الرئيسية > السؤال
السؤال
تفسير الحديث:"الرؤيا الحسنة من الرجل الصالح جزء من ست وأربعين جزء من النبوة"
السيرة النبوية | الإسلام 9‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
الإجابات
1 من 6
يعني ان علامات النبوه  46 جزء  منها الرئيه الصالحه جزء من 46 جزء   \\

والنبوه انتهت برسول الله صلي الله عليه وسلم
9‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة محمد المحلاوى.
2 من 6
فالرؤية كما قال الحبيب (حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ حَنْبَلٍ حَدَّثَنَا هُشَيْمٌ أَخْبَرَنَا يَعْلَى بْنُ عَطَاءٍ عَنْ وَكِيعِ بْنِ عُدُسٍ عَنْ عَمِّهِ أَبِي رَزِينٍ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ((الرُّؤْيَا عَلَى رِجْلِ طَائِرٍ مَا لَمْ تُعَبَّرْ فَإِذَا عُبِّرَتْ وَقَعَتْ قَالَ وَأَحْسِبُهُ قَالَ وَلَا تَقُصَّهَا إِلَّا عَلَى وَادٍّ أَوْ ذِي رَأْيٍ)) رواه أبوداود والترمذي وابن ماجه ومسند احمد وقال الحاكم (هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه بالزيادة( فقد توافق الرؤيا الأقدار إذا كانت رؤيا صالحة وقد تكون حلماً من الشيطان وقد تكون من النفس أضغاث أحلام فالرؤيا ثلاثة أنواع :- فمنها أضغاث أحلام يعنى الذي أراه في النهار أراه في الليل فلا تكون هذه رؤيا وتوجد رؤيا تسمى رؤيا تحزين من الشيطان ويأتي بها ليحزنني أما الرؤيا الصالحة فمن الله عز وجل فالرؤيا الصالحة قد توافق الأقدار كما قد يرى بعض الأبرار أنه سيحج إلى بيت الله الحرام ويحج ويرى بعض الصالحين أنه سيموت يوم كذا وفى ساعة كذا ويحدث 0 لكن الرؤيا تحتاج إلى معبر فليس أي إنسان يعبر الرؤيا ، بل الذي يعبر الرؤيا لا بد أن يكون عنده شئ من وراثة علم سيدنا يوسف مثل سيدنا محمد بن سيرين لما رأى في المنام سيدنا يوسف عليه السلام أعطاه لسانه وأمره أن يضعه في فمه فقام وقد علم علم تأويل الأحلام وعلم تأويل الأحلام يحتاج أيضا إلى نور لأنه قد تكون الرؤيا واحدة لكن بالنور الذي عنده يكشف الاثنان 0 فقد جاءه الاثنان مع بعضهما فأما الأول فقال له : لقد رأيت أنني أؤذن في المنام والثاني أيضا قال له لقد رأيت أنني أؤذن في المنام هل يوجد فرق بين رؤيا الاثنين ؟ لا لكنه عندما قال له الأول أنني رأيت في المنام أنني أؤذن الإشارة التي جاءت له من الملا الأعلى ( وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالاً ) فقـال له إنك ستحج إلى بيت الله الحرام أما الثاني فوقت ما قال له جاءته الإشارة من الملكوت الأعلى(أَذَّنَ مُؤَذِّنٌ أَيَّتُهَا الْعِيرُ إِنَّكُمْ لَسَارِقُونَ) فقال له ستسرق وتقطع يدك وقد حدث ذلك رغم أن الرؤيا هي نفس الرؤيا لكن التأويل جاء كما قال ربنا
(إِن كُنتُمْ لِلرُّؤْيَا تَعْبُرُونَ) لم يقل ( إن كنتم للرؤيا تُعبَرون ) فإنه ليس تعبير إنما عبور لأن الرؤية آية من عالم الملكوت فصاحب تأويل الرؤيا الحقي يراها في حقيقتها فيؤولها كما رآها في عالم الملكوت فلا يخمن ويقول تأويلها كذا تعبر (إِن كُنتُمْ لِلرُّؤْيَا تَعْبُرُونَ) وإلا فعندما تنظر إلى الرؤيا الخاصة بسيدنا يوسف التي عبرها فالرجل قال له(إِنِّي أَرَى سَبْعَ بَقَرَاتٍ سِمَانٍ يَأْكُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجَافٌ وَسَبْعَ سُنبُلاَتٍ خُضْرٍ وَأُخَرَ يَابِسَاتٍ يَا أَيُّهَا الْمَلأُ أَفْتُونِي فِي رُؤْيَايَ) فرأى سبعة وسبعة وسبعة وسبعة أليس كذلك ؟ ففسر الرؤيا فانظروا التفسير ( قَالَ تَزْرَعُونَ سَبْعَ سِنِينَ) هؤلاء السبع سنين سيكون فيهم الخبز فحتى تحفظوا المحصول اتركوه في سنبله وسيأتي بعد هذا(ثُمَّ يَأْتِي مِن بَعْدِ ذَلِكَ سَبْعٌ شِدَادٌ يَأْكُلْنَ مَا قَدَّمْتُمْ لَهُنَّ)
هذه الرؤيا انظروا إلى ما جاء به من الملا الأعـلى (ثُمَّ يَأْتِي مِن بَعْدِ ذَلِكَ عَامٌ فِيهِ يُغَاثُ النَّاسُ وَفِيهِ يَعْصِرُونَ )من أين هذا العام ؟ هل الرؤيا فيها غير السبعة والسبعة ؟ هـل فيها العام الخامس عشر هذا ؟ من أين جاء به ؟ جاء بالرؤيا من منبعها ومن مصدرها (إِن كُنتُمْ لِلرُّؤْيَا تَعْبُرُونَ) ذهب الإمام أبو حنيفة إلى ابن سيرين وقال له يا سيدي لقد استيقظت فزعاً من نومي فقـال له لماذا ؟ قال رأيت أنني قد دخلت قبر حضرة النبي ووجدت أنه كله عظم وأنا أجمع هذا العظم وأضعه في مكتل فقال له إنك ستجمع حديث رسول الله وقـد كان ذلك 0
ســـمات المعــبر : -
فالرؤيا تحتاج إلى المُعبر والذي يعبرها لا بد وأن يكون رجلا من الصالحين الآخذين قسطا من علوم سيدنا يوسف عليه السلام في تأويل الرؤيا وهذه الأمور كانت موجودة أيضا أيـام سيدنا رسـول الله فـكان علم تأويل الرؤيا لسيدنا أبـو بكـر وكان النبي يقص الرؤيا وسيدنا أبو بكر يؤول وهو موجود صلوات الله وسلامه عليه وليست رؤيا واحدة بل رؤيا كثيرة كان يراها رسول الله ويؤولها سيدنا أبو بكر
فمرة قال الحبيب : أنا رأيت أن نفرا من أصحابي وقفوا على بئر فأمسك أحدهم بالدلو ونزع نزعا ضعيفا والثاني أمسك بالدلو ونزع نزعاً روى الناس كلهم 0 ما تأويلها يـا أبا بكر ؟ فقال له الذي يتولى بعدك لن يعيش كثيراً والذي يأتي بعده هو الذي ستستقر الدولة على يديه وقد كان ذلك ومن هذه رؤيات كثيرة دسائـــس الرؤيـــــــا : -لكن الذي نحذر منه المريدين ألا يقفوا عند الرؤية لأنها أول شئ من المبشرات الصالحات والنبي لما تكلم عن الرؤيا وروت ذلك عنه السيدة رضي الله عنها وأرضاها قال ( أول ما بُدئ به من الوحي الرؤيا الصادقة فكان لا يرى شيئاً إلا ورآه كفلق الصبح ( والرؤيا ما قدرها يا رسول ؟ ) قال : جزء من ست وأربعين جزءاً من النبوة ) والنبوة كم سنة ؟ ثلاث وعشرين سنة والرؤيا ظلت معه ستة شهور كما ثبت في الروايات فأصبحت جزء من ست وأربعين جزءاً من النبوة كما قال فأنا لا أقف عند هذا الجزء وأجعله غاية كأن يصل الأمر ببعض السالكين أن يقوم الليل ويصوم النهار ويجتهد في قيام الليل وبعد الفجر ينام لماذا ؟ حتى يرى رؤيا فيصبح عبداً للرؤيا لأن عبادته على هذا النحو من أجل الرؤيا ومثل هذا يمكن للشيطان أن يضحك عليه و كثير من السالكين يبعدهم الشيطان عن طريق العارفين بدسائس الرؤيا التي يبثها له في المنام 0 فالإمام الجنيد انقطع بعض تلاميذه عنه فطلب من إخوانه أن يزورونه ليعرف سبب عدم حضوره فذهبوا إليه وقالوا لماذا لم تعد تحضر للشيخ ؟ قال وماذا أفعل بالشيخ وأنا ليلة أبيت في الجنة ؟! ففي كل ليلة الشيطان يخيل إليه أنه سبيت في الجنة حتى يبعده عن الشيخ فقال الشيخ لهم : قولوا له ماذا سترى هذه الليلة ؟ وفى هذه الليلة رأى نفسه أنه وقع في بئر لقذرات الناس ويعوم فيها فقام من نومه وتاب وأناب وعلم أن الشيطان كان يخدعه لكن التلاميذ الناصحين هاك مثالهم فقد كان له مجموعة من التلامذة المجتهدين وكان لهم مكان في المقابر في بغداد يقيمون فيه مساجداً يتعبدون لله عز وجل فيه وهذا المكان كان اسمه الشونزيه في عصره فسيدنا الجنيد نفسه رأى إبليس في المنام وظهره قد انحنى ولونه قد اصفر ويبدوا عليه الهم والغم وقال له ما الذي غير لونك وما الذي حني ظهرك فقال له القوم الذين هم في مسجد الشونزيه لانى لا أستطيع أن أصل إليهم أبدا فاستيقظ الإمام الجنيد فتوضئ وذهب إلى المسجد فوجد هؤلاء النفر وهم خمسة أو ستة منهم واحد قائم والثاني جالس ويضع رأسه بين ركبتيه والثالث يصلى والرابع يقرأ القرآن وعندما دخل من باب المسجد فالذي يضع رأسه بين ركبتيه رفع رأسه وقال له يا شيخنا لا يغرنك كلام الخبيث الذي حدثك به هذه الليلة أي لا تقل لنا على ما رأيته هذه الليلة حتى لا ترتكن على هذا فنغتر 0أنظروا إلى الصفاء.. هذا تلميذ ويقول ذلك للشيخ لماذا ؟ لان الرؤيا إذا وقف الإنسان عندها حجبته عما بعدها ولذلك ورد في الأثر ( إذا كمل يقين العبد حرم الرؤيا ) فالرؤيا تكون للسالك في بدايته حتى يستبشر ويطمئن وإذا ثبتت أقدامه في طريق الله عز وجل حرم الرؤيا ليعلم علم اليقين أن بعد الرؤيا المنامية رؤيا عينيه فيعلى همته ليطلب هذه الرؤيا العينية ويزيد شوقه فطلب الرؤيا الإلهية أو النورانية فتكون الرؤيا يا إخوانى في بداية البشريات التي يبشرون فيها السالك الذي بدأ لكنه إذا وقف عندها يحجب لكن السالك كما قالوا ( كلما ظهرت له أنوار عالم من عوالم الحقائق لم يلتفت إليها وإذا ألتفت إلهيا قالوا له : لا تقف عندنا فالمطلوب أمامك هل قصدك الله أم نحن ؟ ) كما كان يقول الرجل الصالح
ليس قصدي من الجنان نعيما غـير أنى أحبها لأراك
لا أريد الجنة من أجل النعيم الذي فيها لكنني أريد الجنة لأنها محل الرؤيا التي سيتمتع المرء منها لوجه الله عز وجل فيها.. فالسالك يا إخوانى لا يقف عند الرؤيا ولا يفرح بها ولكن يطلب ما بعدها من مقامات الوصول
من كتاب ابواب القرب ومنازل التقريب للمفكر الإسلامى الأستاذ/ فوزى محمد أبو زيد
http://www.fawzyabuzeid.com‏‏
9‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة العبودى (خالد العبودى).
3 من 6
** عَنْ اَنَسِ بْنِ مَالِكٍ، اَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ ‏"‏ الرُّؤْيَا الْحَسَنَةُ مِنَ الرَّجُلِ الصَّالِحِ جُزْءٌ مِنْ سِتَّةٍ وَاَرْبَعِينَ جُزْءًا مِنَ النُّبُوَّةِ ‏"‏‏.‏
** عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ ‏"‏ الرُّؤْيَا مِنَ اللَّهِ، وَالْحُلْمُ مِنَ الشَّيْطَانِ ‏"‏‏.‏
** عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ ‏"‏ الرُّؤْيَا الصَّالِحَةُ مِنَ اللَّهِ، وَالْحُلْمُ مِنَ الشَّيْطَانِ، فَاِذَا حَلَمَ فَلْيَتَعَوَّذْ مِنْهُ وَلْيَبْصُقْ عَنْ شِمَالِهِ، فَاِنَّهَا لاَ تَضُرُّهُ ‏"‏‏.‏ وَعَنْ اَبِيهِ حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ اَبِي قَتَادَةَ عَنْ اَبِيهِ عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم مِثْلَهُ‏.
عَنْ اَبِي هُرَيْرَةَ ـ رضى الله عنه ـ اَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ ‏"‏ رُؤْيَا الْمُؤْمِنِ جُزْءٌ مِنْ سِتَّةٍ وَاَرْبَعِينَ جُزْءًا مِنَ النُّبُوَّةِ ‏"‏‏.‏ رَوَاهُ ثَابِتٌ وَحُمَيْدٌ وَاِسْحَاقُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ وَشُعَيْبٌ عَنْ اَنَسٍ عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم‏.‏
9‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة Mohamed.rizk.
4 من 6
** عَنْ اَنَسِ بْنِ مَالِكٍ، اَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ ‏"‏ الرُّؤْيَا الْحَسَنَةُ مِنَ الرَّجُلِ الصَّالِحِ جُزْءٌ مِنْ سِتَّةٍ وَاَرْبَعِينَ جُزْءًا مِنَ النُّبُوَّةِ ‏"‏‏.‏
** عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ ‏"‏ الرُّؤْيَا مِنَ اللَّهِ، وَالْحُلْمُ مِنَ الشَّيْطَانِ ‏"‏‏.‏
** عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ ‏"‏ الرُّؤْيَا الصَّالِحَةُ مِنَ اللَّهِ، وَالْحُلْمُ مِنَ الشَّيْطَانِ، فَاِذَا حَلَمَ فَلْيَتَعَوَّذْ مِنْهُ وَلْيَبْصُقْ عَنْ شِمَالِهِ، فَاِنَّهَا لاَ تَضُرُّهُ ‏"‏‏.‏ وَعَنْ اَبِيهِ حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ اَبِي قَتَادَةَ عَنْ اَبِيهِ عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم مِثْلَهُ‏.
عَنْ اَبِي هُرَيْرَةَ ـ رضى الله عنه ـ اَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ ‏"‏ رُؤْيَا الْمُؤْمِنِ جُزْءٌ مِنْ سِتَّةٍ وَاَرْبَعِينَ جُزْءًا مِنَ النُّبُوَّةِ ‏"‏‏.‏ رَوَاهُ ثَابِتٌ وَحُمَيْدٌ وَاِسْحَاقُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ وَشُعَيْبٌ عَنْ اَنَسٍ عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم‏.‏
9‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة Mohamed.rizk.
5 من 6
اَنَّ اَبَا هُرَيْرَةَ، قَالَ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ ‏"‏ لَمْ يَبْقَ مِنَ النُّبُوَّةِ اِلاَّ الْمُبَشِّرَاتُ ‏"‏‏.‏ قَالُوا وَمَا الْمُبَشِّرَاتُ قَالَ ‏"‏ الرُّؤْيَا الصَّالِحَةُ ‏"‏‏.‏
وَقَوْلِهِ تَعَالَى ‏{‏اِذْ قَالَ يُوسُفُ لاَبِيهِ يَا اَبَتِ اِنِّي رَاَيْتُ اَحَدَ عَشَرَ كَوْكَبًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ رَاَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِينَ * قَالَ يَا بُنَىَّ لاَ تَقْصُصْ رُؤْيَاكَ عَلَى اِخْوَتِكَ فَيَكِيدُوا لَكَ كَيْدًا اِنَّ الشَّيْطَانَ لِلاِنْسَانِ عَدُوٌّ مُبِينٌ * وَكَذَلِكَ يَجْتَبِيكَ رَبُّكَ وَيُعَلِّمُكَ مِنْ تَاْوِيلِ الاَحَادِيثِ وَيُتِمُّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَعَلَى الِ يَعْقُوبَ كَمَا اَتَمَّهَا عَلَى اَبَوَيْكَ مِنْ قَبْلُ اِبْرَاهِيمَ وَاِسْحَاقَ اِنَّ رَبَّكَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ‏}‏‏.‏ وَقَوْلِهِ تَعَالَى ‏{‏يَا اَبَتِ هَذَا تَاْوِيلُ رُؤْيَاىَ مِنْ قَبْلُ قَدْ جَعَلَهَا رَبِّي حَقًّا وَقَدْ اَحْسَنَ بِي اِذْ اَخْرَجَنِي مِنَ السِّجْنِ وَجَاءَ بِكُمْ مِنَ الْبَدْوِ مِنْ بَعْدِ اَنْ نَزَغَ الشَّيْطَانُ بَيْنِي وَبَيْنَ اِخْوَتِي اِنَّ رَبِّي لَطِيفٌ لِمَا يَشَاءُ اِنَّهُ هُوَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ * رَبِّ قَدْ اتَيْتَنِي مِنَ الْمُلْكِ وَعَلَّمْتَنِي مِنْ تَاْوِيلِ الاَحَادِيثِ فَاطِرَ السَّمَوَاتِ وَالاَرْضِ اَنْتَ وَلِيِّي فِي الدُّنْيَا وَالاخِرَةِ تَوَفَّنِي مُسْلِمًا وَاَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ‏}‏‏.
9‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة Mohamed.rizk.
6 من 6
رؤيا المؤمن حق

ما روي عن رسول الله :s3: في الرؤيا:

'' الرؤيا الصالحة جزء من سبعين جزء من النبوة ''

'' الرؤيا جزء من سبعين جزءا من النبوة ''

''ا لرؤيا جزء من ستة وأربعين جزءا من النبوة ''

'' رؤيا المسلم جزء من ستة وأربعين جزءا من النبوة ''

'' الرؤيا الحسنة من الرجل الصالح جزء من ستة وأربعين جزءا من النبوة ''

'' رؤيا العبد الصالحة جزء من ستة وأربعين جزءا من النبوة ''

'' رؤيا الرجل الصالح يراها أو ترى له جزء من ستة وأربعين جزءا من النبوة ''

'' الرؤيا ثلاث فمنها تهويل من الشيطان ليحزن الذين آمنوا , ومنها ما يهم الرجل في يقظته فيراه في منامه , ومنها جزء من ستة وأربعين جزءا من النبوة ''

'' ذهبت النبوة وبقيت المبشرات ''

'' وأصدقكم رؤيا أصدقكم حديثا ''

'' إذا اقترب الزمان لم تكد رؤيا المسلم تكذب ''

'' ليس يبقى بعدي من النبوة إلا الرؤيا الصالحة. ''

عن أبي الدرداء :R1.3: قال سألت النبي :s3: عن قوله تعالى (لهم البشرى في الحياة الدنيا وفي الآخرة ) قال :s3: '' الرؤيا الصالحة يراها المسلم أو ترى له وفي الآخرة قال الجنة ''.

'' لم يبق من النبوة إلا المبشرات قيل : وما المبشرات قال :s3: : الرؤيا الصالحة ''

عن أبي هريرة :R1.3: ، أن رسول الله :s3: وسلم كان إذا انصرف من صلاة الغداة قال :s3: :'' هل أُري أحد منكم الليلة رؤيا ؟ ويقول :s3: : إنه ليس يبقى من النبـوة إلا الرؤيـا الصالحة '' .

و في هذه الأحاديث فوائد :

الأولى : أن الرؤى جزء من النبوة ، و النبوة حق .

الثانية : أن الرؤى إنما هي تبشير للصالحين ، و إيناس لهم ليس غير .

الثالثة : أن الرؤيا تصدق بصدق الرجل ، فصدقها على صدق الرجل الصالح كما في بعض الأحاديث .

الرابعة : أنه ليس من الشرط أن الرائي إذا رأى الرؤيا أن يكون تفسيرها له .

الخامسة : أنه لا يجوز للمسلمين الاعتماد على التفاسير و التعابير للرؤى على أنه وحي قطعي لا يخالجه و لا يداخله كذب.

السادسة : أنه من سنة المصطفى الكريم :s3: أن يسأل أصحابه :sunny: إذا انفتل من صلاة الفجر عن رؤياهم البارحة.



بيان مشكل ما روي عن رسول الله :s3: في الرؤيا كم هي من جزء من الأجزاء التي هي النبوة ؟

يحتمل أن يكون الله عز وجل كان جعلها في البدء جزءا من سبعين جزءا من النبوة فيكون ما يعطى من رآها أو رئيت له بها ذلك الجزء من النبوة فضلا منه عليه وعطية منه إياه ثم زاده بعد ذلك أن يجعل ما يعطيه بها جزءا من خمسين جزءا من النبوة , ثم زاده بعد ذلك أن جعل ما يعطيه بها جزءا من ستة وأربعين جزءا من النبوة .

قال القاضي : أشار الطبري إلى أن هذا الاختلاف راجع إلى اختلاف حال الرائي , فالمؤمن الصالح تكون رؤياه جزءا من ستة وأربعين جزءا , والفاسق جزءا من سبعين جزءا , وقيل المراد أن الخفي منها جزء من سبعين والجلي جزء من ستة وأربعين

( رؤيا المؤمن جزء من ستة وأربعين جزءا من النبوة ) : يعني من أجزاء علم النبوة من حيث إن فيها إخبارا عن الغيب , والنبوة غير باقية لكن علمها باق وقيل معناه تعبير الرؤيا كما أوتي ذلك يوسف عليه السلام .

وقال الإمام ابن الأثير في النهاية : الرؤيا الصالحة جزء من ستة وأربعين جزء من النبوة وإنما خص هذا العدد لأن عمر النبي :s3: في أكثر الروايات الصحيحة كان ثلاثا وستين سنة , وكانت مدة نبوته منها ثلاثا وعشرين سنة , لأنه بعث عند استيفاء الأربعين وكان في أول الأمر يرى الوحي في المنام ودام ذلك نصف سنة ثم رأى الملك في اليقظة فإذا نسبت مدة الوحي في النوم وهي نصف سنة إلى مدة نبوته وهي ثلاث وعشرون سنة كانت نصف جزء من ثلاثة وعشرين جزء وذلك جزء واحد من ستة وأربعين جزء



ماذا يستحـب لمن أراد أن يرى رؤيــا صالحــة ؟ وهـل هـناك دعاء مأثور ؟
يستحب أن يكون صادق اللهجة وأن ينام على وضوء على جنبه الأيمن وأن يقرأ عند نومه والشمس والليل والتين وسورة الإخلاص والمعوذتين ويدعو بهـذا الدعــاء :

'' اللهم إني أعوذ بك من سيئ الأحلام ، وأستجير بك من تلاعب الشيطان في اليقظة والمنام اللهم إني أسألك رؤيا صالحة صادقة نافعة حافظة غير منسية ، اللهم أرني في منامي ما أحب '' .

ختاما:

ليحذر بعض الأخوة هدنا الله و إياهم من الإستهزاء بمن إستن بسنة المصطفى صلى عليه و سلم في رؤى إخبارا أو تعبيرا فهذا دين و عقيدة فحتط لدينك رعاك الله .
17‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة negmmaher (Negm Maher).
قد يهمك أيضًا
[ سئل : أيعبر الرؤيا كل أحد ؟ فقال أبالنبوة يلعب ؟ ثم قال : الرؤيا جزء من النبوة فلا يلعب بالنبوة .]
اكمل الحديث الشريف
تفسير رؤيى كل سنه مره واحده فقط تأتي
ما هي الرؤيا
هل السؤال عن تفسير الأحلام حرام ...؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة