الرئيسية > السؤال
السؤال
ما هي الاسباب الحقيقية للخلاف بين السعودية وايران؟؟ و هل يمكن ان تتوافق سياسة البلدين؟ متى وكيف؟
السياسة 23‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة دكين الدكين.
الإجابات
1 من 11
خلاف مذهبي لايمكن انوتتوافق في يوم من الايااام

ههههههههههههههههههههههههه
انتو يالشيعه تبغونها من الله السعوديه وايران
هذا حلم ابليس بالجنه روووح نام احسن لك
ماحد معطيك وحه ماعاد الا المحوس يصيرون اصدقائنا هااااااااا

والله ملفك واجوبتك فاضحتك يارافضي ولااقول علماني احسن هااااا
23‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة bebsi.
2 من 11
الاسباب هي سياسية بحتة وليست لاسباب مذهبية.

السعودية تخضع للارادة الامريكية
سياسة ايران تصطدم  مع مخططات الهيمنة الامريكية

يمكن ان تتوافق سياسة البلدين في حالتين

1- ان تخرج السعودية عن الهيمنة الامريكية فعندها تكون مع ايران في مربع واحد
2- ان يسقط النظام الايراني ويحل محله نظام يتبع السياسة الامريكية كما هو الان في السعودية
24‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
3 من 11
ايام خاتمي عادت العلاقات طبيعية وكانت علاقات طيبة
25‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة الدوسري502.
4 من 11
ارى ان الخلاف بين السعودية وايران بسبب (ان ايران دولة مذهبها اثنا عشرية لديها طموح صفوي و يشعر خامنئي ديكتاتور ايران ان ايران في عزلة عن باقي العالم الاسلامي كما توجد ازمة ثقة بينه وبين دول الخليج)
السعودية دولة صحيح انها بطريقة غير مباشرة تابعة للهيمنة الامريكية ولكن ذلك رغما عنها فهي لا تستطيع ان تستغني عنها
25‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة المراهق الصريح.
5 من 11
اسباب الخلاف مدهبيه اولا وبدرجه رئسيه وبعد دلك طغت السياسه على العلاقات بين الدولتين ، ايام الشاه عندما كانت السفاره الاسرائليه فى طهران كانت العلاقات طيبه وبسيطرت الملالى على الحكم واعتماد الاسلام ( المدهب الشيعى الراديكالى ) اساس للحكم . كان التباعد بين النظامين شبيه بالتباعد بين الارض والسماء ولايمكن ان يلتقيا الا بسقوط احدهما او بظهور شبيه بعمر بن الخطاب او صلاح الدين ( لقد عاش الاسلام مندو بدايات القرن العشرين بشقيه السنى والشيعى اسواء ايامه والحقيقه يجب ان تقال لقداستبشرنا خيرا بنهوض اخوتنا الشيعه واخص بالدكر فى ايران ولبنان متمنين لهم العزه والنصر عسى ان تتحرك الدماء فى عروقنا لنرفع عن انفسنا المدله والله ولى التوفيق
29‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة التلبى.
6 من 11
يمكن الاجابة على سؤالك بتسأؤل اخر و هو كيف كانت طبيعة العلاقات السعوديه الايرانيه قبل انتصار الثوره و في زمن الشاه....
عندما كانت الحكومه الايرانيه تسمى شرطي الخليج و كان الشاه الابراني يسمي نفسه ملك ملوك الخليج و عندما كانت السفاره الاسرائيليه في طهران اكير سفاره في العالم...في ذلك الزمن الجميل للسعوديه و حكامها كلنت العلاقات السعوديه الايرانيه سمن على عسل..و على مايبدو ان الايرانيين كانوا بنظر السعوديه و الله اعلم وهابيين و ليسوا شيعه و لم يكونوا روافض و لم يكونوا مجوسا
فلله في حكام السعوديه شؤون عجيبه غريبه
2‏/5‏/2011 تم النشر بواسطة Reese2040 (كايل رييس).
7 من 11
الأسباب باعتقادي واضحة
إيران تطمع بالسيطرة على الخليج وبسط قوتها في المنطقة العربية عموما، والسعودية تتصدى لهذا الطمع
لو لاحظت إن إيران دائمة التدخل في شؤون الدول الأخرى مثل البحرين والعراق وأفغانستان بسماحها للطائرات الأميريكية بالمرور من جوها لضرب طالبان، وكذلك في لبنان واليمن، وتسعى جاهدة إلى زعزعة الأمن واستقرار تلك الدول من خلال دعم المعارضين حتى يكونوا تبعا لسياساتها لو كتب لهم الاستيلاء على السلطة، وهي لا يهمها أن يكونوا شيعة أو سنة بدليل دعمها لحماس السنية، ولكن التشيع هو الذي استطاعت به استمالة العرب
بينما السعودية دائما لا تتدخل في شؤون الدول الداخلية وليست تهتم بالمذاهب الأخرى للدول، أليست تساند لبنان وهو جمهورية متنوعة من المسلمين والمسيحيين، لكنها يقظة للتحركات الإيرانية الطامعة وتتصدى لها بحزم
أما القول بأن السعودية تتبع سياسة أمريكا وإيران تصطدم بها فهو قول إعلامي لا غير، التبعية هنا تبعية مصالح، السعودية لم تسمح باستخدام قاعداتها الحربية لأمريكا حين دخلت العراق، بينما إيران أمدت المخابرات الأمريكية بكل المعلومات المطلوبة لاحتلال العراق، كذلك إيران سمحت للطائرات الأمريكية بضرب افغانستان من خلال جوها الإقليمي
سياسة البلدين لن تتوافق ما لم تقرر دولة إيران العيش بسلام في المنطقة والقناعة بحدودها الآن والالتفات إلى شعبها الفقير والمقموع وتنمية البلد وعدم صرف أموالها على دعم الحروب وتهريب الأسلحة وزعزعة استقرار الدول الأخرى وإنما أن تجعل نصب عينيها تحقيق الرفاهية لشعبها .. يا أخي بلد بهذه القوة وهذه الإمكانيات الطبيعية والنفطية مو حرام يصير شعبه (سواء سني وإلا شيعي) فقير ومهمل والخدمات العامة متردية ولا يتمتع بأبسط حقوقه، وتصرف اموال طائلة لتخريب البلدان المجاورة ..
5‏/5‏/2011 تم النشر بواسطة يجيب ويسأل.
8 من 11
كما قال بعض الاخوة...يبدو ان اسباب الخلاف هي سياسية فقط لا اكثر ولا اقل!! وتتضارب بسببها المصالح والاهداف لحكومتي السعودية وايران...فالسعودية منذ استئثار ال سعود الحكم خالصا لانفسهم تتحرك باجندات امريكية في السر والعلانية..بينما حكومة ايران ومنذ قيام الثورة سنة 1979 تتحرك بالاتجاه المعاكس والمضاد للسياسة الامريكية... طبعا يمكن لسياسة البلدين ان تلتقي وهذا فقط عند خروج السعودية من تحت إبط الهيمنة الامريكية او بتحول ايران نحو المعسكر الامريكي كما كانت سابقا ايام الشاه!!

مشكلة ايران اليوم ومنذ قيام الثورة هي انها لا تدور في الفلك الامريكي الاسرائيلي على غرار نظام الشاه السابق!! و هنا مربط الفرس.. وهذا يسبب خلاف كبير بينها وبين بعض الدول العربية!! لان هذه الحكومات وبالخصوص الاسر الحاكمة في دول الخليج لا تحب هذا النوع من السياسة المعادية لامريكا!!

ولماذا نذهب بعيدا..فهذه مصر وسوريا ايام جمال عبدالناصر وفي اوج عز القومية العربية وقد كانت الدول الخليجية وعلى رأسها السعودية في خلاف قوي وشديد مع مصر الناصرية لان مصر وسوريا كانت تعادي اسرائيل وتحارب الهيمنة الامريكية الغربية في المنطقة وبسبب هذه السياسة كانت السعودية تعادي مصر وسوريا..والدليل على هذا الخلاف ان في حرب اليمن الاهلية بداية الستينيات كانت مصر تقف الى جانب الانقلاب لاقامة جمهورية في اليمن وكانت السعودية تقف الى جانب ملك اليمن حميد الدين وكانت السعودية تدعمه وقواته بالمال والسلاح بينما ارسل عبدالناصر الاف الجنود المصريين الى جانب الانقلابيين ومات الالف من العسكر المصريين الى ان انتصروا في الحرب التي استمرت لسنوات وانتهى الحكم الملكي واصبحت اليمن جمهورية!!

لاحظوا هنا يا اخوان...ان السعودية كانت تدعم الملك اليمني وقواته بكل ما لديها من قوة وكذلك اقامت له اذاعات راديو دعائية كانت تسمع في كل انحاء العالم العربي!! والغريب ان السعودية كانت تدعم الملك والاسرة المالكة اليمنية رغم انها كانت مملكة زيدية شيعية تحكم اليمن منذ اكثر من 300 سنة وكان الزيدية الشيعة وغيرهم من الشيعة في اليمن ذو سطوة وحظوة يسيطرون على كل شئ في اليمن وكان المذهب الزيدي الشيعي منتشر وينتشر بكثرة بين اليمنيين وكذلك بقية مذاهب الشيعة ولا سيما المذهب الاثناعشري!!! ورغم كل ذلك السعودية كانت تدعم النظام الملكي وكانت تريده ان يستمر في حكم اليمن!!
وعليه يبدو ان اسرة ال سعود لم تكترث ان كانت الدولة شيعية ام سنية ولا يهمها ان كان المذهب الشيعي ينتشر على حساب السني..وانما المهم لديها ان لا يكون النظام معادي لامريكا ولاسرائيل ولمصالح ال سعود ولذلك هم كانوا مطمئنين لنظام المملكة المتوكلية اليمنية الزيدية وكانوا يخافون من قيام جمهورية في اليمن بقيادة القوميين العرب الانقلابيين التابعين لعبدالناصر وهذا لم يكن في مصلحة امريكا وال سعود!!

وعليك ان تسأل: لماذا يعادي ال سعود كل من عادى امريكا واسرائيل؟؟
والجواب هو بسيط وواضح وهو ان ال سعود يرون ان امريكا هي صمام الامان لبقاء حكمهم وان امريكا ستحميهم ضد كل من يريد ان يقتلعهم من حكم ما يسمى بالسعودية سواء كان هذا الطرف هو انقلاب على الحكم من نفس الجيش السعودي او من الشعب السعودي او حتى من بلد خارجي ..وعليه فان ال سعود يرون في الهيمنة الامريكية وتوسعها وبقائها مسيطرة على المنطقة يرون في كل هذا مصدر اطمئنان على حكمهم وان كل من يستهدف المصالح الامريكية ويعاديها ويحاول ان يفكك هيمنتها على الشرق الاوسط بل وعلى العالم يرون فيه عدو لدودا ويسخروا كل ما لديهم من مال والة اعلامية لمحاربته وتشويهه!! فاذا سقطت امريكا او حتى تضائلت سيطرتها على الشرق الاوسط سقط ال سعود وحكمهم لان امريكا وقتها لن تستطيع ان تحميهم وتثبت حكمهم كما هو الان!

وما دخل اسرائيل في الموضوع..يمعنى لماذا ال سعود يقفون خفية مع اسرائيل ويعادون اعدائها؟؟!!

والجواب هو ان اسرائيل هي العمود الرئيسي والمحور الاساسي لضمان الهيمنة الامريكية والغربية على منطقة الشرق الاوسط..فاذا كانت الاسر الحاكمة والانظمة العربية هي بمثابة الاطراف في جسد العمالة لامريكا فان اسرائيل هي في محل الرأس من ذلك الجسد الضامن لهذه الهيمنة!! وليكن في علمكم ان الهدف الاساسي والحقيقي لتأسيس دولة اسرائيل هو ليس لايجاد وطن لليهود بعد دعوى اضطهادهم المزعوم و انما لإحكام السيطرة الغربية والهيمنة الامريكية على الشرق الاوسط ولتقوم هذه الدويلة "اسرائيل" بمهام رعاية مصالح الغرب من قلب هذه المنطقة ولضرب واحباط اي عمل مناهض للهيمنة الغربية على المنطقة و وأد اي مشروع فيه مصلحة الامة العربية والاسلامية من قريب دون ان ينظر اليه انه عمل غربي وتدخل امريكي غير اخلاقي ضد القوانين والاعراف الدولية.. فان اسرائيل تقوم بتنفيذ الاعمال القذرة التي يستحى الغرب ان يؤديها في الظاهر وعندها يكتفوا بالقول ان اسرائيل لها الحق ان تدافع عن نفسها ولكن في الحقيقة هم (الغرب) من يفعلون هذه الاعمال ولكن ليس بايديهم بل بيد اسرائيل التي صنعوها لهذا الغرض...فقيام اسرائيل كوطن بديل لليهود وكدولة مستقلة انما هو خدعة للناس و ستار مضلل عن الهدف الحقيقي لتأسيس هذه الدولة..وليكن في العلم ان اسرائيل هي الغرب والغرب هو اسرائيل وانها  اداة غربية 100% لتحقيق اهداف ومصالح اسراتيجية غربية ولكن تحت ستار دولة مستقلة  ووطن لعرقية مضطهدة وهم اليهود على حد زعمهم...
اسرائيل فكرة ماسونية غربية كبيرة مااااكرة وذكية للسيطرة التامة على منطقة الشرق الاوسط الحيوية والغنية والاستراتيجية جغرافيا  ومن ثم في المستقبل السيطرة التامة على بقية العالم-كل العالم- وهو هدف الماسونية النهائي!!  ومن المعلوم ان من يسيطر على الشرق الاوسط يمكنه ان يسيطر على العالم او على الجزء الاكبر من العالم لان هذه المنطقة تربط الشرق بالغرب وتتحكم بطرق الملاحة والتجارة العالمية عن طريق البحر الاحمر ومضيق باب المندب وقناة السويس ..واذا قامت حرب عالمية فان اليد العليا هي للذي يسيطر على هذه المنطقة..ولهذا صنع الغرب اسرائيل هنا للتحكم بالمنطقة عن قرب ولا تتعجبوا عندما يستميتوا في الدفاع عنها اعلاميا وسياسيا وبالفيتو فهي ملكهم  ومفتاحهم السري للسيطرة على العالم والشرق الاوسط وقد اقاموها لترعى مصالحهم .. ولكن لتكتمل الخدعة على الناس جعلوها دولة مستقلة لليهود وكأنها كيان منفصل عن الغرب وهي في الحقيقة ليست كذلك....
ومن المعلوم انه اذا تمكنت شعوب هذه المنطقة او اي قوة اخرى مناهضة للغرب او على الاقل مستقلة عنه اذا تمكنت من السيطرة على الشرق الاوسط وانهاء اسرائيل فان هذا سيضع الغرب تحت رحمة هذه القوة الجديدة في المنطقة وسيؤدي الى افتقار الغرب لانه لن يتحكم بطرق التجارة وخصوصا الدول الاروبية وان التجارة بين الشرق والغرب سيكون مرهونا بسياسة القوى الجديدة وهذا سيؤدي الى افتقار الغرب بشكل كبير وسقوطه كقوى عظمى كما سقطت الدولة العثمانية..فأهم اسباب قوة الغرب هو تمكنه من السيطرة على هذه المنطقة ومن القضاء على او انعدام اي قوة حقيقية من اهل المنطقة تسيطر عليها وتهدد مصلحة الغرب اقتصاديا ومن ثم امن الغرب في عقر داره كأن يكون الغرب في المستقبل تحت سيطرة هذه القوى مباشرة في عقر داره عن طريق الاستعمار او التبعية السياسية كما هو الحال الان بالنسبة للدول العربية او ايام الاستعمار ....وهذا يعني انقلاب الاية على الغرب فكما كانوا استعماريين فسيكونوا مستعمرين محتلة بلادهم من قبل الشرق الاوسط بحكم قرب المسافة او على الاقل خاضعين لهيمنهتم السياسية والاقتصادية...ويرى الاستراتيجيون الغربيون في السابق والحاضر ان الخطر على مستقبل الغرب ومصالحه وامنه هو من الشرق الاوسط والعالم الاسلامي بحكم قرب المسافة الجغرافية والاختلاف الديني والثقافي والاجتماعي الكبير وقوة الشرق الاوسط في موقعه الجغرافي والتنافس التاريخي بين الشرق(الشرق الاوسط) و الغرب قبل الاسلام وبعده وتضارب المصالح بين الطرفين ...ولذلك يرى الاستراتيجيون عندهم انه يجب اضعاف الشرق الاوسط وتفريغه من اي قوى توحده -تماما كما فعلوا بالقضاء على الدولة العثمانية - ويجب ان تخضع هذه المنطقة للهيمنة الغربية التامة على المدى الطويل اذا اراد الغرب ان يضمن امنه و مستقبله وهيمنته على العالم وعدم وقوعه تحت الاستعمار و السيطرة الخارجية والفقر والانهيار في جميع المجالات... وعليه تكون الحكمة من اقامة دولة اسرائيل ذات مغزى سياسي واستراتيجي عميق وبعيد المدى ودليل واضح على الفرق بين العقل العربي والعقل الغربي...وخلاصة الامر انه اذا سقطت  وماتت اسرائيل انتهت الهيمنة الامريكية والغربية على المنطقة واذا انتهت تلك الهيمنة سقط حكم ال سعود واسر الحكم الخليجية..ولذلك من مصلحة هذه الاسر ان تدوم اسرائيل وان تكون قوية وفعالة!!

والان يتضح لنا سبب عداء ال سعود واسر الحكم الخليجية لايران!!!
ايران تعمل على تقليص الهيمنة الامريكية في المنطقة وفي المستقبل على ازالة اسرائيل او على الاقل تقليم اظفارها واضعافها وهذا ما يقلق الغرب وحكومات دول الخليج ولا اقول شعوب هذه الدول!!
ولكن لا يستطيع ال سعود وحكام الخليج ان يقولوا لشعوبهم والشعوب العربية والاسلامية انهم يعادون ايران لانها تعادي امريكا واسرائيل وان هذه السياسة لا تستهويهم!! لا يستطيعوا ان يقولوا هذا وان قالوه فان هذا سيؤدي الى وقوف هذه الشعوب ضدهم ومع ايران !! ولذلك لا بد ان ينبشوا لهم كل شئ بل اشياء تبغضهم في ايران ولو اختلقوا التهم ولفقوا الاكاذيب!! و ما اجمل و احلى من الدين  ان يكون اداة للفتن والبغضاء..وبما ان المجتمع السعودي والخليجي هو مجتمع بسيط ساذج محدود الثقافة والاطلاع  ومتدين نسبيا..فانه لن يكون اي شئ اكثر فعالية في هذا السبيل من اثارة الاختلافات المذهبية والطائفية...ولكي يبدو الامر ذو مصداقية عالية وينطلي على الناس هنا لابد من الاستعانة بعلماء البلاط والسلطان او كل من لف لفيفهم من الفقهاء ليؤججوا الفتنة والبغضاء..وطبعا اكثر الناس بسطاء وسيصدقون شيوخ الدين  اكثر من اي انسان اخر وان كان ذلك الشيخ كذابا اشر...وكما ان اسرائيل هي ذراع امريكا والغرب..فان بعض الشيوخ هم اذرع هؤلاء الحكام ويستخدمونهم لهذا العمل التفريقي!!

وطبعا هناك الالة الاعلامية الضخمة مثل العربية.نت والجزيرة والصحف والمجلات وهي تنشر اخبار مغرضة وملفقة وتصطنع احداث لم تحدث وتضع كلام في الافواه وتحرف تصريحات عن حقيقتها وهذا كله لغرض التشويه ونشر البغضاء والعداوة التي ستخدم في الاخر مصالح الاسر الحاكمة وامريكا واسرائيل وليس مصلحة المذهب السني او الاتجاه السلفي وانما هم مطايا كالحمير والبغال لتحقيق هذه الاهداف...والا لماذا كل هذا التأجيج الاعلامي والطائفي ضد ايران بعد سقوط الشاه وكانت السعودية تدعم نظام ملكي شيعي ظااااااااااهر التشيع و متعصب له ويدعو لنشره في بلد ذو اغلبية سنية وهو اليمن!!!! وكذلك كانت علاقة السعودية بنظام الشاه سمن على عسل وكان الشاه اكبر حليف لاسرائيل وكانت سفارة اسرائيل في طهران اكبر سفارة في العالم اضافة الى كل هذا كان الشاه يقيم علاقات  اقتصادية و دفاعية ومناورات عسكرية مع اسرائيل ضد العرب!!
وعندها كان الشاه هو من يعمل لبعث امجاد الامبراطورية الفارسية القديمة-وليست ايران الحالية كما يزعم البعض- وكان  الشاه يقيم اكبر الاحتفالات المكلفة والصاخبة لاحياء تلك الامجاد العتيقة ويدعو اليها ملوك ورؤساء دول العالم وحتى دول الخليج..ويومها كان نفوذ ايران قوي وواضح كالشمس على منطقة الخليج وكان شئ مرضي عنه و مسلم به حتى من السعودية ودول الخليج وكانت ايران تدعى شرطي الخليج كما تدعى امريكا شرطي العالم!! وكانت بريطانيا تحتل البحرين وجزر ابوموسي و طنب الكبرى والصغرى وكان معروف ان هذه المناطق تابعة لايران وستسلم اليها ولكن باتفاق مع الجامعة العربية تنازل الشاه عن البحرين واكتفى بجزر ابو موسى وطنب...ويومها لم تكن الامارات دولة بل كانت تحت الحكم البريطاني ولم تكن اماراتها متحدة وبعد ان استقلت وتوحدت مع بعضها لم تطالب ولم تذكر هذه الجزر لا من قريب او بعيد الى ان سقط نظام الشاه! وبعد قيام الجمهورية الايرانية وفي الثمانينيات فقط بدأنا نسمع مطالبة الامارات بهذه الجزر يعني بعد ان اصبحت ايران معادية لامريكا والغرب واغلقت السفارة الاسرائيلية وخرجت عن المعسكر الامريكي الاسرائيلي!!
والغريب ان الاعلاميين التابعين للاسر الحاكمة وشيوخ البلاط وغيرهم من الشيوخ ذوي النفس الطائفي الغير عقلاني يتهمون النظام الايراني بتهم كانت تقوم بها ايران الشاه وليست ايران بعد الثورة فعلى سبيل المثال تهمة سعي ايران في توسيع نفوذها واستعادة امجاد الامبراطورية الفارسية وهو غير صحيح بل الشاه كان يهدف لهذا وكانت دول الخليج  عندئد راضيه عن ذلك!! ايران بعد الثورة تدعو للوحدة الاسلامية وتقليص النفوذ الغربي و محاربة التدخل الامريكي ولكن هذه ليست تهمة وانما منقبة فلا يمكن استخدامها ضد ايران وعليه فيجب على الاعلام وكل من يعادي نظام "الملالي وو لاية الفقية" استخدام كل هدف وعمل كان يقوم به الشاه ضد العرب ولصالح امريكا كتهمة وتلفيقه ضد حكومة ايران بعد الثورة !! وهذا هو ما سيبغض الناس في ايران اضافة الى كيل التهم الطائفية!

و زبدة الحديث ان ايران لا تعادي الشعوب العربية بل تراهم اخوانها في الاسلام-وان اختلفوا في المذهب- وان مصيرهم واحد لا يتجزأ  وان خدعهم المتأمريكين والطائفيين..و ايران لا تسعى بنفسها  لاسقاط هذه الحكومات العميلة ولكنها ترضى بسقوطهم... فمربط الفرس انها تعادي امريكا واسرائيل!! وترى حكومات بعض الدول العربية في هذه السياسة خطر كبير على حكمها!! وعليه فان حكام هذه الدول -اسر الخليج الحاكمة -هي التي تعادي ايران مع امريكا وتوهم شعوبها بان ايران هي عدو للشعب العربي وللمذهب السني لكي تبرر سياستها ضد ايران وتلقى تأييد  شعبي كبير  لهذا التوجه العدائي ضد ايران!
13‏/5‏/2011 تم النشر بواسطة القدر الساخر.
9 من 11
الخلاف بسيط جدا ليس له صلة باي مذاهب
(الخلاف خلاف ايراني خليجي)
ايران تزعم ان الخليج العربي ملك لها و هذا لن يحدث الى في الخيال
اما عن الهيمنة الامريكية فكيف دخلت امريكا العراق الم تمهد لها ايران
14‏/5‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
10 من 11
السعودية داعمة لسرائيل اجل وين السفارة الاسرائلية
يا رافضي قبل ما تفكر في خلاف او تستنتج اسباب روح فكر و تأمل عقائدك المحرم عليكم التفكير فيها مثلكم مثل اليهود و النصارى
14‏/5‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
11 من 11
حط افضل اجابة طيب
19‏/5‏/2011 تم النشر بواسطة المراهق الصريح.
قد يهمك أيضًا
العلاقات بين مصر وايران كانت جيدة في الماضي بدليل زواج حاكم ايران السابق من اخت الملك فاروق..مالذي حدث بين البلدين؟؟
هل تجد المقاطع المنتشره على اليوتيوب حل مناسب للخلاف السني الشيعي
هل تجد المقاطع المنتشره على اليوتيوب حل مناسب للخلاف السني الشيعي تصويت 2010
ما السبب الاساسي للخلاف بين البشر
ما السبب الاساسي للخلاف بين الناس؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة