الرئيسية > السؤال
السؤال
ما هو العسل
الصحة | الطعام والشراب 24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة ادريان.
الإجابات
1 من 4
العسـل  HONEYمادة سكريـة ذات طعـم و رائحــة مميزتيـن تَنتجها عاملات نَحــل العَسـل من رحيـقِ الأزهار أو إفرازات أجزاء النباتات الحية أو أخرجة تتركها الحشـرات الماصة على هذهِ الأجزاء بعد أن تقوم بجمعِهــا مع مواد خاصة تفرزها و تقوم بتخزينِها في أقراصِ الشمع لإنضاجها[1]، ويتضمن تحويل الرحيق إلى عســــل ثلاثــة تغيرات إحدهما فـيزيائي و الآخران كيميائـيان، الأول تخفيض المستـوى من الماء و الثانـــــي و الثالـث إضافـــة أنزيمات تفرزها غدد النحــــل[2] ، وكل هذه العمليات ضرورية لتخفيض حجم التخزيــن المطـلوب ،ولجعل العَســــل مركباً قابلاً للحِفــظ لمدة طويلة ويعمل الكثير من النحــــلِ لتحقيق هذه التغيــــرات .النحـــلات السارحات هــي الشغالات الأكبر سناً ، التي تكون غددها في مراحــــــــــل مختلفـة من التدهـور ، وبقدر ما نستطيع أن نُحتم بأن النحـل السارح لا يفعل شيئاً في تخفيضِ المستوى المائي للرحيـق، لكنه يضيف الأنزيــــم على الأقل بقدر ِما يستطيــع وبذلك يبدأ عملية تحويل الرحيــق قبل العودة إلى الخليةِ و عند عودة النحل السارح إلى الخليةِ يستقبله النحل الموجود داخل الخلية الذي يكون عادة أصغر سناً، حيث تفتح النحلة المستقبلة فكها العلوي ثم تحركهُ مسافة قصيرة للأمام أسفل الماصة حيث تظـهر على سطحـهِ نقطة الرحيـق ، ثم يُعيد النحـــــل بلع نقطة الرحيـق هذه مرة أُخـرى إلى داخل المعدة وتتكرر هذه العملية بمعدل( 120-240 )مَره[3]،ثم يبدأ النحـل بعد ذلك في البحث عن فراغٍ داخل قرص العســل حيث يضع نقطة الرحيــق و من هنا تبدأ مجموعة أخرى من النَحلِ في العملِ على تِلك النقطة من الرحيق حتى النهاية إلى العَســــــــل .وإذا كان النحل الذي يقوم بإستقبال الرحيق مشغول بكثير من العمل ،فإن النــحل الذي يجمع الرحـيــق يبدأ في تعليق نقطة الرحيق في السقف العلوي من الفــــراغِ الموجود داخل قرص العَسـل ،  وهذه العملية مثيرة للإهتمام وعلى درجــة فائقـة   من الأهميــة ،حيث إن النقطة المعلقــة من الرحيق لها معدل تبخر سريـع و بفضـل ذلك يتبخر الماء بسرعة من الرحيـــــــق .ولتنضـيج العســل يقوم النحــــــل بنقل كل نقطة من الرحيق المجموعـــة من أحـــــــد الفراغات إلى فراغ داخل قرص العسـل و لمرات عديدة ،بالإضافـة إلى ذلك فـــان عدداً كبيراً من النحل يعمل على نقطة الرحيـق بتحريك الأجنحـة لزيادة تحريــك الهواء داخل الخلية مما يسرع من عملية التبخـــــر . [4]ومن ناحية أخرى فان تحريك الأجنحة تُؤدي دوراً هاماً في زيادة لزوجة الرحيــق        (زيادة التركيـز ) داخل معدة العسـل لدى الشغالات و نتيجـة لذلك فان نقطة الرحيــق       تقل في الجسم على حســاب إمتصاص الماء بواسطـة خلايا المعـدة ،و جميــع هــــذه العمليات تعمل على خفض نسبة الماء في الرحيق من (40-80 %)  إلى  (17-20%)  من الماء في العســــــــــــــــــــــل الناضـج.إن تخفيض نسبة الماء لا يقلل من مساحة التخزين فحسب و إنما يزيد من الضغط الأزموزي للعســـلِ الذي يسبب انتقال السائــل عبر غشاء (مثل الجدران الخلويـــــة) لأجســامنا                أو للحيوانات الأخرى، وان السبب الذي يجعل البكتريا غير قابلة للنمو في العســل مثلاً هو إنها حيث تكون في مثل هذه البيئــة تجبـر السوائـــل في تلك الخلايـا على المرور عبر جدرانها الخلوية نحو العســل لأن الضغــــط الأزموزي للعسل أكبر منه في داخلها ،و ليــس لدى أي حيوان أخر أي طريقة لمقاومـــة هذه العملية حيث يكون في مرحلة النمو ، وهكذا حينما تكون في طور الراحــة (مرحلة البلوغ) لا تتأثـر بالضغط الأزموزي بسبب الجدار الخلوي السميك و المحتــوى المنخفض جداً في الماء ،كنتيجة تموت أي بكتريا داخل العَســل بعد أن تَجـف.[5]إن الضغط الأزموزي للعَســــلِ هو أحد الأسباب التي تقيه هجوم الميكــروبات وتجعلهُ قابل للتخزيــــن لمدة طويلــــــــــة . أما العمليات الأخرى التي يجريهـــا النَحـل عند تحويل الرحــيق إلى عَســـل هي عمليات كيمياويــــــة بطبيعتها :العمليـة الأولـــــــى هي إضافــة أنزيــم الغلوكــوز أوكسيديز (Glugose Oxidase).أكتشف هذا الأنزيم في العســل في الستينيات من القرن العشرين لكن أغلب الكتابات لم تدرك حقيقــة وجوده ، يهاجم هذا الأنزيم كمية صغيرة من الغلوكوز في العســـــــل المنـضــــج و يحوله إلى مادتين (حامض الغلوكونــيك) و الماء الأوكسجيني(Hydrogen Peroxide)[6]،وهذا لأنزيم حساس جداً و من السهل تحطيمــه بالتسخين إضافـة إلى أنه لا ينشط إلا بالعســل المخفف وحالما يصل العسـل المحتوى النظامــي من الماء (18-19%)يصبح الأنزيم فعالاً وهكذا يبدأ الغلوكوز أوكسيديز  بوقايـــــــة الرحيــق المجمـــوع حديثـاً      و العســــل الغير منضج ضد الهجوم الميكروبي ، وحالما يجمع الرحيـق من قبلِ الشغالات السارحــة تبـدأ بإضافة الأنزيمات مباشــرةً كذلك حينما يزيل النحــــــل العســـــل مـن النخاريب (العيون السداسية ) ويخففه بالماء لتغذية اليرقات يبدأ النظام بالعمل من جديد .إن حامض الغلو كونيك الناتج عن فعل الأنزيم (الغلوكوز اوكسيديز) هو الحامض الرئيسي للعســـل وهو المسـؤول عن إنخفاضِ نسبة (  ph  الدرجة العالية للحموضة) حيث لا يحتوي العسل على الكثير من الحامض لكن الذي يحتوي عليه ذو تأثــير قـــــــــــوي .كذلك يقوم الماء الأوكسجيني(Hydrogen Peroxide) بحفظ العســــــــــــــل الممدد وهو المعروف بإستخداماتهِ في تشقيرِ الشعر و كمطهر وهو مركب غير ثابت و مع فاعليته فإنه قصير العمر ولا يحتوي العَســل الناضج على الماء الأوكسجيني .أما العملية الثانية  فهي إضافة أنزيم  الأنفرتاز  هنالك عدة غدد في النحـل توجد في الرأس و زوج في الصــدر لدى الشغـالة تصـب إفرازاتهـا في التجويـف الفمـي ،ويتفق معظم الباحثين على أن الغدد الزائـــــدة اللسانية تفرز أنزيم الأنفرتيز الذي يضاف إلى الرحيق و وظيفته بسيطة إنهُ يُفكك السكروز (سكر القصب) و الكلوكوز (سكـــر العنب) حيث إنها تعطــي الخطوة الأولـــــــى لعملية الهضــم و تضاعـف عدد ذرات الجزيئات في العَسـل و بالتالي تضاعف الضغط الأزموزي له ، كذلك توفر الكلوكوز بحيث تهاجم كميات قليلة منه من قبلِ أنزيم أخر هو (الغلوكوز أوكسيديز).إن إنشطار السكروز أيضاً يوفر سكر الفركتوز الذي يتميز بقوةِ حلاوته[7]،وذلك يساعد على تمييز العَســل كطعام ، وكما في أغلب العمليات الحيوية فإن تحول السكروز إلى فركتوز و كلوكوز لا يكون كاملاً أبداً وأغلب العَســل يحتوي على (1-3%)سكروز .    و تستغرق عمليات التحول من الرحيقِ إلى العَســل الناضج (24-28)ساعـة وبعدها يعمل النحـل على تغطية العيون السداسية (النخاريب)بعد أن تمتلىء بالعســلِ بطبقة رقيقة من الشمــع الذي يسمـى شـــمع الختام ،ويتكون شمع الختام من الشمعِ  و كميات قليلة      من حبوبِ اللِقاح و صمغ النحل (البروبليس)   و يسمح هذا الغطاء بتبادل التيار الهوائي ويسمى العسل  عند إغلاق العيون السداسية بالعَسلِ المَختوم لكن هذا لا يعني بالضرورة أن كل عَسل مختوم هو عَســل ناضج حيث من المُمكِن أن يكون العَســل مختوم وهو غير ناضج ويستمر بفقدانِ الرطوبة عبر الغطاء الشمعي وعلى العَكسِ قد يكون العسل غير مختوم لكنه عَسل ناضج و إن لم يكن مختــــــــــــــــــــــوم[8] .
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة سيد بني صخر (ابو سلطان).
2 من 4
عسل النحل هو مادة سكرية عطرة ينتجها النحل من رحيق الأزهار. تجمع النحلات العاملة رحيق الأزهار من البساتين والغابات وتحمله في كيس تسمى بمعدة العسل. يقوم النحل بتخزينه في عيون الشمع السداسية بالخلايا ويختم عليه بأغطية شمعية. ويلجأ إليه النحل لتغذيته عند تعذر الحصول على رحيق الأزهار كما هو الحال في فصل الشتاء. ويطلق عادة على العسل الذي ينتجه نحل يعيش طليقا في الطبيعة بالعسل البري، وتصنفه منظمة الفاو ضمن قائمة المنتجات الغابية غير الخشب.
والعسل معروف لمعظم الناس كمادة غذائية مهمة لجسم الإنسان وصحته. كما أقر العلم الحديث المتوارث الحضاري حول كون عسل النحل مضاد حيوي طبيعي ومقوى لجسم الإنسان (يقوى جهاز المناعة الذي يتولى مقاومة جميع الأمراض التي تهاجمه).
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة أغيد مراد (aghyad murad).
3 من 4
هو طعام يغنيك عن بقية الطعام
والسلام خير الختام
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة علاو1413ي.
4 من 4
دمك
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة مكان البعد.
قد يهمك أيضًا
شو أفخر أنواع العسل ؟؟؟؟
هل يحتوي الزنجبيل على مضاد حيوي
ماهو حب الحنطة ؟
ما هي ؟؟؟
من مكتشف جرثومه الجرب؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة