الرئيسية > السؤال
السؤال
ما انواع السحاب
الاسلام 14‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
الإجابات
1 من 4
السُّحُب المنخفضة

السُّحُب المتوسطة

السُّحُب المرتفعة
14‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة haizof.
2 من 4
السحاب السمحاقية
السحب متوسطة الارتفاع
السحب المنخفضة(الطبقية)
السحب ذات الامتداد الرأسي(الركامية)
14‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة sweetdream.
3 من 4
السُّحُب المنخفضة. وهي السُّحُب القريبة من سطح الأرض، وتنقسم إلى نوعين، الطبقية أو المتلبدة، والطبقية ـ الركامية، وهي السُّحُب التي يقل ارتفاعها عن 1,800م من سطح الأرض. وتنتشر السُّحُب الطبقية، على هيئة صفيحة مستوية، تُغطي السماء، وقد تسقط منها أحيانًا قطرات الرذاذ. وتبدو السُّحُب الطبقية ـ الركامية أقل سُمكًا واستواءً، وتوجد في أسفلها مناطق فاتحة وداكنة، تدل كما يقول اسمها، على وجود كتل من السحب داخل الطبقة.




 
سحب مختلفة يمكن مشاهدتها عند ارتفاعات متباينة فوق الأرض، ويبين هذا المخطط أمثلة لبعض السحب الشائعة وارتفاعاتها التقريبية. وكثير من السحب توجد فقط في معدلات ارتفاع معينة بينما نجد سحبًا أخرى مثل السحب الركامية المزنية قد تمتد من ارتفاعات منخفضة إلى ارتفاعات شاهقة.  
السُّحُب المتوسطة. نوع من السحب يتراوح ارتفاعها عن سطح الأرض بين 1,800 و6,000م. وتضم ثلاثة أنواع هي: سحب الطُّخرور الطبقي، والقَزَع الركامي والخَسيف الطبقي. تكون سحب الخَسيف الطبقي في بعض الأحيان قريبة جدًا من الأرض. أما سحب الطخرور الطبقي فتكوّن طبقة رقيقة بيضاء أو رمادية، لاتحجب ضوء الشمس إلاّ إذا كانت كثيفة. وتظهر سحب القَزَع الركامي بأشكال مختلفة. فقد تظهر على شكل ركام متفرّق أو طبقات متجمعة. وفي بعض الأحيان لايمكن رؤية السحب بسبب الأمطار أو الثلوج التي تتساقط منها.


السُّحُب المرتفعة. وتشمل السمحاق والسمحاق الطبقي، والسمحاق الركامي. وكل هذه الأنواع من السُّحُب المرتفعة، تتكوَّن داخليًا من حبيبات الثلج، بينما تتكون السحب الأخرى من قطيرات الماء. تكون سحب السمحاق على هيئة رشيقة القوام مرتفعة في السماء. ويصل ارتفاعها أحيانًا إلى 10,000 متر. ويتجلى السمحاق الطبقي على هيئة صحائف رقيقة، كما يتميز عادة بدائرة مضيئة، يحدثها حول القمر أثناء الليل، وحول الشمس أثناء النهار. أما السمحاق الركامي فيتشكل على هيئة ذوائب، معلقة في الفضاء الخارجي، وكأنها كتل من القطن.


سُحُب مختلفة الارتفاع. قد تصل السحب الركامية والركامية المزنية إلى ارتفاعات عالية جدًا، بينما تقترب قاعدتها السفلى من الأرض. السُّحُب الركامية تتكون من كتل تطفو هادئة عبر السماء أو تتحول إلى السحب الركامية المزنية الرائعة. أما السحب الركامية المزنية (الصيِّب) فقد تصل إلى ارتفاع 18,000 متر من قاعدتها، وتنتشر قمتها التي تحتوي على بلورات الجليد، على هيئة السندان. وتسمى هذه السحب غالبًا الركام الرعدي لمصاحبة المطر الشديد والبرق والرعد لها، وأحيانًا البَرد، وفي حالات نادرة يصاحبها إعصار مدمر.


كيف تتكون السُّحُب
 
كيف تتشكل الســــحـب  
تتكون السُّحُب من الماء المتبخر من البحار والبحيرات والمحيطات والأنهار ومن التربة الرطبة والنباتات. هذا الماء المتبخر الذي يسمى بخار الماء يتمدد ويبرد كلما ارتفع في الهواء. يستطيع الهواء حمل كمية معينة من بخار الماء عند أي درجة حرارة. ويحتوي الهواء الدافئ على كميات كبيرة من بخار الماء أكبر مما يحتويه الماء البارد، فإذا ما انخفضت درجة الحرارة، يبدأ بخار الماء إلى في التكثف (يتحول إلى سائل)، على هيئة قطيرات مائية دقيقة. ويحدث تكثيف بخار الماء عن طريق جسيمات عالقة لابد من وجودها، وهي من الدقة بحيث لا تُرى إلا بالمجهر. وهذه الجسيمات التي تسمَّى نويات التكاثف، تصبح مركز القطيرات. ويتراوح قطرها ما بين 0,01 و0,1 ملم. وهي جسيمات ملحية صغيرة جدًا أو جسيمات صغيرة موجودة في الدخان.

وإذا انخفضت درجة الحرارة بشكل كاف، مع الاعتدال في الأحوال المناخية الأخرى، لايتكثف بخار الماء إلى قطرات، إنما يتحول مباشرة إلى جليد بعملية تسمى التسـامي. وتحدث هذه العملية فوق درجة حرارة -40°م، وتحـتاج إلى وجود جسـيمات صغـيرة شبيهـه بنويات التكاثف وتأخذ شكل بلورات جليد تسمى نويات التجمد.

تحتوي السُّحُب غالبًا على قطيرات الماء وجسيمات الجليد إذا كانت درجة الحرارة بين الصفر المئوي و - 40°م. كما أن القطرات لاتتجمد في كل الأحوال عند درجة الصفر المئوي، فقد تبقى سائلة عند درجة -40°م.

يتكون المطر أو الثلج (الجليد) عندما يتبخر الماء من القطيرات ويتجمد على هيئة بلورات جليد. ينمو الجليد ويكبر حتى يسقط من السحب إلى الأرض على هيئة ندفات ثلجية إلا إذا دخلت طبقة هوائية درجة حرارتها أقل من درجة التجمد، عندها تذوب الندفات وتتحول إلى قطرات مطر.

ويمكن أن يصعد بخار الماء في الهواء، وتتكون منه السُّحُب بطرق مختلفة. فعندما تُدفئ الشمس سطح الأرض، يسخن الهواء الملاصق للأرض. ويتصاعد الهواء الدافئ لأن كثافته أقل من كثافة الهواء البارد. وتُسمى عملية ارتفاع الهواء الدافئ تيار الحمل. وتسمى هذه الطريقة في تكوّن السُّحب الحمل.

وكلما تصاعد الهواء، تمدد وانخفضت درجة حرارته. فإذا وجد في الهواء المتمدد بخار ماء كاف، يتكثف بخار الماء وتتكون منه السُّحُب.

وتتكون السحب أيضًا عن طريق الرفع عندما يصعد الهواء الدافئ الرطب فوق منحدر الهضاب، أو على رؤوس الجبال، فيبرد الهواء بالتمدد، ويكون هذا سببًا في تكثُّف بخار الماء، وتكوّن السحب، التي تبقى عالقة فوق الجبال.

تتكون الجبهات الهوائية عند التقاء كتل الهواء البارد بالهواء الدافئ، ومنها تتكون السحب بالنشاط الجبهوي. ثم يبرد بخار الماء في الهواء المتصاعد، ويتكثف على هيئة قطيرات تتكون منها السحب.


السُّحُب وحالة الطقس

العواصف. يدرس علماء الأرصاد الجوية السحب باهتمام، حيث إن بعض أنواع السُّحُب تظهر قبل العواصف. وفي كثير من الأحيان يتم التعرف على الجبهة الهوائية الساخنة أو نظام الضغط الجوي المنخفض بهذه السحب التي تكوّن تشكيلات غير متميزة لعدة أيام. ففي البداية تظهر على هيئة سمحاق هادئ (سحب رقيقة) من جهة الغرب، ثم تتكاثر بسرعة وتندمج ببعضها تدريجيًا مكونة سحبًا سمحاقية طبقية تغطي السماء، ثم تختفي وراء طبقة منخفضة من السحب الطخرورية الطبقية التي يزداد سمكها وتحجب الشمس. وقد يبدأ المطر أو الثلج بالسقوط منها. وتنخفض قاعدة السحب أكثر مع تحرك سحب الخسيف الطبقي مع المطر الشديد أو الثلج وتنشأ السحب الركامية والركامية المزنية غالبًا من سحب الخسيف الطبقي. لذا يتضمن المطر زخات شديدة. ومع توقف العاصفة يتوقف المطر أو الثلج ولكن تبقى السماء ملبدة بسحب الركام الطبقي.

وتتكون السُّحُب من الجبهات الباردة بنظام مختلف. فغالبًا ما تظهر سُحُب متوسطة وأخرى مرتفعة قبل الجبهة، بحيث يتكون جدار عريض أمام الجبهة، يتكون من سُحب الركام، أو الركام المزني. فإذا مر هذا الجدار من الهواء البارد فوق سطح الأرض تنخفض درجة الحرارة، ويصحب هذا الانخفاض زخات من المطر الشديد. وعلى إثرها يتحوَّل اتجاه الريح في النصف الشمالي من الكرة الأرضية، من الجنوب إلى الشمال الغربي. وتبقى كتل من الركام والركام الطبقي في مكانها لوقت قصير، بعد انقسام الخط الأمامي للسحب، وفجأة تنفرج السماء وتصفو.

وفي فصل الصيف من الممكن، غالبًا، مشاهدة تكوُّن العواصف الرعدية. وتكون السماء صافية في الصباح، والأرض باردة. وحينما يسخن سطح الأرض تتكون بعض السحب الركامية الصغيرة ثم تتضخَّم تدريجيًا وتنتشر، وتهطل قطرات الماء. ويستمر الركام في الانتشار، فتتكون في قمته كتلة في شكل السندان، تنتشر بدورها حتى تغطي الواجهة الرئيسية للسحب، فإذا هو الركام المزني، المصحوب عادة بالعاصفة الرعدية.


التسخين والتبريد. تؤثر السُّحُب في تسخين سطح الأرض وتبريدها. ومن الملاحظ أن الأيام الغائمة أشد برودة من الأيام التي تشرق فيها الشمس لأن السُّحُب تعكس أشعة الشمس إلى الفضاء الخارجي فلا تسخن الأرض. وفي الليل تؤثِّر السُّحُب على حرارة الأرض بشكل عكسي، حيث تنبعث الحرارة من الأرض إلى الفضاء الخارجي، ولذا تبرد الأرض. لكن السحب تعترض هذه الحرارة المنبعثة من الأرض، وتردها إليها من جديد. وهذا مايفسر ارتفاع درجة الحرارة في الليالي الغائمة أكثر من الليالي الصافية.
14‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة haizof.
4 من 4
بشكل عام هناك ثلاثة أشكال للسُحب

Stratus: الكلمة تعني "طبقة". هذة السحب منخفضة وأفقية، ممتدة لعدة كيلومترات بعرض السماء، مكونة من طبقات. غالبا ما تتكون عندما يمر هواء دافئ رطب على هواء بارد، فيبرد الهواء الدافئ ويكـّون بخار ماء.

Cumulus: ممتلئة ومستديرة ككرات القطن. تتكون عندما يصعد الهواء الدافئ الرطب الى أعلى ويبرد ويكـّون بخار ماء. حجم السحب يعتمد على سرعة صعود الهواء الدافئ لأعلى، كلما كان صعودة أسرع كلما تكونت سحب أكبر. السحب التي تسبب أمطار الصيف هي نوع من ال Cumulus تسمى cumulonimbus وهذا النوع من السحب ممكن أن يمتد لمئات الأمتار الى أعلى.

Cirrus: سحب خفيفة، توجد في الارتفاعات العالية جدا (7 كيلو فوق سطح الأرض). وتتكون من بلورات الثلج وهي من الهشاشة للدرجة التي تسمح لأشعة الشمس باختراقها.


أيضا عند تسمية السحب يمكن اضافة بادِئة للأسامي المذكورة بالأعلى لتمييز السحب وفقا لارتفاعها
Cirro: سحب عالية (أكتر من 20،000 قدم فوق سطح الأرض)
Alto: سحب متوسطة العلو (مابين 6،000 و 20،000 قدم)
لا توجد تسمية للسحب المنخفضة.
Nimbo أو Nimbus: سحب فيها عملية ترسيب. الكلمة تعني "مطر"


أمثلة على أنواع السحب المختلفة:


السحب المنخفضة

Stratus: عند حوالي 600 متر. تتكون في المناخ المستقر. عندما تكون فوق الهـِلال والمرتفعات الصخرية يطلق عليها stratus nebulosus. من الممكن أن تؤدي الى سقوط أمطار، اما اذا تكونت أثناء الليل ففي الصباح من الممكن ان تبخرها أشعة الشمس فلا تمطر.


Stratocumulus: سحب جزئها السفلي عريض ومسطح... وجزئها العلوي كالقطن. زرقاء أو بيضاء تتخللها مناطق داكنة. تتكون عندما يختلط الهواء الدافئ الرطب بالهواء البارد الجاف. قد تبدو مخيفة وكبيرة وحاملة للأمطار ولكنها في الواقع لا تتسبب الا في القليل من قطرات الماء.



Cumulus: سحب صيفية هشة ومنتفخة. عندما تكون صغيرة ومتناثرة في السماء فهي تنبئ بجو معتدل. تتكون عندما يرتفع الهواء الدافئ سريعا الي الأعلى.


Cumulonimbus: تتكون في الصيف عندما تكون الحرارة عالية والرياح ساكنة والرطوبة مرتفعة. يرتفع الهواء الساخن عن الأرض لارتفاعات عالية وبسرعة... وتتكون سحب شبيهة بال Cumulus ولكنها ممتدة لارتفاعات أكبر. في النهاية هذة السحب تؤدي الى سقوط الأمطار الصيفية والبرق.


السحب المتوسطة الارتفاع

Nimbostratus: طبقة سميكة من السحب الرمادية الممتدة لمسافات طويلة بعرض السماء، يتساقط منها المطر أو الثلج. سماكتها تحجب أشعة الشمس. سببها تكون الهواء الدافئ الرطب على امتداد مساحة كبيرة من السماء.


Altostratus: طبقة من السحب الرفيعة بيضاء أو زرقاء. غالبا تغطي كل السماء وقد تحجب أشعة الشمس وقد تتسب في سقوط المطر أو الثلج.


Altocumulus: سحب كالقطن متوسطة الحجم تتكون في الجو الدافئ الرطب.




Altocumulus lenticularis: تتكون عند قمم الجبال مثل جبال الألب. الرياح الحاملة للهواء الدافئ ترتفع على جانب من الجبل، وتبرد في طريقها للصعود، فتتكثف الرطوبة وتتكون السحب. عندما يهبط الهواء على الجانب الآخر يدفأ مرة أخرى وترتفع نسبة الرطوبة فيه ثانية. حركة الرياح يجب أن تكون سلسلة بلا اضطرابات لتعطي المظهر الجميل الدائري المعروف لهذة السحب.

السحب المرتفعة

كل السحب المرتفعة تتكون عن طريق بلورات الثلج. يتلق عليها noctilucent لانها تظهر في ظلام الليل كأنها مضيئة.



Cirrus: تتكون في الهواء الجاف جدا. فالرطوبة تتسب في تكون أنواع أخرى من السحب في مستويات منخفضة. قد تنبئ بجو معتدل أو حار، واذا تكونت لمسافات كبيرة في السماء، أو اذا كونت طبقة كبيرة مستمرة تدعى Cirrostratus، فإن هذا ينبئ برياح ومطر. هذه النوعية من السحب تتكون عندما تقوم الرياح بتحويل بلورات الثلج الى خيوط من السحب. كلما كانت الرياح أقوى، أصبحت خيوط السحب أطول. في الماضي كان البحارة يعتمدون على هذه السحب للتنبؤ بتقلبات الجو.


Cirrostratus: طبقة من السحب الرفيعة الخفيفة تملأ السماء. قد تشبه ال altostratus ولكن الفرق انك تستطيع ان ترى الشمس أو القمر من خلال ال cirrostratus بعكس ال altostratus. أيضا... الهالة التي تحيط الشمس أو القمر غالبا ما تكون من نوعية ال cirrostratus. وجودها يعني ان هناك تغير يحدث في الجو، فإما انها تسبق جو ممطر أو جو معتدل لعدة أيام، وهذا يمكن التبنؤ به بناءا على نوعية السحب اللي تتكون قبل أو بعد ال cirrostratus.


Cirrocumulus: طبقة من السحب عبارة عن مجموعة منظمة من السحب الصغيرة كالقطن وتنبئ بجو متقلب. تتكون عندما تتعرض سحب cirrus و cirrostratus للتدفئة من أسفل، مما يتسبب في ارتفاع الهواء و سقوطة داخل السحب، فتتكثف بعض بلورات الثلج وتؤدي الى ظهور فجوات متعددة في السحب. قد يصعب التمييز بين سحب ال cirrocumulus المرتفعة وسحب ال altocumulus المنخفضة، ولكن عادة تكون سحب الأولى أصغر بكثير وذلك لانها مرتفعة.
14‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة orkida2010 (زهرة الأوركيدا).
قد يهمك أيضًا
مامعنى جمله ناطحه السحاب؟؟؟؟؟
مااسم السحاب المنتشر والممتد ؟
ما هى افضل انواع احبار التاتو الدائم ومن اين احصل عليها ؟
كتاب الراجة من كل انواع الحياة التي تراها النفس
شكرا على أفضل إجابه
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة