الرئيسية > السؤال
السؤال
مفتي السعودية أبن باز يحرم الخروج على بشار الأسد ؟!!
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حكم الخروج على ولي الأمر العاصي
المفتي العلاّمة/ عبد العزيز بن عبد الله بن باز
تصنيف الفتوى العقيدة-> فرق ومذاهب وأديان-> كتاب فرق منتسبة-> باب ذم الفرقة والإختلاف

السؤال
سماحة الشيخ، هناك من يرى أن اقتراف بعض الحكام للمعاصي والكبائر موجب للخروج عليهم ومحاولة التغيير؛ وإن ترتب عليه ضرر للمسلمين في البلد، والأحداث التي يعاني منها عالمنا الإسلامي كثيرة، فما رأي سماحتكم؟


الجواب

بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، وصلى الله على رسول الله وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه، أما بعد:

فقد قال الله عز وجل: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً} [النساء: 59].

فهذه الآية نص في وجوب طاعة أولي الأمر؛ وهم الأمراء والعلماء، وقد جاءت السنة الصحيحة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم تبين أن هذه الطاعة لازمة وهي فريضة في المعروف.

والنصوص من السنة تُبين المعنى، وتفيد بأن المراد: طاعتهم بالمعروف، فيجب على المسلمين طاعة ولاة الأمور في المعروف لا في المعاصي، فإذا أمروا بالمعصية فلا يطاعون في المعصية، لكن لا يجوز الخروج عليهم بأسبابها؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: ((ألا من ولي عليه والٍ فرآه يأتي شيئًا من معصية الله؛ فليكره ما يأتي من معصية الله، ولا ينزعن يدًا من طاعة)) [1] ومن خرج من الطاعة وفارق الجماعة، فمات مات ميتة جاهلية[2]، وقال صلى الله عليه وسلم: ((على المرء السمع والطاعة فيما أحب وكره، إلا أن يؤمر بمعصية، فإن أُمر بمعصية فلا سمع ولا طاعة)) [3].

وسأله الصحابة ـ لما ذكروا أنه سيكون أمراء تعرفون منهم وتنكرون ـ قالوا: فما تأمرنا؟ قال: ((أدوا إليهم حقهم وسلوا الله حقكم)) [4].

قال عبادة بن الصامت رضي الله عنه: "بايعنا رسول الله صلى الله عليه وسلم على السمع والطاعة؛ في منشطنا ومكرهنا، وعسرنا ويسرنا، وأثرَة علينا، وأن لا تنازع الأمر أهله) وقال: ((إلا أن تروا كفرًا بواحًا عندكم من الله فيه برهان)) [5].

فهذا يدل على أنهم لا يجوز منازعة ولاة الأمور ولا الخروج عليهم إلا أن يروا كفرًا بواحًا عندهم من الله فيه برهان، وما ذاك إلا لأن الخروج على ولاة الأمور يُسبب فسادًا كبيرًا، وشرًا عظيمًا، فيختل به الأمن، وتضيع الحقوق، ولا يتيسر ردع الظالم ولا نصر المظلوم، وتختل السبل ولا تأمن، فيترتب على الخروج على ولاة الأمر فساد عظيم وشر كبير، إلا إذا رأى المسلمون كفرًا بواحًا عندهم من الله فيه برهان، فلا بأس أن يخرجوا على هذا السلطان لإزالته إذا كان عندهم قدرة، أما إذا لم يكن عندهم قدرة فلا يخرجوا، أو كان الخروج يسبب شرًا أكثر؛ فليس لهم الخروج، رعاية للمصالح العامة، والقاعدة الشرعية المجمع عليها (أنه لا يجوز إزالة الشر بما هو أشر منه، بل يجب درء الشر بما يزيله ويخففه).

وأما درء الشر بشر أكثر فلا يجوز بإجماع المسلمين، فإذا كانت هذه الطائفة التي تريد إزالة هذا السلطان الذي كفرًا بواحًا؛ وعندهم قدرة تزيله بها، وتضع إمامًا صالحًا طيبًا، من دون أن يترتب على هذا فساد كبير على المسلمين وشر أعظم من شر هذا السلطان؛ فلا بأس.

أما إذا كان الخروج يترتب عليه فساد واختلال الأمن وظلم الناس واغتيال من لا يستحق الاغتيال، إلى غير هذا من الفساد العظيم، فهذا لا يجوز، بل يجب الصبر والسمع والطاعة في المعروف ومناصحة ولاة الأمور والدعوة لهم بالخير، والاجتهاد في تخفيف الشر وتقليله وتكثير الخير، هذا هو الطريق السوي الذي يجب أن يُسلك؛ لأن في ذلك مصالح للمسلمين عامة، ولأن في ذلك تقليل الشر وتكثير الخير، ولأن في ذلك حفظ الأمن وسلامة المسلمين من شر أكثر، نسأل الله للجميع التوفيق والهداية".
******

([1]) رواه أحمد (6/ 24، 28)، ومسلم (1855) وغيرهما من حديث عوف بن مالك الأشجعي رضي الله عنه، وأوله: ((خيار أئمتكم الذين تحبونهم...)).

([2]) رواه أحمد (2/ 296)، ومسلم (1847) من حديث أبي هريرة رضي الله عنه.

([3]) رواه مسلم (1839)، والنسائي (7/ 160) من حديث ابن عمر رضي الله عنهما.

([4]) رواه البخاري (7052)، ومسلم (1843) من حديث ابن مسعود رضي الله عنه.

السعودية | سوريا 9‏/4‏/2012 تم النشر بواسطة تابلاين.
الإجابات
1 من 4
طيب .....\~
9‏/4‏/2012 تم النشر بواسطة JàMᣠ(jamal barakat).
2 من 4
يعني انت تبي الثوره السوريه توقف
هههههه
رح شخ ونام
9‏/4‏/2012 تم النشر بواسطة ££££مؤمنه£££££.
3 من 4
كلام جميل ورائع وهذا مو كلام بن باز هذا كلام الله سبحانه وتعالى وكلام رسولنا الكريم

وانا كنت اقول في الموقع هنا الخروج على ولي الأمر محرم في الدين مهما كانت الاسباب

ومايحدث في سوريا ليست مجرد خروج على ولي الأمر وإنما اصبحت حرب طائفية بين الرافضي والسنة بعد ان قام

بقتلهم واغتصاب نسائهم وترميل النساء وتيتيم الاطفال  والآن آن الأوان للشعب ان ينتقم من هذا الزنديق الذي يتم الاطفال ورمل النساء فهو استغل الفرصة ليقوم بعملية

تطهير طائفي تستهدف رجال السنة وقام بإغتصاب النساء فهل تعتقد انه تنطبق عليه احكام عدم الخروج على ولي


والسؤال الأهم هل بشار ( مسلم ) ؟؟ هل من يضرب المتظاهرين ويجبرهم على قول ان ربي بشار . هو مسلم ؟

هل من يجبر الاسرى على قول لا اله الا ..... بشار او ماهر مسلم ؟؟؟
22‏/4‏/2012 تم النشر بواسطة dahiaa.
4 من 4
الشيخ عبد العزيز ابن باز مات منذ عشر سنوات رحمه الله
والشيخ الباز في هذه الفتوى القديمة يقصد بها عدم جواز الخروج على الحكام المسلمين وليس على نظام العصابات الأسدية الكافرة والمجرمة، وحزب الخبث الصهيوني الإنتهازي.
9‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
اذا كان شيوخ السلفيين ينادون بعدم الخروج على الحاكم الظالم الفاسق فلماذا يؤيدون الثورة السوريه والمصريه ؟
هل يمكن للنبى ان يحرم شيئا لم يتم تحريمه فى القران
لماذا الله ارسل رسلا تموت "لتدل على الخير" وارسل شياطين لاتموت "لتدل على الشر" ...
من هو التابعــي الذي خطـّب أمام الوالي ..........
هل يجوز نداء الخالق يارب
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة