أتزعم أن اللّه يبعث هذا؟ قال صلى اللّه عليه وسلم: "نعم، يمتيك اللّه تعالى ثم يبعثك ثم يحشرك إلى النار"، ونزلت هذه الآيات من آخر يس: {أولم ير الإنسان أنا خلقناه من نطفة} إلى آخرهن، وقال ابن أبي حاتم، عن سعيد بن جبير عن ابن عباس رضي اللّه عنهما قال: إن العاص بن وائل أخذ عظماً من البطحاء ففته بيده ثم قال لرسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم: أيحيي اللّه هذا بعد ما أرى؟ فقال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم: "نعم، يميتك اللّه ثم يحييك ثم يدخلك جهنم"، قال: ونزلت الآيات من آخر يس، وعلى كل تقدير سواء كانت هذه الآيات قد نزلت في (أُبي بن خلف) أو (العاص بن وائل) أو فيهما، فهي عامة في كل من أنكر البعث، والألف واللام في قوله تعالى: {أولم ير الإنسان} للجنس يعم كل منكر للبعث، {أنا خلقناه من نطفة فإذا هو خصيم مبين} أي أو لم يستدل من أنكر البعث بالبدء على الإعادة، فإن اللّه ابتدأ خلق الإنسان من سلالة من ماء مهين، فخلقه من شيء حقير ضعيف مهين، كما قال عزَّ وجلَّ: {ألم نخلقكم من ماء مهين}، وقال تعالى: {إنا خلقنا الإنسان من نطفة أمشاج} أي من نطفة من أخلاط متفرقة، فالذي خلقه من هذه النطفة الضعيفة أليس بقادر على إعادته بعد موته؟ كما قال الإمام أحمد في مسنده عن بشر بن جحاش قال: إن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم بصق يوماً في كفه فوضع عليها إصبعه، ثم قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم: "قال اللّه تعالى: ابن آدم أنى تعجزني وقد خلقتك من مثل هذه، حتى إذا سويتك وعدلتك مشيت بين برديك وللأرض منك وئيد، فجمعت ومنعت، حتى إذا بلغت التراقي قلت: أتصدق وأنّى أوان الصدقة؟" (أخرجه الإمام أحمد ورواه ابن ماجه في سننه)، ولهذا قال تعالى: {وضرب لنا مثلاً ونسي خلقه قال من يحيي العظام وهي رميم}؟ أي استبعد إعادة اللّه تعالى ذي القدرة العظيمة، للأجساد والعظام الرميمة، ونسي نفسه وأن اللّه تعالى خلقه من العدم إلى الوجود، فعلم من نفسه ما هو أعظم مما استبعده وأنكره وجحده، ولهذا قال عزَّ وجلَّ: {قل يحييها الذي أنشأها أول مرة وهو بكل خلق} أي يعلم العطام في سائر أقطار الأرض وأرجائها، أين ذهبت وأين تفرقت وتمزقت.
قال الإمام أحمد، قال عقبة بن عمرو لحذيفة رضي اللّه عنهما: ألا تحدثنا ما سمعت من رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم ؟ فقال: سمعته صلى اللّه عليه وسلم يقول: "إن رجلاً حضره الموت فلما أيس من الحياة أوصى أهله إذا أنا مت فاجمعوا لي حطباً كثيراً جزلاً، ثم أوقدوا فيه ناراً، حتى إذا أكلت لحمي وخلصت إلى عظمي، فامتحشت (فامتحشت أي: فاحترقت) فخذوها فدقوها فذروها في اليم، ففعلوا، فجمعه اللّه تعالى إليه، ثم قال له: لم فعلت ذلك؟ قال: من خشيك، فغفر اللّه عزَّ وجلَّ له"، وفي الصحيحين بأنه أمر بنيه أن يحرقوه، ثم يسحقوه، ثم يذروا نصفه في البر ونصفه في البحر في يوم رائح، أي كثير الهواء، ففعلوا ذلك، فأمر اللّه تعالى البحر فجمع ما فيه وأمر البر فجمع ما فيه، ثم قال له: كن فإذا هو رجل قائم، فقال له: ما حملك على ما صنعت؟ قال: مخافتك وأنت أعلم، فما تلافاه أن غفر له. وقوله تعالى: {الذي جعل لكم من الشجر الأخضر ناراً فإذا أنتم منه توقدون} أي الذي بدأ خلق هذا الشجر من ماء، حتى صار خضراً نضراً ذا ثمر وينع، ثم أعاده إلى أن صار حطباً يابساً توقد به النار، كذلك هو فعال لما يشاء قارد على ما يريد لا يمنعه شيء، قال قتادة: يقول: هذا الذي أخرج هذه النار من هذا الشجر قادر على أن يبعثه، وقيل: المراد بذلك شجر المرخ والغفار ينبت في أرض الحجاز فيأتي من أراد قدح نار وليس معه زناد، فيأخذ منه عودين أخضرين، ويقدح أحدهما بالآخر، فتتولد النار بينهما كالزناد سواء، وفي المثل: لكل شجر نار واستمجد المرخ والغفار، وقال الحكماء: في كل شجر نار إلا العنَّاب.
1‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة LOVE BLOOD.
7 من 7
ان ابي ابن خلف كان سبب مباشر للايه كاشخص
والاية لكل من ينتهج منهاجه في اغلاق السمع والبصر بوحي الكبر ويطلق العنان واللسان دون ضابط او ميزان ويفكر بعقلية الى قيام الساعة
                                                                                                                                                                     

ولكم الشكر
7‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة ناصر الامين (ناصر الفضيلات).
قد يهمك أيضًا
وضرب لنا مثلا ونسي خلقه قال من يحي العظام وهي رميم" فيمن نزلت هذه الايه
وضرب لنا مثلا ونسي خلقه قال من يحي العظام وهي رميم(ما معنى رميم؟
من يحيي العظام وهي رميم ؟
وضرب لنا مثلا ونسي خلقه
&&& من يحيي العظام وهي رميم &&&
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة