الرئيسية > السؤال
السؤال
مآ هو موقف آلرسول محمد صلى آلله آلله عليه وسلم في حسن تعآملهم مع آلمعآهدين ؟؟؟؟
تربية الطيور | العناية بالبشرة 27‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
الإجابات
1 من 13
....
2‏/10‏/2010 تم النشر بواسطة D_M_G.
2 من 13
العدالة الاجتماعية في عهد الرسول محمد صلى الله عليه وسلم

كان النظام الاجتماعي في أرض الحجاز وخاصة في مكة يعاني الكثير من المشاكل بين الأعراق والأديان في جو من عدم المساواة في النظام الاقتصادي وعدم التسامح وحرب القبائل والسلب وحيث بين الفقير والغني هوة كبيرة. فقد حلت محل العدالة ممارسات غير عادلة كثيرة فالضعيف يتم سحقه من قبل الغني والقوي. وكان الإنسان يُظْلَمُ بسبب عرقه ودينه ويعمل في ظروف قاسية لقاء لقمة عيش وكسرة خبز؛ وبسبب النظام الربوي في الحياة التجارية يلقى الفقراء ضربات قاسية وينتهون. أما الغني فكان يستهلك وبشكل مفرط حتى أنه عمت مثل هذه اللاأخلاقيات في المجتمع؛ فمثلا عرب الجاهلية كانوا يسلبون أموال القوافل التجارية ويعرضونها في السوق بأبخس الأثمان وبذلك يؤثرون على الأسعار في السوق التجارية. وأحيانًا كانوا يشكلون السوق السوداء بإخفائهم للأموال التي في أيديهم. أعطى القرآن معلومات عن الأعراب قبل الإسلام في أرض الحجاز والذين يشكلون الغالبية العظمى قبل بعثة الرسول صلى الله عليه وسلم حيث أعلن الله تعالى كيف أن هذا المجتمع الجاهلي لا يفهم حديثًا. حيث يقول تعالى: "الأعراب أشد كفرًا ونفاقًا وأجدر ألا يعلموا حدود ما أنزل الله على رسوله والله عليم حكيم"  (سورة التوبة 97)

أُرسل سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم إلى قوم جاهلون لا يفهمون قولاً من أجل أن يدعوهم إلى الأخلاق الحسنة ويبصرهم بالحقائق إلا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم تثني عزيمته أمام الصعاب. بل بلَّغ دين الله لهؤلاء القوم " القاسيين في كفرهم ونفاقهم" وكان قدوة حسنة لهم بحياته كلها. دعا قومه إلى العدل دائمًا كما أُمر به في الآية قوله تعالى: "قل أمر ربي بالقسط" (سورة الأعراف 29).

أيقظ محمد صلى الله عليه وسلم بتبليغه وأخلاقه كل الجزيرة العربية بشكل كبير، واعتنق الناس دين الإسلام أفواجًا في عهده. وأتى لهم كما ذكر في القران الكريم بأحكام العدل والتسامح والسلام والأخلاق الحميدة والاستقرار في النظام الاجتماعي. وكان أحد أهم الأسباب التي وطدت مبادئه الالتزام بنص الآية الكريمة: "إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها وإذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل " (سورة النساء 58) حيث أسس العدالة بين الناس بدون تفرقة وكمثال على هذا؛ الاتفاقية التي عقدها نبينا محمد صلى الله عليه وسلم مع أهل نجران من أهل الكتاب، هذه الاتفاقية التي طبقت بين الناس بمعنى قوله: "الذي يريد العدالة يحياها ولن يكون هناك ظالم أو مظلوم" (1) لخير علامة على كيفية تحقيقه للعدالة بين الناس. لذلك كان هذا النظام الفريد سببًا في كسب رسول الله صلى الله عليه وسلم للثقة في تلك الفترة حتى أن ألد أعدائه لم يجدوا بدًا من تصديقه.

تطبيق محمد صلى الله عليه وسلم للعدالة والتسامح:
رد محمد صلى الله عليه وسلم في العهد الذي عاش فيه كل المفاهيم الجاهلية والتي تؤمن بفضل اللسان، العرق، والمستوى الاجتماعي، والقومية لأن أخلاق القرآن ترد بشدة على مثل هذه التمايز بين الناس. فقد منع القرآن الكريم العنصرية  وأعلن سبب خلق الإنسان بأعراق مختلفة وهو حكمة (لتعارفوا). وأن التفاضل هو في الإيمان بالله وفي التقوى.
كما أعلن نبينا لقومه الذين كانت العنصرية (العصبية) منتشرة بينهم أنه لا أهمية للفروق القومية بين الناس البتة؛ وأن الناس جميعًا متساوون أمام الله وأن المهم في الأمر هو صدق الإيمان قلبيًا مع الله. في الوقت الذي كان محمد صلى الله عليه وسلم يدعو قومه إلى الإيمان بالله كان يأمرهم بعدم التفريق بين الناس بأي شكل من الأشكال ويقول هكذا: "أيها الناس ألا إن ربكم واحد ألا إن أباكم واحد لا فضل لعربي على أعجمي ولا لأعجمي على عربي ولا لأسود على أحمر ولا لأحمر على أسود إلا بالتقوى. إن أكرمكم أتقاكم ألا هل بلغت؟ قالوا: بلى يا رسول الله. قال فليبلغ الشاهد الغائب". أخرجه ابن مردوية والبيهقي عن جابر (2) والحديث المروى عن أبي هريرة رضي الله عنه أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: "إن الله أذهب نخوة الجاهلية وتكبرها بآبائها كلكم من آدم وحواء كطف الصاع بصاع وإن أكرمكم عند الله أتقاكم" أخرجه البيهقي عن أبي أمامة (3).
وفي رواية أخرى أنه لا فضل لأحد على أحد إلا بالتقوى... حيث يقول: "إن أنسابكم هذه ليست بمسيئة على أحد كلكم بنو آدم طف الصاع لم تملؤه ليس لأحد على أحد فضل إلا بدين وتقوى. إن الله لا يسألكم عن أحسابكم ولا عن أنسابكم يوم القيامة. إن أكرمكم عند الله أتقاكم" أخرجه أحمد وجابر(4). حسب المرء سيئة أن يكون محقرًا للغير يزدريهم بخيل سيئ الأخلاق متجاوزًا للحدود. (معنى الحديث)    

العهود التي عقدها نبينا محمد في عهده مع أهل الكتاب والمشركين حققت العدالة في المجتمع
قابل نبينا بعد هجرته من مكة إلى المدينة مجتمعات بشرية مختلفة، وكانت توجد تجمعات مؤثرة تعيش معًا من اليهود والمسيحيين ومن الذين لم يدخلوا في الإسلام بعد في المدينة. حيث توصَّل إلى عقد اتفاقيات مع أكثر من مائة من التجمعات إما عن طريق الرسائل أو التحدث معهم شخصيًا بهدف تحقيق السلام والوحدة الاجتماعية في مجتمع المدينة ذات البنية المتعددة الاتجاهات (5).

يعبر ت. و. ارنولد عن أهمية الوحدة الاجتماعية التي أسسها نبينا محمد صلى الله عليه وسلم بهذا الشكل في أرض الحجاز والتي لم تطع أمر أحدًا قطعًا سابقًا، سلمت نفسها لذلك الأمر المطلق وأخذت شكلاً سياسيًا وحدويًا:

"حقق محمد صلى الله عليه وسلم وحدة من القبائل المتعددة الصغيرة والكبيرة التي كانت دائما في حالة عدائية مع بعضها من المجموعات الاجتماعية المناهزة للمائة) كما ذكر في القرآن في الكثير من الآيات حول حياة التسامح من الأخلاقيات الإسلامية التي حبذها ديننا"(6).
حيث أمرت الآية بإيمان المسلمين بالكتب المقدسة واحترام عقائدهم كما في قوله تعالى: "فلذلك فادع واستقم كما أمرت ولا تتبع أهواءهم وقل آمنت بما أنزل الله من كتاب وأمرت لأعدل بينكم الله ربنا وربكم لنا أعمالنا ولكم أعمالكم لا حجة بيننا وبينكم الله يجمع بيننا واليه المصير" ( سورة الشورى 15).
تُعرِّف الآية السابقة المسلم كيف يجب أن يقيم علاقاته مع أصحاب الأديان الأخرى. والمسلمون أيضا تأسيًا بأخلاق الرسول صلى الله عليه وسلم مسؤولون عن إظهار سلوكهم في التسامح والعدالة على السواء مع الإنسانية كافة حيث يمكن أن يكون هذا الإنسان يهوديًا أو نصرانيًا أو مشركًا أو بوذيًا أو ملحدًا. وهذا سيكون سببًا في خلق إيجابيات لا يمكن أن تفوت على مشاعره وتزرع الدفء في قلوبهم تجاه الإسلام أيًا كانت اعتقاداتهم بسبب الأمر الإلهي بهذه الأخلاقيات العادلة والصادقة.
ميثاق المدينة:
يُمثِّل ميثاق المدينة الذي وقعه نبينا مع المجتمعات النصرانية واليهودية والمشركين أحد أجمل نماذج التسامح والعدالة في الأخلاق الإسلامية. هذا الميثاق في يومنا هذا هو موضوع الكثير من الكتابات والمقالات. وتجرى عليه دراسات وبحوث واسعة.
جاء ميثاق المدينة قبل 1430 سنة تقريبًا في عام 622م استجابة لرغبات الناس من ذوي الاعتقادات المختلفة بقيادة محمد صلى الله عليه وسلم حيث غدت معاهدة حقوقية دخلت حيز التنفيذ. ونتيجة لهذا الميثاق أخذت المجتمعات التي كانت معادية لبعضها البعض من مختلف الأعراق والأديان والتي كانت تكن مشاعر العداء ولمدة 120 عامًا مكانها فيه.
أظهر محمد صلى الله عليه وسلم من خلال هذا الميثاق أنه يمكن التعايش معا في كل فرصة تظهر فيه الخلافات والهجمات والمشاعر العدائية وعدم التفاهم.
وحسب ميثاق المدينة: كل الناس أحرار وبدون أي ضغط في اختيار الدين أو الاعتقاد أو التوجه السياسي أو الفلسفي كما يمكنهم تشكيل تجمعات مع الناس الذين يتقاسمونه أفكارهم وأحرار في تطبيق حقوقهم. إلا أنه من ارتكب جريمة لن يحمى من طرف أحد أبدًا.
الأطراف المتعاقدة ستتعاضد فيما بينها وهم في حماية نبينا محمد صلى الله عليه وسلم. وترد الخلافات بين الأطراف المتنازعة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم. جرى تطبيق هذا الميثاق الذي أعده نبينا محمد صلى الله عليه وسلم على شكل مراحل من عام 622 إلى عام 632ميلادية.
وبموجب هذا الميثاق تجاوز من كان لهم وشائج دموية من أقارب أو من لهم أسلوب قبلي متجاوزين كل ذلك الى الاتحاد مع الناس من جغرافيات وثقافات وقوميات مختلفة تمامًا عن بعضها البعض.
حقق ميثاق المدينة حرية الدين والإيمان على مستوىً واسع. والمادة التي أفصحت عن الحرية هي بالشكل التالي: يهود بني عوف مع المؤمنين من نفس الأمة، دين اليهود لليهود ودين المسلمين للمسلمين بهذا الميثاق اعترف بحق عضوية النصارى واليهود والصابئين والمجوس أيضًا.
أما المادة 16: اليهود التابعون لنا بدون تعرضهم لأية مظالم وبدون التعاضد مع أعدائهم سيحصلون على حق تعاوننا وتساندنا(10).
ولم يجد أحد من الصحابة الذين التزموا بفكرة نبينا بهذا الميثاق أي مانع في الاعتراف بهذا الحق في العهود الآتية من بعد الرسول صلى الله عليه وسلم للبربر والبوذيين والبرهمان وما شابههم(11).
وفي هذا الفترة كان يتم حل الخلافات بسهولة وأصبح الكل محترمًا لعقائد الآخر. واستمرت العدالة والسلام لفترة طويلة.

والمسلمون الذين آمنوا بالقرآن يجب أن يعيشوا بشكل تام هذا السلوك الذي شاهدناه من حياة نبينا. فكما أن المسلم يظهر الحساسية في تطبيق أمر الله كما ذكره القرآن من العبادات فهو كذلك مسؤول عن الأمر الإلهي بالحكم بالعدل والتسامح والشيء الوحيد الذي يجب عمله هو الاعتصام بالقرآن وسنة نبينا وإظهار مساعي جدية من أجل تحكيم العدالة الحقيقية كما عرفه القرآن.
7‏/10‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
3 من 13
.
16‏/10‏/2010 تم النشر بواسطة هلاليه بلا حدود.
4 من 13
عن أنس بن مالك رضي الله عنه : كان غلام يهودي يخدم النبي صلى الله عليه وسلم فمرض ، فأتاه النبي صلى الله عليه وسلم يعوده ، فقعد عند رأسه ، فقال له : أسلم . فنظر إلى أبيه وهو عنده ، فقال له : أطع أبا القاسم صلى الله عليه وسلم ، فأسلم ، فخرج النبي صلى الله عليه وسلم وهو يقول : الحمد لله الذي أنقذه من النار ) رواه البخاري .
16‏/10‏/2010 تم النشر بواسطة هلاليه بلا حدود.
5 من 13
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله القائل: (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ) والصلاة والسلام على من أرسله ربه بالهدى والرحمة وعلى آله وصحبه وبعد:
فإن رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم تمثل الرحمة في خُلقه وتعامله مع الناس أجمعين ولم تكن هذه الرحمة فقط مع أصحابه بل رحمته صلى الله عليه وسلم تعدت لغير المسلمين وذلك في صور كثيرة قد يجهلها كثير من المسلمين فضلاً عن غير المسلمين ولهذا كانت مثل هذه الصور التي تعرفنا برسولنا صلى الله عليه وسلم وكيف كانت رحمته بغير المسلمين أيضاً.
الموقف الأول :
عن عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا زَوْجَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ َنَّهَا قَالَتْ لِلنَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: هَلْ أَتَى عَلَيْكَ يَوْمٌ كَانَ أَشَدَّ مِنْ يَوْمِ أُحُدٍ قَالَ لَقَدْ لَقِيتُ مِنْ قَوْمِكِ مَا لَقِيتُ وَكَانَ أَشَدَّ مَا لَقِيتُ مِنْهُمْ يَوْمَ الْعَقَبَةِ إِذْ عَرَضْتُ نَفْسِي عَلَى ابْنِ عَبْدِ يَالِيلَ بْنِ عَبْدِ كُلَالٍ فَلَمْ يُجِبْنِي إِلَى مَا أَرَدْتُ فَانْطَلَقْتُ وَأَنَا مَهْمُومٌ عَلَى وَجْهِي فَلَمْ أَسْتَفِقْ إِلاَّ وَأَنَا بِقَرْنِ الثَّعَالِبِ فَرَفَعْتُ رَأْسِي فَإِذَا أَنَا بِسَحَابَةٍ قَدْ أَظَلَّتْنِي فَنَظَرْتُ فَإِذَا فِيهَا جِبْرِيلُ فَنَادَانِي فَقَالَ إِنَّ اللَّهَ قَدْ سَمِعَ قَوْلَ قَوْمِكَ لَكَ وَمَا رَدُّوا عَلَيْكَ وَقَدْ بَعَثَ إِلَيْكَ مَلَكَ الْجِبَالِ لِتَأْمُرَهُ بِمَا شِئْتَ فِيهِمْ فَنَادَانِي مَلَكُ الْجِبَالِ فَسَلَّمَ عَلَيَّ ثُمَّ قَالَ يَا مُحَمَّدُ فَقَالَ ذَلِكَ فِيمَا شِئْتَ إِنْ شِئْتَ أَنْ أُطْبِقَ عَلَيْهِمْ الْأَخْشَبَيْنِ فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بَلْ أَرْجُو أَنْ يُخْرِجَ اللَّهُ مِنْ أَصْلَابِهِمْ مَنْ يَعْبُدُ اللَّهَ وَحْدَهُ لَا يُشْرِكُ بِهِ شَيْئًا. رواه البخاري (8/11).
الموقف الثانية:
عن عَبْدَ اللَّهِ بن عمر رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُما:
أَنَّ امْرَأَةً وُجِدَتْ فِي بَعْضِ مَغَازِي النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَقْتُولَةً فَأَنْكَرَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَتْلَ النِّسَاءِ وَالصِّبْيَانِ. رواه البخاري (10/206).
الموقف الثالث:
عَنْ أَنَسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: (كَانَ غُلَامٌ يَهُودِيٌّ يَخْدُمُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَمَرِضَ فَأَتَاهُ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَعُودُهُ فَقَعَدَ عِنْدَ رَأْسِهِ فَقَالَ لَهُ أَسْلِمْ فَنَظَرَ إِلَى أَبِيهِ وَهُوَ عِنْدَهُ فَقَالَ لَهُ أَطِعْ أَبَا الْقَاسِمِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَأَسْلَمَ فَخَرَجَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهُوَ يَقُولُ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنْقَذَهُ مِنْ النَّارِ) رواه البخاري (5/141).
الموقف الرابع:
عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍوعَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ مَنْ قَتَلَ نَفْسًا مُعَاهَدًا لَمْ يَرِحْ رَائِحَةَ الْجَنَّةِ وَإِنَّ رِيحَهَا لَيُوجَدُ مِنْ مَسِيرَةِ أَرْبَعِينَ عَامًا. رواه البخاري ( 21/228).


الموقف الخامس :
عن بُرَيْدَة بن الحصيب رضي الله عنه قالَ: كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا أَمَّرَ أَمِيرًا عَلَى جَيْشٍ أَوْ سَرِيَّةٍ أَوْصَاهُ فِي خَاصَّتِهِ بِتَقْوَى اللَّهِ وَمَنْ مَعَهُ مِنْ الْمُسْلِمِينَ خَيْرًا ثُمَّ قَالَ اغْزُوا بِاسْمِ اللَّهِ فِي سَبِيلِ اللَّهِ قَاتِلُوا مَنْ كَفَرَ بِاللَّهِ اغْزُوا وَلَا تَغُلُّوا وَلَا تَغْدِرُوا وَلَا تَمْثُلُوا وَلَا تَقْتُلُوا وَلِيدًا وَإِذَا لَقِيتَ عَدُوَّكَ مِنْ الْمُشْرِكِينَ فَادْعُهُمْ إِلَى ثَلَاثِ خِصَالٍ أَوْ خِلَالٍ فَأَيَّتُهُنَّ مَا أَجَابُوكَ فَاقْبَلْ مِنْهُمْ وَكُفَّ عَنْهُمْ ثُمَّ ادْعُهُمْ إِلَى الْإِسْلَامِ فَإِنْ أَجَابُوكَ فَاقْبَلْ مِنْهُمْ وَكُفَّ عَنْهُمْ ثُمَّ ادْعُهُمْ إِلَى التَّحَوُّلِ مِنْ دَارِهِمْ إِلَى دَارِ الْمُهَاجِرِينَ وَأَخْبِرْهُمْ أَنَّهُمْ إِنْ فَعَلُوا ذَلِكَ فَلَهُمْ مَا لِلْمُهَاجِرِينَ وَعَلَيْهِمْ مَا عَلَى الْمُهَاجِرِينَ فَإِنْ أَبَوْا أَنْ يَتَحَوَّلُوا مِنْهَا فَأَخْبِرْهُمْ أَنَّهُمْ يَكُونُونَ كَأَعْرَابِ الْمُسْلِمِينَ يَجْرِي عَلَيْهِمْ حُكْمُ اللَّهِ الَّذِي يَجْرِي عَلَى الْمُؤْمِنِينَ وَلَا يَكُونُ لَهُمْ فِي الْغَنِيمَةِ وَالْفَيْءِ شَيْءٌ إِلَّا أَنْ يُجَاهِدُوا مَعَ الْمُسْلِمِينَ فَإِنْ هُمْ أَبَوْا فَسَلْهُمْ الْجِزْيَةَ فَإِنْ هُمْ أَجَابُوكَ فَاقْبَلْ مِنْهُمْ وَكُفَّ عَنْهُمْ فَإِنْ هُمْ أَبَوْا فَاسْتَعِنْ بِاللَّهِ وَقَاتِلْهُمْ وَإِذَا حَاصَرْتَ أَهْلَ حِصْنٍ فَأَرَادُوكَ أَنْ تَجْعَلَ لَهُمْ ذِمَّةَ اللَّهِ وَذِمَّةَ نَبِيِّهِ فَلَا تَجْعَلْ لَهُمْ ذِمَّةَ اللَّهِ وَلَا ذِمَّةَ نَبِيِّهِ وَلَكِنْ اجْعَلْ لَهُمْ ذِمَّتَكَ وَذِمَّةَ أَصْحَابِكَ فَإِنَّكُمْ أَنْ تُخْفِرُوا ذِمَمَكُمْ وَذِمَمَ أَصْحَابِكُمْ أَهْوَنُ مِنْ أَنْ تُخْفِرُوا ذِمَّةَ اللَّهِ وَذِمَّةَ رَسُولِهِ وَإِذَا حَاصَرْتَ أَهْلَ حِصْنٍ فَأَرَادُوكَ أَنْ تُنْزِلَهُمْ عَلَى حُكْمِ اللَّهِ فَلَا تُنْزِلْهُمْ عَلَى حُكْمِ اللَّهِ وَلَكِنْ أَنْزِلْهُمْ عَلَى حُكْمِكَ فَإِنَّكَ لَا تَدْرِي أَتُصِيبُ حُكْمَ اللَّهِ فِيهِمْ أَمْ لا. رواه مسلم (9/150).
الموقف السادس :
عن أَبَا هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: بَعَثَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ خَيْلًا قِبَلَ نَجْدٍ فَجَاءَتْ بِرَجُلٍ مِنْ بَنِي حَنِيفَةَ يُقَالُ لَهُ ثُمَامَةُ بْنُ أُثَالٍ فَرَبَطُوهُ بِسَارِيَةٍ مِنْ سَوَارِي الْمَسْجِدِ فَخَرَجَ إِلَيْهِ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ مَا عِنْدَكَ يَا ثُمَامَةُ فَقَالَ عِنْدِي خَيْرٌ يَا مُحَمَّدُ إِنْ تَقْتُلْنِي تَقْتُلْ ذَا دَمٍ وَإِنْ تُنْعِمْ تُنْعِمْ عَلَى شَاكِرٍ وَإِنْ كُنْتَ تُرِيدُ الْمَالَ فَسَلْ مِنْهُ مَا شِئْتَ فَتُرِكَ حَتَّى كَانَ الْغَدُ ثُمَّ قَالَ لَهُ مَا عِنْدَكَ يَا ثُمَامَةُ قَالَ مَا قُلْتُ لَكَ إِنْ تُنْعِمْ تُنْعِمْ عَلَى شَاكِرٍ فَتَرَكَهُ حَتَّى كَانَ بَعْدَ الْغَدِ فَقَالَ مَا عِنْدَكَ يَا ثُمَامَةُ فَقَالَ عِنْدِي مَا قُلْتُ لَكَ فَقَالَ أَطْلِقُوا ثُمَامَةَ فَانْطَلَقَ إِلَى نَجْلٍ قَرِيبٍ مِنْ الْمَسْجِدِ فَاغْتَسَلَ ثُمَّ دَخَلَ الْمَسْجِدَ فَقَالَ أَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ اللَّهِ يَا مُحَمَّدُ وَاللَّهِ مَا كَانَ عَلَى الْأَرْضِ وَجْهٌ أَبْغَضَ إِلَيَّ مِنْ وَجْهِكَ فَقَدْ أَصْبَحَ وَجْهُكَ أَحَبَّ الْوُجُوهِ إِلَيَّ وَاللَّهِ مَا كَانَ مِنْ دِينٍ أَبْغَضَ إِلَيَّ مِنْ دِينِكَ فَأَصْبَحَ دِينُكَ أَحَبَّ الدِّينِ إِلَيَّ وَاللَّهِ مَا كَانَ مِنْ بَلَدٍ أَبْغَضُ إِلَيَّ مِنْ بَلَدِكَ فَأَصْبَحَ بَلَدُكَ أَحَبَّ الْبِلَادِ إِلَيَّ وَإِنَّ خَيْلَكَ أَخَذَتْنِي وَأَنَا أُرِيدُ الْعُمْرَةَ فَمَاذَا تَرَى فَبَشَّرَهُ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَمَرَهُ أَنْ يَعْتَمِرَ فَلَمَّا قَدِمَ مَكَّةَ قَالَ لَهُ قَائِلٌ صَبَوْتَ قَالَ لَا وَلَكِنْ أَسْلَمْتُ مَعَ مُحَمَّدٍ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَلَا وَاللَّهِ لَا يَأْتِيكُمْ مِنْ الْيَمَامَةِ حَبَّةُ حِنْطَةٍ حَتَّى يَأْذَنَ فِيهَا النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ. رواه البخاري (13/277).
الموقف السابع :
عَنْ خَالِدِ بْنِ الْوَلِيدِ قَالَ: غَزَوْتُ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ خَيْبَرَ فَأَتَتْ الْيَهُودُ فَشَكَوْا أَنَّ النَّاسَ قَدْ أَسْرَعُوا إِلَى حَظَائِرِهِمْ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَلَا لَا تَحِلُّ أَمْوَالُ الْمُعَاهَدِينَ إِلَّا بِحَقِّهَا وَحَرَامٌ عَلَيْكُمْ حُمُرُ الْأَهْلِيَّةِ وَخَيْلُهَا وَبِغَالُهَا وَكُلُّ ذِي نَابٍ مِنْ السِّبَاعِ وَكُلُّ ذِي مِخْلَبٍ مِنْ الطَّيْرِ . رواه أبو داود بسند حسن (10/273).



الموقف الثامن :
عن سَهْل ابْنَ سَعْدٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَوْمَ خَيْبَرَ لَأُعْطِيَنَّ الرَّايَةَ غَدًا رَجُلًا يُفْتَحُ عَلَى يَدَيْهِ يُحِبُّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيُحِبُّهُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ فَبَاتَ النَّاسُ لَيْلَتَهُمْ أَيُّهُمْ يُعْطَى فَغَدَوْا كُلُّهُمْ يَرْجُوهُ فَقَالَ أَيْنَ عَلِيٌّ فَقِيلَ يَشْتَكِي عَيْنَيْهِ فَبَصَقَ فِي عَيْنَيْهِ وَدَعَا لَهُ فَبَرَأَ كَأَنْ لَمْ يَكُنْ بِهِ وَجَعٌ فَأَعْطَاهُ فَقَالَ أُقَاتِلُهُمْ حَتَّى يَكُونُوا مِثْلَنَا فَقَالَ انْفُذْ عَلَى رِسْلِكَ حَتَّى تَنْزِلَ بِسَاحَتِهِمْ ثُمَّ ادْعُهُمْ إِلَى الْإِسْلَامِ وَأَخْبِرْهُمْ بِمَا يَجِبُ عَلَيْهِمْ فَوَاللَّهِ لَأَنْ يَهْدِيَ اللَّهُ بِكَ رَجُلًا خَيْرٌ لَكَ مِنْ أَنْ يَكُونَ لَكَ حُمْرُ النَّعَمِ. رواه البخاري(10/198) مسلم(12/132)
الموقف التاسع :
4704 - عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: قِيلَ يَا رَسُولَ اللَّهِ ادْعُ عَلَى الْمُشْرِكِينَ قَالَ إِنِّي لَمْ أُبْعَثْ لَعَّانًا وَإِنَّمَا بُعِثْتُ رَحْمَةً. رواه مسلم ( 12/494).
الموقف العاشر :
عن أَبُي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قال: كُنْتُ أَدْعُو أُمِّي إِلَى الْإِسْلَامِ وَهِيَ مُشْرِكَةٌ فَدَعَوْتُهَا يَوْمًا فَأَسْمَعَتْنِي فِي رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَا أَكْرَهُ فَأَتَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَنَا أَبْكِي قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنِّي كُنْتُ أَدْعُو أُمِّي إِلَى الْإِسْلَامِ فَتَأْبَى عَلَيَّ فَدَعَوْتُهَا الْيَوْمَ فَأَسْمَعَتْنِي فِيكَ مَا أَكْرَهُ فَادْعُ اللَّهَ أَنْ يَهْدِيَ أُمَّ أَبِي هُرَيْرَةَ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ اللَّهُمَّ اهْدِ أُمَّ أَبِي هُرَيْرَةَ فَخَرَجْتُ مُسْتَبْشِرًا بِدَعْوَةِ نَبِيِّ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَلَمَّا جِئْتُ فَصِرْتُ إِلَى الْبَابِ فَإِذَا هُوَ مُجَافٌ فَسَمِعَتْ أُمِّي خَشْفَ قَدَمَيَّ فَقَالَتْ مَكَانَكَ يَا أَبَا هُرَيْرَةَ وَسَمِعْتُ خَضْخَضَةَ الْمَاءِ قَالَ فَاغْتَسَلَتْ وَلَبِسَتْ دِرْعَهَا وَعَجِلَتْ عَنْ خِمَارِهَا فَفَتَحَتْ الْبَابَ ثُمَّ قَالَتْ يَا أَبَا هُرَيْرَةَ أَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ قَالَ فَرَجَعْتُ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَأَتَيْتُهُ وَأَنَا أَبْكِي مِنْ الْفَرَحِ قَالَ قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَبْشِرْ قَدْ اسْتَجَابَ اللَّهُ دَعْوَتَكَ وَهَدَى أُمَّ أَبِي هُرَيْرَةَ فَحَمِدَ اللَّهَ وَأَثْنَى عَلَيْهِ وَقَالَ خَيْرًا قَالَ قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ ادْعُ اللَّهَ أَنْ يُحَبِّبَنِي أَنَا وَأُمِّي إِلَى عِبَادِهِ الْمُؤْمِنِينَ وَيُحَبِّبَهُمْ إِلَيْنَا قَالَ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ اللَّهُمَّ حَبِّبْ عُبَيْدَكَ هَذَا يَعْنِي أَبَا هُرَيْرَةَ وَأُمَّهُ إِلَى عِبَادِكَ الْمُؤْمِنِينَ وَحَبِّبْ إِلَيْهِمْ الْمُؤْمِنِينَ فَمَا خُلِقَ مُؤْمِنٌ يَسْمَعُ بِي وَلا يَرَانِي إِلاَّ أَحَبَّنِي. رواه مسلم ( 12/286).
الموقف الحادي عشر :
عن أَبُي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قال: قَدِمَ طُفَيْلُ بْنُ عَمْرٍو الدَّوْسِيُّ وَأَصْحَابُهُ عَلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالُوا يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّ دَوْسًا عَصَتْ وَأَبَتْ فَادْعُ اللَّهَ عَلَيْهَا فَقِيلَ هَلَكَتْ دَوْسٌ قَالَ اللَّهُمَّ اهْدِ دَوْسًا وَأْتِ بِهِمْ. رواه البخاري(10/88).
الموقف الثاني عشر:
عَنْ جَابِرٍ بن عبد الله رضي الله عنهما قَالَ: قَالُوا يَا رَسُولَ اللَّهِ أَخْرَقَتْنَا نِبَالُ ثَقِيفٍ فَادْعُ اللَّهَ عَلَيْهِمْ قَالَ اللَّهُمَّ اهْدِ ثَقِيفًا. رواه الترمذي وقال هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ غَرِيبٌ. (12/456).
29‏/10‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
6 من 13
العدالة الاجتماعية التسامح
11‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
7 من 13
مفهمت شي منكم ابي موقف الرسول صلى الله عليه وسلم مختصر
20‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
8 من 13
بسم الله الرحمن الرحيم

عن عبدالله بن عمرو رضي الله عنهما ان النبي صلى الله عليه وسلم قال ((من قتل نفساً معاهداًلم يرح رائحة الجنه , وان ريحها ليوجد من مسيرة اربعين عاماً )) , عن خالد بن الوليد قال :(غزوت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم  خيبر فأتت  اليهود فشكوا ان الناس قد اسرعوا الى حظائرهم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم الا لا تحل اموال المعاهدين الا بحقها وحرام عليكم حمر الاهليه وخيلها وبغالها وكل ذي ناب من السباع وكل ذي مخلب من الطير , عن أنس بن مالك رضي الله عنه  (( كان غلام يهودي يخدم النبي صلى الله عليه وسلم فمرض , فأتاه النبي صلى الله عليه وسلم يعودة ,  فقعد عند رأسه , فقال له : أسلم , فنظر الى ابيه وهو عنده , فقال له : أطع أبا القاسم صلى الله عليه وسلم , فأسلم , فخرج النبي صلى الله عليه وسلم وهو يقول : الحمدلله الذي أنقذه من النار )) .
2‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
9 من 13
العدالة الاجتماعية في عهد الرسول محمد صلى الله عليه وسلم

كان النظام الاجتماعي في أرض الحجاز وخاصة في مكة يعاني الكثير من المشاكل بين الأعراق والأديان في جو من عدم المساواة في النظام الاقتصادي وعدم التسامح وحرب القبائل والسلب وحيث بين الفقير والغني هوة كبيرة. فقد حلت محل العدالة ممارسات غير عادلة كثيرة فالضعيف يتم سحقه من قبل الغني والقوي. وكان الإنسان يُظْلَمُ بسبب عرقه ودينه ويعمل في ظروف قاسية لقاء لقمة عيش وكسرة خبز؛ وبسبب النظام الربوي في الحياة التجارية يلقى الفقراء ضربات قاسية وينتهون. أما الغني فكان يستهلك وبشكل مفرط حتى أنه عمت مثل هذه اللاأخلاقيات في المجتمع؛ فمثلا عرب الجاهلية كانوا يسلبون أموال القوافل التجارية ويعرضونها في السوق بأبخس الأثمان وبذلك يؤثرون على الأسعار في السوق التجارية. وأحيانًا كانوا يشكلون السوق السوداء بإخفائهم للأموال التي في أيديهم. أعطى القرآن معلومات عن الأعراب قبل الإسلام في أرض الحجاز والذين يشكلون الغالبية العظمى قبل بعثة الرسول صلى الله عليه وسلم حيث أعلن الله تعالى كيف أن هذا المجتمع الجاهلي لا يفهم حديثًا. حيث يقول تعالى: "الأعراب أشد كفرًا ونفاقًا وأجدر ألا يعلموا حدود ما أنزل الله على رسوله والله عليم حكيم"  (سورة التوبة 97)

أُرسل سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم إلى قوم جاهلون لا يفهمون قولاً من أجل أن يدعوهم إلى الأخلاق الحسنة ويبصرهم بالحقائق إلا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم تثني عزيمته أمام الصعاب. بل بلَّغ دين الله لهؤلاء القوم " القاسيين في كفرهم ونفاقهم" وكان قدوة حسنة لهم بحياته كلها. دعا قومه إلى العدل دائمًا كما أُمر به في الآية قوله تعالى: "قل أمر ربي بالقسط" (سورة الأعراف 29).

أيقظ محمد صلى الله عليه وسلم بتبليغه وأخلاقه كل الجزيرة العربية بشكل كبير، واعتنق الناس دين الإسلام أفواجًا في عهده. وأتى لهم كما ذكر في القران الكريم بأحكام العدل والتسامح والسلام والأخلاق الحميدة والاستقرار في النظام الاجتماعي. وكان أحد أهم الأسباب التي وطدت مبادئه الالتزام بنص الآية الكريمة: "إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها وإذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل " (سورة النساء 58) حيث أسس العدالة بين الناس بدون تفرقة وكمثال على هذا؛ الاتفاقية التي عقدها نبينا محمد صلى الله عليه وسلم مع أهل نجران من أهل الكتاب، هذه الاتفاقية التي طبقت بين الناس بمعنى قوله: "الذي يريد العدالة يحياها ولن يكون هناك ظالم أو مظلوم" (1) لخير علامة على كيفية تحقيقه للعدالة بين الناس. لذلك كان هذا النظام الفريد سببًا في كسب رسول الله صلى الله عليه وسلم للثقة في تلك الفترة حتى أن ألد أعدائه لم يجدوا بدًا من تصديقه.

تطبيق محمد صلى الله عليه وسلم للعدالة والتسامح:
رد محمد صلى الله عليه وسلم في العهد الذي عاش فيه كل المفاهيم الجاهلية والتي تؤمن بفضل اللسان، العرق، والمستوى الاجتماعي، والقومية لأن أخلاق القرآن ترد بشدة على مثل هذه التمايز بين الناس. فقد منع القرآن الكريم العنصرية  وأعلن سبب خلق الإنسان بأعراق مختلفة وهو حكمة (لتعارفوا). وأن التفاضل هو في الإيمان بالله وفي التقوى.
كما أعلن نبينا لقومه الذين كانت العنصرية (العصبية) منتشرة بينهم أنه لا أهمية للفروق القومية بين الناس البتة؛ وأن الناس جميعًا متساوون أمام الله وأن المهم في الأمر هو صدق الإيمان قلبيًا مع الله. في الوقت الذي كان محمد صلى الله عليه وسلم يدعو قومه إلى الإيمان بالله كان يأمرهم بعدم التفريق بين الناس بأي شكل من الأشكال ويقول هكذا: "أيها الناس ألا إن ربكم واحد ألا إن أباكم واحد لا فضل لعربي على أعجمي ولا لأعجمي على عربي ولا لأسود على أحمر ولا لأحمر على أسود إلا بالتقوى. إن أكرمكم أتقاكم ألا هل بلغت؟ قالوا: بلى يا رسول الله. قال فليبلغ الشاهد الغائب". أخرجه ابن مردوية والبيهقي عن جابر (2) والحديث المروى عن أبي هريرة رضي الله عنه أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: "إن الله أذهب نخوة الجاهلية وتكبرها بآبائها كلكم من آدم وحواء كطف الصاع بصاع وإن أكرمكم عند الله أتقاكم" أخرجه البيهقي عن أبي أمامة (3).
وفي رواية أخرى أنه لا فضل لأحد على أحد إلا بالتقوى... حيث يقول: "إن أنسابكم هذه ليست بمسيئة على أحد كلكم بنو آدم طف الصاع لم تملؤه ليس لأحد على أحد فضل إلا بدين وتقوى. إن الله لا يسألكم عن أحسابكم ولا عن أنسابكم يوم القيامة. إن أكرمكم عند الله أتقاكم" أخرجه أحمد وجابر(4). حسب المرء سيئة أن يكون محقرًا للغير يزدريهم بخيل سيئ الأخلاق متجاوزًا للحدود. (معنى الحديث)    

العهود التي عقدها نبينا محمد في عهده مع أهل الكتاب والمشركين حققت العدالة في المجتمع
قابل نبينا بعد هجرته من مكة إلى المدينة مجتمعات بشرية مختلفة، وكانت توجد تجمعات مؤثرة تعيش معًا من اليهود والمسيحيين ومن الذين لم يدخلوا في الإسلام بعد في المدينة. حيث توصَّل إلى عقد اتفاقيات مع أكثر من مائة من التجمعات إما عن طريق الرسائل أو التحدث معهم شخصيًا بهدف تحقيق السلام والوحدة الاجتماعية في مجتمع المدينة ذات البنية المتعددة الاتجاهات (5).

يعبر ت. و. ارنولد عن أهمية الوحدة الاجتماعية التي أسسها نبينا محمد صلى الله عليه وسلم بهذا الشكل في أرض الحجاز والتي لم تطع أمر أحدًا قطعًا سابقًا، سلمت نفسها لذلك الأمر المطلق وأخذت شكلاً سياسيًا وحدويًا:

"حقق محمد صلى الله عليه وسلم وحدة من القبائل المتعددة الصغيرة والكبيرة التي كانت دائما في حالة عدائية مع بعضها من المجموعات الاجتماعية المناهزة للمائة) كما ذكر في القرآن في الكثير من الآيات حول حياة التسامح من الأخلاقيات الإسلامية التي حبذها ديننا"(6).
حيث أمرت الآية بإيمان المسلمين بالكتب المقدسة واحترام عقائدهم كما في قوله تعالى: "فلذلك فادع واستقم كما أمرت ولا تتبع أهواءهم وقل آمنت بما أنزل الله من كتاب وأمرت لأعدل بينكم الله ربنا وربكم لنا أعمالنا ولكم أعمالكم لا حجة بيننا وبينكم الله يجمع بيننا واليه المصير" ( سورة الشورى 15).
تُعرِّف الآية السابقة المسلم كيف يجب أن يقيم علاقاته مع أصحاب الأديان الأخرى. والمسلمون أيضا تأسيًا بأخلاق الرسول صلى الله عليه وسلم مسؤولون عن إظهار سلوكهم في التسامح والعدالة على السواء مع الإنسانية كافة حيث يمكن أن يكون هذا الإنسان يهوديًا أو نصرانيًا أو مشركًا أو بوذيًا أو ملحدًا. وهذا سيكون سببًا في خلق إيجابيات لا يمكن أن تفوت على مشاعره وتزرع الدفء في قلوبهم تجاه الإسلام أيًا كانت اعتقاداتهم بسبب الأمر الإلهي بهذه الأخلاقيات العادلة والصادقة.
ميثاق المدينة:
يُمثِّل ميثاق المدينة الذي وقعه نبينا مع المجتمعات النصرانية واليهودية والمشركين أحد أجمل نماذج التسامح والعدالة في الأخلاق الإسلامية. هذا الميثاق في يومنا هذا هو موضوع الكثير من الكتابات والمقالات. وتجرى عليه دراسات وبحوث واسعة.
جاء ميثاق المدينة قبل 1430 سنة تقريبًا في عام 622م استجابة لرغبات الناس من ذوي الاعتقادات المختلفة بقيادة محمد صلى الله عليه وسلم حيث غدت معاهدة حقوقية دخلت حيز التنفيذ. ونتيجة لهذا الميثاق أخذت المجتمعات التي كانت معادية لبعضها البعض من مختلف الأعراق والأديان والتي كانت تكن مشاعر العداء ولمدة 120 عامًا مكانها فيه.
أظهر محمد صلى الله عليه وسلم من خلال هذا الميثاق أنه يمكن التعايش معا في كل فرصة تظهر فيه الخلافات والهجمات والمشاعر العدائية وعدم التفاهم.
وحسب ميثاق المدينة: كل الناس أحرار وبدون أي ضغط في اختيار الدين أو الاعتقاد أو التوجه السياسي أو الفلسفي كما يمكنهم تشكيل تجمعات مع الناس الذين يتقاسمونه أفكارهم وأحرار في تطبيق حقوقهم. إلا أنه من ارتكب جريمة لن يحمى من طرف أحد أبدًا.
الأطراف المتعاقدة ستتعاضد فيما بينها وهم في حماية نبينا محمد صلى الله عليه وسلم. وترد الخلافات بين الأطراف المتنازعة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم. جرى تطبيق هذا الميثاق الذي أعده نبينا محمد صلى الله عليه وسلم على شكل مراحل من عام 622 إلى عام 632ميلادية.
وبموجب هذا الميثاق تجاوز من كان لهم وشائج دموية من أقارب أو من لهم أسلوب قبلي متجاوزين كل ذلك الى الاتحاد مع الناس من جغرافيات وثقافات وقوميات مختلفة تمامًا عن بعضها البعض.
حقق ميثاق المدينة حرية الدين والإيمان على مستوىً واسع. والمادة التي أفصحت عن الحرية هي بالشكل التالي: يهود بني عوف مع المؤمنين من نفس الأمة، دين اليهود لليهود ودين المسلمين للمسلمين بهذا الميثاق اعترف بحق عضوية النصارى واليهود والصابئين والمجوس أيضًا.
أما المادة 16: اليهود التابعون لنا بدون تعرضهم لأية مظالم وبدون التعاضد مع أعدائهم سيحصلون على حق تعاوننا وتساندنا(10).
ولم يجد أحد من الصحابة الذين التزموا بفكرة نبينا بهذا الميثاق أي مانع في الاعتراف بهذا الحق في العهود الآتية من بعد الرسول صلى الله عليه وسلم للبربر والبوذيين والبرهمان وما شابههم(11).
وفي هذا الفترة كان يتم حل الخلافات بسهولة وأصبح الكل محترمًا لعقائد الآخر. واستمرت العدالة والسلام لفترة طويلة.

والمسلمون الذين آمنوا بالقرآن يجب أن يعيشوا بشكل تام هذا السلوك الذي شاهدناه من حياة نبينا. فكما أن المسلم يظهر الحساسية في تطبيق أمر الله كما ذكره القرآن من العبادات فهو كذلك مسؤول عن الأمر الإلهي بالحكم بالعدل والتسامح والشيء الوحيد الذي يجب عمله هو الاعتصام بالقرآن وسنة نبينا وإظهار مساعي جدية من أجل تحكيم العدالة الحقيقية كما عرفه القرآن.
19‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة yasmin ehab.
10 من 13
الله يعينك
4‏/9‏/2012 تم النشر بواسطة معاند707.
11 من 13
العدالة الاجتماعية في عهد الرسول محمد صلى الله عليه وسلم

كان النظام الاجتماعي في أرض الحجاز وخاصة في مكة يعاني الكثير من المشاكل بين الأعراق والأديان في جو من عدم المساواة في النظام الاقتصادي وعدم التسامح وحرب القبائل والسلب وحيث بين الفقير والغني هوة كبيرة. فقد حلت محل العدالة ممارسات غير عادلة كثيرة فالضعيف يتم سحقه من قبل الغني والقوي. وكان الإنسان يُظْلَمُ بسبب عرقه ودينه ويعمل في ظروف قاسية لقاء لقمة عيش وكسرة خبز؛ وبسبب النظام الربوي في الحياة التجارية يلقى الفقراء ضربات قاسية وينتهون. أما الغني فكان يستهلك وبشكل مفرط حتى أنه عمت مثل هذه اللاأخلاقيات في المجتمع؛ فمثلا عرب الجاهلية كانوا يسلبون أموال القوافل التجارية ويعرضونها في السوق بأبخس الأثمان وبذلك يؤثرون على الأسعار في السوق التجارية. وأحيانًا كانوا يشكلون السوق السوداء بإخفائهم للأموال التي في أيديهم. أعطى القرآن معلومات عن الأعراب قبل الإسلام في أرض الحجاز والذين يشكلون الغالبية العظمى قبل بعثة الرسول صلى الله عليه وسلم حيث أعلن الله تعالى كيف أن هذا المجتمع الجاهلي لا يفهم حديثًا. حيث يقول تعالى: "الأعراب أشد كفرًا ونفاقًا وأجدر ألا يعلموا حدود ما أنزل الله على رسوله والله عليم حكيم"  (سورة التوبة 97)

أُرسل سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم إلى قوم جاهلون لا يفهمون قولاً من أجل أن يدعوهم إلى الأخلاق الحسنة ويبصرهم بالحقائق إلا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم تثني عزيمته أمام الصعاب. بل بلَّغ دين الله لهؤلاء القوم " القاسيين في كفرهم ونفاقهم" وكان قدوة حسنة لهم بحياته كلها. دعا قومه إلى العدل دائمًا كما أُمر به في الآية قوله تعالى: "قل أمر ربي بالقسط" (سورة الأعراف 29).

أيقظ محمد صلى الله عليه وسلم بتبليغه وأخلاقه كل الجزيرة العربية بشكل كبير، واعتنق الناس دين الإسلام أفواجًا في عهده. وأتى لهم كما ذكر في القران الكريم بأحكام العدل والتسامح والسلام والأخلاق الحميدة والاستقرار في النظام الاجتماعي. وكان أحد أهم الأسباب التي وطدت مبادئه الالتزام بنص الآية الكريمة: "إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها وإذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل " (سورة النساء 58) حيث أسس العدالة بين الناس بدون تفرقة وكمثال على هذا؛ الاتفاقية التي عقدها نبينا محمد صلى الله عليه وسلم مع أهل نجران من أهل الكتاب، هذه الاتفاقية التي طبقت بين الناس بمعنى قوله: "الذي يريد العدالة يحياها ولن يكون هناك ظالم أو مظلوم" (1) لخير علامة على كيفية تحقيقه للعدالة بين الناس. لذلك كان هذا النظام الفريد سببًا في كسب رسول الله صلى الله عليه وسلم للثقة في تلك الفترة حتى أن ألد أعدائه لم يجدوا بدًا من تصديقه.

تطبيق محمد صلى الله عليه وسلم للعدالة والتسامح:
رد محمد صلى الله عليه وسلم في العهد الذي عاش فيه كل المفاهيم الجاهلية والتي تؤمن بفضل اللسان، العرق، والمستوى الاجتماعي، والقومية لأن أخلاق القرآن ترد بشدة على مثل هذه التمايز بين الناس. فقد منع القرآن الكريم العنصرية  وأعلن سبب خلق الإنسان بأعراق مختلفة وهو حكمة (لتعارفوا). وأن التفاضل هو في الإيمان بالله وفي التقوى.
كما أعلن نبينا لقومه الذين كانت العنصرية (العصبية) منتشرة بينهم أنه لا أهمية للفروق القومية بين الناس البتة؛ وأن الناس جميعًا متساوون أمام الله وأن المهم في الأمر هو صدق الإيمان قلبيًا مع الله. في الوقت الذي كان محمد صلى الله عليه وسلم يدعو قومه إلى الإيمان بالله كان يأمرهم بعدم التفريق بين الناس بأي شكل من الأشكال ويقول هكذا: "أيها الناس ألا إن ربكم واحد ألا إن أباكم واحد لا فضل لعربي على أعجمي ولا لأعجمي على عربي ولا لأسود على أحمر ولا لأحمر على أسود إلا بالتقوى. إن أكرمكم أتقاكم ألا هل بلغت؟ قالوا: بلى يا رسول الله. قال فليبلغ الشاهد الغائب". أخرجه ابن مردوية والبيهقي عن جابر (2) والحديث المروى عن أبي هريرة رضي الله عنه أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: "إن الله أذهب نخوة الجاهلية وتكبرها بآبائها كلكم من آدم وحواء كطف الصاع بصاع وإن أكرمكم عند الله أتقاكم" أخرجه البيهقي عن أبي أمامة (3).
وفي رواية أخرى أنه لا فضل لأحد على أحد إلا بالتقوى... حيث يقول: "إن أنسابكم هذه ليست بمسيئة على أحد كلكم بنو آدم طف الصاع لم تملؤه ليس لأحد على أحد فضل إلا بدين وتقوى. إن الله لا يسألكم عن أحسابكم ولا عن أنسابكم يوم القيامة. إن أكرمكم عند الله أتقاكم" أخرجه أحمد وجابر(4). حسب المرء سيئة أن يكون محقرًا للغير يزدريهم بخيل سيئ الأخلاق متجاوزًا للحدود. (معنى الحديث)    

العهود التي عقدها نبينا محمد في عهده مع أهل الكتاب والمشركين حققت العدالة في المجتمع
قابل نبينا بعد هجرته من مكة إلى المدينة مجتمعات بشرية مختلفة، وكانت توجد تجمعات مؤثرة تعيش معًا من اليهود والمسيحيين ومن الذين لم يدخلوا في الإسلام بعد في المدينة. حيث توصَّل إلى عقد اتفاقيات مع أكثر من مائة من التجمعات إما عن طريق الرسائل أو التحدث معهم شخصيًا بهدف تحقيق السلام والوحدة الاجتماعية في مجتمع المدينة ذات البنية المتعددة الاتجاهات (5).

يعبر ت. و. ارنولد عن أهمية الوحدة الاجتماعية التي أسسها نبينا محمد صلى الله عليه وسلم بهذا الشكل في أرض الحجاز والتي لم تطع أمر أحدًا قطعًا سابقًا، سلمت نفسها لذلك الأمر المطلق وأخذت شكلاً سياسيًا وحدويًا:

"حقق محمد صلى الله عليه وسلم وحدة من القبائل المتعددة الصغيرة والكبيرة التي كانت دائما في حالة عدائية مع بعضها من المجموعات الاجتماعية المناهزة للمائة) كما ذكر في القرآن في الكثير من الآيات حول حياة التسامح من الأخلاقيات الإسلامية التي حبذها ديننا"(6).
حيث أمرت الآية بإيمان المسلمين بالكتب المقدسة واحترام عقائدهم كما في قوله تعالى: "فلذلك فادع واستقم كما أمرت ولا تتبع أهواءهم وقل آمنت بما أنزل الله من كتاب وأمرت لأعدل بينكم الله ربنا وربكم لنا أعمالنا ولكم أعمالكم لا حجة بيننا وبينكم الله يجمع بيننا واليه المصير" ( سورة الشورى 15).
تُعرِّف الآية السابقة المسلم كيف يجب أن يقيم علاقاته مع أصحاب الأديان الأخرى. والمسلمون أيضا تأسيًا بأخلاق الرسول صلى الله عليه وسلم مسؤولون عن إظهار سلوكهم في التسامح والعدالة على السواء مع الإنسانية كافة حيث يمكن أن يكون هذا الإنسان يهوديًا أو نصرانيًا أو مشركًا أو بوذيًا أو ملحدًا. وهذا سيكون سببًا في خلق إيجابيات لا يمكن أن تفوت على مشاعره وتزرع الدفء في قلوبهم تجاه الإسلام أيًا كانت اعتقاداتهم بسبب الأمر الإلهي بهذه الأخلاقيات العادلة والصادقة.
ميثاق المدينة:
يُمثِّل ميثاق المدينة الذي وقعه نبينا مع المجتمعات النصرانية واليهودية والمشركين أحد أجمل نماذج التسامح والعدالة في الأخلاق الإسلامية. هذا الميثاق في يومنا هذا هو موضوع الكثير من الكتابات والمقالات. وتجرى عليه دراسات وبحوث واسعة.
جاء ميثاق المدينة قبل 1430 سنة تقريبًا في عام 622م استجابة لرغبات الناس من ذوي الاعتقادات المختلفة بقيادة محمد صلى الله عليه وسلم حيث غدت معاهدة حقوقية دخلت حيز التنفيذ. ونتيجة لهذا الميثاق أخذت المجتمعات التي كانت معادية لبعضها البعض من مختلف الأعراق والأديان والتي كانت تكن مشاعر العداء ولمدة 120 عامًا مكانها فيه.
أظهر محمد صلى الله عليه وسلم من خلال هذا الميثاق أنه يمكن التعايش معا في كل فرصة تظهر فيه الخلافات والهجمات والمشاعر العدائية وعدم التفاهم.
وحسب ميثاق المدينة: كل الناس أحرار وبدون أي ضغط في اختيار الدين أو الاعتقاد أو التوجه السياسي أو الفلسفي كما يمكنهم تشكيل تجمعات مع الناس الذين يتقاسمونه أفكارهم وأحرار في تطبيق حقوقهم. إلا أنه من ارتكب جريمة لن يحمى من طرف أحد أبدًا.
الأطراف المتعاقدة ستتعاضد فيما بينها وهم في حماية نبينا محمد صلى الله عليه وسلم. وترد الخلافات بين الأطراف المتنازعة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم. جرى تطبيق هذا الميثاق الذي أعده نبينا محمد صلى الله عليه وسلم على شكل مراحل من عام 622 إلى عام 632ميلادية.
وبموجب هذا الميثاق تجاوز من كان لهم وشائج دموية من أقارب أو من لهم أسلوب قبلي متجاوزين كل ذلك الى الاتحاد مع الناس من جغرافيات وثقافات وقوميات مختلفة تمامًا عن بعضها البعض.
حقق ميثاق المدينة حرية الدين والإيمان على مستوىً واسع. والمادة التي أفصحت عن الحرية هي بالشكل التالي: يهود بني عوف مع المؤمنين من نفس الأمة، دين اليهود لليهود ودين المسلمين للمسلمين بهذا الميثاق اعترف بحق عضوية النصارى واليهود والصابئين والمجوس أيضًا.
أما المادة 16: اليهود التابعون لنا بدون تعرضهم لأية مظالم وبدون التعاضد مع أعدائهم سيحصلون على حق تعاوننا وتساندنا(10).
ولم يجد أحد من الصحابة الذين التزموا بفكرة نبينا بهذا الميثاق أي مانع في الاعتراف بهذا الحق في العهود الآتية من بعد الرسول صلى الله عليه وسلم للبربر والبوذيين والبرهمان وما شابههم(11).
وفي هذا الفترة كان يتم حل الخلافات بسهولة وأصبح الكل محترمًا لعقائد الآخر. واستمرت العدالة والسلام لفترة طويلة.

والمسلمون الذين آمنوا بالقرآن يجب أن يعيشوا بشكل تام هذا السلوك الذي شاهدناه من حياة نبينا. فكما أن المسلم يظهر الحساسية في تطبيق أمر الله كما ذكره القرآن من العبادات فهو كذلك مسؤول عن الأمر الإلهي بالحكم بالعدل والتسامح والشيء الوحيد الذي يجب عمله هو الاعتصام بالقرآن وسنة نبينا وإظهار مساعي جدية من أجل تحكيم العدالة الحقيقية كما عرفه القرآن.
27‏/9‏/2012 تم النشر بواسطة ندوش وبس.
12 من 13
الحمد لله
4‏/10‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
13 من 13
قصة لموقف الرسول فى حسن تعاملةمع المعاهدين
16‏/11‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
يُقال ,, ؟
متى نتأدب مع آلله ؟
آلملك عبد آلله تآج على رآسك وغصب عن آنفك
‏>‏‏> ‏
‏ متى آخرر مرةة ذككرت آلله لا إله إلا الله محمدرسول الله
أبۈآبُ آلسمآءِ ... لآ ٺُغلقُ في ۈُجُۈهِ {آلطَّآلبين} نمطرهآ بآلدعآء | ....فيڪًرمنآ آلله بآلعطآء..♥
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة