الرئيسية > السؤال
السؤال
ماهي اسباب الجفاف والتصحر ؟
وهل في حياة الإنسان مايشبه هذا الوصف ؟

تحية لك
العلاقات الإنسانية | الثقافة والأدب 11‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة ماجد الفرطوسي (Majid hameed).
الإجابات
1 من 4
أسباب التصحر :

يعد الإخلال في النظام البيئي الطبيعي والبشري من أهم مسببات التصحر ، ويمكن أن نجمل الأسباب فيما يلي :

أولا : أسباب طبيعية :

1- تناقص كميات الأمطار في السنوات التي يتعاقب فيها الجفاف .
2- فقر الغطاء النباتي يقلل من التبخر ، وبالتالي يقلل من هطول الأمطار ، كما أنه يعرض التربة إلى للانجراف ويقلل من خصوبتها.

ومن الأمثلة على ذلك في الوقت الحاضر بعض مناطق الساحل الشمالي لمصر وشمال أفريقيا وبلاد الشام ، كانت في الماضي حدائق غناء ، وأصبحت الآن صحاري جدباء ، لذلك لا بد من إعادة تعمير ما تصحر من أراضينا ، يتهم العرب من قبل الصهيونية أنهم سبب هذا التصحر ، ويقولون عنهم " أنهم آباء الصحراء وليسوا أبناءها " وهذا قول خاطئ تماما لأن وصية أبا بكر لجيوش الشام ما زالت شاهدة على مدى اهتمام العرب المسلمين بقيمة الشجرة : لا تقطعوا شجرة ..........إلخ .

ولكن القحط الذي يصيب بعض المناطق ، يترك آثارا سيئة وتحتاج إلى جهود ووقت طويل لإعادتها إلى ما كانت عليه.

3- انجراف التربة بفعل الرياح والسهول ، ونقلها من مواضعها إلى مواضع أخرى .

4- التعرية أو الانجراف Erosion

وهي تآكل التربة الزراعية ونقلها بفعل العوامل المناخية وخاصة الرياح والمياه ، وهي ظاهرة طبيعية موجودة منذ الأزل ، ولكن زاد من شدتها في العصر الحديث اتباع معاملات زراعية غير واعية مثل العي الجائر وإزالة الغابات على نطاق واسع في أوقات غير مناسبة .

وتعد التعرية في المناطق الجافة وشبه الجافة أداة حدوث الصحراء ، أما تجريف التربة الزراعية ، فهو ببساطة عمل تخريبي من فعل الإنسان غير الواعي ، مثل استخدام الطبقة السطحية في صناعة طوب البناء ( كما هو في مصر ) ، وكذلك انجراف التربة بفعل المياه وخاصة الأمطار فــــــــــي المنــــــــــــــــاطق المنحدرة ( كما هو الحال في الأردن ) وبقية بلاد الشام خاصة إذا قطعت الأشجار أو أزيلت الغابات .


5- زحف الكثبان الرملية :

تحتل حركة الكثبان الرملية وطمرها للأراضي المنتجة المجاورة أبسط أنواع التصحر ، وكنها بالطبع أكثر ظهورا والأيسر ملاحظة ، ومن ثم يبدو أنها كانت السبب في شيوع تعبير ( زحف الصحراء ) وتغطي هذه الكثبان جانبا كبيرا من الصحاري .

وتمثل الكثبان الرملية تهديدا دائما للأراضي المزروعة ، وكذلك للطرق والمستقرات البشرية . كما أن الرياح المحملة بالرمال كثيرا ما يترتب عليها أضرار كبيرة بالزراعات ، كما تؤثر على صحة الحيوان والإنسان .

ثانيا : أسباب بشرية :

1- الضغط السكاني على البيئة ، ويتمثل بما يلي :

• تعدي الإنسان على النباتات الطبيعية باجتثاثه لها ، وتحويلها إلى أراض زراعية ، وخاصة في المناطق الهامشية (5) .

• تعدي على الأراضي الزراعية بتحويلها إلى منشآت سكنية وصناعية وغيرها ، بالإضافة إلى عمليات التعدين الواسعة ، وما تتركه من أثر على الأراضي الزراعية المجاورة لها وتعرف هذه الظاهرة باســــــم ( التصحر الحضاري ).

2- أساليب استخدام الأراضي الزراعية ، ويتمثل بما يلي :

• أساليب تتعلق بإعداد الأرض للزراعة كالحراثة العميقة والخاطئة ، وكإهمال الجدران الاستنادية التي تحافظ على التربة من الانجراف ، وإهمال زراعة مصدات الرياح .

• أساليب تتعلق باختيار الأنماط المحصولية والدورة الزراعية ، فالزراعة غير المرشدة أو غير العقلانية في أراضي الري المطري يمكن أن تؤدي إلى تعريض التربة لعوامل التعرية وزراعة محصول واحد في نفس الأرض بصورة متكررة يؤدي إلى إصابتها بفقر الدم وخفض خصوبتها ومن ثم تناقص غطائها النباتي ، وفي النهاية التعرض لمخاطر التعرية .


• أساليب تتعلق بالممارسات الزراعية نفسها كالري والصرف والتسميد والحصاد ، مما يؤدي إلى زيادة ملوحة التربة وتناقص خصوبتها ، وكذلك استخدام المعدات الثقيلة في المناطق القاحلة قد يؤدي إلى زيادة حدة الدمار نتيجة إزالة الغطاء النباتي وتفكك التربة وتعرضها للتعرية بفعل الرياح والمياه .

3- الاستغلال السيئ للموارد الطبيعية ، ويتمثل بما يلي :

• استنزاف الموارد الجوفية والتربة يعرضهما للتملح وتدهور نوعيتهما والملوحة أو التمليح نوع من أنواع التصحر قد يكون من أخطر حالات التصحر ، خاصة وانه يحدث في الأراضي المروية تحت ظروف المناخ الجاف ، بحيث تزداد ملوحة التربة وتتناقص خصوبتها ، وتتحول بالتالي إلى تربة غير منتجة أي " تتصحر " وقد حصل ذلك في وادي النيل ووادي دجلة والفرات وقد يحدث في منطقة الجزيرة بسوريا وفي الكثير من الواحات وفي البادية الأردنية . ولذلك لا بد من التفكير جديا في عمليات الصرف من أجل علاج هذه المشكلة إذا سمحت طبوغرافية المنطقة بذلك .
• تلوث المياه السطحية والجوفية والتربة يساهم في ظاهرة التصحر .
الجفاف: الجفاف من الكوارث البطيئة التي يمكن توقع حدوثها. يقاس الجفاف عادة بكمية الامطار غير كافية للنباتات الموجودة بالمنطقة ,يعني ذلك ان المنطقةاصابها الجفاف.هنالك مؤشرات تدل على وجود الجفاف: مثل ظهور فجوة غذائية وتقاس الفجوة الغذائية على كمية الحبوب المتوفرة وليس وجود المأكولات الاخرى ونجد انالجفاف احد الاسباب العظمى للوفاة على مستوى العالم.


هدد الجفاف خلال عام 2005في القرن الأفريقي وجنوب إفريقيا حياة أكثر من 14 مليون شخص عبر شريط من الدول من أثيوبيا وكينيا والمالاوي وزيمبابوي. في كينيا هدد الجفاف حياة ما يقدر ب 3.3 مليونشخص في 26 مقاطعة بسبب خطر المجاعة. وفي كاجادو - أكثر المناطق تأثرا - كان التأثيرالتراكمي للموسمين الذين ندر فيهما سقوط المطر في 2003 والموسم الذي انعدم فيه سقوط الأمطار في 2004 قد أدى إلى القضاء على الإنتاج تقريبا وبخاصة تدني إنتاج المحاصيل التي تعتمد على الأمطار مثل الذرة الصفراء والفاصوليا.


وعلى نطاق العالم أصابأكثر من بليون هكتار من الأراضي تدهور يتراوح المعتدل إلى الحاد، وهي مساحة أكبر منمساحة الصين بكاملها. والآثار المترتبة على تدهور الأراضي حادة بوجه خاص في الأراضيالجافة من العالم حيث يمكن للتصحر إلى أن يؤدي إلى سوء التغذية، والهجرة والصراع الأهلي. ويعيش أكثر من 250 مليون نسمة في مناطق تمر حالياً بمرحلة التصحر، فيمايعيش حوالي بليون نسمة في أماكن تجعلهم معرضين للخطر. ففي إفريقيا، وهي منطقةالتركيز الخاص بالنسبة لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة، يتأثر ما يزيد على مليون هكتار من الأراضي الجافة بصورة معتدلة أو حادة بالتصحر، وهذا يساوي 73 في المائة من جميع الأراضي الجافة. ونتيجة لذلك، تم إقتلاع شخص واحد من كل ستة أشخاص في بعض البلدان الإفريقية المتأثرة بشكل حاد من منازله.


التصحر أيضاً يرتبط بشكل وثيق بالفقر. فالفقراء يشكلون أحياناً دون قصد منهم عوامل لتدمير الغابات، حيث يهاجرونإلى غاباتٍ كانت في السابق نقية أصلية ، بحثاً عن أراضٍ لزراعة الأغذية. لكن التصحريؤدي غالباً إلى زيادة حدة الفقر، حيث ينزح المقيمون في الغابات من أراضيهم ويُحرمون من الخدمات الهامة التي تقدمها الغابات السليمة لهم بما في ذلك توفيرالمصادر الغنية بالأغذية والألياف، والأدوية والوقود.
11‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة حدك نظر .. (Yossif Alabdelly).
2 من 4
نعم يوجد وهي عند الابتعاد عن المجتمع في العلاقات العامه والخاصه
11‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة kaabi0 (Khaled Kaabi).
3 من 4
اسباب الجفاف والتصحر عديدة منها :
1_الامتداد السكاني والعمراني ووصوله للريف
2_ترك اصحاب الريف مناطقهم ومزارعهم واراضيهم للعمل في المدينة باعمال اخرى
3_قلة مياه لامطار وشح لمياه ولاحتباس لحراري ولظواهر العالمية
اما بلنسبة لمصطلح تصحر فهو معنى عام وشامل وممكن ان تشبهه بحياة لانسان عندما يكون في فراغ ولا يفعل شيئا
ومع لايام ينهار
مع تحياتي واحترامي ..
11‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة اجوبتي.
4 من 4
مرحبا ( بصديقي المحترم ) ،،
هل سمعت يوما عن " مياه تُزرع " ؟
هل سمعت يوما عن " أنامل تُحصد " ؟
المياه لا تُزرع والانامل لا تُحصد ،، بل كلاهما يتسبب في الفعل ذاته ،
فلولا المياه لجفت مزارعنا ولولا الانامل لماتت ثمارنا ،،
وها نحن نفتقد الاساس ،، من مياه وأنامل ،،
فقدنا الفكره واصبحنا عبيداً لها بعدما كانت تتحرك بنشاط عقولنا ،،

أصبحنا بلا هويه ،، بلا هدف ،، بلا ثقافه ،،
همنا الشاغل هو " السيطره " ،، والقتال من أجل السيطره
كيف اسيطر ؟ اصبح بديلا عن ... كيف أكون ؟
كيف اهاجم ،، كيف احارب ،، كيف أكره ،، كيف أنتصر ،،
اصبحوا بديلا عن ( افشوا السلام بينكم ) !!
الشر ساد والفكر مات والعقل في خمول وفساد والمعني تاه بين دروب الاحقاد !!
11‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
ماهي اسباب حدوث الروماتيزم في الجسم ؟
اين حدث اول انفجار في العالم
ماهي اسباب الدوار عند ركوب السيارة ؟
ماهي المواد الصلبة التي تقل ذائبيتها في الماء بارتفاع درجات الحرارة؟؟؟؟؟؟
ماهي العوامل المؤثرة في المناخ ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة