الرئيسية > السؤال
السؤال
من هو العربي ؟
العلاقات الإنسانية | المغرب العربي | العالم العربي | الثقافة والأدب 2‏/2‏/2012 تم النشر بواسطة الجزائري ..
الإجابات
1 من 17
2‏/2‏/2012 تم النشر بواسطة sari2006.
2 من 17
مجلة كويتية
2‏/2‏/2012 تم النشر بواسطة ابن خرنابات.
3 من 17
العربي هو كل متحدث بالعربية ٬ منتسب لأمتها ٬ معتنق لرسالتها ٬ أو مسالم لهذه الرسالة ٬ غير مشاق لأهلها ٬ ولا متول لأعدائها. فمن أعوزته هذه المواهب ٬ ولو ولد في بطحاء مكة؛ فليس بأهل للعروبة. ومن استجمعها من الزنوج فهو عربي أصيل لا يعيبه لون ولا يؤخره جنس.

حقيقة القومية العربية / محمد الغزالى / 11
3‏/2‏/2012 تم النشر بواسطة عبد الرحمن ..
4 من 17
و أما العَقْلُ الدَّالُ على فَضْلِ العَرَب: فقد ثبتَ بالتَوَاتُرِ المَحْسُوسِ المُشَاهَدِ أنَّ العَرَبَ أكْثَرُ النَاس لسَخَاءً، وَكَرَماً، وَشَجَاعَةً، ومروءةً، وَشَهَامةً، وبلاغةً، وفَصَاحَةً. وِلساَنُهم أَتُم الألْسِنَةِ بياناً، وَتَمْييزاً للمعاني جمعاً وفَرْقاً بجمعِ المعاني الكثيرةِِ في اللَّفْظِ القَليلِ، إذا شاء المتكلِّمُ الجَمْعِ. ويميّزُ بين كلِّ لفظين مشتبهين بلفظٍ آخر مختصرٍ، إلى غيرِ ذَلكَ من خَصَائِصِ اللَسانِ العربيِّ. ولهم مكارمُ أخْلاَقٍ مَحموَدة لا تَنْحَصِرُ. غريزةٌِ في أنفسهم، وَسَجِيَّة لهم جُبلُوا عليها. لكنْ كانوا قبلَ الإِسلامِ طَبِيعةً قَابِلَةً للخيرِ ليسَ عندَهم عِلْمٌ مُنَزَّلٌ مِنَ السَّماءِ، وَلاَ هُمْ أيضاً مُشْتَغلُونَّ ببعضِ العُلُوَم العَقْلية المَحْضَة كَالطِّبِّ أو الحِسَاب أو المَنْطِقِ (مثل اليونان والهند). إنما علمهم ما سمحت به قرائحهم من الشعر والخطب أو ما حفظوه من أنسابهم وأيامهم، أو ما احتاجوا إليه في دنياهم من الأنواء والنجوم. إنَما علمُهُمْ ما سَمَحَتْ بهِ قًرَائِحُهُمْ مِنَ الشِّعْرِ والخُطَبَ أو ماَ حَفِظُوه مِنْ أنْسَابهِمْ وأيَّامِهم، أو ما احْتَاجُوَا إليه في دنياهم مِنَ الأنواء والنُجوَم، أو الحُروب، فلما بعثَ الله محمداً فيهم... فَأخذوا هذا الهدي العظيم بتلكَ الفِطْرةِ الجيدةِ فاجتمِعََ لهم الكَمَال التَامُ بالقوة المَخْلُوَقَةِ فيهم، والهُدَى الذي أنزلَهُ عليهم. واعلم أنًهُ ليسَ فَضْلُ العَرَبِ ثمَّ قُرَيْشٍ ثُم بني هَاشِمٍ بمجردِ كَوَْنِ النبي (ص) مِنْهُمْ كما يُتَوهمُ -وإنْ كانَ هوَ عليه السلام قد زَادَهُمْ فضلاً وشرفاً بلا ريب- بل هُمْ في أنْفُسِهِمْ أفْضَلُ وَأشرفُ وأكْمَلُ. وبذلكَ ثَبَتَ لَه عليه السلام أنَّهُ أفضل نَفْساً وَنَسَباً، وإلا لَلَزمَ الدَّوْرُ وهو بَاطِلٌ.

"مسبوك الذهب، في فضل العرب، وشرف العلم على شرف النسب" للمؤلف الإمام مرعي بن يوسف الحنبلي الكرمي (1033هـ)
3‏/2‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
5 من 17
العربي هو الدي يتحدث اللغة العربية
4‏/2‏/2012 تم النشر بواسطة الاسد البربري.
6 من 17
هو الذي يتكلم  بالعربية
4‏/2‏/2012 تم النشر بواسطة الاسد البربري.
7 من 17
الدي يتكلم العربية
4‏/2‏/2012 تم النشر بواسطة الاسد البربري.
8 من 17
العربي  هو الدي يتكلم العربية
4‏/2‏/2012 تم النشر بواسطة الاسد البربري.
9 من 17
يقول المؤرخ والرحالة الحسن بن محمد الوزّان الفاسي عن البربر :

"والأزواج المخدوعون عندهم أكثر من غيرهم. ويمكن لجميع الفتيات أن يكون لهن قبل الزواج عشّاق يذقن معهم حلاوة الحبّ، ويرحّب الأب نفسه بعاشق ابنته أجمل ترحيب، وكذلك يفعل الأخ بعاشق أخته، بحيث إنّه لا توجد امرأة تزفّ بكرا إلى زوجها. حقّا إن المرأة بمجرّد زواجها ينقطع عنها عشّاقها، ولكنهم يذهبون إلى أخرى. وأكثر هؤلاء القوم ليسوا بمسلمين ولا يهودا ولا بالأحرى مسيحيين، لا إيمان ولا دين بل ليس لهم حتى ظلّ الدين. لا يؤدّون أيّ صلاة، وليست لهم مساجد، وإنما يعيشون كالبهائم. وحتى إذا وجد من بينهم من له ذرّة شعور بالدين اضطر إلى أن يعيش كغيره ما دام ليس هناك مبادئ دينية ولا فقهاء ولا أية قاعدة من القواعد. "
- الحسن بن محمد الوزّان الفاسي – وصف إفريقيا -ج1- ص.88-89


"والنوميديون بعيدون عن معرفة الأشياء جاهلون بطريقة السلوك في حياة طبيعية منتظمة، فهم غدّارون فتاكون متلصّصون لا يراعون إلّا ولا ذمّة، كما أنّهم لا إيمان لهم ولا قواعد دينية. عاشوا دائما ويعيشون وسوف يعيشون في شقاء. وإذا احتاجوا إلى شيء أو طمعوا فيه ارتكبوا كلّ خيانة مهما عظمت وفظعت. ولا توجد بهائم تحمل قرونا كقرون هؤلاء الأنذال يقضون حياتهم كلها في الإضرار أو الصيد أو القتال فيما بينهم أو رعي ماشيتهم في القفر يمشون دائما حفاة عراة."
- الحسن بن محمد الوزّان الفاسي – وصف إفريقيا -ج1- ص. -89


"يسيرون حفاة إلا قليلا منهم ينتعلون نعالا من جلد الجمال أو البقر، ولا يفترون عن محاربة سكان البادية فيتقاتلون كالكلاب. ليس لهم قاض ولا فقيه ولا شخص يحكمونه ليفصل بينهم في خصوماتهم، إذ ليس لهم من الإيمان والشريعة إلا ما يجري على ألسنتهم. ولا يوجد في جبالهم كلها أي نتاج آخر غير كمية كثيرة من العسل الذي يدخرون كطعام ويبيعون منه لجيرانهم، ويلقون بالشمع في المزابل.
في هذه القرية مسجد صغير لا يسع أكثر من مائة شخص، إذ ليس لهؤلاء القوم أدنى اهتمام بالديانة أو الاستقامة. يتقلدون دائما خناجر أو رماحا للفتك بالناس، وهم خونة غادرون. "
- الحسن بن محمد الوزّان الفاسي –-ج1- ص. 102-103


" سكان الريف شجعان، لكنهم تعودوا السكر والملابس الرديئة. وتقلّ الحيوانات في هذه البلاد، ماعدا الماعز، والحمير، والقرود التي تعيش في مجموعات كبيرة بهذه الجبال. كما تقل فيها المدن، وكل التكتل السكني المهم في قصور وقرى ذات بيوت حقيرة مكونة من طابق أرضي ومبنية بشكل الاصطبلات التي نراها في أرياف أوربا، سقوفها من قش أو لحا الشجر. وجميع نساء هذه الجبال ورجالها مصابون بتضخّم الغدة الدرقية، وليسوا سوى غلاظ جهلة. "
- الحسن بن محمد الوزّان الفاسي – وصف إفريقيا –-ج1- ص.324


" هؤلاء الجبليون أمناء جانحون للسلم، إذا سرق أحدهم أو ارتكب أية جريمة نفوه لمدة معينة. وهم مغفّلون إلى أقصى حد، إذا فعل أحد هؤلاء النساك أي شيء عدوه من الكرامات.) ( -الحسن بن محمد الوزان الفاسي – وصف إفريقيا –- ج1-ص. 112

يقول مارمول كربخال :
" يمشي الرجال والنساء بدون نعال، وبأرجلهم شقوق تصل حتى العظم، يتحاربون دائما مع جيرانهم ويقتتلون لأتفه الأسباب، بدون قانون ولا عدالة، كمن لا يخشى الله ولا يحب أخاه وإن ادّعوا بأنهم مسلمون، لكن ليس هناك قضاة ولا فقهاء في هذا الجبل كله، حيث توجد بعض القرى المأهولة بنفس الرهط من الناس. تجارتهم عبارة عن العسل والشمع يبيعونها للتجار المسيحيين، وقد كانوا لا يعرفون قيمة الشمع قبل مجيء البرتغاليين فيرمونه. لا شرف لهم ولا معرفة بالإحسان، ولا يفكرون إلا في الانتقام من أعدائهم وقتلهم غدرا أن أمكنهم ذلك، وهي الطريقة المفضلة عندهم. وأخيرا فإنهم أكثر سكان بلاد البربر كلها قسوة وخشونة، ومن لم يقتل اثني عشر أو خمسة عشر رجلا لا يعتبر شجاعا. "
- مارمول كربخال – إفريقيا – الجزء الثاني – ترجمه عن الفرنسية – محمد حجي / محمد زنيبر / محمد الأخضر / احمد التوفيق / احمد بنجلون - دار النشر المعرفة – الرباط – تاريخ الطبع 1988-1989- الجزء الثاني - ص.
7‏/2‏/2012 تم النشر بواسطة فهد ..
10 من 17
البرابرة أحفاد كسيلة والكاهنة وعملاء الغرب والصهاينة أصبحوا يسخرون من المسلمين والحجاب ويكفرون بالله

في غياب الرقابة.. المغني أولحلو ينتهك مشاعر الجزائريين

ألبوم خطير يسخر من المسلمين والحجاب ويكفر بالله

بلهجة شاتمة وساخنة هاجم المغني القبائلي "أولحلو" في ألبوم جديد يتداول حاليا في السوق، المسلمين والعرب عامة والملتحين خاصة في شريطه الغنائي الأخير بلهجة ساخنة تعد الأولى في تاريخ الأغنية الجزائرية عامة والقبائلية خاصة.


هذه اللهجة الغريبة تبرز في الأغنية الأولى التي تحمل عنوان "أًسْكْ آكِينْ آياَحُولِي بَالَلَ" هذه الكلمة التي تقال في اللهجة القبائلية إلى التيس من أجل إبعاده من مكان لآخر استعملها المغني في مقام آخر لمخاطبة المسلمين عامة والعرب على وجه الخصوص وبلغة التفريق بين أصناف البشر، ليباشر بالهجوم على الحجاب والمرأة المسلمة التي وصفها بالنعجة طالبا منهم أن يلبسوه فقط لنعاجهم قائلا "الحِجَابْ أَسَلْسِيثْ إِيثَاغَاطِيكْ"، علما أن الشريط الذي يحتوى على مجموع 18 أغنية توجد من بينها أغنية أخرى أثارت الكثير من الجدل في الوسط القبائلي واختلفت عليها الرؤى، البعض منها ذهب إلى تكفير المغني، والبعض الآخر قال عنه أنه فنان يعرف كيف يستخدم الكلمات.


الأغنية هي الثانية في الشريط بتوقيت 4 دقائق و11 ثانية وتحت عنوان "حَمْلَاغْكَمْ"، حيث استعمل لفظا يؤدي معناه إلى الكفر بالله ليصف مدى حبه لحبيبته. هذه العبارات التي أثارت الجدل في وسط المجتمع الجزائري، والغريب هو غياب الرقابة على المصنفات الفنية أو الممثلة في ديوان حقوق التأليف الذي يعد طرفا مهما في تسريح هذه الأغاني والسماح لها بدخول السوق الجزائرية وخاصة لما نعلم بأن ديوان حقوق التأليف هي مؤسسة تابعة لوزارة الثقافة ولها إدارة كبيرة وقوانين تقيس ما هو نافع أو ضار للمستمع الجزائري، ويبقى عدد كبير من الألبومات التي تنزل للسوق الجزائرية دون رقابة مثل ما حصل مع الشاب عز الدين والشيخة نجمة اللذين أصدرا أغاني تمس بالأمن والشرف.

http://www.echoroukonline.com/ara/arts/5368.html‏
7‏/2‏/2012 تم النشر بواسطة فهد ..
11 من 17
ـ قال بن عساكر بسنده عن يزيد بن سنان: "حدثني يحيى بن سعيد عن سعيد بن المسيب عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه واله وسلم: ولد لنوح ثلاثة، سام وحام ويافث، فولد سام العرب وفارس والروم والخير فيهم، وولد يافث يأجوج ومأجوج والترك والسقالبة ولا خير فيهم، وولد حام القبط والبربر ولا خير فيهم. {تاريخ دمشق (ج62/ ص277 )}

ـ قال أحمد بن حنبل: حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا سريج قال: عن ثنا عبد الله بن نافع قال: حدثني بن أبي ذئب عن صالح مولى التوأمة عن أبي هريرة قال: جلس إلى النبي صلى الله عليه وسلم رجل فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: من أين أنت، قال: بربري، فقال له رسول الله صلى الله عليه و سلم: قم عني، قال بمرفقه كذا، فلما قام عنه، أقبل علينا رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال إن الإيمان لا يجاوز حناجرهم (أو ترياقهم). {مسند أحمد بن حنبل ( ج2 /ص 367 )}

ـ قال أحمد بن حنبل : حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا قتيبة بن سعيد ثنا بن لهيعة عن القاسم بن عبد الله المعافري عن أبي عبد الرحمن الحبلى عن القاسم بن البرجي عن عبد الله بن عمرو أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: من أخرج صدقة فلم يجد إلا بربريا فليردها. {مسند أحمد بن حنبل(ج2/ص221 )}

ـ قال الطبراني: حدثنا إسماعيل بن الحسن الخفاف المصري ثنا عبد الرحمن بن عبد الله بن عبد الحكم ثنا وهب الله بن راشد المعافرى ثنا حيوة بن شريح عن بكر بن عمرو المعافري عن مشرح بن هاعان عن عقبة بن عامر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: الخبث سبعون جزء، للبربر تسعة وستون جزءا وللجن والإنس جزء واحد. {المعجم الكبير( ج17/ ص299 )}.

ـ قال الطبراني: حدثنا يحيى بن عثمان بن صالح ثنا سعيد بن أبي مريم ثنا بن لهيعة حدثني يزيد بن عمرو المعافري عن مولى لرفيع بن ثابت، أن رجلا من أصحاب النبي صلى الله عليه و سلم اشترى جارية بربرية بمائتي دينار، فبعث بها إلى أبي محمد البدري من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم، وكان بدريا فوهب له الجارية البربرية فلما جاءته قال: هذه من المجوس التي نهى النبي صلى الله عليه سلم عنهم والذين أشركوا. {المعجم الكبير (ج20/ص332 )}.

ـ قال نعيم بن حماد: عن يحيى بن سعيد أخبرني عثمان بن عبد الرحمن عن عنبسة ابن عبد الرحمن عن شبيب بن بشر عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم ومعي وصيف بربري، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن قوم هذا أتاهم نبي قبلي فذبحوه وطبخوه وأكلوا لحمه و شربوا مرقه. كتاب الفتن (ج1/ ص266 )

ـ قال نعيم بن حماد :"حدثنا بقية بن الوليد عن بسر بين عبد الله بن يسار قال سمعت بعض المشايخ يقول: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: نساء البربر خير من رجالهم، بعث فيهم نبي فقتلوه فولينه النساء فدفنه. كتاب الفتن (ج1/ص265).

ـ قال محمد بن عمر بن حفص : حدثنا إسحاق بن الفيض حدثنا أحمد بن جميل المروزي حدثنا الموطأ بن إسماعيل الأنصاري عن مروان بن سالم عن خالد بن معدان رفع الحديث إلى النبي صلى الله عليه و سلم فقال: قسم الحياء عشرة أجزاء، تسعة في العرب وواحد في سائر الخلق، والكبر عشرة أجزاء، تسعة في الروم و جزء في سائر الخلق، والسرقة عشرة أجزاء تسعة في القبط وجزء في سائر الخلق، والبخل عشرة أجزاء تسعة في فارس وجزء في سائر الخلق، والزنا عشرة أجزاء تسعة في السند وجزء في الخلق، والرزق عشرة أجزاء تسعة في التجارة و جزء في سائر الخلق، والفقر عشرة أجزاء تسعة في الحبش وجزء في سائر الخلق، والشهوة عشرة أجزاء تسعة في النساء وجزء في الرجال، والحفظ عشرة أجزاء تسعة في الترك وجزء في سائر الخلق، والحدّة عشرة أجزاء تسعة في البربر وجزء في سائر الخلق. كتاب العظمة (ج5/ ص1367 )

ـ قال الحاكم : أخبرنا أبو بكر بن إسحاق الفقيه أنبأ الحسن بن علي بن زياد حدثنا إبراهيم بن موسى أنبأ عيسى بن يونس عن عبيد الله بن عبد الرحمن بن موهب عن مالك عن أبي الرجال أن عائشة كانت ترسل بالشيء صدقة لأهل الصفة وتقول: لا تعطوا منهم بربريا ولا بربرية فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه واله وسلم يقول: هم الخلف الذين قال الله عز وجل: فخلف من بعدهم خلف أضاعوا الصلاة. مستدرك الحاكم (ج2/ص267 ).
7‏/2‏/2012 تم النشر بواسطة فهد ..
12 من 17
يقول المؤرخ والرحالة الحسن بن محمد الوزّان الفاسي عن البربر :

"والأزواج المخدوعون عندهم أكثر من غيرهم. ويمكن لجميع الفتيات أن يكون لهن قبل الزواج عشّاق يذقن معهم حلاوة الحبّ، ويرحّب الأب نفسه بعاشق ابنته أجمل ترحيب، وكذلك يفعل الأخ بعاشق أخته، بحيث إنّه لا توجد امرأة تزفّ بكرا إلى زوجها. حقّا إن المرأة بمجرّد زواجها ينقطع عنها عشّاقها، ولكنهم يذهبون إلى أخرى. وأكثر هؤلاء القوم ليسوا بمسلمين ولا يهودا ولا بالأحرى مسيحيين، لا إيمان ولا دين بل ليس لهم حتى ظلّ الدين. لا يؤدّون أيّ صلاة، وليست لهم مساجد، وإنما يعيشون كالبهائم. وحتى إذا وجد من بينهم من له ذرّة شعور بالدين اضطر إلى أن يعيش كغيره ما دام ليس هناك مبادئ دينية ولا فقهاء ولا أية قاعدة من القواعد. "
- الحسن بن محمد الوزّان الفاسي – وصف إفريقيا -ج1- ص.88-89


"والنوميديون بعيدون عن معرفة الأشياء جاهلون بطريقة السلوك في حياة طبيعية منتظمة، فهم غدّارون فتاكون متلصّصون لا يراعون إلّا ولا ذمّة، كما أنّهم لا إيمان لهم ولا قواعد دينية. عاشوا دائما ويعيشون وسوف يعيشون في شقاء. وإذا احتاجوا إلى شيء أو طمعوا فيه ارتكبوا كلّ خيانة مهما عظمت وفظعت. ولا توجد بهائم تحمل قرونا كقرون هؤلاء الأنذال يقضون حياتهم كلها في الإضرار أو الصيد أو القتال فيما بينهم أو رعي ماشيتهم في القفر يمشون دائما حفاة عراة."
- الحسن بن محمد الوزّان الفاسي – وصف إفريقيا -ج1- ص. -89


"يسيرون حفاة إلا قليلا منهم ينتعلون نعالا من جلد الجمال أو البقر، ولا يفترون عن محاربة سكان البادية فيتقاتلون كالكلاب. ليس لهم قاض ولا فقيه ولا شخص يحكمونه ليفصل بينهم في خصوماتهم، إذ ليس لهم من الإيمان والشريعة إلا ما يجري على ألسنتهم. ولا يوجد في جبالهم كلها أي نتاج آخر غير كمية كثيرة من العسل الذي يدخرون كطعام ويبيعون منه لجيرانهم، ويلقون بالشمع في المزابل.
في هذه القرية مسجد صغير لا يسع أكثر من مائة شخص، إذ ليس لهؤلاء القوم أدنى اهتمام بالديانة أو الاستقامة. يتقلدون دائما خناجر أو رماحا للفتك بالناس، وهم خونة غادرون. "
- الحسن بن محمد الوزّان الفاسي –-ج1- ص. 102-103


" سكان الريف شجعان، لكنهم تعودوا السكر والملابس الرديئة. وتقلّ الحيوانات في هذه البلاد، ماعدا الماعز، والحمير، والقرود التي تعيش في مجموعات كبيرة بهذه الجبال. كما تقل فيها المدن، وكل التكتل السكني المهم في قصور وقرى ذات بيوت حقيرة مكونة من طابق أرضي ومبنية بشكل الاصطبلات التي نراها في أرياف أوربا، سقوفها من قش أو لحا الشجر. وجميع نساء هذه الجبال ورجالها مصابون بتضخّم الغدة الدرقية، وليسوا سوى غلاظ جهلة. "
- الحسن بن محمد الوزّان الفاسي – وصف إفريقيا –-ج1- ص.324


" هؤلاء الجبليون أمناء جانحون للسلم، إذا سرق أحدهم أو ارتكب أية جريمة نفوه لمدة معينة. وهم مغفّلون إلى أقصى حد، إذا فعل أحد هؤلاء النساك أي شيء عدوه من الكرامات.) ( -الحسن بن محمد الوزان الفاسي – وصف إفريقيا –- ج1-ص. 112

يقول مارمول كربخال :
" يمشي الرجال والنساء بدون نعال، وبأرجلهم شقوق تصل حتى العظم، يتحاربون دائما مع جيرانهم ويقتتلون لأتفه الأسباب، بدون قانون ولا عدالة، كمن لا يخشى الله ولا يحب أخاه وإن ادّعوا بأنهم مسلمون، لكن ليس هناك قضاة ولا فقهاء في هذا الجبل كله، حيث توجد بعض القرى المأهولة بنفس الرهط من الناس. تجارتهم عبارة عن العسل والشمع يبيعونها للتجار المسيحيين، وقد كانوا لا يعرفون قيمة الشمع قبل مجيء البرتغاليين فيرمونه. لا شرف لهم ولا معرفة بالإحسان، ولا يفكرون إلا في الانتقام من أعدائهم وقتلهم غدرا أن أمكنهم ذلك، وهي الطريقة المفضلة عندهم. وأخيرا فإنهم أكثر سكان بلاد البربر كلها قسوة وخشونة، ومن لم يقتل اثني عشر أو خمسة عشر رجلا لا يعتبر شجاعا. "
- مارمول كربخال – إفريقيا – الجزء الثاني – ترجمه عن الفرنسية – محمد حجي / محمد زنيبر / محمد الأخضر / احمد التوفيق / احمد بنجلون - دار النشر المعرفة – الرباط – تاريخ الطبع 1988-1989- الجزء الثاني - ص.
7‏/2‏/2012 تم النشر بواسطة فهد ..
13 من 17
يقول المؤرخ والرحالة الحسن بن محمد الوزّان الفاسي عن البربر :

"والأزواج المخدوعون عندهم أكثر من غيرهم. ويمكن لجميع الفتيات أن يكون لهن قبل الزواج عشّاق يذقن معهم حلاوة الحبّ، ويرحّب الأب نفسه بعاشق ابنته أجمل ترحيب، وكذلك يفعل الأخ بعاشق أخته، بحيث إنّه لا توجد امرأة تزفّ بكرا إلى زوجها. حقّا إن المرأة بمجرّد زواجها ينقطع عنها عشّاقها، ولكنهم يذهبون إلى أخرى. وأكثر هؤلاء القوم ليسوا بمسلمين ولا يهودا ولا بالأحرى مسيحيين، لا إيمان ولا دين بل ليس لهم حتى ظلّ الدين. لا يؤدّون أيّ صلاة، وليست لهم مساجد، وإنما يعيشون كالبهائم. وحتى إذا وجد من بينهم من له ذرّة شعور بالدين اضطر إلى أن يعيش كغيره ما دام ليس هناك مبادئ دينية ولا فقهاء ولا أية قاعدة من القواعد. "
- الحسن بن محمد الوزّان الفاسي – وصف إفريقيا -ج1- ص.88-89


"والنوميديون بعيدون عن معرفة الأشياء جاهلون بطريقة السلوك في حياة طبيعية منتظمة، فهم غدّارون فتاكون متلصّصون لا يراعون إلّا ولا ذمّة، كما أنّهم لا إيمان لهم ولا قواعد دينية. عاشوا دائما ويعيشون وسوف يعيشون في شقاء. وإذا احتاجوا إلى شيء أو طمعوا فيه ارتكبوا كلّ خيانة مهما عظمت وفظعت. ولا توجد بهائم تحمل قرونا كقرون هؤلاء الأنذال يقضون حياتهم كلها في الإضرار أو الصيد أو القتال فيما بينهم أو رعي ماشيتهم في القفر يمشون دائما حفاة عراة."
- الحسن بن محمد الوزّان الفاسي – وصف إفريقيا -ج1- ص. -89


"يسيرون حفاة إلا قليلا منهم ينتعلون نعالا من جلد الجمال أو البقر، ولا يفترون عن محاربة سكان البادية فيتقاتلون كالكلاب. ليس لهم قاض ولا فقيه ولا شخص يحكمونه ليفصل بينهم في خصوماتهم، إذ ليس لهم من الإيمان والشريعة إلا ما يجري على ألسنتهم. ولا يوجد في جبالهم كلها أي نتاج آخر غير كمية كثيرة من العسل الذي يدخرون كطعام ويبيعون منه لجيرانهم، ويلقون بالشمع في المزابل.
في هذه القرية مسجد صغير لا يسع أكثر من مائة شخص، إذ ليس لهؤلاء القوم أدنى اهتمام بالديانة أو الاستقامة. يتقلدون دائما خناجر أو رماحا للفتك بالناس، وهم خونة غادرون. "
- الحسن بن محمد الوزّان الفاسي –-ج1- ص. 102-103


" سكان الريف شجعان، لكنهم تعودوا السكر والملابس الرديئة. وتقلّ الحيوانات في هذه البلاد، ماعدا الماعز، والحمير، والقرود التي تعيش في مجموعات كبيرة بهذه الجبال. كما تقل فيها المدن، وكل التكتل السكني المهم في قصور وقرى ذات بيوت حقيرة مكونة من طابق أرضي ومبنية بشكل الاصطبلات التي نراها في أرياف أوربا، سقوفها من قش أو لحا الشجر. وجميع نساء هذه الجبال ورجالها مصابون بتضخّم الغدة الدرقية، وليسوا سوى غلاظ جهلة. "
- الحسن بن محمد الوزّان الفاسي – وصف إفريقيا –-ج1- ص.324


" هؤلاء الجبليون أمناء جانحون للسلم، إذا سرق أحدهم أو ارتكب أية جريمة نفوه لمدة معينة. وهم مغفّلون إلى أقصى حد، إذا فعل أحد هؤلاء النساك أي شيء عدوه من الكرامات.) ( -الحسن بن محمد الوزان الفاسي – وصف إفريقيا –- ج1-ص. 112

يقول مارمول كربخال :
" يمشي الرجال والنساء بدون نعال، وبأرجلهم شقوق تصل حتى العظم، يتحاربون دائما مع جيرانهم ويقتتلون لأتفه الأسباب، بدون قانون ولا عدالة، كمن لا يخشى الله ولا يحب أخاه وإن ادّعوا بأنهم مسلمون، لكن ليس هناك قضاة ولا فقهاء في هذا الجبل كله، حيث توجد بعض القرى المأهولة بنفس الرهط من الناس. تجارتهم عبارة عن العسل والشمع يبيعونها للتجار المسيحيين، وقد كانوا لا يعرفون قيمة الشمع قبل مجيء البرتغاليين فيرمونه. لا شرف لهم ولا معرفة بالإحسان، ولا يفكرون إلا في الانتقام من أعدائهم وقتلهم غدرا أن أمكنهم ذلك، وهي الطريقة المفضلة عندهم. وأخيرا فإنهم أكثر سكان بلاد البربر كلها قسوة وخشونة، ومن لم يقتل اثني عشر أو خمسة عشر رجلا لا يعتبر شجاعا. "
- مارمول كربخال – إفريقيا – الجزء الثاني – ترجمه عن الفرنسية – محمد حجي / محمد زنيبر / محمد الأخضر / احمد التوفيق / احمد بنجلون - دار النشر المعرفة – الرباط – تاريخ الطبع 1988-1989- الجزء الثاني - ص.
7‏/2‏/2012 تم النشر بواسطة فهد ..
14 من 17
يكفي الهلاليين فضلا أن شمال إفريقيا أصبح بفضلهم عربي العرق واللسان ، ويكفيهم فخرا أن نفوذهم في غيرهم من الأمم غير ناشئ عن دعاية سياسية وأنه خالد خلود الراسيات لا يذهب بذهاب سلطانهم ولا توهن من قوته الدسائس الأجنبية.

قال العلامة والمؤرخ مبارك بن محمد الهلالي الميلي وهو من الأعضاء المؤسسين لجمعية العلماء المسلمين :

" فكان نفوذ الهلاليين في البربر اجتماعيا لغويا جنسيا ، كما كان نفوذ الفاتحين دينيا سياسيا . ويمتاز نفوذ العرب في غيرهم من الأمم بأنه غير ناشئ عن دعاية سياسية وأنه خالد خلود الراسيات لا يذهب بذهاب سلطانهم ولا توهن من قوته الدسائس الأجنبية. بل لا يكترث بها إلا اكتراث القائل :

يا ناطح الجبل العــالي ليــوهنه ***** أشفق على الرأس لا تشفق على الجبل "

تاريخ الجزائر في القديم والحديث / الجزء الثاني / ص 187
10‏/2‏/2012 تم النشر بواسطة عامر الهلالي.
15 من 17
بنو هلال هم الذين علموا أجدادك البرابرة كيف يتحدثون وكيف يلبسون وكيف يركبون الخيل وكيف يكسبون الإبل وكيف يمارسون الحروب ...

قال ابن خلدون عن البربر :" بأرض التلول من أفريقية، مابين تبسة إلى مرماجنة إلى باجة، ظواعن صاروا في عداد الناجعة عرب بني سليم في اللغة والزي و سكنى الخيام و ركوب الخيل، وكَسبِ الإبل و ممارسة الحروب، و إيلاف الرحلتين في الشتاء والصيف كل تلولهم. قد نسوا رطانة البربر، و استبدلوا منها بفصاحة العرب فلا يكاد يفرق بينهم".

وقال عن زناتة من قبائل البربر :

" وهم لهذا العهد آخذون من شعائر العرب في سكنى الخيام واتخاذ الإبل وركوب الخيل والتغلب في الأرض وايلاف الرحلتين وتخطف الناس من العمران والإباية عن الانقياد للنصفة وشعارهم بين البربر اللغة التي يتراطنون بها وهي مشتهرة بنوعها عن سائر رطانة البربر "

تاريخ ابن خلدون - ابن خلدون - ج 7 - الصفحة 2
10‏/2‏/2012 تم النشر بواسطة عامر الهلالي.
16 من 17
الإسلام بغير العربية يستعجم ويضمحل. والعربية من غير الإسلام تنكمش وتزول ...

قال الإمام محمد الغزالي :

" ومن هنا كانت ثقافة الإسلام قائمة على ركنين أساسيين: الدين بعلومه المختلفة. واللغة بفنونها المعروفة. وهذان الركنان يشد أحدهما الآخر ويمسكه. فالإسلام بغير العربية يستعجم ويضمحل. والعربية من غير الإسلام تنكمش وتزول. ولا أعني بالعرب د ما مخصوصا ٬ بل أعني كل متحدث بالعربية ٬ منتسب لأمتها ٬ معتنق لرسالتها ٬ أو مسالم لهذه الرسالة ٬ غير مشاق لأهلها ٬ ولا متول لأعدائها. فمن أعوزته هذه المواهب ٬ ولو ولد في بطحاء مكة؛ فليس بأهل للعروبة. ومن استجمعها من الزنوج فهو عربي أصيل لا يعيبه لون ولا يؤخره جنس. روى الحافظ بن عساكر قال: جاء قيس بن مطاطية إلى حلقة فيها سلمان الفارسي ٬ وصهيب الرومي ٬ وبلال الحبشي ٬ فقال: هؤلاء الأوس والخزرج قد قاموا بنصرة هذا الرجل “يعني النبي صلى الله عليه وسلم ” فما بال هذا وهذا؟ مشيرا إلى غير العرب من الجالسين” ؟ فقام إليه معاذ بن جبل رضي الله عنه فأخذ بتلابيبه ٬ ثم أتى النبي صلى الله عليه وسلم فأخبره بمقاله. فقال النبي صلى الله عليه وسلم مغضبا يجر رداءه حتى أتى المسجد ٬ ثم نودي: الصلاة جامعة ٬ فاجتمع الناس فخطبهم قائلا: ` يا أيها الناس إن الرب واحد ٬ وإن الدين واحد ٬ وليست العربية بأحدكم من أب ولا أم ٬ وإنما هي اللسان ٬ فمن تكلم العربية فهو عربي ` . ليست العروبة إذن تعصبا جنس يا لدم من الدماء ٬ أو لون من الألوان. كما أنها ليست تعصبا ضد دين أو مذهب ٬ فإن الإسلام يعتمد في قيامه وبقائه على الحرية المطلقة ٬ وهو يكافح لمنع الفتنة والإكراه والاستبداد ... ولا يحارب ألبتة لنصرة عقيدة أو إرغام أحد على اعتناقها. وقد مات النبي العربي ودرعه مرهونة عند تاجر يهودي كان يحيا في المدينة آمنا على نفسه ودمه وعرضه ٬ بل بلغ من أمانه العجيب أن طلب من سيد العرب رهن ا كي يسلفه ما يشاء ... ولم ير الرسول العربي في ذلك غضاضة مع اختلاف الدين ٬ وضعف اليهود ٬ وسبقهم القديم بالعدوان. وقد شاء الله أن تكون مصر موئل الإسلام والعروبة "

حقيقة القومية العربية / محمد الغزالى / 11
10‏/2‏/2012 تم النشر بواسطة عبد الحميد..
17 من 17
العربي هو الذي ينتمي إلى الإمبراطورية الهلالية ذات الحضارة العريقة التي تأثرت بها الحضارة الإغريقية و الرومانية و الفرعونية ...
11‏/2‏/2012 تم النشر بواسطة مايا جيجلية.
قد يهمك أيضًا
ما هو تاثير الثقافة الغربيه على الشباب العربي؟
ماذا سيحدث اذا اتحد العالم العربي ؟
أيهما أصح الوطن العربي أم العالم العربي ؟
ما هي نسبة انتاج البترول داخل الوطن العربي؟؟
كم نسبة الجهل في العالم العربي ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة