الرئيسية > السؤال
السؤال
انا كوردي كوردستاني.....
انا كوردي كوردستاني
وحرية وطني هو هدفي ايماني
لانه حقي الطبيعي السماوي والانساني

... ... ... وانا كوردي قبل اي شيء افهموها بكل المعاني
... انا كورمانجي وزازاكي وصوراني
انا عيلامي ولوري وبهديناني
انا بختياري وكلهوري وهاوراماني

انا زرادشتي وايزيدي ومسلم ومسيحي وبهودي
وفي قلبي مكان لجميع الادياني

فكوردستان الحبيبة منبت كل دين رباني
فلنتوحد يا امة الكورد في وجه الظلم والطغياني
لان عدونا ظالم لا يرحم اي كوردي وكوردستاني
وقولو معي انا كوردي وكوردستاني


تحياتي لكل الكراد ولكم كمان ^__^
Google إجابات | rezhna | العالم العربي 16‏/4‏/2012 تم النشر بواسطة rezhna (وردة كوردستان).
الإجابات
1 من 24
♠ كلام رائع .
16‏/4‏/2012 تم النشر بواسطة mody 89 (Happiness).
2 من 24
احب كوردستان الي صديق من الاكراد ^_^
16‏/4‏/2012 تم النشر بواسطة CuT3 AnG3L.
3 من 24
تشرفنا بيك :) ..
أحلى ناس ..
16‏/4‏/2012 تم النشر بواسطة كايم (Prince Kareem).
4 من 24
بوركتم ^^
16‏/4‏/2012 تم النشر بواسطة JàMᣠ(jamal barakat).
5 من 24
من حقك
16‏/4‏/2012 تم النشر بواسطة EXLANCT (EXL ANC).
6 من 24
جميل
تحياتي
16‏/4‏/2012 تم النشر بواسطة غزال الحب.
7 من 24
ئيفاراتة بخير

جونــــــــــي ؟!

^_^

شفاتـه خوش ..
16‏/4‏/2012 تم النشر بواسطة معزوفة اغسطس.
8 من 24
لا ، لست كرديـه ، ولكن احب العراق والاكراد  ..

:)
16‏/4‏/2012 تم النشر بواسطة معزوفة اغسطس.
9 من 24
تشرفنا بيك :) ..
أحلى ناس ..

مـنـقـول  ^______^
17‏/4‏/2012 تم النشر بواسطة أسأل وجاوب.
10 من 24
ربنا على كل ظالم ...لكن من هو الظالم فى كردستان ...تمنياتى لكل الاكراد ان يعيشوا فى خير وسلام فهم اهل خير وايمان ومبادئ ...
17‏/4‏/2012 تم النشر بواسطة sadekaziz2020.
11 من 24
تعتبر الدويلة الكردية في شمال العراق تجسيدا لقدرة القيادة القومية الكردية العراقية على توظيف الصراع بين قوى اقليمية أكبر منها لصالحها الى أقصى الحدود. ولعل الصراع على السلطة في بغداد، مرتبطا بالصراع الاقليمي المحتدم بين ايران وتركيا ودول الخليج على الساحة السورية، ويمنح القيادة الكردية في اربيل فرصا جديدة لترسيخ أسس الاستقلال عن بغداد، كما افادت مجلة تايم في تقرير عن الوضع السياسي في العراق.  

وقد تكون هذه لعبة تحالفات مصلحية عابرة لكنها محفوفة بالمخاطر بين قوى لا تجمعها بالضرورة رؤية مشتركة. ولكن هذه على وجه التحديد هي لعبة التوازن التي أوجدت الكيان الكردي في شمال العراق، بسماته العديدة المميزة للاستقلال، من علم وادارة واجهزة أمنية، ويسعى الآن الى توسيع قاعدته الاقتصادية المستقلة أيضا.  

وتصاعد صراع القوى في بغداد الى مستويات تبعث على القلق في الأشهر التي مضت منذ رحيل القوات الاميركية في كانون الأول (ديسمبر) 2011 بتنكر رئيس الوزراء نوري المالكي لمبدأ الشراكة الوطنية، الذي يمنح كل الفرقاء ذوي العلاقة نصيبا من السلطة ليركز السلطة بدلا من ذلك في يده، بحسب مجلة تايم، مشيرة الى انه حتى رجل الدين الشيعي الراديكالي مقتدى الصدر الذي كان دعمه حاسما في اعادة انتخاب المالكي، أخذ يسميه "الدكتاتور".  

وما زالت اعمال العنف التي ترتكبها جماعات مسلحة سنية مستمرة في حين ان القادة السياسيين السنة أبعدهم المالكي عن الحكم. وشهدت الأيام الأخيرة توجه المالكي الى طهران للتباحث مع حلفائه الاقليميين الرئيسيين فيما يصعد الحرب الكلامية مع رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان الذي يتهمه المالكي بالتدخل في شؤون العراق. ولا تخفي تركيا دعمها كتلة العراقية منددة بالمالكي على نهجه الطائفي "الأناني" في الحكم. واستقبلت انقرة مؤخرا نائب الرئيس العراقي المطلوب طارق الهاشمي الذي أُجبر على الفرار من بغداد، هربا من الملاحقة الجنائية التي يقول انصاره انها تستند الى تهمة ملفقة هدفها اضعاف القيادة السياسية السنية. وانتقل الهاشمي الى اربيل عاصمة اقليم كردستان الذي ليس لقوى الأمن العراقية صلاحية الدخول الى اراضيه، على حد قول مجلة تايم.  

واياً كانت حدة اللغة والمناورات التي يستخدمها اللاعبون الرئيسيون، فان سياسة المحسوبية كرست نمطا معينا في الطبقة السياسية العراقية لا يبدو انه زائل في اندفاع متسارع نحو حرب أهلية. ولكن كل أزمة جديدة وكل واقعة، توصل الوضع الى حافة الانفجار تتيح فرصاً جديدة لفرض القضية الكردية.
 
وكانت للأكراد الذي يشكلون نحو 20 في المئة من سكان العراق، علاقات طيبة مع ايران قبل سقوط صدام حسين، وجرت كالعادة محاولات لكسب ودهم في الوضع السياسي، بعد صدام عندما احتاجهم اللاعبون السياسيون الشيعة والسنة الكبار لترجيح كفة الميزان لصالح هذا الطرف أو ذاك.
وأتاح ثقلهم الحاسم عمليا بحكم حصتهم من التمثيل النسبي في البرلمان، لقادة الحزبين الرئيسيين، الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة الرئيس جلال طالباني، والحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة رئيس الاقليم مسعود بارزاني، ان ينتزعوا تنازلات أكثر مما لو كان السياسيون العرب سيقدمونه في وضع آخر.  

وهذه الأيام، فان السياسيين العرب ليسوا وحدهم الذين يغازلون الأكراد. فان تركيا احتفت مؤخرا برئيس الاقليم مسعود بارزاني في انقرة حيث مدت له البساط الأحمر واستقبله الرئيس التركي عبد الله غُل. وعاد بارزاني مؤخرا من زيارة الى واشنطن حيث اجتمع مع كبار المسؤولين في ادارة اوباما.

وبدا أن هذه الزيارات تضخم تحدي بارزاني لبغداد في نزاعهما حول عائدات النفط. واتهمت حكومة الاقليم، المالكي بتمهيد طريق العودة الى الدكتاتورية، محذرة من انها ستلجأ الى قرارات أخرى في حال عدم التوصل الى حلول جذرية وإطار زمني محدد لمعالجة الأزمة الحالية. وهو تهديد مكشوف باعلان الاستقلال عن بغداد، على حد تعبير مجلة تايم مضيفة أن الاستقلال يبقى الهدف التاريخي لأكراد العراق، وان استفتاء أُجري في عام 2005 أظهر ان 98 في المئة صوتوا لصالح الانفصال عن العراق.

ولكن الحقائق الجيوسياسية، اقتضت تحجيم هذه المشاعر الشعبية. فان كردستان العراق رقعة صغيرة بلا منفذ على البحر، وفي حين ان فيها ثروات نفطية كبيرة فانها ستحتاج الى تعاون واحد من جيرانها الأقوياء
تركيا أو ايران أو العراق، لإيصال النفط الى الأسواق. كما ان اقليم كردستان نشأ أساسا لأن الولايات المتحدة ساعدت بعد إسقاط صدام حسين مباشرة على قيامه ولكنها أوضحت انها ليست مستعدة لدعم تقسيم العراق، بحسب مجلة تايم.  

ولخصت مجموعة الأزمات الدولية اللعبة السياسية الكردية بالقول ان الأكراد انتظروا طويلا للحظة الخلاص من قيود الدولة المركزية الثقيلة التي كانت أحيانا تبطش بهم. وهم يعرفون انه عندما تكون بغداد ضعيفة يستطيعون اتخاذ خطوات لتقريب حلمهم بالدولة، ولكن عندما يكون المركز قويا فانه يستخدم موارده المتفوقة لإعادتهم الى وضعهم أو اسوأ. ومن هنا قلق الأكراد من محاولات رئيس الوزراء نوري المالكي تركيز السلطة على حساب خصومه واعادة بناء دولة قوية مجهزة بأسلحة أميركية تكون تحت سيطرته بلا منازع، كما تقول مجموعة الأزمات الدولية في عرضها لموقف الأكراد.

وكان الاعتقاد السائد قبل الغزو الأميركي، ان تركيا ستقف بشدة ضد انبثاق كيان كردي يتمتع بحكم ذاتي في شمال العراق، خشية ان يشجع ذلك الميول الانفصالية بين اقليتها الكردية. ولكن تركيا بدلا من ذلك برزت بوصفها حليفا أساسيا وشريكا اقتصاديا كبيرا للكيان الكردي الناشئ. ويبلغ حجم تجارة تركيا مع اقليم كردستان العراق، نصف اجمالي تجارتها مع العراق. وهي صيغة برغماتية ذات منافع متبادلة، على حد وصف مجلة تايم، مشيرة الى ان الأكراد عمدوا مؤخرا الى توسيع صناعتهم النفطية بتوقيع عقود مع شركة اكسون موبل، تنص التنقيب في حقول تقع في مناطق متنازع عليها، ولكن الأكراد يعتبرونها جزءا من ثروة دولته قيد الانشاء، على حد تعبير مجلة تايم. وأثارت هذه العقود حفيظة بغداد وقامت اربيل بوقف تصدير النفط المستخرج من اراض تقع تحت سيطرة بغداد في نزاع مالي مع الحكمة المركزية. وتأمل الحكومة الكردية باستخدام انبوب يمر عبر الأراضي التركية، كطريق بديل حين يُنجز بناؤه وبذلك تقليل الاعتماد على بغداد.  

ويبدو ان تركيا مستعدة الآن لدعم الانفصاليين الأكراد العراقيين لا في اطار تنافسها مع ايران على النفوذ الاقليمي فحسب، بل لأن تركيا ترى ان حكومة اقليم كردستان يمكن ان تكون حليفا مهما في صراعها هي ضد حزب العمال الكردستاني. ويفترض هذا الدعم التركي أن سلطات الاقليم مستعدة للتصدي بقوة لعمليات حزب العمال الكردستاني في الأراضي التي تقع تحت سيطرتها. وطالب بارزاني في أنقرة الأسبوع الماضي بأن يلقي حزب العمال الكردستاني السلاح محذرا من انه لن يسمح باستخدام اراضي كردستان العراق طالما أصر الحزب على نهج الكفاح المسلح. ولكن مجلة تايم تنقل عن المحلل ام. كي. بادراكومار أن الأمر قد لا يكون بتلك البساطة.
وفي حين ان القيادة الكردية تدرك الضرورة الجيوسياسية للتعاون مع تركيا ضد حزب العمال الكردستاني، فان رجال البشمركة الذين ستعتمد عليهم لمنع عمليات الحزب انطلاقا من اراضيها، يتعاطفون عموما مع محنة أشقائهم في السلاح على الجانب التركي من الحدود.  

وتزداد مخاوف تركيا من نشاط حزب العمال الكردستاني بتأثير الأزمة في سوريا حيث دعمها للمعارضة ضد نظام الرئيس بشار الأسد دفع دمشق الى التهديد بالرد من خلال استئناف الدعم لحزب العمال الكردستاني، وهي خطوة يمكن ان تعني مزيدا من المتاعب داخل تركيا التي لها حدود مشتركة مع المنطقة الكردية في سوريا. ويرى البعض ان كسب تأييد قادة مثل بارزاني يمكن ان يشكل صمام أمان ضد مثل هذه المتاعب، وربما يقنع مزيدا من اكراد سوريا بالكف عن اتخاذ موقف المتفرج ودعم الانتفاضة ضد الأسد.

قد يكون الأكراد أحد الشعوب التي أغفلها البريطانيون والفرنسيون عندما أعادوا رسم حدود الشرق الأوسط في أعقاب الحرب العالمية الأولى، ولكن أكراد العراق اليوم اتعظوا على ما يبدو من دروس التاريخ، وفي المقدمة منها القول المأثور بأن كل أزمة هي أيضا فرصة، كم
26‏/4‏/2012 تم النشر بواسطة آي دل دلو (لأنني كردي عاشق للحياة و متنفس للحرية).
12 من 24
كلامك جميل ياعيوني أنا لم أكن اعرف كوردستان كنت فقط  أسمع عنها لكن بمعرفتي بأختي وحبيببتي شيرين عرفتني بالكوردستان ايش هي انا احبكم في الله وخصوصا انو شيرين منها
26‏/4‏/2012 تم النشر بواسطة ليلى صالح (lila altib).
13 من 24
انا زرادشتي
وايزيدي
ومسلم
ومسيحي
وبهودي
وفي قلبي مكان لجميع الاديان.................
7‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة البسوني (alan Sileman).
14 من 24
جمييييييييييييييييل
30‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة •الوطن المقسم• (المتمرد الكوردي).
15 من 24
^_^

+
30‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة عصفورة حمص.
16 من 24
انا كورمانجي وزازاكي وصوراني
انا عيلامي ولوري وبهديناني
انا بختياري وكلهوري وهاوراماني

انا زرادشتي وايزيدي ومسلم ومسيحي وبهودي
وفي قلبي مكان لجميع الادياني

>> وآو !

أهلاً ..
30‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة alpasha 2 (مالك صلاح).
17 من 24
لا يوجد وطن اسمه كوردستان ،،

يكفي مؤامرات يا أكراد ،، تتعاملون مع المساد الاسرائيلي ،،

ومع الشيطان من أجل اقامة وطن اسمه كوردستان

يكفي مؤامرات ،،
30‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة أمير الخير ..
18 من 24
أمير الخير . (أمير الخير)

يكفيكم كذب على انفسكم

انتم لا تقبلون احد يحتل ارضكم
ولكن تقبلو ان تحتلو ارض الاخريين
فعلا ناس غريبة لا ارعف كيف اوصفكم
30‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة •الوطن المقسم• (المتمرد الكوردي).
19 من 24
ههههههههه اي شخص عندكم لا يعجبكم تقولن عنه اسرائيلي
والله غريبن الاطوار شو مافي غيراسرائيل ههههههههه
30‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة •الوطن المقسم• (المتمرد الكوردي).
20 من 24
تحية الى بلد الاحرار
اللهم وحد كردستان احفاد صلاح الدين
نريد منهم خروج صلاح اخر

________

0
أمير الخير .
اسرائيل ..اسرائيل ..اسرائيل والله صرعتونا
انت تكذب الاكراد هم من حاربو اسرائيل
ولا يوجد كردي مع اسرائيل
ماظيتت معك
30‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة ايهاب 1.
21 من 24
الأيام بيننا ،، وستعلمون كيف ان الأكراد الآن يتعاملون مع الاسخبارات الاسرائيلية ،،

التحرر شيء والمطالبة ،،

والتعاون مع الشيطان ونصب المكائد والحيل ،، للآخرين من أجل تحقيق الهدف ،،

والكثير ،،، الكثير ،،

يكفيكم ضحكـ على الناس ،،



الغاية لا تبرر الوسيلة ،،


لا تقارن وطنك الغير معروف ( كوردستان) بأرض الانبياء ومهد الديانات السماوية ،،

أرض المحشر والمنشر ،، ومسرى رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم وقبلة المسلمين الاولى ،،

فشتان بين الثرا والثريا
30‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة أمير الخير ..
22 من 24
أمير الخير . (أمير الخ

طيب لنفترض لو كان كلامك صحيح

اذا انتم العرب ذات نفسكم مع اسرائيل  وسفارتها و و .. الخ
ليش تنزعجو من الاكراد

شووف علاقات اسرائيل بدول العربية (لا اقصد الشعوب والاخوة العرب طبعا )
حتى سوريا الوحيدة الي كانت ممانعة  طلع كلوو تمثيل

يعني اول شي قطعو علاقتكم مع اسرائيل من جديد حكو على غيركم

انا ما اشفق غير على الفلسطينين هو بالاخر يكون الضحية

على الاقل نحنا ما نقبل حدا يحتل ارضنا ومانبيعه مشان مصالحنا موو متلكم

اذا بدك احط الف رابط  بس كما يقال (لاتجادل الحمقى ))
31‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة •الوطن المقسم• (المتمرد الكوردي).
23 من 24
الله يهديك يا ( أمير الخير . )
7‏/9‏/2012 تم النشر بواسطة Aryan .. ئاريان (Baran Kurdistan).
24 من 24
انا كوردي مسلم من الموصل
اعشق تراب مدينتي وبلدي العراق العظيم وأفتخر بديني و بقوميتي الكردية
30‏/11‏/2012 تم النشر بواسطة ahmed doskey.
قد يهمك أيضًا
كيف اتعامل مع ولدي الذي عمره 3سنين ؟انا لا استطيع التحمل انا عصبيه جدا
هل لديك مشلكة معي ام مذا
انا احس ان الناس يغاروا مني
انا شخص ممل بشهادة جميع اقاربي ؟ كلاني ببساطة ماحب اكذب ولا انافق ؟ كيف اكذب وانافق ؟
انا مش قوية خااالص عشان ماأعرف اواجه الي بيسئلي وبزعل على نفسي من ده؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة