الرئيسية > السؤال
السؤال
ما هو دعاء جبريل عليه السلام ؟
الإسلام 28‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة Ganaji.
الإجابات
1 من 2
دعاء جبرائيل (عليه السلام):
==========================================
سبحان الله العظيم وبحمده، سبحانه من إله ما أقدره، وسبحانه من قدير ما أعظمه، وسبحانه من عظيم ما أجله، وسبحانه من جليل ما أمجده، وسبحانه من ماجد ما أرأفه، وسبحانه من رؤوف ما أعزه، وسبحانه من عزيز ما أكبره، وسبحانه من كبير ما أقدمه، وسبحانه من قديم ما أعلاه، وسبحانه من علي ما أسناه، وسبحانه من سني ما أبهاه، وسبحانه من بهي ما أنوره، وسبحانه من منير ما أظهره، وسبحانه من ظاهر ما أخفاه، وسبحانه من خفي ما أعلمه، وسبحانه من عليم ما أخبره، وسبحانه من خبير ما أكرمه، وسبحانه من كريم ما ألطفه، وسبحانه من لطيف ما أبصره، وسبحانه من بصير ما أسمعه، وسبحانه من سميع ما أحفظه، وسبحانه من حافظ ما أملاه، وسبحانه من ملي ما أوفاه، وسبحانه من وفي ما أغناه، وسبحانه من غني ما أعطاه، وسبحانه من معط ما أوسعه، وسبحانه من واسع ما أجوده، وسبحانه من جواد ما أفضله، وسبحانه من مفضل ما أنعمه، وسبحانه من منعم ما أسيدة، وسبحانه من سيد ما أرحمه، وسبحانه من رحيم ما أشده، وسبحانه من شديد ما أقواه، وسبحانه من قوي ما أحمده، وسبحانه من حميد ما أحكمه، وسبحانه من حكيم ما أبطشه، وسبحانه من باطش ما أقومه، وسبحانه من قيوم ما أدومه، وسبحانه من دائم ما أبقاه، وسبحانه من باق ما أفرده، وسبحانه من فرد ما أوحده، وسبحانه من واحد ما أصمده، وسبحانه من صمد ما أملكه، وسبحانه من مالك ما أولاه، وسبحانه من ولي ما أعظمه، وسبحانه من عظيم ما أكمله، وسبحانه من كامل ما أتمه، وسبحانه من تام ما أعجبه، وسبحانه من عجيب ما أفخره، وسبحانه من فاخر ما أبعده، وسبحانه من بعيد ما أقربه، وسبحانه من قريب ما أمنعه، وسبحانه من مانع ما أغلبه، وسبحانه من غالب ما أعفاه، وسبحانه من عفو ما أحسنه، وسبحانه من محسن ما أجمله، وسبحانه من مجمل ما أقبله، وسبحانه من قابل ما أشكره، وسبحانه من شكور ما أغفره، وسبحانه من غفور ما أصبره، وسبحانه من صبور ما أجبره، وسبحانه من جبار ما أدينه، وسبحانه من ديان ما أقضاه، وسبحانه من قاض ما أمضاه، وسبحانه من ماض ما أنفذه، وسبحانه من نافذ ما أحلمه، وسبحانه من حليم ما أخلقه، وسبحانه من خالق ما أرزقه، وسبحانه من رازق ما أقهره، وسبحانه من قاهر ما أنشأه، وسبحانه من منشىء ما أملكه، وسبحانه من ملك ما أولاه، وسبحانه من وال ما أرفعه، وسبحانه من رفيع ما أشرفه، وسبحانه من شريف ما ابسطه، وسبحانه من باسط ما اقبضه، وسبحانه من قابض ما أبداه، وسبحانه من باد ما أقدسه، وسبحانه من قدوس ما أظهره، وسبحانه من ظاهر ما أزكاه، وسبحانه من زكي ما أهداه، وسبحانه من هاد ما أصدقه، وسبحانه من صادق ما أعوده، وسبحانه من عواد ما أفطره، وسبحانه من فاطر ما أرعاه، وسبحانه من راع ما أعونه، وسبحانه من معين ما أوهبه، وسبحانه من وهاب ما أتوبه، وسبحانه من تواب ما أسخاه، وسبحانه من سخي ما أنصره، وسبحانه من نصير ما أسلمه، وسبحانه من سلام ما أشفاه، وسبحانه من شاف ما أنجاه، وسبحانه من منج ما أبره، وسبحانه من بار ما أطلبه، وسبحانه من طالب ما أدركه، وسبحانه من مدرك ما أرشده، وسبحانه من رشيد ما أعطفه، وسبحانه من معطف ما أعدله، وسبحانه من عدل ما أتقنه، وسبحانه من متقن ما أحكمه، وسبحانه من حكيم ما أكفله، وسبحانه من كفيل ما أشهده، وسبحانه من شهيد ما أحمده، وسبحانه هو الله العظيم وبحمده، والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر ولله الحمد ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، دافع كل بليه وحسبنا الله ونعم الوكيل.



فضل دعاء جبرائيل عليه السلام
من بحار الأنوار: روي عن أمير المؤمنين علي (عليه السلام) عن النبي (صلى الله عليه وآله) أنه قال: نزل جبرائيل (عليه السلام) وكنت أصلي خلف المقام، قال: فلما فرغت استغفرت الله عز وجل لأمتي، فقال لي جبرائيل (عليه السلام): يا محمد أراك حريصاً على أمتك، والله تعالى رحيم بعباده، فقال النبي (صلى الله عليه وآله) لجبرائيل (عليه السلام): يا أخي أنت حبيبي وحبيب أمتي، علمني دعاءً تكون أمتي يذكروني من بعدي، فقال لي جبرائيل (عليه السلام): أوصيك أن تأمر أمتك أن يصوموا ثلاثة أيام البيض من كل شهر: الثالث عشر، والرابع عشر، والخامس عشر، وأوصيك يا محمد أن تأمر أمتك أن تدعو بهذا الدعاء الشريف، وإن حملة العرش ببركة هذا الدعاء وببركته أنزل إلى الأرض واصعد إلى السماء، وهذا دعاء مكتوب على أبواب الجنة وبهذا يحشر الخلق يوم القيامة بأمر الله عز وجل، ومن قرأ هذا الدعاء من أمتك يرفع الله عز وجل عنه عذاب القبر ويؤمنه من الفزع الأكبر ومن آفات الدنيا والآخرة ببركته، ومن قرأه ينجيه الله من عذاب النار، ثم سأل رسول الله (صلى الله عليه وآله) جبرائيل (عليه السلام) عن ثواب هذا الدعاء، قال جبرائيل (عليه السلام): يا محمد، قد سألتني عن شيء أقدر على وصفه، ولا يعلم قدره إلا الله، يا محمد لو صارت أشجار الدنيا أقلاماً، والبحار مداداً، والخلائق كتاباً لم يقدروا على ثواب قارئ هذا الدعاء، ولا يقرأ هذا الدعاء عبد وأراد عتقه إلا أعتقه الله تبارك وتعالى، وخلصه من رق العبودية، ولا يقرؤه مغموم إلا فرج الله همه وغمه، ولا يدعو به طالب حاجه إلا قضاها الله عز وجل له في الدنيا والآخرة إن شاء الله، ويقيه الله موت الفجأه، وهول القبر، وفقر الدنيا، ويعطيه الله تبارك وتعالى الشفاعه يوم القيامة، ووجهه يضحك، ويدخله الله عز وجل ببركة هذا الدعاء دار السلام، ويسكنه الله في غرف الجنان، ويلبسه من حلل الجنة التي لا تبلى، ومن صام وقرأ هذا الدعاء كتب الله عز وجل له مثل ثواب جبرائيل وميكائيل وإسرافيل وعزرائيل، وإبراهيم الخليل وموسى الكليم، وعيسى ومحمد صلوات الله عليهم أجمعين، قال النبي (صلى الله عليه وآله): لقد عجبت من كثرة ما ذكر جبرائيل (عليه السلام) من الثواب لقارئ هذا الدعاء، ثم قال جبرائيل (عليه السلام): يا محمد ليس أحد من أمتك يدعو بهذا الدعاء في عمره واحده إلا حشره الله يوم القيامة ووجهه يتلألأ مثل القمر ليلة تمامه، فيقول الناس: من هذا أنبي هو؟ فتخبرهم الملائكة بأن ليس هذا نبياً ولا ملكاً بل هذا عبد من عبيد الله تعالى ومن ولد آدم قرأ في عمره مره هذا الدعاء، فأكرمه الله عز وجل بهذه الكرامة، ثم قال جبرائيل (عليه السلام) للنبي (صلى الله عليه وآله): يا محمد من قرأ هذا الدعاء خمس مرات حشر يوم القيامة، وأنا واقف على قبره ومعي براق من الجنة، ولا أبرح واقفاً حتى يركب على ذلك البراق، ولا ينزل عنه إلا في دار النعيم خالدأ مخلداً، ولا حساب عليه، في جوار إبراهيم (عليه السلام) وفي جوار محمد (صلى الله عليه وآله)، وأنا ضامن لقارئ هذا الدعاء من ذكر أو أنثى أن الله تعالى لا يعذبه، ولو كان عليه ذنوب أكثر من زبد البحر وقطر المطر وورق الشجر، وعدد الخلائق من أهل الجنة وأهل النار، وإن الله عز وجل يأمر أن يكتب للذي يدعو بهذا الدعاء ثواب حجة مبرورة، وعمره مقبولة، يا محمد من قرأ هذا الدعاء وقت النوم خمس مرات على طهارة فإنه يراك في منامه، وتبشره بالجنة، ومن كان جائعاً أو عطشاناً ولا يجد ما يأكل ويشرب، أو كان مريضاً ويقرأ هذا الدعاء فإن الله عز وجل يفرج عنه ما هو فيه ببركة هذا الدعاء، ويطعمه ويسقيه ويقضي له حوائج الدنيا والآخرة، ومن سرق له شيء أو أبق له عبد فيقوم ويتطهر ويصلي ركعتين أو أربع ركعات، ويقرأ في كل ركعة فاتحة الكتاب مره وسورة الإخلاص مرتين فإن سلم يقرأ هذا الدعاء، ويجعل الصحيفة بين يديه، أو تحت رأسه فإن الله تعالى يجمع المشرق والمغرب ويرد العبد الآبق ببركة هذا الدعاء إن شاء الله تعالى، وإن كان يخاف من عدو فيقرأ هذا الدعاء على نفسه فيجعله الله تعالى في حرز حريز، ولا يقدر عليه أعداؤه وما من عبد قرأه وعليه دين إلا قضاه الله عز وجل وسهل له من يقضيه عنه إن شاء الله تعالى ومن قرأه على مريض شفاه الله ببركته وإن قرأه عبد مؤمن مخلص لله عز وجل على جبل لتحرك الجبل بإذن الله تعالى ومن قرأه بنية خالصة على الماء لجمد الماء، ولا تعجب من هذا الفضل الذي ذكرته في هذا الدعاء فإن فيه اسم الله تعالى الأعظم، وإنه إذا قرأه القارئ وسمعته الملائكة والجن والإنس فيدعون لقارئه وإن الله تعالى يستجيب منهم دعاءهم وكل ذلك ببركة الله عز وجل، وببركة هذا الدعاء، وإن من آمن بالله ورسوله، وبهذا الدعاء فيجب ألا يغاش قلبه بما ذكر في هذا الدعاء، وإن الله يرزق من يشاء بغير حساب ومن قرأه أو حفظه أو نسخه فلا يبخل به على أحد من المسلمين، وقال رسول الله (صلى الله عليه وآله): ما قرأت هذا الدعاء في غزاة إلا ظفرت، ببركته على أعدائي، وقال (صلى الله عليه وآله): من قرأ هذا الدعاء أُعطي نور الأولياء في وجهه، وسهل له كل عسير ويسير.
28‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة abu-aisha (saudi arabia).
2 من 2
بســـم اللــه الرحمـــن الرحيــم

سبحان الله العظيم و بحمده من إله ما أقدره و سبحانه من قدير ما أعظمه ، و سبحانه من عظيم ما أجلّه ، و سبحانه من جليل ما أمجده ، و سبحانه من ماجد ما أرأفه ، و سبحانه من رؤوف ما أعزه ، و سبحانه من عزيز ما أكبره و سبحانه من كبير ما أقدمه، و سبحانه من قديم ما أعلاه، وسبحانه من عالٍ ما أسناه ، و سبحانه من سني ما أبهاه ، و سبحانه من بهي ما أنوره ، و سبحانه من منير ما أظهره و سبحانه من ظاهر ما أخفاه ، و سبحانه من خفي ما أ علمه ، و سبحانه من عليم ما أخبره ، و سبحانه من خبير ما أكرمه ،و سبحانه من كريم ما ألطفه، و سبحانه من لطيف ما أبصره و سبحانه من بصير ما أسمعه ، و سبحانه من سميع ما احفظه ، و سبحانه من حفيظ ما أملاه ، و سبحانه من ملي ما أهداه ، و سبحانه من هاد ما أصدقه ، و سبحانه من صادق ما أحمده ، و سبحانه من حميد ما أذكره ، و سبحانه من ذاكر ما أشكره ، و سبحانه من شكور ما أوفاه ، و سبحانه منم وفي ما أغناه ، و سبحانه من غني ما أعطاه ، و سبحانه من معط ما أوسعه ، و سبحانه من واسع ما أجوده ، و سبحانه من جواد ما أفضله ، و سبحانه من مفضل ما أنعمه، و سبحانه من منعم ما أسيده ، و سبحانه من سيد ما أرحمه ، و سبحانه من رحيم ما أشده ، و سبحانه من شديد ما أقواه ، و سبحانه من قوي ما أحكمه ، و سبحانه من حكيم ما أبطشه ، و سبحانه من باطش ما أقومه ، و سبحانه من قيوم ما أحمده و سبحانه من حميد ما أدومه ، وسبحانه من دائم ما أبقاه ،و سبحانه من باقٍ ما أفرده ، و سبحانه من فرد ما أوحده ، و سبحانه من واحد ما أصمده ، و سبحانه من صمد ما أملكه ، و سبحانه من مالك ما أولاه ، و سبحانه من ولي ما أعظمه ، و سبحانه من عظيم ما أكمله ن و سبحانه من كامل ما أتمه ، و سبحانه من تام ما أعجبه ، و سبحانه من عجيب ما أفخره ، و سبحانه من فاخر ما أبعده ،و سبحانه من بعيد ما أقربه ، و سبحانه من قريب ما أمنعه ، و سبحانه من مانع ما أغلبه ، و سبحانه من غالب ما أعفاه ، و سبحانه من عفو ما أ حسنه و سبحانه من محسن ما أجمله ، و سبحانه من جميل ما اقبله و سبحانه من قابل ما أشكره ، و سبحانه من شكور ما أغفره ، و سبحانه من غفور ما أكبره ، و سبحانه من كبير ما أجبره ، و سبحانه من جبار ما أدينه ، و سبحانه من ديان ما أقضاه ، و سبحانه من قاض ما أرفعه ، و سبحانه من رفيع ما أشرفه ، و سبحانه من شريف ما أرزقه ، و سبحانه من رزاق ما أقبضه ، و سبحانه من قابض ما أبداه ، و سبحانه من باد ما أقدسه ، و سبحانه من قدوس ما أطهره ، و سبحانه من طاهر ما أزكاه ، و سبحانه من زكي ما أبقاه ، و سبحانه من باق ما أعوده ، و سبحانه من عواد ما أفطره ، و سبحانه من فاطر ما أوهبه ، و سبحانه من وهاب ما أتوبه ، و سبحانه من تواب ما أسخاه ، وسبحانه من سخي ما أبصره ، و سبحانه من بصير ما أسلمه ، و سبحانه من سلام ما أشفاه ، و سبحانه من شاف ما أنجاه ، و سبحانه من منج ما أبره ، و سبحانه من بار ما أطلبه ، و سبحانه من طالب ما أدركه ، و سبحانه من مدرك ما أشده ، و سبحانه من شديد ما أعطفه ، و سبحانه من عطوف ما أعدله، و سبحانه من عادل ما أتقنه ، و سبحانه من متقن ما أحكمه ، و سبحانه من حكيم ما أكفله ، و سبحانه من كفيل ما أشهده ، و سبحانه و هو الله العظيم و بحمده ، الحمد لله و لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم دافع كل بلية و هو حسبي و نعم الوكيل ، و صلى الله على محمد و آله الطاهرين

هذا هو دعاء جبريل عليه السلام .. هو مكتوب على العرش .. ومكتوب على استآر الكعبه  واركآنها ..~
وفضل هذا الدعاء كـالآتي :-

1- يأمن من عذاب القبر ..~
2- ويكون اميناً يوم الفزع الاكبر ..~
3- يكون امينآ من موت الفجآر ..~
4- الرزق من يحث لا تحتسبون ..~

والكثير من الافضال لهذا الدعاء ..~
وكمـا يقآل ايضاً من صآم ( 14 و 15 و 16 ) من كل شهر .. ودعاء بهذا الدعاء قبل الافطآر .. يكرمه الله تعآلى .. ويفرج عنه الهموم والغموم ويوسع رزقه .. ويذهب عنه الحزن .. والديون ويفرج همـه وغمـه ..~

:) ..!!
28‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة TA3JBAN (لـــن نركــع الا لله).
قد يهمك أيضًا
من هو أول من أذن في السماء ؟
من؟؟
دعاء جميل
ما هو أفضل دعاء لقيام الليل ؟
دعاء ل أبويك من فضلك
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة