الرئيسية > السؤال
السؤال
ماهو تعريفك للديموقراطية
10‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة hady zaki.
الإجابات
1 من 7
الديمقراطية تفهمُ عادةً علَى أنّها تَعني الديمقراطية الليبرالية وهي شكل من أشكال الحكم السياسي قائمٌ بالإجمال علَى التداول السلمي للسلطة وحكم الأكثريّة وحماية حقوق الأقليّات والأفراد. وتحت هذا النظام أو درجةٍ من درجاتهِ يعيش في بداية القرن الواحد والعشرين ما يزيد عن نصف سكّان الأرض في أوروبا والأمريكتين والهند وأنحاء أخرَى. ويعيش معظمُ الباقي تحت أنظمةٍ تدّعي نَوعاً آخر من الديمقراطيّة (كالصين التي تدعي الديمقراطية الاشتراكية). ويمكن استخدام مصطلح الديمقراطية بمعنى ضيق لوصف نظام الحكم في دولة ديمقراطيةٍ، أو بمعنى أوسع لوصف مجتمع حر. والديمقراطيّة بهذا المعنَى الأوسع هي نظام اجتماعي مميز يؤمن به ويسير عليه المجتمع ككل على شكل أخلاقيات اجتماعية ويشير إلى ثقافةٍ سياسيّة وأخلاقية وقانونية معيّنة تتجلى فيها مفاهيم الديمقراطية الأساسية.
اشتقاق الكلمَة

أمّا لغويّاً، فالديمقراطيّة كلمةٌ مركبة مِن كلمتين: الأولى مشتقة من الكلمة اليونانية Δήμος أو Demos وتعني عامة الناس، والثانية Κρατία أو kratia وتعني حكم. وبهذا تكون الديمقراطية Demoacratia تَعني لغةً 'حكم الشعب' أو 'حكم الشعب لِنفسهِ'.
   مفاهيم وقِيَم الديمقراطية

للديمقراطية رُكنان: حُكمُ الأكثريّة وحمايةُ حقوق الأقليات والأفراد، ويتجلّى كلّ ركنٍ في عدَدٍ من المفاهيم والمبادِئ سوف نبسُطها تالياً. ويندرُ أن تحوذَ دولةٌ أو مجتمعٌ ما علَى هذه المفاهيم كلها كاملةً غير منقوصة، بل أنّ عدَداً من هذه المفاهيم خِلافِيّ لا يَلقَى إِجماعاً بَين دعاة الديمقراطية المتمرّسمين.
   مبادئ تحكيم حكم الأكثرية ومفاهيمه

وهي مفاهيم ومبادِئ مصممةٌ حتَّى تحافظ الأكثريّة علَى قدرتها علَى الحكم الفعّال والأستقرار والسلم الأهلي والخارجي ولمنع الأقليّات من تعطيل الدولة وشلّها:

   * مبدأ حكم الأكثرية
   * مبدأ فصل السلطات ومفهوم تجزيء الصلاحيات
   * مبدأ التمثيل والانتخاب
   * مفهوم المعارضة الوفية
   * مفهوم سيادة القانون
   * مفهوم اللامركزية

مبدأ تداول السلطات سلميا
   مفهوم التوازن

تبدأُ فكرة التوازن من أنّ مصالح الأكثريّة قد تتعَأرضُ مع مصالح الأقليّات والأفراد بشكلٍ عام، وأنّهُ لا بد من تحقيق توازن دقيق ومستدام بينهما. وتتمدَّد هذه الفكرة لتشملَ التوازن بيَن السلطات التشريعيّة والتنفيذيّة والقضائِيّة، وبين المناطق والقبائِل والأعراق (ومن هنا فكرة اللامركزيّة)، وبين السلطات الدينيّة والدنيوِيّة (ومن هنا فكرة العلمانية).
   مفهوم الشرعية السياسية والثقافة الديمقراطية

تعتمد كل أشكال الحكومات على شرعيتها السياسية، أي على مدى قبول الشعب بها، لانها من ذلك القبول لا تعدو كونها مجرد طرف في حرب أهلية، طالما ان سياساتها وقراراتها ستلقى معارضة ربما تكون مسلحة. وباستثناء من لديهم إعتراضات على مفهوم الدولة كالفوضويين والمتحررين (Libertarians) فإن معظم الناس مستعدون للقبول بحكوماتهم إذا دعت الضرورة. والفشل في تحقيق الشرعية السياسية في الدول الحديثة عادة ما يرتبط بالإنفصالية والنزاعات العرقية والدينية أو بالاضطهاد وليس بالإختلافات السياسية، إلا أن ذلك لا ينفي وجود أمثلة على الإختلافات السياسية كالحرب الأهلية الإسبانية وفيها إنقسم الإسبان إلى معسكرين سياسيَيْن متخاصمَيْن.

تتطلب الديمقراطية وجود درجة عالية من الشرعية السياسية لأن العملية الانتخابية الدورية تقسم السكان إلى معسكرين "خاسر" و"رابح". لذا فإن الثقافة الديمقراطية الناجحة تتضمن قبول الحزب الخاسر ومؤيديه بحكم الناخبين وسماحهم بالإنتقال السلمي للسلطة وبمفهوم "المعارضة الموالية" أو "المعارضة الوفيّة". فقد يختلف المتنافسون السياسيون ولكن لابد أن يعترف كل طرف للآخر بدوره الشرعي، ومن الناحية المثالية يشجع المجتمع التسامح والكياسة في إدارة النقاش بين المواطنين. وهذا الشكل من أشكال الشرعية السياسية ينطوي بداهةً على أن كافة الأطراف تتشارك في القيم الأساسية الشائعة. وعلى الناخبين أن يعلموا بأن الحكومة الجديدة لن تتبع سياسات قد يجدونها بغيضة، لأن القيم المشتركة ناهيك عن الديمقراطية تضمن عدم حدوث ذلك.

إن الانتخابات الحرة لوحدها ليست كافية لكي يصبح بلد ما ديمقراطياً: فثقافة المؤسسات السياسية والخدمات المدنية فيه يجب أن تتغير أيضاً، وهي نقلة ثقافية يصعب تحقيقها خاصة في الدول التي إعتادت تاريخياً أن يكون انتقال السلطة فيها عبر العنف. وهناك العديد من الأمثلة المتنوعة كفرنسا الثورية وأوغندا الحالية وإيران التي إستطاعت الاستمرار على نهج الديمقراطية بصورة محدودة حتى حدثت تغييرات ثقافية أوسع وفتحت المجال لظهور حكم الأغلبية.
10‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة عبد المغني الإدريسي (عبد المغني الإدريسي).
2 من 7
يعني تساوي أي شي بحرية بس ضمن الحدود يعني ما تأذي الناس
10‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة DERIKA HEMKO.
3 من 7
تعريف الديمقراطية

الديمقراطية :
مصطلح يوناني مؤلف من لفظين الأول (ديموس) ومعناه الشعب، والآخر (كراتوس) ومعناه سيادة، فمعنى المصطلح إذاً سيادة الشعب أو حكم الشعب . والديمقراطية نظام سياسي اجتماعي تكون فيه السيادة لجميع المواطنين ويوفر لهم المشاركة الحرة في صنع التشريعات التي تنظم الحياة العامة، والديمقراطية كنظام سياسي تقوم على حكم الشعب لنفسه مباشرة، أو بواسطة ممثلين منتخبين بحرية كاملة ( كما يُزعم ! ) ، وأما أن تكون الديمقراطية اجتماعية أي أنها أسلوب حياة يقوم على المساواة وحرية الرأي والتفكير، وأما أن تكون اقتصادية تنظم الإنتاج وتصون حقوق العمال، وتحقق العدالة الاجتماعية.
إن تشعب مقومات المعنى العام للديمقراطية وتعدد النظريات بشأنها، علاوة على تميز أنواعها وتعدد أنظمتها، والاختلاف حول غاياتها ، ومحاولة تطبيقها في مجتمعات ذات قيم وتكوينات اجتماعية وتاريخية مختلفة، يجعل مسألة تحديد نمط ديمقراطي دقيق وثابت مسألة غير واردة عملياً، إلا أن للنظام الديمقراطي ثلاثة أركان أساسية:
أ‌- حكم الشعب .
ب-المساواة .
ج‌- الحرية الفكرية .
ومعلوم استغلال الدول لهذا الشعار البراق الذي لم يجد تطبيقًا حقيقيًا له على أرض الواقع ؛ حتى في أعرق الدول ديمقراطية – كما يقال - . ومعلوم أيضًا تعارض بعض مكونات هذا الشعار البراق الذي افتُتن به البعض مع أحكام الإسلام .
10‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
4 من 7
يا جماعة احنا عايزين تعريف بسيط!!!!!!!!!!!

أنا أري ان الديموقراطية هي حرية كل فرد في الجماعة في التعبير عن رأيه بدون الإساءة للقيم والقوانين والعادات التي تتخذها هذة الجماعة لها، مع التزام هذا الفرد بالعمل بالرأي الذي تراه اغلبيه هذة الجماعة حتي لو اختلف مع رايه الشخصي.

فلو اتفق الرأيان كان من الاغلبية في هذا الراي ولا يحتقر او يعاقب من اختلف معة في الراي.

أما لو كان رايه مختلف عن راي أغلبية الجماعة فهو من الأقلية وهو غير مطالب بتغيير رايه الشخصي ولكن هنا يجب عليه ان يحترم أراء الأغلبية واختياراتها ويلتزم بها.
10‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة Gaafarinooo.
5 من 7
الديمقراطية مصطلح مكون من مقطعين ديمو كراسي وبالعربي ديمومة الحكام على الكراسي الى اطول فترة ممكنة وتوريث الكرسي للابن ؟!!
10‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة اوس العربي (Aoss Arabi).
6 من 7
عزيزي  زكي hady

أولا وقبل كل شيء، أشكرك على المشاركة وعلى تفعيلك لهذا الموضوع المثير للاهتمام. ثاني
وكإجابة على سؤالك بخصوص تعريف الديمقراطية، فبالرغم من أنني متأكد بأنك لديك الإجابة، لكن إليك بهذه الإجابة المقتضبة:
القاموس يعرفها كما يلي، إن الديمقراطية "هي حكومة يمثلها الشعب حيث تكون فيه السلطة العليا مفوضة إلى الشعب الذي يمارس هذه السلطة بشكل مباشر أو من قبل ممثلين تم انتخابهم في ظل نظام ديمقراطي حر." هناك أيضا عبارة للرئيس الراحل إبراهيم لينكون عرف فيها الديمقراطية بشكل جيد في حقبة القرن 19، قال فيها إنه يجب على الحكومة أن "تكون منبثقة من الشعب وبإرادة الشعب ومن أجل الشعب."
أما بالنسبة "لتصدير الديمقراطية"، أعتقد بأننا لا نسعى إلى فرض مفهوم الديمقراطية الأمريكية في الخارج بالرغم من أننا نراه النظام الأفضل لمجتمعنا. كما أنني أود أن أشير إلى أن بعض المبادئ الديمقراطية تعتبر مبادئ متعارف عليها عالميا. وكما هي العادة، نحن نؤمن أن الإصلاحات الديمقراطية ممكنة للتحقيق فقط عندما تنبثق من الداخل وليست مفروضة من الخارج ، ونحن على استعداد لدعم هؤلاء الذين يرغبون في تحقيق الديمقراطية. نحن نعمل على دعم كل الشعوب التي تطمح للديمقراطية عن طريق تقديم الدعم للمجتمع المدني ولمناصري الديمقراطية فيها. إلا أننا في نفس الوقت لا نعمل على فرض نموذجنا الديمقراطي أو مؤسساتنا الديمقراطية على الآخرين. أنا متأكد من أنك على علم أن هناك نماذج مختلفة للديمقراطية، ونحن ندرك أن النموذج المناسب للديمقراطية في مجتمع ما قد يكون غير صالح لمجتمع آخر. نحن ندعم الديمقراطية بناءا على الرغبة المحلية التي يراها شعب ما مناسبة له وبناءا على المبادرات المحلية وذلك من خلال توفير الدعم والخبرات بموجب تجربتنا مع الديمقراطية.
10‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة ghostweb.
7 من 7
الديمقراطية تفهمُ عادةً علَى أنّها تَعني الديمقراطية الليبرالية وهي شكل من أشكال الحكم السياسي قائمٌ بالإجمال علَى التداول السلمي للسلطة وحكم الأكثريّة وحماية حقوق الأقليّات والأفراد. وتحت هذا النظام أو درجةٍ من درجاتهِ يعيش في بداية القرن الواحد والعشرين ما يزيد عن نصف سكّان الأرض في أوروبا والأمريكتين والهند وأنحاء أخرَى. ويعيش معظمُ الباقي تحت أنظمةٍ تدّعي نَوعاً آخر من الديمقراطيّة (كالصين التي تدعي الديمقراطية الاشتراكية). ويمكن استخدام مصطلح الديمقراطية بمعنى ضيق لوصف نظام الحكم في دولة ديمقراطيةٍ، أو بمعنى أوسع لوصف مجتمع حر. والديمقراطيّة بهذا المعنَى الأوسع هي نظام اجتماعي مميز يؤمن به ويسير عليه المجتمع ككل على شكل أخلاقيات اجتماعية ويشير إلى ثقافةٍ سياسيّة وأخلاقية وقانونية معيّنة تتجلى فيها مفاهيم الديمقراطية الأساسية.
اشتقاق الكلمَة

أمّا لغويّاً، فالديمقراطيّة كلمةٌ مركبة مِن كلمتين: الأولى مشتقة من الكلمة اليونانية Δήμος أو Demos وتعني عامة الناس، والثانية Κρατία أو kratia وتعني حكم. وبهذا تكون الديمقراطية Demoacratia تَعني لغةً 'حكم الشعب' أو 'حكم الشعب لِنفسهِ'.
  مفاهيم وقِيَم الديمقراطية

للديمقراطية رُكنان: حُكمُ الأكثريّة وحمايةُ حقوق الأقليات والأفراد، ويتجلّى كلّ ركنٍ في عدَدٍ من المفاهيم والمبادِئ سوف نبسُطها تالياً. ويندرُ أن تحوذَ دولةٌ أو مجتمعٌ ما علَى هذه المفاهيم كلها كاملةً غير منقوصة، بل أنّ عدَداً من هذه المفاهيم خِلافِيّ لا يَلقَى إِجماعاً بَين دعاة الديمقراطية المتمرّسمين.
  مبادئ تحكيم حكم الأكثرية ومفاهيمه

وهي مفاهيم ومبادِئ مصممةٌ حتَّى تحافظ الأكثريّة علَى قدرتها علَى الحكم الفعّال والأستقرار والسلم الأهلي والخارجي ولمنع الأقليّات من تعطيل الدولة وشلّها:

  * مبدأ حكم الأكثرية
  * مبدأ فصل السلطات ومفهوم تجزيء الصلاحيات
  * مبدأ التمثيل والانتخاب
  * مفهوم المعارضة الوفية
  * مفهوم سيادة القانون
  * مفهوم اللامركزية
10‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة monya.
قد يهمك أيضًا
ما هو تعريفك / ي للصراحه ؟ ؟ ؟
ما تعريفك للحب '' نظره شخضيه '' ؟
ماهو الهدف من النقاش ؟
ماهو الفرق بيني وبين من يسب او يشتم؟
ماهو التوحيد الذاتي ؟؟ كيف نوحد ذات الله تعالى ؟؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة