الرئيسية > السؤال
السؤال
موضوع عن اهمية المخترعات في حياتنا
Google إجابات 21‏/4‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
الإجابات
1 من 4
موضوع تعبير ولا مقال و لا؟؟
21‏/4‏/2012 تم النشر بواسطة o0o rain o0o (Miley Cy).
2 من 4
لاننا اغبياء
2‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
3 من 4
هههههههههههههههههههه
7‏/4‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم.
4 من 4
أهمية الاختراعات في حياتنا...
و كيف تكون مخترعا؟





اذا كان قد قيل ان الحاجة ام الاختراع فإن البيئة المناسبة تعتبر
ايضا حضن للابداع المتولد بالتناسب الطردي.
فالاختراع او الابتكار او الاكتشاف قد يولد اختراعا او ابتكارا اخر او... ولكون الاخترع هو فكرة تتطلب التطبيق في الواقع او
التقييد في سجل النظريات غير الفرضية فإنها كالفكرة التي قد تولد
فكرة او افكار اخرى.

والفكرة ولو كانت مهمة جدا تموت ان لم تجد من يتمكن من تطبقها في ارض الواقع.

ليس من الصعب ان تكون مخترعا لكن....

وقد يحقق مخترع الصدفة ان جاز لنا تسميته بذلك, اشياء لم يحلم بها,
في حين ان المخترع المحترف قد لا يتمكن من تحقيق احلامه التي قد يكون بذل من اجل تحقيقها كل ما يملك.

بعض الاخترعات مرتبطة بالازمان والبيئة ولا تتحقق الا في زمن معين او بيئة معينة. فتطبيق ابتكار القاطرات الصاروخية مثلا يتطلب انتظار
فترة من الزمن حتي تتهيئ وتهيئ البيئة التكنولوجية لذلك.

وبعض المخترعين يعرفون هذه الحقيقة فيكتفون بتدوين افكارهم او رسمها
كما فعل الرسام دافينشي عندما رسم ما تخيله طائرة واجهزة اخرى تم تطبيقها بعده بقرون.

والاختراعات قابلة للتكرار غير المتعمد عند اكثر من شخص في نفس الزمن بغض النظرعن تقارب الاماكن التي تتولد فيها الفكرة او بعدها.


الجانب الاقتصادي للمنتج يلعب دورا كبيرا في نجاحه او عدم نجاحه.
فيقال انه اختراع لكنه غير مجدي اقتصاديا فيضطر المخترع الى اهماله
او تجميد تطبيقه الى حين ايجاد البيئة الانسب او ادخال التعديل والتحسين المناسب للاختراع حتى يصلح ليكون منتجا.
هناك4 طرق تساعدك ان تبتكر عجائب صغيرة قد تغير حياتك... أشخاص عاديون وليس فقط متفوقون توصلوا الى اختراعات كبيرة .. هناك الألوف من قصار القامة الذين لا تطأ أقدامهم الارض حين يجلسون. وهم يحملون مسنداً للقدمين في تنقلاتهم، ويجدون في ذلك امراً بالغ الازعاج، لذلك فكر جاكوب رابينو في ابتكار حل لصديق له قصير القامة، وتوصل الى الصاق لوحي الومنيوم في كتاب مفرغ يتحول حيث يبسط مسنداً لقدمين خفيف الوزن وقابلاً للحمل والطيّ.

مخترع الهاتف بيل

ذات يوم زارت امرأة من لونغ أيلند مدينة نيويورك لطلب تأشيرة دخول من احدى القنصليات. وضاع نهارها في رحلة طويلة وثلاث ساعات من الانتظار في الدول داخل القنصلية، وقد وقف امامها رجل يحمل كدسة طلبات ويعمل في شركة الخدمات لمن تقعدهم اعمالهم عن إنجاز مثل هذه المعاملات الشاقة. وهذه الشركة من بنات افكار اثنين من سكان نيويورك وهي تستخدم اليوم 150 موظفاً يقفون في طوابير الانتظار عارضين خدماتهم في مكاتب السفر والمصارف والمخازن التي تستنفد الصبر.

لماذا لم تخطر لك أنت افكار كهذه؟

لننظر، اذا، الى بعض الادوات التي تبدو اليوم مألوفة بعدما باتت في متناولنا. فكيف يمكنك أنت أن تفكر إبداعياً وتبتكر عجائب صغيرة من صنعك؟

1- سُدَّ حاجة

يتبع الناجحون مبدأ مهماً هو: " أعطهم ما ليس عندهم" . مثال على ذلك هيمان ليمان من فيلادلفيا بولاية بنسلفانيا، الذي لاحظ ان قطع المطاط الهندي الصغيرة التي كان الناس يستعملونها في محو الكتابة تضيع على الدوام، فعمد ببساطة الى لصق هذه القطع على أطراف أقلام الرصاص. وها قد أصبحت الفكرة التي التمعت في ذهنة أداة عملية تصحح زلات أقلامنا كل يوم.

ومرة نظر كونراد هيوبرت بإعجاب الى أصيص زهر متوهج بالنور صنعه صديق له معتمداً وضع بطارية وزر كهربائي بحيث يسلط الضوء على الزهر متى أدار مفتاحا. وقد عمد هيوبرت الى تطوير الأصيص الى أداة اكثر نفعاً إذ وضع بطاريات وزراً كهربائياً في انبوب، مبتكراً أول مشعل كهربائي عرفه العالم.

2- حول الغضب الى فكرة خلاقة

يعاني الانسان في حياته اليومية أموراً كثيرة تزعجه وتثبط عزيمته وتغضبه. كنغ جيليت، مثلا، سئم شحذ موسى الحلاقة، فابتكر الشفرة المأمونة التي تطرح بعد الاستعمال.

وقاسى شستر غرينوود من تعرض أذنية لقضم الصعيق حيث تتدنى درجة الحرارة تحت الصفر، فملأ كوبين بوبر الفرو ثم وصلهما بشريط وقوس حول رأسه، مبتكراً اول واقيه لتدفئة الاذنين. وما لبثت الطلبات ان انهالت عليه من كل حدف وصوب.

الا تريد ان تكون مثل هذا المخترع..؟

وكان عمال احدى المطابع يعودون الى منازلهم كل ليلة وهم يعانون ألاما في الظهر والكتفين وتصلبا في العنق، إزاء ذلك عمد زميل لهم هو همفوري اوسوليفان الى تخفيف الارهاق عن نفسه بالوقوف على حصيرة من المطاط. وما لبث ان ثبت في كل من كعبي حذائه "وسادة" مطاطية. واليوم تباع "كعوب أوسوليفان" المطاطية في أنحاء العالم.

3- أفد من مهارتك

يتوجب على المخترع الناجح الافادة من مهارته الشخصية. لاحظت كايدا شايتن في تورونتو (كندا) ان سقوف المصانع والمباني التجارية مغطاة بطبقة من السخام والشحم تكثر فيها الجراثيم ويصعب تنظيفها. وقد لجأت شاتن، وهي كيميائية هاوية الى مهارتها الشخصية وابتكرت محلول تنظيف يُطلق مضغوطا على السقوف بشكل رذاذ قوي. وبهذه العلمية تنجرف الأوساخ الى الارض وتزال بالمكانس الكهربائية.

كذلك أفاد جيرالد كينات من مهارته في تطوير اختراعات ابتكرها اخرون. فعندما تناهت اليه طريقة جديدة لسد الثقوب وشقوق في الزجاج، قرر الافادة من ذلك واسس عملاً خاصاً به بعدما سأل نفسه: ألن يسارع اصحاب السيارات الى ترميم زجاج سيارتهم متى عرفوا ان الكلفة تدنت الى النصف؟ وهكذا نجحت الفكرة وباتت شركته تدر ارباحاً سنوية تزيد على 35 ميليون دولار..

4 - أخيراً، فكر في أمور صغيرة

لا حاجة الى أفكار كبيرة كي تكون خلاقاً فالصحن الطائر " فريزبي" المصنوع من البلاسيتك والذي يتقاذفه اللاعبون لم يغير العالم، لكنه اتاح للناس كثيراً من المرح كما حقق ارباحاً طائلة.

ولم يغير العالم اختراع الضمادات اللاصقة ودبابيس الأمان (الافرنجية) وأكواب الكرتون وعلب المرطبات التي تفتح باليد وافكار "صغيرة". لكنها عوامل تألقت لسد حاجة او حل مشكلة فجعلت الحياة أيسر عيشاًُ.
16‏/4‏/2013 تم النشر بواسطة رازان الحلوة.
قد يهمك أيضًا
اهمية المخترعات في حياتنا ؟
ما أهمية المخترعات في حياتنا ؟
ما اهمية الاختراع في حياتنا
ماهي اهمية البريد في حياتنا اليومية ؟
ما هو اهم اختراع فى حياتنا من وجهة نظرك
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة